3- تحليل شخصية الرجل الذي يضرب زوجته

0 303

3- تحليل شخصية الرجل الذي يضرب زوجته

DONATE TO CONTIUE

https://www.paypal.me/balhattab

https://www.paypal.me/balhattab

تحليل شخصية الرجل الذي يضرب زوجته من أهم الأمور التي تود كل امرأة تتعرض للتعنيف الأسري أن تعرفها حتى تكون ملمة بالأسباب التي أدت لأن يتحول زوجها إلى شخص سيء معها يضربها ويعنفها فالزوج الذي يسيء لزوجته لا بد أنه قد تعرض للكثير من الأمور السيئة في صغره التي تركت فيه ترسبات وعلامات أدت لإساءته لمن حوله وسوء أخلاقه في كبره وفيما يلي يقوم موقعنا  بتوضيح تحليل شخصية هذا الزوج ثم يوضح طرق التعامل معه.

الأسباب التي تؤدي إلى ضرب وإهانة الزوج للزوجة

برغم وجود القوانين التي تجرم العنف الأسري ووجود الكثير من منظمات المرأة والطفل فإن الكثيرات من النساء تتعرضن للعنف الأسري بصورة مهينة أمام أبنائهن مما يؤثر سلبًا عليهن وعلى تربيتهن لأبنائهن ويقود في معظم الأحوال للطلاق وفيما يلي نوضح الأسباب التي من الممكن أن تكون قد أدت بالمرأة إلى هذا المصير وهي:[1]

الفساد الأخلاقي للزوج

يجب على كل فتاة أن تتأكد من حسن أخلاق خطيبها قبل أن تقدم على الزواج منه فإذا كان الزوج يعاقر الخمر أو مقامرًا أو معتادًا على الفاحشة قد تؤدي به تلك الأسباب إلى أن يحاول إيذاء زوجته وأطفاله نظرًا لعدم قدرته على التحكم في نفسه خاصة عندما لا يستطيع أن يمارس الفواحش التي اعتاد على ممارستها ولذلك يقع على عاتق أهل الفتاة أن يسألوا عن الشاب ويتأكدوا من أخلاقه قبل أن يقوموا بالموافقة عليه زوجًا لابنتهم.

الاختيار غير المناسب

على الرغم من أنه يجب على الزوج أن يحترم زوجته سواء أكان يحبها أم يكرهها لكن كثيرًا ما يلعب عدم التفاهم بين الزوجين دورًا كبيرًا في إهانة الزوج لزوجته وإيذاءها فعندما يفشل الزوج في التواصل مع زوجته عاطفيًا وعقليًا يشعر بتهديد لرجولته مما يدفعه للتقليل من زوجته في محاولة بائسة لإثبات سيطرته عليها وإظهار كون الكلمة الأولى في إدارة شؤون المنزل له باعتباره الرجل.

ضغط العمل

أحيانًا كثيرة ما يتعرض الزوج لضغوط العمل كتحميله ما لا يطيق من المهام مع عدم قدرته على الاعتراض خشية الطرد أو نتيجة لتعنيف مدير مسيء له يقلل من اجتهاده في عمله ويوبخه على أتفه الأسباب مما يجعل الزوج متحفزًا تجاه زوجته وأولاده بعد عودته إلى المنزل ومع طول فترة الضغط يحاول التنفيس عن غضبه في أضعف شخص يمكنه أن يسيطر عليه فلا يجد إلا الزوجة والأبناء أمامه فيؤذيهم بدنيًا لإثبات رجولته عليهم وإشعار نفسه إنه ما زال يتمتع بالقوة والكرامة.

تسلط الزوجة

قد يكون السبب الأول في تعرض الزوجة للعنف الأسري هو مناطحتها لزوجها وتعمدها مخالفة أوامره في تحدي صارخ لرجولته مما يدخلهما في حرب إثبات قوة قد يحاول خلالها الزوج إهانة زوجته أو تعنيفها بدنيًا حتى يثبت قدرته عليها وعلى الرغم من أن ضرب الزوج لزوجته مرفوض أيًا كانت الأسباب فإن هذا السبب يعد من أكثر الأسباب انتشارًا في مشاكل ضرب الزوج للزوجة خاصة مع عدم تفاهمها ووجود أسرتين ليس لديهم القدرة على احتواء أبناءهما.

حكم ضرب الزوجة في الشريعة الإسلامية

حرم ديننا الإسلامي الحنيف الإساءة إلى الزوجات في الكثير من المواقف فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ما أكرمهن إلا كريم وما أهانهن إلا لئيم” وقال الله عز وجل “[2]، “فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان وهذا يدل على حرمة إهانة الزوجة في الشريعة الإسلامية التي ناصرت المرأة وحفظت لها حقوقها وكرامتها بعد أن كانت مهانة في أغلب الحضارات القديمة التي سبقت نزول الإسلام.

تحليل شخصية الرجل الذي يضرب زوجته

يعد ضرب الزوج لزوجته فعل قبيح ومذموم يأبه الضمير وترفضه الشرائع الدينية كافة لذلك فأي رجل يقوم بضرب زوجته لا بد وأن يكون لديه بعض المشاكل والترسبات في طفولته التي أدت في كبره لعدم قدرته على احترام شريكة حياته وأم أولاده وفيما يلي نحاول تفصيل ماهية المشاكل التي يمكن أن تكون قد حدثت في طفولة الرجل الذي يقوم بضرب زوجته أو حتى في كبره وقادته إلى مثل هذه الأفعال وتلك المشاكل هي:

 النشأة الخاطئة

يعمد الكثير من الرجال إلى تربية أبنائهم بصورة خاطئة كأن يربوا الابن الذكر على كونه أفضل من الابنة الأنثى مما يجعل الفتى يكبر في السن شاعرًا بكونه يستحق معاملة مميزة لا لشيء إلا بسبب جنسه مما قد يجعله في المستقبل يقوم بالتطاول على زوجته وإهانتها والتقليل منها لمجرد كونه يعتقد أن هذا حقًا له لتفوقه الجنسي عليها أو قد يقوم بالتقليل منها إذا وقعت عليه ضغوط مادية لأنه يظن أن الرجل أفضل من المرأة لتحكمه بها وفرضه الآراء عليها لا لكونه يمنحها الحب والاحتواء والرعاية.

الحرمان العاطفي والمعنوي

قديمًا قيل إن الابن الذي لا يشعر بدفء القبيلة سيعود إليها ليحرقها في كبره حتى يشعر بدفئها وللأسف فتلك المقولة حقيقية بنسبة كبيرة فعندما يتعرض الطفل للكثير من التهميش وعدم الاهتمام في صغره يكبر شاعرًا بالغضب من جميع من حوله لكونهم لم يشعروه بحبهم ومع الوقت يصبح هو أيضًا غير قادر على أن يهب أي شخص الحب بل يحاول إخراج طاقة الغضب الموجودة بداخله عن طريق نقل الألم الذي شعر به طوال حياته لأشخاص آخرين وعادة ما يكون هؤلاء الأشخاص هم الزوجة والأبناء.

فرض السيطرة

دائمًا ما يخبر المجتمع الرجل بأنه يجب أن تكون له الكلمة العليا على زوجته وأولاده وأنه لا بد أن يكون أفضل منها مما يتسبب لدى الرجل في شعور بعدم الراحة كلما رأى زوجته تتفوق عليه في أي مجال من المجالات لذلك قد يعمد إلى إشعارها بكونها أقل منه وأنه هو المسيطر عن طريق ضربها وإذلالها أمام نفسها وأبناءها مما يشعره بسيطرته عليها وقوته أمامها.

العامل الاقتصادي

مع زيادة متطلبات الحياة اليومية وارتفاع أهمية الرفاهيات في حياة الأشخاص أصبح الكثير من الرجال غير قادرين على تلبية متطلبات أسرهم بصورة كاملة مما يشعرهم بالعجز أمام زوجاتهم وأبناءهم وفي غمرة محاولاتهم لتحسين هذا الشعور بالعجز قد يعمدون إلى تعنيف الزوجة والأبناء لإثبات استمرارية سيطرتهم على المنزل وكون حق القيادة والتقويم ما زال في أيديهم.

ماذا يجب على الزوجة فعله أثناء ضرب زوجها لها

ضرب الزوجة هو أحد أكثر الأفعال خسة ونذالة التي يمكن أن يقوم أي رجل بفعلها وعلى الزوجة التي يضربها زوجها أن تحاول الدفاع عن نفسها متى استطاعت ذلك بأن كانت تعرف قدرتها على ردعه أو إبعاده لكونها تتقن رياضة ما أما إذا كان الزوج أقوى منها جسديًا فعليها أن تتجنب استفزازه وتحاول الرحيل من أمامه والمكوث في أي مكان لا يكون هو فيه هي وأبناءها حتى انتهاء نوبة غضبه ثم تقوم بالاتصال بعائلتها بعد ذلك تجنبًا للاشتباك معه مرة أخرى مما قد يتسبب في تعريض حياتها وأولادها للخطر أو حتى تعريضهم لإصابات جسدية بليغة من قِبل الزوج الغير متزن.

طرق التعامل مع الزوج العنيف

إنّ عنف الزوج يعد أحد أسوأ الأمور التي قد تجد أي امرأة نفسها في مواجهتها وبعض النساء يكن قويات بصورة تسمح لهن بطلب الطلاق والحصول على حريتهن وكرامتهن أما البعض الآخر من النساء فقد لا تستطعن الحصول على الطلاق لضعفهن أو لحاجتهن للزوج خاصة إذا كانت المرأة قد أنجبت من زوجها الذي يضربها أبناء، وللنوع الذي لا يستطيع الطلاق من الزوجات نقدم تلك الطرق للتعامل مع هذا النوع من الأزواج المسيئين واحتواءهم:

  • محاولة فتح آفاق للنقاش مع الزوج مما سيحسن العلاقة به تدريجيًا ويقرب المسافات الفكرية بينه وبين زوجته.
  • إظهار الغضب من أسلوب معاملة الزوج ومطالبته بالتوقف وأخذ موقف عن طريق مقاطعة الزوج.
  • تصعيد المشكلة إلى عائلة الزوج ومطالبتهم بالتدخل لوقف اعتداء ابنهم على زوجته وأبناءه.
  • محاولة اللجوء إلى كبار المنطقة التي تعيش فيها الزوجة إذا فشلت في التفاهم مع الزوج أو اللجوء للقضاء إذا لزم الأمر.

هل الزوج الذي يضرب زوجته يحبها

من المؤسف أن نقول إن الإجابة هي نعم أغلب الرجال الذين يقومون بضرب زوجاتهم يكنون لهن الحب لكنهم يرون أن المرأة أقل من الرجل وأن ضربها هو حق مكتسب لهم وهذا من ضمن الأعراف المجتمعية الخاطئة التي يتم تنشئة الرجال عليها منذ صغرهم منا يتسبب بالكوارث والتفكك الأسري مع مرور الزمن، كما قد يكون ضرب الزوج لزوجته مع حبه لها بسبب تأكده من أنها لا تستطيع تركه أو الابتعاد عنه أما لحاجتها إليه أو لحبها له مما يدفعه لاستغلال تلك الأمور في تفريغ طاقة غضبه بها.

الزوج الذي يقوم بضرب زوجته هو أحد أنواع الأزواج الذين تحاول كل فتاة بقدر الإمكان أن تتجنب الارتباط بهم لكونهم أشخاص غير أسوياء سيفسدون حياتها وتنشئتها لأطفالها لذلك بينا في هذا المقال تحليل شخصية الرجل الذي يضرب زوجته حتى تستطيع كل فتاة أن تتبين شخصية الخاطب الذي يتقدم للزواج منها والوقوف على حسن شخصيته لتحسن اختيار شريك حياتها ووالد أبناءها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe