11- أفضل الأطعمة لعلاج مرض البهاق

113

11- أفضل الأطعمة لعلاج مرض البهاق

البهاق هو مرض جلدي يتسبب في ظهور بقع ذات لون أبيض على الجلد ، و التي تنتج بسبب انهيار الخلايا الملونة و هي التي تعمل على إكساب الجلد و الشعر و عدة مناطق أخرى في الجسم الألوان الخاصة بها من خلال احتوائها على صبغة الميلانين ، و من الضروري الانتباه لعلاج هذا المرض في بدايته حتى لا ينتشر ليصيب الجسم بأكمله ، و قد أكد الأطباء أن هناك بعض الأطعمة التي تساهم في عملية الشفاء من البهاق و تقليل عملية انتشاره في الجسم .

أنواع الأطعمة التي تساهم في علاج البهاق :
– الأطعمة الغنية بالزنك :
أكتشف الخبراء دور الزنك الفعال في الحد من انتشار مرض البهاق في الجسم ، و قد أوصوا المصابين بأهمية تناول الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من الزنك ، كما أنهم وضحوا مدى تأثير هذه الأطعمة الذي يفوق تأثير الأقراص الزنك المكملة ، و من أمثلة هذه الأطعمة : لحم البقر ، الدجاج ، المحار ، المكسرات ، البقوليات ، الألبان و منتجاتها ، حيث تساعد هذه الأطعمة على إعادة الجلد إلى لونه الطبيعي من خلال إصلاح الخلل الذي أصاب صبغة الميلانين

– الأطعمة الغنية بفيتامين C :
وضح الأطباء أهمية فيتامين C في عملية استعادة اللون الأصلي للجلد و التصدي لمرض البهاق ، مما جعلهم يوصوا المصابين بالمرض بتناول الأطعمة الغنية به مثل : الجريب فروت ، البرتقال ، الليمون ، و كذلك الكيوي ، الشمام ، الفراولة ، و بعض الخضروات التي تحتوي على كمية وافرة منه مثل : الفلفل الأخضر و الأحمر و الطماطم و القرنبيط

– الأطعمة الغنية بحمض الفوليك :
أكد الخبراء بعد قيامهم بالعديد من الدراسات أن حمض الفوليك له دور مهم جداً في علاج مرض البهاق و منع ظهور البقع البيضاء التي يتسبب بها هذا المرض ، لذلك يُفضل أن يتناول المصاب كمية مناسبة منه بشكل يومي و يمكنه الحصول عليه من السبانخ و البازلاء و البروكلي

– الأطعمة الغنية بفيتامين B12 :
توصل الخبراء إلى أن نقص كمية فيتامين  B12 في الجسم يُمكن أن يتسبب في رفع نسبة الحمض الأميني في الجسم و هذا الحمض هو المسؤول إلى حد كبير في حدوث مرض البهاق و ذلك لما يقوم به من تدمير صبغة الميلانين في بعض المناطق ، لذلك من الضروري أن يحرص الأشخاص على تناول أطعمة غنية ب فيتامين B12 مثل : الزبادي ، المحار ، سمك السالمون ، الحبوب الكاملة .

عوامل أخرى تساعد على منع انتشار البهاق :
– تجنُّب التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة لعدم حدوث حروق في الجلد لأن ذلك يساهم في عملية انتشار بقع البهاق في الجسم .

– محاولة البقاء في حالة نفسية جيدة و مستقرة فكلما كان الشخص بعيداً عن الضغوطات و التقلبات النفسية كلما كان العلاج أسرع و أفضل .

– الاهتمام بغسيل الفواكه جيداً قبل أكلها كما أنه من الأفضل القيام بنقعها لحوالي نصف ساعة حتى يتم التخلص من آثار المبيدات الحشرية و أي شئ عالق بها .

– الحفاظ على الجلد و تجنب إصابته بأي شئ يتسبب في جرحه ، لأن الجروح ستؤدي إلى ظهور بقع جديدة و زيادة انتشار المرض .

قشر البطيخ لعلاج البهاق

– يُفضل البعد قدر الإمكان عن استخدام مستحضرات التجميل و إذا لزم الأمر فمن الضروري اختيار أنواع جيدة لا تؤذي البشرة .

– محاولة البعد عن التعرض للمواد الكيميائية و ذلك لتأثيرها في عملية تبييض البشرة ، كذلك يجب تجنب مواد الطلاء و منتجات المطاط و المطهرات بأنواعها .

– الحرص على ممارسة التمارين الرياضية و لكن من الأفضل عدم ممارسة الرياضة في أماكن مفتوحة تُعرِّض الجسم لأشعة الشمس أو المواد الضارة .

– تجنُّب استخدام صبغات الشعر التي توجد بها مادة الأنيلين و ذلك لأنها من المواد الضارة بالجسم و لا تصلح للاستخدام .

الفيتامينات التي تساعد مرضى البهاق

البهاق و الفيتامينات

البهاق هو حالة المناعة الذاتية التي تدمر الخلايا التي تنتج الصباغ البني في الجلد ، مما تتسبب في تغيير لون الجلد . في حين لا يوجد علاج معروف للبهاق ، أظهرت الدراسات أن نقص الفيتامينات أمر شائع في الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية ، مثل البهاق تشمل حمض الفوليك ، و فيتامين B-12 ، و فيتامين C ، و فيتامين D ، و النحاس ، و الزنك . و نتيجة لذلك ، قد يصف الأطباء مكملات الفيتامينات لتحصين أو لمساعدة الجهاز المناعي على الاستقرار ، جنبا إلى جنب مع علاجات البهاق التقليدية الأخرى .

فيتامين (ب-12) مع حمض الفوليك
الدراسات التي تركز على نقص فيتامين (ب-12) و البهاق تظهر ارتفاع نسبة البهاق بين الأفراد الذين يعانون من فقر الدم الخبيث ، و هو الشرط الذي يعيق امتصاص فيتامين (ب-12) . و وجدت دراسة سويدية حديثة أن أكثر من نصف المشاركين في الدراسة شهدوا إعادة التصحيح عند الجمع بين فيتامين (ب-12) ، و حمض الفوليك ، و التعرض لأشعة الشمس . توقف انتشار البهاق في 64 في المئة من المرضى . و لاحظ الباحثون أن المناطق التي تلقت أشعة الشمس المباشرة أظهرت أكبر قدر من التحسن

و يوصى بإضافة مجموعة متنوعة من الأطعمة الغنية بفيتامين )ب-12) ، و الأطعمة الغنية بالفولات . فيتامين (ب-12) ضروري لأولئك الذين يعانون من البهاق لأنه قد يساعد أيضا على منع الاكتئاب ، و هو تأثير جانبي شائع بين الأشخاص الذين يعانون من البهاق . حمض الفوليك هو ضروري أيضا للصحة العامة لأنه يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب ، و قد يمنع أنواع معينة من السرطان ، و هو ضروري جدا لحمل صحي

فيتامين (سي)
فيتامين سي مثل حمض الفوليك و فيتامين (ب-12) ، العديد من مرضى البهاق لديهم أيضا نقص في فيتامين (سي) . نقص فيتامين (سي) هو أكثر شيوعا بين مرضى البهاق ، فهو ضروري للأنزيمات التي تشارك في تصبغ الجلد ، و للمساعدة في بطء تلف الخلايا ، و محاربة الجذور الحرة ، و لبناء الكولاجين اللازم للعظام و المفاصل و الأربطة و الجلد الصحي . أفضل طريقة للحصول على فيتامين )سي) هو أن تأكله طازج من الفواكه و الخضروات العضوية . و لكن ، قد لا تكون الحمضيات هي الخيار الأفضل لأولئك الذين يعانون من البهاق ، لأنها قد تقلل من التصبغ في بعض الناس

فيتامين (د)
معظم مرضى البهاق لديهم حساسة للشمس ، و بعض من العلاجات التقليدية التي يستخدمونها يمكن أن تسبب حساسية شديدة للشمس . و بسبب هذا ، دمج الكثير من الأطعمة الغنية بالفيتامين (د) في النظام الغذائي أمر حيوي ، و قد تكون المكملات ضرورية . و تشمل أفضل المصادر زيت كبد سمك القد ، و السردين و السلمون و الماكريل و التونة ؛ و الحليب الخام و البيض و الفطر . و تشير نتائج العديد من الدراسات أيضا إلى أن تناول فيتامين (د) الكاف ، يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض المناعة الذاتية ، بما في ذلك البهاق . مع هذا ، يجب على الأطباء اختبار مرضى البهاق لنقص فيتامين (د) و وصف المكملات وفقا لذلك .

النحاس و الزنك
و هناك نقص شائع آخر موجود بين مرضى البهاق ، و هو الزنك. الزنك يدعم الجهاز المناعي ، و يحارب السرطان ، و يحارب مرض السكري (حالة المناعة الذاتية المرتبطة عادة البهاق) ، و يدعم امتصاص المغذيات المناسبة ، و يساعد على إصلاح و شفاء العضلات و الأنسجة و العظام .

في حين أن الباحثين يختلفون حول ما إذا كان نقص النحاس يسبب البهاق أو هو نتيجة البهاق، إضافة الأطعمة الغنية بالنحاس إلى نظامك الغذائي قد تكون مفيدة . و يعتقد أن النحاس يحفز الخلايا الصباغي في العمل ، و زيادة الميلانين و إعادة تصبغ الجلد . كما أظهرت دراسة حيوانية أن العلاج الذي يجمع بين النحاس و الزنك ، تحسن في غضون 10 يوما .

نصائح للوقاية من الإصابة بمرض البهاق 

مرض البهاق من الامراض من الامراض التي تصيب الكثير من البشر، وللأسف لا يوجد حتى الان حل واضح لكيفية تقليل خطر الإصابة بمرض البهاق.

مرض البهاق :
على الرغم من وجود العديد من الأبحاث والدراسات التي تركز على الوقاية من البهاق، إلا أنه للأسف لا يوجد حل واضح لكيفية تقليل خطر الإصابة به، خاصة إذا كنت مهيئا لهذه المشكلة الصحية.

كيفية منع البهاق :
أحد أكثر المفاهيم الخاطئة الشائعة حول البهاق هو أنه مرض قابل للانتقال، وذلك يرجع بان كثير من الأشخاص تعتقد انه مثل مرض الجذام أو أمراض أخرى قابلة للانتقال، لكن الوقاية من هذا المرض واجبة، وينصح الكثيرون بان نجعل بيننا وبين الأشخاص المصابين مسافة مناسبة.

وقد قال بعض الباحثون ان الأشخاص الذين يصابون بمرض البهاق، هم الأشخاص الذين يتعرض جلدهم الى الشمس بشكل كبير، لذا علينا عدم التعرض للشمس بشكل مفرط ولفترات طويلة، كما يجب اخذ الاحتياطات اللازمة لمنع الإصابة بهذا المرض من بينها:

1_ تجنب تلف الجلد :
قد يسبب البهاق بعض الجروح الجلدية والحروق، حيث انها تتسبب في دمار الخلايا الصبغية، كما ان هناك بعض المسببات في تلف الجلد ودمار الخلايا الصبغية الموجودة في الجلد.

2_ تحسين التغذية والنظام الغذائي :
يجب أيضا مراقبة النظام الغذائي للشخص المصاب، لأن النظام الغذائي هذا يمكن أن يكون عاملا هاما في تطور البهاق، وقد تم ملاحظة ان مرض البهاق له العديد من العيوب الأخرى، مثل الفيتامينات والمعادن الأساسية، فكل هذه الأشياء هامة في انتاج مادة الميلانين في الجلد، هذه الفيتامينات والمعادن تشمل فيتامين B12، النحاس، والزنك.

3_ الابتعاد عن المبيدات :
مبيدات الآفات، والمبيدات الحشرية، والتعرض المستمر لها او ابتلاع مادة من تلك المواد الكيميائية المستخدمة في الزراعة، يمكن ان تسبب بشكل كبير في مرض البهاق، فكثرة هذه المواد في بيئة المريض لها تأثير كبير على الجهاز المناعي، مما يزيد من مهاجمة خلايا الجلد.

نصائح للوقاية من مرض البهاق :
من المهم منع تطور مرض البهاق، لذا عليك اتباع نصائح الطبيب، وهذه بعض النصائح:

1_ تجنب المواقف العصيبة:
أحد العوامل الرئيسية في تقدم المرض بشكل سريع هي الاجهاد وسوء العواطف، مما يؤثر كثيرا على الجهاز المناعي، فتقليل التوتر يمكن ان يقلل من انتشار بقع البهاق.

2_ ارتداء ملابس واقية من الشمس :
يوجد خطر كبير في تعرض الشمس المستمر، فيمكن لأشعة الشمس ان تسبب بعض الحروق، ولكن الخطر الأكبر في التعرض لأشعة الشمس هي انتشار البهاق، لذا عليك ارتداء ملابس واقية من الشمس فهي ستساعدك في الوقاية من إزالة تصبغ الجلد، ويمكن أيضا ان تتسبب بالإصابة ب سرطان الجلد.

3_ تقليل التعرض للمياه التي تحتوي على الكلور :
يعتبر الكلور أحد المواد الكيميائية، والتي تضاف عادة الى مياه احواض السباحة، وتستعمل هناك للحد من انتشار البكتيريا في المياه، ولكن عليك ان تعلم ان التعرض المستمر الى المياه المضاف اليها الكلور يؤدي الى تلف الجلد، مما يؤدي الى تفاقم مشكلة البهاق في الجسم، لذا ينصح عند السباحة ان نستحم في المياه العذبة لتجنب التعرض الى الكلور

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe