1- ما هي زبدة الفول السوداني

37

1- ما هي زبدة الفول السوداني

زبدة الفول السوداني هي عجينة غذائية مصنوعة من الفول السوداني المحمص الجاف ، و غالبًا ما تحتوي على مكونات إضافية لتعديل المذاق أو الملمس ، مثل الملح أو المحليات أو المستحلبات.

زبدة الفول السوداني تحظى بشعبية في العديد من البلدان ، و بشكل خاص في الولايات المتحدة ، حيث أنها مصدر رئيسي لزبدة الفول السوداني و تستهلك 800 مليون دولار من زبدة الفول السوداني سنوياً.

يتم تقديم زبدة الفول السوداني على الخبز أو الخبز المحمص أو البسكويت ، و تستخدم لصنع السندوتشات (ولا سيما شطيرة زبدة الفول السوداني) ، و يستخدم أيضا في عدد من أطباق الإفطار و الحلويات ، مثل الجرانولا بنكهة الفول السوداني و العصائر و الكريب و الكوكيز و الكعك أو حتى الكرواسون ، و هو مشابه لغيره من زبدة المكسرات مثل زبدة الكاجو و زبدة اللوز.

تاريخ زبدة الفول السوداني

– حصل مارسيلوس غيلمور إدسون (1849 – 1940) من مونتريال بكندا على براءة اختراع لزبدة الفول السوداني في عام 1884 ، و كان لمنتج إدسون المبرد “اتساقًا مثل الزبدة أو شحم الخنزير أو الكريم” وفقًا لطلب براءة الاختراع الذي وصف عملية طحن الفول السوداني المحمص حتى وصلت الفول السوداني “إلى حالة سائلة أو شبه سائلة” ، و كان يخلط السكر في المعجون لتصلب قوامه ، بعدها قام رجل أعمال من سانت لويس يدعى جورج بايل بإنتاج وبيع زبدة الفول السوداني على شكل وجبة خفيفة في عام 1894.

– أُطلق جون هارفي كيلوج ، المعروف بخط إنتاجه من حبوب الإفطار ، عملية إنتاج منتجات غذائية في عام 1898 ، واستخدم الفول السوداني ، على الرغم من أنه غلي الفول السوداني بدلاً من تحميصه ، و قدم معهد الإصلاح الصحي الغربي في كيلو غرام زبدة الفول السوداني للمرضى لأنهم كانوا بحاجة إلى طعام يحتوي على الكثير من البروتينات ، و لكن يمكن تناولها دون مضغ. و في البداية كانت زبدة الفول السوداني غذاء للأثرياء

– تم تطوير آلات صنع زبدة الفول السوداني في وقت مبكر من قبل جوزيف لامبرت ، و في عام 1922 ، اخترع الكيميائي جوزيف روزفيلد عملية لصنع زبدة الفول السوداني على نحو سلس والتي أبقت الزيت عن طريق استخدام الزيت المهدرج جزئياً” ، و في عام 1932 بدأ إنتاج زبدة الفول السوداني الخاصة به تحت اسم سكيبي.

أنواع زبدة الفول السوداني

– النوعان الرئيسيان من زبدة الفول السوداني مقددان ، النوع الاول هو زبدة الفول السوداني المقرمشة ، يتم تضمين بعض حبات الفول السوداني الخشنة الطحن لها.

– و النوع الثاني و هو الأكثر مبيعا هو ذلك الذي يحتوي على الفول السوداني المطحون بنسبة تصل إلى 90%.

عملية إنتاج زبدة الفول السوداني

عادة ما يزرع الفول السوداني في الربيع ، و يأتي الفول السوداني من زهرة صفراء تنحني وتتسرب إلى التربة بعد أن تتفتح و تذبل ، و يبدأ الفول السوداني بالنمو في التربة ، و يتم حصاد الفول السوداني من أواخر أغسطس إلى أكتوبر ، ثم يتم إزالة الفول السوداني من الكروم ونقلها إلى آلة تقشير و تجفيف الفول السوداني لتجفيفه ميكانيكيا و بعد ذلك يتم إدخاله لآلات الطحن و يضاف إليه عدد من الإضافات منها بعض الدهون و الملح و معززات الطعم و يعبأ.

ما هي مصادر البروتين

فوائد و اضرار زبدة الفول السوداني

مكونات زبدة الفول السوداني :
– زيت نباتي
– بروتين نباتي
– املاح معدنية
– فوسفور ، حديد ، يود ، بوتاسيوم ، صوديوم .
– فيتامينات ( B1 , B2 , A , C , PP )

فوائد زبدة الفول السوداني :
1. يستعمل لحمل الادوية ، و تأخير و تطويل مفعولها بالجسم ( بنسلين ، ادرينالين ) .
2. يدخل في صناعة الماكياج و الكريمات التجميلية ، لأنه يساعد على إكساب البشرة صحتها و ليونتها و نعومتها ، و يمنع الشيخوخة و التجاعيد و التعفن بالجلد .
3. يساعد فيتامين PP ، و البروتين الموجود بالفول السوداني   على المحافظة على صحة و مرونة الاوعية الدموية من داخلها ، فيمنع ترسب الكوليسترول و الكالسيوم التي تسبب نشاف الاوعية الدموية ومن ثم انسدادها .
4. يساعد الفول السوداني  على إنماء العضلات و تغذيتها ،

و الاعصاب التي تغذي العضلات ، يستعمل زيت الفول السوداني  في تدليك العضلات المشلولة و المريضة ، يزيد في وزن و كثافة العضل .
5. يوقف النزيف الدموي بواسطة PP .
6. يرفع الكوليسترول النافع HDL ، و يخفض الكوليسترول الضار LDL .
7. يخفض مستوى السكر في الدم عند المصابين بالسكري .
8. يساعد على النشاط الذهني بواسطة البروتين الذي يحتويه ، و الفوسفور و فيتامينات B1 , B2 .
9. يغذي الجسم عبر إعطائه البروتين اللازم .
10. هنالك دراسات عن تأثيره لمنع السرطانات التي تصيب العضلات

اضرار زبدة الفول السوداني :


حذر الأطباء الأمهات من اطعام أطفالهم الفول السوداني بأشكاله المختلفة
لأنه يسبب الحساسية والربو والأمراض الجلدية وطالبوا بعدم تناول المواد الغذائية
التي يدخل في صناعتها .
ومن جانب آخر نشر في المجلة الطبية مقالاً للدكتورة باميلا ايوان تقول فيه :


أن تناول الأطفال للفول السوداني أو البندق يمكن أن يعرضهم طوال حياتهم للأصابة بالحساسية .
وذكرت بأن له تأثيرات خطيرة ومهلكة للأطفال الذين يعانون من الحساسية .
وان ذلك يمكن ان يتطور إلى أنواع من الحمى والربو والأمراض الجلدية .
وأضافت ان الخطورة تكمن في أدخال الفول السوداني إلى كثير من انواع الحلويات والأيس كريم .
وذكرت أن الفول السوداني هو السبب الرئيسي للحساسية بنسبة 47% ثم البندق بنسية 18% ثم اللوز بنسبة 14% .
دراسات و أبحاث عن زبدة الفول السوداني :


دراسة تكشف أن زبدة الفول السوداني قد تعالج سوء التغذية
كشفت دراسة طبية حديثة أجراها باحثون وأطباء أمريكيون بقسم الأطفال فى مستشفى سانت لويس بالولايات المتحدة النقاب عن أن مخلوط زبدة الفول السوداني المدعم يمكن أن يعيد الصحة لآلاف من الأطفال المصابين بسوء التغذية.
وقال الباحثون إن حوالى 70 % من أطفال مالاوي مصابون بسوء التغذية ويتوفى منهم حوالى 13% قبل أن يصلوا إلى سن الخامسة.
وأوضح الطبيب مارك ماناري أستاذ قسم الأطفال في مستشفى سانت لويس أن تقديم مخلوط زبدة الفول السوداني لمجموعات صغيرة من أطفال شخصوا بالإصابة بسوء التغذية الحاد والمتوسط في مالاوي بإفريقيا.. حيث يحتوي المخلوط الغذائي على فول سوداني وحليب بودرة وزيت وسكر وفيتامينات وعناصر معدنية مضافة

زبدة الفول السوداني قد تخفض الإصابة بالنوبة القلبية
توصل فريق من مدرسة هارفرد الطبية إلى أن تناول سندويتشات زبدة الفول السوداني خمس مرات على الأقل أسبوعياً قد يخفض خطر الإصابة بالنوبة القلبية” إلى حوالي النصف تقريباً. وذكرت صحيفة الدايلي مايل أن فريقاً من مدرسة هارفارد الطبية في بوسطن توصل إلى هذه النتيجة بعد دراسة العادات الغذائية لآلاف النساء اللاتي يعانين من النوع الثاني من السكري.

وتزيد الإصابة بهذا المرض حالات الوفاة بالنوبة القلبية والجلطة الدماغية بشكل كبير. وأدى الأسلوب الغذائي غير الصحي إلى زيادة كبيرة في عدد المصابين بالسكري من النوع الثاني في بريطانيا ففي حين كان عدد هؤلاء 1,5 مليون شخص وصل الآن إلى 2,25 مليون شخص. وقال الباحثون إن” الفول السوداني يحتوي على كمية منخفضة من الدهون المشبعة ونسبة عالية من الدهون غير المشبعة والتي ثبتت فائدتها في خفض كوليسترول أل دي ال”ldl” الرديء. وكوليسترول ldl هو الشكل “الرديء” للدهون في الدم

ومعروف عنه أنه يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب. وقال الباحثون إن زبدة الفول السوداني تساعد أيضاً على خفض الالتهابات في الجسم وهي مفيدة للأوعية الدموية حول القلب.

واطّلع الباحثون على العادات الغذائية لحوالي 6 آلاف امرأة شاركن في دارسة صحية بدأت في عام 1976 وتم اختيارهن لأنهن يعانين من السكري من النوع الثاني وهو المرض الذي يصيب البالغين عادة وله علاقة بالبدانة وقلة الحركة حيث تبين أن النساء اللاتي تناولن زبدة الفول السوداني بانتظام خلال الدراسة انخفض لديهن خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 44%

الفول السوداني يخفض نسبة الكولسترول في الدم
أثبتت الأبحاث التي أجريت في المركز الأميركي للبحوث الزراعية أن الفول السوداني مفيد للقلب, الأمر الذي يناقض المفاهيم المعروفة عن هذا النوع من المكسرات الغنية بالدهون التي كان يعتقد أنها تمثل خطرا على صحة جهاز القلب الوعائي لأنها تزيد خطر البدانة وترفع مستوى الكولسترول في الدم.


وأوضح الباحثون في الإدارة الأميركية لبحوث الزراعة أن الفول السوداني يقلل مستويات الكولسترول الكلي في الدم نظرا لاحتوائه على مادة “ريزفيراترول” التي أثبتت فعاليتها في المحافظة على سلامة القلب من الأمراض,

مما يجعله أحد أنواع الأطعمة المفيدة التي تسهم في خفض معدلات الإصابة بالأمراض القلبية.
ومع ذلك يرى الخبراء في مركز ويسكونسن الطبي أن انخفاض معدلات أمراض القلب في الأشخاص الذين يتناولون الفول السوداني يرجع بصورة رئيسية إلى فيتامين (E) المتوافر فيه وليس إلى مادة “ريزفيراترول”, وذلك بسبب صعوبة الكشف عن هذه المادة في دم هؤلاء الأشخاص.

من أفضل


الفول السوداني يحتوي على مادة تعالج السل
قد تساعد مادة كيمياوية موجودة في الفول السوداني في معالجة مرض السل، كما جاء في بحث علمي.
ويعتبر السل سببا في وفاة مليوني شخص في العالم سنويا. لكن الكثيرين ممن يتعرضون للعصيات المسببة للسل لا يظهر عليهم المرض. ويبين ذلك أنه في معظم الحالات يكون الجهاز المناعي قويا بما يكفي لمنع البكتريا من التسبب في المرض. ويعتقد أن لأول أوكسيد النيتروجين دورا رئيسيا في تحرك دفاعات الجسم.


ويرى العلماء أن النقص في هذا المركب الكيماوي يجعل من الأفراد معرضين أكثر للإصابة بالأمراض. وبالتالي فإنه على الصعيد النظري قد يساعد تعزيز مستوى أول أوكسيد النيتروجين على حل المشكلة. وإحدى الطرق التي من شأنها رفع مستوى هذا المركب هي بتعاطي كبسولات الأرجينين التي يستخدمها الجسم لإنتاج أول أوكسيد النتروجين. ويوجد الأرجينين بتركيز عال في الفول السوداني.
وقد أجرى علماء من جامعة لينكوبينج السويدية تجارب لإثبات هذه النظرية في دراسة شملت 120 مريضا بالسل في إثيوبيا.


وقد أعطي المتطوعون إما كبسولات الأرجينين أو كبسولات وهمية لمدة أربعة أسابيع سوية مع العلاج العادي.
وقد استجاب المرضى الذين تلقوا الأرجينين أسرع للعلاج مقارنة بأقرانهم الذين لم يتعاطوه.
وقد اختفت بمعدل أسرع أعراض مثل السعال الحاد، وقد أظهر فحص اللعاب مستوى أقل من البكتريا المسببة للسل مقارنة بالأشخاص الذين أخذوا الكبسولات الوهمية.

ويعتقد الباحثون أن العلاج بالآرجنين قد يساعد على تقليص مدة تعاطي الأدوية الخاصة بمعالجة السل. كما يعتقدون بأنه يقلل من خطر انتقال المرض خلال مراحل العدوى.


وقال رئيس فريق البحث الدكتور توماس شون لا بي بي سي أونلاين إن من المهم التركيز على أن نظام المضادات الحيوية الأربعة الموصوفة من قبل منظمة الصحة الدولية هي الطريقة الأهم لمعالجة السل. لكنه يضيف أن إضافة الآرجنين قد يمثل خيارا علاجيا جديدا لجعل العلاج أكثر تأثيرا، بواسطة رفع قدرة الجهاز المناعي على الاستجابة، وذلك بسبب زيادة انتاج أول أوكسيد النتروجين.


وفي المناطق التي لا تتوفر فيها كبسولات الآرجينين يرى الباحثون أن بإمكان السكان الحصول على الآرجنين من بعض مصادر طبيعية مثل الفول السوداني الغني بالآرجنيين. ويقول الدكتور شون إن أنواع أخرى من المواد تحتوي على الآرجنين لكن الفول السوداني يحتوي على تركيز أكبر منه، إضافة إلى كونه رخيص الثمن ومتوفر دائما في كل مكان من العالم.
كما يحتوي الفول السوداني على عناصر غذائية أخرى مثل الدهون التي قد يكون لها أثر إيجابي في علاج المرض. ويعتقد الدكتور جون هارفي من جمعية أمراض الصدر البريطانية بأن هذا البحث مثير للاهتمام لكنه يحتاج إلى المزيد من الدراسة. ويقول إنه يعزز أدلة أخرى على أن التغذية المتوازنة الغنية بالفواكه والخضر قد تحمي من تطور أمراض الرئة مثل السل والربو

الحساسيات من الفول السوداني
قال باحثون ان الحساسيات من الفول السوداني قد تكون أصبحت اكثر شيوعا بين الأطفال وتضاعفت خلال الأعوام الخمسة الماضية في الولايات المتحدة ‚ وقال باحثون كنديون كذلك انهم يشهدون حالات اكثر من المتوقع من الحساسية من الفول السوداني‚ وأشار تقريران نشرا في عدد ديسمبر من نشرة الحساسية والمناعة ان الحساسيات من المكسرات والتي قد تكون قاتلة ستظل شائعة‚

والعديد من المنتجات الغذائية يدخل في صناعتها الفول السوداني.
وقالت ان مونيوز فورلونج الرئيسة التنفيذية ومؤسسة شبكة متابعة الحساسيات الغذائية «هذه الدراسة تؤكد ما كنا نسمعه من اعداد متنامية من الاسر والمسؤولين بالمدارس وغيرهم من مسؤولي المؤسسات‚‚‚ عن ان الحساسيات الغذائية تتزايد ‚وتصيب الحساسية من الفول السوداني نحو 5‚1 مليون أميركي ويموت نحو 200 سنويا من التأثير الحاد للحساسية التي يسببها.


وكشف فريق بحث بريطاني عن أن الفول السوداني والزيت المستخلص منه قد يسببان أنواع من الحساسية لدى الأطفال المصابين بالأكزيما. وقد وجد العلماء أن تسعين بالمائة من الأطفال المصابين بنوع من الحساسية التي يسببها الفول السوداني كانوا يعانون سابقا من الأكزيما. ولم تتضح بعد الصلة بين الحالتين لكن العلماء يعتقدون أن تعريض الجلد المصاب بخدوش للفول السوداني أو للزيت المستخلص منه قد يثير شكلا من أشكال الحساسية.

لكن الخبراء يقولون إن على الآباء ألا يتخذوا إجراءات حتى يتم الكشف عن تفاصيل البحث. وتوصلت الدراسة إلى أن طفلا واحدا من بين مائة طفل لديهم حساسية من الفول السوداني بدلا من طفل واحد بين كل مائتين كما كان يعتقد سابقا.


وقد تابعت الدراسة حالة اثني عشر ألف طفل من منطقة بريستول في إنجلتراإضافة إلى آبائهموتنظر الدراسة إلى الأسباب الوراثية والبيئية لحالات مثلالربو والحساسية من بعض المواد الغذائية والكآبة وشلل المخ.
ويقول الدكتورجيديون لاك من مستشفى سانت ماري في لندن والذي أجرى البحث، إنه في حالة الأكزيمايتحطم ما يسمى بحاجز الجلد الطبيعي، مما يؤدي إلى تجمع الخلايا المناعية وتعرضهالمواد تسبب الحساسية. ويضيف أنه يجري النظر الآن في ما إذا كان تعريض الجلدلمواد تحتوي على الفول السوداني أو زيته مسؤول عن إثارة الحساسية.

ويرى الدكتور لاك أن البحوث الحديثة تناقض النصائح التي توجهها وزارة الصحة البريطانية للحوامل والمرضعات بتجنب تناول الفول السوداني. ويفيد بحث الدكتور لاك بأن كمية الفول السوداني التي تأخذها الأمهات لا علاقة لها بحساسية الأطفال من الفول السوداني. ويقول متحدث باسم الجمعية البريطانية لمرض الإكزيما إنه ليس بوسعه التعليق حتى تتكشف تفاصيل البحث

هل زبدة الفول السوداني تزيد الوزن

علاقة زبدة الفول السوداني بزيادة الوزن

زبدة الفول السوداني تحتوي على العديد من العناصر الغذائية الأساسية، مثل الفتيامنيات والمعادن والدهون الصحية، ولكنها غنية أيضًا بالسعرات الحرارية بسبب محتواها العالي من الدهون، مما يؤدي إلى زيادة الوزن بشكل مفرط مع الاستمرار في تناولها، خاصة الكميات الكبيرة منها، وبالرغم من ذلك قد تساهم زبدة الفول السوداني من فقدان الوزن ولكن بشرط هو تناولها باعتدال وبطرق معينة.

يحذر المتخصصين في أنظمة الريجيم والتغذية الصحية من تناول زبدة الفول السوداني لأنه كما أسلفنا تحتوي على قدرٍ عال من الدهون والسعرات الحرارية.

المحتوى الغذائي لزبدة الفول السوداني

تتضمن كل 2 ملعقة كبيرة (32 جرام) من زبدة الفول السوداني على الآتي:

القيمة الغذائيةالكمية
السعرات الحرارية191 سعرة حرارية
إجمالي الدهون16 جم
الدهون المشبعة3 جم
الدهون الأحادية غير المشبعة8 جم
الدهون المتعددة غير المشبعة4 جم
الكربوهيدرات7 جم
الألياف 1.5 جم
السكر الطبيعي3 جم 
البروتين7 جم

فوائد زبدة الفول السوداني

تعتبر زبدة الفول السوداني وجبة مغذية للغاية، خاصة عند تناولها مع الفواكه الطازجة كالموز على سبيل المثال، ورغم احتوائها على نسبة مرتفعة من الدهون والسعرات، إلا أنها تمثل أحد أنواع الدهون الصحية المفيدة على صحة الإنسان، ومن أبرز فوائدها الآتي:

الوقاية من أمراض القلب  

تعتبر نسبة الدهون الغير مشبعة في زبدة الفول السوداني حوالي 75 %،  ووفقًا للدراسات فإن تناول الدهون الصحية غير المشبعة بدلاً من المشبعة منها يساعد بدوره على تقليل مستويات الكوليسترول الضار LDL، وبالتالي خطر الإصابة بأمراض القلب.

مصدر عال للبروتين والعناصر الغذائية الأخرى

تحتوي زبدة الفول السوداني على نسبة عالية من البروتين والألياف والفيتامينات والمعادن التي لا غنى عنها، مثل المنغنيز والمغنيسيوم والفوسفور وفيتامين هـ وفيتامين ب.

يمكن تضمينها في نظامك الغذائي

لا يحدث زيادة في الوزن حين تناول الزبدة باعتدال، وكجزء من الاحتياجات اليومية من السعرات الحرارية، ووفقًا للأبحاث فإن تناول زبدة الفول السوداني والفول السوداني والمكسرات الأخرى يرتبط بمسألة تخفيض الوزن، وأن الأشخاص الذين يتناولون المكسرات لديهم أنماط حياة صحية بشكل عام، خاصة إذا كان الشخص يمارس التمارين الرياضية ويتناول الفاكهة والخضروات، إذن يمكنك تضمين زبدة الفول السوداني في نظامك الغذائي الصحي دون القلق من ناحية زيادة الوزن طالما تتناولها بالقدر المعقول.

القضاء على النحافة

أما في حالة أن الهدف من النظام الغذائي هو زيادة الوزن لأنك تعاني من النحافة، فعلى العكس من أنظمة إنقاص الوزن، عليك أن تأكل مزيد من السعرات الحرارية أكثر من كمية حرق السعرات، وأن يكون الطعام الذي تتناوله من الأطعمة الغنية بالعنصر الغذائية الأساسية، وفي ذلك الصدد تعتبر زبدة الفول السوداني خيارًا مثاليًا لأنها مليئة بالعناصر الغذائية وغير مكلفة وطعمها لذيذ، والكثير من السعرات الحرارية.

الشعور بالطاقة والحيوية

إذا كنت تعاني من الخمول والكسل وفقدان الطاقة، إذن فإن وجبة من الفول السوداني خيار مثالي للحصول على الطاقة والشعور بالنشاط والحيوية طوال اليوم، كما أن وجود نسبة مرتفعة من المغنيسيوم بها وهو أحد المعادن الأساسية التي  تساعد بدورها على تشغيل أكثر من 300 تفاعل كيميائي حيوي في الجسم ، مما يعمل ذلك على مكافحة الصداع وتشنجات العضلات والإرهاق، بالإضافة إلى تنظيم درجة حرارة الجسم، وإزالة السموم ، وإنتاج الطاقة، وتشكيل عظام وأسنان قوية، والحفاظ على صحة الجهاز العصبي.

تحسين صحة الدماغ

إن الدهون الأحادية غير المشبعة الموجودة في الأطعمة مثل المكسرات وزيت الزيتون تحمي صحة الدماغ ووظيفته، حيث تساعد خصائص المكسرات المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات في تقليل الإجهاد (أو الضرر التأكسدي) للدماغ.

تقليل التوتر

إن تناول زبدة الفول السوداني قد يساعد على محاربة آثار التوتر، حيث يحتوي على بيتا سيتوستيرول الذي يعمل بدوره على  تطبيع مستويات الكورتيزول المرتفعة وإعادتها إلى التوازن مع الهرمونات الأخرى خلال أوقات التوتر، كما يمكن أن يساعد بيتا سيتوستيرول أيضًا في تحسين المناعة.

تحسين صحة البشرة والجلد

تحتوي زبدة الفول السوداني على فيتامين E المهم للوقاية من أمراض القلب والسرطان واضطرابات العين والتدهور المعرفي. كما يمكن لفيتامين E المضاد للأكسدة أن يساعد في حماية بشرتك من الآثار الضارة للجذور الحرة الناتجة عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية، بالإضافة إلى ذلك  فإن الدهون الأحادية غير المشبعة في زبدة الفول السوداني تساهم بفعالية في الحفاظ على نضارة بشرتك وإشراقها بشكل طبيعي.

الحماية من السموم

تساعد الدهون غير المشبعة الأحادية والمتعددة في الفول السوداني على امتصاص الجسم للفيتامينات التي تذوب في الدهون مثل فيتامين هـ. يحمي فيتامين هـ من السموم مثل تلوث الهواء ويهدئ متلازمة ما قبل الحيض. كما أنه يكافح اضطرابات العين مثل إعتام عدسة العين والأمراض العصبية مثل مرض الزهايمر والسكري.

علاقة زبدة الفول السوداني بخسارة الوزن

تتمثل فوائد زبدة الفول السوداني لإنقاص الوزن في الآتي:

تعزيز الشبع

رغم سعراتها الحرارية العالية، إلا أنها يمكن أن تساعدك على إنقاص الوزن، حيث تفيد زبدة الفول السوداني في هذا الشأن من خلال تعزيز الشبع والحفاظ على كتلة العضلات والحفاظ على فقدان الوزن على المدى الطويل، كما أنها تمنحك الشعور بالشبع لأطول فترة ممكنة، فلا يكون لديك الرغبة في تناول مزيدًا من الطعام.

خفض الشهية

ووفقًا لنتائج دراسة أجريت على 15 سيدة مصابة بالسمنة، كان إضافة 3 ملاعق كبيرة (48 جرام) من زبدة الفول السوداني إلى وجبة إفطار غنية بالكربوهيدرات إلى خفض الشهية أكثر من اللاتي تناولن وجبة إفطارهن بدون زبدة السوداني، بالإضافة إلى ذلك فإن هؤلاء اللاتي تناولن زبدة الفول السوداني كانت لديهم مستويات سكر دم أكثر استقرارًا  وساهم ذلك في خفض الشهية بقدر كبير.

الحفاظ على كتلة العضلات

تحتوي زبدة الفول السوداني على قدرٍ عال من عنصر البروتين، ومن المعروف أن البروتين يساعد في الحفاظ على كتلة عضلات الجسم، ولأن مسألة فقدان الوزن تتماشى مع فقدان العضلات، فإن تناول البروتين الكافي من الأطعمة يساهم في المحافظة على العضلات أثناء اتباع نظام غذائي.

زيادة حرق السعرات الحرارية

ووفقًا لأحد الدراسات، قام مجموعة من الرجال الذين يعانون من زيادة الوزن إما خطة إنقاص الوزن عالية البروتين أو البروتين الطبيعي، وبالرغم من أن على الرغم من أن كلا المجموعتين فقدوا كميات مماثلة من الوزن، إلا أن أولئك الذين اتبعوا خطة البروتين العالي لم يفقدوا الكثير من العضلات، إن مسألة الحفاظ على العضلات أمرًا بالغ الأهمية للحفاظ على قوتك بالإضافة إلى الحفاظ على التمثيل الغذائي أيضًا، كما أنه كلما زادت العضلات، أدى ذلك إلى زيادة حرق السعرات الحرارية على مدار اليوم، حتى أثناء عدم الحركة.

من الوجبات الشهية

يعتمد نجاح خطة فقدان الوزن على إمكانية المحافظة عليها فترة طويلة، حمية غذائية ليست معناها نظام غذائي قاسي وإنما الاستمتاع بكل ما تحب من طعام بطرق صحية وكميات معتدلة متوافقة مع عدد سعراتك الحرارية اليومية، كما أن متخصصي التغذية الصحية ينصحون بتلك الحميات التي تشتمل على المكسرات، وعلى رأسها زبدة الفول السوداني.

أما عن كيفية إضافة زبدة الفول السوداني إلى نظامك الغذائي وتناولها مع أي شيء آخر، إليك بعض الاقتراحات:

  • قم بدهنه على الخبز المحمص في وجبة سناك خفيفة في وقت العصرية، أو استخدامه كغموس لرائح التفاح الطازجة أو أعواد الكرفس.
  • في وقت التسوق، اسعى لشراء المنتجات الطبيعية الخالية من السكر والمحليات المصنعة، فقط زبدة فول سوداني وربما قليل من الملح، حيث أن هناك شركات متخصصة في تصنيع المنتجات الطبيعة الخالية من السكر.
  • يمكن إضافة ملعقة صغيرة من زبدة الفول السوداني على عصائر الفاكهة الطازجة ودقيق الشوفان والكعك الصحي والأطباق الأخرى للحصول على وجبة لذيذة غنية بالدهون والبروتينات الصحية.
  • يمكن تناول زبدة الفول السوداني على الخبز المحمص مع الموز وبذور الشيا.
  • أضف زبدة الفول السوداني إلى شطيرة لتناول طعام الغداء مع توت العليق.
    ضع زبدة الفول السوداني مع تفاحة كوجبة خفيفة تساعدك على عدم الإفراط في تناول الطعام.

(حجم الحصة الجيدة هو ملعقتان كبيرتان. يمكنك أيضًا إدخال زبدة الفول السوداني بشكل إبداعي في وجباتك).

أضرار زبدة الفول السوداني

تتمثل أهم أضرار زبدة الفول السوداني في النقاط الآتية:

  • زيادة الوزن، خاصة عند تناولها بشكل مفرط، كما يمكن إبطال العديد من الفوائد الصحية لها إذا تم تناولها فقط مع الخبز الأبيض أو البسكويت أو الشوكولاتة.
  • تعتبر أنواع زبدة الفول السوداني المصنعة مضرة لاحتوائها على إضافات غير صحية وكمية كبيرة من الملح والزيوت والمهدرجة التي قد تؤدي لخطر الإصابة بانسداد الشرايين، كما يؤدي الجمع بين السكر والدهون إلى تكوين هرمون سيمفوني لتخزين الدهون.
  • قد تتعرض لمبيدات الآفات، حيث أن أكياس الفول السوداني المسلوق قد تحتوي على المبيدات لأن بعض المزارعين يفرطوا في استخدام مبيدات الآفات، وهي مسألة منتشرة في إنتاج الفول السوداني.
  • وفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية ، فإن 94 بالمائة من الأفدنة المزروعة من الفول السوداني مغطاة بمبيدات الأعشاب، تكمن المشكلة في أن الفول السوداني قشرة خفيفة جدًا، وبالتالي يمكن للمواد الكيميائية أن تتسرب إليه بسهولة، والتعرض لمبيدات الآفات قد يؤدي بدوره إلى حدوث عيوب خلقية وضعف الخصوبة لدى الرجال.
  • قد يتعرض الفول السوداني للفطريات والعفن، ويمكن أن يسبب الأفلاتوكسين، وهو فطر شائع في منتجات الفول السوداني، تأخيرات في النمو لدى الأطفال، وبمرور الوقت يمكن أن يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الكبد، وفقًا للمعاهد الوطنية للصحة.

ملاحظة: يساعد التحميص الخفيف على حماية الفول السوداني من الأفلاتوكسين، ويوصي خبراء المعاهد الوطنية للصحة با بشراء الماركات التجارية الكبرى فقط من الفول السوداني وزبدة الفول السوداني، بالإضافة إلى التخلص من المكسرات التي تبدو متعفنة أو متغيرة اللون أو ذابلة، يمكنك أيضًا اختيار أنواع مختلفة من زبدة المكسرات مثل اللوز أو الكاجو. 

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe