4-طرق تعقيم التربة

331

4-طرق تعقيم التربة

التربة النشيطة المسامية المتوسطة هي التربة التي تطورت في الطبقة السطحية للأرض. التربة هي من العناصر الأساسية للحياة على الأرض، لأنها تحتوي على المكونات الأساسية كالماء والمواد المغذية. وأيضا تخدم كوسيلة لترشيح المواد الضارة، وتشارك في دورة حياة الكربون والعناصر الأخرى. تطورت خلال عمليات الطقس بسبب التأثيرات البيولوجية، المناخية، الجيولوجية، والطبوغرافية.

ما هي عناصر التربة

العناصر المعدنية

تحتوي التربة على جزيئات معدنية تتألف من رباعي أوكسيد السيليكون -4(Sio4) المرتبط بالعديد من العناصر المعدنية المشحونة إيجابا، إن عدد ونوع العنصر المعدني يحدد لنا نوعية المعدن. النوع الأكثر شيوعا هو الفلدسبار الذي يحوي على الصوديوم، البوتاسيوم أو الكالسيوم وعناصر الألمنيوم المعدنية.

العناصر العضوية

العنصر الآخر الأساسي المكون للتربة هو عنصر عضوي . العناصر العضوية الموجودة في التربة، عدا تلك التي يمكن تعريفها بأنها كتلة غير متحللة أو متحللة جزئيا، بالدبال. هذا المكون الصلب الغامق اللون يلعب دورا هاما في التحكم بحموضة التربة، في دورة المغذيات وفي إزالة السموم من المواد الخطيرة.

الدبال يتألف من جزيئات عضوية كالبروتين والكربوهيدرات وأيضا بالطبع مكونات الدبال (المركبات البوليميرية الناتجة من خلال الإجراءات الميكروبية التي تختلف عن المركبات النشطة الأيضية)

مفهوم تعقيم التربة

يشير إلى أي عملية تقتل أو تزيل نشاط كل أشكال الحياة (خصوصا الكائنات الدقيقة كالفطريات، البكتيريا، الفيروسات والكائنات وحيدة الخلية كالبلاسموديوم ) يمكن أن يحصل التعقيم بعدة وسائل كالحرارة، المواد الكيميائية، الضغط العالي والإشعاع. التعقيم يختلف عن البسترة والتطهير. هذه الطرق السابقة تقلل ولكن لا تستطيع إقصاء كل أنماط الحياة والكائنات البيولوجية الدقيقة. بعد التعقيم، يطلق على الشيء بأنه معقم

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو 6-5-768x512.jpg

أسباب تعقيم التربة

التحكم بالبذور

تعقيم التربة أو يطلق عليه اسم البسترة تم استعماله بشكل ناجح في الطرق غير الكيميائية للتحكم أو لتقليل الآفات الحشرية التي تنقلها التربة ، مسببات الأمراض ، العث ، والأعشاب الضارة. هذه التقنية تعتبر من أوائل الطرق الحرارية للتحكم بالبذور، بحيث يتم تسخين التربة باستعمال النشارة البلاستيكية.

طرق زراعة القهوة

منع أمراض التربة

صفائح البوليثين تصيد الحرارة من الإشعاع الشمسي وتزيدها إلى مستوى قاتل لبذور الحشائش (الأعشاب الضارة). هذا يتطلب التعرض الطويل للإشعاع الشمسي مع درجات حرارة عالية محيطة لفترة كافية لتقليل مجموعات بذور الأعشاب الضارة في التربة. هذه التقنية تزيد من إنبات المحاصيل من خلال الحصول على درجات الحرارة المناسبة للتربة وتمنع نشوء أمراض التربة أو تواجد الحشرات من خلال تعقيم تأثير الحرارة.

محاصيل بستانية بجودة عالية

هذه التقنية تم استعمالها بشكل كبير للحصول عل محاصيل بستانية بجودة عالية كالخس، البندورة، الثوم والقرع ، الذي يمكن بدوره أن يعوض المصاريف الزائدة للتعقيم. درجة حرارة التربة، مواد التغطية ، رطوبة التربة والتغيرات المناخية تعتبر من العوامل الأساسية التي تؤثر في فعالية الإشعاع الشمسي.

التحكم في أنواع الزرع

خلال العقود الثلاث الأخيرة، تعقيم التربة قد تطور كوسيلة غير كيميائية ومن السهل الحصول عليها للتحكم في الأعشاب الضارة ومسببات الأمراض الأخرى التي تنشا ضمن التربة في البلدان الكثيرة.

في الزراعة الحديثة، أغطية البوليثين السوداء البلاستيكية والشفافة قد تم استعمالها للتحكم في الفترة قبل الزرع وبعد الزرع لأنواع الأعشاب. البوليثين، كلوريد البوليفينيل، وأسيتات الفينيل إيثيلين هي من أكثر الأغطية البلاستيكية المستعملة في الزراعة وتؤدي وظيفة أفضل من الأغطية السوداء في تعرض التربة للشمس. بسبب المرونة، قوة الشد ، ومقاومة الثقب ، البولي إيثيلين منخفض الكثافة تم استعماله كثيرا في أعمال الزراعة

آلية تعقيم التربة

طريقة التطهير الحراري المائي التي تم من خلالها تغطية التربة الرطبة من خلال استعمال غطاء بوليثين ملون خلال أيام الصيف الحارة. هذه العملية تتسبب في تغيرات كيميائية، حرارية، بيولوجية، فيزيائية في التربة. المبدأ خلف هذه النظرية يعود إلى زيادة درجة الحرارة حتى تصل إلى الدرجة القاتلة في الطبقة السطحية من التربة حيث تتوزع معظم البذور الخاملة والقابلة للحياة.

تعرض التربة للشمس يتضمن إشعاعات شمسية قصيرة الأطوال الموجية وإشعاعات أرضية طويلة لها طول موجي كبير. الإشعاعات القصيرة الطول الموجي تمر من خلال أغطية البوليثين، والأشعة الأرضية ذات الطول الموجي الكبير لا تستطيع المرور مما يؤدي لزيادة درجة حرارة التربة، وهذه الحرارة تكون قاتلة للحشرات، المواد المسببة للأمراض والأعشاب الضارة. من هذه التربة الرطبة، المياه المبخرة سوف تتكثف على السطح الداخلي لغطاء البوليثين وسوف تعود من جديد إلى سطح التربة.

هذه القطرات المتكثفة تمنع هروب الإشعاعات ذات الطول الموجي الكبير وبهذا تقلل من عملية ترطيب سطح التربة. لزيادة فعالية هذه الطريقة، يجب أن تؤخذ القياسات الملائمة لمنع فقدان الحرارة خلال تدفقات الحرارة المعقولة والكامنة. لهذا النشارة يجب أن تكون على اتصال وثيق بالتربة.

تعرض التربة للشمس قد استطاع تقليل آفات التربة سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة. في طرائق إزالة الآفات المباشرة، القدرة التنافسية للنبتة غير المرغوب فيها في البقاء يتم تثبيطها بتعرض هذه النبتة لدرجات الحرارة القاتلة. أما الطريق غير المباشر فيتضمن تقليل كثافة آفات التربة من خلال زيادة عدد الكائنات الحية الدقيقة المعادية التي تكون محبة للحرارة ويمكن إعادة استعمارها في التربة المعرضة للشمس.

وهي أيضا تغير المكونات الكيميائية والفيزيائية للتربة، منتجة بذلك مستوى متزايد من التربة الرطبة وتراكم متطاير، أي تغير من تركيب غازات التربة التي تكون قاتلة للآفات، وتغير أيضا من المواد المغذية المتاحة للنباتات. هذه التقنية يتم توظيفها في لشهر واحد أو أكثر في موسم الصيف، خصوصا في المناطق ذات التي تتميز بهطول قليل للأمطار أو الغيوم. في بعض الحالات، دمج تعريض التربة للشمس مع التقنيات الأخرى المتحكمة (الكائنات الحية ، تعديل التربة) يمكن ان يزيد من فعالية هذه التقنية.

تأثيرات تعقيم التربة على الإنتاج

تعقيم التربة يقلل من كثافة كل أنماط الأعشاب الضارة، سواء كانت ضيقة الأوراق أو واسعة الأوراق ، لكن هناك بعض الأنماط من الأعشاب الضارة التي تظهر مقاومة عالية ، وتتطلب ظروفا قاهرة للتغلب عليها. وهناك نمط آخر يظهر مقاومة بشكل معتدل ويتطلب ظروف عادية للتغلب عليه كالتربة الرطبة الجيدة، البلاستيك المحكم الجيد، ودرجة عالية من الإشعاع للتحكم.

تعقيم التربة يساعد في استنزاف احتياطيات التربة من بذور الحشائش الخاملة، التي يمكن أن تكون من أكثر المشاكل التي تواجه الأعشاب.

التأثيرات المحتملة لتعقيم التربة على الأعشاب الضارة هي سكون بذور الحشائش ، الحرق الشمسي للشتلات الناشئة حديثًا، القتل المباشر عن طرق الشمس، او القتل غير المباشر الميكروبي لبذور الحشائش الضارة التي يتم إضعافها فقط بالحرارة.

بالإضافة لذلك، يمكن أن يؤثر ذلك على إنبات بذور الحشائش، خصوصا التي زرعت قرب سطح التربة، لأن درجة حرارة التربة تزداد على السطح وتفل كلما اقتربنا من العمق. لذلك بذور الحشائش الضارة التي تم زرعها في العمق من التربة يمكن أن تنجو.

مزايا و عيوب تعقيم التربة

تعقيم التربة هي طريقة صديقة للبيئة التي تتوافق مع أنظمة إدارة المحاصيل العضوية . هي طريقة فعالة في التحكم بالمواد المسببة للأمراض والتي لديها تأثير طويل الأمد على النظام الزراعي وأيضا تسبب تحسن المواد المغذية للتربة والنشاطات الميكروبية. تعقيم التربة يزيد من النمو وحصول موسم الحصاد دون عوائق سواء للعاملين أو المجتمع. لكنه يتطلب نظام مكمل للري، وأيضا هناك فرصة لنمو الحشائش الضارة التي تم زرعها في العمق. ويمكن أن يسبب بعض الاضرار للبيئة.

معلومات عن قسم علوم التربة

علوم التربة هو دراسة التربة باعتبارها من الموارد الطبيعية على سطح الأرض بما في ذلك تكوين التربة، وتصنيف ورسم الخرائط، والخواص الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية والخصوبة للتربة، وهذه الخصائص فيما يتعلق باستخدام وإدارة التربة، في بعض الأحيان تُستخدم المصطلحات التي تشير إلى فروع علوم التربة، فهناك مثلاً الإيدافولوجيا وهو المختص بالتعرف على كيف تتفاعل التربة مع الكائنات الحية، وخاصة النباتات.

مجالات الدراسة بعلم التربة

تحتل التربة  محيط الكورة الأرضية ، وهي أحد أجسام الأرض التي تستخدمها علوم الأرض لتنظيم الأرض من الناحية النظرية، وهناك فرعان رئيسيان لعلوم التربة، علم الأمراض هو دراسة التربة في محيطها الطبيعي، علم الإيدافولوجيا هو دراسة التربة فيما يتعلق بالاستخدامات المعتمدة على التربة، كل فرع منهم تنطبق عليه مزيج من فيزياء التربة وكيمياء التربة وبيولوجيا التربة، بسبب العديد من التفاعلات بين الغلاف الجوي والغلاف المائي الذي يتم استضافته داخل محيط الكرة.

يحفز علماء التربة أنفسهم على الدراسات الأساسية لخصائص التربة وعملياتها ومن ناحية أخرى لتطبيق هذه المعلومات على حل المشكلات، على سبيل المثال إنتاج المحاصيل أو مكافحة التلوث  أو والحد من تدهور التربة، والتقدم في علم التربة غالباً ما ينشأ من تفاعل العمال الذين يقتربون من التربة ليفهموها من وجهات نظر مختلفة، يمكن تناول علوم التربة كموضوع من خلال العديد من التخصصات، مثل تخصص البيولوجيا والكيمياء والجيولوجيا والفيزياء والجغرافيا والرياضيات وعلم الأحياء المجهرية والغابات.

جرت العادة أن تتم دراسة علوم التربة تحت عدد من العناوين الواسعة، ومن المتوقع أن يكون لدى عالِم التربة المحترف معرفة عملية بمعظم تفاصيل التربة إن لم يكن جميعها، ولكن من المعتاد أن تتخصص في نهاية المطاف في واحدة أو اثنتين من هذه الفئات. أفضل 15 نباتا للزراعة المنزلبة

يمكن تقسيم الموضوعات بشكل عام إلى المجالات التالية:

علم الأمراض

دراسة التربة كجسم طبيعي من حيث تطويرها وتوزيعها وخصائصها وعملياتها وتصنيفها.

فيزياء التربة

علاقات مياه التربة والتربة كبيئة لنمو النبات، والتربة كمرشح المواد المطبقة مثل مبيدات  الأفات ، والمجاري، والطين الحيواني، وهيكل التربة وقوتها فيما يتعلق بالزراعة، والتعرض للتآكل واستخدامه بشكل خاص على حسب كل موقف على سبيل المثال استخدام ذلك المجال لتأسيس العشب الرياضي أو السدود.

كيمياء التربة

فهم طبيعة مكونات التربة وتفاعلاتها القائمة على الكيمياء العضوية  وغير العضوية والفيزيائية و خصوبة التربة  وتغذية المحاصيل والمواد العضوية في التربة وسلوك واستبقاء المواد المضافة مثل المبيدات الحشرية والنيوكليوتيدات المشعة.

بيولوجيا التربة

فهم بيولوجيا أنظمة التربة، والبيئة الميكروبية للتربة وعلاقات نبات التربة، والعمليات الميكروبية في التربة فيما يتعلق بتوفير احتياجات النباتات وإدارة الملوثات التطبيقية، وخاصة المبيدات، وفهم بيولوجيا التربة مهم ليس فقط في الحفاظ على بيئة مرضية لنمو النبات ولكن أيضاً في استعادة التربة بعد أنشطة مثل التعدين أو التلوث من مصادر أخرى.

علم المعادن في التربة

تحديد وتحليل المعادن، وأهميتها في تغذية النبات وبنية التربة ومقاومة التربة لآثار التلوث.

إدارة التربة

هو عنصر مهم لكل من التدريس والتوظيف في علوم التربة لفهم أفضل السبل لإدارة التربة، قد يشمل ذلك تحديد نطاق البدائل واختيار استراتيجيات الإدارة المناسبة لمختلف خيارات استخدام الأراضي، ويمكن أن تشمل هذه الخيارات الزراعة، والصرف، والري، وتقييم تدهور بنية التربة المحتمل، و استصلاح التربة ، واستعادة الأراضي ومنع تآكل التربة والأضرار.

مسح التربة وتقييم الأراضي

علم يعني بتعيين توزيع التربة، وتسجيل  خصائص التربة  واستخدام المعلومات المرتبطة به لتقييم مدى ملاءمة الأرض لمجموعة من الاستخدامات، ويمكن استخدام هذه المعلومات في تطوير استراتيجيات إدارة الأراضي أو في حل تضارب التخطيط.

توضح القائمة أعلاه أنه يمكن اعتبار علوم التربة علماً متكاملاً حقاً، مما يتيح لعلماء التربة الفرصة للحفاظ على اهتمام مهني في العديد من التخصصات العلمية، تعني هذه الخلفية الواسعة أنه يمكن لعلماء التربة الانتقال بسهولة إلى مناطق أخرى حيث يمكن أيضاً تطبيق مهاراتهم.

رسم الخرائط

معظم المعرفة التجريبية للتربة في الطبيعة تأتي من جهود مسح التربة، مسح التربة أو رسم خرائط التربة، هو عملية تحديد أنواع التربة أو غيرها من خصائص غطاء التربة على المناظر الطبيعية، ورسم خرائط للآخرين لفهمها واستخدامها، يعتمد اعتماداً كبيراً على التمييز بين التأثيرات الفردية لعوامل تكوين التربة الخمسة الكلاسيكية.

يعتمد هذا الجهد على الجيومورفولوجيا، وهي الجغرافيا الطبيعية، وتحليل الغطاء النباتي واستخدام أنماط الأراضي، ويتم الحصول على البيانات الأولية لمسح التربة عن طريق أخذ العينات الميدانية وتدعمها الاستشعار عن بعد.

تاريخ علم التربة

المعاصرين فريدريك ألبرت، المؤسس الألماني لعلوم التربة الحديث، و فاسيلي دوكوتشاييف، المؤسس الروسي لعلوم التربة الحديثة، على حد سواء لهم الفضل في تحديد التربة كمورد وعلم منفصل ومميز ومفصول من الناحية النظرية من الجيولوجيا وإنتاج المحاصيل ويتعامل كعلم منفرد عنهم.

ولكن يوعد فالو أب مؤسس لعلوم التربة، كان يعمل على أصول التربة قبل ولادة دوكوشاييف، لكن عمل دوكوشاييف كان أكثر شمولاً ويعتبر أكثر أهمية لنظرية التربة الحديثة من فالو.

في السابق كانت التربة تعتبر نتاجاً للتحولات الكيميائية للصخور، وهي ركيزة ميتة تستمد منها النباتات عناصر مغذية، كانت التربة والصخور في الأساس يتم دراستهم والنظر لهم بشكل متساوي، ولكن اعتبر دوكوتشيف أن التربة كجسم طبيعي لها نشأتها وتاريخ تطورها، وهي ذات عمليات معقدة ومتعددة الأشكال تحدث داخلها، ولهذا تعتبر التربة مختلفة عن الصخور، لهذا تصبح التربة تحت تأثير سلسلة من عوامل تكوين هي (المناخ، والغطاء النباتي، والبلد ، والإغاثة والعمر).

يحدث مزيد من التحسين لمفهوم التربة نظراً لتقدير نقل الطاقة والتحول داخل التربة، يتم تطبيق المصطلح بشكل عام على المواد الموجودة على سطح قمر مثلاً والأرض والمريخ، وهو استخدام مقبول في جزء من المجتمع العلمي، والدقيق لهذا الفهم الحديث للتربة هو تعريف نيكيفوروف لعام 1959 للتربة بأنها (الجلد المتحمس للجزء الجوي من قشرة الأرض).

مجالات ممارسة علم التربة

أحد الجهود المثيرة للاهتمام التي تجذب علماء التربة في الولايات المتحدة الأمريكية اعتباراً من عام 2004 هي مبادرة جودة التربة، ومن الأمور الأساسية لمبادرة جودة التربة وضع مؤشرات لصحة التربة ومن ثم مراقبتها بطريقة تعطينا ردود فعل طويلة الأجل (من عقد إلى عقد) على أدائنا بوصفنا مشرفين على الكوكب، ويشمل الجهد فهم وظائف القشور الميكروبيوتية للتربة واستكشاف إمكانية عزل الكربون في الغلاف الجوي في المادة العضوية في التربة، ومع ذلك فإن مفهوم جودة التربة لم يخل من نصيبه من الجدل والانتقاد، بما في ذلك الانتقادات التي وجهها الحائز على جائزة نوبل نورمان بورلوغ والحائز على جائزة الغذاء العالمية بيدرو سانشيز.

وكان دور علماء التربة برسم خرائط التربة هو أكثر تقليدية، فقد أصبحت معظم المناطق في الولايات المتحدة لديها الآن مسحاً منشوراً للتربة، والذي يتضمن جداول تفسيرية حول كيفية دعم خصائص التربة أو الحد من الأنشطة والاستخدامات، ويسمح تصنيف التربة المقبول دولياً بالاتصال الموحد لخصائص التربة ووظائف التربة، أعطت جهود مسح التربة الوطنية والدولية المهنية رؤى فريدة من نوعها في وظائف نطاق المناظر الطبيعية، ووظائف المناظر الطبيعية هي التي يُطلب من علماء التربة معالجتها في الحقل والتي تقع تقريباً في ست مجالات:

  • المعالجة البرية للنفايات
  • تحديد وحماية المناطق الحساسة بيئيا
  • إدارة إنتاجية الأراضي
  • إدارة لجودة المياه المثلية
  • علاج واستعادة الأراضي التالفة
  • استدامة الاستخدامات المطلوبة

طبقات التربة ومكوناتها

التربة هي عبارة عن خليط من الكثير من المواد العضوية ، والسوائل ، والغازات ، والمعادن ، والكثير من الكائنات الحية وللغلاف الأرضي وظائف هامة للغاية مثل تخزين المياه ، وتنقيتها ، ونمو النباتات ، كما أنه بيئة هامة للغاية للكائنات الحية ، وكل هذه الوظائف بدورها يمكنها أن تعدل التربة ، وتؤثر في العديد من العوامل كتأثير المناخ ، والكائنات التي تعيش في التربة والمعادن الموجودة أيضًا

ما هي التربة

التربة هي الطبقة العليا السائبة من سطح الأرض حيث تنمو النباتات ، وتتكون التربة من مزيج من المواد العضوية كالنباتات ، والحيوانات المتحللة ، وقطع صغيرة من الصخور والمعادن .

كيف يتم تشكيل التربة

تتشكل التربة على مدى فترة طويلة من الزمن من خلال عدد من العوامل ، وقد يستغرق الأمر ما يصل إلى 1000 عام حتى تتشكل بوصة واحدة فقط من التربة ، ومن أهم العوامل التي تساعد في تشكيل التربة التضاريس ، و  المناخ  ، والطقس ، والمعادن ، والكائنات الحية الموجودة في التربة كالنباتات والفطريات وحتى البكتيريا . 

ما أهمية التربة

في بداية الأمر قد يفكر الكثيرون أن التربة هي عبارة عن مجرد أوساخ وشيء تريد التخلص منه ، ولكن ما لا يعرفونه أن التربة تلعب دورًا مهمًا للغاية في دعم الحياة على الأرض ، حيث أن الغلاف الجوي يحتاج إلى التربة لإطلاق الغازات مثل غاز ثاني أكسيد الكربون في الهواء ، وأيضًا تحتاج العديد من النباتات إلى التربة لتنمو حيث أنها تستخدم التربة كوسيلة لتثبيتها في الأرض باستخدام جذورها ، وتلعب التربة دورًا هامًا في حياة الكثير من الحيوانات ، والفطريات ، والبكتيريا حيث أنهم يتخذون التربة مكانًا يعيشون فيه ، كما أن التربة تساعد على ترشيح وتنظيف المياه  .

ما هي مكونات التربة

قد ينتج تكوين التربة التأثير المشترك للعمليات الفيزيائية ، والكيميائية ، والبيولوجية ، والبشرية ، والتي تعمل على المواد الأم للتربة ، وتتشكل التربة عندما تتراكم المادة العضوية ، وتترك رواسب من الطين ،  الدبال  ، وأكسيد الحديد ، والكربونات ، والجبس ، وتنتج طبقة مميزة تسمى الأفق ، وكل هذه المكونات يتم نقلها من مستوى إلى آخر عن طريق الماء والنشاط الحيواني ،

ومن المعروف أن أي تربة نموذجية تتكون من حوالي 50 ٪ من المواد الصلبة ، والتي تنقسم إلى 45 ٪ من المواد المعدنية ، و5 ٪ من المواد العضوية ، و50 ٪ من الفراغات أو ما يسمي بالمسام ، وهذه المسام هي التي يشغلها الماء والهواء حيث أن كل منهما يكون حوالي 25 في المئة من حجم التربة ، ومن المثير للاهتمام أن كل من المحتوى المعدني والعضوية للتربة يكون في شكل ثابت ، في حين أن نسبة الماء والغازات في التربة تعتبر متغيرة للغاية . 

ما هو تأثير الماء على التربة

يعتبر الماء عامل حاسم في تطوير التربة ؛ وذلك بسبب مشاركته في إذابة ، وتآكل ، ونقل ، وترسب المواد التي تتكون منها التربة في الأساس ، ويسمى خليط الماء والمواد المذابة أو المعلقة التي تشغل المسام الخاصة بالتربة باسم محلول التربة ، ويطلق عليها هذا الاسم في الواقع نظرًا لأن مياه التربة ليست مياهًا نقية أبدًا ، ولكنها تحتوي على المئات من المواد العضوية والمعدنية الذائبة ، والمياه بالنسبة للتربة تعتبر أساسية حيث أنها تؤثر على نوع  الغطاء النباتي  الذي ينمو في التربة ، مما يؤثر بدوره على تطور التربة ، وهو رد فعل مركب يؤثر في أنماط النباتات ذات النطاقات في المناطق شبه القاحلة .

ما هي طبقات التربة

تم العثور على طبقات التربة والتي تم ترتيبها أثناء تكوين التربة ، وهذه الطبقات تسمى آفاق ، ويسمي تسلسل هذه الطبقات ملف التربة ، ويمكن لأي شخص بسهولة أن يقوم بملاحظة طبقات التربة حسب لونها ، وحجمها ، والطبقات الرئيسية للتربة هي التربة السطحية ، والتربة الصخرية الأم ، ويكون لكل طبقة خصائصها الخاصة بها ، وطبقات التربة تلعب دورًا مهمًا في تحديد استخدام التربة ، والتربة التي تطورت إلى ثلاث طبقات هي التربة الناضجة ، وقد يستغرق الأمر سنوات عديدة في ظل ظروف معينة لكي تستطيع التربة تطوير طبقاتها الثلاث ، وفي بعض الأماكن تحتوي التربة على طبقتين فقط ، ولكن هذه التربة تكون تربة غير ناضجة  .

وتتكون طبقات التربة من ثلاث طبقات وهم :

الأفق الأول أو التربة السطحية

تسمى أيضا هذه الطبقة طبقة الدبال ، وهي غنية بالمواد العضوية ، وتتكون هذه الطبقة من المواد المتحللة والمواد العضوية ، وهذا هو السبب في أن التربة السطحية لها لون بني غامق ، وتتميز هذه التربة السطحية بأنها ناعمة ومسامية ، وتحمل كمية كافية من الهواء والماء ، وفي هذه الطبقة تنمو البذور ، وتنمو جذور النباتات ، والعديد من الكائنات الحية مثل ديدان الأرض ، والبكتيريا ، والفطريات ، والتي توجد أيضًا في هذه الطبقة من التربة .

الأفق الثاني أو باطن الأرض

هذه الطبقة توجد أسفل طبقة التربة السطحية وهذه طبقة أخرى تسمى التربة السفلية أو الأفق الثاني ، وهو أصعب نسبيا ويكون عادة مدمج مع التربة السطحية ، وهو أفتح في اللون من التربة السطحية لأن هناك دبال أقل في هذه الطبقة ، وهذه الطبقة أقل عضويًا لكنها غنية بالمعادن المتساقطة من التربة السطحية ، كما أنها تحتوي على أملاح معدنية ، وخاصة أكسيد الحديد بنسبة كبيرة ، وغالبًا ما يخلط المزارعون بين الأفق الأول والأفق الثاني عند حرث حقولهم .

الأفق الثالث أو الأساس

تُعرف هذه الطبقة أيضًا باسم صخرة الوالدين ، وتقع أسفل التربة السفلى مباشرة ، ولا تحتوي على مادة عضوية ، وتكون عادة مكونة من الحجارة والصخور ؛ لذلك فهي صعبة للغاية ، وتمثل هذه الطبقة منطقة انتقالية بين حجر الأساس للأرض ، والأفق الأول والثاني

أسباب تلوث التربة ومظاهرها

التربة هي مزيج من مواد صلبة  ومعدنية عضوية مضاف إليها ماء وهواء، وتكون موزعة بالشكل التالي 45% مواد معدنية، 25% للهواء، مثلهم للماء، 5% مواد عضوية وقد تتباين النسب من تربة إلى أخرى وتتكون التربة من عدة صخور وهي الرسوبية والنارية والمتحولة.

التربة

– من المواد المكونة للتربة الرمل، والسيليكا، وسيليكات الألومنيوم.

– عمليات التجوية التي تتعرض لها  الصخور  المسئولة عن تشكل التربة.

– التباين اليومي والفصلي في درجات الحرارة  يؤديان إلى تمدد المعادن الموجودة في الصخر وانكماشها.

– يؤدي ذلك التمدد والانكماش إلى تفتت الكتل الصخرية إلى كتل صغيرة، ثم تتحول إلى أصغر.

– يزداد سمك طبقة التربة مع ازدياد وتكرار عمليات التجوية.

– تأخذ التربة ألواناً مختلفة قد تختلف من منطقة إلى أخرى.

– عند تتعرض التربة إلى ظروف بيئية، ومناخية مناسبة تساعد على تنوع والحيوانات، و  الفطريات و البكتيريا  المتواجدة،  بالإضافة إلى العديد من الكائنات الحية الأخرى.

تلوث التربة

– التلوث هو التغير العام في الخصائص الفيزيائية أو الكيميائية أو الجيولوجية للتربة، ويحدث ذلك التلوث الطبيعي بسبب إضافة مواد غريبة ومركبات.

– يؤدي  التلوث  إلى فقد خصوبة التربة، والتأثير في عنصر النيتروجين المهم لنمو النباتات.

– ويسبب ضرر كارثي عن طريق قتل البكتيريا التي تساهم في تحلل المواد العضوية فتتدهور خصوبة الأرض ويقل الإنتاج.

– التربة يؤدي تلوثها إلى الإضرار بالنباتات والحيوانات والكائنات الحية بأنواعها.

– من مصادر تلوث التربة، الانجراف وتعرية التربة من المواد العضوية والخصبة الضرورية.

– التصحر، اختلال خصائص ومكونات التربة وخصائصها ودورها في النظام البيئي.

أسباب تلوث التربة

– استخراج المعادن والوقود الأحفوري، يؤدي إلى تعرض التربة والمحيط الحيوي إلى التعرض لمخاطر زعزعة الاستقرار بالإضافة لزيادة نسبة المعادن إلى الماء وتلوثها.

– الملوثات الكيميائية، حيث أن الأسمدة الزراعية التي يلجأ إليها المزارعون و المبيدات الحشرية  والمخصبات الكيماوية مع عدم الالتزام بشروط الحماية تؤدي إلى قتل البكتيريا اللازمة لخصوبة التربة، وقدرتها في مساعدة النباتات على النمو.

– النفايات الصلبة والفضلات المنزلية، الكثير من النفايات المنزلية لا يتحلل بيولوجيا إلا بعض سنوات عديدة، والبعض الأخر سام وذلك ما يجعل دفنها في التربة من قبل بعض الدول يؤدي إلى تلف تلك التربة الزراعية.

– بالإضافة لتغير التركيب العضوي، وتسرب السموم إلى طبقات الأرض وصولا إلى خزانات المياة الجوفية.

– من أمثلة المواد الصلبة والمعادن السامة المسئولة عن الإضرار بالتربة الزراعية الرصاص، الألمونيوم، الكادميوم.

– كل ذلك يؤثر في أنسجة النباتات وجذورها مما يؤثر على البيئة الحيوية بأكملها.

– الري بالمياه المالحة، تلحق النسب العالية من الأملاح الضرر بالتربة، حيث يؤدي عدم توافق نسبة الأملاح الموجودة بالتربة مع نسبة المعادن إلى حدوث عدم توافق حيث تتحول تلك  المواد المالحة إلى سموم.

– وتؤدي المياه المالحة إلى تلوث المياه الجوفية  بسبب الترشيح الزائد للأسمدة النيتروجينية من خلال التربة الزراعية.

– تؤدي الانفجارات النووية و  الطاقة النووية  إلى تكوين أمطار حمضية تتسرب إلى التربة وتؤدي لتلوثها.

– المواد المشعة والذرية يصب السيطرة عليها والتحكم بها مما يجهل كل المحيط الحيوي المحيط بها معرض للخطر.

مظاهر تلوث التربة

– التلوث الفيزيائي، حيث يتم تغيير بناء التربة، وتكوين طبقة غير نافذة لجذور النباتات مما يؤثر على نموها، ويتأثر صرف الماء الزائد.

– التلوث الكيميائي،  ويشمل تغيير الأس الهيدروجيني، وتغيير ملوحة التربة مما يجعلها غير صالحة للزراعة وسامة،

– حدوث التجوية الكيميائية لمعادن الطين، واحتوائها على معادن ثقيلة، بالإضافة لنقص غاز الأكسجين.

– التلوث الحيوي، يشمل انخفاض أعداد الحيوانات التي تعيش في التربة، ووجود المواد والعناصر المسببة للمرض.

كيفية حماية التربة من التلوث

– نشر التوعية للفلاحين والمزارعين حول أضرار استخدام المبيدات الحشرية، والزراعية، والمخصبات الكيماوية.

– العمل على توفير المبيدات الحشرية، والزراعية، ومخصبات الكيماوية  سريعة التحلل في التربة.

– اللجوء للطرق الوقائية الصحية أثناء التخلص من النفايات الصلبة والمخلفات المنزلية، مثل إعادة تدويرها واستخدامها كمواد خام من جديد.

– السيطرة على الرعي الجائر.

– ري المزروعات مياه معالجة وصالحة للاستخدام.

– المكافحة الحيوية.

– منع التعدي على الثروة النباتية من نباتات وأشجار استنزافها.

–  التقليل من انجراف التربة من خلال زراعة  الكثبان الرملية .

– الاعتماد على الجدران الإستنادية في المناطق ذات الانحدار الشديد.

أضرار تلوث التربة

– انقراض بعض النباتات والحيوانات.

– خسارة الأرض الزراعية لقيمتها ولجوء المزارعين لأعمال أخرى.

– افتقار المنتجات الزراعية للمواد الغذائية الأساسية والهامة لجسم الإنسان وفي حياته اليومية.

– التأثير السلبي على صحة الإنسان.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe