3- كيفية تطوير الذات وتقوية الشخصية

41

3- كيفية تطوير الذات وتقوية الشخصية

نحن نعرف الآن أنه لا يمكننا تحسين الشخصية فحسب ، بل يمكننا تطوير الذات وتقوية الشخصية بطرق لم نفهمها من قبل أو نعتقد أنها ممكنة ، وحتى وقت قريب كان يعتقد أن الشخصية دائمة لا تتغير ، حيث كتب ويليام جيمس عالم النفس الشهير بجامعة هارفارد أن هذه الشخصية قد تم وضعها في الجص وذلك بحلول مرحلة البلوغ المبكر .

سادت وجهة النظر هذه لأكثر من قرن ، ومع ذلك فإن فكرة أن شخصية أكثر مرونة قد اكتسبت مع مرور الوقت ، ولقد وصلنا الآن إلى النقطة التي ندرك فيها أن لدينا نفوذًا وسيطرة على السمات والخصائص التي نريد تطويرها أو تحسينها .

تعريف الشخصية

الشخصية هي النمط النموذجي للتفكير والشعور والسلوكيات التي تجعل الشخص فريدًا ، وعندما نقول أن شخصًا ما لديه شخصية جيدة فإننا نعني أنهم محبوبون وممتعون .

الجميع يريد أن يكون جذاباً للآخرين ، وتحقيقًا لهذه الغاية يعد امتلاك شخصية جيدة أمرًا حيويًا ، وربما أكثر من المظهر الجيد ، وفي الواقع فإن ما يقرب من 85 في المائة من نجاحك وسعادتك سيكون نتيجة لمدى تفاعلك مع الآخرين ، في النهاية فإن شخصيتك هي التي تحدد ما إذا كان الناس ينجذبون إليك أو يخجلون منك .

طرق تطوير الذات وتحسين الشخصية

الاستماع الجيد

تعتبر هذه الطريقة من أفضل الأساليب المتبعة لتطوير الذات وتحسين الشخصية ، وذلك لأنه من السهل اكتساب مهارة لكونك مستمع جيد ، فهي طريقة معروفة معروفه وتجعلك تشعر بالأهمية ، ولا يوجد شيء أكثر جاذبية من أن يستمع إليك شخص ما بعمق مما يجعلك تشعر وكأنك الشخص الوحيد في العالم .

القراءة وتوسيع الاهتمامات

حيث أنه كلما قرأت اهتمامات جديدة وزرعتها ، زاد اهتمامك بالآخرين ، وعندما تلتقي بأشخاص جدد فإنها تتيح لك الفرصة لمشاركة ما تعرفه وتبادل وجهات النظر معهم .

 التحدث الجيد مع الآخرين

تعتبر المحادثة الجيدة من طرق تطوير الذات ، خاصة عندما يكون لديك الكثير للمساهمة به مع الآخرين ، مع تعلم كيفية التحدث عن ذلك مع الآخرين ، ولا أحد يستطيع أن يقرأ أو يعرف كل شيء ، لذلك من الجيد أن نتعلم من الآخرين تلك الأشياء التي ليس لدينا وقت لنقرأها عن الآخرين .

إبداء رأي واضح

لا يوجد شيء أكثر إرهاقًا من محاولة التحدث مع شخص ليس له رأي في أي شيء ، ومع ذلك إذا كان لديك وجهة نظر غير مألوفة أو رأي مختلف ، فأنت أكثر إثارة للاهتمام وتحفز أن تكون اجتماعياً وهي نظرة فريدة من نوعها توسع منظور الجميع  ، كما يجب بذل جهدًا كبيراً لمقابلة أشخاص جدد ، خاصة أولئك الذين لا يحبونك ، ليس فقط يعرضك لثقافات مختلفة وطرق بديلة لفعل الأشياء بل لأنه يوسع آفاقك .

التفرد عن الأخرين

الشيء التالي الأكثر إرهاقًا بعد عدم وجود آراء هو محاولة أن تكون شيئًا لا تريده ، وعادة ما تأتي بنتائج عكسية ، وبما أن كل واحد منا فريد من نوعه فإن التعبير عن هذا التفرد هو ما يجعلنا ممتعين .

النظرة الإيجابية

هي تعتبر من طرق تطوير الذات ، حيث يجب أن تكون نوعًا من الشخص المتفائل ، ويجب فعل ذلك من خلال البحث عن الأفضل في الأشخاص والأشياء .

الاتسام بروح الدعابة

يستمتع الجميع بروح الدعابة لشخص ما يجعلهم يضحكون أو يبتسمون ، لذا ابحث عن الجانب الفكاهة الغريب في أي موقف ، لأنه عندما تتمكن من إضافة المرح والإحساس إلى بيئة مملة أو كئيبة ، فسيتم جذب الآخرين إليك بشكل طبيعي وهي أفضل طرق تطوير الذات وتقوية الشخصية .

مفهوم التطوير الذاتي

يجد العديد من الأفراد هذه الأيام الذين يكافحون مع وتيرة المجتمع سريع الخطى الذي نعيش فيه ، صعوبة بالغة في قضاء بعض الوقت بعيدًا عن جداولهم المزدحمة وقضاء الوقت مع أنفسهم ، وهذه عملية مهمة للغاية لأنها توفر للأفراد فرصة لاكتساب منظور حول حياته حتى يتمكنوا من البدء في التخطيط لمستقبلهم ، وفي كثير من الأحيان عندما نتخذ قرارًا نستمر في عواقب هذا القرار مع إيلاء القليل من الاهتمام لما إذا كنا قد نكون سعداء أم لا .

ما هو التطوير الذاتي

التطوير الذاتي هو عملية يقوم من خلالها الأفراد بتقييم حياتهم الخاصة ، ومراقبة النمو الشخصي الذي شهدوه وتحديد ما إذا كانوا راضين أم لا ، حيث أن الجميع مضطرب أو يعاني من مشكلة أو أخرى ، وبغض النظر عما إذا كنت ثريًا أو فقيرًا ، أو طويل القامة أو قصيرًا أو حسن المظهر أم لا ، فمن المحتمل أن تواجه مشكلة قد تتعلق بمستقبلك أو بماضيك ، ويمكن أن تتحول هذه المشاكل إلى حواجز وعقبات خطيرة ما لم يتم إدارتها بشكل فعال ،

ومع ذلك فإن المشكلة هي أن العديد من الناس لا يدركون حقيقة أنهم يمكنهم ممارسة السيطرة على عقولهم وتعظيم إمكاناتهم ، حيث إن تعلم كيفية القيام بذلك سيكون مفيدًا للغاية للفرد وسيسمح للشخص بتحسين أدائه العام بشكل كبير.

أهمية التطوير الذاتي

التوفيق بين النزاعات

تهتم عملية تطوير الذات بعمق بحل النزاعات العاطفية والقضايا التي قد تكون لديك مع الأشخاص الذين تفاعلت معهم أو حتى مع نفسك ، ومن السهل جدًا أن تقع فريسة لعواطفك ومشاعرك ، وأن تقع في دوامة من انعدام الأمن والقلق ، والهروب من هذه اللولب عملية صعبة وصعبة تتطلب التفاني والعمل الجاد ، ويمكن أن تساعدك عملية التطوير الذاتي على إدارة مشاعرك ومشاعرك بطريقة لا تؤثر على أدائك اليومي .

تحديد أولويات الشخص

يتعامل العديد من الأشخاص أيضًا مع الشعور بعدم المعنى ، على سبيل المثال من المرجح أن يشعر الشخص الذي لديه روتين دنيوي ووظيفة ميكانيكية بخيبة أمل مع مرور الوقت ، ويمكن أن يكون هناك القليل من الإحساس بالهدف المرتبط بروتين لا يبدو أن له نهاية في الأفق ، وتضع عملية التطوير الذاتي أولويات الشخص في التركيز الحاد من خلال القيام بذلك ، وقد يصبح الناس ملهمين ليعيشوا حياة أكثر إشباعًا ويبدأ في البحث عن المعنى في الأماكن التي لا ينظرون إليها عادةً ، ويمكن أن تساعدك العملية على تنظيم عقلك حتى تتمكن من تحديد أين تكمن شغفك واهتماماتك حقًا .

تطوير مشاعر الرحمة والإنسانية

التطوير الذاتي مفيد للغاية لأولئك الأشخاص الذين يعيشون في علاقات صعبة ، وفي كثير من الأحيان تحدث مشاكل في العلاقة لأن شخصًا واحدًا لا يدرك كيف تؤثر أفعاله على شخص آخر مهم ، ويمكن أن تساعد عملية التطوير الذاتي الأفراد على أن يصبحوا أكثر تعاطفًا وتعاطفًا تجاه أزواجهم أو شركائهم ، وفي القيام بذلك سيحسن الأفراد في العلاقات اتصالاتهم ويتعلمون حل مشاكلهم بطريقة ناضجة وفعالة .

إعطاء مزيد من الثقة

يرتبط تطوير الذات بشكل متأصل بمفهوم الثقة ، وعندما تكبر بشكل شخصي وتبدأ في إنشاء قيمك ومعتقداتك والتعرف عليها وترسيخها ، ستتعلم أنك تنمو بثقة أكبر في نفس الوقت في التعامل مع العالم من حولك ، وعند القيام بذلك قد تدرك أن لديك الآن الطاقة والتصميم لمتابعة المهام والتحديات التي كنت قد تهربت منها سابقًا ، ويمكن لعملية تطوير الذات أن تولد ثقة هائلة في نفسه مما يسمح له بدفع حدود إمكاناتها وتحدي نفسه حقًا ، حيث أن التطوير الذاتي في جوهره عملية مستمرة ستستمر طوال حياتك ، ومع ذلك يمكن لمدربي العلاقات والمستشارين تقديم رؤية ومعرفة قيّمتين ستسمح لك بتسريع عملية التعلم هذه وتحقيق أهدافك بشكل أسرع وبطرق أكثر استدامة .

عملية التنمية الذاتية

لتمكين التطوير الإداري يطبق المديرون على جميع المستويات مفهوم التطوير الذاتي أو ضبط النفس أو الإدارة الذاتية لتأطير الأهداف وتحقيقها بكفاءة ، حيث يشير ضبط النفس إلى تلك السلوكيات التي يقوم بها الفرد عن عمد لتحقيق نتائج مختارة ذاتيًا ، ويقوم الموظف بتحديد الأهداف وتنفيذ الإجراءات لتحقيق هذه الأهداف ، وتتضمن عملية التطوير الذاتي تنمية الوعي بالذات ، اعتماد أساليب التنمية بعد إجراء تحليل الوعي .

تنمية الوعي بالذات

يتم زيادة الفعالية الشخصية من خلال الوعي الذاتي ، والوعي الذاتي هو مستوى الوعي والفهم للفرد من نفسه ، وسيكون هذا مرتفعاً بين الأشخاص المهتمين بأنفسهم وسلوكهم ومشاعرهم ومواقفهم وسلوكياتهم ، وزيادة الوعي بالذات يمكن أن يساعد الفرد في الاستخدام الفعال لنقاط قوته وكفاءاته في حالة معينة .

ومع ذلك فإن فهم الذات بمفرده لا يجعل الشخص فعالاً ، وعلى الرغم من أننا نشعر بشكل عام أننا نعرف أنفسنا ، إلا أننا غالبًا ما لا ندرك تمامًا أنفسنا ، حيث أن الوعي الذاتي هو مفهوم داخلي يساعد الشخص على تحديد هويته ، ويمكن تطويره من خلال فهم نموذج نافذة جوهري ، ويتم تمثيل الوعي الذاتي أو الحالة النفسية للشخص فيما يتعلق بالآخرين في ما يلي .

فتح الذات

هذه هي الحالة التي يعرف فيها الشخص نفسه وكذلك الآخرين ، وبالتالي فإن السلوك والمشاعر التي يشاركونها منفتحة ومتوافقة مع بعضها البعض ، وتحتوي الساحة على معلومات مثل الاسم والعمر والمظهر الجسدي والموقع وعنوان الاتصال والانتماء الأسري أو التنظيمي .

يحتوي على معلومات يعرفها المرء عن نفسه والتي يعرفها الآخرون عنه أيضًا ، وفي هذا ما يعرفه الآخرون عنا يتوافق مع ما نعرفه عن أنفسنا ، وهي منطقة تتميز بتبادل حر ومفتوح للمعلومات بين الآخرين والفرد ، ويكاد لا يكون هناك صراعات ومشاعر سلبية عن بعضهم البعض ، وتزداد الساحة عندما تنخفض المناطق العمياء والمغلقة والمظلمة .

عدم معرفة النفس

هذا يمثل حالة حيث يعرف الشخص عن الآخرين ولكن ليس عن نفسه ، وسلوكه ومشاعره معروفان للآخرين ولكن ليس لنفسه ، لذلك فإن سلوكه يكون مزعجًا في بعض الأحيان على الرغم من أنه غير مقصود ، وقد يكون لدى الشخص سلوكيات لا يعرفها والتي ينظر إليها الآخرون على أنها مضحكة أو مزعجة أو مرضية ، على سبيل المثال قد يفاجأ الفرد بسماع أن طريقته في طرح الأسئلة تزعج الآخرين لأنها تفسر على أنها استجواب بدلاً من الفضول أو طلب للحصول على معلومات ، ولا يصحح الآخرون سلوكه أيضًا لأنهم لا يريدون الإساءة إليه ، على الرغم من أنهم يعرفون عن سلوكه .

النفس المخفية

إنها حالة نفسية حيث يعرف الشخص نفسه ولكن لا يعرف الآخرين ، وتتضمن المنطقة المغلقة ما يعرفه الشخص ولكن لم يكشف عنه للآخرين ، الأشياء في هذا المجال سرية ، حيث لديه معلومات لا يملكها الآخرون ، كما أنه لا يشاركها مع الآخرين ويمثل سلوكه ومشاعره فقط نفسه الخاصة ، على سبيل المثال قد يشعر المرؤوس بالضيق إذا لم يطلب منه مشرفه الجلوس أثناء الاجتماع ، لكنه سيظل واقفاً دون أن يعلم المشرف أنه منزعج ، وقد يعتقد المشرف أن المرؤوس لا يمانع في الوقوف ويقبل سلوكه كجزء من علاقته الهرمية ، ومعظم الناس لديهم الكثير من هذه المشاعر في مناطقهم المغلقة التي لا يرغبون في الكشف عنها للأشخاص المعنيين .

الذات المجهولة

المنطقة الرابعة هي المنطقة المظلمة ، التي لا يمكن الوصول إليها للأشخاص والأشخاص الآخرين ، وهذا يمثل حالة لا يعرف فيها الفرد نفسه ولا يعرفه الآخرون عنه ، ويكون السلوك والمشاعر ليست واضحة حتى تظهر هذه الجوانب غير المعروفة للشخص ، ويعتقد بعض علماء النفس أن هذه منطقة كبيرة جدًا بالفعل وأن ظروفًا معينة على سبيل المثال حادث أو مرحلة حياة معينة ، أو تقنيات خاصة مثل التحليل النفسي قد تجعل الشخص يدرك فجأة بعض الجوانب المخفية له ، ولتعزيز فعاليتنا الشخصية ، يساهم الانفتاح أو الساحة بشكل كبير في الفعالية الشخصية  وكلما كبرت هذه المنطقة كلما كان الشخص أكثر فعالية .

فوائد تطوير الذات

إن المفتاح الرئيسي لإدارة التنمية الشخصية الخاصة بك هو معرفة نقاط القوة الخاصة بك ومجالات تحسين مهاراتك ، حيث إن معرفة هذه الأشياء من أهم أساليب تطوير الذات ، ويمكن أن تساعدك على تطوير نقاط الضعف لديك وتحويلها إلى نقاط قوة ، ومن المهم أن تكون صادقًا تمامًا مع نفسك من أجل تحسين بعض نقاط الضعف لديك ، وإن عملية تطوير الذات لديها عدد من الفوائد الهامة .

أهمية تطوير الذات

تحسين الصحة العقلية

لا يؤدي تطوير الذات إلى تحسين حياتك العملية فحسب ، بل يمكن أن تساعدك أيضًا على تطوير حياتك الشخصية بطرق مختلفة ، على سبيل المثال تحسين العلاقات ، وتحقيق التوازن بين العمل والحياة ، والتحكم أفعالك وعواطفك بطريقة أفضل .

أيًا كانت الطريقة التي ترغب في تطويرها بنفسك ، فإن زيادة الثقة ستكون مكافأة إضافية ، ويمكن أن يساعد تتبع سلوكياتك الإيجابية والسلبية على إدارتها بشكل أفضل ، ومنع السلوكيات السلبية وتشجيع الإيجابيات منها ، ويمكن أن يساعد ذلك في أن تصبح الشخص الذي تريد أن تكون عليه ، وبالتالي تحسين ثقتك بنفسك وأدائك في العمل مع تطوير ثقتك بنفسك وصحتك العقلية .

زيادة الإنتاجية

يمكن للوعي الذاتي أن يزيد إنتاجيتك ، حيث إن إدراكك لنقاط القوة والضعف لديك يمكن أن يشجعك على إنتاج أعمال ذات جودة أعلى ، كما يمكن أن يوفر لك التحسن في نفسك دفعة من الثقة وتحفيزك على تحقيق المزيد .

يمكن أن يرشدك الوعي الذاتي أيضًا إلى تطوير نقاط ضعفك إلى نقاط قوة على سبيل المثال ، يمكن تحويل الموقف السيئ إلى موقف إيجابي ، ويمكن تحقيق ذلك من خلال التعرف على تأثير وعواقب موقفك وكيف يمكن أن يؤثر على الآخرين من حولك .

تحسين المهارات

سيؤدي تحسين مجالات التنمية الخاصة بك أيضًا إلى تحسين مهاراتك ، على سبيل المثال ، إذا كنت تحاول تحسين طريقة اتصالك بالأخرين ، فيمكنك استخدام أدوات التطوير الشخصية لتتبع ذلك من أجل تطوير المهارات ، وقد يجعلك هذا عاملًا أكثر كفاءة وقد يدرك زملاؤك أنك أصبحت أكثر ديناميكية ، وهذا يمكن أن يفتح الفرص للنمو الوظيفي والترقيات .

إذا وجدت صعوبة في إدراك نقاط القوة أو نقاط الضعف لديك ، فهناك طريقة أخرى لمحاولة فهم كيف يراك الآخرون ، فقط اسأل من حولك عن الصفات التي يربطونها معك ، وكيف يختبرون التفاعلات معك ، وأين يظنون أن نقاط القوة والضعف لديك تكمن في ذلك ، وابدأ في تطبيق تعليقاتهم على سلوكك ، وانظر كيف يؤثر ذلك على تطورك الشخصي .

تحديد الهدف الذي تسعى له

تخيل أنك تعرف بوضوح تام ما تفعله هنا وما يجب عليك فعله لتحقيق أعلى عاد لك ، ومن بين جميع مزايا التنمية الشخصية هي الفائدة النهائية لأنها مرتبطة مباشرة بتحقيق الذات ، وهذا هو السبب في أن معرفة الغرض من حياتك هو أهم موضوع في التنمية الشخصية ، حيث يركز الكثير من التدريب على الحياة وتطوير الذات على هذا الموضوع وحده .

تحفيز النفس

أكبر الإنجازات والأشخاص الناجحين في الحياة لديهم دوافع ذاتية بشكل طبيعي ، ولديهم مُحرك أساسي ليس فقط لتحفيز أنفسهم ولكن أيضا لتمكين أنفسهم بالمعتقدات والأفكار الصحيحة .

أحد الطرق الأساسية نحو تنمية الشخصية هو في الواقع تنمية العقلية المناسبة لتزويد نفسك بالطاقة الكافية والقوة الدافعة لتحقيق أهدافك ، ويمكن أن يكون الدافع الذاتي إما أن يكون هدفًا محددًا لتطوير الشخصية أو تأثيرًا جانبيًا إيجابيًا للتحولات الشخصية الأخرى التي قمت بتطويرها مثل العقلية المرنة والإيجابية .

مهارات تطوير الذات

إن تطوير الذات والتنمية الشخصية هي عملية مستمرة مدى الحياة ، وإنها طريقة فريدة للأشخاص ، حيث يستطيعون من خلال أساليب تطوير الذات تقييم مهاراتهم وصفاتهم والنظر في أهدافهم الحياتية وتحديد الأهداف من أجل تحقيق إمكاناتهم وتعظيمها .

نعمل هنا على تحديد المهارات التي تحتاج إليها في تطوير الذات ، ولتحديد أهداف الحياة التي يمكن أن تعزز فرص التوظيف لديك وتزيد من ثقتك بنفسك ، وتؤدي إلى حياة أكثر رخاء

على الرغم من أن تطور الحياة المبكرة والخبرات التكوينية المبكرة داخل الأسرة وفي المدرسة يمكن أن تساعد في تشكيل مهارتنا كبالغين ، إلا أن تطوير الذات والتنمية الشخصية يجب ألا تتوقف في وقت لاحق في الحياة ، وتحتوي هذه المقالة على معلومات ونصائح تم تصميمها لمساعدتك على التفكير في تطوير الذات الشخصي والطرق التي يمكنك من خلالها العمل نحو تحقيق الأهداف وإمكاناتك الكاملة .

عملية تحقيق الذات

إن جميع الأفراد لديهم حاجة مدمجة للتنمية الشخصية والتي تحدث من خلال عملية تسمى تحقيق الذات ، ويعتمد مدى قدرة الأفراد على التطور على تلبية بعض الاحتياجات حيث تُشكل هذه الاحتياجات تسلسلاً هرميًا ، وفقط عند تلبية مستوى واحد من الاحتياجات يمكن تطوير مستوى أعلى ، ومع حدوث التغيير طوال الحياة فإن مستوى الحاجة إلى تحفيز سلوك شخص ما في وقت واحد سوف يتغير أيضًا .

في أسفل التسلسل الهرمي للاحتياجات توجد الاحتياجات الفسيولوجية الأساسية للطعام والشراب والجنس والنوم وهي أساسيات البقاء على قيد الحياة ، ثم تأتي احتياجات السلامة والأمن بالمعنى المادي والاقتصادي .

بعد ذلك يمكن إحراز تقدم لتلبية الحاجة إلى الحب والانتماء ، ثم تأتي الحاجة إلى احترام الذات وتقدير الذات ، وهذا هو المستوى الأكثر ارتباطًا بالتمكين الذاتي ، ثم تأتي الحاجة إلى فهم الأشياء ويتضمن هذا المستوى المزيد من الأفكار المجردة و عبارات تطوير الذات مثل الفضول والبحث عن المعنى أو الغرض والفهم الأعمق .

أخيرًا في قمة التسلسل الهرمي هناك الحاجة إلى تحقيق الذات ، حيث أن جميع الأفراد لديهم حاجة لأن يعتبروا أنفسهم أكفاء ومستقلين ، وأيضًا أن كل شخص لديه مساحة غير محدودة للنمو .

تشير تحقيق الذات إلى الرغبة في أن يصبح كل شخص قادرًا على تحقيق ما يريده ، بمعنى آخر تشير إلى تحقيق الذات والحاجة إلى الوصول إلى الإمكانات الكاملة كإنسان فريد من نوعه .

مهارات تطوير الذات

هناك عدد من الخطوات التي يجب اتخاذها والمهارات التي يجب اكتسابها من اجل تطوير الذات ولإدارة التطور الشخصي .

تطوير الرؤية الشخصية

التنمية الشخصية يمكن أن تكون ببساطة للمتعة ، ومع ذلك يجد معظم الناس أنه من الأسهل تحفيز أنفسهم على التعلم والتحسين إذا كان لديهم هدف في القيام بذلك ، إن تطوير رؤيتك الشخصية هي فكرة واضحة عن المكانة الذي تريد أن تكون فيها في غضون بضعة أشهر أو سنوات .

تخطيط التنمية الشخصية

بمجرد أن تكون واضحًا حول المكانة الذي تريد أن تكون فيها ، يمكنك البدء في التخطيط لكيفية الوصول إلى هناك ، ولا يعد وضع خطة تنمية شخصية أمرًا ضروريًا ولكنه يجعل عملية التخطيط أكثر واقعية .

تسجيل التنمية الشخصية الخاصة بك

غالبًا ما يكون من الجيد الاحتفاظ بسجل لتطورك الشخصي ، ومن خلال تدوين التطورات الرئيسية في عملية التعلم والتطوير عند حدوثها ستتمكن من التفكير في نجاحاتك في وقت لاحق ، وقد يساعدك هذا التفكير في تحفيزك على تعلم المزيد من المهارات في المستقبل ، وحاول الاحتفاظ بسجل التعلم أثناء عملية تطوير المهارات والمعرفة .

مراجعة خطط التنمية الشخصية

من المهم التفكير في تجربتك ، والنظر في ما تعلمته منها ، وستضمن المراجعة المنتظمة لخطط التنمية الشخصية وأنشطة التطوير الخاصة بك أن تتعلم من ما قمت به ، وستضمن أيضًا أن تستمر أنشطتك في تحريكك نحو أهدافك وأن تظل أهدافك أو رؤيتك ذات صلة بك .

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe