عولمة الأسواق 1

0 246

عولمة الأسواق

بواسطة ثيودور ليفيت

ما هي العولمة

إنّ العولمة  مصطلح جديد يعبّر عن ظاهرة قديمة، أدّت إلى جعل العالم قرية إلكترونيّة صغيرة تترابط أجزاؤها عن طريق الأقمار الصناعيّة والاتصالات الفضائيّة والقنوات التلفزيونيّة، وقد ورد عن علماء التاريخ أنّ العولمة ليست ظاهرة جديدة بل قديمة ترجع في أصلها وبداياتها إلى نهاية القرن السادس عشر الميلادي، حيث ظهرت مع بداية الاستعمار الغربي لآسيا وأوروبا والأمريكيتين، ثمّ ارتبطت بتطور النظام التجاري الحديث في أوروبا، مما أدى إلى ظهور نظام عالمي معقد اتصف بالعالميّة ثمّ أُطلق عليه اسم العولمة، وقد رأى الباحثون أن العولمة تقوم على أربع عمليات أساسيّة، وهي المنافسة الكبيرة بين القوى العالميّة العظمى، وانتشار عولمة الإنتاج وتبادل السلع، والابتكار والإبداع التكنولوجي، والتحديث المستمرّ.

تُعرَّف العولمة لغة بأنها مصدر الفعل عَوْلَم، وهي حريّة انتقال المعلومات، وتدفق رؤوس الأموال، والأفكار المختلفة، والتكنولوجيا، والمنتجات والسلع، كما تمثل انتقال البشر أيضاً بين المجتمعات الإنسانيّة المختلفة، حيث يؤدي ذلك إلى جعل العالم أشبه بقرية صغيرة، وقد تم تحليل لفظ العولمة لغوياً ليعني تعميم الشيء وتوسيع دائرته ليكتسب الصفة العالميّة، ويُعدّ لفظ العولمة لفظاً مترجماً للمصطلح الإنجليزي (Globalization)، حيث ترجمه البعض بالعولمة، كما ترجمه البعض بالكونيّة، وورد أيضاً أنه تُرجِم إلى لفظ الكوكبة ويُعدّ لفظ العولمة الأشهر بينها، فقد اشتُهِر بين الباحثين وأصبح الأكثر شيوعاً بين الاقتصاديّين، والسياسيّين، والإعلاميّين.

 من موقع هارفرد بزنس ريفيو https://ar.wikipedia.org/wiki/

لقد أصاب العديد من الشركات بخيبة أمل من المبيعات في السوق الدولية حيث أصبحت الأسواق القديمة مشبعة ويجب العثور على أسواق جديدة. كيف يمكنهم تخصيص المنتجات لمتطلبات الأسواق الجديدة؟ ما هي العناصر التي يريدها المستهلكون؟ مع وجود منافسين دوليين بارعين يتنفسون في أعناقهم، تعتقد العديد من المنظمات أن اللعبة لا تستحق العناء.

في هذا المقال القوي عولمة الأسواق، يؤكد المؤلف عن هارفرد بزنس ريفيو أن الشركات المدارة جيدًا قد انتقلت من التركيز على تخصيص العناصر إلى تقديم منتجات موحدة عالميًا ومتقدمة وعملية وموثوقة ومنخفضة السعر. أصبحت الشركات متعددة الجنسيات التي ركزت على تفضيلات المستهلك الخاصة مرتبكة وغير قادرة على الاستحواذ على الغابة بسبب الأشجار. ستحقق الشركات العالمية فقط نجاحًا طويل الأمد من خلال التركيز على ما يريده الجميع بدلاً من القلق بشأن تفاصيل ما يعتقد الجميع أنه قد يحبه.

تدفع القوة الجبارة العالم نحو قواسم مشتركة متقاربة، وهذه القوة هي التكنولوجيا. لديها اتصالات بروليتارية، والنقل، والسفر. جعلت الأماكن المعزولة والشعوب الفقيرة حريصة على مغريات الحداثة. يريد الجميع في كل مكان تقريبًا كل الأشياء التي سمعوا عنها أو شاهدوها أو جربوها عبر التقنيات الجديدة.

والنتيجة هي واقع تجاري جديد – ظهور أسواق عالمية للمنتجات الاستهلاكية الموحدة على نطاق لم يكن متصوراً من قبل من حيث الحجم. تستفيد الشركات الموجهة لهذا الواقع الجديد من وفورات الحجم الهائلة في الإنتاج والتوزيع والتسويق والإدارة. من خلال ترجمة هذه الفوائد إلى أسعار عالمية مخفضة، يمكن أن تقضي على المنافسين الذين ما زالوا يعيشون في قبضة الافتراضات القديمة حول كيفية عمل العالم. و ذلك ادي الي ما يلي

لقد ولت الاختلافات المعتادة في التفضيل الوطني أو الإقليمي. لقد ولت الأيام التي كان بإمكان الشركة فيها بيع طرازات العام الماضي – أو إصدارات أقل من المنتجات المتقدمة – في العالم الأقل تقدمًا. وقد ولت الأيام التي كانت فيها الأسعار والهوامش والأرباح في الخارج أعلى بشكل عام منها في الداخل.

عولمة الأسواق في متناول اليد. بهذا، يقترب العالم التجاري متعدد الجنسيات من نهايته، وكذلك الشركة متعددة الجنسيات.

الشركة متعددة الجنسيات والشركة العالمية ليستا نفس الشيء. تعمل الشركة متعددة الجنسيات في عدد من البلدان، وتقوم بتعديل منتجاتها وممارساتها في كل منها – بتكاليف عالية نسبيًا. تعمل الشركة العالمية بثبات ثابت – بتكلفة نسبية منخفضة – كما لو كان العالم بأكمله (أو مناطقه الرئيسية) كيانًا واحدًا؛ يبيع نفس الأشياء بنفس الطريقة في كل مكان.

الاستراتيجية الأفضل ليست مسألة رأي بل ضرورة. تحمل الاتصالات العالمية في كل مكان قرع طبول مستمر للإمكانيات الحديثة لتخفيف العمل وتحسينه، ورفع مستويات المعيشة، وتحويل المسار، والترفيه. وتصر نفس الدول التي تطلب من العالم أن يعترف بفردي ثقافاتها ويحترمها على نقل السلع والخدمات والتقنيات الحديثة إليها بالجملة. الحداثة ليست مجرد رغبة، بل هي أيضًا ممارسة منتشرة بين أولئك الذين يتمسكون، بشغف لا ينضب أو حماسة دينية، بالمواقف والتراث القديم..

عولمة الأسواق و تعريفها

بواسطة ثيودور ليفيت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe