1- كيف تكتب خطة بحث لرسالة علمية (ماجستير دكتوراه)

70

1- كيف تكتب خطة بحث لرسالة علمية (ماجستير دكتوراه)

كيف تكتب خطة بحث لرسالة علمية (ماجستير – دكتوراه)؟

إن الباحث الجيد يجب ان يكون ذو دراية كاملة بكيفية كتابة خطة بحث جيدة واختيار عنوان بحثى جيد، فهناك عدة عناصر يجب توافرها لعمل هيكل لرسالة علمية، وهذا الهيكل يتم كتابته عند اختيار موضوع الرسالة العلمية لتكون الرسالة محددة ولها هدف محدد وواضحة الجوانب .

أهداف الرسالة (الأطروحة) البحثية Thesis Statement

هناك خمسة أسئلة رئيسية يجب أن يجيب الباحث عنها أثناء القيام بعمل خطة بحثية وهى :

مصدر الصورة: teambonding
مصدر الصورة: teambonding

1- WHY ؟ أي لماذا سأقوم بعمل هذا الموضوع البحثي.

2- WHAT ؟ أي ما هو الهدف والأهمية لهذا الموضوع البحثي.

3- WHERE ؟ أي تحديد المكان الذى سيتم علية الموضوع البحثي أما دولة أو مدينة أو عدة دول

4- WHEN ؟ أي تحديد الزمان الذى ستقوم علية الدراسة مثل فى القرن الكذا.

5- HOW ؟ أي كيف سيقوم الباحث بعرض الموضوع البحثي.

أفضل-منح-جامعة-الكندية-أوتاوا

  أنواع الرسائل العلمية :

يوجد نوعان للرسائل العلمية و يجب التفرقة بين الورقة البحثية و الرسالة العلمية، في الرسائل يختلف مفهوم كل منهما عن الآخر وطريقة عمل البحث وفكرة البحث والهدف من البحث، فهناك رسالة الماجستير ، ورسالة الدكتوراه. ، فلنتعرف سوياً ما الفرق بينهما وما هو مفهوم كل منهما ؟

رسالة الماجستير (Master)

هى بحث علمي يعتمد على جمع المعلومات من مصادر مختلفة وتصنيفها وتحليلها للوصول إلى نتيجة ، وفى رسالة الماجستير لا يضع الباحث رؤيته البحثية أو آرائه الشخصية فقط يقوم بجمع المعلومات وسردها بطريقة جيدة للوصول إلى نتيجة.

 رسالة الدكتوراه (PhD)

 هى من أعلى الشهادات التى يحصل عليها الباحث ، و تتميز بأنها تكون متخصصة ، و يشترط الوصول إلى اختراع أو نظرية جديدة أو شيء لم يسبق أثباته ، و تكون هذه النتيجة أو الاختراع خاص بالباحث ، وتسجل بأسمة.

وبهذا يختلف كل منهما عن الآخر فى طريقة التناول والسرد والهدف أيضاً.

وهناك عناصر للخطة البحثية يجب معرفتها وفهمها جيداً للقيام بعمل خطة بحثية و يختلف هيكل الخطة من مجال لآخر و لكن هناك عدد من العناصر الثابتة في الهيكل كما ذكر دليل الكتابة العلمية و التقنية المنشور لدى MIT.

عناصر الخطة البحثية:

1- عنوان البحث

2- المقدمة

3- مشكلة البحث

4- أهمية البحث

5- (حدود البحث (حدود مكانية ، حدود زمانية

6- منهج البحث أو مناهج البحث

7- (محتويات البحث (أبواب، فصول، تحليل و نتائج

خطة بحث الرسائل العلمية

والأن لنتعرف سوياً على كل عنصر من عناصر خطة بحث الرسائل العلمية بطريقة مفصلة:

1- عنوان البحث

يجب أن يكون عنوان البحث محدد ، مختصر و واضح فى الوقت ذاته، فلا يكون عنوان مفتوح أى يشمل كثير من المواضيع بداخله ولكن محدد للمجال البحثي و موضوع البحث، وأن يكون عنوان مختصر لا يحتوى على سرد او شرح، حيث ان طول العنوان لا يساعد على التركيز على المحتوى و انما تكون نتائجه سلبية، لذلك فيكون طول العنوان المناسب من خمس الى عشر كلمات، ولا يضم تفاصيل متعددة ، يضم موضوع محدد يدل اننا سوف نتعمق فى تفاصيله.

2- مقدمة البحث

تعتبر المقدمة هى تمهيد للقارئ لقراءة الموضوع و التفاعل معه، وعرض شامل لطبيعة وفكرة الموضوع وفكرته وتتضمن ماهية الموضوع وتخلو من الشرح المستفيض فلا نتعمق فى الموضوع فقط يكفي تمهيد له، ويجب أن لا تتعدى صفحة واحدة، ولا تحتوى على هوامش ولا تكتب على هيئة نقاط بل تكتب على هيئة فقرات متتابعة تأخذ القارئ الى فهم الموضوع و التفاعل معه، ولا تحتوى على عناوين جانبية.

introduction_small
مصدر الصورة : rickrainerludwig

3- مشكلة البحث / فرضية البحث

تعتبر مشكلة البحث من العناصر الهامة فى خطة البحث فهي تظهر المشكلة الأساسية التى سيتعرض الباحث لحلها خلال دراسته البحثية ، فهي أن الباحث يطرح مشكلة ويبحث عن حلها، بمعنى أخر فهو يقوم بتحديد المشكلة ثم يقوم بافتراض فرضية البحث و التي من خلالها يتم وضع هيكل و خطوات الوصول للنتيجة الا و هي حل المشكلة المطروحة.

4- أهمية البحث

إن المقصود من أهمية البحث أن يعرض الباحث ما هى الفائدة من هذا البحث وما هى الأسباب التى جعلته يختار هذه النقطة البحثية ، كذلك أهمية هذا البحث للتخصص والمجتمع ككل ، ويتم تقسمها إلى قسمين وهما

أ- بالنسبة للتخصص

فنعرض فى هذه النقطة ما سيضيفه البحث ونتائجه إلى التخصص ، فيجب أن يضيف شيء جديد، ليس شرطاً ان يكون ابتكار او اضافة جديدة تماماً و انما اثبات صحة او خطأ فرضية يكون كافِ خصوصاً في مرحلة الماجستير.

ب- بالنسبة للمجتمع

نعرض فى هذه النقطة أهمية البحث بالنسبة للمجتمع والعائد الذى سيعود للمجتمع من هذا البحث، مثل الارتقاء بالمستوى الثقافي أو المادي أو يزيد من الوعى الحضاري للمجتمع وهكذا تبعاً للمجال البحثي و لتخصص الدراسة و أهدافها.

5- (حدود البحث (حدود مكانية ، حدود زمانية

ويقصد بحدود البحث، أن يحدد الباحث الفترة الزمانية و المكانية للبحث، أما الحدود الزمانية أي تحديد الزمان الذى ستقوم علية الدراسة مثل فى القرن ، أما المقصود بالحدود المكانية أي تحديد المكان الذى سيتم علية الموضوع البحثي أما دولة أو مدينة أو عدة دول.
هذه النقطة اختيارية و ليس شرطاً ان تنطبق على كل المجالات البحثية فهي تستهدف الدراسات التحليلية في المجالات العلمية و الهندسية او الأدبية التي تعني بالحدود الزمانية بشكل أساسي، اما مجالات الاختبارات و الأبحاث فتحقيق هذه النقطة اختيارياً.

6- منهج البحث أو مناهج البحث العلمي للرسالة

إن تحديد منهج البحث (Research Methods) يساعد الباحث على معرفة كيفية جمع المعلومات البحثية ، وكيفية تصنيفها و وصفها وتحليلها وكيفية الوصول للنتيجة. فهناك عدة مناهج بحثية يختار منها الباحث طريقة بحثة أو يستخدمهم جميعهم فى نفس البحث، وهى:

1- المنهج الوصفى :

يعتبر المنهج الوصفي مظلة واسعة ومرنة تتضمن عددا من المناهج والأساليب الفرعية المساعدة مثل المسوح الاجتماعية أو الدراسات الميدانية أو دراسة الحالة وغيرها. ولهذا يكاد المنهج الوصفي يشمل كافة المناهج الأخرى باستثناء المنهجين التاريخي والتجريبي، ذلك لأن عملية الوصف والتحليل للظواهر تكاد تكون مسألة مشتركة وموجودة في كافة انواع البحوث العلمية.

الخطوات التي يقوم بها الباحثون في المنهج الوصفي :

  • الشعور بالمشكلة، وجمع بيانات تساعد على تحديدها، والتأكد من وجودها الحقيقي.
  • تحديد ملامح وخصائص الظاهرة أو المشكلة والتعرف على الجوانب غير الواضحة منها لدراستها.
  • وضع التساؤلات أو الفرضيات الخاصة بموضوع الدراسة.
  • تحديد متغيرات المشكلة وطبيعة العلاقات بين هذه المتغيرات.
  • تحديد نوع وطبيعة المعلومات المطلوبة.
  • تحديد مجتمع الدراسة واختيار العينة التي ستجرى عليها الدراسة مع توضيح حجم هذه العينة وأسلوب اختيارها.
  • اختيار أساليب جمع البيانات أو إعدادها.
  • القيام بملاحظات موضوعية منتقاة بطريقة منظمة ومميزة بشكل دقيق.
  • وصف النتائج وتحليلها وتفسيرها في عبارات واضحة محددة.

أنواع الدراسات الوصفية:

لا يوجد اتفاق بين الكتاب حول كيفية تصنيف الدراسات الوصفية، وبالرغم من عدم اتفاق الباحثين على أشكال ونماذج محددة للدراسات الوصفية، إلا أنه يمكن تحديد بعض الأنماط التالية للدراسات الوصفية على النحو التالي:

  • الدراسات المسحية ويدخل تحتها: المسح الاجتماعي والمسح المدرسي، ودراسات الرأي العام وتحليل العمل وتحليل المضمون.
  • دراسات العلاقات المتبادلة: ويدخل تحتها دراسة الحالة، والدراسات السببية المقارنة والدراسات الارتباطية.
  • الدراسات التبعية: وتشمل دراسات النمو ودراسة الاتجاهات التبعية.

2- المنهج التحليلى :

يقوم هذا المنهج على عمليّاتٍ ثلاث: التّفسير، والنّقد، والاستنباط، وقد تجتمع هذه العمليّاتُ كلّها في سياق بحثٍ معيّن، أو قد يُكتفى ببعضها عنها، وذلك بحسب طبيعة البحث.

يقوم هذا المنهج على تحليل ظاهرة من الظواهر للوصول إلى أسباب هذه الظاهرة والعوامل التي تتحكم فيها، واستخلاص النتائج لتعميمها.

طريقة بحث من أجل الوصول إلى وصف كمي هادف منظم لمحتوى أسلوب الاتصال ويؤكد الخصائص التالية : تحليل هادف وكمي والرصد التكراري المنظم لوحده التحليل سواء كان موضوع , مفرده , شخصية , سجلات , أعلام , دواوين ..الخ

  • مميزات وعيوب المنهج التحليلى :

المميزات :

  • وجود مصادر المعلومات والرجوع لها تميزه عن غيره .
  • الوصول للآراء الصحيحة .
  • نقل فيه دواعي التحيز بسبب الطبيعة الكمية الظاهرة .

العيوب :

  • احتمال الوصول إلى استنتاج وأحكام خاطئة.
  • تعميم النتائج .
  • احتمال سوء التطبيق .

3- المنهج العملى :

تتعدد أساليب اتخاذ القرارات من الأسهل إلى الأصعب من حيث الجهد، الوقت والتكلفة، حيث يأتي في مقدمة هذه الأساليب من حيث قلة الجهد، والسرعة في الوقت، وقلة التكلفة؛ أسلوب الحدس والتخمين والرأي الشخصي لحل مشكلة معينة.

  • تكمن أهمية دراسة بحوث العمليات في:
  1. المساهمة في تقريب المشكلة إلى الواقع.
  2. صياغة نماذج رياضية معينة تعكس مكونات المشكلة.
  3. عرض النموذج في مجموعة من العلاقات الرياضية وإعطاء فرص مختلفة (للبدائل) لعملية اتخاذ القرارات وبما يساهم في تفسير عناصر المشكلة والعوامل المؤثرة فيها.
  4. تطبيق هذه النماذج في المستقبل عندما تواجهنا مشكلة مماثلة.

و تتطلب البحوث العملية عدة مهارات رياضية من أهمها الحساب بالمصفوفات وعلم الاحتمال ونظرية المخططات (graph theory).

7- محتويات البحث (أبواب و فصول)

يقوم الباحث بتقسيم في كتابة خطة بحث الرسالة إلى أبواب مقسمة إلى فصول ، ويجب أن يكون عدد الفصول بكل باب متساوي للباب الآخر، ويفضل أن تكون الرسالة من ثلاث أو اربع أبواب ، ويفضل ان يكون مقسم كل باب إلى فصلين أو ثلاث، مثلاً: الباب الأول يحتوى على الفصل الأول والفصل الثاني، والباب الثاني يحتوى على الفصل الأول والفصل الثاني، والباب الثالث يحتوى على الفصل الأول والفصل الثاني، ويتم وضع عنوان لكل باب و كل فصل.

ثم النتائج و التوصيات ، ثم الخاتمة ، ويليها المراجع ، ولا نكتب بداخل هذه النقاط الثلاث الخيرة أي تفاصيل فقط عناوين.

Disclosed book on table at library
مصدر الصوره : huffpost

مهارات العرض والتقديم : 20 نصيحة لعمل عرض تقديمي ناجح و فعال

تعتبر مهارات العرض والتقديم (Presentation Skills) من المهارات الضرورية و التي نحتاجها في أكثر من مناسبة لعمل عرض تقديمي فعال، مميز و ناجح.

ربما تحتاج لعمل عرض و التحدث أمام الجمهور، عرض بحثك على أحد أساتذتك و زملاؤك الطلاب، عمل عرض تقديمي (برزنتيشن) لتقنع عميل بفكرتك أو ربما عرض لتقنع مديرك بعمل تعديلات على استراتيجية الشركة و غيرها الكثير من المواقف

في مثل هذه المواقف نتعرض لنوعين من التحديات أو الضغوط لعمل برزنتيشن (عرض) ناجح و مميز:

التحدي الأول: هو طريقة تصميم العرض بشكل لائق على أي من البرامج المختلفة مثل بوربوينت PowerPoint أو بريزي Prezi  أو أي بديل آخر من برامج تصميم العروض.

التحدي الثاني: هو كيفية تخطي التوتر و القلق عند تقديم العرض امام الجمهور مع تقديمه بشكل مناسب لتوصيل الفكرة الأساسية المطلوبة من العرض.

في هذا الموضوع سوف نستعرض 20 فكرة و نصيحة لتحسين مهارات العرض والتقديم لديك و عمل عرض مميز بالتسلسل بداية من التفكير في عمل العرض، خطوات عمله و حتى مهارة و طريقة تقديمه بشكل ناجح.

#1 – خطط للعرض على الورق أولاً : ماذا تريد من العرض؟

لطالما كان التفكير على الورق فعّال بشكل أفضل من التفكير على الحاسب أو البرامج نفسها. تعرف هذه العملية باسم Wire-framing أو التخطيط العام للعرض.

لذلك حاول إستخدام الورق في عمل مخطط عام للعرض المطلوب قبل بدء العمل على البوربوينت مباشرة.

مع نهاية التخطيط يجب ان تصل لإجابات واضحة على بعض الاسئلة مثل:

– ما الهدف من العرض؟ هل الهدف واضح؟ على من سوف يعرض (الجمهور المستهدف)؟  و المدة المحدد للعرض؟

#2 فكر في الجمهور أولاً و ليس العرض

من أهم مهارات العرض والتقديم هو قوة المحتوى نفسه. ضع نفسك مكان الجمهور و اسأل نفسك سؤال بسيط: ماذا سوف أستفاد من هذا العرض؟

إن وجدت الإجابة واضحة إذاً فهذا العرض ناجح و فعّال، حيث يغفل الكثير الهدف الأساسي للعرض و بالتالي يخرج الحضور مشوشون بدون أي إستفادة حقيقية او فهم مغزي الرسالة و الهدف من العرض.

#3 تمرن بصوتك على العرض

عندما تتمرن بصوت -خصوصاً المحاولة الأولى- فإن ذلك يعزز تذكرك لنقاط العرض و ربط الصوت مع الصورة معاً.

في مرحلة تصميم العرض قد تفكر أن كل ما تكتبه مهم ولا يمكن حذفه و لكن عند تجربة العرض بالصوت فمن المحتمل أن تجد بعض المشكلات التي تحتاج لتعديل مثل الحشو الزائد، تكرار المحتوى بصيغ مختلفة لا حاجة لها أو إعادة ترتيب بعض العناصر و الاختصار.

#4 إعرض أمام مرآه

قد يبدو الأمر ساذجاً و لكنه ليس كذلك! عندما تتمرن بالعرض أمام مرآه فإنك ترى كل حركاتك و انفعالاتك بنفسك، و هو بالطبع ما سيراه الجمهور.

لذلك فسوف يكون الحكم لك، هل أداؤك متزن؟ ممل؟ ربما سريع؟

بالطبع سوف تقوم بتقييم نفسك و حركاتك كلها و تحدد العيوب لمعالجتها قبل موعد بالعرض الأساسي.

#5 تواجد بمكان العرض مبكراً

من الأمور الجيدة هو أن تصل لمكان العرض مبكراً قبل الحضور لما في ذلك من فوائد كثيرة حيث يساعد هذا الأمر في التآلف و التعود على المكان الذي سوف تقف فيه و تقوم بعمل العرض عليه.

أيضاً يساعد الوصول مبكراً لتحضير كل المعدات بدون توتر مثل توصيل اللابتوب و تجربة الميكروفون -إن وجد- و غيره من المعدات، ينتج عن ذلك تقليل جزء كبير من القلق و كسر الخوف تدريجياً.

#6 حوّل القلق و العصبية إلى حماس!

يؤثر الخوف و القلق أو ربما العصبية على أداؤك في العرض بشكل كبير، هناك طرق مختلفة لتجنب هذه الأعراض السلبية بل و تحويلها الى حماس و طاقة خلال العرض.

الاستماع للموسيقي بصوت مرتفع يساعد كثيراً لكنه أمر يختلف من شخص لآخر، ربما يناسب بعض الأشخاص الاستماع لخطاب مُحِفز (Motivational Speech) و غيرها الكثير.

لكن هناك بالضرورة شئ يحفزك و يحول الخوف إلى دافع إيجابي. حيث أثبتت دراسات مختلفة ان العرض الحماسي له نتائج أفضل من العرض الفصيح الهادئ.

#7 إشرب الكثير من الماء

يعتبر القلق سبب رئيسي في جفاف الفم و الجسم ككل (Dehydration) و ما يترتب عليه من إلتصاق الشفتين و صعوبة الكلام بشكل واضح أمام  الجمهور.

حاول أن تشرب الكثير من الماء قبل العرض و احتفظ بزجاجة ماء قريبة منك خلال العرض في حال احتجت لها.

#8 خذ نفس عميق

مع إقتراب موعد العرض من الطبيعي أن تبدأ نبضات قلبك بالتسارع و يزداد التوتر و القلق و من الممكن ان يصل الأمر لدرجة انك تقوم بحبس انفاسك لمواجه التوتر.

في الحقيقة تحتاج لفعل عكس ذلك تماماً بأخذ تفس عميق بمعدل بطئ حيث أن دخول الأكسجين الى المخ يساعد في ارتخاء العضلات و تقليل التوتر بشكل ملحوظ.

#9 كوّن روابط ودية مع الحضور قبل العرض

التفاعل مع الحضور قبل العرض سواء زملاؤك أو جمهور الحاضرين يساعد كثيراً في خلق رابط ودّي بين العارض و المتلقي.

تعرف على الجمهور و تواصل مهم، اسالهم أسئلة بسيطة و كن ودوداً مبتسماً، هذا الأمر يساعدك على التعرف على جمهورك و طبيعة تفكيرهم و ربما يلهمك لاستخدام بعض الأساليب المختلفة خلال العرض.

#10 قم بطرح أسئلة على الجمهور

يحب الناس دائماً التعبير عن آرائهم الخاصة، و لكن العروض التقديمية قد تبدو و كأنها من طرف واحد دائماً.

إشراك الجمهور في العرض يساعد كثيراً في تحويل العرض الى مناقشة جماعية و يزيد من فرص تركيز الجمهور معك و تقليل التوتر لديك.

من الممكن ان تكون أسئلة بسيطة و لكنها تثير ذهن الحضور و تساعدهم على التعبير عن رأيهم حول هذا الموضوع كونهم جزء منه.

#11 الجمهور متعاطف دائماً

ربما يكون أحد أكبر مخاوفك هو مواجهة الجمهور و الخوف من رعشة اليد اللاإرادية و التوتر أو ارتكاب الأخطاء أمامهم اعتقاداً منك أن الجمهور ينتظر أخطائك لينفجروا بالضحك عليك.

لحسن الحظ الغالبية العظمى من الجمهور عكس ذلك تماماً! فمعظم المتلقين يكونوا متعاطفين مع العارض خصوصاً إذا بدر عليه علامات التوتر و القلق، و كل ما ينتظرونه هو رؤية العارض ينجح في انهاء عرضه بشكل صحيح و بثقة.

اذا بدأت بالتوتر تذكر ان الجمهور متعاطف دائماً و ليس ضدك أبداً.

#12 إستخدم لغة الجسد لتحسين مهارات العرض

تعتبر لغة الجسد (Body Language) من أهم مهارات العرض الفعّالة و التي تساعد العارض على تقديم العرض بشكل ناجح.

التمرين على تطوير لغة الجسد يساعد كثيراً في تقليل التوتر، فعندما يكون الجسد جاهز، يكون العقل في أفضل حالة ذهنية قبل العرض و خلاله.

علامات لغة الجسد الصحيحة خلال العرض تعزز ثقتك بنفسك و ثقة الجمهور في كلامك او قد يحدث العكس بتكون صورة خاطئة عنك. (لا تقول الحقيقة، كلامك غير مقنع و غيرها الكثير)

#13 إختر التوقيت المناسب للوقفات

مع زيادة التوتر قد تبدأ بالكلام و تزداد سرعة كلامك بشكل كبير الى أن تصل لنقطة تحتاج لتوقف (Pause) لالتقاط أنفاسك و بالتالي تتوتر بشكل أكبر.

يجب ان تعرف أن الحديث بسرعة كبيرة خلال العرض لا يفيد المتلقين، يقلل قدرتهم على الاستيعاب و يعرقل وصول المعلومات و الهدف من العرض لهم.

إختر التوقيت المناسب لوقفاتك عن طريق تقليل سرعة الكلام أو التوقف بشكل غير ملحوظ لفترات بسيطة و أكثر من مرة  على مدار العرض.

من الممكن ايضاً استغلال التوقف بشكل كبير للتأكيد على نقطة هامة في العرض و اثارة اهتمام الجمهور.

#14 مستويات صوتك هامة للغاية (Tone of Speech)

يعتبر التحكم في مستويات الصوت من أهم مهارات العرض والتقديم لسبب واضح و هو لأنه الرابط الرئيسي لإيصال المعلومات للحضور بجانب العرض نفسه.

يجب أن تتحكم في مستويات الصوت و التمرن متى يمكن رفع الصوت للتأكيد على نقطة هامة و متى يمكن الحديث بصوت هادئ عن أمر معين؟

من الواجب |أن يحتوى عرضك على المستويين و بالتأكيد الكثير من الصوت المرتفع يجعل الحضور متوتراً و العكس فالكثير من الصوت الهادي يحول القاعة الى مكان للنوم!

#15 كن إيجابياً و ابتسم

في مرحلة التحضير يجب ان تتدرب على الابتسام حيث ان الابتسام من اهم مهارات العرض التي أثبتت نجاحها.

يساعد الإبتسام على إفراز (الاندروفين) او ما يسمى بهرمون السعادة و ما يترتب عليه من تقليل حدة التوتر و ارتخاء الجسم.

الابتسام أمام الجمهور يعزز الثقة بالنفس و يساعد على إقناع المتلقين بما تقوم بعرضه بشكل كبير.

يجب ان تكون إيجابيا في حديثك حتى و لو كان موضوع العرض عن مشكلة ما، الناس تنتظر سماع حل للمشكلة و أمل للحل و ليس سيناريو نهاية العالم!

#16 لا تقرأ العرض من على الشاشة مباشرة!

ما أهمية العرض بدون تحضير؟ في الحقيقة لن يتقبل الجمهور العرض او يتقبلوك شخصياً اذا كنت تقرأ من العرض مباشرة.

تفادي هذا الأسلوب يعتبر من أهم مهارات العرض الفعّال، حيث ان قراءتك من الشرائح المعروضة يدل على عدم اكتراثك بالعرض ولا بالجمهور و انك تقوم بتأدية واجب مجبر عليه سواء كان جمهور عام او أستاذك في الجامعة او غير ذلك.

حاول التحضير بشكل جيد و أن يكون نظرك للجمهور في معظم المناسبات، و اكتفي بالنظر للعرض فقط لمعرفة النقطة التالية للحديث.

#17 تجنب إستخدام شرائح تحتوي على محتوى نصّي مبالغ فيه

يجب ان تفرق بين أمرين هامين: هل تقوم بعمل عرض تقديمي؟ ام تقدم ورقة بحثية؟

المحتوى النصّي مكانه الأبحاث العلمية و التقارير التي يتم تقديمها على هيئة صفحات ورقية او الكترونية و هذا هو هدفها بالأساس.

العرض التقديمي له هدف واحد و هو إيصال رسالة او هدف مع الحفاظ على تركيز الجمهور و تسهيل طريقة ايصال المعلومة اليهم.

و بالتالي فإن الجمهور ينتظر عرض شيق و ممتع و الأهم ان يكون واضح، حتى و ان كان العرض يتحدث عن خوارزميات معقدة في الفيزياء الكمّية!

#18 إستخدم الصور و تجنب الفيديوهات

كما يقول المثل الصيني القديم: رب صورة أفضل من ألف كلمة، في واقع الأمر هذا صحيح، حيث ان استخدامك لصور أو مخططات مرئية يساعد في الحفاظ على تركيز الجمهور بشكل فعّال.

#19 شاهد عروض تقديمية اخرى و دون ملاحظات

مهما كان مستوى مهارات العرض لديك سواء كنت مبتدءاً أو محترف، يظل حضور عروض مختلفة أمر صحي للغاية.

يساعدك هذا الامر في الاستفادة من العروض المختلفة حيث يختلف كل عارض في طريقة عرضه (Presenter) و ايضاً في جودة ما يعرضه (Presentation)

قم بتدوين ملاحظات عما رأيته. هل كان العرض جيداً؟ هل هناك أساليب و مهارات جديدة في العرض تحتاج لتجربتها و التمرن عليها؟

في النهاية هي فرصة جيدة لتقييم نفسك و مستواك في العرض والتقديم.

#20 لا تحاول أن تغطي كل جوانب الموضوع – 10 دقائق تكفي –

يجب ان تعلم جيداً ان متوسط فترة التركيز لدى الانسان (Attention Span) هي بين 5 دقائق الى 12 دقيقة لذلك حافظ على عرضك مركز في وقت قصير.

لا داعي للإطالة حيث ان الحضور لديهم طاقة و سرعان ما تنتهي و ينشغل كل منهم بأحد الأمور بعيداً عن العرض نفسه.

اختصر و قم بتركيز المحتوى بترتيب منطقي و تنسيق جميل و ضع في اعتبارك دائماً إيصال الرسالة أو الهدف من العرض والا فما فائدة العرض؟!

نصائح اضافية!

– احترف إستخدام الخطوط (Fonts) في تصميم العرض

أحد اهم الأخطاء التي يقع بها الكثيرون هو استخدام الخطوط الافتراضية المضمنة في نظام التشغيل (ويندوز/ماك) و هو امر ينتج عنه عرض تقليدي متواضع (Generic).

يمكنك استخدام خطوط عصرية أنيقة و متاحة مجاناً للتحميل و الاستخدام من جوجل سواء خطوط عربية او اجنبية – من هنا (Google Web Fonts)

للخطوط العربية ارشح خط مثل Cairo و للإنجليزية Open Sans او Raleway

– إغلاق الهواتف و الاجهزة الالكترونية

يفضل ان تطلب من الجمهور ان يغلقوا صوت اجهزتهم المحمولة او اغلاقها بالكامل لضمان الحفاظ على كامل التركيز و عدم التشويش او التشتت سواء للعارض او للحضور.

في النهاية كن أنت و لا تتقمص شخصية غيرك، لا تتطلي في العرض، لا تعرض معلومة غير موثقة، لا تكن مملاً، كن مرحاً مبتسماً و لا تكن متوتراً و تأكد من إيصال هدفك، و عليه فإن مهارات العرض والتقديم لديك تحتاج الى تدريب مستمر و تجارب مختلفة لتصل للمستوى المطلوب من احتراف العرض والتقديم.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe