1- ما هو النجاح في الحياة

0 59

1- ما هو النجاح في الحياة

النجاح في الحياة معناه تحقيق رؤية جيدة للحياة ، وهذا يعني الوصول لأهداف معينة تسير إلى المستقبل الذي مخطط له لنفسك، فالنجاح في الحياة يحدده الشخص، تظهر الرؤية للنجاح مختلفة عن الرؤية للآخرين، فإذا كنت تبحث عن مفتاح النجاح في العمل كذلك مفتاح النجاح في العلاقة ، فستكون الخطط والمجهودات مختلفة تمامًا، من الهام أيضًا أن تصمم على عدم دخول شخص آخر لإملاء الحياة الناجحة بالنسبة لك، فأنت لك فقط الكثير من الوقت في الحياة، لهذا تأكد من تكوين صورة شاملة للذات.

كيف نعرف أن شخص معجب بك

يعتبر اغلب الناس أن النجاح هو الحصول على مهنة جيدة وثروة واحترام من زملائهم، لكن لا تتجاهل الأهداف التي ستقوي الحياة بكثير من السعادة ، لقد ثبت أن إعطاء الأولوية للعلاقات ، والصحة الجسدية ، والسلامة ، والمساهمة في الآخرين ، والتعبير الإبداعي يقوموا على تحسين مشاعر الرضا والنجاح.

ومع هذا، لا تخلط بين الشعور بالسعادة مع وسائل النجاح في الحياة، قد تكون سعيدًا جدًا بتناول وجبة معينة مثلاً أثناء مشاهدة التلفزيون، ولكن هذا لا يجعلك ناجحًا، كما قالت إليانور روزفلت ، “السعادة ليست هدفًا … إنها نتيجة ثانوية لحياة نحياها بشكل جيد”

خطوات سر النجاح في الحياة

  • ابحث عن شغفك: لكي تكون ناجحًا ، من المهم تحديد ما ترغب به في الحياة، مع الوضع في الاعتبار قراءة الكتب أو أخذ دروس حول مواضيع مختلفة حتى تجد شيئًا يثير الاهتمام، يساهم العثور على الامر التي أنت شغوف به على الاستمتاع بالخطوات التي ستقوم لاتجاه تحقيق أهدافك، معرفة ما إذا كانت هناك فرص وظيفية جائزة في شغف المعرفة ما إذا كان هذا شيئًا ترغب بمتابعته.
  • إظهار الالتزام: الالتزام معناه تكريس الذات للنجاح والعمل بجد في كل الظروف، تحديد أهدافًا قصيرة وطويلة الأمد واتخاذ إجراءات كل يوم للوصول لها، يمكن أن يساهم إظهار الالتزام في الحفاظ على المحفزات خلال تحقيق هذه الأهداف وبالأخص حين إكمال المهام التي تساعد في الأهداف الأكبر، فقد تكون هذه الأهداف هادفة، لكن تذكر أن وضع خطة واقعية وجدول زمني.
  • التعلم من الرحلة الحياتية: بدلاً من التركيز القوي على نتائج الإنجاز، والحرص على الخطوات الصغيرة اللازمة لتحقيق النجاح، فإذا سمحت لذاتك للاستمتاع بالإنجازات الصغيرة على طول الطريق، فإن الوصول إلى أهدافك يمكن أن يكون أكثر قدرة على التحقيق ، ومن الأرجح أن يبقى على المسار السليم، يمكن أن تعلم كل خطوة تخطوها دروسًا يمكن تطبيقها في الأهداف والتحديات المستقبلية.
  • استمتع على طول الطريق: التأكد من الاستمتاع بالخطوات التي تتخذ باتجاه تحقيق الأهداف، قد يكون للنجاح بعض التحديات ، لكن الاستمتاع خلال تعلم أمور جديدة والتعرف على أشخاص جدد يمكن أن يشجعك ويجعل الرحلة رائعة، يمكن أن يكون تعلم ما يمكن القيام به أمرًا مثيرًا ، لذا  من المهم أن تبقي أهداف خفيفة وممتعة من أجل الحصول على تجربة إيجابية عاطفياً.
  • كن صادقًا مع نفسك: إذا وجدت أن هدفك وصل لطريق مسدود ، فقد يجب أن تكون صادقًا مع ذاتك بشأن الأسباب، فبعد أن تتوصل إلى فهم الامر، حاول إيجاد حل لدفع ذاتك للنجاح، فتحدي النفس لتجربة استراتيجيات مختلفة.
تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو %D8%A3%D9%88%D9%84-%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%AD-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9-%E2%80%A6-%E2%80%B6-%D9%8A%D8%A8%D8%AF%D8%A3-%D8%A8%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%A9-%E2%80%B3-1.jpg
  • فكر بإيجابية: من الهام أن تحافظ على الفكر الإيجابي وأن تؤمن بالقدرات في تحقيق أهدافك، فأن التفكير الإيجابي يبقي التوقعات العالية ويذكرك بما هو مستطاع، قد تكون التحديات ، لكن تذكر أنها مؤقتة واستمر في الاعتقاد بأنك قادر على الوصول للنجاح.
  • اعتمد على نفسك: من الهام أن تعتمد على ذاتك عن طريق التركيز على الإجراءات التي يمكن اتخاذها، كما يمكن أن يؤكد لك هذا أنه على الرغم من التحديات ، فقد قمت بقصارى جهدك.
  • استمر في التخطيط: الالتزام بالجدول الزمني عند العمل على نجاح أهدافك، فامنح ذاتك تحديات وفقًا لتقويمك الشخصي ، مثل “سأنهي دورة تدريبية بحلول نهاية العام” أو “سأحاول ثلاث استراتيجيات تسويق جديدة هذا الربع.
  • تجنب الإفراط في العمل: من الهام التركيز على الهدف وتجنب الإرهاق، ويمكن أن يشمل الحفاظ على رحلتك مثمرة وممتعة التشجيع دون إرهاق نفسك، كما يجب أن يكون الهدف شيئًا يأتي لك السعادة والتحديات الدائمة وليس عبئًا.

حتمية الفشل بطريق النجاح الصعب

الفشل هو مرآتك

يقولون من أجل التعرف على شخص معين، راقبهم في أسوأ أيامهم، فكيف يتفاعل ويتعامل مع الفشل يخبرنا العديد عن طبيعته، قد تندهش من معرفة مدى ارتفاع قدرة الفشل لديك، إنه لمن دواعي القوة أن تفهم أن هذا قد يكون أحد اقوى نقاط القوة، ويفصل عن هؤلاء الذين يستسلمون مبكرًا، وحتى إذا كانت تأثير الفشل أقل مما كنت تعتقد في البداية ، فإن هذه التجربة يمكن أن توفر لك فرصة لتحسين المرونة النفسية.

الفشل يطلق العنان لإمكاناتك

يمكن للفشل أن يجعلك في أدنى معنويات، ولكن إذا تمكنت من استغلال الإحباط الذي جعلك تشعر به ، فقد يدفع الفشل إلى تجربة أشياء لم تفكر في القيام بها من قبل، فقد يتسبب هذا في إظهار إمكانات خفية ربما لم تكن قد عرفتها من قبل لو لم تواجه الفشل، يمكن أن تدفع تجربة الفشل إلى الاستفادة من نقاط القوة الأخرى والتفكير الإبداعي، وهي الصفات التي يمكن أن تضع الخطوة الاولى على طريق النجاح.

الفشل يبني الشخصية

ربما تكون النية الأولى بالفشل قد جعلت الشخص يرغب في الاستسلام تمامًا، ولكن بعد تجربة الفشل لعديد من المرات ، ستقل ألم التجربة تدريجياً، قريبًا ، ستتمكن من تحمل أي ضغط أو إجهاد يأتي في الطريق، وتنمي عقلية إيجابية بحزم، وحين تتعلم طريقة التحكم في العواطف خلال المواقف العصيبة ، تكون قادرًا على التفكير بهدوء واتخاذ قرارات أكثر حكمة.

الفشل يبقيك متواضعا

في بعض الأوقات حين تأتي من مكان متميز أو ربما عندما تكون قد حققت الكثير من النجاحات، يمكنك أن تصبح فخوراً بنفسك، فالإيمان بقدراتك أمر هام بالمثل ، لكن الشعور بالفخر القوي قد يؤدي في السقوط إذا لم يتم ضبطه، فيمكن أن تساعدك جرعة من الفشل في تذكيرك بأنه بصرف النظر عن مدى التقدم، فهناك دائمًا مجال للتعلم والتحسين.

الفشل خير معلم

إذا لم تفشل أبدًا ، فتوجد صعوبة في تعلم ما يصلح وما لا ينجح، مثل التجربة ، يسمح لنا الفشل بفهم ما يحتاجه النجاح، هذا يعني أننا تمكنا من اختبار أفكارنا وإثبات ما إذا كانت تعمل أم لا، إن وجود هذه التجربة المباشرة يعني أنه لن تنسى بسهولة ما تعلمته لأن المشاعر الناتجة عن الفشل يمكن أن تدمج الدرس بعمق في ذكرياتك.

 يفتح لك الفشل على الاحتمالات

يقول البعض أنك تفشل حقًا فقط حين تتوقف عن المحاولة، لكن في سياقات أخرى ، هناك وقت ملائم يجب عليك فيه الاستسلام والسير قدمًا، وأحد أفضل المؤشرات لذلك هو حين تواجه الفشل، ويمكن أن يكون الفشل علامة على أنك تحتاج إلى تحرير ذاتك وتحلم بحلم مختلف، وقد يكون هذا الحلم الجديد هو المكان الذي ستجد فيه نجاحك الذي طال انتظاره.

أنواع المعرفة وأشكالها وخصائصها

أشكال المعرفة

المعرفة هي عبارة عن حقائق مخزنة، فكل البشر قادرين على تخزين الحقائق أو المعلومات واسترجاعها في وقت لاحق، ومن خلال تلك الحقائق يمكننا فهم الحقائق وتفسير المعلومات لاستنباط نتائج أو اكتساب خبرة ما، وقد ظهرت عدة تقسيمات لأنواع المعرفة المختلفة، وفقًا لوجهات النظر المختلفة، فالفلاسفة والعلماء قد عرفوا “المعرفة ” بطرق مختلفة مع ظهور أنواع وأشكال جديدة من المعارف والعلوم الإنسانية ، وهذه إحدى خصائص المعرفة أنها يمكن أن تتغير وتطور مع مرور الوقت ومن اشكال المعرفة:

  • المعرفة الواقعية

يمكنك تعريف المعرفة الواقعية ببساطة على أنها المصطلحات والتفاصيل المحددة والعناصر الأساسية في أي مجال، مهما يكن فهذه هي المعلومات التي يمكن ويجب تعلمها من خلال التعرض والتكرار والالتزام بواسطة الذاكرة، ونظرًا لأن ذكرياتنا ليست أفضل الأماكن لتخزين الحقائق ، يمكننا مساعدة أنفسنا من خلال معرفة مكان الوصول إلى المعرفة الواقعية عندما نحتاج إليها مثل الكتب التي نملكها أو عبر الإنترنت أو دفاتر ملاحظاتنا أو مجلاتنا أو طلب ذلك من شخص نعرفه.

من المعروف أنه لكي تنجح في تحقيق هدف ما ، فإنك تحتاج إلى معرفة “الحقائق” ذات الصلة بهذا الهدف، على سبيل المثال يجب أن يعرف البائع بشكل أفضل الحقائق حول المنتج أو الخدمة التي يبيعها.

كما يجب أن  يعرف الرئيس التنفيذي بشكل أفضل “الحقائق” حول عمله الأساسي إذا كان يريد أن يتمتع بالمصداقية في الشركة، ويجب أن  يعرف مدير المدرسة بشكل أفضل “الحقائق” حول منهجية التدريس الجيدة وعلم أصول التدريس، وإلا كيف يمكن أن يكون هو القائد التعليمي.

  • المعرفة المفهومية

فيما يتعلق بالمعرفة الواقعية ، يمكن فهم المعرفة المفهومية على أنها معرفة العلاقات المتبادلة و / أو الوظائف بين التفاصيل والعناصر التي تشكل بنية أكبر، ويشمل هذا التعريف

  • معرفة طرق تصنيف المعلومات وتصنيفها.
  • معرفة المبادئ والتعميمات
  • معرفة النظريات والنماذج والهياكل.

و يمكن تعريف المعرفة المفهومية هي أنها معرفة يمكن بها تنظيم الحقائق بطرق ذات مغزى.

على سبيل المثال في المسوق التجاري ، لا يكفي معرفة تفاصيل منتجاته أو خدماته حتى ننجح في المنافسة داخل السوق لكن يجب أن تكون هناك معرفة المفهومية بالاختلافات والميزة التنافسية الهادفة لأحدهما على الآخر وحتى نفهم ذلك يجب أن نكون على دراية بمفهوم المنافسة.

  • المعرفة الإجرائية

هذا النوع من المعرفة مهم للنجاح في تحقيق الهدف لأنه يضع “ماذا” في العمل من خلال عملية “كيف”، و يمكن فهم المعرفة الإجرائية على أنها معرفة

  •  بالمهارات والخوارزميات الخاصة بالموضوع
  • معرفة بالتقنيات والأساليب الخاصة بالموضوع
  • معرفة معايير لتقرير وقت استخدام الإجراءات الصحيحة

ففي كثير من الأحيان ، نرى الآخرين يؤدون أداءً رائعًا ، ونسأل أنفسنا: كيف يفعلون ذلك؟ يمكننا قراءة كتبهم أو مشاهدة مقاطع الفيديو الخاصة بهم لتعلم المعرفة الواقعية و المفهومية المطلوبة ، ومع ذلك ، فإن معرفة “كيفية” وضع تلك المعرفة التصريحية موضع التنفيذ يتطلب ممارسة عملية.

  • المعرفة ما وراء المعرفية

ربما يكون هذا هو نوع المعرفة الأقل اهتمامًا لأنه في بعض الأحيان يكون من غير المريح التفكير فيما يحدث داخل عالمنا ونحن نخشى دائمًا من المجهول يمكن فهم المعرفة ما وراء المعرفية على أنها:

  • المعرفة استراتيجية.
  • المعرفة بالمهام المعرفية (أي السياق ، والمشروط)
  •  معرفة الذات.

 نظرًا لأن الأشخاص معقدون ، ومجموعات الأشخاص تضيف فقط إلى ديناميكية التعقيد داخل النظام ، فإن امتلاك مقياس جيد للمعرفة ما وراء المعرفية (أي الانخراط في هذا النوع من التفكير) أمر بالغ الأهمية لأدائك ورفاهيتك ونجاحك . على سبيل المثال ، إذا كنت تقابل عميلًا يشاركك قيمًا ثقافية وطرق معرفة مختلفة اختلافًا كبيرًا عنك ، فيجب عليك حينئذٍ الانتباه إلى القرائن السياقية. مثل الرقص ،

أنتم تتحركون معًا ، بشكل متزامن ، ولا توجد طريقة لمعرفة ما ستكون الخطوة التالية مسبقًا! يجب أن تكون على دراية بنفسك ، والشخص الذي يتحرك ويتحدث ، والموقف أثناء تطوره. أنت تراهن أنه من الأفضل الاستماع والاستفادة القصوى من مدخلات المعلومات الخاصة بك.

إذا كان لديك أي أهداف في حياتك الشخصية أو العملية ، انتبه لاحتياجاتك المعرفية،  فهذا سيساعدك على زيادة النجاح وتحقيق الهدف، وقم بالإجابة على السؤال التالي هل أفتقر إلى المعرفة الواقعية أو المفهومية أو الإجرائية أو ما وراء المعرفية؟ من خلال معالجة الفجوات المعرفية ، ستكون في طريقك إلى مزيد من التعلم والنجاح في تحقيق أهدافك.

أنواع المعرفة

إن تقسيم أنواع المعرفة وأشكالها قد يختلف من وجهة نظر شخص لآخر، فالمعرفة ليست شيء ثابت أو شيء واحد، ويمكن تقسيم أنواع المعارف كالتالي:

  • المعرفة اللاحقة

 وهي المعرفة التي نحصل عليها مباشرة من تجاربنا الشخصية، لكن بعض أنواع المعرفة لا يمكن اختبارها لكنها مشتقة من التفكير المجرد مثل الرياضيات.

  • المعرفة المسبقة

إن المعرفة المسبقة تكون عكس المعرفة اللاحقة ، وتسمى أيضًا بالمعرفة الأولية ، وهي المعرفة التي يمكن معرفتها دون الحاجة لتجربتها ويمكن استنتاجها باستخدام العقل وحده.

على سبيل المثال يمكن معرفة أن 1+ 1=2 دون أن تجلب شيئين معًا ووضعهما بجانب وضعهما ومعرفة أنهما أصبحا 2، فقط يمكن استخدام ذلك من قوانين الرياضيات.

  • المعرفة المشتتة

كما يوحي الاسم فإن المعرفة المشتتة هي التي لا يمكن رؤيتها بالكامل مرة واحدة أو يمكن لشخص واحد معرفتها كاملة، لأنها تكون موزعة على العديد من الأشخاص.

على سبيل المثال عند اجراء جراحة قلب، سوف تحتاج لطبيب متخصص في جراحة القلب، لكن هذا الطبيب لن يستطيع إجراء الجراحة دون وجود أخصائي تخدير وفريق طبي أخر مدرب.

  • المعرفة بمجال ما (الخبرة)

هي نوع من المعرفة العميقة حول مجال أو تخصص معين، وتسمى معرفة الخبراء، مثل المعرفة التي نحصل عليها عند الالتحاق بالجامعة، فنحن عندما ندرس في المدارس نحصل جميعًا على نفس المعارف، لكن عند الالتحاق بالجامعة فإننا نتخصص في مجال معين.

  • المعرفة تجريبية

المعرفة التجريبية هي التي نحصل عليها باستخدام حواسنا، وهي تختلف عن المعرفة اللاحقة لأن المعارف التجريبية يجب أن تختبر من خلال الحواس وحدها ، وبطريقة أخرى يمكن تعريف الفرق بين المعرفة واللاحقة والمعرفة التجريبية، من خلال التعريف التالي:

  1. المعرفة اللاحقة: المعرفة المستمدة من أي تجربة.
  2. المعرفة التجريبية: المعرفة المستمدة من التجربة التي يمكن ملاحظتها من قبل الحواس.
  • المعرفة المشفرة

المعرفة المشفرة هي المعرفة التي تم تسجيلها في بطريقة رمزية، وهذا يجعلها قابلة للاسترداد بسهولة من قبل الأشخاص الذين يعرفون كيفية فك تشفير تلك المعرفة ويمكن أن نطلق عليها أيضًا المخزنة ومن أمثلة تلك المعرفة اللافتات الموجودة على الطرق ورموز المرور.

  • المعرفة الضمنية

المعرفة الضمنية هي التي نمتلكها لكننا لا نستطيع التعبير عنها ، على سبيل المثال يعرف الطبيب البيطري كيف يعالج الحصان وكيف يعمل على تهدئة أعصابه وتطوير علاقة سريعة معه ، لكنه قد لا يستطيع تعريف عملية التواصل تلك .

  • المعرفة الصريحة

المعرفة الصريحة هي عكس الضمنية، حيث يمكن شرحها بسهولة للغرباء.

  • المعرفة الحتمية

وهي معرفة”  كيف ” أو معرفة كيفية تنفيذ المهام بشكل فعال وقد يتطلب ذلك فهمًا عامًا للعملية واتباع خطوات محددة حتى نحقق الهدف مثل معرفة إجراءات التشغيل القياسية في بعض الأعمال.

خصائص المعرفة

تم استنتاج عدة خصائص للمعرفة ، منها:

  • إن المعرفة سياقية ويمكن إعادة استخدامها.
  • يتم الحصول على فوائد المعرفة فقط إذا تم تطبيقها أما إذا تم تركها دون تطبيق فقد تكون بلا قيمة.
  • قد تتغير قيم المعرفة بمرور الوقت
  • يجب تجديد المعرفة أو الحفاظ عليها
  • قد يكون من الصعب نقل المعرفة والتقاطها وتوزيعها
  • المعرفة يتم تطويرها دائمًا من خلال عملية التعلم.
  • المعرفة تعتمد على الذاكرة والخبرة السابقة وآليات نقل المعرفة والفرص المتاحة لنقلها والحصول عليها
  • المعرفة تمكن التعلم العالي
  • يتم تعزيز خلق المعرفة واستخدامها مع التطور التكنولوجي.

بحث عن وسائل النجاح في الحياة

يُعتبر النجاح هو الغاية التي يسعى كل إنسان للوصول إليها ، فمَن منّا ليس لديه حلم أو هدف يتمنّى أن ينجح في تحقيقه يوماً ما ، ومما لا شك فيه أن الحياة مليئة بالمتاعب و المشكلات التي تجعل الوصول إلى هذا الحلم أمراً شاقاً ، مما يدفع البعض للظن بأن النجاح أمرٌ شبه مستحيل ، فيستسلمون للواقع وينسون أحلامهم ويظنون أن هذه هي النهاية ، ولكن ما لا يعلمه الكثيرون أنه غالباً ما يكون الفشل بداية للنجاح وليس نهاية له ، لأنك إذا تمكنت من هزيمة إحساسك بالفشل ستستمر في طريقك وستقترب أكثر وأكثر من أهدافك.

هناك عشرة وسائل للنجاح يجب أن تتعرّف عليها من أجل البدء في المضي قدماً في حياتك ، وقد ثبت أن كل واحد من هذه العوامل كان حاسماً في تحقيق أفضل حياة ممكنة لأى شخص ، ومن خلال تطبيق اثنين او اكثر من هذه العوامل في حياتك بصورة منهجية ، ستكون قد وضعت قدمك على بداية طريق النجاح وتحقيق أفضل حياة لنفسك. وتتلخص هذه العوامل فيما يلي : التوكل على الله ، التعليم ، المهارة ، العلاقات الاجتماعية ، المجازفة والإيمان بقدراتك ، وضع خطط للعمل ، التحلّي بالطاقة الإيجابية ، الإبداع ، السمات الشخصية ، الاهتمام بمظهرك.

وسائل النجاح :

1- التوكل على الله : دون شك أن التوكل على الله أول وأهم وسيلة للنجاح ، فإذا أراد الشخص أن يبدأ في طريق نجاحه عليه أولاً أن يُخلص نيّته لله تعالى وأن يعلم أن الله هو الموفِّق ، وأنه يعطي لكل مجتهد نصيبه ولا يخذل أحداً أبداً ، فقد قال تعالى ” إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَات إِنَّا لَا نُضِيع أَجْر مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا” ، فالله يحب الإنسان الذى يسعى ولا ييأس من رحمته ويعطيه من رزقه ما يشاء.

2- التعليم : في مجتمعنا ، الأشخاص الأعلى أجراً هم أولئك الذين يتمتعون بقدرٍ عالٍ من المعرفة و التعليم ، وعلى دراية بالحقائق والأفكار والمعلومات الهامة في مجال عملهم بشكل أكبر من الشخص العادي ، فهؤلاء الأشخاص يستطيعون تقديم مساهمة أكثر قيمة في المجتمع القائم على المعرفة ، ويمكنهم التمتع بأفضل حياة ممكنة. فالقاعدة هي ” لكسب المزيد من المال ، عليك أن تتعلم أكثر” فإذا رغبت في تحقيق أفضل حياة لنفسك ، يجب أن تنمّي مستواك الفكري ومعلوماتك في المجال الذي تعمل به.

3- المهارة : إن مستوى أدائك في العمل سيحدد مدى جودة وكم النتائج التي ستعود عليك منه ، فكلّما قُمت بتطوير نفسك في ما تقوم به ، كلما كان من الأسهل عليك أن تبدأ في المضي قدماً للحصول على مستوى معين من النتائج ، وعندما تقوم بزيادة المهارات الخاصة بك – من خلال الدراسة والخبرة – ستلاحظ مدى تحسُّنك في القيام بالأشياء الصغيرة التي تزيد من سرعة وتنبؤ النتائج الخاصة بك.

4- العلاقات الاجتماعية : ستلاحظ دائماً أن كل تغيير كبير يحدث في حياتك متّصل بشخص أو مجموعة من الأشخاص قاموا إما بفتح الأبواب أمامك أو غلقها. ويُعتبر وجود أشخاص يعرفونك جيداً ويحبونك وعلى استعداد لمساعدتك من أهم العوامل التي ستوفّر لك حياة أفضل، وهذا ما يسمى ب العلاقات الاجتماعية ، فهناك علاقة مباشرة بين عدد الأشخاص الذين تعرفهم ومدى نجاحك.

5- المجازفة والإيمان بقدراتك : من أهم مسببات النجاح أن تكون الخيارات أمامك مفتوحة وليست محدودة ، فإذا لم تكن لديك خيارات ، لن تكون حراً. فمثلا إذا كنت عالقاً في وظيفة ما ولا تريد المجازفة بتركها لأنه ليس لديك ما يكفي من المال ، فأنت بذلك تكون قد سجنت نفسك و قيّدت قدراتك. عليك المثابرة لتغيير حياتك بدلاً من تسليم نفسك لحقيقة أنه ليس لديك أي خيار آخر.

6- وضع خطط للعمل : إن وضع خطط والسير عليها في عملك سيمكنك من الحصول على نتائج عظيمة في وقت قصير ، كما أن تطوير هذه الخطط سيتطلب منك أن تفكر جيّداً قبل أن تتصرف ،و يُفضَّل أن تضع قائمة لتحديد أولوياتك قبل الشروع في التنفيذ.

7- التحلّي بالطاقة الإيجابية : تُعتبر الإيجابية إلى حدٍ كبير قراراً تتخذه أنت. تذكّر دائماً بأن ما كل ما تقوم به يؤثّر عليك ، فإذا كنت تشارك في أنشطة إيجابية يتواجد بها أشخاص إيجابيين ونشطين ، ستصبح في النهاية واحداً منهم. أي شخص يمكن أن يكون إيجابياً طالما أن الأمور حوله تسير على ما يرام ، ولكن أنت من يستطيع أن يتحكم في الحفاظ علي طاقتك الإيجابية في كل المواقف بأن ترى الخير دائماً حتى في حالات الفشل و المواقف الصعبة والتخلص من الطاقة السلبية ، وبذلك تتمكن من المُضي قدماً في الحياة.

8- الإبداع : الإبداع هو وسيلة رائعة تُمكّنك من زيادة سرعتك في تحقيق أهدافك ، وهو شئ يدفعك أن تبحث باستمرار عن طرق أفضل وأسرع وأرخص لإنجاز العمل. تذكّر أن فكرة جيدة واحدة تستطيع أن تكون بدايتك لجني ثروة.

9- السمات الشخصية : للشخصية دور كبير في نجاح الشخص ، فإذا تحلّيت بضبط النفس والصدق سيُفتح لك عدد لا يُحصى من أبواب النجاح ، و الثقة هي أساس كل العلاقات ، فعندما يعرفك الناس ويؤمنون بقدراتك و يقتنعون بأنهم يستطيعون أن يثقوا بك في تنفيذ وعودك ، سيشعرون بأنهم يريدون الاعتماد عليك في الحصول على كل شئ يريدونه.

10- الاهتمام بمظهرك :  عليك الاهتمام بالشخصية الخاصة بك بشكل عام و عليك الاعتناء بمظهرك الخارجي و الاهتمام بأناقتك وملابسك عند التعامل مع الناس وأثناء العمل ، وذلك لأن المظهر الخارجي هو أول شيء يحكم عليك الناس من خلاله ، فهو الصورة الخارجية التي تدفع الناس إلى تقبلك أو النفور منك ، وبالتالي يمكن اعتباره عامل مساعد لفتح أبواب النجاح أمامك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe