13- سرطان الشرج

52

13- سرطان الشرج

ماجيكال كلينيك - سرطان الشرج: الأسباب، الأعراض، والعلاج

سرطان الشرج هو ورم خبيث وغير شائع، يُصيب فتحة الشرج، وذلك عندما تتحول الخلايا السرطانية في أنسجة الشرج إلى أورام .

يبلغ طول فتحة الشرج حوالي ½ إلى 1 بوصة تقريباً، وتربط فتحة الشرج المستقيم (الجزء السفلي من الأمعاء الغليظة) بخارج الجسم. كما تسمح للنفايات الصلبة (البراز) بالخروج من الجسم. تُمثل العضلة العاصرة تلك العضلة التي تفتح وتغلق الشرج للسماح بمرور الفضلات، ويبطن الشرج بخلايا حرشفية.

تُشخص أكثر من 8000 حالة بسرطان الشرج في الولايات المتحدة الأمريكية سنوياً؛ نظراً لارتفاع معدلات الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري، وهو أحد عوامل الخطورة الرئيسية لسرطان الشرج.

يُصيب سرطان الشرج النساء أكثر من الرجال، ويمكن علاجه بنجاح في حالة اكتشافه مبكرًا.

أحياناً، قد ينتشر سرطان الشرج إلى أجزاء أخرى من الجسم، كما يمكن لبعض أشكال سرطان الشرج غير السرطانية أن تتحول إلى سرطانية بمرور الوقت.

لذلك، إذا كان لديك أي من الأعراض، أو عوامل الخطورة التي سوف نتناولها في تلك المقالة، فلابد من التحدث إلى الطبيب المختص. وإليك في تلك المقالة ما تريد معرفته حول سرطان الشرج، وأسبابه، وأعراضه، وطرق علاجه.

أنواع سرطان الشرج 

هناك عدة أنواع من الأورام التي قد تُصيب فتحة الشرج، حيث يكون بعضها خبيثًا (خلايا سرطانية)، بينما يكون البعض الآخر حميداً (ليست خلايا سرطانية) أو خلايا سرطانية (قد تتطور إلى سرطان فيما بعد).

وتشمل الأنواع الرئيسية لسرطان الشرج ما يلي:

هو السرطان المبكر أو خلايا محتملة المسرطن، يُصيب الخلايا السطحية للقناة الشرجية فقط. ويُطلق عليه أيضاً مرض بوين (بالإنجليزية: Bowen’s Disease).

  • سرطان الخلايا الحرشفية

هو سرطان يصيب الخلايا التي تبطن فتحة الشرج، وهو النوع الأكثر شيوعًا من سرطان الشرج.

  • السرطان الغُدي (بالإنجليزية: Adenocarcinoma)

وهو السرطان الذي يتطور في الغدد الموجودة حول فتحة الشرج.

  • سرطان الجلد 

يشمل هذا النوع سرطان الخلايا القاعدية (بالإنجليزية: Basal Cell Carcinoma) والورم الميلانيني (بالإنجليزية: Melanoma)، وعادةً ما يكون في مراحل متقدمة.

أعراض سرطان الشرج

عادةً ما تتشابه أعراض سرطان الشرج مع أعراض البواسير، ومتلازمة القولون العصبي (IBS)، والشقوق الشرجية، والعديد من أمراض الجهاز الهضمي الأخرى التي قد تؤثر على فتحة الشرج.

وتشمل أعراض سرطان الشرج ما يلي:

  • نزيف من أسفل المستقيم، يُعد أكثر الأعراض المرتبطة بسرطان الشرج شيوعاً.
  • الحكة الشرجية، يرجح معظم الأشخاص النزيف والحكة الشرجية في البداية إلى البواسير، مما يؤخر تشخيص سرطان الشرج.
  • الإحساس بالألم والضغط في منطقة الشرج.
  • خروج إفرازات غير عادية من فتحة الشرج.
  • تكون نتوءات أو كتل صغيرة بالقرب من فتحة الشرج.
  • تصريف مخاط من فتحة الشرج.
  • تغير في عادات الأمعاء.
  • فقدان السيطرة على الأمعاء (سلس الأمعاء).
  • براز رقيق.

أسباب سرطان الشرج 

يحدث سرطان الشرج نتيجة تطور خلايا غير طبيعية في الجسم، حيث تنمو تلك الخلايا بشكل لا يمكن السيطرة عليه، ثم تتراكم وتشكل كتلاً تعرف بالأورام.

وفي بعض الأحيان، قد تنتشر الخلايا السرطانية المتقدمة إلى أجزاء أخرى من الجسم وتتداخل مع الوظائف الطبيعية.

يعتقد البعض أن سبب سرطان الشرج يرجع جزئياً إلى فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، وهو عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي والمسؤول عن انتشار أغلب حالات سرطان الشرج.

قد يحدث سرطان الشرج أيضاً نتيجة للإصابة بأنواع أخرى من السرطان في الجسم تنتشر إلى القناة الشرجية، عندما يتطور السرطان في مكان آخر في الجسم أولاً، ثم ينتقل إلى فتحة الشرج.

تشخيص سرطان الشرج

عادةً ما يذهب الأشخاص الذين يعانون من نزيف، أو حكة، أو ألم في فتحة الشرج إلى الطبيب قبل أن يتطور سرطان الشرج. وفي بعض الحالات الأخرى، يُشخص سرطان الشرج من خلال الفحوصات والإجراءات الروتينية، وذلك عن طريق:

  • فحص المستقيم الرقمي.
  • فحص المستقيم اليدوي أو الفحص البدني.
  • فحوصات الحوض.
  • مسحة عنق الرحم (بالنسبة للنساء).
  • فحص البروستاتا (بالنسبة للرجال).
  • التنظير السيني.
  • تنظير المستقيم.
  • أخذ خزعة من الخلايا أو الأنسجة لاختبار سرطان الشرج.

علاج سرطان الشرج

لا يوجد علاج محدد لسرطان الشرج، ولكن العديد من الأشخاص الذين تم تشخيصهم بالفعل يواصلون عيش حياة صحية ومرضية.

واعتماداً على عمر المريض ومرحلة السرطان، هناك العديد من الخيارات العلاجية التي قد يقدمها الأطباء، إما بمفردهم أو معاً :

العلاج الكيميائي

يمكن استخدام العلاج الكيميائي لقتل الخلايا السرطانية ومنعها من النمو، يُحقن العلاج الكيميائي في الجسم أو يؤخذ عن طريق الفم، كما يمكن أيضاً استخدام مسكنات الألم بشكل متقطع؛ للسيطرة على الأعراض.

الجراحة

غالباً ما تُستخدم جراحة الاستئصال الموضعي لإزالة ورم في فتحة الشرج مع بعض الأنسجة السليمة المحيطة به، وهو الإجراء أكثر شيوعاً مع الأشخاص المصابين بالسرطان في الجزء السفلي من فتحة الشرج ولم ينتشر إلى الكثير من المناطق المجاورة.

يُفضل إجراء الجراحة في حالة سرطان الشرج الذي يكون في المراحل الأولى أو في حالة الأورام الصغيرة.

استئصال البطن العجاني (AP)

هي عملية جراحية أكثر توغلاً، تُخصص تلك الجراحة للأشخاص الذين لم يستجيبوا للعلاجات الأخرى أو الذين وصلوا إلى مرحلة متأخرة من سرطان الشرج.

يتضمن استئصال البطن العجان إجراء شق في البطن لإزالة فتحة الشرج، أو المستقيم، أو أجزاء من القولون السيني.

ونظرًا لأن تلك الجراحة تزيل الجزء السفلي بالكامل من الجهاز الهضمي، يقوم الجراح بإنشاء فغر (اتصال من الجهاز الهضمي بالجلد) لذلك، سوف يحتاج المريض الذي يتلقى الفغر إلى جمع البراز في كيس الفغر.

العلاجات البديلة

يُعد هذا العلاج غير جراحي، وعادةُ ما يُدمج مع علاجات السرطان الأخرى. وتشمل العلاجات البديلة ما يلي:

  • العلاج الإشعاعي وهو العلاج الشائع للعديد من أنواع السرطان المختلفة، بما في ذلك سرطان الشرج.
  • الأشعة السينية والتي تُستخدم لقتل الخلايا السرطانية في الجسم، على الرغم من أنها قد تقضي أيضاً على الأنسجة السليمة المحيطة.

هل سبق وأن سمعت عن سرطان الشرج؟ هل تريد معرفة المزيد من المعلومات عنه؟ إذًا فقط عليك قراءة المقال.

سرطان الشرج: دليلك الشامل لتعرف عليه

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات والتفاصيل عن سرطان الشرج:

ما هو سرطان الشرج؟

سرطان الشرج هو ورم خبيث نادر الحدوث يظهر عند فتحة الشرج نتيجة لحدوث انقسامات غير طبيعية في الخلايا في هذه المنطقة. 

حوالي نصف حالات سرطان الشرج يتم تشخيصها قبل انتشار الورم خارج المنطقة، في حين أن حوالي الثلث يتم تشخيصهم بعد أن يكون السرطان قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية، كما يتم تشخيص 10% من المرضى بعد أن يكون السرطان قد انتشر إلى أعضاء بعيدة.

كلما تم الكشف عن سرطان الشرج في وقت مبكر كلما كانت فرص نجاح علاجه أفضل.

نسبة البقاء على قيد الحياة لدى النساء بعد 5 سنوات من تشخيص سرطان الشرج هي 71%، في حين أنها تبلغ لدى الرجال 60%.

من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الشرج؟

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الشرج هم الذين يُعانون من الأمراض الآتية:

1. عدوى فيروس الورم الحليمي البشري (Human papillomavirus)

التلوث في منطقة الشرج الناجم عن فيروس الورم الحليمي البشري هو السبب الرئيس لحدوث سرطان الشرج، حيث ترتبط 85% من حالات سرطان الشرج المستمرة بالفيروس الذي ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي.

ينتشر الفيروس من شخص لآخر خلال:

  • ملامسة الجلد للجلد عندما يكون أحدهم مصاب بالفيروس.
  • الجماع المهبلي.
  • الجماع الشرجي.
  • ممارسة الجنس عن طريق الفم.

التلوث الناجم عن فيروس الورم الحليمي البشري شائع وفي معظم الحالات يكون الجسم قادرًا على تنقية نفسه من الفيروس، لكن في بعض الحالات فإن التلوث لا يختفي ويصبح مزمنًا.

التلوث المزمن يُمكن أن يُؤدي إلى أنواع معينة من السرطان إضافةً لسرطان الشرج، مثل: سرطان عنق الرحم.

2. عدوى فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)

الأشخاص الذين تم تشخيص بعدوى فيروس نقص المناعة البشرية المسبب لمرض الإيدز يكونون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الشرج.

قد يُقلل العلاج الدوائي لعدوى فيروس نقص المناعة البشرية من مخاطر العديد من الأمراض المرتبطة بالإيدز، لكنه لا يُقلل من نسبة الإصابة بسرطان الشرج. 

يجدر العلم أنه قد وُجد أن الرجال الذين خضعوا للختان يكون خطر إصابتهم بفيروس نقص المناعة البشرية وتطوير سرطان الشرج أقل من الرجال الذين لم يخضعوا لعملية الختان.

يوجد عدة عوامل تزيد من الإصابة بسرطان الشرج ومن أبرزها:

  • العمر: حيث أن الأشخاص فوق عمر 50 عامًا أكثر عرضة للمرض من غيرهم.
  • التدخين: حيث أنه يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الشرج وغيره من السرطانات.
  • الجنس: حيث وُجد أن الرجال أكثر عرضة من النساء.

يجدر الذكر أن بعض الأورام التي تتطور في منطقة الشرج ليست سرطانية، لكن يمكن أن تتطور لتصبح كذلك مع مرور الوقت.

ما هي أعراض سرطان الشرج؟

في حالات معينة لا تظهر أعراض مرتبطة بسرطان الشرج، لكن لدى نصف المرضى يحدث النزيف الذي يشكل العلامة الأولى للمرض.

الحكة الشرجية يمكن أيضًا أن تكون من أعراض سرطان الشرج، لذلك يعتقد الكثيرون خطأ أنهم مصابون بالبواسير.

أما علامات وأعراض سرطان الشرج الأخرى، فهي:

  • ألم أو ضغط في منطقة الشرج.
  • إفرازات غير طبيعية من فتحة الشرج.
  • ورم في منطقة فتحة الشرج.
  • تغيير في عمل الأمعاء.

كيف يتم تشخيص سرطان الشرج؟

يمكن الكشف عن سرطان الشرج أثناء الفحص الرقمي الروتيني لمنطقة الشرج أو أثناء إجراء عملية قصيرة مثل استئصال البواسير.

أما الفحوصات المُستخدمة للتأكد من الإصابة فهي:

  • تنظير القولون.
  • فحص الموجات فوق الصوتية للمستقيم.

كيف يتم علاج سرطان الشرج؟

تشمل العلاجات التقليدية لسرطان الشرج كل من الآتي:

  • الجراحة.
  • العلاج الكيميائي.
  • العلاج الإشعاعي.

العلاج يكون عادةً مدمج ويشمل اثنتين أو أكثر من استراتيجيات العلاج، وإن العلاج الكيميائي مع العلاج الإشعاعي هو الدمج الأكثر شيوعًا للعلاج الأولي للمرض.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe