5-أعراض حساسية البيض

149

5-أعراض حساسية البيض

حساسية الطعام هي في الأساس عبارة عن ردة فعل مناعية غير طبيعية يقوم الجسم بإصدارها ، و ذلك على شكل التهاب أو عرض ، و هي لها العديد من الدرجات المختلفة عند المصابين بها فهي تتنوع درجاتها من خفيفة وصولاً إلى شديدة الخطورة ، و هي يطلق عليها اسم صدمة حساسية ،

و هي يأتي حدوثها تجاه نوعا معينا من الطعام وهى من ضمن أعراضها الحكة علاوة على انتفاخ اللسان ، و التقيؤ ، و الإسهال ، و صعوبة التنفس إضافةً إلى حدوث انخفاضاً ملحوظاً في ضغط الدم ، و من بين أنواع الأطعمة التي تسبب الحساسية الفول السوداني ، و حليب الأبقار ، و الجوز ، المحار ، و الأرز ، و القمح ، و البيض ، هذا بالإضافة إلى بعض الأنواع من الفاكهة .

حساسية البيض :- يعد البيض من أحد أنواع الأطعمة المفيدة إلى حد عالي للجسم ، و ذلك راجعاً إلى احتوائه على تلك النسب العالية من العناصر الغذائية المفيدة مثال الكالسيوم ، و البروتين ، و لهذا فإن البيض من أحد أنواع الأغذية الواجب القيام بتناولها ، و ذلك بشكلاً مستمراً بل ، و بنسباً كافية للجسم لكن يعتبر البيض مثله مثل باقي بعض أنواع الأطعمة الأخرى التي تتسبب في الحساسية لدى شريحة من الأفراد إذ يظهر عليهم الأثر السلبي لها عند تناولهم لها ، و الذي يتمثل في ظهور عوارض جانبية عليهم .

ما هي الأعراض الخاصة بحساسية البيض :– يوجد عدداً من الأعراض التي تأتي عملية الظهور لها عند تناول البيض لدى بعض الأشخاص المصابون بالحساسية منه ، و هي :-

أولاً :- يعد ذلك الظهور الخاص بالطفح الجلدي على الجسم ، و فيما حول الفم تحديداً من أبرز تلك الأعراض المصاحبة لحساسية البيض ، حيث يعد ذلك العرض من أبرز الأعراض الخاصة بحساسية البيض من ناحية الانتشار علاوة على الشيوع هذا بالإضافة إلى بعضاً من الأعراض الالتهابية الأخرى التي تكون مصاحبة له .

ثانياً :- غالباً ما يعاني الأشخاص المصابون بحساسية البيض من التحسس الأنفي ، حيث يعاني المريض من كثرة الحكة في أنفه إضافةً إلى معاناته من العطس ، و بشكل مستمر .

ثالثاً :- حدوث تلك الاضطرابات الخاصة بالجهاز الهضمي ، و التي من أبرزها الإحساس بألم في البطن يتمثل في شكل مغص علاوة على الإحساس بالغثيان ، و التقيؤ المستمر ، و المتكرر .

رابعاً :- في بعض الحالات من حساسية البيض يكون ظهور الأعراض الخاصة بالمرض على شكل سعال مزمن أو الشعور بضيق الصدر ، و عدم القدرة على التنفس بشكلاً طبيعياً .

كيفية علاج حساسية البيض :- لم يتم التوصل من جانب الأطباء ، و المتخصصين ، و ذلك حتى وقتنا الحالي إلى علاجاً معيناً أو مضاداً لمرض حساسية البيض لكنه قد تم تصنيع عدداً من أنواع المضادات ، و التي من شأنها أن تقوم بتوفير عامل التخفيف العالي من تلك الأعراض المصاحبة لحساسية البيض ، حيث غالباً ما يتمثل التخلص من حساسية البيض عموماً في ضرورة قيام المريض بإتباع الحيطة ، و الحذر ، و الوقاية ، و لكن في حالة إذا كانت الحالة الخاصة بالمريض هي حالة شديدة الخطورة فحينها سوف يتوجب إعطاءه حقنة معينة من جانب الطبيب المعالج له .

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو %D8%AD%D8%B3%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%B6.jpg

كيفية الوقاية من حساسية البيض :- يوجد عدداً من الطرق ، و الأمور الواجب على الشخص المصاب بحساسية البيض إتباعها ، و الالتزام بها ، و ذلك بشكلاً منتظماً ، و مستمرا ، و ذلك نظراً لقيامها بالتخفيف العالي من وتيرة الأعراض السلبية الخاصة بهذا المرض عليه و هي :-

أولاً :- الانتباه العالي من جانب المريض لمكونات الأطعمة ، و المأكولات التي يتناولها إذ سيكون عليه التأكد العالي من عدم وجود البيض فيها بأي شكل كان ، حيث أنه يوجد العديد من أنواع الأطعمة التي يكون البيض متواجداً فيها بشكلاً واضحاً ، و ظاهراً مثال الباستا أو المايونيز ، و العديد من أنواع الحلويات بينما يوجد أيضاً عدداً من الأطعمة التي لا يكون البيض ظاهراً ،

و واضحاً فيها للمتناول ، و لكنه يدخل من ضمن مكونات تلك الوجبات أو الأطعمة ، و لذلك فإنه يتوجب على الشخص المريض التدقيق بشكل عالي فيما يأكله من أطعمة ، و ذلك لضمان عدم وجود البيض بمكونات الغذاء المتناول له .

ثانياً :- تجنب الأم المرضع تناول البيض أو تلك النوعيات من الأطعمة التي تحتوى على البيض في مكوناتها ، و ذلك في خلال فترة الرضاعة ، و ذلك من أجل ألا يتحسس طفلها المصاب بحساسية البيض منها .

ثالثاً :- يتوجب الحذر الشديد ، و العالي ، و المتمثل في عدم إعطاء الشخص المصاب بحساسية البيض بعضاً من الأنواع الخاصة باللقاحات مثال لقاح الحمى الصفراء أو لقاح الإنفلونزا حتى لا يتسبب له ذلك في الأذى ، و الضرر العالي .

هل البيض يسبب حساسية

هل البيض يمكن أن يسبب حساسة

من أكثر الوجبات التي من الممكن أن تسبب الحساسية هو البيض لدى الاطفال والكبار، وتظهر أعراض حساسية البيض بعد دقائق أو بعد ساعات من تناول من تناول البيض أو الأطعمة التي تحتوي على البيض، فمن الممكن أن  لديك عدم تحمل بياض البيض أوصفار البيض أو الاثنين معاً.

يؤدي هذا إلى اضطراب الجهاز الهضمي ، مثل انتفاخ البطن أو الإسهال أو القيء، من الممكن أن تحدث حساسية البيض في وقت مبكر مثل الطفولة،  يستطيع بعض  الأطفال  التخلص منها، وليس جميعهم ، من حساسية البيض قبل سن المراهقة، وهناك أعراض كثيرة وعلامات أيضا تدل على وجود حساسية البيض،

ومن المفترض أن يكون هناك طرق طهي للبيض بطريقة صحية ومن أفضل الطرق هي طريقة البيض المسلوق، ولكن بمده معينة، و  مدة سلق البيض  هي 14 دقيقة حتى يكون مكتمل النضج، وهناك دائماً فرق بين  الفرق بين البض البلدي و الأحمر و الأبيض  في مدة الطهي ولكن المدة المتعارف عليها هي 14 دقيقة.

فهناك دائماً سؤال يتم طرحه  لماذا البيض يسبب الحساسية ، نعم البيض يسبب الحساسية للأطفال وللكبار أيضا، لأنه يحتوي علي كميات كبيرة من البروتين، وهناك بعض مزارع الدجاج يقوموا بحقن الدجاج بهرمونات وتكون هذه الهرمونات ضارة فتتفاعل مع البروتين الموجود في البيض فيحدث الحساسية لبعض الأشخاص، لذلك هناك كثير من الأطباء ينصحون بأكل البيض البلدي، وأيضا البيض البلدي للجنس  يكون مفيداً جداً، وهناك ومن فوائد البيض البلدي مثل (يضمن النمو السليم للجسم ، ويعمل علي تخفيض نسبة الكوليسترول في الدم)، ويمكن التخلص منه لكن يجب أولاً معرفة اعراضه.

أعراض حساسية البيض

تختلف أعراض حساسية البيض  من من شخص لآخر،  وعادة ما تحدث اعراض بعد فترة من تناول البيض، ولأن الرضع والأطفال الصغار لا يمكنهم التعبير عن أعراض حساسية البيض، فيجب ملاحظة الطفل عند تناوله البيض ومعرفة ماذا يحدث إذا لاحظت أن طفلك يعاني من تغيرات في الأمعاء أو إذا اشتكى من اضطراب في المعدة بعد تناول البيض،  يمكن أن تشمل أعراض حساسية البيض:

  • التهاب الجلد هو أكثر أعراض حساسية البيض أنتشراً.
  • احتقان الأنف وسيلان الأنف والعطس (التهاب الأنف التحسسي).
  • أعراض الجهاز الهضمي، ألم في البطن أو انتفاخ أو إسهال أو الغثيان أو القيء.
  • من الممكن أيضًا الشعور بالصداع، وتكون هذه الأعراض تحدث فور تناول البيض.

الحساسية المفرطة للبيض

من الممكن أن يحدث حساسية مفرطة ويكون رد الفعل التحسسي الشديد إلى  حساسية البيض  المفرطة ، وهي هذه الحالة تعتبر أنها حالة طارئة تهدد الحياة وتتطلب حقنة فورية من  (الأدرينالين) والتوجه إلى المستشفى،  وتكون علامات وأعراض الحساسية المفرطة:

  • سرعة النبض و سرعة ضربات القلب.
  • آلام في البطن وتشنجات مثل أعراض التسمم.
  • تورم الحلق أو وجود كتلة في الحلق تجعل التنفس صعبًا وهذا يسمى انقباض المسالك الهوائية.
  • حدوث انخفاض حاد في ضغط الدم مثل الدوخة أو الدوار ثم فقدان الوعي.

علاج حساسية البيض بالأعشاب

البيض من الأطعمة التي تسبب الحساسية، وايضاً الحليب والفول السوداني والذرة والقمح، فمن التجارب المستخدمة كثيراً الوصفات المنزلية فقام اجدادنا واباءنا بتعليمنا هذه الوصفات والعلاجات المنزلية مثل:

  • الزنجبيل

من أشهر العلاجات هو  الزنجبيل بخصائصه المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة والبكتيريا وهو وهو أفضل العلاجات المنزلية، وهو ممتاز في علاج العديد من اضطرابات الجهاز الهضمي مثل الغثيان والقيء وعسر الهضم والإسهال،

طريقة العلاج : قم بمضغ قطعة صغيرة من الزنجبيل يوميًا،  أو يمكن تناول 2 إلى 3 أكواب من الزنجبيل الساخن أو الشاي بالزنجبيل يوميًا لبضعة أيام.

  • الزبادي

يمكن تناول كوبًا واحدًا من الزبادي يوميًا وهذا يعمل على التغلب على آلام المعدة والإسهال، ويساعد ايضاً في الحفاظ على البكتيريا النافعة “الجيدة” في الأمعاء ويقوم بمعالجة مشاكل الجهاز الهضمي.

  • الليمون

من المواد الغنية بفيتامين سي هو الليمون وهو مصدرًا ممتازًا لتقوية جهاز المناعة، ويساعد أيضًا في الحماية من حساسية البيض والحساسية الغذائية بمختلف أنواعها،

طريقة العلاج :  اشرب يومياً كوبًا من الماء الدافئ مضاف إليها ملعقة صغيرة من عصير الليمون على معدة فارغة يوميًا لمدة أسبوع، فهذا يعالج حساسية البيض.

  • زيت الخروع

زيت الخروع من الزيوت العلاجية فهو يعمل على تخفيف آلام الجهاز الهضمي المرتبطة بحساسية البيض،

طريقة العلاج: يتم مزج نصف ملعقة صغيرة من زيت الخروع في كوب من الماء الدافيء ويتم تناوله كل صباح على معدة فارغة.

  • خل التفاح

 له خصائص طبية كثيرة فهو مفيد جداً لأعراض حساسية المواد الغذائية المختلفة وليس البيض فقط  ، طريقة العلاج : قم بإضافة  ملعقة صغيرة من خل التفاح إلى كوب من الماء الدافئ، ثم نقم بإضافة  ملعقة صغيرة من العسل الأبيض يتم تناوله من  2-3 مرات في اليوم.

اختبار حساسية البيض

هناك طرق كثيرة لاختبار حساسية البيض فمن الممكن تشخيص حساسية البيض، مثل اختبار الدم، ولكن الطريقة الأكثر فعالية هي ملاحظة الأعراض بعد تناول قطعة صغيرة من البيض ولكن يجب الملاحظة الجيدة لأن أعراض حساسية البيض لا تحدث بسرعة، وإذا كانت الحساسية مفرطة فقد يوصي الطبيب باتباع نظام غذائي خاص للتخلص من الحساسية،

حيث يتم تجنب البيض أو الأطعمة التي تحتوي على البيض بشكل أساسي ، وتصل مدة هذا النظام إلى مدة قد تصل إلى ستة أسابيع في كل مرة، ثم من الممكن إعادة إضافة البيض تدريجيًا إلى نظامك الغذائي، وهناك بعض الأطفال يتخلصون من حساسية البيض بدون تدخل طبي أو اي شيء ويتم التخلص منه نهائي بعد سن المراهقة أكثر من 70% يمكنهم التخلص من الحساسية.

حساسية البيض للحامل

إن البيض من المواد الغذائية المليء بالبروتين والتي يجب تناولها اثناء فترة الحمل والحفاظ على وجود بروتين بشكل اساسي في النظام الغذائي، لأنه يساعد في نمو طفلك وتطور دماغه سريعاً ومنع العيوب الخلقية،خلايا الطفل على النمو ويبقيك نشيطًا طوال اليوم، ولكن أثناء فترة الحمل من الممكن أن تصابي ب حساسية البيض، وللحصول على حصة كاملة من البروتينات الخالية من البيض، يمكن تناول الجبن أو الزبادي أو الحليب أو أربع أونصات من الدواجن أو تناول اللحم البقري الخالي من الدهون تماماً، السلمون ايضاً من الأطعمة الغنية بالبروتين، فيمكن تعويض البيض بأطعمة كثيرة أخرى مثل، إضافة ملعقة كبيرة من بذور الكتان إلى الزبادي، وزيت الزيتون عند الطهي، تناول كوباً واحداً من حليب الصويا، الفستق وبذور عباد الشمس.

حساسية البيض والتطعيم

هناك أربع تطعيمات يمكن أن يأخذها الشخص ولكنها تحتوي على البروتين لذلك من الممكن أن يعانون الأشخاص المصابين بحساسية البيض، وهم لقاح الحمى الصفراء ولقاح الانفلونزا ولقاح الحصبة والحصبة الألمانية (MMR)، لذلك هذه الطعيمات الأربعة تعتبر مشكلة للأشخاص الذين يعانون من حساسية البيض، لان كل نوع من هذه الطعيمات يحتوي على نسبة مستويات مختلفة من بروتين البيض، فهناك بدائل لهذه التطعيمات يمكن أن يأخذها الشخص المصاب بحساسية البيض وتكون أمنة. 

تشخيص حساسية البيض

الحساسية تجاه نوع معين من أنواع الأطعمة أصبحت منتشرة جدا ، وأكثر نوع من أنواع حساسية الطعام انتشارا هو الحساسية تجاه البيض خصوصا لدى الأطفال ، وتختلف حدة أعراض  حساسية البيض  من مجرد حساسية خفيفة تظهر على جلد المريض إلى حساسية شديدة تتمثل في ظهور أعراض شديدة تهدد حياة المريض .

وأعراض حساسية البيض تتمثل في أعراض تظهر على الجلد في الأعم الأغلب ، ومن ضمن الأعراض أيضا سيلان الأنف والقيء والغثان و  حساسية العين وغيرها من تلك الأعراض ، ولتجنب هذا النوع من أنواع الحساسية ينصح بالبعد عن تناول البيض أو أي شئ يحتوي على البيض كمكون من مكوناته .

وتنقسم حساسية البيض لنوعين حساسية تجاه البيض عموما وهي الأكثر انتشارا وحساسية تجاه الصفار  أو البياض فقط .

أعراض الحساسية تجاه البيض

هناك عدة أعراض تظهر على من يعانون من الحساسية تجاه البيض نذكر منها :

ظهور   الطفح الجلدي حول الفم .

ظهور حساسية على الجلد مثل الأكزيما وتورم الجلد وانتفاخه .

إسهال أو قيئ أو غثيان أو آلام في المعدة .

الإحساس بصعوبة عند التنفس أو الإحساس بضيق في الصدر .

الإصابة بسيلان الأنف أو انسداده .

الإصابة بحكة في الأنف .

العطس المتكرر  بكثرة

زيادة سرعة ضربات القلب بشكل ملحوظ .

العرض الأخطر وهو صدمة الحساسية ، وهنا يجب اللجوء للطبيب فورا .

تشخيص حساسية البيض

تشخيص الحساسية قد يكون صعبا ، فإذا كنت تعتقد أنك أو أحد الأطفال قد يكون مصابا بحساسية من البيض ، فإن تسجيل يوميات الأعراض يمكن أن يساعدك وطبيبك على فهم ما يسبب الأعراض ، يمكن أن تتضمن مذكراتك معلومات حول ما إذا كانت الأعراض تحدث كالتالي :

داخل منزلك أو خارجه أو كليهما

لفترة قصيرة أو لفترة أطول

في الليل أو أثناء النهار أو عند الاستيقاظ

بعد حصولك على طعام أو شراب معين

بعد تناول دواء معين ، إما وصفة طبية أو بدون وصفة طبية من صيدلية أو سوبر ماركت

بعد تناولك للبيض مضافا للأطعمة أو تناول البيض منفردا .

أسباب حساسية البيض

لجميع أنواع الحساسية ، يتفاعل نظام المناعة  مع جزيئات محددة من الطعام المسبب للحساسية ، حيث يقوم جهاز المناعة بإنتاج أجسام مضادة تكشف عن مسببات الحساسية ، وتسبب تفاعلات التهابية ، وإطلاق مادة كيميائية تسمى  الهستامين  ، يسبب الهيستامين أعراض الحساسية التي ذكرناها سابقا .

يمكن أن تكون الجزيئات التي تسبب تفاعل الحساسية إما في بياض البيض أو صفار البيض ، ولكن الحساسية لبياض البيضة تكون أكثر شيوعًا ، وقد يكون الجزيء المحدد في البيض الذي يسبب الحساسية موجودًا في بيض الدجاج وليس موجودا في بيض البط أو موجود في كليهما .

علاج حساسية البيض

ليس هناك علاج أو دواء محدد يخلص الإنسان من الإصابة بحساسية البيض ، فالحساسية الغذائية يتم علاجها بتجنب الغذاء المسبب لها ، لكن هناك عدة أنواع من العلاجات التي تعمل على تخفيف أعراض الحساسية تجاه البيض ، وهذا النوع من العلاجات لا يعطى في حالات الإصابة الخفيفة .

 لكن في حالة زيادة الأعراض وشدتها أو الإصابة بصدمة الحساسية وقتها يصف الطبيب حقنه تعطى للمريض فورا ، فتعمل على تخفيف أعراض صدمة الحساسية التي سببها البيض .

يمكن لبعض الناس تحمل البيض في المنتجات المطبوخة أو المخبوزة ، لأن الجزيئات (البروتينات) في البيض تتغير عندما يتم طهيها ، ومن ثم لم يعد يعترف بها جهاز المناعة على أنها خطرة ، فلا يتسبب الأمر بحساسية ، يمكن سؤال الطبيب وقتها حول ما إذا كان يمكنك تناول بعض هذه المنتجات أم لا .

التشخيص غير الدقيق يمكن أن يؤدي إلى علاجات باهظة التكلفة وغير فعالة ، وتجنب الأغذية غير الضرورية ، مما قد يؤدي إلى سوء التغذية ونفور الطعام ، خاصة عند الأطفال ، لذا تحدث دائمًا مع طبيبك عن تشخيص حساسية الطعام  وخيارات العلاج .

طرق الوقاية من حساسية البيض

هناك عدة طرق تقلل من خطر الإصابة بحساسية البيض ، فبعد كعرفة تحسس الطف تجاه البيض أو أحد مكوناته ، يمكن اتباع تلك الطرق من قبل المصابين بالحساسية ، أو مراعاة تلك الخطوات من ذويهم في حال كان المصاب طفل صغير ، ونذكر من تلك الطرق ما يلي :

التأكد من عدم احتواء الطعام الذي يتناوله المريض على البيض ، سواء كان البيض هو الطعام أو كان البيض مكون من مكونات الطعام ، فهناك بعض أنواع الأطعمة تحتوي على البيض بشكل غير مباشر ، وهذه الأطعمة يتناولها الجميع ، ومن هذه الأطعمة المايونيز والباستا .

في حالة كان المصاب بالحساسية تجاه البيض طفل رضيع ، وجب على الأم المرضعة عدم تناول البيض بشكل مباشر أو غير مباشر ، كي لا تنتقل مكوناته للطفل من خلال  حليب الأم  .

توخي الحذر عند وصف الأدوية للمصاب بحساسية البيض ، فقد يخطئ البعض ويصف له لقاح الأنفلونزا  أو لقاح الحمى الصفراء وهذا خطير جدا على حياة المصاب .

لماذا البيض يسبب حساسية

ما هي حساسية البيض

إن  حساسية البيض  من الأمراض التي تحدث عندما يقوم جهاز المناعة بمهاجمة مواد موجودة في الغذاء عن طريق الخطأ باعتباره مادة ضارة بالجسم، مثل البروتين في الطعام فينتج الجهاز المناعي أجسام مضادة تعمل على مهاجمة هذا الطعام المخالف لنظام الجسم في المرة التالية التي يتم فيها تناول الطعام المسبب للحساسية، يطلق الجسم مواد كيميائية مثل الهيستامين لحماية الجسم.

ذادت الحساسية الغذائية بنسبة ثمانية عشر في المائة في العقد بين عامي 1997 و 2007 ، وذلك وفقاً لدراسة أقيمت في مجلة طب الأطفال الأمريكية في عام 2009، وقد قدروا أن حوالي ما يقارب3.9 في المائة من الأطفال الأمريكيين وحدهم يعانون من الحساسية الغذائية فرغم كل  أهمية البيض البلدي  يوجد بعض الأعراض التي تسبب حساسية الأطفال كما هناك فوائد  البيض البلدي للجنس .

حساسية الحليب هي أكثر أنواع الحساسية الغذائية شيوعاً بين الأطفال، تليها الحساسية تجاه الفول السوداني والبيض بحيث يعاني ما يصل إلى اثنان بالمئة من الأطفال من حساسية تجاه البيض، فغالباً عندما يتعلق الأمر بالبيض من المرجح أن تسبب البروتينات الموجودة في بياض البيض رد فعل تحسسي أكثر من تلك الموجودة في صفار البيض نظراً لنسبة البروتين في كل منهما، على الرغم من أن بعض الأشخاص قد يكون لديهم حساسية تجاه كليهما

سبب الإصابة بحساسية البيض

إذا شعرت أنك بظهور طفح جلدي أو آلام في المعدة بعد تناول البيض فأنت حتماً تعاني من حساسية البيض ويتوجب عليك زيارة الطبيب قبل أن تتطور هذه حساسية، في الحقيقة أن سبب حساسية البيض هو حدوث خللاً في جهاز المناعة في الجسم بحيث يصبح حساساً ويتفاعل بشكل مفرط مع البروتينات الموجودة في بياض البيض أو في الصفار، فعندما يتناول الشخص الذي يعاني من حساسية البروتين البيض، يرى الجسم البروتين على أنه جسم غريب (جراثيم أو ما شابه) مما يؤدي مواد كيميائية للدفاع عن الجسم ضد هذا البروتين باعتبار هذه المواد الكيميائية تسبب إلى ظهور اعراض حساسية البيض .

يقدر الخبراء أن ما يصل إلى اثنان في المائة من الأطفال لديهم حساسية من البيض فقد اشارت الدراسات إلى أن حوالي سبعين بالمائة من الأطفال المصابين بحساسية البيض سيتغلبون على الحالة في سن السادسة عشرة من عمرهم.

مع ذلك يعد لتناول البيض لدى الأطفال الذين يعانون من حساسية البيض مخاطر كبيرة، فالأطفال الذين لديهم حساسية من البيض يمكن أن يكون لديهم ردود فعل تتراوح من طفح جلدي خفيف إلى الحساسية المفرطة من البروتين الموجود في البيض، وفي بعض الحالات تهدد الحياة وتعيق التنفس ويمكن أن ترسل الجسم إلى الصدمة

ما أعراض حساسية البيض

لمعظم أنواع الحساسية غالباً نفس الأعراض فكذلك حساسية البيض وقد تشمل أعراض الحساسية التي تتمثل بما يلي:

  • ردود فعل جلدية كظهور الطفح الجلدي مثل الأكزيماوخلايا النحل (الشرى) أو التورم.
  • آلام في المعدة والأعراض المرافقة له مثل الغثيان والإسهال والقيء.
  • أزيز تنفسي أو صعوبة في التنفس.
  • انسداد أو سيلان في الأنف.
  • تسرع كبير في ضربات القلب.
  • عسر الهضم وتقلصات معدية ومشاكل في جهاز الهضم كالإسهال.
  • ضيق التنفس وصعوبة التنفس وسعال المتكرر وهائج.
  • ضيق في الحلق وأجش في الصوت.
  • ضعف نبض القلب أو تسرعه حسب جسم المريض.
  • لون شاحب أو أزرق للجلد أو احمرار في الجلد.
  • قشعريرة ونزلات برد مرافقة حرارة.
  • يمكن أن يؤثر التورم على اللسان أو في الشفتين أو في الحلق.
  • دوخة وتعب في الجسم.
  • في حالات نادرة للغاية قد تحدث صدمة الحساسية عن حساسية البيض ولكن هذه حالة طبية طارئة.

كيف أعرف أن طفلي عنده حساسية من البيض

أعراض حساسية الأطفال تشبه أعراض الحساسية لدى الكبار فقد قدر الخبراء أن ما يصل إلى اثنان في المائة من الأطفال لديهم حساسية من البيض فقد اشارت الدراسات إلى أن حوالي سبعين بالمائة من الأطفال المصابين بحساسية البيض سيتغلبون على الحالة في سن السادسة عشرة من عمرهم.

مع ذلك يعد لتناول البيض لدى الأطفال الذين يعانون من حساسية البيض مخاطر كبيرة، فالأطفال الذين لديهم حساسية من البيض يمكن أن يكون لديهم ردود فعل تتراوح من طفح جلدي خفيف إلى الحساسية المفرطة من البروتين الموجود في البيض، وفي بعض الحالات تهدد الحياة وتعيق التنفس ويمكن أن ترسل الجسم إلى الصدمة.

علاج حساسية البيض بالأعشاب

ربما يعود سبب حساسية البيض إلى عدم استوائه لذلك يجب الاعتناء بمدة سلق البيض  فهناك فرق بين لبيض الأبيض و الأحمر و البلدي  في السلق، يمكن علاج حساسية البيض منزلياً دون الحاجة لطبيب لكن فقط في الحالات الغير خطرة، فمن أكثر الأعشاب فعالية على حساسية البيض ما يلي:

  • زيت الحبة السوداء (حبة البركة): يمكن استخدام الزيت المستخلص من حبة البركة السوداء في علاج حساسية البيض بحيث يتم دهن كمية من هذا الزيت على المناطق المتحسسة كي يخفف من حساسية الجسم ويهدئ التهيج كما يقلل من شعور المريض بالحكة ويقلل أيضاً علامات الطفح الجلدي، ويختفي احمرار الجلد الذي ينتج عن تهيج الجلد والحكة مع الوقت بالتدريج.
  • جيل الصبار: استخدام جيل الصبار ودهن الجزء المصاب من الجلد بهذا الجيل، وذلك لكي يهدئ الحكة الجلدية والالتهاب الجلد التأتبي كما هو مناسب لكل حالات الحساسية الجلدية والالتهابات فيخفف حمرة الجلد والحكة ويعالج الجلد الملتهب.
  • الحبة السوداء (حبة البركة) مع العسل: يمكن بالقيام بمزج الحبة السوداء مع عسل النحل فتعد هذه الخلطة أحد أكثر الخلطات فعالية على تحسس الجلد، فهذه الخلطة تقوم بالسيطرة على حساسية الجلد بشكل كامل وخاصةً الناتجة من البيض، فتقوم هذه الخلطة بخفض حدة أعراض حساسية البيض وخاصة احمرار الجلد، نتيجة التهيج الذي يصيب الجسم، فيقوم بتخليص الجسم من كافة مسببات الحساسية ويقضي على أثارها كلها سواء من حكة أو من طفح جلدي وما شابه من الآثار العالقة في الجسم من هذا المرض.
  • أعشاب البابونج: يمكن لأعشاب البابونج أن تخلص الجسم من أعراض حساسية الجلد إزاء لأي مرض جلدي ويتم ذلك عن طريق غلي أعشاب البابونج وشرب الماء المستخلص منه، يمكن إضافة العسل إلى هذا المشروب عندما تريدين لإعطائه لطفل حتى يتقبل طعمته ويستطيع تناوله، لهذا المشروب دور كبير في تعزيز دور جهاز المناعة مما يقلل إصابة الناس بالحساسية وكما إنه يقوم بتعزيز قدرة الجسم على مواجهة حساسية البروتين هذه، فضلاً أنه عنصر فعال جداً على معالجة جميع أعراض الجسم التي تنتج عن الإصابة بهذه الحساسية.

الوقاية من حساسية البيض

السبيل الوحيد للوقاية من حساسية البيض هو إلغاء هذا العنصر من النظام الغذائي الخاص في المريض، لكن في الحقيقة البيض من الأغذية التي تحوي على الكثير من الفوائد والقيم الغذائية التي تدعم الجسم وتقويه لكن إن أكثر العناصر أهمية التي يحويها البيض هو الكالسيوم المفيد بصورة خاصة للعظام.

ولكن هناك العديد من بدائل البيض التجارية في السوق مناسب، عادة ما تكون بدائل البيض عبارة عن مزيج من نشا البطاطس ونشا التابيوكا وصودا، كما يمكنك الاستعاضة عن البيض بالحليب المغذي والذي يحوي الكالسيوم أيضاً وهناك الكثير من البقوليات تحوي على الكالسيوم أيضاً والبروتين.

الحساسية من البيض

البيض هو واحد من الأطعمة المسببة للحساسية ، والاكثر شيوعا في الأطفال ، أعراض حساسية البيض عادة ما تحدث بضع دقائق إلى بضع ساعات بعد تناول البيض أو الأطعمة التي تحتوي على البيض ، العلامات والأعراض تتراوح من خفيفة إلى حادة ، ويمكن أن تشمل الطفح الجلدي ، وخلايا النحل ، والتهاب الأنف ، والقيء أو مشاكل في الجهاز الهضمي الأخرى ، نادرا يمكن أن يسبب الحساسية المفرطة الحساسية وقد تسبب رد فعل يهدد الحياة

يمكن أن تحدث حساسية البيض في وقت مبكر من مرحلة الطفولة ، معظم الأطفال يتخلصون من حساسية البيض قبل المراهقة . ولكن في بعض الحالات لا تزال في مرحلة البلوغ ، ردود فعل حساسية البيض تختلف من شخص لآخر وعادة ما تحدث بعد وقت قصير من تناول البيض ، الحساسيه رد فعل شديد يمكن أن يؤدي إلى الحساسية المفرطة ، في حالات الطوارئ التي تهدد الحياة التي تتطلب فوري الأدرينالين ورحلة الى غرفة الطوارئ ،

علامات وأعراض أعراض حساسية البيض :
– التهاب الجلد أو خلايا النحل – الأكثر شيوعا كرد فعل لحساسية البيض
– التهاب الأنف التحسسي (حساسية الأنف)
– الجهاز الهضمي (المعدة والأمعاء) الأعراض مثل تشنجات ، غثيان وقيء
– علامات الربو وأعراض مثل  السعال  ، وضيق في الصدر أو ضيق في التنفس

علامات وأعراض الحساسية المفرطة للبيض تشمل :
– انقباض الشعب الهوائية ، بما في ذلك تورم الحلق أو كتلة في الحلق التي تؤدي الى صعوبة لتنفس
– ألم في البطن والتشنج
– النبض السريع
– صدمة ، مع انخفاض شديد في ضغط الدم والدوخة ، والدوار أو فقدان الوعي

أسباب حساسية البيض :
تحدث الحساسية الغذائية عن طريق نظام رد فعل مناعي مبالغ فيه ، جهاز المناعة عن طريق الخطأ يحدد بعض بروتينات البيض انها ضارة ، عند تناول بروتينات البيض ، خلايا الجهاز المناعي (الأجسام المضادة) تتعرف عليها وتشير للجهاز المناعي للافراج عن الهستامين وغيرها من المواد الكيميائية التي تسبب علامات وأعراض الحساسية

كل من صفار البيض وبياض البيض تحتوي على البروتينات التي يمكن أن تسبب الحساسية ، ولكن الحساسية من بياض البيض هي الأكثر شيوعا ، فمن الممكن للأطفال الرضع الذين يتلقون رضاعة طبيعية ان تكون لديهم حساسية لبروتينات البيض في حليب الثدي إذا كانت الأم تستهلك البيض

حساسية البيض يمكن أيضا أن تسبب شروط أخرى ، إذا كنت أنت أو طفلك لديه حساسية البيض ، كنت أنت أو طفلك قد يكون في خطر متزايد من :
– الحساسية للأطعمة الأخرى ، مثل الحليب و  فول الصويا  والفول السوداني
– حمى القش -كرد فعل لحساسية وبر الحيوانات الأليفة ، عث الغبار أو حبوب اللقاح
– ردود فعل حساسية الجلد مثل التهاب الجلد التأتبي
– الربو ، والذي بدوره يزيد من خطر وجود رد فعل حساسية شديدة للبيض أو غيرها من الأطعمة

علاج حساسية البيض :
ليس هناك دواء أو علاج أخر يمكنة علاج حساسية البيض أو منع أي شخص ممن يعانون من حساسية الغذاء من وجود رد الفعل التحسسي . الطريقة الوحيدة لمنع أعراض حساسية البيض هو تجنب البيض أو منتجات البيض . وهذا يمكن أن يكون من الصعب ، فالبيض مكون غذائي شائع ، ومع ذلك قد تجد أنك أو طفلك يمكن أن تتسامح مع البيض التي تم طهيها في الأطعمة ، مثل عندما تكون عنصرا من عناصر المخبوزات

مضادات الهيستامين لتخفيف أعراض :
وعلى الرغم من أفضل الجهود التي تبذلونها ، قد تصاب أنت أو طفلك عند تناول البيض ، الأدوية مثل مضادات الهيستامين ، قد تقلل من علامات وأعراض حساسية البيض الخفيفة . يمكن أن تؤخذ هذه الأدوية بعد التعرض للبيض ، ولكن هي ليست فعالة لمنع حدوث رد فعل حساسية البيض أو لعلاج رد فعل حاد

ادرينالين للطوارئ :
إذا كنت أنت أو طفلك معرضون لخطر رد فعل حاد ، قد تحتاج للقيام بحاقن ادرينالين في حالات الطوارئ ، في جميع الأوقات إذا كنت أنت أو طفلك معرضون لتطور الحساسية المفرطة بعد التعرض للبيض ، وكنت أنت أو طفلك بحاجة إلى ادرينالين الطوارئ ورحلة الى غرفة الطوارئ ، حتى لو تحسنت أعراض الحساسية المفرطة ، وكنت أنت أو طفلك تحتاج للبقاء تحت إشراف طبي لفترة من الوقت

لابد ان تعرف ما تأكل اوتشرب انت أو طفلك ، اقرأ الملصقات الغذائية بعناية ، في بعض الناس يمكن ان تحتوي بعض الأطعمة على كميات ضئيلة من البيض ، ولابد من توخي الحذر عند تناول الطعام في الخارج واستخدام المنتجات الخالية من البيض في المنزل

مصادر خفية من منتجات البيض :
لسوء الحظ ، حتى لو كان المسمى الغذائي خالي من البيض قد لا تزال تحتوي على بعض البروتينات المسببة لحساسية البيض ، عندما تكون في شك اتصل بالشركة المصنعة للتأكد من ان المنتج لا يحتوي على البيض

الأطعمة التي تحتوي على البيض ما يلي :
مايونيز
السلع المخبوزة
صلصات
الفروستينج
اللحوم المعالجة ، رغيف اللحم والكفتة
بودنغ
العديد من الباستا
بعض السلطات

المصطلحات التي يمكن أن تشير إلى وجود بروتينات البيض ما يلي :
– الزلال
– الغلوبيولين
– الليستين مادة دهنية
– يفيتين
– الليزوزيم
– فيتيلين

المنتجات غير الغذائية التي تحتوي على البيض في بعض الأحيان ما يلي :
– شامبو
– الأدوية
– مستحضرات التجميل
– الدهانات الاصبع

دراسات وابحاث :
ذكرت احدى الدراسات ان ان لقاحات الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) آمنة بشكل عام للأطفال الذين يعانون من حساسية البيض ، على الرغم من استخدام البيض لإنتاجها ، كما ان لقاحات الانفلونزا تحتوي أحيانا على كميات صغيرة من بروتينات البيض ، ومع ذلك يتم الموافقة على لقاح الانفلونزا التي لا تحتوي على هذه البروتينات لاستخدامها في البالغين سن 18 فما فوق ، وذكرت ان لقاح الحمى الصفراء يمكن أن يثير الحساسية لدى بعض الناس الذين لديهم حساسية البيض ، فهو ليس من المستحسن عموما للأشخاص الذين يعانون حساسية البيض

دراسة : المصاب بحساسية البيض يجب أن يتلقى لقاح الأنفلونزا

قام مجموعة من الباحثون في الكلية الأمريكية للحساسية و  الربو  والمناعة، بدراسة في 2017 مفادها التأكيد على أن الأشخاص الذين يعانون من حساسية البيض يجب أن يتلقوا لقاح الأنفلونزا السنوي الخاص بهم دون أي قلق، وأنه لا توجد أي تدابير خاصة ينبغي أن يتخذوها قبل أو بعد اللقاح .

دراسة : المصاب بحساسية البيض يجب أن يتلقى لقاح الأنفلونزا
لسنوات مضت تم إبلاغ الأشخاص الذين يعانون من حساسية البيض تجنب أو اتخاذ احتياطات خاصة عند الحصول على لقاح الأنفلونزا، لأن معظم  لقاحات الأنفلونزا  تزرع في البيض وتحتوي على كمية ضئيلة من بروتين البيض، ويؤكد باحثون في الكلية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة، أن الأشخاص الذين يعانون من حساسية البيض يجب أن يحصلوا على لقاح الأنفلونزا السنوي، وأنه لا يلزم اتخاذ أي احتياطات خاصة، وقد تم نشر هذه الدراسة في المجلة العلمية للكلية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة ( ACAAI ) .

عن الدراسة
يقول أخصائي الحساسية ماثيو غرينهاوت العضو المنتدب ورئيس لجنة الحساسية لدى منظمة أكاي، والمؤلف الرئيسي لهذه الدراسة : ” عندما يحصل شخص ما على لقاح الأنفلونزا، فإنه غالبا ما يسأله مقدمو الرعاية الصحية عما إذا كان يعاني من حساسية من البيض أم لا، ونريد من مقدمي الرعاية الصحية والأشخاص الذين يعانون من  حساسية البيض  أن يعلموا أنه ليس هناك حاجة لطرح هذا السؤال بعد الآن، ولا حاجة لاتخاذ أي احتياطات خاصة، وقد أظهر الدليل الساحق حول هذا الأمر منذ عام 2011، ونحن نعلن ونؤكد أن جرعة الأنفلونزا لا تشكل خطرا أكبر على من لديهم حساسية البيض من أولئك الذين لا يعانون منها ” .

وقد كانت هناك عشرات الدراسات التي شملت الآلاف من المرضى الذين يعانون من حساسية البيض الذين تلقوا لقاح الأنفلونزا دون ردود فعل تحسسي – بما في ذلك المئات الذين يعانون من حساسية البيض بصورة مهددة للحياة، وهذا لأن لقاح الأنفلونزا لا يحتوي على ما يكفي من بروتين البيض لتسبب الحساسية، حتى في المرضى الذين يعانون من حساسية شديدة للبيض، ولاحظت مؤشرات الممارسة السابقة هذا وأوصت بأن مرضى حساسية البيض يمكنهم أن يأخذوا اللقاح بأمان في مكتب الحساسية .

نتائج الدراسة
يؤكد القائمين على الدراسة أنه لا توجد احتياطات خاصة مطلوبة أو موصى بها لمن يعانون من حساسية البيض، ولم تعد هناك حاجة إلى جمل مثل :

– انظر اختصاصي الحساسية للحصول على لقاح الأنفلونزا .
– إعطاء لقاحات الأنفلونزا الخاصة التي لا تحتوي على آثار من البيض .
– تتطلب فترات مراقبة أطول من المعتاد بعد أخذ اللقاح .
– أسأل عن حساسية البيض قبل إعطاء اللقاح .

وتؤكد الدراسة أنه إذا كان اللقاح مناسبا للفئة العمرية فيمكن استخدامه لأي شخص مصاب بحساسية البيض أو بدونها، وهذه التوصيات من مجتمع الحساسية تتفق مع مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية والأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، حيث أن جميعها يؤكد على سلامة وأهمية مرضى حساسية البيض الذين يتلقون لقاح الإنفلونزا السنوي .

تصريحات أخصائي الحساسية جون كيلس
يقول أخصائي الحساسية جون كيلسو العضو المنتدب، وعضو ACAAI ومؤلف مشارك في هذه الدراسة : ” هناك مئات الآلاف من حالات الاستشفاء وعشرات الآلاف من الوفيات في الولايات المتحدة كل عام بسبب  الأنفلونزا ، ومعظمها يمكن الوقاية منها من خلال لقاح الإنفلونزا، وحساسية البيض تؤثر في المقام الأول على الأطفال الصغار، الذين هم أيضا عرضة للإصابة بالأنفلونزا، ومن المهم جدا أن نشجع الجميع، بمن فيهم الأطفال الذين يعانون من حساسية البيض، للحصول على لقاح الأنفلونزا ” .

وواحدة من الاهتمامات الرئيسية مع أي لقاح هو رد فعل شديد الحساسية – المعروف باسم الحساسية المفرطة، ويمكن أن تحدث الحساسية المفرطة مع أي لقاح بمعدل واحد في المليون، وبغض النظر عن نوع أو ما إذا كان الشخص لديه حساسية، ولهذا السبب يوصى دائما بأن يكون جميع الأفراد والمرافق التي توفر اللقاحات، لديها إجراءات معمول بها للاستجابة لهذا الحدث النادر .

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe