2-رسوم الأطفال وأهميتها نفسيا وتربويا وفنياً

137

2-رسوم الأطفال وأهميتها نفسيا وتربويا وفنياً

معنى فنون الأطفال

الفن بشكل عام هو مفجر الطاقة الحيوية الخلاقة، وهو الباعث على الفكر والعمل والتقدم والتطور، كما إنه هو المبدأ الأساسي لسر الحياة وحبها والانفتاح على العالم، وبرغم أن كثيراً من الناس يرى أن الفن نوع من أنواع الرفاهية واللهو الغير لازمين للحياة، إلا أن هذا مفهوم خاطئ فالفن هو التعبير عن ما يدور بداخل الإنسان من أفكار وجمال وحرية، وهو الطاقة الجامحة للانطلاق للحياة.

أما عن فنون الأطفال تعرف بأنها أنماط مختلفة من الأنشطة الذاتية التلقائية الحرة، والتي تشكل جانب مهم في توجيه ميولهم واستعداداتهم، وترصين ميولهم الفنية، والفنون للأطفال أحد الأساسيات التي تكشف عن طبيعتهم وحقيقة مشاعرهم، وتساعد على تنميتهم تربوياً وفنياً ونفسياً .

رسومات الأطفال ودلالاتها النفسية

رسوم الأطفال أحد جوانب الفنون التي يمارسها الطفل ، وهي كلمة تعبيرية تعني نقل المعاني والصور الإيضاحية، وهي القدرة على الاتصال بالآخرين حيث تعتبر لقاء بين عالم الذات وعالم الموضوع إذ تعبر عن الأنا، وهي وسيلة يحاول الطفل من خلالها تحقيق التوازن النفسي والتعبير عن مشاعره.

الرسم بالنسبة للأطفال الصغار لغة للتعبير المعرفي، يهدف من خلاله إلى توصيل ما يعرفه، إذ أن المقصود برسومات الأطفال أن الطفل يعبر عن ما يشعر به وليس ما يراه، فالهدف الأساسي ليس الفن ولا الإبداع بل التوضيح والتعبير، إذ يقول ولهام فيولا ”الطفل يرسم ما يعرفه لا ما يراه” .

أهمية الرسم للأطفال نفسياً

يجب التعرف الجيد على الجانب النفسي لدى الطفل، ولاسيما أن الرسوم الخاصة بالأطفال أحد الأمور الهامة والتي توضح حاجتهم النفسية وما يمروا بهم في حياتهم، لذا ينصح أطباء الصحة النفسي وأخصائي الأطفال بالنظر لصلة الرسوم بالصحة النفسية، حيث إن الطفل يولد في البيئة المحيطة به، التي أحياناً لا تفي له كل حاجاته النفسية، وا تشبع كافة رغباته، كما أن بعض الأطفال قد يشعروا بالإحباط كثيراً تجاه بيئتهم فيكون لديهم نزعات مكبوتة، يساعد الرسم على إخراجها وتوضيحها والتخلص منها .

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو %D8%B1%D8%B3%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B7%D9%81%D8%A7%D9%84-%D9%88%D8%A3%D9%87%D9%85%D9%8A%D8%AA%D9%87%D8%A7-%D9%86%D9%81%D8%B3%D9%8A%D8%A7-%D9%88%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%8A%D8%A7-%D9%88%D9%81%D9%86%D9%8A%D8%A7%D9%8B.jpg

يؤكد المتخصصين أن أهم طريقة للتخلص من العقد النفسية والتعبير عن الحاجات هو الرسم، كما إنها وسيلة فعالة تساعدهم على تشخيص الحالة التي يمر بها الطفل، إذ يضع الطفل تصور يتوهم ويرسم رموز يمكن لخبراء النفس والأطباء فكها وفهمها.

يساعد الرسم على التعرف على حقيقة الصراعات التي تدور داخل الشخصية، كما يعمل على التخلص من كافة الانطباعات السلبية، ويساهم في تخلص الأطفال من السلوك العدواني والخوف والقلق أيضاً .

أهمية رسوم الأطفال تربوياً

هناك العديد من الفوائد التي يحققها الرسم من ناحية الجانب التربوي، حيث إن الرسم يساعد على تنمية الطفل تربوياً، فيعمل على :

  • الرسم بشكل عام يساهم في تنشئة الطفل على السلوك القويم، لأن الفنون تؤثر في الشخصية.
  • يسهم الرسم في تكوين شخصية هادئة خالية من المشكلات الاجتماعية، ومتفاعلة ولكن بقدر معقول.
  • تكوين مهارات الأطفال وتنمية مخيلتهم وتوسيع مداركهم.
  • يساهم الرسم على التعرف على الجوانب القوية والضعيفة لدى الطفل.
  • يساعد الرسم على توضيح علاقة الطفل بمن هم حوله، وكيف يرى الطفل الأشخاص المحيطين.
  • يعمل الرسم على تنمية الذوق العام لدى الطفل، كما يساهم في زرع اللمسات الجمالية بداخله.
  • للرسم دور كبير لتعريف الطفل بشبكة العلاقات الاجتماعية المحيطة به.
  • الرسم أحد الأساليب الراقية التي تعمل على تخليص الطفل من الانطوائية والمشكلات النفسية.
  • الرسم وسيلة لغرس كافة المبادئ والقيم النبيلة في نفسية الطفل.

أهمية الرسم للأطفال فنياً

الرسم أحد الجوانب الفنية الهامة والذي يساعد على الارتقاء بالأشخاص وتنميتهم فنياً، ومن أهم فوائد الرسم الفنية:

  • تنمية الذوق العام، والجانب الإبداعي لدى الأطفال.
  • يساهم بشكل أساسي في الرقي بالشخصية وجعل الطفل يميل للفنون واحترامها.
  • يعمل الفن بشكل عام على توسيع مخيلة الأفراد وجعلهم أكثر قدرة على الإبداع.
  • الفنون تغرس مبادئ حب الخير والجمال في قلوب الأفراد.
  • الطفل الذي يرسم لديه حب للجميع وللمبدعين والفنانون بشكل عام.

خصائص رسوم الأطفال

هناك مجموعة من الخصائص التي تتسم بها رسوم الأطفال، والتي تتمثل في:

  • التلقائية

لا يمكن أن يبني الطفل الصغير رسومه على المنطق، بل يعتمد وبشكل أساسي على حدثه ومشاعره، حيث إن للأطفال عالم مميز وخاص لا قوانين سائدة فيه قوانين الفطرة الطبيعية التي خلق عليها، والتي تختلف من طفل لأخر فلكل طفل خصائص في التعبير تتسم بأسلوب حر نابع من داخله.

  • التكرار في الرسوم

يلاحظ في المراحل العمرية الصغيرة أن الطفل يكرر الرسوم فتقول الدكتورة عبلة حنفي أن التكرار أحد اتجاهات الطفل التعبيرية والتي يرجع سببها في أن لدى الطفل أحساس بأنه قادر على إجادة رسم بعض العناصر لذلك يقوم برسمها عدة مرات ويكررها، لأنها تشعره بالاحترافية.

يقول حمدي خميس أن الطفل حين يعبر عن رمز معين عدة مرات فهذا يعني أن هذا الرمز أصبح مضاف في قاموس الطفل الذي يحفظ فيه تكويناته المستقبلية، كما أن التكرار هنا يمثل نوع من أنواع السرور لدى الطفل، ليس فحسب بل يصبح رسم هذا الرمز يمنح الطفل الثقة والسعادة، ويظل تطور مراحل التعبير الفني عند الأطفال مستمر مع الحفاظ على الرموز الراسخة لديه.

  • المبالغة

بما أن رسومات الأطفال أساساً غير مبنية على المنطق، فمن الطبيعي المبالغة في الرسومات والتحريف بغرض التعبير كما أن المبالغة في بعض الأجزاء أو عناصر الرسمة يرجع لرغبة الطفل في التعبير والتأكيد على أحد الرموز الذي يريد أن يصغه بشكل قوي، فوفقاً لقول الباحثين والخبراء المبالغة في رسوم الأطفال نتيجة لخبرة الأطفال ببعض الأشياء التي تمر بهم في حياتهم، فمثلاً حين يرسم الصغير أبيه كبير جداً دلالة على أن الطفل يرى والده رمز للقوة، ورسو والدته وبجانبها قلب كبير دلالة على الحب والعطف الذي يشعر به.

  • الحذف

يلجأ الطفل للحذف في بعض الرسوم وذلك من أجل تجسيد فكرته التعبيرية، فيضطر لحذف بعض العناصر وذلك ليس لأنه غير قادر على رسمها بل لارتباطه بما يعرفه فقط، بمعنى أن الطفل يميل لعرض الجانب الوظيفي فقط للوظيفة، ويحذف الجوانب التي ليس لها وظيفة حيوية في الرسم.

  • خط الأرض

يميل الأطفال إلى رسم الأطفال ويصفوهم على صف واحد أفقي واحد يمثل لهم الأرض التي يقف عليها الأشخاص ويبدأ استخدام هذا الخط من سن 6 سنوات إلى عمر 12 سنة، وقد يرسم الطفل خط للناس وخط للسيارات وهكذا.

  • الشفافية

وفقاً لرغبة الطفل في توصيل أفكاره والتبليغ عنها كما يشعر بها بغض النظر عن طبيعتها التي يراها فنجد الطفل يعكس خاصية فنيه أخرى في رسومه وتسمى الشفافية، يقوم الطفل فيها بإظهار بعض الحقائق الغير مرئية وكأنها مرئية أي واضحة لمن يرى الرسم، كإظهار قلب الشخص في الرسمة أو ما بداخل المنزل من الخارج.

  • الجمع بين الأمكنة والأزمنة المختلفة في حيز واحد

يلاحظ أن الطفل لا يتقيد بالأمكنة ولا الأزمنة الموجودة عليها الأشياء في الطبيعة، إذ يعبر عنها وكأنه يعر شريط سينمائي للأحداث دون النظر أو الانتباه للزمان أو المكان.

  • التسطيح

يعمد الأطفال في رسومهم على تسطيح أشكالهم وعدم تعبيرهم عن البعد الثالث كما أن الأشكال لا تحجب العناصر ويقدم الطفل هذا العنصر بغرض إبراز كل ما يعرفه عن الشيء الذي يعبر عنه لا ما يراه إذ أن الطفل يقدم رسوم من منظوره الخاص لا كيفما يراها بل كيفما تمثل له، وتستمر مراحل تطور رسوم الأطفال حتى الوصول إلى الاحترافية.

مراحل تطور رسوم الأطفال عند لونفيلد

رسوم الأطفال هي الخطوط التي يعبر فيها الطفل عما يدور في ذهنه بحرية، ومن أهم قوانين حقوق الطفل وواجباته أن تترك الطفل يعبر عما بداخله بحرية، ويعد تعليم الرسم للأطفال هو واحد من هذه الطرق التي تسمح للطفل بالتعبير عن نفسه وعن احتياجاته، وقد استخدم الكثير من علماء النفس الحقائق السيكولوجية حول رسومات الأطفال، حيث عرفوا مراحل نمو الطفل الجسدية والنفسية والعقلية من خلال هذه الرسومات .

مراحل رسومات الأطفال

تمر رسومات الأطفال بعدة مراحل قبل نضوجها، ومراحل الرسم عند الأطفال عند فيكتور لونفيلد هي :

مرحلة ما قبل التخطيط

تمتد هذه المرحلة من بداية عمر الطفل حتى عمر عامين، ويكون الرسم في هذه المرحلة من العمر عبارة عن خطوط عشوائية، يعبر فيها الطفل عما يشعر به من أوجاع وآلام وعدم شعور بالراحة، وقال علماء النفس أن هذه الخطوط في هذه المرحلة مهمة جدا في التعبير والتواصل، لذا نصحوا الآباء والمربين بضرورة الانتباه لهذه الخطوط وأشكالها لمعرفة احتياجات الطفل ورغباته، مثل حاجته للحب، أو حاجته للطعام وغيرها، ويجب على المربين أيضا ملاحظة أي سلوك يظهر على الطفل مثل الخربشة على الجدران أو الأثاث، ويجب أن يوفروا لهم المكان المناسب لكي يقوموا بهذه الخربشات .

مرحلة التخطيط

تبدأ مرحلة التخطيط من سن عامين إلى سن أربع أعوام، ويبدأ الطفل في هذه المرحلة برسم أشكال غير منتظمة، حيث يمسك الطفل القلم ويقوم برسم خطوط غير منتظمة لأنه لا يكون قادرا بعد على السيطرة على حركات اليد، لكنه يكون مستمتع بهذه الحركات، فمسك القلم يشعره بالسعادة، وتختلف هذه الخطوط بين كل طفل وآخر، حيث يمكنك أن تجد بعض الخطوط كبيرة وبعضها صغيرة، لذا لا يجب على الوالدين أن يقوموا بالتدخل فيما يرسم الطفل لأن هذا سيفقد الطفل الثقة في نفسه .

ويستعمل الطفل العديد من الألوان في هذه المرحلة لكي يميز بها الأشكال المختلفة، كما أن الطفل يحب رسوم الدوائر في هذه المرحلة وهذا يكون من أهم التطورات التي يصل لها في نظره، لذا ينصح بإعطاء الطفل أوراق كبيرة لكي يرسم بحرية .

مرحلة تحضير المدرك الشكلي

تبدأ هذه المرحلة عند الطفل من عمر الرابعة حتى السابعة، ويكون الطفل فيها قد أصبح لديه القدرة على التخطيط بصورة شبه حقيقية، حيث تكون رسوماته مائلة للطابع الهندسي إلى حد كبير، حيث يرسم شخصيات لها جسم مثلث، ووجه دائري، ويرسم الشباك مستطيل، والمنزل مربع، وفي هذه المرحلة يتم تطوير تفكير الطفل كثيرا من خلال الرسم .

مرحلة إدراك المدرك الشكلي

تبدأ مرحلة إدراك المدرك الشكلي من عمر السابعة للعاشرة، ويتسم رسم الطفل في هذه المرحلة بخصائص مثل المبالغة والحذف، حيث تجد الطفل يبالغ في رسم حجم الرأس والعين، وتجده مثلا لا يرسم الكف أو الأصابع أو الأقدام، كما تظهر في هذه المرحلة خاصية التسمية للأشكال المرسومة.

لذا يجب على الوالدين في هذه المرحلة أن ينتبهوا لما يرسمه الطفل، لأن كل ما يرسمه طفل هذه المرحلة يكون منطقي وله علاقة بالواقع، وبالتالي يكون الطفل قادر على اكتشاف اهتماماته وذوقه الخاص في هذه المرحلة، والتي لا يجب التدخل فيها أو توجيهها .

من هو فيكتور لونفيلد

فيكتور لوينفيلد هو أستاذ التربية الفنية في جامعة ولاية بنسلفانيا، والذي ساعد في تطوير مجال التعليم الفني في الولايات المتحدة، وكانت حياته ومهنته كلها في هذا المجال، ولد لونفيلد في لينز بالنمسا من أبوين يهوديين، وقام بتدريس الفن في المدارس الابتدائية في فيينا أثناء حضوره في أكاديمية فيينا للفنون الجميلة.

ثم انتقل لونفيلد إلى أكاديمية Kunstgewerbeschule في فيينا ودرس النحت، كما درس في جامعة فيينا تاريخ الفن وعلم النفس، وتخرج في عام 1928، وبينما كان لا يزال مستمر في دراسته أصبح عضو في فريق العمل في معهد المكفوفين .

فوائد تلوين الرسومات

هل تعلم أن هذا النشاط البسيط يمكن أن يوفر فوائد مدى الحياة لأطفالك , ارجو قراءة المعلومات المفيدة عن تلوين الرسومات والنزول للأسفل الصفحة لتحميل احدث اشكال الرسومات بملف واحد .

تعتبر كتب التلوين والأوراق أدوات تعليمية مهمة لإعداد الأطفال في سن ما قبل المدرسة. كما أنها واحدة من أكثر أنشطة التسلية المفضلة للأطفال. يثير خيالهم ويعطيهم فرصة للتعبير عن أنفسهم. اعطي  أطفالك أوراق رسم للرسوم المتحركة أو الحيوانات أو نجوم الأفلام المفضلة لديهم  وسيقضون ساعات في تلوينها.

  • تحسين الكتابة اليدوية

يحتاج الأطفال إلى قوة اليد ومهارة اليد للتلاعب بقلم رصاص على ورقة التلوين . انتبه فالتركيز على مسك القلم بالقوة يمكن أن يؤدي إمكانية الإمساك بالقلم الرصاص بشكل غير صحيح .

ستساعد أنشطة مثل تلوين الصفحات والأوراق الأطفال على الاحتفاظ بأداة الكتابة بالطريقة الصحيحة. سيؤدي ذلك إلى تحسين الكتابة اليدوية لأطفالك

  • التنسيق بين اليد والعين

يمكن لمهارات التنسيق الأساسية مثل الطريقة المناسبة لاختيار اقلام التلوين الخشبية   ، وشحذها والتعرف على اللون الذي تستخدمه ، أن تساعد أطفالك بشكل كبير.

تتطلب المخططات الملونة تلوين أطفالك داخل المنطقة المحددة. هذا يساعد على تطوير التنسيق بين اليد والعين لدى الأطفال. كما أنه يحارب الخسارة المعرفية ، خاصة إذا اخترت أوراق رسم صعبة وصعبة .

  • الاسترخاء والصبر

يمكن أن يساعد التلوين أطفالك على تعلم مهارة الصبر. يسمح لأطفالك بالاسترخاء والراحة أثناء إنشاء قطعة فنية. و يمكن للأطفال تلوين الأشكال على أي حال. كما يمنح أطفالك شعور بالإنجاز عندما ينهي تلوين الصفحة.

قد ثبت أن الأطفال الذين يقضون وقتهم في التلوين لديهم تركيزات ومهارات تركيز أفضل.

عندما يكبر طفلك ، يتعلم أيضًا أهمية الحدود في أوراق عمل التلوين للأطفال. سيكون التعرض للحدود مساعدة كبيرة أثناء تعلم الكتابة.

يمكن أن يساعد تلوين الصورة أطفالك على التعرف على الخط والمنظور واللون والتدرج والشكل والشكل الاخر . يتعلم أطفالك أيضًا التعرف على الأنماط. هذا ، في النهاية ، يساعد أطفالك على تحديد الألوان التي سيستخدمها في صورتهم التالية.

  • الثقة

يحسن التلوين المنتظم الثقة لدى أطفالك الصغار. و يمنح إكمال ورقة التلوين لأطفالك شعورًا بالإنجاز ، مما يبني احترامهم لذاتهم وثقتهم.

  • المهارات الحركية

يمكن أن يعمل التلوين على تحسين المهارات الحركية لدى أطفالك. يمكن أن تساعد الحركات التي ينطوي عليها التلوين مثل الإمساك بالأدوات والخربشة بالقلم في تطوير العضلات الصغيرة في معصمه وأصابعه ويديه. تساعد المهارات الحركية الدقيقة أطفالك على الكتابة والتعامل مع الأشياء الصغيرة. هذا يساعد أطفالك على الأداء الأكاديمي بشكل أفضل.

يساعد التلوين على تطوير وتقوية عضلات اليد ، مما يساعد في وقت لاحق في أنشطة مثل الكتابة ورفع الأشياء.

  • يحفز الإبداع

يمنح التلوين لأطفالك فرصة للتعبير عن جانبهم الإبداعي. يصنع الطفل عالماً خيالياً في ذهنه قبل رسم الصورة على الورقة. لذا ، سلم لأطفالك علبة من الالوان الخشبية وأطلق سراحهم. هذا يمكن أن يؤدي إلى العديد من النتائج الجيدة مستقبلاُ يسمح لأطفالك بالتفكير في تركيبات الألوان المختلفة التي يمكن أن يستخدمها لإعطاء نظرة جذابة للصورة.

لا تقلق إذا كان أطفالك لا يقومو بتلوين الرسومات بشكل صحيح أو إذا كان التلوين خارج الخطوط. امتدحهم لجهودهم. إذا رأيت أطفالك يرتكبون أخطاء أثناء التلوين ، فساعدهم في ذلك بدلاً من التوبيخ. علمه كيف يملأ الفراغ ويمارس دقة التلوين لأعلى ولأسفل. يمكنك أيضًا تعليمه استخدام الألوان التكميلية لجعل الصورة تبدو أكثر حيوية.

يعد التلوين أيضًا وسيلة ممتازة للتعبير. غالبًا ما يعبر الأطفال عن شخصيتهم من خلال الرسم والتلوين.

فهم شخصية الطفل من رسمه

  • التعبير عن الذات

يحب بعض الأطفال التعبير عن أنفسهم من خلال الكلمات ، بينما يستخدم البعض فن الشكل. يمكنك أن تتعلم الكثير عن الشخص من خلال الألوان التي يستخدمها والصورة التي يرسمها.

إذا قام طفل برسم صور مزعجة مثل الجمجمة ، فهو بحاجة لمساعدتكم على وجه السرعة. إذا كان الطفل يرسم الشمس والقلوب والأشياء المبهجة الأخرى فقد يكون يعبر عن رضاه.

  • التعرف على الألوان

يتعلمون معرفة الفرق بين الأخضر والأصفر والأحمر والوردي وما إلى ذلك. يمنح استخدام الألوان المختلفة أطفالك فرصة لاستكشاف تركيبات الألوان المختلفة.

كما أنه يعلم أطفالك عن الألوان الأقل شهرة. الأطفال الذين يتعلمون مبكرًا اسماء واشكال الألوان لديهم وقت أسهل في فهم الماكياج ومزج الألوان.

  • فائدة علاجية

ثبت أن التلوين يعبتر علاجي لبعض الأطفال ، خاصة إذا كانوا يفعلونه بشكل متكرر. إنهم يتجاهلون مشاعرهم وإحباطاتهم وعواطفهم الأخرى على الرغم من التلوين.

مثل اخراج الطفل الغاضب من إحباطه من خلال خربشة على صورة الشمس أو خارج الخطوط.

  • تحسين الخط

بالنسبة للعديد من الأطفال ، يعد التلوين أول كائن يتعلمون الاحتفاظ به بطريقة معينة. من المهم جدًا لأطفالك أن يكون لديهم قبضة وتحكم مناسبين في أدوات الكتابة والتلوين الخاصة بهم. هذا سيساعدهم بشكل كبير على العمل على فن الخط. وتحسين الخط .

  • تطوير اللغة

التلوين والحديث عنه سيعطي أطفالك فرصة لتعلم كلمات وجمل جديدة. يستخدم الأطفال كلمات وصفية للتحدث عن مشاعرهم عندما يرون أنماطًا مختلفة من أوراق التلوين. تساعد صفحات التلوين للأطفال في تطوير قدرتهم على التفكير النقدي.

صور رسومات للتلوين

Outlined dinosaur

 قمنا بوضع احدث رسومات التلوين للأطفال وهي رسومات تلوين جديدة حصرية ومميزة . يمكن تحميل الملف كاملا لتحميل  المزيد من الرسومات كاملة  . اضغط هنا للتحميل

مراحل التعبير الفني عند الأطفال والعوامل المؤثرة فيه

مراحل التعبير الفني عند الأطفال

إن فهم التعبير الفني ومراحله لدى الأطفال أمر مهم جداً، فالتعبير الفني يخضع إلى التطور كما في سائر المهارات الأخرى كالتحدث والمشي وغيرها، ونجد أن مراحل تطور رسوم الأطفال تكون بأعمار محددة ومختلفة فكل مرحلة تتجلى في سن معين، فقام الدكتور فيكتور لوينفيلد في عام 1947م بإصدار كتاب “النمو الإبداعي والعقلي”، والذي أوضح فيه مراحل التطور الفني لدى الأطفال، وتتجلى هذه المراحل في:

المرحلة الأولى- مرحلة الخربشة 

وإن هذه المرحلة تكون عند الطفل الذي عمره من سنة إلى ثلاث سنوات، حيث أنه يتم مشاركة الطفل في هذا العمر النشاط البدني، وإن في هذه المرحلة لا تتواجد العلاقة ما بين العلامات والتمثيل ولكن من الممكن إظهار بعض أسماء هذه العلامات في نهاية هذه المرحلة.

المرحلة الثانية- مرحلة ماقبل الكيمياء

وتكون هذه المرحلة عند الأطفال من عمر ثلاث إلى أربع سنوات، وتتميز هذه المرحلة بوجود الروابط ما بين الأشكال التي يرسمها الأطفال وما بين العالم المادي الذي يحيط بهم، فالدوائر التي يرسمها الطفل هي عبارة عن أشخاص موجودة جسديًا في بيئة الطفل، ويحاول الطفل الاتصال بالبيئة المحيطة به عن طريق رسوماته.

المرحلة الثالثة- المرحلة التخطيطية

وتكون هذه المرحلة من عمر الخمس إلى ست سنوات، ففيها يحدد الطفل أشكالًا للأشياء التي يحاول التعبير عنها وإيصالها، وتتكون هذه المرحلة على خط وفصل واضح ما بين السماء والأرض، حيث أن الطفل في الغالب يعبر عن السماء بواسطة رسم شريط أزرق في أعلى الورقة، بينما الأرض فيعبر عنها بشريط أخضر يرسمه أسفل الورقة، ويتم وضع الأشياء المرسومة على الأرض وتنظم جيدًا بعد أن كان يرسمها في مراحل سابقة في الفضاء وغير منظمة.

المرحلة الرابعة- واقعية الفجر

وتكون هذه المرحلة من عمر السبع إلى تسع سنوات حيث فيها يُظهر الطفل أشكالًا ورسومات أكثر تنظيمًا ويصبحوا أكثر انتقادًا لأعمالهم، حيث أن الترتيب والتنظيم في الرسومات لم يعد كافيًا وإنما أصبح أكثر تعقيدًا من المراحل السابقة، فيمكن رؤية الداخل في الأشكال بالإضافة إلى المشاعر التي توضح العلاقات المكانية.

المرحلة الخامسة- المرحلة الطبيعية الزائفة

وتكون هذه المرحلة من عمر عشرة إلى ثلاثة عشر سنة، ففي هذه المرحلة الأطفال يقومون بنقد نجاحهم بشكل كبير، حيث أن هذا النجاح يُحدد عن طريق مستوى الواقعية الموجودة في الرسم، وفي هذه المرحلة يحتاج الأطفال إلى تشجيع مستمر لأنه من الشائع شعور الطفل بالإحباط.

المرحلة السادسة- مرحلة القرار

وتكون هذه المرحلة من عمر ثلاثة عشر إلى ستة عشر سنة، وفيها يقرر الأطفال إما الاستمرار في الرسم أو أن يعتبرونه نشاطًا ترفيهيا لا يستحق الاهتمام، ولأن في هذه المرحلة يكون النقد الذاتي فيها متأصلًا عند الطفل لهذا العديد منهم يجدون أنهم لا يمتلكون مهارة الرسم، ولكن البعض الآخر يستمرون بممارستها ويقومون بتطويرها، لهذا من المهم تشجيع الطلاب لمواصلة مهارة الرسم على الرغم من اختلاف مهاراتهم، حيث أن هذه المرحلة هي أكثر مرحلة مهمة لتطور المهارة ويغدو الطفل فنانًا ناجحًا.

العوامل التي تؤثر في التعبير الفني

إن الطفل لديه قدرة على الإبداع حيث أنه يتبع أسلوب الرسم الفني لعدة أهداف فهي مهارة يمارسها ويرغب بتطويرها في المستقبل بالإضافة إلى أننا نجد أن رسوم الأطفال وأهميتها نفسيًا وتربويًا وفينًا تتجلى في تعبير الطفل عن مكنوناته عن طريق الرسم ومن الممكن العمل على تعديل السلوك والمعالجة النفسية عن طريق الرسم أيضًا، فهو أمر مهم جدًا للطفل، وإن هناك عدة عوامل تؤثر على التعبير الفني عند الطفل منها:

  • العوامل الخارجية وتتجلى بالبيئة التي تحيط بالطفل والتي ينشأ بها، حيث أنه يكتسب مفرداته الفنية من الوسط الذي يحيط به، وإن العوامل التي تدخل ضمن العوامل الخارجية هي:
    • الأسرة حيث أن نشوء الطفل في أسرة يسود فيها الاستقرار ما بين الوالدين تنعكس إيجابًا على نفسية الطفل وبالتالي على أدائه الفني.
    • البيئة المجاورة وهي البيئة التي يذهب إليها الطفل منذ نشأته ويكتسب منها مفردات الوعي الفني.
    • المستوى الاقتصادي والاجتماعي حيث أن الطفل الذي ينشأ في وسط اقتصادي واجتماعي مرتفع ويوفر له بيئة من المتعة والتسلية واللعب، يلعب دورًا هامًا في اتزان شخصية الطفل.
  • عوامل داخلية وهي التي تكون مرتبطة بالطفل نفسه وتتجلى في:
    • جنس الطفل حيث أن التعبير الفني يتأثر بجنس الطفل إن كان ذكرًا أم أنثى.
    • عمر الطفل والذي يؤثر على مستوى إبداعه ومرحلة تطوره الفني.
    • النمو الجسم ويتجلى في النمو العضوي الذي يرتبط بنمو أعضاء الجسم والحواس.
    • النمو العقلي حيث أن هناك اختلافات في التفكير والوعي ما بين الأطفال، وقد أثبتت الدراسات أن النمو العقلي له تأثير على التأثير الفني.
    • النمو الانفعالي حيث أن حالة الطفل ونفسيته ومشاعره الوجدانية بالإضافة إلى حالته المزاجية تنعكس على التعبير الفني.
    • النمو الإدراكي وهو المسؤول عن تفسير الإحساسات التي تصل إلى الدماغ عن طريق الأجهزة الحسية، ويختلف النمو الإدراكي من طفل لآخر.

أهمية رسوم الأطفال

إن الرسم يعتبر من الطرق القوية التي تستهدف خيال الأطفال وإبداعهم، حيث أن الأطفال بطبيعتهم متواصلين وفعالين ويتعلمون التعبير عن أفكارهم ومشاعرهم، وإن أهمية رسوم الأطفال تتجلى في:

  • إن الرسم وسيلة ضرورية لمقدمي الرعاية حيث أنها تساهم في فهم ما يشعر به الطفل.
  • تسمح للطفل باكتشاف قدراته الإبداعية.
  • إن الرسم يساعد في تنمية المهارات الحركية الدقيقة، ويتعلم الأطفال في التحكم بقبضة أصابعهم.
  • يفيد الرسم بأنه يوفر الحركة والمتعة للطفل، بالإضافة إلى إكسابه اللعب المستقل.

أنواع التعبير الفني

إن التعبير الفني هو الفن الذي يستحوذ على الانفعال من منظور جون دوي، ويُصاغ في وسائط مادية عديدة كالألوان والأشكال والكلمات بالإضافة إلى الخطوط والشعر والأدب، وإن التعبير الفني هو هام جدًا للطفل حيث أنه يعتبر وسيلة للتنفيس لدى الطفل، ويساعده على التعبير عن مشاعره وتجسيد أحاسيسه، وإن للتعبير الفني نوعين أساسيين هما:

  • التعبير الحر

وهو التعبير الذي يرافق الإنسان منذ الولادة، وينمو هذا التعبير الحر تدريجيًا مع تطور خبرة الإنسان، ويتم تقديمه في إطار نفس واجتماعي بيئي محدد.

  • التعبير المقصود

وهو التعبير الذي يتم تقديمه من قبل أهل الفنون والآداب، ويظهر على صورة أعمال فنية لها خصائص تعبيرية خاصة بها وتتجلى فيها القيم، ويتم الارتباط ما بين العقل الفني وردود فعل الجمهور، وإن هذا التعبير يكون مقصودًا يتم خروجه بفعل خبرات المبدع بالإضافة إلى فكره، ويكون ضمن إطار فلسفي خاص بالفنان يحمل الأفكار التي يريد الفنان إيصالها للآخرين.

وهو التعبير الذي يتم تقديمه من قبل أهل الفنون والآداب، ويظهر على صورة أعمال فنية لها خصائص تعبيرية خاصة بها وتتجلى فيها القيم، ويتم الارتباط ما بين العقل الفني وردود فعل الجمهور، وإن هذا التعبير يكون مقصودًا يتم خروجه بفعل خبرات المبدع بالإضافة إلى فكره، ويكون ضمن إطار فلسفي خاص بالفنان يحمل الأفكار التي يريد الفنان إيصالها للآخرين.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe