3-الضعف الجنسي والعادة السرية

151

3-الضعف الجنسي والعادة السرية

ترتبط العادة السرية بشكل أو بأخر بالعجز الجنسي عند النساء و الرجال فهي عبارة عن تفريغ للطاقة الجنسية من خلال الأعضاء التناسلية ، هي عملية جنسية غير مكتملة لا تنتهي النهاية الطبيعية مثل المعاشرة الزوجية فلا يحدث الاسترخاء و الإشباع التام فيها الذي يؤدي يدروه إلى عودة الأوعية الدموية في منطقة الحوض إلى وضعها الطبيعي قبل بدء المعاشرة الزوجية بالتالي مع العادة السرية لا يحدث الإشباع الذي يتسبب ذلك في احتقان دموي في منطقة الحوض مما يتسبب بدورة في مشاكل داخل الأعضاء التناسلية و على سائر الأجهزة الموجودة بالجسم و مع تكرار العادة يتسبب في مشاكل كبيرة منها ضعف الانتصاب وسرعة القذف و العجز الجنسي.

أضرار العادة السرية : نجد أن كثرة المداومة على العادة السرية يتسبب بمشاكل نفسية وصحية كبيرة للشباب منها حدوث الاحتقان الدموي بالحوض و اضطرابات الدورة الدموية و زيادة كمية الإفرازات المهبلية عند النساء و زيادة دم الحيض و الم عند إخراج الدم ، و اتساع منطقة الحوض بسبب كثرة الإفرازات المهبلية وأما الشباب تسبب احتقان البروستاتا وضعف الانتصاب و سرعة القذف و العجز الجنسي الكامل أحيانا بجانب الاضطرابات النفسية من القلق و التوتر و الشعور الدائم بتأنيب الضمير وما يترتب على ذلك من مضاعفات جنسية خطيرة بجانب الضعف العام في الجسد و ضعف الذاكرة و الانطواء

لذلك على الشخص المصاب منها الامتناع عنها عن طريق ممارسة التمارين الرياضية صباحًا و مساءًا و البعد عن التفكير في العملية الجنسية والبعد عن مصادر الشهوة و القرب من المجتمع و تكوين صداقات للخروج من دائرة الانطواء .

العجز الجنسي : هو افتقار الرغبة الجنسية أو مشاكل بالقذف عدم الوصول فيها إلى الإشباع الطبيعي و تختلف درجات العجز الجنسي من شخص إلى شخص أخر البعض ليس لدية القدرة على الانتصاب بشكل كلي و البعض الأخر من حين إلى أخر بسبب عدد من الممارسات الخاطئة كالعادة السرية، حيث يحدث خلل في الوظيفة الانتصابية للعضو الذكري ، يحدث العجز الجنسي في أي سن ، قد يحدث مع مرضى السكري و الأوعية الدموية و انخفاض نسبة هرمون التيستريرون  أو من إساءة استعمال العقاقير الخاصة بالتقوية الجنسية أو نتيجة للقلق و الاكتئاب أو كثرة ممارسة العادة السرية.

علاقة العادة السرية بالضعف الجنسي :نجد أن الإفراط في ممارسة تلك العادة المذمومة والمحرمة يقلل من الرغبة الجنسية للشخص و يسبب سرعة القذف وأحيانًا ضعف الانتصاب لأنها تسبب احتقان بغدة البروستاتا و الحويصلات المنوية التي بدورها تسبب سرعة القذف فمجرد ملامسة العضو التناسلي يحدث القذف مما يخيل للشخص المصاب بذلك أنه غير قادر على إتمام عملية المعاشرة الزوجية ويعقب ذلك الضعف الجنسي و عدم القدرة على حدوث الانتصاب

و يفوق ذلك أن الشاب لا يستمتع إلا بعد العادة السرية لا في حالة الزواج الطبيعي أنها هي تزيد من تنشيط إفرازات الغدد التناسلية مما يزيد من الحاجة لممارستها بدل من الممارسة الطبيعية، أيضا هي ترهق كلا الجهازين العصبي و التناسلي و تعود الألياف العصبية على نوع من الممارسة فقط ، مما يصعب بعدها الممارسة الطبيعية .

علاج العجز الجنسي : يكون العلاج بضرورة المتابعة مع طبيب متخصص و إتباع النظام الدوائي التي تؤثر بالإيجاب على الانتصاب مع ضرورة الابتعاد عن التدخين و ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم وفي حالة السمنة لا بد من فقدان الوزن و البعد عن المشروبات الكحولية و التحكم في ضغط الدم فضغط الدم المرتفع احد أسباب العجز الجنسي وضبط معدل الجلوكوز بالدم

و تغير نمط الحياة الروتيني و الانفتاح على المجتمع مع ضرورة فحص البروستاتا لتأكد من خلوها من الاحتقان و الكشف عن نسبة هرمون التيستريرون و إتباع نظام غذائي صحي خالي من المواد الحافظة و يعتمد على الطعام الصحي الطازج كالخضروات الورقية والفاكهة و كثرة تناول الألياف و حمض الفوليك و الأميغا3 مع ضرورة فحص القلب من حين لأخر لتأكد من خلوه من أي ضرر ..

العادة السرية من اخطر العادات المدمرة لصحة النفسية والجسدية على السواء كما أنها مخالفة لتعاليم الدين و محرمة من إجماع المذاهب لأنها ترهق الفرد إرهاقا شديد وتسبب إضرار بالغة صحية و نفسية

هل العادة السرية تؤثر على الفتاة ؟.. وتكون سبب لمشاكل صحية

الضعف الجنسي والعادة السرية

محتويات

  • هل تؤثر العادة السرية على الخصوبة
  • هل تعد ممارسة العادة السرية مؤذية للنساء
  • ممارسة العادة السرية لدى الفتيات
  • الخرافات حول ممارسة العادة السرية للنساء
  • هل يمكن أن تكون العادة السرية بديلًا عن الجنس
  • الفوائد المحتملة للعادة السرية
  • متى يكون الاستمناء غير آمنًا
  • أضرار الإفراط في العادة السرية

هل تؤثر العادة السرية على الخصوبة

العادة السرية لا تؤثر على الخصوبة. في حال عانت المرأة من صعوبة في الإنجاب. فإن هذا الأمر قد يكون ناجم عن عوامل أخرى. هذه العوامل تتضمن الصحة العامة، صحة الجهاز التناسلي (مثل متلازمة المبيض متعدد الكيسات) وبعض أساليب الحياة العامة. من الضروري معرفة أنه على الرغم من أن ممارسة العادة السرية تعد أمرًا طبيعيا خلال الحمل، لكن في بعض الأحيان قد تؤدي لمشاكل نتيجة الحمول عالية الخطر.

على سبيل المثال، يمكن أن يطلب الطبيب من المريضة التوقف عن ممارسة الجنس في حال

  • وجود أعراض للولادة المبكرة
  • تشخيص المرأة بالمشيمة المنزاحة أو قصور عنق الرحم
  • في حال وجود نزف في المهبل

في حال طلب الطبيب من المرأة الحامل التوقف عن ممارسة الجنس، يجب سؤال الطبيب عما إذا كان ذلك يشمل أيضًا ممارسة العادة السرية. 

هل تعد ممارسة العادة السرية مؤذية للنساء

كلا. من وجهة نظر علمية. ممارسة العادة السرية هو أمر غير مؤذي على الإطلاق. بعض الأشخاص يعتقدون أن ممارسة العادة السرية هي أمر خاطئ من وجهة نظر أخلاقية أو دينية. لكن هذا الأمر هو تفضيل واختيار شخصي لا يمكننا التفصيل فيه.

ممارسة العادة السرية لدى الفتيات

ممارسة العادة السرية لدى الفتيات هي التحفيز الذاتي للأعضاء التناسلية، من ضمنها المهبل والبظر. بشكل عام، معظم الأشخاص يقوموا بممارسة العادة السرية حتى يصلوا للنشوة الجنسية أو الذروة. يمكن للإناث ممارسة العادة السرية بأيديهن، أو بمساعدة بعض الأدوات الجنسية، أو من خلال فرك المناطق التناسلية بشيء ما، أو من خلال تقنيات أخرى. وطالما أن هذا الفعل ينطوي على تحفيز ذاتي، فهو يعد من أشكال ممارسة إعادة السرية.

فترة الوصول للنشوة تختلف من شخص لآخر، إحدى الدراسات وجدت أن المعدل الوسطي هو حوالي 8 دقائق من أجل النساء للوصول إلى النشوة من خلال الاستمناء، وهو أقل تقريبًا من الفترة اللازمة للوصول للنشوة عند وجود الزوج.

الخرافات حول ممارسة العادة السرية للنساء

هناك خرافة شائعة جدًا وهي أن النساء لا تقوم بممارسة العادة السرية. العديد من النساء من مختلف الأعمار تستمتع بممارسة العادة. أظهرت الدراسات أن  الشباب يقومون بممارسة العادة بشكل أكبر من اليفع الإناث. لكن، هذا الأمر لا يعني أن النساء لا تقوم بممارسة العادة السرية.

ممارسة العادة السرية لدى النساء لن تؤدي إلى تعطيل العلاقة الزوجية. في الواقع، العديد من الخبراء يعتقدون أن ممارسة العادة السرية يمكن أن تساعد الشخص في التحضير لممارسة الجنس مع الشخص الآخر لأنه يمكنه بذلك أن يدرك تفضيلاته الجنسية. 

هل يمكن أن تكون العادة السرية بديلًا عن الجنس

العادة السرية هي نشاط ممتع ينفصل عن الجنس. في الواقع، يمكن أن تعزز ممارسة العادة السرية الجنس مع الزوج، لأن ذلك يساعد على فهم الجسم بشكل أفضل كامرأة. على أية حال، في حال كانت المرأة تقوم بممارسة العادة السرية فقط وتتجاهل العلاقة مع زوجها، فإن ذلك يشير إلى اضطراب يجب علاجه.

هناك العديد من الأوقات التي يمكن أن يكون فيها الاستمناء بديلًا عن الزواج، هذه الفترات تتضمن:

  • في حال كانت الرغبة الجنسية للشريك أقل من الآخر، عندها يمكن أن تكون ممارسة العادة السرية هي الحل.
  • في حال كان الزوج مريضًا
  • في حال لم يكن هناك زوج أو شريك حياة 

الفوائد المحتملة للعادة السرية

يمكن أن يكون للعادة السرية فوائد في بعض الأحيان، هذه الفوائد تتضمن:

يمكن أن تخفف من مشاكل الجنس بعد انقطاع الطمث.

ترى العديد من النساء تغييرات أثناء انقطاع الطمث. يمكن أن يساعد الاستمناء في إدارة مشاكل الجنس بعد انقطاع الطمث. المهبل يمكن أن يتضيق، والذي يؤدي إلى ألم أثناء ممارسة الجنس. لكن العادة السرية، بالإضافة إلى المزلقات المائية يمكن أن تخفف من الاضطرابات في نسيج المهبل واضطرابات الرطوبة، وتزيد من الرغبة الجنسية.

تحسين الحياة الجنسية

العادة السرية يمكن أن تؤدي إلى الراحة وزيادة الثقة بالنفس. لأنها تعرِف الشخص على رغباته وتمنحه الفرصة في التعرف على جسده. ممارسة الأمور التي يجدها الشخص ممتعة يمكنه أن يجعله يستجيب بشكل إيجابي وهذا يمكن أن يقود في النهاية إلى تحسين التجربة الجنسية، بشكل مفرد أو مع الزوج والشريك.

تحسن المزاج

ممارسة العادة تزيد من تدفق الدم عبر الجسم وتسبب إطلاق مواد كيميائية تسمى الإندورفين. هذا الأمر يفسر سبب السعادة بعد ممارسة العادة السرية، حتى في حال عدم الوصول للنشوة. ممارسة العادة السرية يمكن أن تنشط مناطق في الدماغ مسؤولة عن السعادة بينما تقوم بتثبيط مناطق أخرى. 

زيادة بعض الهرمونات

العادة السرية يمكن أن تسبب إطلاق كميات صحية من بعض الهرمونات. هذه الهرمونات هي التي تسبب الاستمتاع عند ممارسة العادة.

هذه الهرمونات تتضمن:

  • الدوبامين: يُعرف باسم هرمون السعادة، يتعلق الدوبامين بنظام المكافئة في الدماغ.
  • الإندورفين: من مسكنات الألم الطبيعية في الجسم، يقلل الإندورفين أيضًا من الجهد ويحسن المزاج
  • الأوكسيتوسين: يترافق عادةً مع الارتباط الاجتماعي، هذه الهرمون يسمى أحيانًا هرمون الحب
  • التستوستيرون: التستوستيرون هو هرمون يتم إطلاقه اثناء ممارسة الجنس وعند ممارسة العادة السرية، وهو يحسن من الرغبة الجنسية ومن الإثارة الجنسية.
  • البرولاكتين: البرولاكتين هو هرمون يلعب دورًا في الإرضاع، وهو يؤثر على المزاج وعلى الجهاز المناعي.

لا يمكن أن تؤثر العادة السرية على الهرمونات للدرجة التي تصل بها إلى التأثير على الخصوبة أو الإضرار بالرحم. 

متى يكون الاستمناء غير آمنًا

ممارسة العادة السرية تعد آمنة بشكل عام. لكن في حال القيام بها بشكل مفرط فإنها يمكن أن تكون مؤذية.

  • عند لمس الأعضاء الجنسية لشخص مصاب ومن ثم لمس الأعضاء الجنسية الشخصية، فإن الشخص يمكن أن يعاني من الأمراض المنقولة عبر الجنس. الأمراض المنقولة عبر الجنس يمكن أن تحدث أيضًا في حال مشاركة الألعاب الجنسية مع الشخص المصاب.
  • في حال فرك الجسم بقسوة، فإن ذلك يمكن أن يؤدي إلى جرح المهبل. 

أضرار الإفراط في العادة السرية

في حال الإفراط في ممارسة العادة السرية، فإن ذلك يمكن أن يؤدي إلى:

  • خشونة وتهيج شديد في الأعضاء التناسلية من الاحتكاك الشديد وهي من اضرار العادة السرية عند البنات قبل الزواج
  • العيش في عالم غير طبيعي وخيالي، بدلاً من مواجهة الواقع
  • قطع الاتصال عاطفيًا أو حسيًا عندما يتعلق الأمر بالزوج الآخر.
  • تكييف الشخص نفسه حتى يصبح مثارًا أو يصل إلى هزة الجماع بطريقة واحدة محددة ، وذلك يحدث في حال ممارسة العادة السرية بنفس الطريقة في كل مرة

الأمور التي تشير إلى الإفراط في العادة

يمكن أن تدرك المرأة بأنها تقوم بالإفراط في ممارسة العادة في حال:

  • ممارسة العادة عدة مرات في اليوم من أجل الهروب من الإجهاد أو الوقائع في الحياة اليومية
  • تفضيل العادة على ممارسة العلاقة الحميمة مع الزوج، والتوقف عن ممارسة العلاقة مع الزوج
  • إيذاء النفس من خلال القسوة عند ممارسة العادة
  • صعوبة في قضاء الوقت مع الأصدقاء أو العائلة، بسبب الانشغال في ممارسة العادة والبحث عن المتعة الذاتية
  • الشعور الدائم بالضياع ومحاربة الرغبة الشديدة في ممارسة العادة
  • الألم، والتهيج في المنطقة التناسلية. 

هل تؤثر العادة على حجم القضيب

محتويات

  • هل تزيد أو تنقص العادة من حجم القضيب
  • هل تؤثر العادة على نمو الشخص
  • العوامل التي تؤثر على حجم القضيب
  • هل يمكن زيادة حجم القضيب
  • خرافات أخرى حول العادة

حجم القضيب يمكن أن يشكل مسألة مهمة لدى بعض الأشخاص. يمكن أن يؤثر القضيب الصغير على الثقة بالنفس لدى الشخص ويؤدي إلى الشعور بالقلق. إحدى الخرافات الشائعة التي تحيط بالاستمناء هي أنه يؤدي إلى زيادة أو نقص في حجم القضيب.

هذه الخرافات يمكن أن تؤدي لتفاقم القلق لدى الأشخاص الذين يعانوا من اضطرابات تتعلق بحجم القضيب. وهناك العديد من الخرافات الأخرى التي تشير إلى أن ممارسة العادة السرية يمكن أن يكون لها العديد من الآثار الجانبية على مختلف الجوانب الصحية.

هل تزيد أو تنقص العادة من حجم القضيب

لا يوجد أي دليل علمي على أن ممارسة العادة السرية لها تأثير دائم على حجم القضيب. يمكن أن تؤدي ممارسة العادة السرية إلى الانتصاب الذي يزيد من حجم القضيب، لكن هذا الأمر مؤقت. يعود القضيب لحجمه بعد القذف. ينجم حجم القضيب عن العوامل الجينية. ينمو القضيب في مرحلة البلوغ وأحيانًا لعدة سنوات بعد ذلك. من أجل معظم الأشخاص، يتوقف القضيب عن النمو في سن الثامنة والتاسعة عشر.

التستوستيرون هو هرمون أساسي للوظائف الجنسية والتطور. خلال مرحلة البلوغ، تزداد مستويات التستوستيرون ويمكن أن يساهم في نمو القضيب. مستويات التستوستيرون يمكن أن تتنوع خلال الاستمناء. لكن هذه التغيرات تكون قليلة للغاية وليس لها تأثير طويل الأمد. مستويات التستوستيرون تعود للمرحلة الطبيعية بعد القذف. وبما أن حجم القضيب والاستمناء لهما علاقة بمستويات التستوستيرون، يمكن أن يساعد ذلك في فهم الخرافة الشائعة بأن الاستمناء يؤثر على حجم القضيب.

هل تؤثر العادة على نمو الشخص

كلا، العادة السرية لن تؤثر على نمو الشخص بأي طريقة كانت. هناك العديد من الخرافات المنتشرة حول العادة، مثل أنها تتداخل مع النمو، وتسبب الاضطرابات العقلية، تقود إلى العمى، أو تؤدي إلى العقم لدى الشخص، لكن جميع هذه الأمور غير صحيحة. العديد من الأشخاص يتعاملون مع العادة السرية على أنها موضوع مخجل للغاية لا يجب التحدث عنه، لذلك قد يقوموا بتصديق معتقدات أو أفكار غير صحيحة ولا دليل علمي لها.

في حال كان لديك أية استفسارات أخرى حول علامات العادة السرية، يجب استشارة الطبيب أو أي شخص تثق به في العائلة. 

العوامل التي تؤثر على حجم القضيب

  • الجينات

الجينات هي العوامل البنائية التي تحدد مظهر الشخص وسلوكياته. يرث الأشخاص نسختين من كل جين، واحدة من الأب والأخرى من الأم. وتشكل الجينات المتعددة الصبغيات. الصبغي Y يمكن أن يحدد تطور القضيب والخصيتين لكنه لا يحدد بالضرورة حجم القضيب أو محيطه. قد تعتمد هذه الخصائص على الكروموسوم X. يمكن أن تؤثر الطفرات الجينية على حجم القضيب بالإضافة إلى العديد من الصفات الجسدية الأخرى. وعلى الرغم من أن ذلك نادرًا، إلا أن هناك بعض الاضطرابات الجينية التي تؤثر على حجم القضيب مثل متلازمة كالمان وكلاينفلتر.

  • الهرمونات

الهرمونات الجنسية الذكرية، أو الأندروجينات تؤثر على حجم القضيب والخصيتين. خلال فترة البلوغ ، تنتج الغدة النخامية المزيد من الهرمون اللوتيني (LH) والهرمون المنبه للجريب (FSH). يعزز LH إنتاج هرمون التستوستيرون في خلايا لايديغ في الخصيتين ، ويعمل FSH على تعزيز إنتاج الحيوانات المنوية.

الاختلافات في مستويات هرمون التستوستيرون أثناء الحمل قد تسبب تشوهات في القضيب. على سبيل المثال ، قد لا تنتج الأم ما يكفي من هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (hCG). يحفز هذا الهرمون نمو هرمون التستوستيرون في الجنين.

  • العوامل البيئية

الملوثات البيئية، مثل مبيدات الحشرات والمواد البلاستيكية والمواد الكيميائية يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على حجم القضيب. قد تعمل هذه المواد الكيميائية كعوامل معطلة للغدد الصماء وتؤثر على التعبير الجيني والهرموني.

  • التغذية

سوء التغذية في الرحم وخلال الحياة يمكن أن يؤثر على الهرمونات المسؤولة عن النمو والتطور. يمكن أن تؤدي سوء التغذية إلى القهم أو فقدان الشهية، مما يؤخر فترة البلوغ الطبيعي.

  • العوامل التي لا تؤثر على حجم القضيب

هناك العديد من الخرافات حول العوامل التي تؤثر على حجم القضيب وقد يكون الاستماع إليها إلى الجهد والقلق لدى الأشخاص من كل الأعماء. لذلك من الجيد الاطلاع على العوامل التي لا علاقة لها بحجم القضيب أو مظهره:

  • الطول
  • ممارسة العادة السرية 

هل يمكن زيادة حجم القضيب

الإجابة ببساطة هي لا. التغيرات في الحمية، أو استعمال بعض الأدوية، أو التمارين لن يؤدي إلى زيادة في حجم القضيب أو نقص في حجمه. بعض الشركات تقوم ببيع اللوشن، المراهم والمنتجات الأخرى لزيادة حجم القضيب، لكن لا يوجد أدلة علمية لدعم هذه المنتجات.  راجعت دراسة في عام 2019 حوالي 21 طريقة مختلفة لزيادة حجم القضيب لدى أكثر من 1000 رجل. تضمنت الدراسة كلاً من الخيارات الجراحية وغير الجراحية. وجدت هذه الدراسة أن هناك القليل من الأدلة عالية الجودة التي تثبت نجاح هذه الأساليب.

يمكن أن تزيد جراحة القضيب طول أو محيط القضيب. يتضمن هذا عادةً أخذ الدهون أو الأنسجة الأخرى من أجزاء مختلفة من الجسم وإدخالها في القضيب. تختلف نتائج هذه العمليات الجراحية لكنها يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات، مثل العجز الجنسي. 

القضيب الصحي يرتبط بتدفق دموي صحي. عند الانتصاب. يتدفق الدم إلى القضيب، لذلك فإن أي أمر يمكن القيام به لتحسين تدفق الدم يمكن أن يكون مفيدًا للقضيب. هناك بعض النصائح التي لا تساعد على زيادة حجم القضيب، لكنه يمكن أن تؤدي لانتصاب صحي أكثر:

  • تناول الأطعمة الغنية الفولات
  • الحصول على الكافيين من القهوة أو الشاي الذي يحتوي على كافيين
  • تناول مكملات فيتامين د
  • التقليل من التدخين
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
  • التقليل والحد من الإجهاد والقلق 

هناك بعض الحيل أيضًا التي يمكن اتباعها من أجل أن يبدو القضيب بحجم أكبر، وهي

  • خسارة الوزن
  • حلاقة شعر العانة
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم

بعض العوامل الأخرى يمكن أن تؤدي لصغر حجم القضيب، مثل التعرض للبرودة. لكن هذه العوامل مؤقتة فقط.

خرافات أخرى حول العادة

ترتبط العديد من الخرافات الشائعة الأخرى حول العادة السرية بمستويات التستوستيرون. على سبيل المثال، يشير أحد المفاهيم الخاطئة إلى أن الاستمناء يحد من النمو في مناطق أخرى خلال فترة البلوغ. مصدر هذه الخرافة هي أن العادة السرية تقوم بالتأثير بشكل مؤقت على مستويات التستوستيرون، وهو يلعب دورًا رئيسيًا في النمو في الجسم. الخرافة الأخرى الشائعة هي أن العادة السرية ترتبط بحب الشباب. من غير الواضح أسباب ظهور حب الشباب، إلا أنه يرتبط بالتغيرات الهرمونية في مرحلة البلوغ.

الخرافات الأخرى حول العادة السرية تتعلق بعدد النطاف أو العقم والعجز الجنسي في مرحلة لاحقة من الحياة. لكن لا يوجد أي أدلة علمية لدعم هذه الادعاءات. التفسيرات الطبية الممكنة للعقم هي أنه قد ينجم عن اضطرابات في النطاف يمكن أن تكون مرتبطة ب:

  • الجينات
  • بعض الأمراض المزمنة، مثل فشل الكلية
  • التدخين
  • استعمال بعض الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب.

الأبحاث قد أظهرت أن ممارسة العادة السرية ليس لها أية أخطار صحية خطيرة. وبالنسبة للأشخاص القلقين حول حجم القضيب، فمن الأفضل استشارة طبيب متخصص حول هذا الأمر. 

هل تؤثر العادة السرية على الكليتين

الحقائق والخرافات حول العادة السرية

هناك العديد من المعلومات الخاطئة حول العادة السرية على الإنترنت. لذلك من الضروري إدراك بعض الحقائق المهمة حول العادة السرية

  • العادة السرية لن تسبب نمو الشعر على راحة اليدين
  • العادة السرية لن تسبب خلل في الانتصاب
  • العادة السرية لن تسبب تلف الكلية

الخرافة الشائعة حول أن العادة السرية يمكن أن تسبب تلف الكليتين ناجمة عن مفهوم في الطب الصيني التقليدي. أظهرت دراسة صغيرة أجريت عام 2020 أن مؤيدي هذه الخرافة يعتقدون أن الرجال الذين يعانوا من خلل في وظائف الكلية لديهم أداء جنسي منخفض. في السابق كان يُعتقد أن الكليتين هما مخزن للسائل المنوي وأن ممارسة العادة السرية بشكل متكرر والقذف يؤديان إلى خلل في توازن الجسم ويمكن أن يؤدي ذلك إلى المرض.

على أية حال، لا يوجد أي دليل علمي حول هذه الفكرة، ولا يوجد أي دليل أيضًا على أن القذف المتكرر أو ممارسة العادة السرية يمكن أن يسببان أية اضطرابات صحية حقيقية.

هل تؤثر العادة السرية على وظائف الكلى

لا يوجد أي دليل حول أن العادة السرية يمكن أن تؤذي صحة الكليتين. ولا يوجد أي دليل أيضًا على أن العادة السرية يمكن أن تسبب:

  • الفشل الكلوي
  • أمراض الكلية
  • الألم في الكلية

بعض الأشخاص يعتقدون (وهذا الأمر خاطئ) بأن فقدان البروتين والمواد المغذية في السائل المنوي يمكن أن يؤدي إلى الفشل الكلوي، لكن لا يوجد أي دليل علمي وراء هذه الفكرة.

هناك عدد قليل جدًا من المواد المغذية في السائل المنوي وذلك لتغذية النطاف، وهذه الكمية القليلة جدًا لن تؤثر على الصحة. هناك مراجعة أجريت عام 2013 وجدت أن هناك ما معدله 5.04 جرامًا من البروتين في 100 ملليلتر من السائل المنوي، أو ما يعادل حوالي 0.25 جرامًا في عملية قذف واحدة من السائل المنوي.

لتجديد هذه الكمية من البروتين ، يحتاج الشخص فقط إلى شرب حوالي 1/2 ملعقة كبيرة من الحليب أو تناول 0.1 أونصة من الحمص.

لمَ يشعر الشخص بالألم في الكليتين بعد القذف

من غير المحتمل أن يسبب الاستمناء ألم في الكليتين. في حال عانة الشخص من الألم في أسفل الظهر بعد الاستمناء، قد يكون هذا الألم ناجمًا عن سوء الوضعية أثناء ممارسة العادة. يمكن تخفيف هذا الألم من خلال كمادات الحرارة والأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية.

السبب الآخر وراء الألم قد يكون إصابة الشخص بحصيات الكلية أو أي اضطراب آخر في الكليتين، ولم يدركه الشخص هذا الألم إلا بعد ممارسة العادة. إذا كان الشخص لا يتبع قواعد الممارسة السليمة والنظافة للعادة، من المحتمل أن يُصاب بعدوى المسالك البولية. النساء أكثر عرضة للإصابة بالتهابات المسالك البولية من الرجال بسبب قصر الإحليل لديهم.

أعراض التهاب المسالك البولية يمكن أن يتضمن:

  • الحرقة عند التبول
  • الرغبة المتكررة في التبول
  • ألم في البطن
  • بول عكر
  • بول كريه الرائحة
  • وجود الدم في البول

في حال تُركت دون علاج، يمكن أن تنتشر عدوى المسالك البولية إلى الكليتين. تعد عدوى الكلى حالة خطيرة تتطلب علاجًا طبيًا سريعًا. جنبا إلى جنب مع الأعراض لعدوى المثانة، يمكن أن تسبب

  • الحمى
  • ألم في أفسل الظهر
  • القيء
  • الغثيان
  • القشعريرة

في حال عانى الشخص من أي نوع من الألم بعد ممارسة العادة السرية، يجب الحصول على رعاية طبية من أجل الفحص الدقيق والعلاج.

الأضرار الحقيقية لممارسة العادة السرية

لا تسبب العادة السرية بحد ذاتها اية اضطرابات صحية خطيرة. لكن يمكن أن يكون لها بعض الآثار الجانبية الجسدية والعاطفية.

  • الشعور بالذنب

قد يعاني بعض الأشخاص من الشعور بالذنب بعد ممارسة العادة السرية، وذلك ناجم عن المعتقدات الدينية أو الروحية أو الثقافية لذلك. تعد العادة السرية نشاطًا جنسيًا طبيعيًا وصحيًا يمارسه أغلب الرجال والنساء أيضًا. في حال الشعور بالذنب بعد ممارسة العادة، قد يكون من المفيد التحدث إلى خبير علاجي في الصحة الجنسية.

  • الإدمان

إدمان العادة السرية يشير إلى ممارستها بإفراط بدون القدرة على السيطرة. لا يوجد تشخيص سريري إلى الآن لإدمان العادة السرية، وإلى حد الآن هناك العديد من النقاشات فيما إذا كان من الممكن إدراجها تحت الرغبات أو السلوكيات القهرية.

إشارات تدل على ممارسة العادة السرية بكثرة

  • تأثير العادة السرية وتعطيلها لحياة الشخص اليومية
  • صعوبة في التوقف عن التفكير بالعادة السرية
  • ممارسة العادة السرية حتى عندما لا يكون الشخص مثار جنسيًا
  • ممارسة العادة السرية في الأماكن العامة
  • تأثير العادة السرية السلبي على الحياة الاجتماعية والعواطف
  • ممارسة العادة السرية من أجل التعامل مع العواطف السلبية في الحياة
  • إلغاء بعض القرارات أو الخطط أو الاجتماعات من أجل ممارسة العادة السرية.

بعض الأشخاص يمكن أن يتخلصوا من إدمان العادة دون مساعدة، لكن البعض الآخر يحتاج إلى رؤية خبير علاجي بالصحة الجنسية لمساعدتهم في الإقلاع عن هذا الإدمان.

  • الآثار الصحية الجسدية

من أجل الرجال الذين يقومون بالإفراط في ممارسة العادة، قد يؤدي ممارسة العادة السرية بقسوة إلى إزالة حساسية الأعصاب وتقليل الشعور، ويطلق على هذه الحالة متلازمة قبضة الموت. بمرور الوقت، قد يجعل ذلك من الصعب الوصول إلى النشوة دون تكرار نفس الحركة

ومن علامات العادة السرية على النساء أن يعانوا من نفس الاضطراب حيث تصبح الأعصاب غير حساسة بسبب الضغط المفرط عند ممارسة العادة السرية. عند حدوث ذلك، يمكن أن يقوم الشخص بالتوقف عن ممارسة العادة لعدة أسابيع او تغيير الآلية من أجل التقليل من الضغط على القضيب أو الفرج لدى النساء.

يمكن أن يؤدي الإفراط في ممارسة العادة إلى الاحتكاك أو القرحات. يمكن محاولة التوقف عن العادة السرية لفترة من أجل أن يهدئ هذا الانزعاج، ويمكن أن يستفيد الشخص من استخدام المزلقات أثناء ممارسة العادة السرية، حيث قد يقلل هذا الأمر من القرحات أو التهيج.

فوائد العادة السرية للكلى

  • الاستمناء وحصيات الكلية

يوجد بعض الأدلة العلمية على أن الاستمناء يمكن أن يؤدي لتفتيت حصيات الكلية. في دراسة أجريت عام 2020، قام الباحثون بدراسة تأثير العادة السرية من 3 إلى 4 مرات أسبوعيًا على تفتيت حوالي 5 إلى 10 ملم من حصيات الكلية.

وجد الباحثون أن ممارسة العادة السرية مع العلاج الطبي القياسي كانت فعالة بنفس القدر مثل تناول دواء تامسولوسين جنبًا إلى جنب مع العلاج الطبي القياسي. على الرغم من أن الدراسة تثير موضوعًا مثيرًا للاهتمام وغير مطروح قبل ذلك ، إلا أنها تتطلب مزيدًا من البحث لفهمها تمامًا.

  • القذف وسرطان البروستات

في دراسة أجريت عام 2016 وجد الباحثون أن ارتباط سلبي بين تكرار القذف وبين خطر الإصابة بسرطان البروستات. وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يقومون بالقذف أكثر من 21 مرة في الشهر أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا في متابعة لمدة 10 سنوات مقارنةً بالأشخاص الذين القذف من 4 إلى 7 مرات.

ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن هذه العلاقة لا تعني أن القذف يقي من سرطان البروستات. هناك حاجة إلى مزيد من البحث لاستكشاف العلاقة بين تكرار القذف وخطر الإصابة بسرطان البروستاتا بشكل كامل. 

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe