4- اعراض و علاج فوبيا الثقوب

356

4- اعراض و علاج فوبيا الثقوب

يمكنك الاطلاع على هذا المقال باللغة الإنكليزية

رهاب النخاريب هو الخوف أو الاشمئزاز من الثقوب المزدحمة تقريبا. يشعر الناس الذين يشعرون بالغثيان عندما ينظرون إلى الأسطح التي بها ثقوب صغيرة متقاربة. على سبيل المثال ، قد يؤدي رأس حجرة ، بذور اللوتس أو جسد الفراولة إلى الشعور بعدم الراحة لدى شخص مصاب بهذا الفوبيا.

هذا الرهاب غير معترف به رسميا ، والدراسات على فوبيا رهاب التريبوفوبيا أو فوبيا النخاريب محدودة ، وتنقسم الأبحاث المتاحة ما بين اعتباره حالة بعينها أم لا .

مسببات فوبيا النخاريب

الكثير منا لا يعرف عن هذه الحالة ولكن المثيرات الرئيسية لها

– قرون بذور زهرة اللوتس .
– أقراص العسل .
– الفراولة .
– المرجان .
– رغوة معدن الألومنيوم .
– الرمان .
– الفقاعات .
– الشمام .
– مجموعة من العيون .
– التركيز .

الحيوانات ، بما في ذلك الحشرات و البرمائيات والثدييات وغيرها من المخلوقات التي لديها الجلد المنقط أو الفراء ، يمكن أن تؤدي أيضا إلى أعراض رهاب التريبوفوبيا.

أعراض فوبيا النخاريب

ويقال إن الأعراض تحدث عندما يرى الشخص جسمًا به مجموعات صغيرة من الثقوب أو الأشكال التي تشبه الثقوب.

عند رؤية مجموعة من الثقوب ، يتفاعل الناس مع فوبيا الثقوب مع الاشمئزاز أو الخوف. تشمل بعض الأعراض ما يلي :

– صرخة رعب .
– الشعور بالصرير .
– الشعور بعدم الراحة .
– عدم الراحة البصرية مثل إجهاد العين أو الأوهام والتشوهات .
– الشعور بالضيق .
– الشعور وكأن الجلد يزحف .
– نوبات الهلع .
– التعرق .
– الغثيان .
– رعشة الجسم .

ماذا تقول البحوث

لا يتفق الباحثون على ما إذا كانوا سيصنفون رهاب الثقوب من عدمه باعتباره رهابا حقيقيا ، أوضحت إحدى الدراسات الأولى عن هذا الرهاب ، والتي نشرت في عام 2013 ، أن الرهاب قد يكون امتدادا لخوف بيولوجي من الأشياء الضارة ، ووجد الباحثون أن الأعراض ظهرت بسبب ألوان عالية التباين في ترتيب بياني معين. فهم يجادلون بأن الأشخاص المتضررين من فوبيا الثقوب كانوا يربطون عناصر لا ضرر لها ، مثل قرون بذور اللوتس ، بحيوانات خطيرة ، مثل الأخطبوط ذو الحلق الأزرق.

هناك دراسة نُشرت في أبريل 2017 حول هذه النتائج. قام الباحثون باستطلاع الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة لتأكيد ما إذا كان الخوف عند رؤية صورة ذات ثقوب صغيرة يعتمد على الخوف من الحيوانات الخطرة أو الاستجابة للسمات البصرية. تشير نتائجهم إلى أن الأشخاص الذين يعانون من رهاب الثقوب لا يعانون من خوف لا وعي من المخلوقات السامة. بدلا من ذلك ، يتم تشغيل الخوف من ظهور المخلوق .

لا يعترف “الدليل التشخيصي والإحصائي” للرابطة الأمريكية للطب النفسي (DSM-5) برهاب الثقوب باعتباره رهابًا رسميًا. هناك حاجة إلى مزيد من البحوث لفهم نطاق كامل من هذا الرهاب وأسباب هذه الحالة .

عوامل الخطورة

لا يعرف الكثير عن عوامل الخطر المرتبطة رهاب الثقوب . وجدت دراسة واحدة من عام 2017 وجود صلة محتملة بين رهاب التريبوفوبيا والاضطراب الاكتئاب الرئيسي واضطراب القلق العام (GAD). وفقا للباحثين ، فإن الأشخاص الذين يعانون من رهاب الثقوب هم أكثر عرضة للإصابة باضطراب الاكتئاب الشديد أو GAD. كما أشارت دراسة أخرى نُشرت في عام 2016 إلى وجود صلة بين القلق الاجتماعي ورهاب التريبوفوبيا.

كيفية تشخيص رهاب الثقوب

لتشخيص الرهاب ، سيطرح عليك الطبيب سلسلة من الأسئلة حول الأعراض. سوف يأخذ أيضًا تاريخك الطبي والنفسي والاجتماعي. قد يشير أيضًا إلى دليل DSM-5 للمساعدة في تشخيصك . رهاب الثقوب ليس حالة قابلة للتشخيص لأن الرهاب غير معترف به رسمياً من قبل جمعيات الصحة النفسية والعقلية.

كيفية العلاج

هناك طرق مختلفة يمكن علاج الرهاب. الشكل الأكثر فعالية للعلاج هو العلاج بالتعرض. علاج التعرض هو نوع من العلاج النفسي الذي يركز على تغيير استجابتك للجسم أو الحالة التي تسبب خوفك.

علاج آخر شائع للفوبيا هو العلاج السلوكي المعرفي (CBT). تجمع CBT بين العلاج بالتعرض وتقنيات أخرى لمساعدتك على إدارة قلقك والحفاظ على أفكارك من أن تصبح ساحقة.

تتضمن خيارات العلاج الأخرى التي تساعدك على إدارة رهابك ما يلي :

– العلاج بالحديث العام مع مستشار أو طبيب نفساني.

–  الأدوية مثل حاصرات بيتا والمهدئات للمساعدة في الحد من أعراض القلق والذعر.

–  تقنيات الاسترخاء ، مثل التنفس العميق واليوغا.

– النشاط البدني وممارسة التمارين الرياضية لإدارة القلق.

– التنفس الذهني ، والملاحظة ، والاستماع ، والاستراتيجيات العقلانية الأخرى للمساعدة في التعامل مع الإجهاد.

– في حين تم اختبار الأدوية مع أنواع أخرى من اضطرابات القلق ، لا يعرف إلا القليل عن فعاليتها في فوبيا الثقوب .

 قد يكون من المفيد أيضًا :

–  الحصول على قسط كاف من الراحة.

– تناول غذاء صحي ومتوازن.

– تجنب الكافيين والمواد الأخرى التي يمكن أن تجعل القلق أسوأ.

– التواصل مع الأصدقاء أو العائلة أو مجموعة الدعم للتواصل مع الأشخاص الآخرين الذين يديرون نفس المشكلة .

– مواجهة المواقف المخيفة أكبر عدد ممكن من المرات .

“رهاب النخاريب” حقيقة الحشرة الخطيرة التي تسبب ثقوب في الجلد

أحيانا يتداول مستخدمو مواقع التواصل الإجتماعي معلومات و ينشرونها بينهم دون معرفة حقيقتها خاصة عندما يكتب في الصورة “أنشرها” فتجد الكل ينشرها و يرسلها لأصدقائه لتوعيتهم لكن الخطير هو أنه إذا لم نتأكد من بعض المعلومات فإننا ننشر الجهل.

التريبوفوبيا

و الأمر ينطبق على حشرة تداول رواد الفيسبوك صورتها على أنها حشرة خطيرة ظهرت في عدة دول و تسبب ثقوب في الجلد و تم إرفاق صورة الحشرة بصور ليد و أخرى لأرجل مليئة بالثقب و كتب عليها أن الحشرة هي التي تسبب هذه النخور في الجلد و لا يجب لمسها و هو ما أثار اشمئزاز و تقزز الكثيرين.

حقيقة انتشار حشرة

حقيقة الثقوب
هذه الصور المنشورة لا تتعدى كونها صور مصطنعة حيث يتم وضع مادة أشبه بالصمغ و رسم فيها دوائر صغيرة فتظهر كأنها ثقب حقيقية، و هي طريقة لتمثيل فوبيا النخاريب أو رهاب النخاريب، ” trypophobia ” و هو الخوف من رؤية او التعامل مع اجسام تحتوي ثقوب صغيرة و يتم تشبيه هذه الثقوب بنخاريب النحل أو الدبابير او ثقوب الإسفنجة أو الأشجار أو النباتات.

و رغم أن الجمعية النفسية الأمريكية ما زالت لا تعترف بهذا المرض إلا أن الآلاف من الناس أكدوا إصابتهم بهذا المرض و قاموا بإنشاء جمعية على موقع الفيسبوك و ربما شعرت أنت أيضا بالتقزز من رؤية الصور و إن لم تكن ترغب برؤيتها ثانية فإنك مصاب برهاب النخاريب. و قد تمت تسمية هذا المرض في سنة 2005 في أمريكا من الكلمات اليونانية الأولى “تريبو” أي ثقب صغيرة و الثانية “فوبيا” أي الخوف.

معارضو التسمية
يقول آخرون بأنه لا يجوز تسميته بالمرض لأنه ليس مرض و لا يعتبرونه من أي نوع من الفوبيا و لا يعدو ان يكون عبارة عن أمر مقزز يؤدي للتوتر و الشعور بالقرف و التقزز عند رؤية هذه الثقوب و لا يمكن الخوف منه ابدا، و وصفه معارضو التسمية بانه نوع من التوتر الذي يصيب الجسم بقشعريرة و رغبة بالحكة أحيانا تماما كالشخص الذي يرى قملا في رأس شخص آخر فيقشعر جسمه و يتقزز و كأن القمل يوجد في رأسه هو و رغم أن البعض سموه فوبيا إلا أنهم قالوا بأنه ينافي شعور الفوبيا كليا.

و تقول جمعيات الطب النفسي في العالم بانه لا يمكن تسميته مرض لأنه ليس خوفا و انما حالة واقعية يعيشها الشخص و ليس فكرة يمكن تغييرها. لذلك لم يصنف كمرض أو خوف أو رهاب و يمكن التخلص منه بسهولة أكثر من عادة قضم الاظافر أو مص الإصبع كما أنه لا يحتاج علاج طول الأمد أو أدوية نفسية ،

ذلك ان أي شخص يتميز بشدة النظافة يمكنه أن يتقزز من أي شكل غريب أو الثقوب الصغيرة و انه يمكن أن يتغير شعوره بمجرد أن يفكر ان هذه الثقوب صغيرة أو مصنوعة من عجين أو شمع و أنه من الممكن تغييرها إلى سطح أفقي.

بعض انواع الرهاب أو الفوبيا الشائعة
الرهاب تفرقع البالونات (Globophobia)
الرهاب من المطر (Ombrophobia)
الرهاب من الذقن (Geniophobia)
الرهاب من اللحية (pogonophobia)
الرهاب من الكلمات الطويلة “كثيرة الأحرف”
الرهاب من الطعام الدهني (lipophbia)
الرهاب من الركبة أو الزحف على الركبتين (Genuphobia)
الرهاب من مصاصي الدماء (Sanguivorphobia)
الرهاب من العمل (Ergophobia)
الرهاب من التجئ (Emetophobia)

الرهاب من الزواحف

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو %D9%81%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B4%D9%8A%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%AC%D9%85%D8%B9%D8%A9.jpg


الرهاب من أن تلصق زبدة الفول السوداني فى سقف الحلق (Arachibutyrophobia)
الرهاب من الرقم 13 (Triskaidekaphobia)
الرهاب من التواجد خارج التغطية (Nomophobia)
الرهاب من زوجة الأب (Pentheraphobia)
الرهاب من الرياح (Ancraphobia)
الرهاب الاقتراب من الشباب (Ephebiphobia)
الرهاب من اللون الأصفر (Xanthophobia)
الرهاب النمل (Myrmecophobia)
الرهاب من الجبن (Turaphobia)
الرهاب من الأزهار (Anthophbia)
الرهاب من الأشجار والغابات والخشب (Hylophobia)
الرهاب من الرقم 4 (Tetraphobia)
الرهاب من السرة (Omphalophobia)
الرهاب من الكتابة أمام الناس (Scriptophobia)