5- تعريف الذكاء السائل والذكاء المتبلور

39

5- تعريف الذكاء السائل والذكاء المتبلور

نظرية الذكاء لكاتل

يمكنك قراءة هذا المقال باللغة الإنكليزية أيضا

كان ريموند كاتيل (1905-1998) عالمًا نفسيًا بريطانيًا وأحد أعظم دعاة علم النفس في القرن العشرين، ليس فقط بسبب إنتاجيته الأدبية الكبيرة التي دفعته إلى كتابة أكثر من 55 عملاً و500 مقالة في المجلات المتخصصة والشائعة، ولكن أيضًا للإبداع من أشهر النظريات حول الذكاء في التاريخ.

أنشأ ريمون كاتيل في الستينيات تصنيفًا جديدًا للذكاء ينقسم  إلى مجموعتين سائل ومتبلور اعتمادًا على ما إذا كان موروثًا أو مولودًا من التجربة على التوالي، الذكاء هو أحد أهم المفاهيم في عالم علم النفس، والمثير للدهشة أنه أحد أقل المفاهيم فهماً، إن تعريف الذكاء بحد ذاته معقد وغير موضوعي جزئيًا.

مجموعة القدرات العقلية والقدرات الاجتماعية والعاطفية التي نفهمها على أنها “ذكاء” يمكن دراستها وفهمها من وجهات نظر مختلفة تمامًا، والتساؤل عن أسئلة الذكاء مثل:

  • ما هو الذكاء وما علاقته بسرعة حل المشاكل بسرعة؟
  • وما علاقة الذكاء بالإبداع؟
  • أو القدرات العقلية الحسابية السريعة؟
  • وما علاقة الذكاء بالذكاء العاطفي وفهم مشاعر الآخرين؟
  • وما علاقة الذكاء بسرعة التعلم وقدرات الحفظ العالية؟
  • ما علاقة الذكاء بالقدرة على التفكير النقدي؟

وفي هذا السياق حاولت العديد من النظريات وجميعها صالحة من جهة إطارها النظري حيث تقدم نماذج تشرح العناصر المختلفة للذكاء وطبيعتها، ومن أشهرها بلا شك النظرية التي طورها ريمون كاتيل في منتصف الستينيات.

اقترح هذا العالم النفسي في ذلك الوقت ، تمييزًا جديدًا جدًا للذكاء في عنصرين: الذكاء السائل والذكاء المتبلور، أحدهما له أصله في علم الوراثة والآخر في التجارب، تصف نظرية كاتيل هورن للذكاء هذه المجموعة من القدرات العقلية على أنها مجموع عنصرين:

  • الذكاء السائل.
  • والذكاء المتبلور.

تعريف الذكاء السائل

الذكاء السائل هو أحد العنصرين اللذين يشكلان جنبًا إلى جنب مع الذكاء المتبلور، فالذكاء البشري وفقًا لنظرية كاتيل هو الذكاء المرن، وفقًا لعالم النفس البريطاني هو الذي يسمح لنا بالتكيف مع المواقف الجديدة بطريقة رشيقة دون الحاجة إلى التعلم أو الخبرة أو المعرفة المسبقة.

بهذا المعنى يكون الذكاء السائل هو ذلك المستقل عن التجربة، والذي يسمح لنا بالتفكير المجرد وحل المشكلات بشكل غريزي، دون الحاجة إلى تعليم مسبق.

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو 22326d96d30121e31757a4419c1fe0e8.jpg

الذكاء السائل له أصله في علم الوراثة، فهو شكل من أشكال الذكاء له جوهره في ما يتم ترميزه في جيناتنا، والذي يحدد في النهاية سلسلة من المتغيرات الفسيولوجية العصبية التي تسمح لنا بمواجهة المواقف وحلها دون خبرة.

إنه عنصر ذكاء يميل إلى الزيادة مع نمو الدماغ ووصوله إلى أقصى درجات الروعة عندما نصل إلى الذروة بمزيد من الوصلات العصبية، وهو ما يحدث عادة عندما نبلغ سن العشرين، بعد ذلك تميل إلى النقصان مع تقدم العمر مع انخفاض خفة الحركة العصبية أيضًا بمرور الوقت.

يمنحنا الذكاء الانسيابي المهارات الأساسية للتفكير الاستقرائي (الوصول إلى فرضيات عالمية تبدأ من ملاحظة ظواهر معينة) والاستنتاجية (بدءًا من المقدمات العامة، وصولاً إلى استنتاجات محددة)، وهما شكلا من أشكال التفكير التي تعتبر أساسية للمهام العلمية، والمنطقية لحل المشكلات.

باختصار الذكاء السائل هو عنصر الذكاء في نظرية كاتيل الذي يعود أصله إلى وراثة الجينات والذي يسمح لنا بحل المشكلات من خلال الاستدلال الاستقرائي والاستنتاجي، دون الحاجة إلى معرفة مسبقة أو عيش تجارب معينة، وبعبارة أخرى إنه ذكاء فطري للإنسان.

99 مقياس جاهز …………

تعريف الذكاء المتبلور

الذكاء المتبلور هو أحد العنصرين اللذين يشكلان مع السوائل الذكاء البشري وفقًا لنظرية كاتيل، الذكاء المتبلور وفقًا لعالم النفس البريطاني هو ذلك الذي نطوره بمرور الوقت عندما نكتسب معرفة جديدة وتجارب حية ونتعلم من أخطائنا .

وبهذا المعنى فإن الذكاء المتبلور يعتمد على علم الوراثة، وفي هذه الحالة تدخل القواعد الجينية في الخلفية حيث لا يوجد أصل واضح في الفسيولوجيا العصبية البحتة للدماغ، ولكن في الروابط العصبية الجديدة التي نصنعها ونحن نعيش ونتعلم ونتدرب.

وبالتالي فإن الذكاء المتبلور ينطوي على عملية معرفة مسبقة وتجربة الخبرات التي تنتهي بتشكيل تصورنا للعالم والتي تمنحنا الأدوات غير الفطرية التي نحتاجها لأداء مهام مختلفة.

كل ما نتعلمه بمرور الوقت والذي يتطلب خبرة لأنه لا يولد من علم الوراثة يشكل ذكاءً متبلورًا، مثل التوجه في الفضاء، والمعرفة والمهارات الميكانيكية، وتطوير اللغة، والقدرة على إصدار الأحكام.

فهو شكل من أشكال الذكاء يزداد بمرور السنين، كلما مر الوقت زاد عدد الخبرات التي اكتسبناها، وكلما تعلمنا أكثر من الأخطاء واكتسبنا المزيد من التدريب والتعليم والمعرفة، لذلك يتقوى ذكائنا المتبلور بمرور الزمن على عكس الذكاء السائل.

باختصار الذكاء المتبلور هو عنصر الذكاء في نظرية كاتيل التي ينبع من التجربة والذي يسمح لنا بإنشاء علاقات دلالية معقدة، وتطوير لغتنا اللفظية وغير اللفظية، وفهم العالم من حولنا ودمج المعرفة الجديدة، وتطوير المهارات الميكانيكية، وإصدار الأحكام بشكل مستقل عن علم الوراثة، بعبارة أخرى إنه ذكاء غير فطري آي ذكاء تكيفي.

الفرق بين الذكاء السائل والذكاء المتبلور

بعد تحديد كلا المفهومين بشكل فردي من المؤكد أن الاختلافات بين الذكاء السائل والذكاء المتبلور أصبحت أكثر من واضحة، وعلى أي حال إذا كنت تريد أو تحتاج إلى الحصول على المعلومات بطريقة أكثر بصرية، فقد أعددنا من خلال النقاط الرئيسية مجموعة مختارة من الاختلافات الرئيسية بين هذين العنصرين لذكاء نظرية كاتيل.

1. الذكاء السائل فطري والمتبلور تكيفي

كما رأينا الذكاء السائل هو العنصر الفطري لذكائنا، إنه مجموعة من المهارات في حل المشكلات والتفكير المنطقي التي نمتلكها من أجل حقيقة كوننا بشرًا.

من ناحية أخرى فإن الذكاء المتبلور تكيفي متطور أي أنه ليس فطريًا، إنه عنصر الذكاء الذي لا نمتلكه لمجرد حقيقة كوننا بشرًا، ولكن يجب أن يظهر بمرور الوقت، وبمعنى آخر أنت ولدت بذكاء سائل أما الذكاء المتبلور يحتاج لبذل الجهد.

2. يعتمد الذكاء السائل على علم الوراثة أما المتبلور بالتجربة

الذكاء السائل فطري على وجه التحديد لأنه يعتمد على الميراث البيولوجي للجينات، والجينات التي تشكل رمز الجينوم الخاص بنا لجميع العمليات التي تحدد فسيولوجيا الأعصاب لدينا، وبالتالي تمنحنا القدرات الفكرية التي تشكل الذكاء السائل.

ومن ناحية أخرى لا يعتمد الذكاء المتبلور على علم الوراثة، ولا يقتصر أصله على قواعد فسيولوجية عصبية فحسب، بل يتشكل من خلال الخبرة والمعرفة التي نكتسبها من البشر الآخرين، ولا يعتمد الذكاء السائل على الخبرة.

3. يزيد الذكاء المتبلور مع تقدم العمر أما الذكاء السائل ينقص

الذكاء المتبلور كونه عنصرًا من عناصر الذكاء المرتبط بالخبرة وقليلًا من الاعتماد على الفسيولوجيا العصبية (مقارنة بالسوائل)، وبالتالي على علم الوراثة يزداد مع تقدم العمر، ومع مرور الوقت نتعلم المزيد ويصبح لدينا المزيد من الخبرات، لذلك يتحسن الذكاء المتبلور.

أسئلة تنمية الذكاء لدى الطفل

من ناحية أخرى يعتمد الذكاء السائل بشكل أكبر على خفة الحركة في الاتصالات العصبية المشفرة بواسطة الجينات، لذلك على الرغم من وصولها إلى ذروتها في سن 20 (تقريبًا)، منذ تلك اللحظة فصاعدًا فإنها تبدأ في الانخفاض، ونفقد المزيد والمزيد من الصحة على مستوى الفسيولوجيا العصبية، لذلك ينخفض ​​أيضًا هذا الذكاء الفطري.

بهذا المعنى في حين يتم الوصول إلى ذروة ذكاء السائل في سن 20 (على الرغم من أنها تظل مرتفعة حتى سن 40)؛ فأن الشخص الذي يطور الذكاء المتبلور يفعل ذلك حتى في 60-70 سنة.

4. ينطبق الذكاء السائل والمتبلور على مهارات مختلفة

يتم تطبيق كل نوع ذكاء على مناطق مختلفة، يسمح لنا الذكاء الانسيابي السائل بالتفكير في حل المشكلات بشكل تجريدي وغريزي من خلال الاستدلال الاستقرائي والاستنتاجي.

من ناحية أخرى يعتبر الذكاء المتبلور أكثر تعقيدًا، حيث إنه وراء القدرات الفكرية المرتبطة بتطور اللغة، وفهم العالم الذي يحيط بنا ودمج المعرفة الجديدة والتعلم من التجربة وتنمية المهارات… إلخ.

5. الذكاء المتبلور يتطور أما السائل لا

كما رأينا الذكاء المتبلور هو عنصر من عناصر الذكاء يتطور بمرور الوقت ويتشكل وفقًا للخبرات التي نعيشها والمعرفة والمهارات التي نتعلمها، إنه مستمر معنا طوال الحياة في حالة من التغير المستمر أما الذكاء السائل نسبته محددة حسب الجينات ولذلك لا يتطور فهو كالميراث حيث يتغير طوال الطفولة مع نمو الدماغ، ولكن بعد بلوغه ذروته في سن العشرين كما ذكر أعلاه، لا يتطور فحسب بل إنه يتحلل.

أنواع المعرفة وأشكالها وخصائصها

أشكال المعرفة

المعرفة هي عبارة عن حقائق مخزنة، فكل البشر قادرين على تخزين الحقائق أو المعلومات واسترجاعها في وقت لاحق، ومن خلال تلك الحقائق يمكننا فهم الحقائق وتفسير المعلومات لاستنباط نتائج أو اكتساب خبرة ما، وقد ظهرت عدة تقسيمات لأنواع المعرفة المختلفة، وفقًا لوجهات النظر المختلفة، فالفلاسفة والعلماء قد عرفوا “المعرفة ” بطرق مختلفة مع ظهور أنواع وأشكال جديدة من المعارف والعلوم الإنسانية ، وهذه إحدى خصائص المعرفة أنها يمكن أن تتغير وتطور مع مرور الوقت ومن اشكال المعرفة:

  • المعرفة الواقعية

يمكنك تعريف المعرفة الواقعية ببساطة على أنها المصطلحات والتفاصيل المحددة والعناصر الأساسية في أي مجال، مهما يكن فهذه هي المعلومات التي يمكن ويجب تعلمها من خلال التعرض والتكرار والالتزام بواسطة الذاكرة، ونظرًا لأن ذكرياتنا ليست أفضل الأماكن لتخزين الحقائق ، يمكننا مساعدة أنفسنا من خلال معرفة مكان الوصول إلى المعرفة الواقعية عندما نحتاج إليها مثل الكتب التي نملكها أو عبر الإنترنت أو دفاتر ملاحظاتنا أو مجلاتنا أو طلب ذلك من شخص نعرفه.

من المعروف أنه لكي تنجح في تحقيق هدف ما ، فإنك تحتاج إلى معرفة “الحقائق” ذات الصلة بهذا الهدف ،على سبيل المثال يجب أن يعرف البائع بشكل أفضل الحقائق حول المنتج أو الخدمة التي يبيعها.

كما يجب أن  يعرف الرئيس التنفيذي بشكل أفضل “الحقائق” حول عمله الأساسي إذا كان يريد أن يتمتع بالمصداقية في الشركة، ويجب أن  يعرف مدير المدرسة بشكل أفضل “الحقائق” حول منهجية التدريس الجيدة وعلم أصول التدريس، وإلا كيف يمكن أن يكون هو القائد التعليمي.

  • المعرفة المفاهيمية

فيما يتعلق بالمعرفة الواقعية ، يمكن فهم المعرفة المفاهمة على أنها معرفة العلاقات المتبادلة و / أو الوظائف بين التفاصيل والعناصر التي تشكل بنية أكبر، ويشمل هذا التعريف

  • معرفة طرق تصنيف المعلومات وتصنيفها.
  • معرفة المبادئ والتعميمات
  • معرفة النظريات والنماذج والهياكل.

و يمكن تعريف المعرفة المفاهيمية هي أنها معرفة يمكن بها تنظيم الحقائق بطرق ذات مغزى.

على سبيل المثال في المسوق التجاري ، لا يكفي معرفة تفاصيل منتجاته أو خدماته حتى ننجح في المنافسة داخل السوق لكن يجب أن تكون هناك معرفة مفاهيمي بالاختلافات والميزة التنافسية الهادفة لأحدهما على الآخر وحتى نفهم ذلك يجب أن نكون على دراية بمفهوم المنافسة.

  • المعرفة الإجرائية

هذا النوع من المعرفة مهم للنجاح في تحقيق الهدف لأنه يضع “ماذا” في العمل من خلال عملية “كيف”، و يمكن فهم المعرفة الإجرائية على أنها معرفة

  •  بالمهارات والخوارزميات الخاصة بالموضوع
  • معرفة بالتقنيات والأساليب الخاصة بالموضوع
  • معرفة معايير لتقرير وقت استخدام الإجراءات الصحيحة

ففي كثير من الأحيان ، نرى الآخرين يؤدون أداءً رائعًا ، ونسأل أنفسنا: كيف يفعلون ذلك؟ يمكننا قراءة كتبهم أو مشاهدة مقاطع الفيديو الخاصة بهم لتعلم المعرفة الواقعية والمفاهيمية المطلوبة ، ومع ذلك ، فإن معرفة “كيفية” وضع تلك المعرفة التصريحية موضع التنفيذ يتطلب ممارسة عملية.

  • المعرفة ما وراء المعرفية

ربما يكون هذا هو نوع المعرفة الأقل اهتمامًا لأنه في بعض الأحيان يكون من غير المريح التفكير فيما يحدث داخل عالمنا ونحن نخشى دائمًا من المجهول يمكن فهم المعرفة ما وراء المعرفية على أنها:

  • المعرفة استراتيجية.
  • المعرفة بالمهام المعرفية (أي السياق ، والمشروط)
  •  معرفة الذات.

 نظرًا لأن الأشخاص معقدون ، ومجموعات الأشخاص تضيف فقط إلى ديناميكية التعقيد داخل النظام ، فإن امتلاك مقياس جيد للمعرفة ما وراء المعرفية (أي الانخراط في هذا النوع من التفكير) أمر بالغ الأهمية لأدائك ورفاهيتك ونجاحك . على سبيل المثال ، إذا كنت تقابل عميلًا يشاركك قيمًا ثقافية وطرق معرفة مختلفة اختلافًا كبيرًا عنك ، فيجب عليك حينئذٍ الانتباه إلى القرائن السياقية. مثل الرقص ، أنتم تتحركون معًا ،

بشكل متزامن ، ولا توجد طريقة لمعرفة ما ستكون الخطوة التالية مسبقًا! يجب أن تكون على دراية بنفسك ، والشخص الذي يتحرك ويتحدث ، والموقف أثناء تطوره. أنت تراهن أنه من الأفضل الاستماع والاستفادة القصوى من مدخلات المعلومات الخاصة بك.

إذا كان لديك أي أهداف في حياتك الشخصية أو العملية ، انتبه لاحتياجاتك المعرفية،  فهذا سيساعدك على زيادة النجاح وتحقيق الهدف، وقم بالإجابة على السؤال التالي هل أفتقر إلى المعرفة الواقعية أو المفاهيم أو الإجرائية أو ما وراء المعرفية؟ من خلال معالجة الفجوات المعرفية ، ستكون في طريقك إلى مزيد من التعلم والنجاح في تحقيق أهدافك.

أنواع المعرفة

إن تقسيم أنواع المعرفة وأشكالها قد يختلف من وجهة نظر شخص لآخر، فالمعرفة ليست شيء ثابت أو شيء واحد، ويمكن تقسيم أنواع المعارف كالتالي:

  • المعرفة اللاحقة

 وهي المعرفة التي نحصل عليها مباشرة من تجاربنا الشخصية، لكن بعض أنواع المعرفة لا يمكن اختبارها لكنها مشتقة من التفكير المجرد مثل الرياضيات.

  • المعرفة المسبقة

إن المعرفة المسبقة تكون عكس المعرفة اللاحقة ، وتسمى أيضًا بالمعرفة الأولية ، وهي المعرفة التي يمكن معرفتها دون الحاجة لتجربتها ويمكن استنتاجها باستخدام العقل وحده.

على سبيل المثال يمكن معرفة أن 1+ 1=2 دون أن تجلب شيئين معًا ووضعهما بجانب وضعهما ومعرفة أنهما أصبحا 2، فقط يمكن استخدام ذلك من قوانين الرياضيات.

  • المعرفة المشتتة

كما يوحي الاسم فإن المعرفة المشتتة هي التي لا يمكن رؤيتها بالكامل مرة واحدة أو يمكن لشخص واحد معرفتها كاملة، لأنها تكون موزعة على العديد من الأشخاص.

على سبيل المثال عند اجراء جراحة قلب، سوف تحتاج لطبيب متخصص في جراحة القلب، لكن هذا الطبيب لن يستطيع إجراء الجراحة دون وجود أخصائي تخدير وفريق طبي أخر مدرب.

  • المعرفة بمجال ما (الخبرة)

هي نوع من المعرفة العميقة حول مجال أو تخصص معين، وتسمى معرفة الخبراء، مثل المعرفة التي نحصل عليها عند الالتحاق بالجامعة، فنحن عندما ندرس في المدارس نحصل جميعًا على نفس المعارف، لكن عند الالتحاق بالجامعة فإننا نتخصص في مجال معين.

  • المعرفة تجريبية

المعرفة التجريبية هي التي نحصل عليها باستخدام حواسنا، وهي تختلف عن المعرفة اللاحقة لأن المعارف التجريبية يجب أن تختبر من خلال الحواس وحدها ، وبطريقة أخرى يمكن تعريف الفرق بين المعرفة واللاحقة والمعرفة التجريبية، من خلال التعريف التالي:

  1. المعرفة اللاحقة: المعرفة المستمدة من أي تجربة.
  2. المعرفة التجريبية: المعرفة المستمدة من التجربة التي يمكن ملاحظتها من قبل الحواس.
  • المعرفة المشفرة

المعرفة المشفرة هي المعرفة التي تم تسجيلها في أكواد رمزية، وهذا يجعلها قابلة للاسترداد بسهولة من قبل الأشخاص الذين يعرفون كيفية فك تشفير تلك المعرفة ويمكن أن نطلق عليها أيضًا المخزنة ومن أمثلة تلك المعرفة اللافتات الموجودة على الطرق ورموز المرور.

  • المعرفة الضمنية

المعرفة الضمنية هي التي نمتلكها لكننا لا نستطيع التعبير عنها ، على سبيل المثال يعرف الطبيب البيطري كيف يعالج الحصان وكيف يعمل على تهدئة أعصابه وتطوير علاقة سريعة معه ، لكنه قد لا يستطيع تعريف عملية التواصل تلك .

  • المعرفة الصريحة

المعرفة الصريحة هي عكس الضمنية، حيث يمكن شرحها بسهولة للغرباء.

  • المعرفة الحتمية

وهي معرفة”  كيف ” أو معرفة كيفية تنفيذ المهام بشكل فعال وقد يتطلب ذلك فهمًا عامًا للعملية واتباع خطوات محددة حتى نحقق الهدف مثل معرفة إجراءات التشغيل القياسية في بعض الأعمال

خصائص المعرفة

تم استنتاج عدة خصائص للمعرفة ، منها:

  • إن المعرفة سياقية ويمكن إعادة استخدامها.
  • يتم الحصول على فوائد المعرفة فقط إذا تم تطبيقها أما إذا تم تركها دون تطبيق فقد تكون بلا قيمة.
  • قد تتغير قيم المعرفة بمرور الوقت
  • يجب تجديد المعرفة أو الحفاظ عليها
  • قد يكون من الصعب نقل المعرفة والتقاطها وتوزيعها
  • المعرفة يتم تطويرها دائمًا من خلال عملية التعلم.
  • المعرفة تعتمد على الذاكرة والخبرة السابقة وآليات نقل المعرفة والفرص المتاحة لنقلها والحصول عليها
  • المعرفة تمكن التعلم العالي
  • يتم تعزيز خلق المعرفة واستخدامها مع التطور التكنولوجي.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe