5- ما هي الشروط الواجب توافرها في المعلم ؟

113

5- ما هي الشروط الواجب توافرها في المعلم ؟

التعليم هو العمود الأساس الذي تقوم عليه المجتمعات و الحضارات الناجحة ،و يلعب المعلم دوراً هاماً في العملية التعليمية و يقع على عاتقه الكثير من المهام و المسئوليات ،و لذلك يجب أن تتوافر فيه مجموعة من الشروط ،و السمات ،و خلال السطور التالية لهذه المقالة سوف نتعرف على مهام المعلم ،و دوره في العملية التعليمية ،و السمات التي يجب توافراها فيه فقط تفضل عزيزي القارئ بالمتابعة .

دور المعلم في العملية التعليمية

 يعتبر الملم هو حجر الأساس في العملية التعليمية فمهما زاد التقدم و احتلت الوسائل و الأدوات التكنولوجية مكانة بارزة في العملية التعليمية سيبقى دور المعلم كما هو لن تقل أهمية فهو الذي يقوم بشرح المواد الدراسية و تفسيرها و يرشد الطلاب إلى طريق الصواب و يصحح لهم الأخطاء و قبل أن يكون التدريس مهنة للكسب المادي أو للحصول على مكانة اجتماعية فهي ذات قيمة سامية لأن المعلم هو الأب و الصديق و المرشد يقضي معه الطلاب وقتاً أطول من الوقت الذي يقضيه الأب مع أبنائه

و بذلك المعلم هو مربي في المقام الأول فرسالته مزيج ما بين التربية و التعليم و بذلك يقوم المعلم بتشكيل فكر الطلاب ،و يزرع بداخلهم القيم السامية ،و الأخلاق الحميدة كالصدق ،و الأمانة ،و التعاون ،و حب الخير للآخرين ،و لذلك كلما انتشرت عادة سيئة في مجتمع ما يبدأ المعلم في نشر الوعي بخطورة هذه العادة ،و يحثهم الطلاب على ضرورة تجنبها فللمعلم دور في نشر الوعي بقضايا المجتمع و إصلاحها بالشكل الذي يؤدي إلى صلاح المجتمع ،

ما هي الشروط الواجب توافرها في المعلم
ما هي الشروط الواجب توافرها في المعلم

و من هنا يتضح لنا الفرق بين العملية التعليمية ،و بين المعلم فالمعلم جزء هام من التعليم حيث أن التعليم هو العملية التي يعهد إليها تنمية الإنسان في مختلف الجوانب سواء إن كانت تتعلق بالتفكير أو الأمور الاجتماعية بالشكل الذي يعد أفراد لها دور إيجابي في المجتمع الذي يعيشون فيه و المعلم هو الشخص الذي يقوم بتوصيل كافة المعلومات و شرح مختلف المهارات للطلاب لتحقيق النتائج المرجوة

الشروط التي يجب توفرها في المعلم

 من الضروري أن تتوافر في المعلم مجموعة من الشروط حتى يصبح أكثر قدرة على أداء دوره بشكل جيد ،و من أبرز هذه الشروط ما يلي :

– من الضروري أن يكون مستعداً و مؤهلاً لتحمل أعباء و مسئوليات العملية التعليمية .
– يجب أن يكون المعلم ذات قدرة على حل المشكلات التي تعترض الطلاب بشكل صحيح .
– من الضروري أن يكون متمتعاً بالأخلاق السامية و القيم النبيلة حتى يكون قدوة حسنة لطلابه .
– يجب أن يكون شخصية سوية ،و لا يعاني من أمراض نفسية تؤثر على أدائه ،و من ثم تضر بمصلحة الطلاب .
– من الضروري أن يكون ملماً بكافة المهارات التي تعينه على توصيل المعلومة للطالب ببساطة دون تعقيد معتمداً على أساليب الحوار و النقاش ،و العصف الذهني ،و الخطابة .
– يفضل أن يتمتع المعلم بشخصية قوية لأنه يلعب دوراً بارزاً في السيطرة على الطلاب ،و لكن دون اللجوء لأساليب العنف .

– يجب أن يكون على دراية تامة بكافة التغيرات و التحديات التي تطرأ على العملية التعليمية ،و أن يحاول جاهداً تعلم طرق التعامل مع الوسائل التعليمية الحديثة و كذلك يكون على استعداد دائم للتطوير الذاتي و تنمية ما لديه من مهارات .

– من الضروري أن يكون ذات قدرة على التعامل مع المواقف المختلفة ،و أن يكون ذات ثقافة واسعة و لديه رغبة في المطالعة و التثقفيف الذاتي ،و ذلك حتى يكون جاهزاً للرد على أسئلة و استفسارات الطلاب بشكل صحيح .

مشاكل مهنة التدريس و طرق التخلص منها

تملك مهنة التدريس أهمية كبيرة بالنسبة لكافة الدول ،و ذلك نظراً لأهمية التعليم ،و الدور الجوهري الذي يلعبه المعلم في العملية التعليمية ،و يواجه المعلم الكثير من المشكلات ،و خلال السطور التالية سوف نوضح عزيزي القارئ أهم المشكلات التي يواجها المعلم ،و كذلك بعض الطرق ،و الأساليب الفعالة التي يمكنه الاستعانة بها حتى يتغلب عليها فقط تفضل بالمتابعة .

أولاً نبذة عن مهنة التدريس .. يمكن تعريف مهنة التدريس في أبسط مفهوم لها بأنها المهنة أو الوظيفة التي يتم خلالها تعليم الطلاب في مختلف المراحل الدراسية بداية من مرحلة رياض الأطفال .. وصولاً بالتعليم العالي سواء إن كان ذلك في الجامعات أو المعاهد العليا و يسلك المعلم في سبيل تعليم الطلاب الكثير من الطرق حتى ينجح في التعامل مع الطلاب ،و توصيل المعلومة لهم بشكل مبسط خاصة ،و أنه يتعامل مع شخصيات متعددة بسمات و قدرات استيعابية و مهارات مختلفة .

ما هي الشروط الواجب توافرها في المعلم
ما هي الشروط الواجب توافرها في المعلم

ثانياً المشكلات التي تواجه المعلم .. يواجه المعلم أثناء أدائه لمهام مهنة التدريس الكثير من المشكلات و لذلك يجب عليه أن يتمتع بقدرات فائقة تعينه على إيجاد الحلول المناسبة لهذه المشاكل بشكل سريع .. ،و من أبرز هذه المشكلات ما يلي :

أولاً يجد المعلم فرق شاسع بين ما قام بدراسته ،و بين ما يجب تطبيقه .. بالطبع يوجد هناك فجوة كبيرة بين المجال النظري ،و التطبيقي أو العملي فما درسه المعلم في الجامعة يختلف عن ما يقوم بتطبيقه مع الطلاب ،و الطريقة التي يجب أن يسلكها لكي يقوم بتوصيل المعلومة إليهم وتقديم الأنشطة المناسبة لهم .

ثانياً عدم التزام الطلاب بالاستماع إلى شرح المعلم .. ينشغل الطلاب في الكثير من الأحيان عن الالتفات لدروسهم بالأحاديث الجانبية مع الزملاء أو التفكير في أمر ما ليس له علاقه بالدرس ،و هذا ما يؤثر في نهاية الأمر على تحصيل الدرس

عشرة ببرامج مساعدة

ثالثاً فشل بعض المعلمين في التدريس في ظل وجود زائرين .. في كثير من الأحيان تأتي إلى المدرسة زيارات من وزارة التربية و التعليم أو من جهة رسمية آخري و قد يمر الزائرين على الفصول الدراسية ،و في هذه اللحظات الحاسمة يواجه المعلم الكثير من المشكلات ،و من أهمها الارتباك ،و الفشل في شرح الدرس أمام الزائرين ،و هذه المشكلة من أخطر المشكلات التي تواجه المعلمين في بداية مشوارهم .

رابعاً غياب الوسائل و الأجهزة التعليمية .. قد تكون المدرسة غير مجهزة بالأدوات أو الوسائل التعليمية التي يمكن للمعلم الاستعانة بها من أجل مساعدته على توصيل المعلومة للطلاب ،و تشجيع الطلاب و تفاعلهم مع المعلم .

ثالثاً كيف يمكن للمعلم التغلب على مشكلات التدريس ..؟ يوجد العديد من الطرق التي يمكن للمعلم أن يسلكها في سبيل تغلبه على مشكلات مهنة التدريس ،و من أبرزها ما يلي :

* يجب على المعلم أن يتحلى بالصبر حتى يستطيع تحمل أعباء المهنة و أداء ما هو مطلوب منه دون ضيق أو سأم .

* يفضل أن يقوم الملم بالاطلاع على أحدث الأساليب و الطرق التي يعتمد عليها في حل المشكلات ،و يحاول أن يستوعب هذه الأساليب جيداً لأنه من الممكن أن تفيده في حل مشكلة ما .

* يجب أن يستعين المعلم بالأنشطة ،و الوسائل التعليمية الحديثة في توصيل المعلومة للطالب ،و أن يكون لديه القدرة على المتابعة بشكل دوري لهذه الأنشطة فمثلاً عند لا يفهم الطالب مسألة رياضية أو استيعاب درس خاص بمادة معينة يمكنه الاستعانة بنشاط ما حتى يقدر على استيعاب هذا الدرس .

* يجب أن يحرص على استخدام أساليب عرض متنوعة حتى لا يشعر الطلاب بالملل و يقضي على الجو التقليدي في الذي يسيطر على الحصة الدراسية

* يجب أن يحاول المعلم استيعاب المشكلات و الأزمات التي من الممكن أن يقع فيها الطالب و يحاول استيعابها ،و يساعده على إيجاد الحل المناسب .

أفضل ما قيل عن المعلم

المعلم هو من أصعب المهنات التي يمكن امتهانها، فالمعلم ليس مجرد معلم يقوم بتعليم الطلاب المواد الدراسية، بل هو القدوة الحسنة لكل الطلاب، لأن المعلم في المدرسة بمثابة الأب في المنزل، فالأب يرسخ القيم المبادئ في المنزل والمعلم يقوم بنفس المهمة ولكن في المدرسة،

فالمعلم يجب أن يحمل الكثير من الصفات والأخلاق والطيبة والمبادئ التي يرسخها بلا شك في عقول الطلاب، فهناك الكثير من الشعراء قد تغنوا بأحلى الكلمات التي يصفون بها مهنة المعلم، باعتبارها من أقيم المهن ولذلك وجب عليهم تقديم الشكر للمعلم حتى وإن كان عن طريق الشعر لعله يصبح هدية ثمينة إلى كل معلم لتقديم كل ما لديه من قيم ومبادئ وخبرة للطلاب في المدارس، فعلى كل معلم أن يقرأ ما قاله الشعراء عن مهنته العظيمة .

ما هي الشروط الواجب توافرها في المعلم
ما هي الشروط الواجب توافرها في المعلم

رائعة أحمد شوقي قم للمعلم

قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيل كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا

أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا

سـبحانكَ اللهمَّ خـيرَ معـلّمٍ علَّمتَ بالقلمِ القـرونَ الأولى

أخرجـتَ هذا العقلَ من ظلماتهِ وهديتَهُ النـورَ المبينَ سـبيلا

وطبعتَـهُ بِيَدِ المعلّـمِ ، تـارةً صديء الحديدِ ، وتارةً مصقولا

أرسلتَ بالتـوراةِ موسى مُرشداً وابنَ البتـولِ فعلَّمَ الإنجيـلا

وفجـرتَ ينبـوعَ البيانِ محمّداً فسقى الحديثَ وناولَ التنزيلا

علَّمْـتَ يوناناً ومصر فزالـتا عن كلّ شـمسٍ ما تريد أفولا

واليوم أصبحنـا بحـالِ طفولـةٍ في العِلْمِ تلتمسانه تطفيـلا

قال احد الشعراء في حق إهانة المعلم :
إن المعلم والطبيب كليهمـــا **** لا ينصحان إذا هما لم يكرمــا
فاصبر لدائك إن أهنت طبيبه **** واصبر لجهلك إن أهنت معلما

وفي شعر اخر

ألا مجدوا فضله دائماً ففضل المعلم لا يجحد
له دان عرش العلوم المجيد ونيل على يده السؤدد
إذا نفذ الصبر عند الحكيم فصبر المعلم لا ينفد
يكد ويكدح في درسه ويشقى وطلابه تسعد
ويسهر في فحص ما دونوا وهم في أسرتهم هجد
ويبني صروح العلا لسواه ويزرع ما غيره تحصد
غني ولكن بعرفان وإن كان من عسره يرعد
وأقواله الري للظامئين وألفاظه الدر والعسجد
يعد البنين لحرب الحياة فيقوى على خوضها القعدد
ويخلق جيلاً من النابهين به نزدهي بل به نصعد


ومن صنعه الزعماء الكبار ومن صنعه الحاكم الأرشد
وما من نوابغ إلا اقتفوا خطاه ولاذوا به واقتدوا
منار لمن ضل سبيل النجاح وهدي لمن جاء يسترشد
وشعلة نور تضئ العقول ونار على الجهل لا تخمد
وكل فتى قد وعى درسه فإن النجوم له مقعد
ألا فاذكروا فضله دائمًا ففضل المعلم لا يجحد

وقال الأستاذ إبراهيم بن سليمان الوشمي
جاء المعلم , نوره …………….. يسعى فيأخذ باللباب

يلقي ويشرح درسه ……………. متوخيا عين الصواب

يحنو على طلابة ……………… متجنبا سبل العقاب

وتراه دوما باسما …………….. عند السؤال أو الجواب

يُمضي سحابة يومه …………. بين الدفاتر والكتاب

إن المعلم قدوةٌ …………… في الناس مرفوع الجناب

والنشء يذكر فضله ………. حتى يوارى في التراب

يارب بارك سعيه ………… ذلل له كل الصعاب

حتى ينشئَ جيلنا …………. متحصناً من كل عاب

عبارات جميلة في عيد المعلم

وقال الأستاذ عبد الفتاح غازي في قصيدته انت المعلم من ديوان شمس لا تغيب
فاعلم بأنك أصل كل وجودها ***** هو فيض علمك شاع في الأكوان
أنت المعلم أصل كل فضيـلة ***** أنت الإمام سبقت بالإحسـان
إنا نعانق بالوفاء جهـودكم ***** ستظل دستورا مدى الأزمـان

وقال ايضا في قصيدة لا يا بنتي
ولتحسني صنع الحديث أيا ابنتي ***** لمعلم في رقة وحنــــان
يعطيك أعظم سلم للمرتقــى ***** بالعلم ترقى همة الإنســان
لا تجحدي لمعلم أفضـــاله ***** فالشمس لا تخفى مع النكران

وقال الشيخ محمد رشاد الشريف
يا شمعة في زوايا “الصف” تتألق تنير درب المعالي وهي تحترق
لا أطفأ الله نوراً أنت مصدره يا صادق الفجر أنت الصبح والفلق
أيا معلّم يا رمز الوفا سلمت يمين أهل الوفا يا خير من صدقوا
لا فضّ فوك فمنه الدر منتثر ولا حرمت فمنك الخير مندفق
ولا ذللت لغرور ولا حليف ولامست رأسك الجوزاء والأفق
يد تخط على القرطاس نهج هدى بها تشرفت الأقلام والورق
تسيل بالفضة البيضاء أناملها ما أنضر اللوحة السوداء بها ورق

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe