6- احاديث عن يوم القيامة

1 96

6- احاديث عن يوم القيامة

يوم القيامة هو اليوم الآخر الذي تُبعث فيه الخلائق، وتقوم لرب العالمين، ولقد سمي باليوم الآخر كونه يأتي بعد انتهاء هذه الحياة الدنيا، أمّا تسميته بيوم القيامة فقد جاء من قيام العباد لله ربِ العالمين، ويدل كل اسمٍ من أسماء يوم القيامة على حال من أحوال الناس فيه ، أو يدل على حدث من أحداثه ، وجميعها إنما تشير إلى خطورة هذا اليوم ، وهوله ، وعظمته ، أمّا الإيمان باليوم الآخر فهو ركن من أركان الإيمان، فمن آمن بهذا اليوم، وعمل له بإخلاص فقد فاز، أما من أنكره فقد كفر، وللساعة مقدمات وعلامات، كبرى وصغرى، فمن العلامات الكبرى البعث، والنفخ، والحشر، والحساب، وعرض الصحف، ونصب الميزان، والصراط ، والشفاعة.

أحاديث عن يوم القيامة

– عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (لا تقوم الساعة حتّى تقتتل فئتان عظيمتان تكون بينهما مقتلةٌ عظيمة دعوتهما واحدة وحتّى يبعث دجالون كذابون قريبٌ من ثلاثين كلهم يزعم أنه رسول الله وحتّى يقبض العلم وتكثر الزلازل ويتقارب الزمان وتظهر الفتن ويكثر الهرج وهو القتل وحتّى يكثر فيكم المال فيفيض حتّى يهم رب المال من يقبض صدقته وحتّى يعرضه أي يعرض المال فيقول الذي يعرضه عليه لا أربه لي به وحتّى يتطاول الناس في البنيان

وحتّى يمر الرجل بقبر الرجل فيقول يا ليتني مكانه وحتّى تطلع الشمس من مغربها فإذا طلعت ورآها الناس آمنوا أجمعون فذلك حين لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً ولتقومن الساعة وقد نشر الرجلان ثوبهما بينهما فلا يتبايعانه ولا يطوينا ولتقومنّ الساعة وقد أنصرف الرجل بلبن لقحته فلا يطعمه ولتقومنّ الساعة وهو يليق حوضه فلا يسقي فيه ولتقومن الساعة وقد رفع أكلته إلى فمه فلا يطعمها). رواه البخاري ومسلم

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ضُيعت الأمانة فانتظر الساعة ، قال : كيف إضاعتها يا رسول الله ؟ قال إذا أسند الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة ). رواه البخاري

– قال صلى الله عليه وسلم : ( لا تقوم الساعة حتّى يكثر فيكم المال فيفيض حتّى يهم رب المال من يقبله منه صدقه ، ويدعى إليه الرجل فيقول : لا أرب لي فيه). رواه البخاري

عن أنس بن مالك قال : (ذكر في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم خسف قبل المشرق فقال رجل: يا رسول الله يخسف بأرض فيها المسلمون؟ فقال: نعم إذا كان أكثر أهلها الخبث) . رواه الطبراني في الصغير والأوسط ورجاله رجال الصحيح.‏

– قال النبي صلى الله عليه وسلم : (لا تقوم الساعة حتّى يبعث دجالون كذابون قريب من ثلاثين كلهم يزعم أنه رسول الله) . رواه مسلم

– قال صلى الله عليه و سلم : (يكون في آخر هذه الأمة خسف و مسخ و قذف قيل : يا رسول الله ! أنهلك و فينا الصالحون ؟ قال : نعم إذا ظهر الخبث) . رواه الترمذي و صححه الألباني

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لا تقوم الساعة حتّى تخرج نار من أرض الحجاز تضيء أعناق الإبل ببصرى). رواه البخاري

– قال صلى الله عليه و سلم : ( إنّ الساعة لا تقوم حتّى تكون عشر آيات : الدخان و الدجال و الدابة و طلوع الشمس من مغربها و ثلاثة خسوف: خسف بالمشرق و خسف بالمغرب و خسف بجزيرة العرب و نزول عيسى و فتح يأجوج و مأجوج و نار تخرج من قعر عدن تسوق الناس إلى المحشر تبيت معهم حيث باتوا و تقيل معهم حيث قالوا) . رواه الإمام مسلم

– قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تقوم الساعة حتّى يقاتل المسلمون الترك قوماً وجوههم كالمَجانِّ المطرقة يلبسون الشعر ويمشون في الشعر) . رواه مسلم

– قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا تقوم الساعة حتّى تقاتلوا خوزاً وكرمان من الأعاجم حمر الوجوه فطس الأنوف صغار الأعين كأن وجوههم المجان المطرقة نعالهم الشعر) . رواه البخاري

– قال صلى الله عليه و سلم : ( يُوشِكُ أَهْلُ الْعِرَاقِ أَنْ لاَ يُجْبَىَ إِلَيْهِمْ قَفِيزٌ وَلاَ دِرْهَمٌ ، قُلْنَا: مِنْ أَيْنَ ذَاكَ؟ قَالَ : مِنْ قِبَلِ الْعَجَمِ ، يَمْنَعُونَ ذَاكَ ، ثُمّ قَالَ : يُوشِكُ أَهْلُ الشّأْمِ أَنْ لاَ يُجْبَىَ إِلَيْهِمْ دِينَارٌ وَلاَ مُدْيٌ ، قُلْنَا : مِنْ أَيْنَ ذَاكَ؟ قَالَ : مِنْ قِبَلِ الرّومِ ، ثُمّ سكَتَ هُنَيّةً ، ثُمّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم : يَكُونُ فِي آخِرِ أُمّتِي خَلِيفَةٌ يَحْثِي الْمَالَ حَثْياً ، لاَ يَعُدّهُ عَدَداً) . رواه الإمام مسلم

احاديث عن يوم القيامة

– قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا تقوم الساعة حتّى لا يقال في الأرض الله الله) . رواه مسلم

قال صلى الله عليه و سلم : (فتنة الأحلاس هرب و حرب ثم فتنة السراء دخنها من تحت قدم رجل من أهل بيتي يزعم أنه مني و ليس مني و إنما أوليائي المتقون ثم يصطلح الناس على رجل كورك على ضلع ثم فتنة الدهيماء لا تدع أحداً من هذه الأمة إلا لطمته لطمة فإذا قيل انقضت تمادت يصبح الرجل فيها مؤمناً و يمسي كافراً حتّى يصير الناس إلى فسطاتين فسطاط إيمان لا نفاق فيه و فسطاط نفاق لا إيمان فيه فإذا كان ذالك فانتظروا الدجال من يومه أو غده ). رواه الإمام أحمد و صححه الألباني

– قال صلى الله عليه وسلم : ( لا تقوم الساعة حتّى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا ، وحتّى يسير الراكب بين العراق ومكة لا يخاف ( إلا ) ضلال الطريق ، وحتّى يكثر الهرج . قالوا وما الهرج يا رسول الله ؟ قال : القتل) . رواه مسلم

– قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (لا تقوم الساعة حتّى لا يقسم ميراث ولا يفرح بغنيمة ). رواه مسلم

– قال أبو بكر بن أبي الدنيا سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ” إذا كان يوم القيامة أدنيت الشمس من العباد ، حتّى تكون قيد ميل ، أو ميلين ” . قال سليم : لا أدري أي الميلين أراد؟ مسافة الأرض ، أم الميل الذي تكحل به العين ؟ قال : ” فتصهره الشمس ، فيكونون في العرق بقدر أعمالهم ، فمنهم من يأخذه العرق إلى عقبيه ، ومنهم من يأخذه إلى ركبتيه ، ومنهم من يأخذه إلى حقويه ومنهم من يلجمه إلجاماً ” . قال : فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يشير إلى فيه ، قال : ” يلجمه إلجاماً ” . رواه الترمذي

– قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (لا تقوم الساعة حتّى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتّى يختبئ اليهودي وراء الحجر) . رواه مسلم

من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم عن الحج

في الحديث عن عائشة رضي الله عنها ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما عمل ابن آدم يوم النحر عملا أحب الى الله عز وجل من هراقة دم وانه ليأتي يوم القيامة بقرونها والظلف واشعارها وان الدم ليقع من الله عز وجل بمكان قبل ان يقع على الارض فطيبوا بها نفسا» رواه ابن ماجه والترمذي.

وعن زيد بن ارقم قال: قال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا رسول الله ما هذه الاضاحي، قال سنة ابيكم ابراهيم قالوا فما لنا فيها يا رسول الله؟ قال: بكل شعرة حسنة، قالوا: فالصوف يا رسول الله؟ قال: بكل شعرة من الصوف حسنة» رواه احمد والترمذي وابن ماجه.

وعن ابي هريرة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من كان له سعة ولم يضح فلا يقربن مصلانا» رواه احمد وابن ماجه وصححه الحاكم، وفي صحيح الجامع برقم 6490.

وعن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما انفقت الورق في شيء افضل من نحيره في يوم عيد» رواه الدار قطني.

فضل قراءة القرآن

عن البراء رضي الله عنه قال: «كان رجل يقرأ سورة الكهف وعنده فرس مربوط بشطنين، فتغشت سحابة، فجعلت تدنو وتدور، وجعل فرسه ينفر منها، فلما أصبح أتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فقال: تلك السكينة تنزلت للقرآن» رواه البخاري ومسلم.

عن أبي أمامه رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه» رواه مسلم.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن سورة في القرآن، ثلاثون آية، شفعت لرجل حتى غفر له وهي: تبارك الذي بيده الملك» رواه أحمد وابن ماجه وغيرهما وحسنه الألباني.

عن النواس بن سمعان رضي الله عنه قال: «سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «يؤتى يوم القيامة بالقرآن، وأهله الذين كانوا يعملون به في الدنيا، تقدمه سورة البقرة وآل عمران تحاجان عن صاحبهما» رواه مسلم.

عن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «القرآن شافع مشفع وماحل مصدق، من جعله أمامه قاده إلى الجنة، ومن جعله خلفه قاده إلى النار» رواه البيهقي والطبراني وغيرهما وصححه الألباني.

عن تميم رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من قرأ بمائة آية في ليلة كتب له قنوت ليلة» رواه أحمد والنسائي وصححه الألباني.

عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يمس القرآن إلا طاهر» رواه الطبراني وصححه الألباني.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تجعلوا بيوتكم مقابر، إن الشيطان ينفر من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة» رواه مسلم.

عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اقرأوا كما علمتم فإنما أهلك من كان قبلكم اختلافهم على انبيائهم» رواه أحمد وغيره وصححه الألباني.

عن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اقرأوا القرآن، وابتغوا به الله تعالى، من قبل أن يأتي قوم يقيمونه إقامة القدح يتعجلونه ولا يتأجلون» رواه أحمد وصححه الألباني.

عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يقل أحدكم نسيت آية كيت وكيت، بل هو نسي» رواه البخاري ومسلم.

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا قام صاحب القرآن فقرأه بالليل والنهار ذكره، وإلا نسيه» رواه مسلم.

عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تعاهدوا القرآن فوالذي نفسي بيده لهو أشد تصفيا من الإبل في عقلها» رواه البخاري ومسلم.

احاديث عن يوم القيامة

عن البراء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «زينوا القرآن بأصواتكم» رواه الدارمي وصححه الألباني.

عن ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله تعالى» رواه أحمد وغيره وصححه الألباني.

عن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجمع بين الرجلين من قتلى لأحد ثم يقول: «أيهم أكثر أخذا للقرآن، فإن أشير إلى أحدهما: قدمه في اللحد» رواه البخاري.

عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن لله أهلين من الناس قيل: من هم يا رسول الله؟ قال: أهل القرآن هم أهل الله وخاصته» رواه النسائي وصححه الألباني.

عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن من إجلال الله تعالى، إكرام ذي الشيبة المسلم، وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه، وإكرام ذي السلطان المقسط» رواه مسلم.

عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما أذن الله لشيء ما أذن لنبي حسن الصوت، يتغنى بالقرآن يجهر به» رواه البخاري.

حديث يوم القيامة

من محبة النبي -صلى الله عليه وسلم- لأمته، وشفقته من عذابها، وحرصه على نجاتها وفوزها -كان يحدث عن يوم القيامة وأوصافه وما يقع فيه؛ تذكيرا للعباد به، وترغيبا لما يقع فيه من الفوز العظيم، وترهيبا مما فيه من الأهوال والعذاب الأليم؛ ليأخذ الناس بأسباب الفوز والنجاة، ويجتنبوا أسباب الخسارة والعذاب ..

الحمد لله الرحيم الجواد، العزيز الوهاب؛ غمرت نعمه عباده فهم فيها يتقلبون، ومن رزقه يأكلون ويلبسون ويركبون (وَآَتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ الله لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ) [إبراهيم:34] نحمده كما ينبغي له أن يحمد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ وعد المؤمنين نعيما مقيما، وملكا كبيرا، ودارا فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر (فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [السجدة: 17].

وأشهد أن محمدا عبده ورسوله؛ نصح لأمته في الدنيا فبشرها وأنذرها، واختبأ دعوته المستجابة شفاعة لها، ويوم القيامة كل الناس يقولون: “نفسي نفسي”، وهو -صلى الله عليه وسلم- يقول: “أمتي أمتي”، صلى الله وسلم وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين.

أما بعد: فاتقوا الله تعالى وأطيعوا، واعملوا لآخرتكم من الصالحات ما يكون نجاة لكم، ورفعة لدرجاتكم؛ فإن هول المطلع شديد، وإن خسارة الآخرة لا يعدلها خسارة (قُلْ إِنَّ الخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ القِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الخُسْرَانُ المُبِينُ) [الزمر:15]

أيها الناس: من محبة النبي -صلى الله عليه وسلم- لأمته، وشفقته من عذابها، وحرصه على نجاتها وفوزها -كان يحدث عن يوم القيامة وأوصافه وما يقع فيه؛ تذكيرا للعباد به، وترغيبا لما يقع فيه من الفوز العظيم، وترهيبا مما فيه من الأهوال والعذاب الأليم؛ ليأخذ الناس بأسباب الفوز والنجاة، ويجتنبوا أسباب الخسارة والعذاب.

وكان -صلى الله عليه وسلم- أحيانا يطيل عليهم الحديث في وصف القيامة وما فيها حتى قال عمر -رضي الله عنه-: “قام فينا النبي -صلى الله عليه وسلم- مقاما فأخبرنا عن بدء الخلق حتى دخل أهل الجنة منازلهم وأهل النار منازلهم حفظ ذلك من حفظه ونسيه من نسيه” رواه البخاري.

وهذا حديث من الأحاديث الطوال التي حفظها الصحابة -رضي الله عنهم- فبلغوها لنا، أسوقه لكم برواية أبي هريرة -رضي الله عنه- مع زيادات كاشفة للمعنى عن غيره من الصحابة -رضي الله عنهم- أجمعين.

روى أبو هريرة -رضي الله عنه- أن الناس قالوا: “يا رسول الله، هل نرى ربنا يوم القيامة؟ فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: هل تضارون في القمر ليلة البدر؟ قالوا: لا يا رسول الله، قال: فهل تضارون في الشمس ليس دونها سحاب؟ قالوا: لا يا رسول الله، قال: فإنكم ترونه كذلك، يجمع الله الناس يوم القيامة”.

وفي رواية: “إن الله يجمع يوم القيامة الأولين والآخرين في صعيد واحد فيسمعهم الداعي وينفذهم البصر وتدنو الشمس منهم”، فيقول: من كان يعبد شيئا فليتبعه فيتبع من كان يعبد الشمس الشمس، ويتبع من كان يعبد القمر القمر، ويتبع من كان يعبد الطواغيت الطواغيت، وتبقى هذه الأمة فيها منافقون “.

وفي حديث أبي سعيد: “حتى يبقى من كان يعبد الله من بر أو فاجر وغبرات من أهل الكتاب ثم يؤتى بجهنم تعرض كأنها سراب فيقال لليهود: ما كنتم تعبدون؟ قالوا: كنا نعبد عزير بن الله، فيقال: كذبتم لم يكن لله صاحبة ولا ولد فما تريدون؟ قالوا: نريد أن تسقينا، فيقال: اشربوا، فيتساقطون في جهنم، ثم يقال للنصارى: ما كنتم تعبدون؟ فيقولون: كنا نعبد المسيح بن الله، فيقال: كذبتم لم يكن لله صاحبة ولا ولد فما تريدون؟


فيقولون: نريد أن تسقينا، فيقال: اشربوا، فيتساقطون في جهنم حتى يبقى من كان يعبد الله من بر أو فاجر، فيقال لهم: ما يحبسكم وقد ذهب الناس؟ فيقولون: فارقناهم ونحن أحوج منا إليه اليوم، وإنا سمعنا مناديا ينادي ليلحق كل قوم بما كانوا يعبدون، وإنما ننتظر ربنا” فيأتيهم الله فيقول: أنا ربكم فيقولون: هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا، فإذا جاءنا ربنا عرفناه، فيأتيهم الله في صورته التي يعرفون فيقول: أنا ربكم فيقولون: أنت ربنا فيتبعونه”.

وفي حديث أبي سعيد: “فلا يكلمه إلا الأنبياء فيقول: هل بينكم وبينه آية تعرفونه؟ فيقولون: الساق فيكشف عن ساقه، فيسجد له كل مؤمن، ويبقى من كان يسجد لله رياء وسمعة؛ فيذهب كيما يسجد فيعود ظهره طبقا واحدا”.

وفي رواية: “فيقول الله تعالى لهم: ارفعوا رؤوسكم إلى نوركم بقدر أعمالكم، فيرفع الرجل رأسه ونوره بين يديه مثل الجبل، ويرفع الرجل رأسه ونوره بين يديه مثل القصر، ويرفع الرجل رأسه ونوره بين يديه مثل البيت، حتى ذكر مثل الشجرة”.

وفي رواية لابن مسعود -رضي الله عنه-: “ومنهم من يعطى دون ذلك بيمينه حتى يكون آخر ذلك من يعطى نوره على إبهام قدمه يضيء مرة ويطفئ مرة، فإذا أضاء قدمه وإذا طفئ قام”، ويضرب الصراط بين ظهري جهنم فأكون أنا وأمتي أول من يجيزها.

وفي رواية عن عبد الله بن سلام -رضي الله عنه-: “حتى يكون أحمد وأمته آخر الأمم مركزا، قال: فيقوم فيتبعه أمته برها وفاجرها ثم يوضع جسر جهنم فيأخذون الجسر فيطمس الله أبصار أعدائه فيتهافتون فيها من شمال ويمين وينجو النبي -صلى الله عليه وسلم- والصالحون معه، فتتلقاهم الملائكة فتريهم منازلهم من الجنة”.

ولا يتكلم يومئذ إلا الرسل ودعوى الرسل يومئذ: اللهم سلم سلم، وفي جهنم كلاليب مثل شوك السعدان، هل رأيتم السعدان؟ قالوا: نعم يا رسول الله، قال: فإنها مثل شوك السعدان غير أنه لا يعلم ما قدر عظمها إلا الله، تخطف الناس بأعمالهم فمنهم المؤمن يبقى بعمله، أو الموبق بعمله، أو الموثق بعمله، ومنهم المخردل أو المجازي أو نحوه”.

ثم يتجلى حتى إذا فرغ الله من القضاء بين العباد وأراد أن يخرج برحمته من أراد من أهل النار أمر الملائكة أن يخرجوا من النار من كان لا يشرك بالله شيئا ممن أراد الله أن يرحمه ممن يشهد أن لا إله إلا الله، فيعرفونهم في النار بأثر السجود تأكل النار ابن آدم إلا أثر السجود حرم الله على النار أن تأكل أثر السجود”.

احاديث عن يوم القيامة

وفي حديث عبد الله بن عمرو: “يدخل من أهل القبلة النار من لا يحصي عددهم إلا الله بما عصوا الله واجترؤوا على معصيته وخالفوا طاعته، فيؤذن لي في الشفاعة فأثنى على الله ساجدا كما أثني عليه قائما فيقال لي: ارفع رأسك”، وفي حديث أنس: “وفرغ الله من حساب الناس، وأدخل من بقى من أمتي النار مع أهل النار فيقول أهل النار: ما أغنى عنكم أنكم كنتم تعبدون الله -عز وجل- لا تشركون به شيئا، فيقول الجبار -عز وجل-: “فبعزتي لأعتقنهم من النار” فيرسل إليهم، فيخرجون من النار قد امتحشوا -أي: احترقوا- فيصب عليهم ماء الحياة فينبتون تحته كما تنبت الحبة في حميل السيل”.

وفي حديث أبي موسى: فيقول الكفار: “يا ليتنا كنا مسلمين فنخرج كما أخرجوا، قال: وقرأ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ) [الحجر:2]

ثم يفرغ الله من القضاء بين العباد ويبقى رجل مقبل بوجهه على النار هو آخر أهل النار دخولا الجنة فيقول: “أي رب، اصرف وجهي عن النار فإنه قد قشبني ريحها -أي: سمني وآذاني وأهلكني- وأحرقني ذكاؤها، فيدعو الله بما شاء أن يدعوه، ثم يقول الله: هل عسيت إن أعطيت ذلك أن تسألني غيره؟ فيقول: لا وعزتك لا أسألك غيره، ويعطي ربه من عهود ومواثيق ما شاء، فيصرف الله وجهه عن النار، فإذا أقبل على الجنة ورآها سكت ما شاء الله أن يسكت ثم يقول: أي رب قدمني إلى باب الجنة، فيقول الله له:

ألست قد أعطيت عهودك ومواثيقك أن لا تسألني غير الذي أعطيت أبدا، ويلك يا ابن آدم، ما أغدرك! فيقول: أي رب، ويدعو الله حتى يقول: هل عسيت إن أعطيت ذلك أن تسأل غيره؟ فيقول: لا وعزتك لا أسألك غيره، ويعطي ما شاء من عهود ومواثيق، فيقدمه إلى باب الجنة، فإذا قام إلى باب الجنة انفتحت له الجنة فرأى ما فيها من الحبرة والسرور، فيسكت ما شاء الله أن يسكت ثم يقول: أي رب أدخلني الجنة، فيقول الله: ألست قد أعطيت عهودك ومواثيقك أن لا تسأل غير ما أعطيت؟ فيقول:

ويلك يا بن آدم ما أغدرك! فيقول: أي رب لا أكونن أشقى خلقك، فلا يزال يدعو حتى يضحك الله منه، فإذا ضحك منه قال له: ادخل الجنة، فإذا دخلها قال الله له: تمنه، فسأل ربه وتمنى حتى إن الله ليذكره يقول كذا وكذا حتى انقطعت به الأماني، قال الله: ذلك لك ومثله معه، وفي رواية: “فيسأل ويتمنى مقدار ثلاثة أيام من أيام الدنيا”، فيقول الله تعالى: “ابن آدم لك ما سألت”، قال أبو سعيد الخدري: “ومثله معه”، قال أبو هريرة: “وعشرة أمثاله معه” قال أبو هريرة: “فذلك الرجل آخر أهل الجنة دخولا الجنة” رواه البخاري ومسلم.

نسأل الله تعالى أن يرحمنا برحمته، وأن يتجاوز عنا بعفوه، وأن ينجينا من أهوال القيامة بعفوه، وأن يرفع درجاتنا في الجنة، ووالدينا وأهلنا وآلنا، وأن يوفقنا جميعا للعمل الذي يرضاه عنا، إنه سميع قريب.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا) [الإنسان:20].

أقول ما تسمعون وأستغفر الله.

الخطبة الثانية:

الحمد لله حمدا طيبا كثيرا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آلة وأصحابه ومن اهتدى بهادهم إلى يوم الدين.

أما بعد: فاتقوا الله تعالى وأطيعوا، واعملوا لآخرتكم فإنكم قادمون عليها لا محالة (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ * وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الفَاسِقُونَ * لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الجَنَّةِ أَصْحَابُ الجَنَّةِ هُمُ الفَائِزُونَ) [الحشر:18-20].

أيها المسلمون: في حديث القيامة المذكور آنفا: علم غزير، ومعاني عظيمة، وفوائد جليلة، لو أمضى الناس أعمارهم كلها في تأملها لما أتوا على جميعها، فسبحان العليم الحكيم.

في حديث القيامة: بيان قدرة الله تعالى وعظمته في خلق الخلق وابتلائهم بدينه، إذ قسم حياتهم على دارين: دار الدنيا ودار الآخرة، وجعلهم في الدنيا فريقين (فَرِيْقَاً هَدَى وَفَرِيْقَاً حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ) [الأعراف:30] وبوأهم في الآخرة منزلين (فَرِيْقٌ فِيْ الْجَنَّةِ وَفَرِيْقٌ فِيْ الْسَّعِيرِ) [الشورى:7]

وما في القيامة من أحداث وأهوال وأحوال ينتقل العباد فيها من طور إلى طور، لما يبعث الرهبة في النفوس، ويملأ القلوب إجلالا لله تعالى وتعظيما؛ ففي ذلك اليوم العظيم البعث والنشور، وتبديل الأرض، وانفطار السماء، وتغير أحوال العالم، وجمع الأولين والآخرين، ووقوف الناس للحساب، وشدة الزحام، ودنو الشمس من الرؤوس، وغزارة العرق، ووضع الموازين، وعرض الدواوين، ونصب الصراط على متن جهنم، ومرور العباد عليه، وورود المؤمنين على الحوض، وغير ذلك.

أحداث وأهوال وعظائم لا طاقة للعقل بتصورها إلى أن يدخل أهل الجنة الجنة ويدخل أهل النار النار، وكل ذلك يحدث (فِيْ يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِيْنَ أَلْفَ سَنَةٍ) [المعارج:4]

فما أعظم قدرة الله تعالى! وما أكثر خلقه! وما أعجب تدبيره وتقديره! (إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيْمُ) [الحجر:86].

وفي حديث القيامة الطويل: تكريم الرب جل وعلا لبني آدم؛ إذ شرفهم بعبوديته، وحملهم أمانته، وخلق لهم الدنيا، وسخر لهم ما فيها؛ ليحققوا عبوديتهم له سبحانه، وجعل الآخرة جزاهم على ذلك.

فالواجب على البشر أن يعرفوا مقامهم عند ربهم، فيتساموا بعبوديتهم له عز وجل، ولا يتطامنوا لدرك البهائم باتباع أهوائهم، والانقياد للمتع الزائلة، والشهوات الحيوانية (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِيْ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِّنَ الْطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىَ كَثِيْرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيْلاً) [الإسراء:70]

وفي هذا الحديث: بيان ثمرة الإيمان والطاعات، وأن ذلك سبيل النجاة، كما أن الكفر والمعاصي سبب للعذاب؛ فمن أيقن بذلك أعد للمعاد عدته، وحافظ على ما يسعده، وجانب ما وقه، وسأل الله تعالى الثبات على الحق؛ لأن مصيره الأبدي مرتهن بذلك، وعجب من أكثر الناس حين يحرصون على المصير الدنيوي، ولا يحفلون بالمصير الأبدي الأخرون!! (كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ) [المدثر:38]

وفي هذا الحديث: سعة خزائن الله تعالى، وعظيم ملكه الذي لا يحد ولا يعد، ورحمته سبحانه بالمؤمنين، وجوده معهم، وإغداق عليهم، يظهر ذلك جليا في العطايا التي أغدقها على آخر الناس دخولا الجنة، ومن علم بقصته عجب من كرم الله تعالى معه، ورحمته به، وإذا كان ذلك النعيم كله لآخر الناس دخولا الجنة، فكيف بمنازل السابقين المقربين، وكيف بأهل الفردوس الأعلى؟ وكيف بالذين (أَنْعَمَ اللهُ عَلَيْهِمْ مِّنَ الْنَّبِيِّيْنَ وَالْصِّدِّيقِيَنَ وَالْشُّهَدَاءِ وَالْصَّالِحِيْنَ) [النساء:69]؟!

نسأل الله تعالى أن لا يحرمنا فضله، وأن يعلي منازلنا في الجنة، وأن يجعلنا ومن نحب من السابقين المقربين، ومن أهل الفردوس الأعلى من الجنة، آمين آمين آمين.

وصلوا وسلموا على نبيكم.

تعليق 1
  1. […] الحديث الصحيح وهو الحديث الذي تم نقله وتدوينه بطريقة سليمة وصحيحة على لسان الرواة الثقة، ويتم توافر جميع شروط الحديث فيه، […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe