3- ما هو التوحد اللا نمطي أعراضه وطرق علاجه

60

3- ما هو التوحد اللا نمطي أعراضه وطرق علاجه

ما هو التوحد اللا نمطي

يتم تشخيص الطفل بالتوحد غير النمطي عندما يشترك في غالبية خصائص التوحد ولكن لا تظهر عليه جميع الصعوبات الثلاث، وهي: فهم واستخدام التواصل غير اللفظي واللفظي فهم السلوك الاجتماعي، التفكير والتصرف بمرونة والتي قد تظهر في الأنشطة المقيدة أو الوسواسية أو المتكررة، أو لأنهم أصغر من أن يتم تشخيصهم باضطراب طيف التوحد (ASD)، حيث لا يزال الأطفال المصابون بالتوحد غير النمطي يواجهون صعوبات مشابهة

جدًا لتلك التي يعاني منها الأطفال المصابون بالتوحد، يمكن أن يشمل أعراض ذلك صعوبات الاتصال وفهم التواصل غير اللفظي والحدود الاجتماعية وتفضيل الروتين والصعوبات في معالجة المعلومات الحسية، عادةً ما يستفيد الأطفال المصابون بالتوحد غير النمطي من نفس العلاجات والدعم مثل الأطفال المصابين بالتوحد.

وعادة ما يتم التعرف على التوحد اللانمطي على أنه حاجة تعليمية خاصة (SEN)، نظرًا لأن التوحد غير النمطي هو اضطراب طيفي، فقد يكون الدعم الإضافي لـ SEN مناسبًا في بعض الحالات، بينما في حالات أخرى، ستكون خطة التعليم والصحة والرعاية (EHCP) ضرورية، ويكون مطلوب تقييم دقيق لتأثير احتياجات الطفل لتحديد المستوى الضروري من الدعم وينبغي طلب المشورة الخاصة بالاحتياجات التعليمية، وهذا يرجع إلى أن الأشخاص المصابين بالتوحد غير النمطي يظهرون اختلافات كبيرة في قدراتهم وتحدياتهم، مما قد يجعل تشخيص الاضطراب أمرًا صعبًا.

أعراض التوحد اللانمطي

تم اعتبار التوحد اللانمطي، من حيث الشدة، في مكان ما بين مرض اسبرجر ومرض التوحد CDD النموذجي، وهو شكل “خفيف” لا يتطلب علاجًا جادًا أو تدخلًا علاجيًا لمن تم تشخيصهم بأنهم يتمتعون بحياة طبيعية منتجة، وتشمل أعراض التوحد غير النمطي ما يلي:

  • سلوك اجتماعي غير لائق أو غير عادي.
  • التطور غير المنتظم للمهارات الحركية الدقيقة أو الكبيرة أو المهارات المعرفية أو الإدراك البصري أو المكاني.
  • تطور بطيء في الكلام أو فهم اللغة.
  • خسارة في التواصل غير اللفظي واللفظي.
  • تغيرات في الحساسية تجاه حاسة التذوق والبصر والصوت والشم واللمس.
  • السلوكيات المتكررة أو الشعائرية، خاصة عند الإجهاد.
  • قد يظهر التوحد اللانمطي مع أعراض أكثر اعتدالًا، ولكن حتى الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من الإعاقة يمكن أن يعانون بشكل كبير.

 قارن بعض الباحثون الأشخاص المصابين بالتوحد غير النمطي بأولئك الذين يعانون من اضطراب التوحد ومتلازمة أسبرجر، ولقد توصلوا أن نصف الأطفال المصابين بالتوحد غير النمطي لديهم عدد قليل جدًا من السلوكيات المتكررة التي تشير إلى التوحد لدرجة أنهم لم يستوفوا معايير الإعاقة، يعاني ربع آخر من الأطفال من تأخيرات لغوية عابرة أو تأخيرات بسيطة في النمو الإدراكي، الربع الآخر كان لديه عمر متأخر للظهور أو كان أصغر من أن يفي بالتشخيص المطلوب للتوحد.

أعراض التوحد المؤقت و الدائم

طرق علاج التوحد اللانمطي

في الحالات التي يؤكد فيها تشخيص التوحد غير النمطي ويكون لديهم أعراضًا خفيفة نسبيًا، يوصي الأطباء باستخدام العلاجات القياسية التي تنطبق على طيف التوحد: النطق، والعلاج المهني،  والعلاج الطبيعي، العلاج السلوكي والنمائية، وفصول للأطفال الأكبر سنًا تركز على المهارات الاجتماعية، وقد يتطلب التوحد اللانمطي نفس المستوى الدؤوب من التدخل والرعاية والعلاج المستمر مثل الأشكال الأخرى لاضطراب طيف التوحد.

وتعتمد شدة العلاج على تفاصيل الحالة الفردية، وغالبًا ما يكون التوحد حالة تستمر مدى الحياة ، ويستفيد كل من الأطفال والبالغين المصابين بالتوحد من التدخلات السلوكية أو العلاجات التي يمكن أن تعلم مهارات جديدة لمعالجة أوجه القصور الأساسية للتوحد وتقليل الأعراض الأساسية، كل طفل وبالغ مصاب بالتوحد فريد من نوعه لهذا السبب.

تم تخصيص خطة العلاج لتلبية الاحتياجات الخاصة، لابد أن تبدأ التدخلات العلاجية في أقرب وقت، حتى تستمر فوائد هذا العلاج على مدار الحياة، غالبًا ما يعاني العديد من الأشخاص المصابين بالتوحد من حالات طبية إضافية، مثل مشكلات الجهاز الهضمي والتغذية والنوبات واضطرابات النوم،

يمكن أن يشمل العلاج العلاج السلوكي أو الأدوية أو كليهما، تشمل العلاجات السلوكية المكثفة المبكرة الأسرة بأكملها وربما فريق من المهنيين، مع تقدم طفلك في العمر وتطوره، قد يتم تعديل العلاج لتلبية احتياجاته الخاصة، خلال فترة المراهقة، يستفيد الأطفال من خدمات الانتقال التي تعزز مهارات الاستقلال الأساسية في مرحلة البلوغ، ينصب التركيز في هذه المرحلة على فرص العمل والتدريب على المهارات الوظيفية.

تشخيص التوحد اللا نمطي

يجب على الآباء ومقدمي الرعاية البحث عن التأخيرات الاجتماعية والتواصلية الواضحة، والتي يمكن أن تظهر في وقت مبكر في الطفولة ، قد يبدو هذا في صعوبة في استخدام مفاهيم اللغة وفهمها، وصعوبة في التواصل مع الأطفال الآخرين، والعادات غير العادية أثناء اللعب بالألعاب،

وصعوبة التكيف مع التغييرات في الروتين والبيئة المحيطة، وحركات الجسم النمطية المتكررة، على الرغم من أوجه التشابه مع أعراض التوحد الكلاسيكية، قد يكون من الصعب تحديد مرض التوحد غير النمطي لأن أعراضه قد تكون خفيفة أو أقل اضطرابًا من أعراض اضطراب التوحد.

وفي حالة الاشتباه في التوحد (أو إذا كان هناك دليل آخر، مثل التاريخ السلوكي وأنماط الاتصال والأداء النفسي العصبي)، يمكن للتدخل المبكر توجيه الوالدين نحو العلاج لمعالجة المشاكل وفقدان مهارات معينة، يمكن إجراء الاختبارات التنموية كجزء من فحص العافية القياسي.

آثار التوحد غير النمطي على مرحلة البلوغ

  • لا يزال الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالتوحد غير النمطي يعانون من قيود مماثلة لتلك الخاصة باضطراب طيف التوحد الكلاسيكي .
  • وجد الباحثون في مجلة التوحد والاضطرابات التنموية أنه حتى الأشخاص ذوي القدر ات النموذجية في المهارات المعرفية والقدرات اللغوية سيواجهون مع ذلك تحديات في مرحلة البلوغ، حتى الشكل غير النمطي للتوحد سيضع بعض القيود على فهمهم للسياق الاجتماعي والتعبيرات العاطفية.
  • أولئك الذين تم تشخيص إصابتهم بالتوحد غير النمطي لديهم فرصة متساوية للزواج أو الاحتفاظ بوظيفة، مقارنة بأولئك الذين لديهم أعراض أكثر حدة للتوحد.
  • هذا هو المكان الذي يمكن أن يساعد فيه التدخل المبكر، لكن الدرجة التي يمكن أن يؤدي بها علاج التدخل السلوكي في الطفولة إلى تحسين الحياة في مرحلة البلوغ غير معروف.
  • علق الباحث الرئيسي في الدراسة على أن وظيفة اللغة النموذجية، والوظائف المعرفية النموذجية، لا يمكن أن تعوض عن عواقب الإصابة باضطراب طيف التوحد، خاصة عندما يؤثر هذا الاضطراب على كيفية تواصل الشخص وانخراطه في المواقف الاجتماعية.
  • أعرب أستاذ العلوم السلوكية عن دهشته من أنه على الرغم من أن الأشخاص المصابين بالتوحد غير النمطي يعملون بشكل أفضل بشكل عام، إلا أنهم لم يتمتعوا بمزايا مرحلة البلوغ على أولئك الذين لديهم أشكال أكثر ضعفًا من الإعاقة.
  • قد تكون الأعراض الموجودة مدمرة بنفس القدر أعراض التوحد، سواء أثناء الطفولة أو حتى في مرحلة البلوغ.

تعرف تفصيلياً علىAsperger syndrome

ماهي Asperger syndrome

متلازمةAsperger syndrome أو أسبرجر هي أحد أشكال اضطراب طيف التوحد هي اضطراب في النمو، ويواجه الشباب المصابون بمتلازمة أسبرجر وقتًا عصيبًا فيما يتعلق بالآخرين اجتماعيًا ويمكن أن تكون أنماط سلوكهم وتفكيرهم جامدة ومتكررة.

ما علاقة الفوبيا بالتوحد

قد يصاب الكثير من الأشخاص حالياً بأعراض متلازمة أسبرجر أو الإصابة باضطراب طيف التوحد، والأعراض تختلف من شخص عن أي شخص آخر، والأمر يترك لكل إنسان كيف يمكن أن يكتشف الأمر ويتم تحديد ه، قد يقوم بعض الأشخاص الذين شخصت حالاتهم بمتلازمة أسبرجر في استخدام هذا المصطلح لكن بينما قد يفضل البعض الآخر تسمية المرض أنهم مصابون بما يعرف بأنهم أشخاص متوحدون أو لديهم طيف التوحد.

التوحد يعتبر حالة طيفية، ويصاب كل مرضى بالتوحد في أعراض معينة، لكن تأثير التوحد عليهم يختلف من إنسان لأخر، يكون بعض الأشخاص المصابين بمتلازمة أسبرجر “Asperger syndrome” وبنفس الوقت لهم مشاكل في الصحة العقلية أو حالات نفسية أخرى، مما يدل أن الأشخاص يحتاجون إلى طرق وأنواع متنوعة من الدعم، الأفراد المصابون بمتلازمة أسبرجر لهم قدرة على الرؤية والسمع والشعور بالعالم بشكل يختلف عن الآخرين،

كما تعتبر الإصابة بمتلازمة أسبرجر هو شيء مزمن لباقي الحياة ، فهو ليس مرضًا يختفي بتناول العلاجات، أغلب الظن يتعامل المرضى بأن متلازمة أسبرجر هي جانب رئيسي من هويتهم، لا يتعرض الأشخاص المصابون بمتلازمة أسبرجر من أي صعوبات بالتعليم على عكس ما يتعرض له المصابين بالتوحد، ولكن قد لا يتمكن من تعلم أمور محددة، قد يكون عنده مشاكل أقل في الكلام ولكن قد لا يزال يواجه صعوبات في فهم اللغة ومعالجتها.

أعراض متلازمة أسبرجر عند الكبار

  • الأعراض مختلفة من شخص لآخر، ولكن في الأغلب ما يكون لدى المصابين التهاب في الفقار اللاصق.
  • لا يعرف الإنسان المصاب بـAsperger syndrome بأن الطرف الآخر يريد تغيير موضوع المحادثة، هذا من أحد الأسباب التي تجعل الأشخاص المصابين بالتهاب الفقار اللاصق قد يواجهون تحديات وصعوبات واضحة في التفاعلات الاجتماعية.
  • الأشخاص المصابون بالتهاب الفقار اللاصق لا يستطيعوا القراءة لكل من تعابير الوجه ولغة الجسد، فالكثير من المصابين بالتهاب الفقار اللاصق يجدوا صعوبة في فهم مشاعر الآخرين.
  • من المعروف أن الأشخاص الذين يعانون من Asperger syndrome يتجنبوا التواصل بالعين عند التكلم مع الآخرين.
  • قد يتكلم الأشخاص المصابون بمتلازمة أسبرجر بنبرة رتيبة ولا يمتلكوا الكثير من تعبيرات الوجه، كما قد يواجهون أيضًا صعوبات في تحديد وقت لتقليل مستوى صوتهم لإدراك موقعهم.

أعراض  Asperger syndrome عند الأطفال

  • أن الأطفال المصابون بمتلازمة أسبرجر تفاعلاتهم الاجتماعية تتسم بالضعف، ولديهم هواجس وطرق كلامهم غريبة ومحدودية في تعبيرات الوجه، ويملكون سلوكيات غريبة أخرى.
  • قد ينشغلون في أمور مهووسة ويكونوا أكثر حساسية بصورة غير عادية في حين أنه يعرف بأن كل الأطفال المصابين بمتلازمة أسبرجر لهم اختلاف راسخة في مهاراتهم الاجتماعية كونها غير العادية واهتماماتهم تعرف أنها مهووسة.

اما الطفل المصاب بمتلازمة أسبرجر يكون مصاب بواحد من الأعراض التالية:

  • التفاعلات اجتماعية تكون أما غير مناسبة أو قليلة.
  • التكلم يكون دائمًا حول ذات أو حول موضوع معين لا غيره، بخلاف الأطفال الآخرين.
  • عدم إدراك المشاعر جيدًا أو التعبير بالوجه أقل من باقي الأطفال.
  • طريقة التحدث لا تبدو طبيعية أو عادية، نمط الكلام واحد أو حاد النبرة، أو هادئ جداً، أو مرتفع جداً، أو مثل التحدث الآلي.
  • عدم استعمال طرق التواصل غير اللفظية، كالإيماءات ولغة الجسد وتعبيرات الوجه
  • لديهم هوس قوي عن موضوع واحد أو موضوعين محددين لا غيرهما.
  • الانزعاج من أي تغيير لو صغير يطرأ على روتينهم.
  • تجميع وحفظ المعلومات والحقائق المفضلة بسلاسة.
  • القيام بحركات اندفاعية غير منسقة
  • وجود صعوبات في الكتابة اليدوية.
  • صعوبة في التحكم بالعواطف وإدارتها، والتي تؤدي في بعض الأوقات إلى نوبات لفظية أو سلوكية قد تكون مؤذية للذات أو الإصابة بنوبات غضب.
  • عدم إدراك مشاعر الغير أو فهم وجهات نظرهم.
  • الحساسية المفرطة لكل من الأضواء والأصوات والقوام.
  • في أغلب الظروف  الأطفال المصابون بمتلازمة أسبرجر لا يتعرضوا لتأخير في تطور لغتهم.
  • من الجائز أن يتمتع هؤلاء الأطفال بمهارات نحوية جيدة ومفردات مهمة وكثيرة، لكنهم يفضلون أيضًا إلى أن يكونوا حرفين للغاية.
  • الأطفال المصابين لديهم مشكلة في استعمال اللغة خلال السياق الاجتماعي.
  • النمو المعرفي لا يوجد به مشاكل واضحة، يمكن أن يعاني الأطفال المصابون بمتلازمة أسبرجر من مشاكل في الانتباه والتنظيم، ولكن في العادة ما يكون ذكائهم متوسط.

تشخيص متلازمة أسبرجر

لقد أنتشر تعبير Asperger syndrome خلال الفترة الأخيرة، على الرغم من أنه من غير صاخب ما إذا كان منتشراً حالياً أكثر أم أن المزيد من الأطباء يكتشفونه، عندما يتم تشخيص مرض أسبرجر والتوحد من الاضطرابات الغير مرتبطة ببعضهم، وهذا بدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية فإذا كانت أعراض اضطراب أسبرجر هي ذاتها تلك التي للشخص المتوحد.

ومع هذا، لا يتعرض الأطفال المصابون بمتلازمة أسبرجر من تأخيرات في مجال اللغة كما ذكرنا، لكن في الحقيقة لكي يتم تشخيص إصابته بمتلازمة أسبرجر يجب أن يحظى الطفل بتطور لغوي واضح وطبيعي إلى جانب ذكائه، وقد تم تحديد معايير DSM-IV لأسبرجر أن الفرد يجب أن يكون عنده ضعف قوي ودائم في التفاعل الاجتماعي، ويمتلك أنماط محدودة ومتكررة من السلوك والاهتمامات والنشاطات التي يستلزم أن تؤدي لضعفًا كبيرًا بالمجالات الاجتماعية أو المهنية أو المجالات الهامة الأخرى.

الخطوة المبدئية للتشخيص تتم بالتقييم، بما في هذا التاريخ التنموي، يستلزم أن يتم هذا من خلال أطباء متخصصين من أهل الخبرة في التوحد واضطرابات النمو التنفسية الأخرى، التشخيص المبكر هام أيضًا لأن الأطفال الذين يعانون من اضطراب أسبرجر والذين يتم تشخيصهم وعلاجهم في أوقات مبكرة من حياتهم لديهم فرصة أكبر للنجاح في الحياة العلمية والعيش بشكل مستقل في أخر الأمر.

علاج متلازمة أسبرجر ” Asperger syndrome”

  • تدريب المهارات الاجتماعية: خلال حضور مجموعات أو جلسات فردية، يقوم المعالجون بتعليم المريض بكيفية التفاعل مع الغير والتعبير عن ذاته بطرق أكثر تناسباً مع المواقف، في الأغلب ما يتم معرفة مهارات اجتماعية بشكل أفضل عن طريق سلوك غير السلوك المعتاد.
  • علاج النطق واللغة: هذا يساهم على تجويد مهارات التواصل للطفل، على سبيل المثال سيتعلم كيف يستعمل نمط صعود وهبوط عادي عندما يتكلمون بدلاً من الرتم الموحد، وسيكتسب أيضًا دروس عن كيفية استكمال محادثة ثنائية الاتجاه وإدراك الإشارات الاجتماعية كالإيماءات بالأيدي والتواصل بالنظرات.
  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT): يساهم الطفل على تغيير أسلوب تفكيره، حتى يستطيع التحكم بصورة أحسن في مشاعره وسلوكياته المتكررة، سيكون مستطاع على التعامل مع الأمور الفجائية كالانفجارات والانهيارات والهواجس.
  • تعليم الوالدين وتدريبهم: سيتمكن من تعليم الكثير من ذات الأساليب التي يتعلمها الطفل حتى يمكنه من العمل بالمهارات الاجتماعية معه في المنزل، تجد بعض الأسر أيضًا مستشارًا لمساعدتهم على التعامل مع صعوبات الحياة مع الطفل المصاب بمتلازمة أسبرجر.
  • تحليل السلوك التطبيقي: إنها طريقة تحفز المهارات الاجتماعية والتواصلية الإيجابية لدى الطفل، ويعلمه السلوك الذي لا تفضل رؤيته، سيقوم المعالج بالثناء وتعزيز الإيجابية للحصول على النتائج المطلوبة.
  • العلاج الطبي: لا تتوفر أي عقاقير معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لعلاج Asperger syndrome على وجه الخصوص أو للحد من اضطرابات طيف التوحد، ومع هذا، يمكن أن تساهم بعض الأدوية في علاج الأعراض التي لها صلة مثل الاكتئاب والقلق قد ينصح الأطباء بأي من هذه العقاقير:
    • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs).
    • الأدوية المضادة للذهان.
    • الأدوية المنشطة.

ما هي علامات التوحد ؟ ” ومن أي عمر تبدأ

في أي عمر تظهر أعراض التوحد

لمعرفة في أي عمر تظهر علامات التوحد على الأطفال فغالبًا ما تظهر الأعراض السلوكية لاضطراب التوحد (ASD) في وقت مبكر من النمو الخاص بالطفل حيث يظهر للعديد من الأطفال أعراض التوحد بدءاً من عمر 12 شهرًا إلى 18 شهرًا أو قبل ذلك، حيث يتراجع بعض الصفات والمهام عند الأطفال المصابين بالتوحد مما يعني أنهم قد يتوقفوا عن استخدام اللغة أو اللعب أو المهارات الاجتماعية التي قد تعلموها بالفعل وقد يحدث هذا الانحدار في المهارات بين سن سنة والسنتين وقد يحدث هذا في وقت مبكر لبعض السلوكيات الاجتماعية

مثل النظر إلى الوجوه ومشاركة الابتسامة لا يعرف الباحثون سبب هذا التراجع عند بعض الأطفال المصابة بالتوحد أو السبب عند الأطفال الذين من المحتمل أن يتراجعوا وقد تكون هناك أيضًا علامات بيولوجية مبكرة لاضطراب التوحد حيث أظهرت الدراسات الحديثة أن الأشخاص المصابون بالتوحد يمتلكوا نشاطًا فريدًا في الدماغ حتى في سن مبكرة جدًا كما أن هناك اختلافات في نمو الدماغ في ASD في وقت مبكر من عمر 6 أشهر.

علامات التوحد

  • مشاكل في الاتصال بالعين

حيث أننا سوف نلاحظ بأنه لا يوجد رد على اسمه أو اسمها عند التحدث إليهم او النداء عليهم كما أن لديهم مشاكل في تتبع نظرة شخص آخر أو توجيه إصبعه إلى شيء ما وهو ما يدعى “بالانتباه المشترك”

  • مهارات ضعيفة في التظاهر باللعب والتقليد

يواجهون الأطفال المصابة بالتوحد صعوبة في الاندماج باللعب حتى بالألعاب التي تحتاج التحريك البسيط للأشياء كما أن الأطفال المصابون بالتوحد لديهم صعوبة في الشعور بالفضول أو الحاجة للاستكشاف وبدلاً من ذلك فهم ينخرطون في سلوكيات متكررة

  • مشاكل التواصل غير اللفظي

كثير من الآباء لا يدركون أن حدوث هذه العلامات المبكرة هي علامات للتوحد ولا حيث يبدأ في التفكير في التوحد بعد فترة طويلة من الزمن ولا يتم تشخيص معظم الأطفال المصابين بالتوحد إلا بعد سن الثالثة من العمر مما يزيد من صعوبة الأمر على الأباء والأطفال على الرغم من أن مقدمي الرعاية الصحية يمكنهم غالبًا رؤية مشاكل في النمو قبل هذا العمر وقبل اكتشاف الأهل بالإصابة بالتوحد.

تظهر الأبحاث أن الاكتشاف المبكر والتدخل المبكر للإصابة بالتوحد قد يحسنان النتائج بشكل كبير لذا من المهم والأفضل البحث عن هذه الأعراض عندما يكون الطفل صغيراً قدر الإمكان

العلامات المبكرة للتوحد

يظهر عند العديد من الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد (ASD) اختلافات في النمو عندما يكونون أطفالًا صغيرة وخاصةً في مهاراتهم الاجتماعية واللغوية وذلك نظرًا لأنهم عادة ما يجلسون ويزحفون ويمشون في الوقت المحدد للقيام بذلك.

فلذلك إن الاختلافات الأقل وضوحا في تطور الإصابة بالتوحد هي إيماءات الجسد والتظاهر باللعب واللغة الاجتماعية لذلك فإنها في الغالب سوف تمر دون أن يلاحظها أحد بالإضافة إلى تأخيرات الكلام واللغة والاختلافات السلوكية قد تلاحظ العائلات اختلافات في الطريقة التي يتفاعل بها أطفالهم مع غيرهم من الأطفال.

التعرف على علامات التوحد

يوجد بعض الأمثلة على الاختلافات الاجتماعية والتواصلية والسلوكية لدى الأطفال المصابين بالتوحد ويجب معرفة أنه لن يعاني طفل مصاب باضطراب طيف التوحد من نفس الأعراض تمامًا مثل طفل آخر مصاب بالتوحد بل يمكن أن تختلف في عده أعراض.

الفروق الاجتماعية لدى الأطفال المصابين بالتوحد

قد نلاحظ على الأطفال المصابة بالتوحد في بعض الأحيان قد يكون هناك اتصال بالعين أو يقوم بقليل من الاتصال بالعين أو لا يقوم بأي اتصال على الإطلاق وقد يظهر استجابة أقل أو أقل من ابتسامة للوالدين أو تعبيرات الوجه الأخرى البسيطة كما أنه قد لا ينظر إلى الأشياء أو الأحداث التي ينظر إليها أحد الوالدين أو يشير إليها

كما أنه أقل احتمالا لإحضار الأشياء ذات الاهتمام الشخصي لعرضها على أحد الوالدين أو عرضها لأي شخص آخر كما أنهم لا يمتلكون الكثيرون من تعابير الوجه المناسبة لأي حدث أو أي موقف لذلك لديهم صعوبة في إدراك ما قد يفكر فيه الآخرون أو يشعرون به من خلال النظر إلى تعابير وجوههم كما أنهم أقل احتمالا لإظهار الاهتمام أو التعاطف مع للآخرين ولديهم أيضاً صعوبة في تكوين صداقات والاحتفاظ بها.

اختلافات التواصل لدى الأطفال المصابين بالتوحد

  • لا يقول الطفل المصاب بالتوحد كلمات مفردة قبل 15 شهرًا أو عبارات من كلمتين قبل 24 شهرًا
  • يكرر الطفل المصاب بالتوحد بالضبط ما يقوله الآخرون دون فهم المعنى
  • قد لا يستجيب عند نداء اسمه ولكنه يستجيب للأصوات أخرى (مثل بوق السيارة أو صوت الحيوانات)
  • قد يشير إلى الذات بـ “أنت” والآخرين بـ “أنا” وقد يخلط بين الضمائر
  • قد لا يظهر اهتمامًا أو يقل اهتمامه بالتواصل
  • من غير المرجح أن يبدأ حديث أو يقوم بتواصل محادثة إلى آخرها
  • من غير المحتمل أن يستخدم الألعاب أو الأشياء الأخرى لتمثيل الناس أو الحياة الواقعية في اللعب التخيلي
  • قد يحمل ذاكرة جيدة خاصة بالنسبة للأرقام أو الحروف أو الأغاني أو أناشيد التلفزيون أو موضوع معين
  • قد يفقد اللغة أو المعالم الاجتماعية الأخرى ويحدث هذا عادةً بين عمر 15 و 24 شهرًا وغالبًا ما يسمى بعملية الانحدار

الفروق السلوكية لدى الأطفال المصابين بالتوحد

  • الصراخ والدوران والتأرجح ودوران الأصابع والمشي على أصابع القدم لفترة طويلة و تحريك اليدين وهذا يسمى “السلوك النمطي” أو الصور النمطية
  • يحب الروتين والنظام والطقوس كما لديه صعوبة في التغيير أو الانتقال من نشاط إلى آخر
  • قد يكون محباً لبعض الأنشطة الغير معتادة ويفضل القيام بها بشكل متكرر خلال اليوم
  • يلعب بأجزاء من الألعاب بدلاً من اللعبة بأكملها
  • قد لا يبكي حتى في حال إذا كان يتألم أو يشعر بالخوف
  • قد يكونوا أطفال حساسة للغاية أو غير حساسة على الإطلاق لبعض الروائح والأصوات والأضواء
  • قد يكون له استخدام غير عادي للرؤية أو التحديق حيث ينظرون إلى الأشياء من زوايا غير عادية

كيف تميز الطفل المصاب بالتوحد عن الأطفال الآخرين

قد يستطيعوا الوالدين القيام على التمييز بين السلوك الطبيعي المناسب لكل عمر خاص بالطفل والعلامات المبكرة لاضطراب الإصابة بالتوحد

  • في عمر 12 شهرًا

من الطبيعي أن يدير ​​الطفل الطبيعي رأسه عندما يسمع اسمه أي عند النداء عليه ولكن الطفل المصاب بالتوحد قد لا يلتفت للنظر عند النداء عليه أو عند سماع أسمه حتى بعد تكرار اسمه عدة مرات ولكنه سيستجيب للأصوات الأخرى.

  • في عمر 18 شهرًا

سيشير الطفل الذي يعاني من تأخر في الكلام إلى تعابير وجهه أو إيماءاته أو استخدامها لتعويض افتقارهم إلى الكلام، وقد لا يقوم الطفل المصاب باضطراب التوحد بأي محاولة للتعويض عن تأخر الكلام أو قد يقصر الكلام على تكرار ما يسمعه على التلفزيون أو ما سمعه في وقتها.

  • في عمر 24 شهرًا

يجلب الطفل الطبيعي صورة قد تعجبه ويظهرها لوالدته لمشاركتهم فرحته بها، ولكن قد يجلب الطفل المصاب بالتوحد أدوات ألعابه لوالدته من أجل فتحها ولكنه لا ينظر إلى وجهها عندما يفعلون ذلك أو حتى عندما يشاركون متعة اللعب معًا.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe