4- تليف الرحم

56

4- تليف الرحم

تليف الرحم أسبابه وعلاجه

تعددت حالات تليف الرحم في هذه الفترة لذلك تعدد البحث عن تليف الرحم أسبابه وعلاجه ويعتبر تليف الرحم عبارة عن ورم وحيد أو متعدد ويطلق عليه الورم الليفي ويتم اكتشافه من خلال الصدفة أو الفحوصات الروتينية.

تليف الرحم أسبابه وعلاجه

يتعدد البحث عن تليف الرحم أسبابه وعلاجه حيث يعتبر ورم غير سرطاني وحجم هذا الورم يكون مليمترات ويشبه حجم رأس الجنين بصورة تقريبية وفي بعض الأوقات يملأ هذا الورم حوض المرأة وجوف البطن بالكامل ويعتبر من الأورام المعروفة.

احتمالية حدوث هذا الورم في السن الذي يتراوح بين سن 30 إلى 50 سنة والسبب المعروف عند النساء هو بتر الرحم وتتعايش المرأة مع الورم عندما يكون ضئيل وكلما زاد حجمه يزيد احتياجه للعلاج.

أسباب تليف الرحم

لم يؤكد العلماء والأطباء سبب رئيسي وراء تليف الرحم ولكن أثبتت بعض النظريات أن هذا الورم سببه بقايا خلايا جنينية داخل الرحم عندما كانت المرأة جنين وقد يكون السبب هو تناول كميات هائلة من البروتين الحيواني لفترات طويلة من الزمن والتي تتمثل في: الفراخ الجبنة اللحوم الحمراء.

إن النساء الأكثر تعرض لهذا الورم هما النساء التي لها تاريخ وراثي في العائلة لهذا المرض مع العلم بأن تشكل الألياف في الرحم يحتاج إلى سنتين بصورة تقريبية.

في معتقد الأطباء أن ألياف الرحم تتطور من خلية جذعية تتواجد في الأنسجة العضلية الملساء للرحم حيث تنقسم إلى خلية مفردة بصورة متكررة حتى تكون في النهاية كتلة مطاطية صلبة ومستقلة عن الأنسجة المقتربة منها.

يجب العلم أن ألياف الرحم متفاوتة في نموها حيث تنمو بصورة بطيئة أو سريعة أو لا تنمو في الأساس وبعض هذه الأورام تمر بطفرات النمو وبعضها يتقلص من تلقاء نفسه والكثير منها تتقلص أو تختفي بعد الحمل ويتم ذلك عندما يعود الرحم إلى حجمه الطبيعي.

ولكن ما يزال سبب ألياف الرحم مجهول حتى وقتنا هذا ولكن الأبحاث والتجارب السريرية تشير إلى العوامل الآتية:

  • التغيرات الوراثية: بمعنى حدوث تغيرات جينية في ألياف الرحم وتجعلها مختلفة عن جينات الأنسجة الطبيعية.
  • الهرمونات: حيث أن هرمون الاستروجين والبروجستيرون يعملان على تعزيز نمو ألياف الرحم حيث تحتوي هذه الألياف على مستقبلات هرمون الاستروجين والبروجستيرون أكثر من خلايا عضلات الرحم الطبيعية وتم ملاحظة أن الألياف تنكمش بعد انقطاع الدورة الشهرية والسبب انخفاض نسب هذه الهرمونات.
  • عوامل النمو الأخرى: وهو عامل النمو شبيه الأنسولين ويتمكن من التأثير في نمو ألياف الرحم.

عوامل خطر تليف الرحم

يوجد الكثير من العوامل التي ترفع من خطر إصابة المرأة بألياف الرحم ومن خلال موقع المواطن نوضح أبرز هذه الأسباب:

  • السن: تزداد فرصة التعرض لألياف الرحم مع تقدم المرأة في السن وبصورة خاصة في الثلاثينيات والأربعينيات من العمر على الرغم من تقلص هذه الألياف بعد انقطاع الدورة الشهرية.
  • تاريخ العائلة: وجود تاريخ مرضي يحتوي على إصابة أحد أفراد العائلة بألياف الرحم يزيد من خطر الإصابة بها وعلى سبيل المثال خطر إصابة المرأة بألياف الرحم أعلى بثلاثة أضعاف من المعدل إذا تعرضت لها والدتها.
  • البدانة: إن الناس المتعرضة للسمنة تكون أكثر عرضة للتعرض الإصابة بألياف الرحم أكثر بمرتين أو ثلاثة من المعدل الطبيعي.
  • عادات الطعام: زيادة تناول العديد من اللحوم الحمراء مثل اللحم البقري يرفع من خطر الإصابة بألياف الرحم ولكن تناول العديد من الخضروات الخضراء يحمي من نمو الألياف.

أنواع ألياف الرحم

نوع ألياف الرحم المصابة به المرأة يعتمد على مكانها داخل الرحم حيث من أبرز أنواع ألياف الرحم:

  • الأورام الليفية داخل جدار الرحم: من أكثر الأنواع المعروفة للأورام الليفية وتظهر في جدار العضلات للرحم وتزداد هذه الأورام بصورة هائلة وهذا يتسبب في توسيع وإطالة الرحم.
  • الأورام الليفية تحت المصلية: تنمو في الجزء الخارجي والذي يطلق عليه المصلية وحجمها يكبر بصورة متعددة حيث يظهر جانب واحد من الرحم أكبر من الآخر.
  • الأورام الليفية العنقية: وتعتبر قاعدة رفيعة تدعم الكتلة الورمي.
  • الأورام الليفية تحت المخاطية: تنمو هذه الأورام في الطبقة العضلية الوسطى من الرحم وأقل انتشار من الأورام الأخرى.

كيفية علاج تليف الرحم

يختلف علاج الأورام الليفية من شخص لآخر بناًء على عوامل محددة ومن أهمها مكان الورم أعراض الورم عمر الشخص المصاب بالورم ويتم معالجة الورم بأحد الأشكال التالية:

  • العلاج الدوائي: ويعتبر مبدأ عمله هو إيقاف نمو الورم الليفي.
  • العلاج الجراحي: ويعتبر مبدأ عمله هو استئصال الورم أو استئصال الرحم بأكمله حتى نقضي على المشكلة.
  • العلاج الشعاعي: وهذا النوع من العلاج يعتمد على قصور النوعين الأولين من العلاج.
  • اختناق الورم: وهذا النوع من العلاج يعمل على حقن مواد محددة في الورم.
  • الكي الكهربائي: يعمل على تمرير تيار كهربائي إلى مكان تواجد الورم.
  • العلاج الطبيعي: يساعد على اتباع نظام عن الأمور التي تتسبب في الورم وتعمل على نمو الورم.

نسبة خطورة تليف الرحم

بالرغم من عدم خطورة تليف الرحم في أغلب الأحيان ولكن قد تتسبب في مضاعفات يجب التركيز عليها ومن أهمها:

  • فقر الدم عند تعرض المرأة إلى نزيف كثير.
  • قد تتسبب بعض أنواع ألياف الرحم في العقم أو فقدان الحمل.
  • قد تتسبب ألياف الرحم في زيادة فرص حدوث بعض المضاعفات في خلال فترة الحمل والتي تتمثل في: الولادة المبكرة انفصال المشيمة.

الحالات التي يجب فيها زيارة الطبيب

توجد حالات محددة يجب فيها على المرأة الرجوع إلى الطبيب ومن أهم هذه الحالات:

  • وجود ألم حاد في الحوض ولا يختفي.
  • زيادة شديدة في غزارة الدورة الشهرية أو زيادة مدتها عن الطبيعي.
  • نزيف دموي أو قطرات دم بين الدورتين.
  • صعوبة في تفريغ المثانة.

تشخيص تليف الرحم

عند تعرض المرأة إلى تليف الرحم يتجه الطبيب إلى عمل الكثير من الفحوصات اللازمة ومن أهمها:

  • فحص الحوض.
  • فحوصات مخبرية للدم والغدة الدرقية.
  • أشعة الموجات فوق الصوتية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.

تليف الرحم

ما هو تليف الرحم، ولم قد تنشأ ألياف في الرحم، وهل هذه الحالة خطيرة؟ إليك الملف الكامل؛ لاكتشاف المشكلة ومعرفة طرق العلاج المتاحة.

تليف الرحم: إليك الملف الكامل

ما يأتي كل ما تحتاجين معرفته عن مشكلة تليف الرحم (Uterine fibroids) أو ما تعرف بألياف الرحم:

ما هو تليف الرحم؟

تليف الرحم هو خلايا غير سرطانية تنمو في داخل الرحم، وغالبًا ما تظهر في فترة الخصوبة من حياة المرأة.

المطمئن هنا هو أن ألياف الرحم لا علاقة لها أبدًا بسرطان الرحم، ولا يمكن أن تتحول لسرطان إلا في حالات نادرة جدًا.

تتميز ألياف الرحم بالآتي:

  • تبقى صغيرة الحجم أو قد تكبر لتصبح ضخمة جدًا.
  • تنشأ في الرحم على شكل كتلة واحدة أو كتل متعددة.

كثيرات من المصابات بتليف الرحم لا يدركن ذلك إلا مصادفة، بسبب غياب أي أعراض ظاهرة لهذه الحالة غالبًا.

أعراض تليف الرحم: هل هي موجودة؟

العديد من النساء اللواتي يصبن بتليف الرحم لا تظهر عليهن أية أعراض، لكن في حالات قليلة قد تظهر الأعراض الآتية:

  • دورة شهرية كثيفة.
  • دورة شهرية مدتها أكثر من أسبوع.
  • ألم أو ضغط في منطقة الحوض.
  • تبول متكرر أو مواجهة صعوبة عند محاولة التبول.
  • الإمساك.
  • ألم في الظهر أو في القدمين.
  • تضخم في منطقة أسفل البطن.
  • ألم أثناء الجماع.

في حالات نادرة إذا كبرت الأورام الليفية لحد يصعب معه وصول الدم إلى بعض أجزاء الرحم، قد يتسبب هذا في موت بعض الأنسجة وألم مزمن في الرحم.

أين يتواجد تليف الرحم؟

يتواجد تليف الرحم في ثلاثة أجزاء من الرحم، وهي:

  1. تجويف الرحم.
  2. جدار الرحم.
  3. خارج الرحم.

أسباب تليف الرحم وعوامل الخطر

مع أن الأسباب المحددة وراء تليف الرحم لا زالت مجهولة للعلماء، إلا أنه وُجد أن الأمور الآتية قد تكون الأسباب المحتملة:

  • الجينات والوراثة.
  • خلل معين في إنتاج هرمونات البروجسترون (Progesterone) و الإستروجين (Estrogen).
  • التعرض لبعض الأدوية أو المواد الكيميائية.

أما العوامل التي قد تزيد من فرص الإصابة بتليف الرحم، فهي:

  • العرق، فتليف الرحم أكثر انتشارًا بين النساء من أصول أفريقية.
  • عوامل محفزة من نمط الحياة اليومي، مثل:
    • بدء الدورة الشهرية في عمر مبكرة.
    • نقص فيتامين د (Vitamin D).
    • استخدام وسائل منع الحمل.
    • شرب الكحول.
    • السمنة.

هل تليف الرحم خطير؟

مع أن ألياف الرحم ليست خطيرة في العادة، إلا أنها قد تتسبب في مضاعفات يجب الانتباه إليها، مثل:

  • فقر الدم (Anemia) في حال تسببها بنزيف كثيف.
  • العقم أو خسارة الحمل.
  • الولادة المبكرة، وانفصال المشيمة.

حالات يجب فيها اللجوء للطبيب

تليف الرحم ليس خطير، لكن يجب على المرأة مراجعة الطبيب فورًا في الحالات الآتية:

  • وجود ألم في الحوض لا يزول.
  • زيادة مفرطة في غزارة الدورة الشهرية أو زيادة مدتها عن المعتاد.
  • نزيف دموي أو تنقيط بين دورتين.
  • مواجهة صعوبات عند محاولة تفريغ المثانة.

التشخيص

إذا ما شكت المرأة أو طبيبها بإصابتها بتليف الرحم، سوف يلجأ الطبيب لإجراء العديد من الفحوصات، وأهمها الآتي:

  • فحص الحوض.
  • فحوصات مخبرية للدم وللغدة الدرقية.
  • فحص الموجات فوق الصوتية (Ultrasound)
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (Magnetic Resonance Imaging (MRI))

- تليف الرحم

العلاجات المتاحة

هناك العديد من الحلول العلاجية والخيارات المتاحة للتعامل مع تليف الرحم، وهذه أهمها:

  • الانتظار والمراقبة، فمن الممكن أن لا تحتاج ألياف الرحم لأي إجراء طبي، وقد تتقلص وتذهب دون علاج خاصةً بعض بلوغ سن اليأس.
  • تناول أدوية هرمونية معينة.
  • عملية جراحية لاستئصال الألياف.

طرق الحماية من تليف الرحم

نظراً لأن الأبحاث بخصوص أسباب تليف الرحم لا زالت قائمة ولم تصل بعد لنتائج مؤكدة، فلا يوجد أي خطوات تم تعميمها علميًا بعد للوقاية من تليف الرحم قبل حصوله.

لكن بشكل عام، ينصح الأطباء المرأة باتباع نمط حياة صحي، والحفاظ على وزن طبيعي، وتناول مأكولات صحية مع إجراء الفحوصات المنتظمة.

- تليف الرحم

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe