4- صفات الطفل قليل الذكاء

40

4- صفات الطفل قليل الذكاء

تعريف الذكاء

اختلف علماء النفس بشكل كبير في تعريف الذكاء ، والذكاء في الواقع مفهوم تجريدي يتطور تعريفه باستمرار ويعتمد في كثير من الأحيان على القيم الاجتماعية الحالية بقدر ما يعتمد على الأفكار العلمية، وتشير التعريفات الحديثة إلى مجموعة متنوعة من القدرات العقلية ، بما في ذلك القدرة على التفكير والتخطيط وحل المشكلات والتفكير المجرد وفهم الأفكار المعقدة والتعلم بسرعة والتعلم من التجربة ، فضلاً عن إمكانية القيام بهذه الأشياء.

وقد ظهرت العديد من النظريات حول الذكاء في القرن العشرين وتناقش معها حول طبيعة الذكاء وما إذا كان يتحدد بالعوامل الوراثية أو البيئة أو كليهما، وكطرق تم تطويرها لتقييم الذكاء ، وضع الخبراء نظرية حول قابلية قياس الذكاء ودقته والمجال المعروف باسم القياس النفسي ، وهو فرع من علم النفس يتعامل مع قياس السمات والقدرات والعمليات العقلية.

منذ حوالي عام 1970 ، وسع علماء النفس مفهوم ما يشكل الذكاء، وتشمل التعريفات الأحدث للذكاء جوانب أكثر تنوعًا في الفكر والاستدلال، على سبيل المثال ، طور عالم النفس الأمريكي روبرت ستيرنبرغ نظرية ذكاء من ثلاثة أجزاء تنص على أنه يجب النظر إلى السلوكيات في سياق ثقافة معينة، حيث أن تجارب الشخص تؤثر على التعبير عن الذكاء، وأن بعض العمليات المعرفية تتحكم في كل السلوك الذكي.

وهناكنهج آخر متعدد الأوجه للذكاء هو اقتراح هوارد جاردنر أن الناس لديهم ثماني أنواع من الذكاء، وهي:

  • الذكاء اللغوي.
  • الذكاء الموسيقي.
  • الذكاء المنطقي الرياضي.
  • الذكاء الحركي الجسدي.
  • الذكاء المكاني.
  • الذكاء الشخصي
  • الذكاء في العلاقات الشخصية
  • الذكاء الطبيعي.

تعريف الذكاء لدى الطفل

تكمن مشكلة معرفة علامات انخفاض الذكاء لدى الطفل من حقيقة أن لا أحد قد حدد بشكل كاف ما يعنيه الذكاء حقًا. وفي السابق كان يعتقد أن الأطفال يدخلون العالم بعقول كانت عبارة عن ألواح فارغة تطورت خلال حياة من التجارب، لكن  منذ أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين عرف أن الأطفال حديثي الولادة لديهم أدمغة متطورة مثل أقوى أجهزة الكمبيوتر العملاقة ،

ومزودة مسبقًا بسعة كبيرة للتعلم والمعرفة .في الأشهر القليلة الأولى من الحياة ، ينمو دماغ الطفل بمعدل مذهل، فعند الولادة ، يكون للرضع حواس البصر والصوت واللمس، وفي حوالي ثلاثة أو أربعة أشهر ، يبدأ الرضع في تطوير الذاكرة ، وتتوسع بسرعة، وأكدت تقنيات تصوير الدماغ الحديثة أن ذكاء الأطفال ليس وراثيًا فحسب ، بل يتأثر أيضًا بالبيئة بشكل كبير. تتطور أدمغة الأطفال بشكل أسرع خلال عامهم الأول أكثر من أي وقت آخر، وفي عمر الثلاثة أشهر ، يمكن للأطفال متابعة الأشياء المتحركة بأعينهم ، والاهتمام الشديد بمحيطهم ،

ويمكنهم التعرف على الأصوات المألوفة ، وخاصة أصوات والديهم، ومن المهارات التي تتيح لهم القيام بذلك هي البعد البؤري الثابت البصري (حول المسافة من الثدي إلى وجه الأم أو مقدم الرعاية) ، وقدرتهم على إدراك التناقضات والخطوط العريضة (السماح بتحديد الخطوط العريضة لأشياء مثل الوجه) ، وتوجههم إلى الأصوات البشرية على الأصوات الأخرى ، وقدرتهم على التعرف على صوت مألوف عندما يبلغون من العمر أسبوعًا. بالإضافة إلى ذلك ، فهم قادرون على التعرف على رائحة حليب أمهاتهم.

في عمر ستة أشهر ، يبدأ الأطفال في تذكر الأشياء المألوفة ، والتفاعل مع الأشخاص أو المواقف غير المألوفة ، وإدراك أن الأشياء دائمة، في عمر سبعة أشهر ، يمكن للأطفال التعرف على أسمائهم، ويمكن للوالدين مساعدة أطفالهم على تنمية ذكائهم من خلال التحدث والقراءة لهم واللعب معهم وتشجيعهم على اللعب بمجموعة متنوعة من الألعاب المناسبة لأعمارهم.

وتسمى الفترة منذ الولادة وحتى سن الثانية من عمر الطفل بالفترة الحسية، حيث أن الطفل خلال تلك الفترة يستخدم حواسه للتعلم والتنمية.

وتبدأ الفترة بردود الأفعال الأساسية ثم التقدم عبر سلسلة من المراحل ليصل إلى مجموعة من المهارات الحسية والحركية المعقدة والتفكير الرمزي المبكر.

أنواع الذكاء

وخلال الفترة الحسية تقتصر أفكار الأطفال على الأشياء التي يمكنهم إدراكها أو القيام بها بشكل مباشر.

وبالنسبة للأطفال قليلي الذكاء فإنهم عادة ما يواجهوا صعوبات،  في كل من الأداء الفكري (مثل التواصل والتعلم وحل المشكلات) والسلوك التكيفي (مثل المهارات الاجتماعية اليومية ، والروتين ، والنظافة).

عوامل تؤثر على ذكاء الطفل

كما ذكرنا فإن العوامل البيئية قد تؤثر على الذكاء، وقد رصد العلماء عدد من العوامل التي يمكن التحكم بها تؤثر على ذكاء الطفل:

تأثيرات ما قبل الولادة: من بين جميع التأثيرات البيئية على ذكاء الطفل ، ربما تكون تجربة ما قبل الولادة هي الأكثر فعالية، حيث تؤثر صحة الأم ، والتغذية ، والتعرض البيئي ، والرفاهية العاطفية على نمو دماغ الجنين.

التغذية: بين الشهر الرابع من الحمل وحتى يبلغ الطفل عمر سنتين ، يعاني دماغ الطفل من حساسية متزايدة لكمية ونوعية العناصر الغذائية المستهلكة، ويظهر الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية خلال هذه الفترة بالذات عجزًا في معدل الذكاء والحركة الحسية .

الأنشطة والبيئة المادية: يتطلب نمو الدماغ التحفيز المناسب، وقد وجد أن الأطفال الأكثر ذكاء يأتون من منازل توفر لهم فرصة أكبر للاستكشاف واللعب.

أسلوب الوالدين: إن الأنشطة والبيئة كلاهما حاسمان في معادلة الإثراء المبكر للطفل ، لكن جودة التفاعلات بين الطفل والوالد لها أهمية قصوى، فالنجاح الفكري للطفل يتجاوز الذكاء الخام، ويطرح الأطفال الأذكياء الأسئلة ، وينمو لديهم فضول حول العالم من حولهم ، ويثابرون على حل المشكلات وإيجاد الإجابات، وكل هذه الصفات “الذكية” تتأثر بوالدي الطفل. 

علامات انخفاض ذكاء الطفل

يمكن أن يكون متوسط ذكاء الطفل منخفض بدرجات متفاوتة لدى الطفل، وتمتد من الصعوبات الذهنية البسيطة وحتى الصعوبات الشديدة والتي كان يطلق عليها في الماضي اسم التخلف العقلي، ويحتاج الأطفال المصابون بأشكال أكثر حدة عادةً إلى مزيد من الدعم لا سيما في مرحلة المدرسة، يمكن للأطفال الذين يعانون من حالات انخفاض أكثر اعتدالًا اكتساب بعض المهارات المستقلة ، خاصة في المجتمعات التي تتمتع بتعليم ودعم جيد.

  • ومن علامات انخفاض ذكاء الطفل:
  • أن يجلس أو يزحف أو يمشي متأخرًا عن الأطفال الآخرين
  • أن يتعلم التحدث في وقت لاحق عن أقرانه أو لا يستطيع تعلم التحدث
  • يجد صعوبة في فهم القواعد الاجتماعية
  • يجد صعوبة في رؤية عواقب أفعاله
  • لديه مشكلة في حل المشاكل
  • يجد صعوبة في التفكير المنطقي.

على الرغم من أن جميع الأطفال الذين يعانون من إعاقة ذهنية أو انخفاض ذكاء تظهر عليهم علامات تأخر في النمو في وقت مبكر من الحياة ، فليس كل الأطفال الذين يعانون من تأخر في النمو ينتهي بهم الأمر مع معوقات ذهنية ، لكن في بعض الأحيان ، قد لا يتم التعرف على المشاكل الذهنية أو انخفاض معدل ذكاء الطفل حتى يبدأ الطفل المدرسة ويكافح من أجل التعلم بنفس وتيرة أقرانه.

ويمكن تشخيص انخفاض الذكاء لدى الطفل من خلال اجراء اختبار الذكاء وهو يقيس معدل ذكاء الطفل من خلال قدرته على حل المشكلات وتعلم المهارات.

ويكون معدل الذكاء الطبيعي للطفل IQ حوالي 100 ، أما الطفل قيل الذكاء والذي يعاني من معوقات ذهنية تكون درجاته تتراوح غالبًا من 70إلى 55، أما أقل من 55 فهو يعاني من معوقات ذهنية شديدة.

ومعظم من يعانون من معوقات ذهنية من الأطفال تكون من الدرجة الخفيفة، حيث يكون معدل الذكاء لديهم من 50 إلى 75 ، ويمكنهم غالبًا اكتساب المهارات الأكاديمية منذ نموهم وحتى مستوى الصف السادس، وهؤلاء الأطفال يمكنهم العيش بمفردهم والاعتماد على أنفسهم في مرحلة ما من حياتهم.

أما باقي الأطفال قليلي الذكاء فيعانون من درجات متفاوتة أخرى من انخفاض مستوى الذكاء تتراوح بين المعوقات الذهنية المعتدلة وتصل حتى التخلف العقلي العميق، وهي نسبة قليلة تبلغ 1% تقريبًا فقط من بين جميع الأطفال منخفضي الذكاء.

علاج انخفاض الذكاء لدى الطفل

بالنسبة للأطفال دون عمر الثالثة والذين يتم تشخيصهم مبكرًا هناك العديد من برامج التدخل المبكر التي تقيم العلاج وتوصي به وتبدأه البرامج، ويشمل العلاج تدريب الأطفال المتخلفين المهارات الأساسية مثل الاستحمام وإطعام أنفسهم، وأيضًا فإن الأنشطة اللامنهجية والبرامج الاجتماعية مهمة أيضًا في مساعدة الأطفال والمراهقين على اكتساب احترام الذات، وغالبًا ما يبدأ التدريب على الحياة المستقلة والمهارات الوظيفية لدى الطفل منخفض الذكاء في بداية مرحلة البلوغ.

ما هو قوة الذكاء الكلامي

قوة الذكاء الكلامي من القدرات التي يمتلكها الأشخاص الناجحون، فالشخص الذي يمتلك هذه القدرة يصبح أكثر قدرة على التعامل مع الأمور وحل المشكلات، كما أنه يصبح واثق في نفسه جدا، وكل هذه الأشياء تساعده على النجاح والتقدم في حياته، فالكلمة لها القدرة على تغيير الكثير من الأمور بل في بعض الأحيان تكون الكلمة أقوى من السيف، ولكن بشرط أن يكون خلفها عقل ذكي.

قوة الذكاء الكلامي

الذكاء اللفظي أو الذكاء الكلامي يعني القدرة على استغلال الحروف الأبجدية والتلاعب بها ودمجها معا من أجل تكوين كلمات وجمل مختلفة، وكلما زاد عدد الكلمات التي تستخدمها كلما زاد ذكائك الكلامي، كما أنها تعني القدرة على ملاحظة وفهم العلاقة التي تربط الكلمات معا، وهذه القدرة لا يمتلكها عدد كبير من الناس.

أهمية قوة الذكاء الكلامي

كما قال توني بوزان في كتابه قوة الذكاء الكلامي ” لا يمكن للقلم أن يكون أقوى من السيف إلا إذا كان العقل الذي وراءه يعرف جيدا كيف يستخدم كل كلمة بمهارة ” فاختيار الكلمات بعناية وامتلاك القدرة على استغلال القوة التأثيرية للكلمة يجعل الشخص يحصل على عدة مميزات منها:

– تحقيق النجاح في كل نواحي الحياة، فكلما كنت أكثر رقيا في ألفاظك وأكثر ذكاء في إختيار الكلمات كلما زاد نجاحك وزادت ثقتك في نفسك وأصبحت قادر على النجاح في حياتك الاجتماعية وفي دراستك وفي عملك وفي كل نواحي الحياة.

– القدرة على سلب عقول الأخرين، فيصبح الشخص قادر على إقناع الأخرين بأي شئ يريده بل وسحرهم بكلامه وبألفاظه الراقية والجميلة، فيصبحوا كالمسحورين بكلماته.

– كلما استخدمت هذه الموهبة كلما استطعت التعرف على مفاهيم و أفكار جديدة تساعدك في تنمية قدراتك العقلية وتغذي خيالك حتى تبدع أكثر.

– يمكنك الدمج بين قوة الكلمة ولغة الجسد حتى تستطيع إيصال المعنى الذي تريده بسهولة.

من هو صاحب أقوى موهبة ذكاء كلامي

الطفل الصغير يمتلك مهارات التعلم بسرعة، ويرجع هذا لامتلاكه لبعض المهارات الفطرية، منها:

– يمتلك الطفل الصغير موهبة المحاكاة، ويمكن ملاحظة هذا الأمر عند ملاحظة الطفل الصغير وهو يقلد أحد أبويه في تصرف من تصرفاته مثل طريقة المشي أو طريقة تناول الطعام، فالطفل يحاول محاكاة كل تصرف يقوم به من هم أكبر منه.

– من أهم الوسائل التي تساعد الطفل على التعلم هي اللعب، فاللعب بالنسبة للطفل وسيلة هامة جدا للتعلم وتنمية قدراته، فاللعب يساعد الطفل على الدمج بين قدراته الحركية والذهنية والتخيل، وحاليا يتم استخدام اللعب مع الأطفال كوسيلة لتعليمه وزيادة قدراته العقلية وذكائه الكلامي.

– كثرة الأسئلة وحب المعرفة من العلامات التي تميز الطفل الذكي الذي يرغب في التعلم وتنمية قدراته، وعندما تلاحظ أن الطفل يبدأ في طرح عدد كبير من الأسئلة فإعلام بأنه في أعلى مستويات التركيز وأن حواسه كلها تعمل بكفاءة.

– الطفل يرتكب عدد كبير من الأخطاء، وهذه الأخطاء تعتبر طريقة للتعلم، فعندما يرتكب الطفل خطأ ويحاول الوالدين تعريفه على خطأه، فلن يرتكب هذا الخطأ مرة أخرى وسوف يتعلم منه.

نصائح لزيادة الحصيلة اللغوية

– إذا أردت اكتساب ذكاء كلامي وتقوم بتنميته من الممكن أن تقلد شخص ما يمتلك هذه الموهبة فتقلده في ألفاظه وعباراته التي يستخدمها ولكن مع إضافة بعض الأشياء الخاصة بك، فتقوم بتقليده ولكن بجودة أعلى تجعلك مميز عنه وأفضل منه أيضا.

– حاول التعرف على مصطلحات جديدة أو حتى إيجاد مصطلحات جديدة خاصة بك، ومثال على ذلك الروائي الكبير شكسبير فقد كان يمتلك قدرة كبيرة في التلاعب بالألفاظ، فقد استطاع أن يبتكر حوالي 200 تعبير جديد لم يكونوا معروفين في اللغة وقتها وقد عرفهم العالم وأصبح يتم تداولهم حتى الأن.

– إذا قابلت أي كلمة جديدة يجب أن تبحث عن معناها لزيادة حصيلة الكلمات التي تمتلكها ولتنمية قدراتك الكلامية.

تمارين لتقوية الذكاء الكلامي

– قم بعمل عرض لنفسك وأن تعرف عن نفسك أمام المرأة، فهذا التمرين هام جدا ويساعدك في التعرف على نقاط القوة والضعف لديك، وبالتالي يمكنك أن تتغلب على نقاط الضعف لديك وتنمية قدراتك الحركية.

– تمرين تغيير الطبقات الصوتية فتقوم بالتحدث مع نفسك بأكثر من طبقة صوت وكل طبقة تكون معبرة عن حالة معينة، فتعبر عن الحزن أو الفرح وغيرها من المواقف التي من الممكن المرور بها.

– قم بعمل خطاب لنفسك ولاحظ مدى احتوائه على ألفاظ إيجابية وكمية التعبيرات السلبية التي يحتويها المقال، وحاول أن تزيد من التعبيرات الإيجابية.

الذكاء الانفعالي وعلاقته بإدارة الانفعالات .. وأمثلة عليه

ما هو الذكاء الانفعالي

الذكاء الانفعالي هو نوع من الذكاء الاجتماعي يتضمن القدرة على إدارة ومراقبة عواطف الفرد ومشاعر الآخرين، والتمييز بينهم، واستخدام المعلومات لتوجيه تفكير المرء وأفعاله، وحدد عمل دانيال جولمان في الذكاء العاطفي خمسة مجالات رئيسية لهذا الذكاء، هم الوعي الذاتي والتنظيم الذاتي والتحفيز والتعاطف والمهارات الاجتماعية.

علاقة الذكاء الانفعالي بإدارة الانفعالات

يمكن للمهارات المرتبطة بالذكاء الانفعالي أن تساعد الأفراد بشكل فعال في التعامل مع الحالات العاطفية السلبية مثل التوتر والانفعالات وتعزيز المزيد من المشاعر الإيجابية في مكانها.

مقياس الذكاء

يمكن أن يؤدي الفشل في معالجة وإدارة الإجهاد إلى مزيد من التدهور في الحالة العقلية للفرد والتأثير على صحتنا الجسدية بدورها.

يؤكد البحث في المكونات الاجتماعية والنفسية والطبية للتوتر والانفعال على أهمية التعامل مع المشاعر السلبية للتعامل بشكل فعال مع التوتر وبالتالي تقليل احتمالية النتائج السلبية النفسية والجسدية.

ويتم اعتبار أن بيئة العمل والمهنية هي المصدر الأساسي للتوتر والانفعالات، ويقترح أن القدرة على التعرف على المشاعر والمعلومات العاطفية والتعامل معها بشكل فعال في مكان العمل هي أداة حيوية في منع الإجهاد السلبي والتعامل مع الإجهاد المهني.

يسمح لنا الذكاء الانفعالي بالتعامل الفعال مع الانفعال، أيضاً يتمتع الأشخاص الأذكياء عاطفيًا أيضًا بالقدرة على تقييم المواقف في البداية على أنها أقل إجهادًا.

في حين أن هذا له تأثير واضح في تقليل التأثير السلبي له، إلا أنه يؤدي أيضًا إلى زيادة الرضا عن الحياة والسعادة، على العكس من ذلك يمكن أن يؤدي العجز في الذكاء الانفعالي والتنظيم الذاتي إلى انخفاض الرفاهية الذاتية والاستجابة المبالغ فيها نسبيًا للضغوط والانفعالات.

يعد الاستخدام الذكي للعواطف آلية أساسية في التكيف النفسي والرفاهية، وتم العثور على الأفراد ذوي الذكاء العاطفي العالي يبلغون عن مستويات أقل من التوتر ومستويات أعلى من السعادة ، مما يشير إلى أن القدرة على تنظيم الإجهاد المتصور يؤثر بشكل مباشر على الرضا.

تزيد القدرة على إدارة العواطف والمعلومات العاطفية بشكل فعال من قدرتنا على التعامل مع مجموعة واسعة من السيناريوهات الصعبة عاطفياً.

أمثلة على الذكاء الانفعالي في مكان العمل

نظرًا لاختلاف الشخصيات من شخص لآخر، فإن إنشاء الذكاء الانفعالي في مكان العمل يتطلب جهدًا، يمكن لأي شخص سبق له العمل في بيئة عمل سامة أن يشهد على أهمية زيادة التعاطف في هذا المجال، ويمكن للأشخاص ذوي الذكاء العاطفي العالي أن يقودوا المسؤولية لمضاعفة أمثلة الذكاء العاطفي في مكان العمل.

فيما يلي بعض الأمثلة على الشكل الذي يبدو عليه الذكاء العاطفي في مكان العمل:

  • يعبر الناس عن أنفسهم بصراحة واحترام دون خوف من إهانة زملائهم في العمل.
  • تتجلى المرونة عند تقديم مبادرات جديدة.
  • المرونة موجودة.
  • يقضي الموظفون الوقت معًا خارج العمل.
  • يتم الاحتفال بحرية الإبداع واتساقها.
  • الاستماع الفعال في الاجتماعات هو القاعدة.
  • سيجد الموظفون أذنًا رحمة عند الحاجة ، لأننا جميعًا نمر بأيام سيئة.

أمثلة على الذكاء الانفعالي في القيادة

قد يكون القائد هو الشخص الأكثر ذكاءً في الغرفة، ولكن بدون درجة عالية من الذكاء الانفعالي، قد يفشل هذا القائد في تحفيز الموظفين، إن وجود المزاج الإيجابي لدى القادة في العمل يخلق عمليات تفكير أكثر فاعلية وأوسع نطاقًا في أنواع معينة من قدرات اتخاذ القرار، على العكس من ذلك تعزز الحالة المزاجية السلبية معالجة المعلومات المنهجية المحسنة.

يمكن للقائد الذي يتمتع بذكاء الانفعالي عالي المستوى أن يتنقل ليس فقط في تحفيز الموظفين وتمكينهم، ولكن أيضًا التنقل في عملية صنع القرار المعقدة والصعبة بإتقان الاستجابة العاطفية.

من الأمثلة على الحالات التي قد يكون فيها رد فعل سلبي للقائد هو وجود تحرش جنسي في مكان عمله، إن الاستجابة الغاضبة للمعرفة بوجودها تمنح القائد القدرة على التركيز والتأثير على التغيير.

مع مثل هذه الحاجة إلى اتخاذ قرارات معقدة وعالية الخطورة، يجب على القائد معالجة هذا الغضب بشكل فعال لاتخاذ أفضل قرار ممكن للمكتب ككل.

أمثلة من الحياة الواقعية على استخدام الذكاء العاطفي في التعليم

  • الوعي الذاتي وإدارة الانفعالات

يمكن أن يؤدي إنشاء ركن “خذ قسطًا من الراحة” أو “المشاعر” في الفصل الدراسي إلى تمكين الطلاب الصغار من الابتعاد للتعرف على مشاعرهم واستكشافها، وهذا يسمح للأطفال بالابتعاد قبل حدوث فورة أو موقف لا يمكن للطفل فيه أن يكون لطيفًا، يمكن للطلاب تطوير الوعي الذاتي اللازم لإنشاء فصل دراسي آمن ومنتج وهذا يوضح علاقة الذكاء الانفعالي بإدارة الانفعالات.

بالنسبة لطلاب المدارس المتوسطة والثانوية، فإن خلق فرص ما وراء المعرفة مفيد للغاية ليس فقط لتعليمهم ولكن أيضًا لرفاهيتهم، وخير مثال على ذلك هو قيام الطلاب بإنشاء سير ذاتية، إن تنمية الفرص لربط حياة المراهقين بالمواد التعليمية أمر قوي.

  • مهارات التواصل

يعد تدريس طرق فعالة للطلاب للتواصل في الفصل الدراسي طريقة رائعة لتعزيز الذكاء العاطفي، وعندما يتمتع الأطفال بقدرات حازمة مناسبة، يتم توصيل قيمهم وتلبية احتياجاتهم.

  • التعاون

من الأمثلة الرائعة على تعزيز ثقافة التعاون في التعليم قائمة التحقق من الشخصيات، بالنسبة للفصل الدراسي قم بإنشاء مخطط للسلوك التعاوني المطلوب، عندما يتصرف الطالب بإحدى هذه الطرق المرغوبة سيتم وضع شيك في الرسم البياني.

إن تحديد أهداف تعاون أسبوعية للفصل بأكمله من خلال زيادة هذه السلوكيات على مستوى الفصل أمر يستحق الاحتفال، وفيما يلي بعض الأمثلة على السلوك التعاوني المرغوب:

  1. استمع للفهم
  2. تقاسم مع الآخرين
  3. التناوب
  4. حل وسط أثناء الصراع
  5. التطوع للقيام بدورك
  6. أن تكون مشجعا
  7. إظهار الأشخاص المطلوبين
  8. كونها متضمنة
  • حل النزاعات

يعد استدعاء الذكاء الانفعالي في حالة الصراع مهمة صعبة للعديد من الطلاب، ولكنه يساعد في تحسين مهارات الاتصال في تحسين حل النزاعات ولكن وجود بنية لما تبدو عليه الحلول سيساعد الأطفال على معرفة ما هو متوقع.

من الأمثلة التي أثبتت جدواها على حل النزاع السماح للأطفال بكتابة الصراع بدلاً من التحدث عن جوانبهم، فهو يسمح للأطفال بالهدوء وتوصيل شكواهم واحتياجاتهم بشكل أكثر دقة.

أهمية الذكاء الانفعالي 

يمكن أن يقودنا الذكاء الانفعالي إلى الطريق إلى حياة مُرضية وسعيدة من خلال توفير إطار يمكن من خلاله تطبيق معايير الذكاء على الاستجابات العاطفية وفهم أن هذه الاستجابات قد تكون متسقة منطقيًا أو غير متسقة مع معتقدات معينة حول العاطفة.

مع تطور مكان العمل تتطور أيضًا مجموعة الأبحاث التي تدعم أن الأفراد (من المتدربين إلى المديرين) ذوي الذكاء الانفعالي العالي يكونون مجهزين بشكل أفضل للعمل بشكل متماسك داخل الفرق والتعامل مع التغيير بشكل أكثر فعالية وإدارة الإجهاد وبالتالي تمكينهم من المتابعة بكفاءة أكبر أهداف العمل.

تعرف العالم جولمان على خمس فئات متميزة من المهارات التي تشكل الخصائص الرئيسية للذكاء الانفعالي واقترح أنه على عكس حاصل ذكاء الفرد (IQ) يمكن تعلم هذه المهارات الفئوية حيث تكون غائبة ويتم تحسينها حيثما كانت موجودة.

وبالتالي فإن الذكاء العاطفي، على عكس معدل الذكاء هو بدلاً من ذلك جانبًا ديناميكيًا لنفسية الفرد ويتضمن سمات سلوكية، عند العمل عليها، يمكن أن تحقق فوائد كبيرة من السعادة الشخصية والرفاهية إلى النجاح المرتفع في السياق المهني.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe