1- تربية الطفل على المواطنة وحقوق الإنسان

0 53

1- تربية الطفل على المواطنة وحقوق الإنسان

إن المفهوم الواسع للتربية يعني ملازمة الطفل وتنشئته في جميع مراحل حياته على القيم الاجتماعية ، بالإضافة إلى تعليم المهارات المتنوعة ، لذلك تعتبر التربية مهمة لتثبيت مفهوم المواطنة ويعتمد هذا الأمر على بعض الاعتبارات :
– المصلحة العامة للفرد والمجتمع
– حب الوطن الذي يحدده بعض العوامل النفسية والثقافية والاجتماعية .
– الالتزام بالقانون الذي يحد ضوابط وسلوكيات المجتمع .

القيم المتعلقة بالمواطنة :
– المدنية .
– الوعي المدني .
– جميع أشكال التضامن .

أهمية تربية الأطفال على المواطنة وحقوق الإنسان :

1- تساعد على ترسيخ ثقافة يمكنها الدفاع عن حقوق الإنسان في الوجود ، التفكير والممارسات ، وهو أمر ضروري في المجتمع المليء بصور انتهاكات حقوق الإنسان على المستوى الدولي والوطني .

2- تساهم في الحماية من انتهاكات حقوق الإنسان ، وكيفية استثماره في مجتمع عادل ينال فيه الفرد التقدير والاحترام ، ولا يمكن إغفال دور التربية في التوعية بأهمية حقوق الإنسان حتى تساعد على تحقيق الإنجازات .

3-تساعد تربية على المواطنة وحقوق الإنسان على تنمية العنصر الإنساني عن طريق خدمة الكائن البشري وتثقيف سلوكه وقيمه مما يساعد على حداثة وتنمية المجتمع .

4- تعتبر تربية الأطفال على المواطنة وحقوق الإنسان استجابة لأسلوب تربوي حديث ، يساعد على انفتاح المؤسسة التربوية التعليمية لتستوعب محيط الأطفال والمراهقين من جميع الجوانب الثقافي والاجتماعية.

5- يجب الاهتمام بإعلان أهمية المواطنة وحقوق الإنسان بشكل عام في الاحتفالات ببعض المناسبات الرسمة والعالمية مثل اليوم العالمي للتسامح ، اليوم العالمي للمرأة ، حتى تلقى نفس الاهتمام ،والحرص على هذه الثقافة ونشرها .

المدخل التربوي وحقوق الإنسان : يعتبر التدريس مدخلا رئيسيا للتعريف بالحقوق وتأثيرها على الفرد خلال المجتمع ، ولكن لا تستطيع المدارس النجاح في ذلك بدون إدراجها ضمن سياق استراتيجية عمل تعني للدولة والمجتمع المدني ، ويمكن البدء في ذلك في مرحلة ما قبل المدرسة وتستمر في المدرسة والبيئة المحيطة بها .

– خصائص التربية على المواطنة وحقوق الإنسان :
لا يقصد الاتجاه إلى المواطنة وحقوق الإنسان تعليم تصورات ومعارف حولها ، بل تستهدف تأسيس القيم ، فلا تقتصر التربية على تدريس مفاهيم الحرية ، الكرامة والمساواة ، بل تؤكد على ضرورة ممارستها على أرض الواقع ، الإيمان بها واحترامها ، وبذلك ينشأ الطفل على مبادئ حقوق الإنسان والديموقراطية ، حتى يتمكن من تطبقها خلال سلوكه اليومي وفقا لمصالح المجتمع .

مجالات ومستويات التربية على المواطنة وحقوق الإنسان :
هناك علاقة وطيدة بين التربية على المواطنة وحقوق الإنسان ومستويات المجالات التي تتمثل فيها مظاهر ترسيخ ثقافة الحب ، الديمقراطية والواجب ، وتحتاج الهيئات المدنية المراقبة اليومية والتحول من الدفاع عن هذه الحقوق إلى المبادرة والمشاركة في تنفيذها وبناء مجتمع قائما على المواطنة وحقوق الإنسان .

1- المستوى البيداغوجي : إن الرغبة في التأكيد على حقوق الإنسان والمواطنة يجعلنا داخل المستوى التعليمي ، فحقوق الإنسان ليست مادة مستقلة بذاتها ، لذلك يتطلب الأمر “التدريس المدمج” ، فتشعل المواطنة وحقوق الإنسان جزءا داخل الكتب التعليمية .

2- المستوى التربوي : لا يجب أن يتوقف الأمر على التفكير المدمج داخل الفصول الدراسية فقط ، فالمدرسة ليست الوحيدة المعنية بالتربية على المواطنة وحقوق الإنسان .

– الأسرة : إن تربية الطفل منذ نعومة أظافره على المواطنة وحقوق الإنسان داخل الأسرة ، يترك أثرا إيجابيا على الطفل ويرسخ ويعزز هذه الحقوق ،فلا يتطلب الأمر الكثير من الجهد في مرحلة الدراسة ، حيث تكون لديه خلفية بالفعل عن هذه الأمور .

– وسائل الإعلام : تعتبر وسائل الإعلام مصدرا هاما للمعلومات لأنها تعكس المبادئ والقيم السائدة في المجتمع ، والتي تؤثر على أفراده ، حيث تشكل فكر الطفل وأنماط سلوكه وتطلعاته .

3- المستوى الثقافي والاجتماعي : فالبيئة الثقافية الاجتماعية هي مكان تفاعل الممارسة البيداغوجية والتربوية ، فلا يمكن نجاحهما بمعزل عن المجتمع .

عوامل تؤثر في تربية الطفل

العوامل المؤثرة في تربية الطفل

يجب مساعدة الأطفال في التركيز لإيجاد الحلول بدلاً من ان تنقذهم من المشاكل التي تقوم على عوامل التربية الجسمية والنفسية والاجتماعية . ان يحل الأطفال المشاكل يدفعهم للاعتماد على أنفسهم وحتى ان كانوا غير واثقين من أنفسهم. لذا انصت لهم وادعمهم عندما يقترحون حلولهم الخاصة. يجب ان يمدح الأطفال على مجهوداتهم وعلى ذكائهم. ملاحظة الأشياء الصغيرة التي يقوم بها الطفل ، كإظهار الشجاعة أو الأمانة أو الاهتمام بالغير ، ثم حدثهم كيف يمكن ان تكون هذه الصفات متعلقة بهم. ادعم الأطفال على التعلم من اخطائهم . أوضحت الأبحاث أن التعلم يتعزز عندما يرتكب الأطفال أخطاء.

  • الإحساس بالأمان:  ان الإحساس بالأمان هي الأساس لأي انسان لتحقيق أي شيء. إذا لم يشعر بالأمان ، فمن المستحيل العمل وبالتابعية لا تفي باحتياجاته الأساسية. يؤثر الأمان على كل من المؤشرات الجسدية والنفسية ، والتي تكون سواء  في المدرسة أو منزل إلى ان يتعرض الطفل للإساءة العاطفية او التنمر. كما يدل الأمان بالشعور بالراحة العاطفية لتحمل اي مخاطر او الاقدام على المغامرة .
  • التوازن النفسي: إن منح الأطفال الإحساس بالتوازن يعلمهم كيف يمكن التوفيق فيما بين اي تقلب في الحياة فهو مهارة أساسية في الحياة . كما تدرس فلسفة ان كل شيء في الاعتدال عن طريق القدوة وتعزز من قبل الوالدين ، وإذا تم عملها بشكل جيد ، يمكن أن يكون لها تأتي عميق وإيجابي على الحياة التي يعيش بها الأطفال. مثلاً اعطاء الحلوى للأطفال امر جيد ولكن لو اصبح يومياً قد يتحول لعادة غير صحية .
  • المثل الاعلى والقدوة: يكتسب الأطفال كل من السلوكيات الصحية او الفاسدة من خلال التكيف من مراقبة المحيطين بهم . على سبيل المثال ، عندما يتابع الأطفال الآباء ينظفون أسنانهم كل صباح ومساء ، فإنهم سيدركون هذه العادات الجيدة لنظافة الفم. السلوك النفسي ، كاتخاذ موقف إيجابي أو اتخاذ خطوات كبيرة ، يتم تعلمه من خلال القدوة ايضاً . على العكس من ذلك ،اذا كان الاهل يتحدثون بصوت عالي ومزعج والامر بدأ في التسبب في مشاكل نفسية وسلبية للطفل لأنه اكتسب هذه العادات الخاطئة .
  • المغامرة والانفتاح على الامور الجديدة: الاهتمام والفضول هم من اساسيات العلم والمعرفة والنمو والتغير. إن وضع فرص تجربة أمور جديدة في حياة للأطفال سيمنحهم الجرأة للمخاطرة والاستمتاع ومحاولة المغامرة لدفع أنفسهم للنمو عن طريق الاستكشاف.
  • قبول الذات والآخرين: سواء كان الأشخاص بالغين او أطفال على حد متساوي سيعانون أيضًا من أشياء ليس لهم السيطرة على تذكرها. هناك طفل الذي يجب عليه أن يدرس مرتين بنشاط مثل أقرانه للنجاح بدرجات جيدة في الرياضيات مثلاً ، الفتاة التي تكره الشعر المجعد ، والطفل الخجول المؤلم الذي يخاف حفلات أعياد الميلاد فكل هؤلاء يعانون من أمور خاصة بهم . والاباء يحتاجون لتأكيد القبول كونه حجر الزاوية في التعلم.

عوامل تؤثر في تكوين شخصية الطفل

  • البيئة الأسرية: من العوامل المؤثرة في التنشئة الاجتماعية هي أن يكون لدى الطفل جو اسري صحي وودود لتكوين شخصيته بشكل جيد وقوي . الطفل يعتبر والديه هما نموذجًا يحتذى به بغير تحليل ما إذا كانت افعالهم على صواب أم لا . يستلزم على الآباء وضع ذلك في عين الاعتبار في توجيه الأطفال بطريقة إيجابية. لكل من الأب والأم دور فعال في جعل الطفل شخصاً جيدًا. كما الإفراط في الانضباط والمحافظة يؤثران بشكل سلبي على الطفل . إن الانضباط المفرط أو الكبت المفرط للأطفال يجعلهم يميلون للاعتماد دائمًا. يجب أن تكون متوفرة بيئة سلمية وبها حب بالأسرة لتنمية الشخصية الإيجابية.
  • البيئة المدرسية: المدارس في الوقت الحالي تفرض أعباءً وضغط كبير للطلاب عن طريق المناهج الدراسية التي تكون فب الاغلب ثقيلة. ويتنافس الآباء على قبول أطفالهم في مدارس مشهورة دون الاهتمام بقدرات أطفالهم. ويعد للجو المدرسي دورًا هاماً في تنمية الشخصية حيث الأطفال يقضون معظم اوقاتهم بالمدارس. ويقومون الصداقة من المدرسة للأصدقاء دور كبير على سلوكهم. مما له اثر على المعلمون على شخصية الطالب حيث أن المعلم هو الذي يتمكن من التغيير أو التعديل لسلوك الطلاب . يلزم أن تمنح المدرسة وقتًا للعب والأنشطة الجماعية وغيرها ، وبالتابعية سيتمكن الأطفال من المشاركة في مجموعة. يجب أن يدعم الجو المدرسي الطلاب على تحقيق أمور جيدة.
  • مكانة الطفل في الأسرة: هناك دور الأسرة في تربية الطفل وتنشئته هذا عامل مهم مؤثر على شخصية الانسان . يعتمد الطفل الاناني دوماً على الآخرين ولا يمكنه اتخاذ القرار بشكل مستقل . سيكون من الصعب الاختلاط بالمجموعة. إنهم يفضلون أن يكونوا أنانيين بالفطرة . كل هذا يحدث بسبب الكبت الزائد للوالدين. يمكن تجنب هذه الآثار السلبية ، إذا عاملهم الوالدان كأطفال عاديين. قد يكون الطفل الأكبر في الأسرة أكثر مسؤولية وذكاء من غيره.
  • وسائل الإعلام الجماهيرية ووسائل التواصل الاجتماعي: الناس وبالخص المهتمين لتقليد نجوم السينما أو الشخصيات المعروفة ، يعرفون عن طريق وسائل الإعلام مثل التلفزيون والأفلام والكتب. من الحسن تقليد الصفات الحسنة للأخرين ، لكن الكثيرين ، بما في ذلك الأطفال ، يسعون لتقليد الشخصيات السيئة أيضًا. وتؤثر وسائل التواصل الاجتماعي أيضًا على سلوك الأطفال . من الهام جدًا فهم مزايا وعيوب هذه الوسائط.

فوائد التربية الإيجابية للأطفال

تقوم التربية الحديثة للطفل لتوجيهه إلى كيفية التصرف بطريقة صحية . إن الطرق الإيجابية لتعلم ضبط النفس والثقة والمسؤولية. لذا يتم التركيز على ما يُسمح للأطفال بفعله ، وكيفية تعليمه السلوك المناسب. تتمثل فوائد التربية الحديثة في أنه يتم تدريب الأطفال على كيفية إدارة سلوكهم ومشاعرهم وضبط دوافعهم ، فإنهم لا يتطورون بسمات أخلاقية سليمة فحسب ، بل يشعرون أيضًا بالكثير من الأمان والثقة بالنفس والحب.

  • كن قدوة: من العوامل المؤثرة على تربية الأبناء منذ الصغر ، ان يقلد الأطفال ما يرونه من أسرهم . لذلك ، إذا أردنا تربية طفل محترمً ، فيجب احترام أطفالنا. إذا رغبنا أن يتحكم الأطفال في دوافعهم ، يشترط أن نظهر ضبطا في الاندفاع الوالدان عن طريق عدم التصرف بهمجية عندما نكون غاضبين.
  • استخدام التشجيع الإيجابي: عندما يفعل أطفالنا أمرا جيدًا ، يجب أن نحرص من إخبارهم بذلك.
  • ضع حدودًا ولكن مع التعاطف: يتطلب الأطفال إلى وضع حدود. إنهم بحاجة إلى معرفة ما هو جيد ومقبول وما هو غير ملائم ومقبول. لكن عندما نعرف وجهة نظرهم ، فإنهم يحسون بالفهم ومن الاغلب أن يقبلوا الحدود . على سبيل المثال: عندما يرفض الطفل وقت النوم ، يمكننا أن نقول له ، “نعم ، أعرف أنك تقضي وقتًا ممتعًا ولا تريد أن تنام . من الصعب التوقف عندما تكون مستمتعًا ، لذلك دعونا نستمتع بالاستعداد للخلود للنوم “.
  • كن ملحاً: يحتاج أطفالنا إلى الإلحاح والتذكير بالسلوك السليم الكثير من المرات قبل أن يدركوا  على سبيل المثال: تذكرة الطفل بترتيب الألعاب ب بمجرد الانتهاء من اللعب . بدلاً من أن نفقد اعصابنا ونصرخ عندما لا يتم هذا ، نكرر التعليمات بكل هدوء ، ونتحلى بالصبر ونمدحه  عندما يقوم بالإجراءات مناسبة. هذا ما يعزز السلوك المطلوب.
  • كن رحيما: أن القاعدة الذهبية عندما يرتبط الأمر بالانضباط “كيف أريد أن أعامل إذا كنت في مكان طفلي؟” ليس من البسيط أن تكون طفلاً وأن يكون لديك شخص آخر يمارس السلطة عليك ، لذلك بينما نزرع بهم الانضباط ، نفعل ذلك بتعاطف وحب ، مما يسمح للأطفال بالمحافظ على كرامتهم وعلاقتهم بنا.

متى تبدأ تربية الطفل ؟ ” بأي عمر واي قواعد

متى تبدأ تربية الطفل

قد يعتقد البعض أن الطفل حتى لو كان عمره 5 أشهر لا يزال صغيراً ولا يميز سلوك الآخرين عن بعضهم البعض، لأنّه لا يفهم الأشياء التي تحدث من حوله ومع ذلك، فإنّ هذا المفهوم خاطئ لأنّ الطفل في هذا العمر ذكي للغاية ويمكنه ملاحظة أيّ تفاصيل صغيرة تحدث أمامه، لذلك يجب أن تبدأ تربية الطفل في حوالي 5 أشهر، حيث يجب القيام بذلك ومعرفة الفرق بين الخير والخطأ في وقت مبكر جدًا.

إذا فعل الطفل شيئًا أو قام بضرب أحد الوالدين عندما يتصرفان في سلوك يزعجه، فإنّ الخلاف المباشر والفوري بهذا السلوك يعلم الطفل أنّه لا بأس في ضرب البعض أو ضرب الآخر عندما يشعر بالغضب منه، ومن بعد منتصف العام الثاني للطفل يجب على الآباء أنّ يتحلوا بالصبر لأنّ توتره غالبًا ما يكون نتيجة عدم قدرته على التعبير عن نفسه.

يجب على الوالدين طلب الطلب للتوقف فورًا عندما يعبر عن غضبه بالعض أو الضرب أنت أو أخيه، فخذه برفق إلى غرفة أخرى حتى يهدأ أو يتركه مع ضمان سلامته في الغرفة، وشتت انتباهه قدر الإمكان ولا تضربه مهما حدث.

كيف تكون هذه التربية

يركز العديد من الآباء الانتباه على درجات أبنائهم والأنشطة اللامنهجية، مثل التأكد من أنّ الأطفال يدرسون ويقومون بواجبهم المنزلي ويمارسون كرة القدم أو دروس الرقص في الوقت المحدد، ولكن في كثير من الأحيان، لا يجب ننسى تخصيص الوقت والجهد لرعاية عنصر آخر لنجاح الطفل ونموه، حيث له نفس الأهمية، وربما أكثر أهمية كونه شخصًا صالحًا، فقد يكون من السهل نسيان أهمية مواجهة الرسائل المنتشرة للإشباع الفوري والاستهلاك والأنانية السائدة في مجتمعنا.

إذا أردنا تربية الأطفال الذين هم أناس لطيفون حقًا، فيمكننا المساعدة في توجيه أطفالنا نحو العادات والسلوكيات التي تعزز سمات الشخصية الإيجابية مثل اللطف والكرم والتعاطف مع من هم أقل حظًا أو الذين يحتاجون إلى المساعدة في هذا العمر.

قواعد تربية الطفل

تتمثل القواعد التي يجب إتباعها عند تربية الطفل فيما يلي:

  • تعزيز التعاطف لدى الطفل

يعتبر الذكاء العاطفي والتعاطف أو القدرة على وضع نفسك مكان شخص آخر والنظر في مشاعره وأفكاره إحدى السمات الرئيسية للأشخاص الطيبين، حيث أظهرت الدراسات أن الحاصل العاطفي المرتفع القدرة على فهم مشاعر المرء ومشاعر الآخرين  هو عنصر مهم للنجاح في الحياة ولتشجيع التعاطف لدى طفلك، اطلب منه التحدث عن مشاعره وتأكد من علمه أنك تهتم بها، وإظهار طرق لإدارة العواطف، والعمل بإيجابية على إيجاد حل.

ما هو مقياس الذكاء

  • تشجع الطفل على رفع مكانة الآخرين

على الرغم من أن قصص الأطفال الذين يتعاملون مع العنف والسلوكيات السيئة الأخرى غالبًا ما تتصدر عناوين الصحف، إلا أنه من الصحيح أنّ العديد من الأطفال يقومون بأعمال جيدة بهدوء أثناء حياتهم الطبيعية، سواء كان ذلك يجعل الصديق يشعر بتحسن عندما يكون محبطًا أو منزعجًا من مركز المجتمع.

  • تعليم الطفل التطوع

سواء كان طفلك يساعد جارًا أكبر سنًا عن طريق كنس الرصيف أو مساعدتك في تعبئة بعض السلع المعلبة في الصناديق والتبرع لملاجئ الأسرة، يمكن للعمل التطوعي تشكيل شخصية طفلك.عندما يساعد الأطفال الآخرين، يتعلمون التفكير في احتياجات أولئك الأقل حظًا منهم ويمكنهم الشعور بالفخر لأنفسهم لتغيير حياة الآخرين.

  • تقديم المكافآت باعتدال

يجب أن تضع في اعتبارك عند تشجيع الأطفال على مساعدة الآخرين على عدم مكافأتهم على كل عمل صالح، فبهذه الطريقة لن يربط طفلك التطوع بالحصول على الأشياء لنفسه وسيتعلم أنّ الشعور الجيد بمساعدة الآخرين سيكون مكافأة في حد ذاته.

  • نموذج السلوك الجيد

ضع في اعتبارك كيف تتفاعل مع الآخرين حتى عندما لا تشاهد طفلك، فإذا كنت ترغب في تربية طفل جيد، فتصرف بالطريقة التي تريد أن يتصرف بها طفلك، فتذكر أنك تربي شخصًا سيخرج إلى العالم ويتفاعل مع الآخرين لبقية حياته وهذا الشخص الصغير، بينما يكبر سيكون على مائدة العشاء معك ويتفاعل معك كل يوم، حيث يمكنك أن تلعب دورًا مهمًا في تشكيل مدى حسن سلوك طفلك.

  • عامل الطفل بلطف واحترام

الطريقة الأكثر فعالية لجعل الأطفال يتحدثون إليك ومع الآخرين بطريقة محترمة والتفاعل مع الآخرين بطريقة لطيفة هي القيام بذلك بنفسك عندما تتفاعل مع طفلك.

  •  قم بتأديب الطفل باستمرار

 تتضمن بعض الأسباب العديدة التي تجعلنا بحاجة إلى الانضباط حقيقة أن الأطفال الذين يتم إعطاؤهم قواعد وحدود وتوقعات واضحة مسؤولون وأكثر اكتفاءً ذاتيًا، ومن المرجح أن يتخذوا خيارات جيدة وأكثر عرضة لتكوين صداقات وأن يكونوا سعداء، فبمجرد أن ترى مشاكل سلوكية مثل الكذب أو التراجع ، تعامل معها بحب وتفهم وحزم.

  • تعليم الطفل أن يكون شاكرًا

يجب تعليم طفلك كيف يكون ممتنًا، فالامتنان يعتبر عنصرًا أساسيًا في تربية طفل جيد، حيث ينبغي عليك تعليم طفلك أن يقول لك شكرًا، وبالنسبة لأشياء مثل هدايا أعياد الميلاد والعطلات، تأكد من أنّ طفلك يعتاد على كتابة بطاقات الشكر.

  •  أعطي الطفل مسؤوليات

فعندما يكون لدى الأطفال قائمة متوقعة من الأعمال المنزلية المناسبة لعمرهم للقيام بها في المنزل، مثل المساعدة في ترتيب الطاولة أو تنظيف الأرضية، فإنهم يكتسبون إحساسًا بالمسؤولية والإنجاز، كما أنّ العمل الجيد والشعور بالمساهمة في أسرة جيدة يمكن أن يجعل الأطفال يشعرون بالفخر بأنفسهم ويساعدهم على أن يصبحوا أكثر سعادة.

  • الحزم في بعض المواقف

حتى لو كان عمره 5 أشهر فقط يمكن اتباع طريقة الحزم في الطفل من خلال عدم التسامح معه في القواعد والأعمال المنزلية وعدم الانسحاب من أي قرار يتخذه، مثل إعطاء الطفل ما هو يشتهى ويطيع بكائه.

  • تجنب الأساليب العنيفة

يجب تجنب اللجوء إلى الضرب أو التوبيخ أو الصراخ في وجه الطفل ، حتى لو كان صغيرًا جدًا، وذلك لعدة أسباب منها تعلم اللجوء إلى الضرب لأنّه من هذا العمر يبدأ في التقليد كل من حوله وخاصة عائلته، وبهذه الطريقة يساهم الوالدان في تعزيز السلوك الجيد للطفل مع تقدمه في العمر، خاصة وأن كل عمر له خصائصه الخاصة من حيث أساليب التربية الجيدة.

أمور يجب تجنّبها عند تربية الطفل

  • تجنب المبالغة في الحزم والصرامة: يجب على الآباء وضع معايير مقبولة لسلوك أطفالهم من خلال وضع معايير عالية جدًا والتأكيد على ذلك، حيث يشعر الطفل أنه غير قادر على النجاح أو أنه لا يستطيع التحكم في نفسه ويتصرف بشكل صحيح عندما يكون بعيدًا عن والديه.
  • تجنب إهمال الطفل: من المهم تحذير الطفل من الأشياء الخطيرة، مثل لمس الموقد الساخن، لأنّه لا يمكن الاعتماد على الطفل في تجنب هذه الأشياء لأنه غير مدرك لخطرها.
  • تجنب انتقاد الطفل أو ضربه: إن ضرب الطفل وانتقاده يزيد من اكتسابه للسلوك العدواني في المستقبل، لذلك يجب على الوالدين أن يفهموا أن كل ما يأتي من الطفل هو من باب الفضول وحب الاكتشاف، وليس لأنه طفل فقير، وعلى سبيل المثال عندما يحاول الطفل الإمساك بذيل قطة، فإن الفضول هو ما يدفعه إليها وليس لأنه طفل شرير أو سيء لذلك، فإن الضرب أو الانتقاد لن يساعده في تعليمه السلوك السليم في القطط.
  • تجنب دائمًا قول كلمة لا: فالكلمة ليس لها قوة تفقد تأثيرها عند استخدامها بشكل مفرط مع الطفل، والأفضل استخدام البدائل والمعوقات بإعادة صياغة الرفض أو المنع، بدلًا من منع الطفل من استخدام السكين بقول: افعل لا تستخدم السكين، حيث يمكنك القول: هذا السكين حاد، يمكنك استخدام هذه الملعقة الكبيرة.

أسس تربية الطفل في عمر سنتين

محتويات

اساسيات تربية الطفل بعمر عامين

يوجد بعض الأساسيات التي يجب أن يحرص عليها الوالدين في تربية الأبناء والتي تعتبر وسيلة لتنشئة الطفل تنشئة صحيحة يتعلم من خلالها السلوكيات الصحيحة والابتعاد عن السلوكيات السيئة، مثل معرفة طريقة عقاب الطفل في عمر سنتين الملائمة والتي يمكن من خلالها مساعدة الطفل على الابتعاد عن الخطأ الذي يقوم به، ومن ضمن هذه الطرق بناء على ما ذكره الأطباء المتخصصون في هذا المجال ما يلي:

تجاهل السلوكيات غير المرغوب بها

الأطفال ذا العمر عامين في مرحلة ما قبل الجراحة من التطور المعرفي، يتعلمون حرفيا من خلال تكرار السلوكيات مرارا وتكرارا، كما أنهم سيكررون بشكل خاص السلوكيات التي تؤدي إلى سلوك غير متوقع أو رد فعل كبير، وإذا التقطوا كلمة سيئة من أي شخص في المنزل أو في خارج المنزل فعليك تجاهلها؛ لهذا تصرف وكأنها ليست مشكلة كبيرة.

إذا كنت تتصرف كما لو كانت صفقة كبيرة فسوف يكررونها مرارًا وتكرارًا؛ لأنهم يريدون أن يروا رد فعلك غير المعتاد عليهم بمجرد قول كلمة واحدة، حيث أن الأطفال البالغون من العمر عامين غير قادرين تمامًا على التفكير في أن قول الكلمة يجعلك تشعر بالضيق، وسوف يفكرون فقط في رد فعلك الفوري، وهو يختلف عن الطريقة التي تتصرف بها عادة؛ لذلك سيقولون هذه الكلمة مرارًا وتكرارًا لأن رد فعلك مثير جدًا للاهتمام.

ضع في اعتبارك أن هذه هي الطريقة التي يتعلمون بها من خلال التكرار، على سبيل المثال قد يرغبون في لعب نفس اللعبة مرارًا وتكرارًا، وعلى الرغم من أن الأمر ممل بالنسبة لنا إلا أنهم حرفيًا يقوون الروابط في الدماغ من خلال التكرار، تجاهلهم فقط عندما يكون سلوكًا غير مرغوب فيه حقًا.

مفاجئة الاطفال

الأطفال دائمًا سعداء بردود الفعل غير المتوقعة؛ لذلك طالما أنه ليس سلوكًا لا ترغب في تعزيزه ففاجأهم سيكون تصرفات سخيفة، أي شيء غير متوقع سيسعد طفلك البالغ من العمر عامين عليك تكراره عدة مرات هذا هو كيف يتعلم؛ لذلك فأنت تضع الأساس لروح الدعابة الجيدة.

اخبار الاطفال يما يمكنهم فعله

طوال العام الذي يبلغ فيه طفلك عامين أو ثلاثة أعوام ربما حتى عندما يكون في الرابعة من عمره، في هذه الحالة لا يجب أن تخبر الطفل بأنه لا يجب القيام بالأفعال ولكن عليك أخبارهم بالأفعال الذي يجب عليهم فعله وليس ما لا يجب عليهم فعله، ومن ضمن الأفعال التي يجب عليك استبدالها فإنه يعتبر ضمن ردود الأفعال للطفل تكون هادئة.

فقط أعد تركيزهم أو أعد توجيههم إلى شخص آخر يكون أقل ضررًا، وذلك بإخبارهم بما يمكنهم فعل بدلاً من عدم القفز على السرير قل لديك الكثير من القفز على الطاقة اقفز على هذه الوسائد على الأرض، كما يساعد استخدام اللغة الإيجابية في توجيه سلوكهم أو إعادة توجيهه يمنحهم إجراءً للامتثال له أو شيء يفعلونه بدلاً من الاضطرار إلى إيقاف السلوك أو كبح الاندفاع.

ضوابط التعامل مع طفل السنتين

استغل إحساسهم الجديد بالذات من خلال جعلهم مسؤولين عن شيء ما، سيؤدي ذلك إلى بناء شعورهم بالإتقان، هذه نصيحة رائعة لكسب تعاون الأطفال في سن الثانية والأمر يشمل الأطفال الأكبر سنًا، مع اختلاف الأشياء التي عليك القيام بها اجعلهم جزءًا منه، اجعلهم مسؤولين عن فتح باب الجراج عندما تحتاج إلى مغادرة المنزل. أو اجعلهم يشيرون إلى العناصر التي تحتاجها في السوبر ماركت.

لقد أثبتت الدراسات أن القيام بهذه الخطوة حتى عندما تكون المساعدة قد تعني المزيد من الفوضى أكثر مما لو فعلت ذلك بنفسك، فهذا يؤتي ثماره على المدى الطويل، حيث يميل الأطفال الصغار بشكل طبيعي إلى الرغبة في المساعدة وعندما يتغذون على ذلك بدلاً من خنقه، فمن المرجح أن يتطوعوا للمساعدة في المنزل عندما يكبرون كثيرًا.

ومن ضمن الطرق الفعالة لكسب تعاون طفلك البالغ من العمر عامين، حيث أنه لابد أن يكون في مختلف الطلبات استقلالية للطفل والتي تزيد من الشعور أنه تمكن من إنجاز شيء، مثلًا اطلب من طفلك الدارج العثور على جميع الألعاب المفقودة وإعادتها إلى حيث تنتمي، وكذلك في المطبخ يمكن لطفلك استخدام مجرفة لالتقاط جميع الفتات المتسربة على الأرض في المطبخ، وعليك أن تصف الأعمال المنزلية بالطرق التي تحكي قصة وستجذب انتباههم وتعاونهم.

القواعد الواضحة

الأطفال لا يمكنهم معرفة السلوكيات الجيدة التي يجب القيام بها والسلوكيات التي لا يجب أن يتم القيام بها، ومن الأفضل أن يتم القيام بهذه الخطوة برفق مثل توضيح للطفل أن هذا التصرف يسبب الإزعاج إلى الأشخاص الآخرين ويسبب لهم الحزن ولا يجب القيام به، وفي نفس الوقت عندما يقوم الاطفال بتصرف جيد يجب أن يكون المقابل من الأهل هو المدح على هذا التصرف حتى يدرك الطفل أنه قام بشيء جيد ويحرص على تكرار هذا التصرف.

مساعدة الطفل للتعبير

من أهم الأشياء التي يجب أن يقوم بها الطفل في هذه المرحلة هي التعبير عن نفسه، ويتم هذا من خلال مساعدة الطفل على التعلم والبدا في معرفة كلمات جديدة، وذلك من خلال معرفة أسماء أفراد العائلة والأسرة ومعرفة أعضاء الجسم، وكذلك التعبير عن المشاعر، يمكن أن يتطلب الأمر الكثير من الوقت في البداية ولكن مع مرور الوقت فإنه سوف ينعكس على الطفل بشكل إيجابي وبدلًا من التعبير عن مشاعره بالبكاء فإنه سوف يحرص أن يعبر عن مشاعره بالكلمات.

تفهم التحديات

من أهم الأمور التي يجب القيام بها مع الطفل الصغير ذا عمر سنتين معرفة التحديات التي يمر بها الطفل، وبجانب ذلك يجب معرفة وفهم التحديات التي يمر بها الطفل والتي يكون لديك قدرة على مواجهتها، حيث أنه مع اختلاف شخصية الطفل إلا أن الشيء الذي يشترك به الطفل هو الغضب والحزن عند التعرض لأحد التحديات والذي لا يكون لديه القدرة على مواجهتها، ويجب أن يكون الوالدين على إدراك بأن الطفل لا يقصد أن يسبب لهم الإزعاج.

من الأفضل في هذه الحالة مساعدة الطفل على الوصول إلى ما يرغب به ولكن بشرط، مثل أنه كان يبحث عن شيء مما جعله يسبب الفوضى في المكان، في هذه الحالة يكون من الأفضل مساعدة الطفل في العثور على هذا الشيء وفي نفس الوقت يجب أن يقوم بإصلاح جميع الفوضى الذي كان سبب بها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe