10 طرق فعالة للتعامل مع المتنمرين في المدرسة

34

10 طرق فعالة للتعامل مع المتنمرين في المدرسة

التنمر المدرسي

التنمر ليس بالأمر السهل ويمكن أن تكون المدرسة كابوساً لأسباب أخرى غير الكثير من الواجبات المنزلية والمعلمين الصارمين حيث يشكل المتنمرون جزءاً كبيراً من تلك الأسباب الأخرى حيث يُعرَّف “المتنمر” بأنه “شخص يستخدم القوة أو التأثير لإيذاء أو تخويف من هم أضعف” لقد تعرضنا جميعاً للتخويف أو عرفنا شخصاً تعرض للتنمر حيث يمكن أن يكون التنمر من أنواع مختلفة التنمر الجسدي (الضرب والإضرار بالممتلكات).

وكذلك التنمر اللفظي (الإساءة والملاحظات التمييزية والإهانات ونشر الشائعات) والتنمر الإلكتروني ولكن ما تشترك فيه جميع أنواع التنمر هو أنها بطبيعتها غير منطقي حيث لا يمكن حل أي مشكلة من خلاله ولا يوجد شخص متفوق على كونه متنمراً حيث يوجد لدى المتنمرين طريقة لإخراج مشاعر عدم الأمان الداخلية للناس ويستخدمون أساليب الخوف والترهيب لإجبار الآخرين على الخضوع لإرادتهم.

إنه ليس محبطاً فحسب بل محيراً أيضاً لأنه يكاد يكون من المستحيل فهم سبب تعرض المرء لمثل هذه القسوة والظلم وفي مثل هذه المواقف كل ما نحتاجه هو القليل من المساعدة وبعض الإجابات.

كيف أتعامل مع المتنمرين في المدرسة

  • نعترف أن هذا يحدث: لا لن يكون أبداً “نزاع ودي” إذا استمر لفترة طويلة أو يجعلك تشعر بالضيق تجاه نفسك لا تحاول أن تتجاهل أن ذلك يحدث لك لأنه يجعل الوضع السيء أسوأ وإذا اعترفت بأنك تتعرض للتنمر فلن يجعلك ذلك أقل أو أضعف في الواقع هذا يعني فقط أنه يمكنك إخراج نفسك من هذه الحلقة المفرغة واستعادة بعض الحياة الطبيعية.
  • لا تلوم نفسك: بمجرد أن تقر بحقيقة أن لديك متنمراً لا تصدق لثانية أنك أقل منه بسبب ذلك ما يفعله المتنمر لا علاقة له بك يفعلون ذلك من خلال نقاط ضعفهم الداخلية ليجعلوا أنفسهم يشعرون بأنهم أكبر لأنهم يفتقرون إلى القوة الداخلية من المعروف أن “أكبر المتنمرين هم في الواقع جبناء أنفسهم” لذا في مواجهة هذا الجُبن المليء بالحيوية يجب أن تكون شجاعاً.
  • اطلب الدعم: لا يمكنك أن تمر بوقت عصيب بمفردك أنت دائماً بحاجة إلى شخص ما لتتكئ عليه من المهم جداً أن تثق في شخص تثق به قد يكون من أصدقائك أو والديك أو أحد الأقارب الموثوق بهم لا تخجل من فعل ذلك.
  • التحدث مع المتنمر: إذا كنت تمر بوقت عصيب بسبب المتنمر فمن المحتمل أنه يمر بوقت عصيب بسبب شخص آخر ويعالج إحباطه بطريقة سلبية ربما يكونون مرتبكين وخائفين وغير مدركين لمدى الضرر الذي يتسببون فيه وقد لا يعتبرون أنفسهم حتى متنمرين على الإطلاق.
  • افعل الأشياء التي تحبها: في بعض الأحيان كل ما تحتاجه هو وسيلة لإلهاء نفسك عن السلبية في المدرسة حيث يمكنك القيام بذلك من خلال التركيز على فعل شيء تحبه مثل تشغيل الموسيقى أو الخدمة الاجتماعية أو الطهي أو ممارسة الرياضة أو الرسم أو الكتابة سيعطيك هذا طريقة لتوجيه كل طاقتك الإيجابية والحفاظ على عقلك مشغولاً وعدم الانجراف إلى أفكار الخوف.
  • لا تكن سلبياً: لا تضحك أبداً على التنمر أو تصدق أي كلمة مهينة تأتي في طريقك حيث تعتبر أفضل طريقة لمواجهة المتنمر هي عدم السماح له بالوقوف في طريق سعادتك افعل كل الأشياء التي اعتدت القيام بها ولا تغير أسلوب حياتك ليناسب المتنمر.
  • ابق هادئاً: من السهل جداً والطبيعي أن تنغمس في غضبك وقد ينتهي بك الأمر بالهجوم على المتنمر أو القيام بشيء قد تندم عليه لاحقاً من المهم بالنسبة لك أن تتذكر أنه لا يمكنك محاربة النار بالنار والقيام بشيء ما بدافع الغضب حاول أن تعالج الموقف بحب.
  • حب نفسك: أهم شيء هو أن تتحقق من احترامك لذاتك هذا هو الجانب الأساسي الذي يريد المتنمر كسره إذا كنت قادراً على حب نفسك من خلال عاصفة من السلبية التي يحاول شخص آخر بناءها فستظهر منتصراً تواصل مع صوتك الداخلي وافهم أنه طالما أنك صادق مع نفسك فلا يوجد شيء لا يمكنك التغلب عليه.

دور المدرسة في علاج التنمر

  • تحدث إلى استشاري نفسي: في كثير من الأحيان نجد أن المعلمين غير قادرين على فهم الموقف تماماً لأنهم مثقلون بالفعل بمسؤوليات كثيرة جداً وفي بعض الأحيان يُنظر إلى التحدث إلى المعلم على أنه “شكوى” ويمكن أن يزيد الوضع سوءاً هذا هو بالضبط سبب وجود مستشارين إرشاديين في معظم المدارس وهم حلقة الوصل بين السلطات والطلاب وهم موجودون للاستماع إلى مشاكلك وتوفير طرق للخروج منها يساعدك التحدث إلى مستشار التوجيه الخاص بك على التخلص من مشاكلك كما يوفر بعض الحلول العملية للغاية لأنها تخبرك بكيفية معالجة المشكلة في الإطار المناسب وتوجيهك للخروج من بؤسك لقد تم تدريبهم بشكل احترافي لمساعدتك وتقديم المشورة لك وتقديم بعض النصائح القوية التي يمكنك الوثوق بها.
  • اذهب إلى السلطات: إذا كنت في مدرسة ليس بها مستشار إرشادي وتعتقد أن صحتك الجسدية أو العقلية في خطر بسبب التنمر عليك يجب عليك الذهاب إلى السلطات العليا لإبلاغها بموقفك حيث لا توجد مؤسسة تتغاضى عن التنمر إنه غير قانوني وغير أخلاقي ومعظم المدارس لديها سياسة عدم التسامح مطلقاً مع ذلك زيمكن أن يأخذ التنمر شكل الجنوح ويمكن أن تكون الشخص الذي يوقفه ولن يساعدك ذلك فحسب بل سيساعدك أيضاً على المتنمر لأنه من الواضح أنه ليس في حالة ذهنية مستقرة إذا كانوا يشاركون في مثل هذه الأنشطة المضطربة قد يكون التعرض للعقاب فرصة لهم للحصول على بعض المساعدة التي هم في أمس الحاجة إليها أيضاً.

ما هي الأسباب الرئيسية للتنمر

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى التنمر إذا كان هناك طلاب لديهم ميول نحو التنمر وكان المناخ المدرسي يسمح بذلك فمن المحتمل أن يحدث التنمر ويمكن أن يكون التنمر نتيجة لظروف منزلية صعبة أو تدني احترام الذات أو ضعف المهارات الاجتماعية.

ماذا تفعل إذا تعرض طفلك للتنمر

من الصعب على أحد الوالدين أن يكتشف أن طفله يتعرض للتنمر ولكن عليك أن تعلم أنه يمكنك فعل شيء حيال ذلك:

  • تأكد من توثيق حالة التنمر للحصول على أكبر قدر ممكن من التفاصيل.
  • يجب عليك أيضاً توثيق تأثيره على طفلك لمساعدة المدرسة على فهم كيفية تأثير التنمر على تعليم الطفل.
  • تحقق مما إذا كان التنمر قد انتهك أي قوانين وأخيراً أرسل شكوى عبر البريد الإلكتروني حول التنمر إلى مدرسة طفلك.

كيف يؤثر التنمر على الأطفال

  • أولئك الذين عانوا من التنمر قد يعانون من تدني احترام الذات مما قد يؤدي إلى الاكتئاب حيث يعاني بعض ضحايا التنمر من ضغوط جسدية أو عاطفية نتيجة التنمر في المدرسة والمراهقون الذين تعرضوا للتنمر هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب في مرحلة البلوغ.
  • لسوء الحظ يقع بعض الأطفال ضحايا للتنمر المزمن الذي يحدث عدة مرات في الأسبوع هذا أكثر شيوعاً في المدرسة الابتدائية ويمكن أن يؤدي إلى تفويت أيام الدراسة من الأهمية بمكان أن تتدخل المدارس وتتدخل في حالات التنمر المزمن لمنع حدوث ضرر طويل الأمد.

العنف والتنمر في المدارس

تعريف العنف والتنمر في المدارس

يشير العنف المدرسي إلى جميع أشكال العنف التي تحدث في المدارس وحولها والتي يتعرض لها الطلاب ويرتكبها الطلاب الآخرون والمعلمون وموظفو المدرسة الآخرون.  وهذا يشمل البلطجة والتسلط عبر الإنترنت.  يعتبر التنمر أحد أكثر أشكال العنف المدرسي انتشارًا ، حيث يؤثر على شاب واحد من بين كل ثلاثة شبان.

يعرف العنف في المدارس بأنه، أي نشاط يمكن أن يحدث اضطرابًا في النظام التعليمي، إنها ليست مجرد حوادث إطلاق نار في المدرسة، بل يشمل المشاجرات اللفظية والجسدية، كما أنه يحدث من خلال الوسائل الإلكترونية أو وسائل التواصل الاجتماعي أو التهديدات أو استخدام الأسلحة.

يمكن أيضًا تعريف العنف المدرسي على أنه مشاجرة جسدية أو لفظية في الطريق إلى المدرسة، أو في الطريق إلى المنزل من المدرسة، أو في حدث ترعاه المدرسة يمكن أن يسبب ضررًا جسديًا أو نفسيًا لفرد أو مدرسة أو مجتمع آخر.

العنف المدرسي هو عنف يحدث في محيط المدرسة، يصف أعمال العنف التي تعطل التعلم ولها تأثير سلبي على الطلاب والمدارس والمجتمع الأوسع، المدرسة هي المكان الذي يحدث فيه العنف، وليس نوعًا من العنف، من أمثلة العنف المدرسي ما يلي:

  •  التنمر والتسلط عبر الإنترنت
  •  القتال (مثل اللكم والصفع والركل)
  •  استخدام السلاح
  •  عنف العصابات
  •  العنف الجنسي

أما عن أماكن حدوث العنف المدرسي فهي:

  •  داخل ممتلكات المدرسة
  •  في الطريق من وإلى المدرسة
  •  خلال حدث برعاية المدرسة
  •  في الطريق إلى أو من فعالية برعاية المدرسة

في عام 2019، تم إجراء استطلاع سلوك مخاطر الشباب (YRBS) الذي أجراه مركز السيطرة على الأمراض على مستوى بعض البلاد الغربية لطلاب المدارس الثانوية وفقًا لنتائج YRBS من 13677 طالبًا كانت النتائج كما يلي:

  •  أفاد حوالي 1 من كل 5 من طلاب المدارس الثانوية أنهم تعرضوا للتنمر في ممتلكات المدرسة في العام الماضي.
  •  كان 8 ٪ من طلاب المدارس الثانوية في معركة جسدية على ممتلكات المدرسة مرة واحدة أو أكثر خلال الاثني عشر شهرًا التي سبقت المسح.
  •  تعرض أكثر من 7٪ من طلاب المدارس الثانوية للتهديد أو الإصابة بسلاح (على سبيل المثال ، مسدس أو سكين أو عصا) في ممتلكات المدرسة مرة واحدة أو أكثر خلال الاثني عشر شهرًا التي سبقت المسح.
  •  ما يقرب من 9٪ من طلاب المدارس الثانوية لم يذهبوا إلى المدرسة يومًا واحدًا على الأقل خلال الثلاثين يومًا السابقة للمسح لأنهم شعروا أنهم سيكونون غير آمنين في المدرسة أو في طريقهم إلى المدرسة أو العودة منها.

يحق لجميع الطلاب التعلم في بيئة مدرسية آمنة، النبأ السار هو أنه يمكن منع العنف المدرسي، العديد من العوامل تساهم في العنف المدرسي، يتطلب منع العنف المدرسي معالجة العوامل التي تعرض الناس للخطر أو تحميهم منه. 

تظهر الأبحاث أن جهود الوقاية من قبل المعلمين والإداريين وأولياء الأمور وأفراد المجتمع وحتى الطلاب يمكن أن تقلل من العنف وتحسن البيئة المدرسية. 

حل مشكلة التنمر في المدرسة

يلعب الآباء وموظفو المدرسة وغيرهم من البالغين المهتمين دورًا في منع التنمر، يستطيعون أن يقدموا حلولاً مثل:

  • مساعدة الأطفال على فهم التنمر، التحدث عن التنمر وكيفية التصدي له بأمان، أخبار الأطفال أن التنمر أمر غير مقبول، التأكد من أن الأطفال يعرفون كيفية الحصول على المساعدة.
  •  إبقاء خطوط الاتصال مفتوحة مع الأطفال، التحقق من أن الأطفال في كثير من الأحيان يبوحون بما في صدورهم، وأنت استمع لهم، تعرف على أصدقاءهم، واسأل عن المدرسة، وافهم مخاوفهم.
  •  شجع الأطفال على فعل ما يحبون، يمكن للأنشطة والاهتمامات والهوايات الخاصة أن تعزز الثقة وتساعد الأطفال على تكوين صداقات وتحميهم من سلوك التنمر.
  •  قدم نموذج لكيفية معاملة الآخرين بلطف واحترام.
  •  ساعد الأطفال على فهم التنمر.
  • شجع الأطفال على التحدث إلى شخص بالغ موثوق به إذا تعرضوا للتخويف أو رؤية الآخرين يتعرضون للتنمر، يمكن للبالغين تقديم الراحة والدعم والمشورة، حتى لو لم يتمكنوا من حل المشكلة بشكل مباشر.  
  • شجع الطفل على الإبلاغ عن التنمر إذا حدث.
  • الانتباه لمؤشرات البلطجة.
  • حافظ على التواصل المفتوح سواء كنت معلم أو والد.
  • زيادة وعي الآباء بالبلطجة
  • أظهر رفضك للتنمر.
  • رد بشكل سريع وواضح على أي تنمر
  • تحدث بانفراد مع الضحية
  • تدخل في الوقت المناسب
  • اجعل فصلك الدراسي أو منزلك مكانًا آمنًا
  • تحدث مع المتنمر بشكل منفصل 

كيفية مواجهة التنمر في المدرسة

_ الخطوة الأولى للتعامل مع المتنمرين هي معرفة متى يكون طفلك ضحية، الخطوة الثانية أوقف التنمر قبل أن يبدأ، عصف ذهني بالحلول لوقف التنمر قبل حدوثه أو تصعيده، قم بتطوير وإعداد مجموعة أدوات من الأفكار للأطفال لاستخدامها في المواقف الصعبة عندما يكون من الصعب عليهم التفكير بشكل صحيح.

_ قم بإنشاء قائمة بالردود، وتدرب على عبارات يمكن لطفلك استخدامها لإخبار شخص ما بالتوقف عن سلوك التنمر، يجب أن تكون هذه الكلمات بسيطة ومباشرة، ولكن ليست معادية “دعني وشأني”، “تراجع”  “لم يكن ذلك لطيفًا”.

_ لعب الأدوار “ماذا لو” السيناريوهات، لعب الأدوار طريقة رائعة لبناء الثقة وتمكين طفلك من التعامل مع التحديات، يمكنك لعب دور المتنمر بينما يمارس طفلك استجابات مختلفة حتى يشعر بالثقة في التعامل مع المواقف المزعجة، أثناء لعبك للأدوار، علمه التحدث بصوت قوي وحازم – فالأنين أو البكاء لن يؤدي إلا إلى تشجيع المتنمر.

_ عزز لغة الجسد الإيجابية، في سن الثالثة، يكون طفلك مستعدًا لتعلم الحيل التي ستجعله هدفًا أقل جاذبية، “قل لطفلك أن يتدرب على النظر إلى لون عيون صديقاتها وأن يفعل الشيء نفسه عندما تتحدث إلى طفل يضايقها”.

_ حافظ على خط اتصال مفتوح، وحقق مع أطفالك كل يوم حول كيفية سير الأمور في المدرسة، استخدم نبرة هادئة وودية واخلق مناخًا مناسبًا حتى لا يخشى إخبارك إذا كان هناك خطأ ما، أكد على أن سلامته ورفاهيته أمران مهمان، وأنه يجب عليه دائمًا التحدث إلى شخص بالغ عن أي مشكلة.

_ بناء ثقة طفلك، كلما كان طفلك أفضل تجاه نفسه، قل احتمال تأثير التنمر على تقديره لذاته، شجع الهوايات والأنشطة اللامنهجية والمواقف الاجتماعية التي تبرز أفضل ما في طفلك.

إحصائيات التنمر في العالم

تظهر البيانات الجديدة أن التنمر يؤثر على الأطفال في كل مكان، في جميع المناطق والبلدان ذات مستويات الدخل المختلفة، تم جمعها من الدراسات الاستقصائية داخل المدرسة التي تتعقب الصحة الجسدية والعاطفية للشباب. 

يركز المسح العالمي للصحة المدرسية (GSHS) على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و 17 عامًا في المناطق منخفضة الدخل، وبالمثل، يستهدف السلوك الصحي لدى الأطفال في سن المدرسة (HBSC) الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و 15 عامًا في 42 دولة، في أوروبا وأمريكا الشمالية بشكل أساسي.  

يشير التنمر إلى العنف بين الأقران / الطلاب والذي يوصف بأنه “سلوك متعمد وعدواني يحدث بشكل متكرر حيث يوجد خلل حقيقي أو متصور في القوة”، 

على الصعيد العالمي، يتعرض الأولاد لخطر التنمر في المدارس أكثر من الفتيات.  تُظهر البيانات – التي لا تشمل العنف الجنسي أو غيره من أشكال العنف القائم على النوع الاجتماعي – أن أكثر من 32٪ من الأولاد يتعرضون للتنمر في المدرسة، مقارنة بـ 28٪ من الفتيات. 

التنمر الأخوي يزيد احتمالية حدوث اضطرابات ذهنية ثلاث أضعاف

إن الأشخاص الذين تعرضوا للتخويف أو التنمر من قبل الأشقاء خلال مرحلة الطفولة، يزيد احتمال إصابتهم باضطرابات ذهنية وعقلية مثل الفصام في مرحلة البلوغ المبكرة بنسبة تصل إلى ثلاثة أضعاف، وهذا وفقا لأبحاث جديدة تمت وجد فيها الباحثون أن الأطفال الذين يشتركون في عمليات التنمر والبلطجة الأخوية في كثير من الأحيان، هم أكثر عرضة لحدوث اضطراب ذهني وعقلي ونفسي، حيث تحدث هذه الاضطرابات إما للجاني أو للضحية أو لكليهما .

التنمر الأخوي يزيد احتمالية حدوث اضطرابات ذهنية ثلاث أضعاف
إن الأشخاص الذين تعرضوا للتخويف والتنمر من قبل الأشقاء خلال مرحلة الطفولة، هم أكثر عرضة ثلاث مرات للإصابة بالاضطرابات العقلية والذهنية مثل الفصام في مرحلة البلوغ المبكر، وذلك وفقا لبحث جديد تم في جامعة وارويك

حيث يترأس البحث البروفيسور ديتر وولك ( وهو الأعلى منصبا ) في قسم علم النفس في جامعة وارويك، وتعد هذه هي أول دراسة لاستكشاف العلاقة بين التنمر الأخوي وزيادة احتمالية الإصابة بالاضطرابات الذهنية

تفاصيل الدراسة
أكمل ما يقرب من 3.600 طفل دراسة وضعت للوالدين والأطفال في صورة استبيان مفصل، عن البلطجة الأخوية في سن اثني عشر عاما، ثم تم في وقت لاحق فحص سريري موحد من أجل تقييم الأعراض الذهنية عندما كان الأطفال في الثامنة عشرة من العمر .

ومن بين المراهقين كان هناك 664 من ضحايا البلطجة الأخوية، وكان هناك 486 طفلا مارسوا البلطجة والتنمر على أخوتهم، وكان هناك 771 طفلا من ضحايا التخويف من قبل أشقائهم في سن الثانية عشر، وقد تم وضع خمسة وخمسون من مجموع 3600 طفل في هذه الدراسة لكي تتم عليهم دراسة احتمالية إصابتهم باضطراب ذهني في سن الثامنة عشر

اكتشافات الباحثون
وجد الباحثون أن الأطفال الذين يتعرضوا إلى البلطجة والتنمر الأخوي في كثير من الأحيان، عرضة للإصابة بالاضطرابات الذهنية والنفسية أكثر، وهذا ينطبق إما على الفتوة نفسه، أو الضحية، أو كليهما، حيث أن أولئك المتورطون في صراع الأشقاء ( سواء الفتوة أو الضحية ) عدة مرات في الأسبوع أو الشهر، هم عرضة من مرتين إلى ثلاث مرات للإصابة باضطراب ذهني أكثر من الأطفال الآخرين .

كما أن الأطفال الذين يتعرضون للإيذاء في كلا من المنزل ومن قبل أقرانهم في المدرسة يكونوا أسوأ حالا، لأنهم أكثر عرضة للاضطرابات الذهنية بحوالي أربعة أضعاف أكثر من الغير متورطين في أي نوع من أنواع التنمر أو البلطجة على الإطلاق .

تصريحات القائمين على الدراسة
علق البروفسور ديتر وولك من قسم علم النفس بجامعة وارويك قائلا : ” لقد تم تجاهل البلطجة والتنمر من قبل الأشقاء حتى وقت قريب على نطاق واسع، وتعد هذه المشكلة صدمة قد تؤدي إلى مشاكل صحية نفسية خطيرة مثل الاضطراب الذهني، حيث يقضي الأطفال وقتا طويلا مع أشقائهم في المنزل، وإذا ما تعرضوا للتسلط والإقصاء، فإن ذلك يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات اجتماعية ، واضطرابات خطيرة في الصحة العقلية، كما يظهر هنا في هذه الدراسة للمرة الأولى ” .

أما البروفيسور سلافا دانتشيف من جامعة وارويك فيضيف : ” إذا كان التنمر والبلطجة يحدث في المنزل وفي المدرسة، فإن خطر الإصابة بالذهان تكون في أعلى مستوياتها، حيث لا يكون لدى المراهقين حينها أي مكان آمن، وعلى الرغم من أننا نتحكم في العديد من عوامل الصحة العقلية والاجتماعية الموجودة مسبقا، فإنه لا يمكن استبعاد أن مشاكل العلاقات الاجتماعية قد تكون علامات مبكرة في تطوير مشاكل صحية عقلية خطيرة بدلا من الأسباب الأخرى المعروفة ” .

الخلاصة
خلص الباحثون إلى أنه ينبغي أن يكون الآباء والأمهات والمهنيون الصحيون على بينة ومعرفة بالعواقب الطويلة الأجل للصحة العقلية، والتي قد تترتب على البلطجة الأخوية، وأنه يجب تطوير التدخلات من أجل الحد من هذا النوع من العدوان بل ومنعه داخل الأسر تماما

فالاضطرابات الذهنية مثل الفصام أو الاضطراب ثنائي القطب، تسبب أفكارا وتصورات غير طبيعية، وغالبا ما تنطوي على الهلوسة أو الأوهام، وكثيرا ما يعاني المتضررون من الضيق الشديد والتغيرات الكبيرة في السلوك والمزاج، ويزيد هذا من احتمالية الانتحار والمشاكل الصحية المختلفة .

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe