5- دعاء الثناء على الله بأسمائه وصفاته

40

5- دعاء الثناء على الله بأسمائه وصفاته

مدح الله بأسمائه الحسنى

إن الثناء ومدح الله عز وجل يكون من خلال ذكر أسماء الله الحسنى وما له من الصفات العلى، وأفعاله العظيمة، وذكر آلائه والنعم التي أنعمها على عباده، وقد جاء في صيغ الثناء على الله قبل الدعاء ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم: “اللهم ربنا لك الحمد أنت قيم السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد أنت رب السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن، أنت الحق وقولك الحق ووعدك الحق ولقاؤك الحق”، متفق عليه. 

ورد الثناء على الله

إن الدعاء بالثناء على الله من أفعال النبي صلى الله عليه وسلم، والذي يكون له دور في استجابة الدعوات، وقد قال الدكتور عبد الرزاق البدر في الثناء على الله ما يلي: 

“إنَّ من ضوابط الدعاء المهمة وآدابه العظيمة أن يقدِّم المسلم بين يدي دعائه الثناءَ على ربِّه بما هو أهلُه من نعوت الجلال، وصفات العظمة والكمال، وذكر جوده وفضله وكرَمه وعظيم إنعامه، وذلك أنَّه أبلغُ ما يكون في حال السائل والطالب ثناؤُه على ربِّه، وحمدُه له، وتمجيدُه، وذكرُ نعمه وآلائه، وجعل ذلك كلِّه بين يدي مسألته وسيلةً للقبول ومفتاحًا للإجابة”.

ومَن يتأمّل الأدعيةَ الواردة في الكتاب والسنة يجد كثيراً منها مبدوءاً بالثناء على الله وعدِّ نِعمه وآلائه، والاعتراف بفضله وجوده وعطائه، ومن الأمثلة على ذلك الدعاءُ العظيم الذي اشتملت عليه سورة الفاتحة التي هي أعظم سور القرآن الكريم وأجلُّها (اهدنا الصراط المستقيم)، فهذا الدعاءُ العظيم مبدوءٌ بالثناء على الله وحمده وتمجيده، مما هو سببٌ لقبوله، ومفتاحٌ لإجابته.

كما جاء في قول ابن القيم رحمه الله: “ولما كان سؤال الله الهدايةَ إلى الصراط المستقيم أجلَّ المطالب، ونيلُه أشرفَ المواهب، علّم الله عبادَه كيفيةَ سؤاله، وأمرهم أن يقدِّموا بين يديه حمدَه والثناء عليه وتمجيدَه، ثمَّ ذكر عبوديتهم وتوحيدهم، فهاتان وسيلتان إلى مطلوبهم، توسلٌ إليه بأسمائه وصفاته، وتوسلٌ إليه بعبوديته، وهاتان الوسيلتان لا يكاد يُردُّ معهما الدعاء… وقد جَمعت الفاتحة الوسيلتين، وهما التوسلُ بالحمد والثناء عليه وتمجيده، والتوسلُ إليه بعبوديته وتوحيده، ثمَّ جاء سؤال أهم المطالب وأنجح الرغائب، وهو الهداية بعد الوسيلتين، فالداعي به حقيقٌ بالإجابة. 

دعاء الأنبياء بالثناء على الله

لقد كان الأنبياء يدعون الله بالثناء عليه ومدحه وتمجيده، ومن بينهم: 

  • نبي الله يوسف عليه السلام كان يدعو الله تعالى بالثناء عليه، وقد كان يقول: (رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ المُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيث فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ).
  • دعاء نبي الله أيوب عليه السلام والذي تبين لنا من قوله عز وجل: (وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ، فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلعَابِدِينَ).

اروع ما قيل في الثناء على الله

لقد كان أولو الألباب ومن قبلهم الملائكة يدعون الله بالثناء عليه، ومن الجدير بالذكر أنه قد كان من أروع ما قيل في الثناء على الله عز وجل، وفي التالي أقوال الملائكة وأولي الألباب: 

  • كما كان أولو الألباب ممن يذكرون الله قياما وقعودًا وهم على جنوبهم ويتدبرون في خلق السموات والأرض يدعون بالثناء على الله فيقولون: (رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ).
  • دعاءُ الملائكة: (رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهْمْ عَذَابَ الجَحِيمِ).

الحمد وَالثَّنَاءِ على الله قبل الدعاء

من صيغ الدعاء بالثناء على الله عز وجل ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله ويدعو به مثل: (اللهم رب السماوات ورب الأرض ورب العرش العظيم، ربنا ورب كل شيء، فالق الحب والنوى ومنزل التوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته، اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء وأنت الظاهر فليس فوقك شيء وأنت الباطن فليس دونك شيء اقض عنا الدين وأغننا من الفقر)، رواه مسلم، كما أن ذلك الدعاء من الأذكار التي يتم قولها قبل الذهاب إلى النوم.


وإذا دعي الأشخاص وقالوا: (اللهم لك الحمد أنك الله الرحمن الرحيم، أو لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، أو لك الحمد بالإيمان والإسلام والقرآن) وما يتشابه مع تلك الصيغ من الأدعية فيكونون قد أثنوا على الله تعالى في دعائهم. 

أدعية الثناء على الله قبل الدعاء

المقصود بالثناء على الله عز وجل هو تمجيده تعالى قبل الدعاء أي البدء بأن نحمد الله تعالى ونشكره ثم نذكر البعض من أسمائه الحسنى وصفاته العلى، وأن نعترف بين يديه عز وجل بالذل والفقر إليه، حتى تكون تلك الكلمات تمهيدًا لما سوف يتم طلبه من الله تعالى، إذ أن سبحانه يحب من عباده أن يتذللوا له، ويعترفون له بعظيم ما أنعم عليهم به وفضله الجليل، وفي حال قدم العباد صدق تذللهم، ثم أتبعوه بصدق الدعاء والطلب، فيكون هذا أدعى لاستجابة الدعاء، وفي التالي بعض أدعية الثناء على الله الدعاء: 

  • عن فضالة بن عبيد رضي الله عنه قال: (سَمِعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلًا يَدْعُو فِي صَلَاتِهِ لَمْ يُمَجِّدْ اللَّهَ تَعَالَى، وَلَمْ يُصَلِّ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: عَجِلَ هَذَا، ثُمَّ دَعَاهُ فَقَالَ لَهُ أَوْ لِغَيْرِهِ: إِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ فَلْيَبْدَأْ بِتَمْجِيدِ رَبِّهِ جَلَّ وَعَزَّ، وَالثَّنَاءِ عَلَيْهِ، ثُمَّ يُصَلِّي عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ثُمَّ يَدْعُو بَعْدُ بِمَا شَاءَ)، رواه أبو داود (1481)، والترمذي (3477) وقال: حسن صحيح.
  • وما رواه ابن عباس رضي الله عنهما قال: (كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا قَامَ مِنْ اللَّيْلِ يَتَهَجَّدُ قَالَ: اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ، وَلَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ قَيِّمُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ، وَلَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ الْحَقُّ، وَوَعْدُكَ حَقٌّ، وَقَوْلُكَ حَقٌّ، وَلِقَاؤُكَ حَقٌّ، وَالْجَنَّةُ حَقٌّ، وَالنَّارُ حَقٌّ، وَالسَّاعَةُ حَقٌّ، وَالنَّبِيُّونَ حَقٌّ، وَمُحَمَّدٌ حَقٌّ، اللَّهُمَّ لَكَ أَسْلَمْتُ، وَعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وَبِكَ آمَنْتُ، وَإِلَيْكَ أَنَبْتُ، وَبِكَ خَاصَمْتُ، وَإِلَيْكَ حَاكَمْتُ فَاغْفِرْ لِي مَا قَدَّمْتُ وَمَا أَخَّرْتُ، وَمَا أَسْرَرْتُ وَمَا أَعْلَنْتُ، أَنْتَ الْمُقَدِّمُ وَأَنْتَ الْمُؤَخِّرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ – أَوْ لَا إِلَهَ غَيْرُكَ -)، رواه البخاري (1120) ومسلم (769).
  • السفر

فبعد التأمل في الكيفية التي كان يبدأ بها رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل دعائه والجمل العديدة التي كان يقولها فكانت جميعها بأن يحمد لله، ويثنو عليه، ويُمجده، ويعترف بالفقر إليه، ويقر بألوهيته وأسمائه وصفاته عز وجل، وبعد هذا كله يبدأ في الدعاء والذي كان جملة واحدة: (فاغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت).

وقال الحافظ ابن حجر رحمة الله عليه: “فيه استحبابُ تقديم الثناء على المسألة عند كلِّ مطلوب، اقتداءً به صلى الله عليه وسلم” انتهى.  

مدح الله بأسمائه الحسنى

مدح الله بأسمائه الحسنى لأن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان فسّواه وعدله، وصوّره فأحسن صورته، وكرّمَه ومنحه العقل، وجعله خليفة في الأرض، وسخّر له كلّ ما فيها، وأكرمه بالتّكليف وهداهُ السبيل، وبعث إليه الرّسل مُبشرين ومنذِرين حتى لا يزّل أو يضلّ، وصدق الله العظيم إذ يقول: (وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ)، ومن حقّ الله -سبحانه وتعالى- على العباد أن يوحِّدوه ولا يشركوا به شيئاً، فهو الخالق وما سواه مخلوق ضعيف، وهو الرازق وما سِواه مرزوق محتاج، وهو الفعّال لما يريد، وكلّ ما سواه عاجزون عن خلق ذبابة، وله الملك والأمر، فلا ربَّ سواه، ولا إله غيره، وواجب العباد أن يعرفوا عظمة الله -سبحانه وتعالى- وفضله، فيُثنون عليه الثناء الحسن، ويمجدّونه ويذكرونه بما هو أهل له

مدح الله بأسمائه الحسنى

اللهُ اكرمُ من يُدعى وليسَ لهُ

نِدٌّ تعالى الذي أرجوهُ مُفتقِرا

هو الرّحيمُ هو الرحمنُ أُشهِدُهُ

ألاّ إلهَ سِوى من أنفذَ القدَرا

المالِكُ الملِكُ القدّوسُ أحمدُهُ

حمداً كثيراً وحمديْ النّزرُ إنْ كثُرا

هو المليكُ سلامٌ جلّ خالِقُنا

هوَ المُهيمِنُ يهديْ اللهُ منْ ذَكَرا

المؤمِنُ اللهُ لا أرجو سِواهُ وفيْ

دعائهِ الفوزُ .. نِلتُ الخيرَ والظَّفَرا

هوَ العزيزُ هو الجبّارُ أشكُرُهُ

واللهُ أكرمُ من يُدعى ومنْ شُكِرا

هوَ الكبيرُ الذيْ لا شيء يُشبِهُهُ

مُتْكَبِرٌ خالِقٌ .. كُلٌّ لهُ فُقرا

تباركَ البارئُ الغفّارُ أعلمُهُ

ربّاً كريماً إذا استغفرتَهُ غفرا

هو الغفورُ فما ذنبٌ تعاظَمَهُ

الغافِرُ اللهُ .. تبّاً للذي كفرا

هو المُصوِّرُ والقهّارُ ما أحدٌ

يستنصِرُ اللهَ إلا فازَ وانتصرا

القاهِرُ اللهُ وهّابٌ وذو مِنَنٍ

الرّازِقُ اللهُ كانَ البَرُّ مُقتدِرا

سألتُكَ اللهُ يافتّاحُ ما أحدٌ

يرجوكَ إلا ويلقى الخيرَ والدُّررا

أنتَ العليمُ وعلاّمٌ وتسمعُني

أنت السميعُ بصيرٌ .. جئتُكُمْ سَحَرا

الباسِطُ اللهُ فابسُطْ ليْ فبيْ أمَلٌ

ماخابَ واللهِ من يرجوكَ مُفتقِرا

القابِضُ اللهُ فاقبِضْ ما أُحاذِرُهُ

عنّيْ وجئتُكَ بالآمالِ مُتَّزِرا

أنتَ اللطيفُ خبيرٌ شاكِرٌ صمَدٌ

أنتَ الشكورُ تزيدُ العبدَ إنْ شَكَرا

أنتَ العليّ تعالى مجدُ خالِقِنا

سُبحانَ من أنزلَ القُرآنَ والسُّورا

سبحانَ منْ سبّحتْهُ الطيرُ خاشِعةً

سُبحانَ من أنزَلَ الخيراتِ والمطرا

هو الحفيظُ الذي لا شيء يُعْجِزُهُ

الحافِظُ الوترُ ربّيْ خيرُ من سترا

هو المُقيتُ الذيْ يُعطيْ وفي يدِهِ

رِزقُ الخلائقِ ربّي الحيُّ مَنْ غفرا

هوَ الحسيبُ جميلٌ أكرمٌ ولهُ

كلُّ المحامِدِ ذو عفوٍ لِمنْ عثرا

هو الرقيبُ قريبٌ واسِعٌ ولهُ

كلُّ الثناءِ مُجيبٌ للذي ذَكَرا

الحاكِمُ اللهُ أدعوهُ الحكيمُ فمِنْ

أقدارِهِ حِكَمٌ كانتْ لنا عِبرا

الحُكْمُ للهِ ربٌّ قادِرٌ حَكَمٌ

هو الودودُ نصيرٌ جلّ منْ نصرا

هو المجيدُ شهيدٌ ناصِرٌ أحدٌ

هو المبينُ وكان الحقُّ مُقتدِرا

هو الوكيلُ قويٌّ أولٌ صمدٌ

والآخِرُ اللهُ والأكوانُ قدْ فطرا

الغافِرُ اللهُ والمولى فلا أبداً

أدعو سِواهُ ومنْ يُشرِكْ بِهِ خسِرا

هو الوليُّ الذيْ ملأى خزائنُهُ

هو الحميدُ تعالى اللهُ منْ شَكَرا

أنتَ المُقدِّمُ قدِّمني فلا أبداً

أكونُ في آخِرِ الأقوامِ مُنكسِرا

أنتَ المؤخِّرُ أخِّرْ كُلَّ سيئةٍ

عنّيْ فلا أعرِفُ الأكدارَ والضّررا

الأولُ اللهُ جلّ اللهُ أسألُهُ

والآخِرُ اللهُ جلّ اللهُ منْ ستَرا

الظاهِرُ اللهُ جلّ اللهُ أشْكُرُهُ

الباطِنُ اللهُ جلّ اللهُ منْ غفرا

الرّبُّ أنتَ عفوٌّ ذو الجلالِ وذو

إكرامِ منْ جاءَ للسِّتِّيرِ مُعتذِرا

أنتَ الغنيُّ وأنتَ النورُ مُنفرِدٌ

الآيات-المكتوبة-على-ستار-الكعبة

صيغ الثناء على الله

بدء الدعاء بالثناء على الله وتمجيده، والاعتراف بنعمه وفضله، ومن ذلك:

  • دعاء يوسف عليه السلام: (رَبِّ قَد آتَيتَني مِنَ المُلكِ وَعَلَّمتَني مِن تَأويلِ الأَحاديثِ فاطِرَ السَّماواتِ وَالأَرضِ أَنتَ وَلِيّي فِي الدُّنيا وَالآخِرَةِ تَوَفَّني مُسلِمًا وَأَلحِقني بِالصّالِحينَ)، ودعاء الملائكة: (الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ).

  • الدعاء بما قال به النبي -صلّى الله عليه وسلّم- قبل الدعاء، فكان إذا قام في الليل يتهجَّد يُكثِر من حمد الله وتمجيده بين يدي الدّعاء، ويُقرّ لربّه -جلّ وعلا- بالألوهية؛ حيث كان يقول: (اللهمّ لك الحمدُ، أنت نورُ السماواتِ والأرضِ ومن فيهن، ولك الحمدُ، أنت قيِّمُ السماواتِ والأرضِ ومن فيهن، ولك الحمدُ، أنت الحقُّ، ووعدُك حقٌّ، وقولُك حقٌّ، ولقاؤك حقٌّ، والجنةُ حقٌّ، والنارُ حقٌّ، والساعةُ حقٌّ، والنبيون حقٌّ، ومحمدٌ حقٌّ، اللهمّ لك أسلمتُ، وعليك توكلتُ، وبك آمنتُ، وإليك أنبتُ، وبك خاصمتُ، وإليك حاكمتُ، فاغفر لي ما قدمتُ وما أخرتُ، وما أسررتُ وما أعلنتُ، أنت المقدِّمُ وأنت المؤخِّرُ، لا إله إلا أنت)، وهذا من آداب الدعاء؛ حيث يُقدّم المسلم دعاءه بالثناء على الله، ووصفه بما يليق به من صفات الجلال والكمال ممّا يكون أبلغ في استجلاب رضا الله تعالى وإجابة الدّعاء.

  • يتّجه المسلم بدعائه بذكر أسماء الله الحسنى، وأفعاله العظيمة، واستحضار آلاءه، وقد جاء عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- في أذكار النوم قوله: (اللهمَّ ربَّ السماوات ِوربَّ الأرضِ وربَّ العرشِ العظيمِ، ربَّنا وربَّ كلّ شيء، فالقَ الحبِّ والنوى، ومنزلَ التوراةِ والإنجيلِ والفرقانِ، أعوذ بك من شرِّ كلِّ شيءٍ أنت آخذٌ بناصيته، اللهمَّ أنت الأولُ فليس قبلك شيء، وأنت الآخرُ فليس بعدك شيء، وأنت الظاهرُ فليس فوقَك شيء، وأنت الباطنُ فليس دونك شيء، اقضِ عنا الدَّينَ وأغنِنا من الفقرِ).
  • الثناء على الله -تعالى- في الصلاة بالأدعية المأثورة الصحيحة، منها دعاء الرفع من الركوع وهو: (اللَّهمَّ ربَّنا لَكَ الحمدُ ملءَ السَّماواتِ وملءَ الأرضِ وملءَ ما شئتَ مِن شيءٍ بعدُ أَهْلَ الثَّناءِ والمَجدِ).

ثناء ومناجاة من السنة النبوية

  • ((سبحان الذي تعطف العزّ وقال به، سبحان الذي لبس المجد وتكرم به، سبحان الذي لا ينبغي التسبيح إلا له، سبحان ذي الفضل والنعم، سبحان ذي المجد والكرم، سبحان ذي الجلال والإكرام)).
  • ((سبحان الله عددَ ما خلق في السماء، وسبحان الله عددَ ما خلق في الأرض، وسبحان الله عددَ ما بين ذلك، وسبحان الله عددَ ما هو خالق، والله أكبر مثل ذلك، والحمد لله مثل ذلك، ولا حول ولا قوة إلا بالله مثل ذلك))
  • ((سبحان الله وبحمده، لا قوة إلا بالله، ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن، أعلم أن الله على كل شيء قدير، وأن الله قد أحاط بكل شيء علماً…))
  • ((سبحان الله وبحمده عدد خلقه، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته))
  • ((سبحان الله ذي الملكوت والجبروت، والكبرياء والعظمة))
  • ((اللهم إني أسألك بأن لك الحمد، لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك، المنان، بديعُ السماوات والأرض، ذو الجلال والإكرام…))
  • ((الحمد لله عدد ما خلق الله، والحمد لله ملء ما خلق الله، والحمد لله عدد ما في السموات والأرض، والحمد لله ما أحصى كتابه، والحمد لله عدد كل شيء، وسبحان الله مثلهن))
  • ((ربَّنا لك الحمد، مِلْءَ السموات والأرض ومِلْءَ ما شئت من شيء بعد، أهلَ الثناءِ والمجد، أحقُّ ما قال العبد وكلنا لك عبد، اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجَدِّ منك الجَدُّ))

في النهاية رأينا أن مدح الله بأسمائه الحسنى هو البدء بحمد الله تعالى وشكره، وذكر بعض أسمائه الحسنى وصفاته العلى، والاعتراف بين يديه سبحانه وتعالى بالذل والفقر إليه، لتكون هذه الكلمات تمهيدا لسؤاله عز وجل، فهو سبحانه يحب من عبده التذلل إليه.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe