1 أهمية رأس المال الفكري

0 76

1 أهمية رأس المال الفكري

محتويات

رأس المال الفكري أو الملكية الفكرية تعني تقدير الشركة أو المؤسسة لخبرة موظفيها ومهارتهم وخبرتهم ، أو أي معلومة ممكن أن تزود الشركة بالقدرة التنافسية

مفهوم رأس المال الفكري

رأس المال الفكري هو عامل مساعد ويمكن تعريفه بشكل واسع بأنه جمع كل المصادر المعرفية التي تمكن الشركة من الحصول على الفوائد ، كسب زبائن جدد  ، خلق منتجات جديدة ملائمة وأيضا تحسين جودة العمل. يمكن تلخيص هذا المفهوم بأنه خبرة الموظفين والعمل المنظم.

أنواع رأس المال الفكري

يتضمن الخبرة الإنسانية ، الخبرة المؤسساتية والعلاقات

  1. الخبرة الإنسانية تشير إلى المهارات ، التعليم ، التنافس، كيفية القيام بالعمل أي معرفة من أين تؤكل الكتف، التدريب والخبرة وتشير إلى أهمية عقول القوى العاملة.
  2. العلاقات وتشمل كل العلاقات التي تقوم بها المؤسسات مع المصادر الخارجية سواء مع الزبائن أو الشركاء أو الداعمين وأيضا تتضمن العلاقات مع العلامات التجارية و العلامات التجارية الشهيرة والسمعة.
  3. رأس المال المؤسساتي هذا يتضمن كل الأشياء التي يتركها الموظف بعد عودته إلى المنزل كالمعالجة وأنظمة المعلومات وسياسات الشركة والملكية الفكرية والثقافة لذا المعرفة تساهم في تطوير أنظمة الشركة أو المؤسسة.

رأس المال الفكري في العمل

رأس المال الفكري كما ذكرنا سابقا هو عامل مساعد ، ولكن قياس مدى أهميته هي مسألة نسبية، الشركات تقضي معظم الوقت والمصادر في تطويرها للإدارة وتدريبها للموظفين في مجال العمل ليمتلكون القدرة الفكرية للعمل في الشركة.

هناك عدة طرق لقياس القدرة الفكرية ولكن ليس هناك معيار مقبول في الصناعة فهي تتغير بحسب معايير المؤسسة .

بعض الأمثلة البسيطة من رأس المال الفكري في العمل تتضمن المعرفة التي يمكن أن يطورها العامل عبر السنين ، كيفية الترويج لبضاعة معينة، أيضا طريقة للحصول على الخلطة السرية لمنتج معين بأقل وقت ممكن.

من المعروف اليوم أن التكنولوجيا قد أصبحت عامل مهم من عوامل التنافس بين الشركات ولكن لا يمكننا أن نغفل دور رأس المال الفكري و الذكاء في تحقيق النجاح في سوق العمل.

رأس المال الفكري في الجامعات

الاهتمام الكبير بالقدرات الثقافية قد انتقل من الشركات إلى المؤسسات العامة والجامعات ومراكز البحث في العقد الأخير، وبما أن الجامعات تعتبر من ممثلي المؤسسات الفكرية في الأنظمة الابتكارية الحديثة فإن نمط التعليم الأوربي والمؤسسات الفكرية تمر خلال تغيرات جدية لجعلها أكثر مرونة وشفافية وتنافسية.

الهدف امن هذه التغيرات هو إدراك مدى أهمية رأس المال الفكري في تطوير البحث العلمي والمساهمة في عمليات التحليل التنافسية مع غيرها من الجامعات. الهدف الآخر هو تسليط الضوء على المفاهيم الأساسية التي تتعلق بالعمل التحليلي الذي يكون قابلا للتطور دائما عن طريق الخبرة.

 رأس المال الفكري في إدارة الأزمات

هوية رأس المال الفكري وتطوره هي واحدة من أهم المواضيع في إدارة المعلومات ، ويعتقد اليوم أن مدى فعالية رأس المال الفكري في حل الأزمات يعتمد على حجم الشركة، والصناعة والبلدة.

غالبية الأبحاث المتعلقة بهذا الموضوع تعتمد على هذه المصادر فتقوم بتحليل طرائق الشركة انطلاقا من وجهة النظر هذه. لذا طريقة رأس المال الفكري في ادارة الأزمات تعتمد على سلوك المؤسسات والشركات.

وذلك بطرح الأسئلة التالية : هل هناك علاقة بين جودة رأس المال الفكري وتصرف الشركة؟ هل عناك علاقة تربط بين نجاح وفشل الشركة بسبب أفكار وعقول موظفيها؟ ماهي العوامل الداخلية والخارجية التي تؤثر في هذه العلاقة سواء كانت (بلدة، مصنع أو حجم الشركة) ؟

هل هناك عوامل أخرى مكملة لعوامل رأس المال الفكري ( المصادر البشرية والمؤسسات ومصادر السوق) . ولكن على الرغم من المواضيع الكثيفة التي يطرحها رأس المال الفكري فإنها لم تتلقى الدراسة الكافية ولدراسة العلاقة الفعلية يجب أن تؤخذ بعض المواضيع بعين الاعتبار ككمية الإنتاج ، مستوى تعليم الطاقم الوظيفي، الإخلاص للزبون، جودة المنتج ، مقدار الإنفاق ، المشاركة في منظمات العمل، البرامج التعاونية ومحلية العمل أو انتشاره على نطاق أوسع والعديد من العوامل غيرها.

طرق استثمار رأس المال الفكري

غالبا ما نسمع أن الاقتصاديين وخبراء الإدارة يدعون الشركات والمؤسسات لاستثمار رأس المال الفكري، هذه الدعوة تتدرج بين الطلب من الحكومات تخصيص المال لتعليم وتدريب القوى العاملة والطلب من الشركات أن تخلق شبكة من العلاقات الاجتماعية وأيضا التحرك للاستثمار في البحوث والتطور.

وبنفس الأسلوب الذي يقول بأن رأس المال الاقتصادي والبنى التحتية هي عوامل مهمة من عوامل الإنتاج، فإن القوى العاملة المدربة والمؤهلة تحدد نجاح الشركة .

  • الخطوة الأولى

هي العامل المدرب أصبح اليوم من أهم العوامل التي تتطلب النجاح ؛  حيث خبراء الإدارة اليوم يرون أن الشركات بحاجة لموظفين مدربين وماهرين ومتعلمين ويتحدثون رأس المال الفكري بحيث أن الشركات التي تستثمر الرؤوس العاملة الجيدة تزيد من إنتاجيتها، وبنفس الطريقة تستفيد الدول إذا كنت تملك ذخيرة من القوى العاملة المؤهلة.

وتتمثل وظيفة هذه الشركات أن تستثمر هذه القوى العاملة التي تكون قد قدم لها التعليم والمهارة للوصول إلى هذا المستوى.

  • الخطوة الثانية

في الاستثمار هي بناء العلاقات بين الأشخاص والمجتمعات وتشكيل روابط تجمع بينهم في مجتمعات أكبر. من الممكن أن تتساءل ماهي أهمية العلاقات الاجتماعية في رأس المال الفكري.

الجواب يتمثل بأنه بمقدار حاجة الشركات إلى موظفين جيدين ومؤهلين ، فإن المجتمع الصحي بحاجة إلى أن يكون العاملين والأفراد على صلة وثيقة بالنسيج المجتمعي. رأس المال الاجتماعي يقودنا إلى مجتمع سليم أكثر، وأكثر فعالية و أكثر إنتاجا ومتجمع مكتفي بذاته عندها سوف تتحسن صحة وحياة ونفسية العاملين.

  • الخطوة الثالثة

هي بعد الحصول على رأس المال البشري المدرب و الرأس المال الاجتماعي والعلاقات السليمة، عندها يجب أن يبدأ التحرك باتجاه الاستثمار في الفكر وتشجيع البحث والاكتشاف الذي يمكن أن يقود إلى خلق إمكانيات جديدة في الاقتصاد.

كما رأينا أن الخبرات البشرية الفعالة تقود إلى إنتاج أكبر والعلاقات البشرية تقودنا إلى عمال أكثر ذكاءا فرأس المال الفكري يقود الأمم إلى مستوى راق من التطور

تساؤلات حول أهمية رأس المال الفكري

لماذا تبقى شركة آبل و مايكروسوفت ناجحة دوما ورابحة؟ لما بعض الشركات ناجحة في الابتكار أكثر من غيرها؟ لماذا يقوم فيسبوك دائما بإجراء التقييمات وتقديم الأفكار الجديدة ويعتبر من أكثر الأشياء الذكية التي دخلت إلى أجهزة الهواتف المحمولة؟

الإجابة عن كل هذه الأسئلة تكمن في أن هذه الشركات قد استثمرت في الأيدي العاملة كما استثمرت في رأس المال الفكري فجعلها ذلك تخلق واقعا جديدا ، وبنفس الطريقة يمكن أن نناقش سبب تفوق بعض البلاد على غيرها كتفوق الدول الأوروبية على الهند مثلا وذلك بسبب استثمارها للأيدي العاملة وتوفير المال للدراسة والتعليم وتدريب وتأهيل السكان على مدى أكثر من قرن والآن تحصد نتاج زرعها.

وبعدما خلقت مجتمع يقدر الإبداع و الأفكار الجديدة بدلا من صدها والوقوف في طريقها فاستطاعت بذلك أن تصعد إلى القمة وتحافظ عليها. أيضا كلما شعرت تلك البلدان بأن اقتصادها في خطر، جاءت بأفكار أكثر فعالية لتستعيد بذلك تطورها. بذلك تكون هذه الدولة قد صبت جل تركيزها على الإبداع فارتقت بذلك سلم القمة الأمر الذي لم تفعله بعد بعض البلدان.

دورنا كأشخاص هو أن نستثمر دائما في أنفسنا وعائلاتنا وعملنا وعلاقاتنا ونطورها لخلق مجتمع يركز أكثر على الإبداع الفكري.

خصائص رأس المال البشري ومكوناته

محتويات

مكونات رأس المال البشري

المهارات والمؤهلات والتعليم

تقترن إنتاجية العمال ارتباطًا وطيدا بمهاراتهم وتعليمهم ومؤهلاتهم ، فمثلما تستثمر المصانع رأس المال في الآلات التي تزيد الإنتاجية ، كذلك يستثمر العمال أو الشركات في التعليم والتدريب اللذين يزيدان الإنتاجية.

هذا هو الحال بشكل خاص في الشركات المتخصصة في الخدمات أو التكنولوجيا أو المنتجات غير الملموسة ، حيث يتم إنشاء القيمة من خلال الابتكار والإبداع بدلاً من العمل باستخدام المواد المادية ، فعلى سبيل المثال ، يعتبر تدريب الأطباء ومهاراتهم هو منشئ القيمة الرئيسي في الممارسة الطبية ، تمامًا كما تخلق الدرجات العلمية قيمة في شراكة قانونية.

الخبرة في العمل

فكلما كان الموظفون أكثر خبرة ، كلما خلقوا قيمة أكبر ، ووفقًا لـدراسة صنعتها جامعة هارفارد ، قد يستغرق الأمر من الموظفين في أي مكان من ثلاثة أشهر إلى عام ليصبحوا منتجين ، وفي كل مرة تفقد فيها شركة ما موظفًا أمام منافس أو تسريح العمال أو تقاعدًا ، فإنها تحتاج إلى الاستثمار في تعيين وتدريب موظفين جدد ، وهو أمر لا يقل تكلفة عن استبدال الآلات في مصنع التصنيع ، وبالتالي ، يمكن النظر إلى الخبرة العملية على أنها شكل من أشكال رأس المال الذي يدر الدخل.

المهارات الاجتماعية والتواصلية

بغض النظر عن مدى معرفة الموظفين أو مدى تطويرهم للخبرة في ثقافة الشركة وممارساتها ، فإن هذه المعرفة لن تكون ذات فائدة تذكر إذا لم يتمكنوا من التواصل بشكل فعال أو العمل بشكل جيد مع الموظفين الآخرين.

تعد المهارات الاجتماعية ومهارات الاتصال للموظفين أكثر أهمية في مجالات الأعمال التي تتضمن التعامل مع العملاء ، حيث يمكن أن تؤثر خدمة العاملين الجيدة على كيفية استجابة العملاء للعلامة التجارية.

العادات والسمات الشخصية

بالنسبة للموظفين الأفراد ، يمكن أن تكون العادات والسمات الشخصية مصدرًا للقيمة ، فالعامل المنضبط ، والدقيق ، والملتزم بالمواعيد النهائية ، ولديه نظرة إيجابية ، وهو لاعب جماعي ، فإنه يولد قيمة أكبر من الشخص الذي قد يكون لديه نفس المهارات التقنية ولكنه يفتقر إلى هذه السمات والعادات الشخصية.

الشهرة الفردية وصورة العلامة التجارية

صورة العلامة التجارية هي ما يجعل الأعمال التجارية يمكن التعرف عليها على الفور للعملاء المحتملين ، وغالبًا ما يمكن للأفراد المشهورين ، مثل ستيف جوبز من شركة آبل ، أن يصبحوا شخصيات بارزة تدر عائدات لعلامة تجارية ، وغالبًا ما تعتمد الشركات التي تصنع السلع الرياضية وشركات الأزياء وتجارة التجزئة على العلامات التجارية الشخصية والمتحدثين الرسميين المشاهير لجذب العملاء.

في حين أن العديد من الشركات لديها إمكانية الوصول إلى تقنية مماثلة ، فإن وجود أفضل الموظفين والعلامات التجارية الأكثر شهرة يمكن أن يزيد الإنتاجية والأرباح ، وخاصة وأن الخدمات بدلاً من المنتجات الملموسة تشكل نسبة متزايدة من الناتج المحلي الإجمالي ، وبذلك تزداد أهمية رأس المال البشري للعاملين والشركات الفردية. 

خصائص رأس المال البشري

يقدم كل موظف قيمة مختلفة لرأس المال البشري للقوى العاملة ، ويتسم رأس المال البشري ، بعوامل مثل خبرة الشخص ، ومدة عمله ، وتعليمه ، وتدريبه ، وصحته ، فعلى سبيل المثال ، تبين أن أرباح الشخص الحاصل على تعليم جامعي أعلى في معظم الحالات من أرباح الشخص الأقل تعليماً.

أيضًا ، يمكن أن تضيف تجربة الشخص في صناعة معينة قيمة إلى رأس المال البشري لهذا الشخص مقارنةً بإدخال جديد ، فعلى سبيل المثال شخص عمل في الصناعة الهندسية لمدة ثلاثين عامًا ، فإن خبرته تقدم قيمة لشركة جديدة لأنه يعرف كيف تعمل الصناعة وتاريخها.

تُشتق نظرية رأس المال البشري مما قد نسميه الاقتصاد الكلاسيكي الجديد ، والذي يفصل الأنشطة الاقتصادية عن الأنشطة الاجتماعية ، كما لو أن الاقتصاد عالم منفصل خارج المجتمع نفسه ، ويفترض أن الناس يتصرفون بطرق عقلانية ومقصودة بشكل عام في جميع الأوقات.

يضيع الكثير من الفوارق الدقيقة للأنشطة البشرية والمعنى الاجتماعي في هذه النظرة للعالم ، ولكن تحاول نظرية رأس المال البشري أيضًا إصدار بيانات عالمية جدًا ، ولا تهتم بتفسير أكثر تفصيلاً أو تحديدًا لظواهر أقل عمومية. 

تعريف رأس المال البشري

رأس المال البشري هو مقياس للبراعة والتثقيف والقدرات وصفات العمل التي تؤثر على سعات البشر الإنتاجية وقدراتهم في الكسب ، ويتم تعريف رأس المال البشري على أنه المعارف والكفاءات والسجايا الأخرى المجسدة في الأفراد أو مجموعات الأفراد المكتسبة عبر حياتهم ، واستغلالها لإنتاج السلع أو الخدمات أو الأفكار في ظروف السوق.

بدأت نظرية رأس المال البشري في القرن السابع عشر ، وقد تم تطوير مصطلح رأس المال البشري في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي من قبل اثنين من الاقتصاديين، ومع ذلك ، فإن المفهوم يعود إلى زمن بعيد ، ففي الماضي ، كان رأس المال البشري يعني قوة عمل الناس ، أو الكسب المحتمل للفرد ، أو حتى الناتج مطروحًا منه استهلاك الفرد.

رأس المال البشري و  رأس المال الفكري من أهم وسائل تحديد الأداء الاقتصادي في القوى العاملة ، وهذه الفكرة عن رأس المال البشري نفسها أدت إلى ظهور نظرية رأس المال البشري ، وقد تطورت هذه النظرية بمرور الوقت ، ولكنها استمرت في كونها نظرية تشكل السياسات الحكومية والقرارات التجارية ، ولكن في جوهرها ، تؤكد نظرية رأس المال البشري أن رأس المال البشري هو محدد رئيسي للنجاح الاقتصادي في جميع الصناعات.

رأس المال لا يتكون فقط من الآلات والعقارات ، ولكن أيضًا من القدرات المكتسبة والمفيدة لجميع السكان أو أعضاء المجتمع ، وقد تم تطبيق مفهوم القدرات البشرية والتعليم على أنهما يشكلان مخزنًا لرأس المال يمكن استثماره لإنتاج القيمة في الأصل لتحليل الدول ككل ، ولكنه أصبح تدريجياً جزءًا أساسيًا من فهم كيفية نجاح الأعمال في عصر حيث الابتكار والفكر. 

الاستثمار في رأس المال البشري

الاستثمار في رأس المال البشري مهم للغاية ، والخطأ الذي ترتكبه بعض الشركات هو التفكير في أنه يجب ببساطة توظيف أشخاص لديهم رأس مال بشري ثمين ، وهم يتناسون أنه يمكن تحسين جودة الموظفين من خلال الاستثمار فيهم ، فإن تثقيف الموظفين وخبراتهم وقدراتهم لها قيمة اقتصادية لأصحاب العمل ، ولكن من الممكن تحويل الأشخاص الذين يمتلكهم العمل بالفعل إلى موظفين ذوي قيمة كبيرة ، وهذه من أهم ال أفكار في تنمية راس المال البشري ، ومن أهمية الاستثمار في رأس المال البشري ما يلي 

  • زيادة رضا الموظفين ، حيث يُظهر التعليم المهني الداخلي لموظفيك أن عملك يهتم بوظائفهم ، وعندما يشعر موظفوك أن مكان عملهم يهتم بتطورهم ، فمن المرجح أن يكونوا راضين عن وظائفهم
  • تحسين معدلات الاحتفاظ ، فالعمال الذين يتلقون التعليم المهني والتطوير هم أقل عرضة للبحث عن فرص عمل أخرى
  • تطوير مشاركة الموظفين ، فالموظفون المندمجون هم أكثر إنتاجية للشركة وأكثر ولاءً لها
  • تطوير مشاركة العميل ، فعندما يتفاعل العملاء مع الموظفين المتفاعلين والراضين ، فمن المرجح أن يكون لديهم تجربة إيجابية ، وكل تجربة إيجابية بدورها تزيد من مشاركة العملاء ورضاهم
  • تحسين العائد على الاستثمار ، فتحسين موظفيك من خلال توفير فرص للنمو والتعلم ؛ سيؤدي في النهاية إلى تحسين النتيجة النهائية الخاصة بك
  • تحسين التواصل التنظيمي ، حيث يمكن أن تعاون هذه النظرية شركتك في اكتشاف الموظفين الذين قد يفتقرون إلى مهارات الاتصال ، ومساعدتهم في معالجة هذا الموقف
  • تحسين ثقافة الشركة الكبرى ، حيث يؤدي تحسين رضا الموظفين والمشاركة والتواصل إلى ثقافة عامة محسنة.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe