6- القمل عند الكلاب: أهم أعراضه وأنواعه وأسبابه

53

6- القمل عند الكلاب: أهم أعراضه وأنواعه وأسبابه

القمل عند الكلاب Lice in Dogs من المشكلات المزعجة. فما أسباب الإصابة بالقمل عند الكلاب وأنواعه وما أعراضه وكيفية تشخيصه وطرق علاج القمل عند الكلاب؟

القمل عند الكلاب Lice in Dogs أو canine pediculosis. قد لا يكون شائعًا مثل البراغيث. وغالبًا ما ينتج عن الممارسات الصحية المتردية. ومع ذلك يسهل القضاء على القمل عند الكلاب.

ما هو القمل عند الكلاب؟

القمل هو طفيليات تعيش على جلد الكلب المصاب. والقمل هو حشرة صغيرة تتغذى عن طريق مضغ جلد الكلب أو عن طريق مص دمه. ويعتمد ذلك على نوع القملة. وفي حال عدم العلاج، يمكن أن ينمو ويتحول لعدوى على جسم الكلب.

أعراض القمل عند الكلاب

تشمل أعراض وعلامات القمل عند الكلاب ما يلي:

  • الخدوش والحكة المفرطة.
  • فرو جاف ذو مظهر مثير للاشمئزاز.
  • تساقط الشعر، غالبًا ما يكون حول الأذنين والرقبة والكتفين والفخذ ومنطقة المستقيم.
  • فقر الدم (الأنيميا)، خاصة لدى الجراء والكلاب الصغيرة، وتحديدًا في حالات الإصابات الحادة.

أنواع القمل عند الكلاب

هناك نوعان من القمل قد يصيبان الكلاب:

  • Trichodectes canis

المعروف باسم قملة الكلاب المضغية، تمسك هذه الحشرات بفراء العائل بأجزاء فمها الكبيرة والواسعة وتمضغ خلايا الجلد الميتة. ويمكن أن تكون بمثابة ناقل للديدان الشريطية في الكلاب.

  • Linognathus setosus

المعروفة بالقملة الماصة، تمسك هذه الحشرات شعر الكلب بمخالبها. وبأجزاء فمها الضيقة تمتص الدم من خلال الجلد. ويمكن أن تكون أكثر شيوعًا في السلالات ذات الشعر الطويل وفي المناخات الباردة.

يختلف القمل باختلاف العائل الذي يصيبه؛ مما يعني أن الأنواع التي تصيب الكلاب لا تصيب الإنسان والعكس بالعكس. وبالتالي لا يمكن للإنسان أن يصاب بعدوى من كلبه، ولا يمكن لكلب أن يصاب بالقمل الذي يصيب الإنسان.

 القمل عند الكلاب
القمل

أسباب إصابة الكلاب بالقمل

القمل محدود الحركة؛ يمكنه الزحف، لكنه غير قادر على القفز أو الطيران. كما يموت القمل البالغ في غضون أيام قليلة من سقوطه من المضيف.

عادة ما يكون الانتقال خلال الاتصال المباشر مع كلب آخر مصاب. كما قد ينتقل عن طريق الفراش الملوث أو أطواق الكلاب أو أدوات العناية الشخصية الخاصة بهم. وقد يشكل القمل تهديدًا في الأماكن التي تتجمع فيها الكلاب مثل مراكز رعاية الكلاب، الحدائق، وبيوت تربية الكلاب.

وهناك ثلاث مراحل لدورة حياة القملة وهي:

  • البيضة.
  • الحورية.
  • البلوغ.

تبدأ الدورة عندما تضع الأنثى بيضًا صغيرًا أصفر أو أبيض عند قاعدة جذع الشعرة. يتم لصق هذا البيض بالشعر ولا يسقط عند غسل شعر الكلب بالشامبو.

تشخيص القمل عند الكلاب

يتم تشخيص المشكلة بسهولة عن طريق ملاحظة ورؤية القمل أو بيضه في الشعر. القمل البالغ هو حشرة مسطحة لها ستة أرجل بلا أجنحة. أما البيض فيمكن رؤيته ملتصقًا بالشعر كذلك يظهر على هيئة نقاط بيضاء صغيرة.

علاج القمل في الكلاب

يمكن حل هذه المشكلة بسهولة إلى حد كبير. فبمجرد أن يتم تشخيص حيوانك الأليف بالقمل، سيزودك الطبيب البيطري بتعليمات للقضاء عليه ومنع تكراره. ومن المهم أن تتذكر أن الاستحمام وحده لن يخلص كلبك من هذه المشكلة. فالقمل يلتصق بالجلد والشعر ولا يتم القضاء عليه باستخدام الماء والصابون. وتشمل علاجات القمل:

القمل
القمل
  • العلاجات الموضعية

يوجد العديد من أنواع الشامبو والبخاخات والبودرة الفعالة في قتل القمل. قد يكون المكون الفعال بها:

  • كبريت الكلس.
  • بيريثرين.
  • بيرثرويد.

تعد علاجات البراغيث أيضًا فعالة في منع وعلاج الإصابة بالقمل. بعض المنتجات التي قد يوصي بها الطبيب البيطري:

  • فيبرونيل.
  • إيميداكلوبريد.
  • سيلامكتين.

قد يتطلب الأمر حلق الفراء. حيث ستكشف الحلاقة الجلد وتضمن أن العلاج بالمبيدات الحشرية سيصل إلى القمل ويتمكن من القضاء عليه.

مدة العلاج

بسبب دورة حياة القمل، قد يكون من الضروري علاج الكلب أكثر من مرة بالشامبو أو البخاخات الموضعية. حيث تعيش الأنثى البالغة ما يقرب من أربعة أسابيع وتضع البيض يوميًا. ويفقس البيض في غضون أسبوع لأسبوعين. ثم يتحول لحورية في غضون أسبوعين لثلاثة أسابيع.

سيعمل العلاج الأولى على القضاء على القمل البالغ. ومع ذلك، فإن البيض لا يتعرض للمبيدات الحشرية، وسيظل موجودًا في جلد الكلب. لذا، يجب تكرار العلاج كل أسبوع إلى أسبوعين لمدة أربعة أسابيع على الأقل حتى يكون كافيًا لقتل جميع الحوريات التي فقست.

مخاطر علاج القمل عند الكلاب

  • قد لا تتحمل بعض الكلاب والجراء والكلاب في حالة الحمل المبيدات الحشرية. تأكد من اتباع تعليمات الطبيب البيطري بدقة.
  • احفظ منتجات العلاج في مكان آمن بعيدًا عن الأطفال والحيوانات الأليفة.
  • احرص على ارتداء القفازات أثناء استخدام هذه العلاجات.
  • اغسل ملابسك وكل المناشف المستخدمة فورًا بعد الانتهاء من جلسة علاج الكلب.
  • لمنع تجدد الإصابة مرة أخرى، تخلص من فراش الكلب أو اغسله.
  • نظف كل الأماكن التي يقضي فيها الكلب وقته.
  • الأغراض التي لا يمكن تنظيفها أو غسلها، توضع في أكياس بلاستيكية مغلقة بإحكام، لفترة تتراوح ما بين 4 إلى 6 أسابيع، حتى يفقس كل البيض ويموت.
  • طهر جميع أدوات العناية بالكلب وأي شيء آخر يستخدمه كلبك بانتظام كذلك الأثاث والسجاد والأرضيات الصلبة.

لعلاج القمل عند الكلاب، يجب تطبيق حجر صحي للحيوانات المصابة، كذلك منع اختلاطها بالكلاب الأخرى. قد تحتاج الكلاب المصابة بشدة بالقمل الماص لمكملات تحتوي على الحديد والفيتامينات والمعادن لمعالجة فقر الدم.

القمل
القمل

الديدان عند الكلاب: الأنواع والأعراض وطرق الوقاية والعلاج

Worms in dogs

الديدان عند الكلاب Worms in dogs مشكلة شائعة، فما أنواع هذه الديدان، وأعراض الإصابة بها وما علاج ديدان الكلاب وكيف يمكن الوقاية منها بطريقة فعالة؟

يمكن أن تسبب الأنواع المختلفة من الديدان عند الكلاب Worms in dogs العديد من المشكلات الصحية للكلاب وللبشر على حد سواء، كما تتنوع الأعراض المصاحبة لها. لذا من المهم أن نكون على دراية بكيفية علاج الديدان ووقاية الكلاب منها.

أنواع ديدان الكلاب

الديدان المستديرة أو الأسطوانية

أكثر أنواع ديدان الكلاب شيوعًا، وهي طويلة وبيضاء تشبه الإسباجيتي. وعادة ما تصيب الديدان المستديرة الكلاب عن طريق البراز أو خلال فترة الحمل أو الرضاعة. وتسبب عدوى خطيرة في الكلاب والجراء، حيث تتغذى الديدان الأسطوانية على طعام مضيفها وقد تسبب الإسهال، وفي بعض الأحيان قد تكون قاتلة بالنسبة للجراء.

الديدان الخطافية

هي أصغر أنواع ديدان الكلاب، وتعيش بشكل رئيسي في الأمعاء الدقيقة، وتمتص دماء مضيفها. يمكن أن تنتقل للجراء من أمهاتهم، بينما تصاب الكلاب البالغة عن طريق جلدها أو عند تنظيف نفسها، كما يمكن أن يصابوا أيضًا عن طريق أكل حيوان آخر مصاب. وتسبب العدوى الضعف وسوء التغذية ويمكن أن تؤدي للموت بالنسبة للجراء.

الديدان القلبية

تنتشر الديدان القلبية عن طريق لدغات البعوض. قد يصل طول الدودة إلى 14 بوصة وتعيش في القلب والشرايين التي تنقل الدم من القلب للرئتين. وتؤثر على كيفية عمل القلب وكيفية تجلط الدم ومن المحتمل أن تسبب الوفاة إذا لم تُعالج. إذا أصيب الكلب بها فقد يعاني من السعال وصعوبة في التنفس.

الديدان السوطية

تعيش في المنطقة التي تلتقي فيها الأمعاء الدقيقة والغليظة، وتمص دماء مضيفها. ويمكن أن تصيب الكلاب عن طريق التربة الملوثة أو أثناء تنظيف الكلاب لنفسها. وتعد من أكثر الديدان خطورة وضررًا، وقد تسبب إسهالًا دمويًا عندما تكون موجودة بأعداد كبيرة مغروسة في الأمعاء.

الديدان الشريطية

تصاب الكلاب بها نتيجة ابتلاع البراغيث التي تحملها بدون قصد. وتعمل الديدان الشريطية على امتصاص بعض العناصر الغذائية من أمعاء الكلب حيث تلتصق. وتتكون الدودة الشريطية من أجزاء صغيرة كل منها بحجم حبة الأرز، وعادة ما تخرج هذه الأجزاء مع البراز وفي بعض الأحيان يمكن رؤيتها حول فتحة الشرج.

السعفة (الدودة الحلقية)

على الرغم من اسمها، فإنها ليست دودة على الإطلاق. هي عبارة عن عدوى جلدية تسببها الفطريات. وتظهر في الكلاب على شكل بقعة جافة ورمادية ومتقشرة وقد لا تسبب أي أعراض على الإطلاق. ويمكن أن تصاب الكلاب بها عندما يتلامس جلدها مع الفطريات الموجودة بشكل شائع في التربة أو القطط.

أعراض إصابة الكلاب بالديدان

على الرغم من أن كل نوع من الديدان يؤثر بشكل مختلف على الكلاب، فهناك بعض الأعراض العامة والتي تشمل:

  • الإسهال.
  • ألم أو انتفاخ في البطن.
  • فقدان الوزن.
  • الضعف والاكتئاب.
  • القيء.
  • الجفاف.
  • الخمول.
  • سوء التغذية.
  • الفراء الباهت، و/أو تساقط الشعر المصحوب بتهيج أو التهاب الجلد.
  • السعال (عادة ما يكون مصاحبًا للديدان الخطافية والديدان المستديرة).
  • انسداد الأمعاء (في حالات الإصابة الشديدة).
  • الالتهاب الرئوي (في الحالات الخطيرة من الإصابة بالديدان المستديرة).
  • وجود آثار للديدان الشريطية على فتحة الشرج، أو ظهور الديدان المستديرة في البراز كحبات الأرز الصغيرة.

علاج الديدان عند الكلاب

يمكن علاج الديدان بشكل فعال، طالما تم تشخيصها وعلاجها قبل بداية المراحل المتقدمة من الإصابة. حيث سيصف البيطري دواء مناسب طارد للديدان جنبًا إلى جنب مع البروتوكول العلاجي المناسب لنوع الديدان وشدة الإصابة.

  • بالنسبة للديدان المستديرة

يعمل الدواء على فصل الديدان من الأمعاء، وإخراجها من الجسم عن طريق البراز.

  • بالنسبة للديدان القلبية

اعتمادًا على شدة الإصابة، يتم وصف الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم والحقن والمضادات الحيوية والأنظمة الغذائية الخاصة ومدرات البول لتقليل تراكم السوائل في الجسم، بالإضافة لأدوية القلب في الحالات الشديدة.

  • بالنسبة للديدان السوطية

سيصف لك الطبيب أدوية مضادة للديدان ومساعدة في تخفيف الأعراض. وقد يطلب منك إعادة استخدامها مرة كل 3 إلى 4 أشهر لمنع ظهور الإصابة مرة أخرى. وتجدر الإشارة إلى أن بعض الأدوية الوقائية من الديدان القلبية فعالة أيضًا ضد الديدان السوطية.

  • بالنسبة للديدان الخطافية

يقتل الدواء ديدان الكلاب البالغة فقط. لذا، سيوصي الطبيب بتكرار العلاج في غضون أسبوعين لأربعة أسابيع لعلاج الديدان التي لم تكن قد بلغت بعد خلال مرحلة العلاج الأولى.

  • بالنسبة للديدان الحلقية (السعفة)

عادة ما يصف الطبيب الأدوية والشامبوهات المضادة للفطريات ومحلول الكبريت الجيري وحلاقة المناطق المصابة بشدة. وقد يستغرق العلاج وقتًا طويلًا، كما قد تكون هذه الحالة المرضية مؤلمة جدًا.

  • بالنسبة للديدان الشريطية

يعمل الدواء على تفتيت الديدان داخل الأمعاء.

هل تنتقل الديدان من الكلاب إلى البشر؟

نعم، يمكن أن تنتقل الديدان الأسطوانية والخطافية والسوطية من الكلاب للبشر، ولكنه أمر غير معتاد. وتعد الديدان الأسطوانية أكثر الأنواع انتقالًا للبشر وخاصة الأطفال. في معظم الأحيان لا تظهر أي أعراض، وتموت الديدان في غضون بضعة أشهر. وفي حال حدوث الأعراض، فإنها تشمل: سعال خفيف، حمى، صداع، تقلصات في المعدة.

في حالات نادرة جدًا، يمكن أن تصيب يرقات الدودة الأسطوانية بعض أعضاء الجسم مثل الكبد أو الرئتين أو العينين أو الدماغ وتسبب أعراضًا أكثر حدة.

الوقاية من ديدان الكلاب

يمكن اتخاذ بعض التدابير للوقاية من الديدان، وتشمل:

  • إعطاء العلاجات الأولية لجميع الجراء في عمر 3 أسابيع.
  • إعطاء الكلاب دواء وقائي للديدان شهريًا، كما يصفه الطبيب البيطري.
  • إجراء فحوصات البراز مرتين لأربع مرات سنويًا، وفقًا لنمط الحياة الخاصة بالكلاب والموقع الجغرافي.
  • نظف براز الفناء الخلفي بشكل دوري على الأقل مرتين لثلاث مرات أسبوعيًا.
  • الاهتمام بنظافة المنزل بما في ذلك الحد من التعرض للتربة الملوثة أو البراز أو الحيوانات المضيفة.
  • الاهتمام بالنظافة في الأماكن العامة والحد من التعرض للأغراض أو الأماكن أو الحيوانات التي قد تكون ملوثة.

يمكن علاج ديدان الكلاب Worms in Dogs بسهولة، ولكن يجب عرض الكلب المصاب على الطبيب البيطري ليصف الدواء المناسب للحالة.

عدوى السالمونيلا في الكلاب

Salmonella infection in dogs

عدوى السالمونيلا في الكلاب، أسباب عدوى السالمونيلا في الكلاب والقطط، الأعراض المصاحبة، كيف يقوم الطبيب البيطري بعلاجها، والوقاية منها.

عدوى السالمونيلا في الكلاب (salmonellosis in dogs) هي عدوى تسببها بكتيريا السالمونيلا. غالبًا ما تؤدي إلى اضطرابات في الجهاز الهضمي، بما في ذلك التهاب المعدة والأمعاء والإجهاض التلقائي وتسمم الدم. هذا المرض البكتيري هو أيضًا حيواني المصدر، مما يعني أنه يمكن أن ينتقل إلى البشر.

يصيب داء السالمونيلا كل من القطط الكلاب، إليك ما يجب معرفته عن عدوى السالمونيلا.

أسباب عدوى السالمونيلا في الكلاب

يوجد أكثر من 2000 نوع مختلف من السالمونيلا، وهي بكتيريا معوية سالبة الجرام. عادةً ما يكون للحيوان المضيف الذي يحمل المرض نوعان أو أكثر من أنواع بكتيريا السالمونيلا التي تسبب هذا المرض.

عدوى السالمونيلا في الكلاب غير شائعة  حيث أن أجهزة المناعة لدى معظم الكلاب قوية بما يكفي لمحاربة البكتيريا، وأجهزتها الهضمية في الغالب قادرة على التعامل مع تمرير السالمونيلا.

الكلاب التي تعاني من ضعف في جهاز المناعة معرضة بشكل أكبر للإصابة بالعدوى. الجراء والكلاب الكبيرة أكثر عرضة للإصابة بداء السلمونيلات لهذا السبب، وكذلك الكلاب التي تتناول المضادات الحيوية التي قد تسبب خللًا في البكتيريا الصحية في الأمعاء.

يمكن العثور على بكتيريا السالمونيلا في اللحوم والبيض النيئة أو غير المطبوخة جيدًا، بالإضافة إلى طعام الحيوانات الأليفة الملوث أو الطعام الرطب الذي لم يتم تبريده.

يتم نقله من خلال براز ولعاب الحيوانات المصابة الأخرى، وهو أحد الأسباب العديدة التي يجب ألا تسمح لكلبك بالتلامس مع فضلات كلب أو حيوان آخر.

عوامل خطر الإصابة بالسالمونيلا

  • العمر

تشمل عوامل الخطر عمر الكلب، حيث تكون الحيوانات الأصغر والأكبر سنًا معرضة للخطر نظرًا لضعفها و / أو ضعف جهاز المناعة.

وبالمثل، فإن الكلاب التي تعاني من ضعف في الجهاز المناعي أو الجهاز الهضمي غير الناضج معرضة للخطر.

  • العلاج بالمضادات الحيوية

كما أن الكلاب التي تتلقى العلاج بالمضادات الحيوية معرضة للخطر أيضًا لأن البكتيريا السليمة التي تبطن الجهاز الهضمي (أو الفلورا) قد تصبح غير متوازنة، مما يزيد من خطر الإصابة بداء السلمونيلات.

طرق انتقال عدوى السالمونيلا

السالمونيلا هي مجموعة من البكتيريا سالبة الجرام من عائلة Enterobacteriaceae. تعتبر السالمونيلا من مسببات الأمراض المعوية بشكل رئيسي، ولكنها قد تسبب أيضًا أمراضًا جهازية ويمكن عزلها بعد ذلك من الدم والأعضاء المختلفة. يمكن أيضًا أن تنقل الكلاب البكتيريا دون أعراض.

يمكن أن تنتقل العدوى مباشرة بين الحيوانات المصابة وبين الحيوانات والبشر. تنتشر السالمونيلا بشكل رئيسي عن طريق براز الأفراد المصابين وتصيب الأفراد الجدد عن طريق الفم. يمكن أن تصاب الكلاب من خلال الطعام الملوث والمياه الملوثة.

تشير المنشورات البيطرية الدولية إلى أن إطعام الحيوانات الأليفة اللحوم النيئة هي أكثر طرق انتقال العدوى شيوعًا في الكلاب. أبلغت أمريكا الشمالية بشكل خاص عن عدوى السالمونيلا في الكلاب السلوقية المتنافسة وكلاب الزلاجات العاملة التي تتغذى على المنتجات الحيوانية النيئة.

عادة ما تصاب القطط بالعدوى خلال أواخر الشتاء وأوائل الربيع، بعد اصطياد وأكل الطيور المصابة بالسالمونيلا. قد تكون الطيور النافقة أو الحية وكذلك فضلات الطيور مصدرًا للعدوى لكل من القطط والكلاب.

عدوى السالمونيلا السريرية في الكلاب أمر نادر الحدوث. يتم الإبلاغ عن حالات قليلة فقط بين الكلاب سنويًا في السويد.

أعراض عدوى السالمونيلا

غالبًا ما تحدد شدة المرض العلامات والأعراض الموجودة بشكل واضح في الكلب.

تشمل الأعراض الشائعة في الكلاب المصابة بداء السلمونيلات ما يلي:

  • حمى
  • صدمة
  • خمول
  • إسهال
  • التقيؤ
  • فقدان الشهية
  • فقدان الوزن
  • جفاف
  • حدوث مرض جلدي
  • مخاط في البراز
  • سرعة دقات القلب بشكل غير طبيعي
  • تضخم الغدد الليمفاوية
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية
  • تؤدي العدوى في الرحم أثناء الحمل إلى الإجهاض أو الإجهاض التلقائي

قد تظهر الأشكال المزمنة من داء السلمونيلات بعض هذه الأعراض نفسها؛ ومع ذلك، ستكون أكثر حدة. وتشمل الأعراض:

  • الحمى
  • فقدان الوزن
  • فقدان الدم
  • الالتهابات غير المعوية
  • الإسهال الذي يأتي ويختفي بدون تفسير منطقي، وقد يستمر لمدة تصل إلى ثلاثة أو أربعة أسابيع أو أكثر.

قد تستمر السالمونيلا لفترة طويلة بعد الإصابة الأولية في ظهارة الأمعاء والغدد الليمفاوية. قد يكون إفرازها في البراز مستمرًا خلال الأسبوع الأول ثم يصبح متقطعًا.

عادة ما تكون فترة إفراز السالمونيلا في البراز من 3 إلى 6 أسابيع ولكن هناك تقارير عرضية عن وقت إفراز أطول. تم الإبلاغ عن ما يصل إلى 117 يومًا بعد الإصابة بالعدوى التجريبية في الكلاب.

يمكن أن تستمر البكتيريا أيضًا في الخلايا البلعمية في الغدد الليمفاوية المعوية والكبد والطحال. قد يفسر هذا سبب ظهور إعادة تنشيط العدوى لدى بعض الأفراد، على سبيل المثال، كبت المناعة أو حالات الإجهاد المختلفة.

تشخيص عدوى السالمونيلا في الكلاب

يتم التشخيص عن طريق الزراعة البكتيرية من البراز. في حالة الإنتان، قد يلزم إجراء مزرعة الدم.

لا توجد حاليًا إرشادات أو قواعد صارمة لعينات المتابعة لإثبات العدوى في الكلاب. قد تكون هناك حاجة لأخذ عينات متعددة للتحقق من الحرية.

هناك دائمًا خطر حدوث نتائج سلبية خاطئة حيث يمكن إفراز السالمونيلا بشكل متقطع، خاصة في المراحل المتأخرة من العدوى. أعلى احتمال لإيجاد السالمونيلا في البراز يكون بأخذ العينات في المرحلة الحادة من المرض.

لتأكيد تشخيص داء السلمونيلات، سيقوم الطبيب البيطري بفحص الكلب بحثًا عن نتائج جسدية ومرضية مختلفة.

لسوء الحظ، لن يظهر على الكلب المصاب بالبكتيريا أي أعراض سريرية. ومع ذلك، فإن بعض الكلاب تعاني من التهاب المعدة والأمعاء، وهو مرض يصيب الجهاز الهضمي ويظهر مع هذا المرض بعض الأعراض السريرية التي تسهل التشخيص مثل:

  • عدم القدرة على تناول الطعام
  • ضعف الصحة العامة والتعب
  • الاكتئاب
  • الحمى المزمنة التي قد تظل مرتفعة حتى 104 درجة فهرنهايت.

تشمل العلامات الأخرى التي قد تمثل دلائل التشخيص:

  • الإسهال والقيء الحاد
  • انخفاض الألبومين
  • انخفاض مستويات الصفائح الدموية
  • فقر الدم غير المتجدد
  • انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء بشكل غير طبيعي
  • اختلال توازن الكهارل، والتي قد تشمل اختلال توازن الصوديوم والبوتاسيوم.

قد يرغب طبيبك البيطري أيضًا في استبعاد الحالات الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى أعراض مماثلة، بما في ذلك:

  • الطفيليات
  • الإجهاد الناجم عن النظام الغذائي (بما في ذلك الحساسية أو عدم تحمل الطعام)
  • الضغوط الناجمة عن الأدوية أو السموم
  • أمراض مثل التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي أو التهاب المعدة والأمعاء الجرثومي الناجم عن عدوى الإي كولاي أو غيرها من البكتيريا الشائعة.

عادة ما تتضمن إجراءات التشخيص جمع عينات البول والبراز لتحليلها في المختبر. قد يجد طبيبك البيطري أيضًا أنه من المفيد إجراء مزرعة الدم.

علاج عدوى السالمونيلا

غالبًا ما يكون العلاج في العيادات الخارجية ممكنًا في الحالات غير المعقدة. ومع ذلك، إذا كان الكلب يعاني من تعفن الدم، أو عدوى في الدم، أو حالة شديدة من داء السلمونيلات، فقد تكون رعاية المرضى في المشفى ضرورية، خاصةً للجراء التي أصيبت بجفاف شديد نتيجة للعدوى.

قد يشمل العلاج:

  • إعادة ترطيب الكلب وإزالة عوامل الجفاف
  • مساعدة الكلب المصاب في التغلب على الوزن الزائد وفقدان السوائل
  • استبدال الشوارد المفقودة.
  • في الحالات الشديدة من داء السالمونيلا، قد يكون من الضروري نقل البلازما أو الدم للمساعدة في استبدال السوائل وألبومين المصل.

هناك عدد قليل من مضادات الميكروبات المتاحة للطبيب البيطري والتي يمكن استخدامها لعلاج الكلاب المصابة بداء السلمونيلات. قد تساعد القشرانيات السكرية، وهي شكل من هرمون الغدة الكظرية أو الستيرويد، أيضًا في منع الصدمة في الكلاب المصابة بداء السلمونيلات الحاد.

إن تشخيص الكلاب المصابة بعدوى السالمونيلا غير المعقدة جيد بشكل عام. في حالات الإنتان قد يكون التشخيص سيء إلى حد كبير.

الوقاية من عدوى السالمونيلا

على الرغم من أن الإصابة بالسالمونيلا غير شائعة في الكلاب، يجب على المرء أن يضع في اعتباره أن الكلاب، مثل البشر، يمكن أن تصاب بالعدوى من خلال الطعام الملوث.

إن إطعام الكلاب اللحوم النيئة أو المنتجات الحيوانية التي يتم تسخينها بشكل غير كافٍ قد تشكل خطرًا للإصابة بالعدوى. مثل القطط، قد تصاب الكلاب أيضًا من الطيور المصابة وطاولات الطيور ويجب تجنب هذا التعرض.

إدارة عدوى السالمونيلا في الكلاب

قد يطلب طبيبك البيطري إيقاف إطعام الكلب لمدة 48 ساعة كجزء من رعاية حيوانك الأليف.

في بعض الحالات، يحتاج أصحاب الكلاب إلى الانفصال عن حيواناتهم الأليفة خلال المرحلة الحادة من المرض بسبب الأمراض الحيوانية المنشأ من السالمونيلا والتي تعتبر أمراض مشتركة يمكن أن تنتقل إلى صاحب الحالة.

يعد الاهتمام الشديد بالنظافة أمرًا ضروريًا لمنع المزيد من انتشار المرض، والذي غالبًا ما يتم التخلص منه في براز الكلب المصاب.

من المهم أن توفر لكلبك نظامًا غذائيًا متوازنًا من الناحية الغذائية. تجنب إعطاء لحم كلبك نيئًا أو غير مطبوخ جيدًا، لأن هذا عامل خطر للإصابة بداء السلمونيات. إذا أمكن، تجنب ازدحام الحيوانات والملاجئ، لأن الاكتظاظ قد يؤدي أيضًا إلى انتشار المرض.

عدوى السالمونيلا في الكلاب (salmonellosis) من الأمراض المشتركة zoonotic diseases، والتي يمكن أن تنتقل للبشر وتكون معدية لأصحاب الحيوانات الأليفة، لذا إذا لاحظت أي من أعراض وعلامات المرض التي سبق الحديث عنها لا تتأخر أبداً في استشارة طبيبك البيطري.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe