6- تعريف تطوير الذات واهميته

0 84

6- تعريف تطوير الذات واهميته

عند الإشارة إلى كلمة الذات، يذهب الفكر إلى كيفية إدراك الشخص لنفسه ومعرفته لها، وعند تخيل صورة الذات يتخيلها أغلب الناس على أنها استطاعة الإنسان رؤية نفسه، ولكنها ليست دائمًا تعكس للشخص الصورة الحقيقية لنفسه، فمن لديه اضطراب نفسي يمكن أن يشعر بفقدان شهية لأنه يرى لديه زيادة في الوزن،

وبالتأكيد هذا ليس الواقع الفعلي، وأيضًا ينطبق ذلك على البيئة، وسائل الإعلام، والأصدقاء، ويُعرف العديد من مشاهير تطوير الذات، الذين استطاعوا تنمية هذا المجال ووضع مفاهيم له، وكذلك قاموا بوضع طرق سهلة حتى يتمكن أي فرد يريد التعرف على ذاته وتنميته أن يتبعهم في ذلك.

تعريف تطوير الذات

يُعرف التطوير الذاتي بصفة عامة على أنه امتلاك مهارات جديدة وتنمية ما لدى الشخص من قدرات سواء كانت من الناحية العملية، المالية، أو النفسية، ولكن يُستخدم هذا المصطلح في الغالب عند التحدث عن تنمية المهارات النفسية وقدرة الفرد على تجاوز الضغوطات التي يتعرض لها، ويتم تطوير هذه القدرات من خلال الخبرات التي يحصل عليها الشخص في حياته اليومية، وكذلك عن طريق متابعة سلوك الآخرين وطريقة تعاملهم مع ما تواجههم من مشكلات حتى دون أن نلاحظ مراقبتنا لهم، وتطوير الذات هو أفضل حل يمكن اتباعه من أجل تحسين الحياة،

ولكن في البداية يجب أن يكون بهدف إرضاء ميول الفرد لنفسه وليس لإرضاء الآخرين، فبعد معرفة قدراته، سيعرف نوع الشخصية التي يرغب أن يكون عليها فيغير من نفسه على ذلك النحو، إذ أن من يتصالح مع ذاته يمكنه أن يطورها، وبعد ذلك يأتي دور تحديد المهارات التي يود الفرد امتلاكها، ويكون عليه بذل الجهد حتى يصل إلى أهدافه.

أهمية تطوير الذات

تطوير الذات من الأمور التي يجب على الجميع اتباعها، حتى يستطيعوا تغيير حياتهم للأفضل، وهناك سؤال يثور لدى غالبية من هم يبحثون عن تنمية الذات ويكون هذا السؤال متمثل في كيف اطور نفسي، وتتلخص أهمية تنمية الذات في الآتي:

  • احترام الشخص لنفسه: إذا كان هناك أحد يريد أن يحقق أحلامه لن يستطيع ذلك إلا إذا كان يمتلك ثقة كبيرة في نفسه، ولن يتمكن من ذلك سوى بامتلاك مهارات وقدرات عالية.
  • امتلاك فرص جديدة: حيث إن تنمية الشخص لذاته سوف تساعده على الوصول إلى فرص جديدة، لم يكن سينالها إلا في حين كونه مجهز لها.
  • تنمية الوعي الذاتي: يجب أن يتعرف الفرد على نفسه، ويعرف ما الذي يمكنه فعله، حتى يستطيع تحقيق أحلامه، والوصول إلى سعادته من خلال ذلك.
  • أن يصبح الشخص أفضل: في الغالب يكون هدف الشخص من تنمية ذاته هو جعل ذاته تنمو بشكل أفضل سواءً على الصعيد الاجتماعي، العلمي، العملي، أو النفسي.
  • تنمية الأداء وزيادة التركيز: حيث إن تنمية الذات تساهم في جعل الفرد يعرف أهمية الوقت، وتجعله يصب كامل تركيزه على هدفه، مما يحسن آداه في التنفيذ، ويقلل الوقت المستهلك في إتمام الهدف.
  • معرفة الهدف وتحديده: تنمية الوعي الذاتي تسهل على الفرد معرفة الطريق الذي يجب عليه أن يسلكه، فيستطيع التقرير ووضع جدول لتحقيق هدفه وتحديد أولوياته، فلا يسهو عنه أو يتم إلهائه.
  • التعامل مع المشكلات: تنمية الذات تجعل لدى الشخص القابلية على تقبل المشاكل والتعامل معها، والتأقلم عليها في حال ساءت الأمور.
  • تعزيز الدافع: كلما أنجز الفرد مرحلة من مراحل الوصول إلى حلمه، سيكون عنده دافع حتى يتم المرحلة التي تليها وصولا إلى الهدف.

ماهي خطوات تطوير الذات

من الأمور الهامة اللازمة لجعل الفرد قادر على التعايش والتكيف مع مجتمعه تتمثل في العمل على النفس وتطويرها باستمرار من مختلف الجوانب، ولذلك عليه العمل على نفسه حتى يضمن الأفضل، ولفعل هذا هناك سبل عليه اتباعها والتغلب على الصعاب التي تواجهه، ومن  خطوات تطوير الذات نجد التالي:

تغذية الذات

يجب تغذية الذات من خلال بعض الطرق المختلفة مثل الانضمام للندوات والدورات، قراءة الكتب حيث إنها من المصادر التي تُكسب قارئها الحكمة، وحضور ورش العمل للحصول على قدرات جديدة تساهم في تنمية الذات، وكذلك التفاعل مع أشخاص مروا بتجارب كثيرة في حياتهم، وأيضًا الحفاظ على التخطيط للقيام بالأعمال قبل البدء فيها، وإتمامه في وقته حتى تنمو القدرة على احترام الوقت، وإضافةً إلى ذلك يمكن الاستعانة بمتخصصين كنوع من التوجيه.

التخلص من المخاوف

من النصائح الأساسية التي يعتمد عليها جميع المختصون في  تطوير الذات وتقوية الشخصية هي التخلص من الروتين اليومي، الذي تشوبه المخاوف من كل ما هو جديد، فيتحول إلى شخص شجاع ويُجرب نشاطات جديدة، وبذلك يتخلص من العوائق التي تقف أمام تحقيق هدفه في الحياة، وكذلك يؤكد الخبراء على ضرورة التعبير عن المشاعر، وعدم القيام بأمور ضد رغبة الفرد مثل عدم الذهاب إلى أماكن غير مرغوبة، أو الالتقاء بأشخاص غير محببين.

الفكر الإيجابي

ينبغي الامتناع عن الأفكار السلبية المتعلقة بتطوير الذات، والقيام بعكس ذلك والتفكير بإيجابية، وهو حب النفس، وإبراز نقاط القوة الخاصة بها، وحتى يستطيع الفرد تحقيق ذلك يجب عليه تجنب الأشخاص ذوات التفكير السلبي، لمنع الأفكار المحبطة التي يكتسبها من خلال تمضية الكثير من الوقت معهم.

مهارات تطوير الذات

حتى يقوم الفرد بتطوير ذاته عليه أن يكتسب بعض المهارات التي تساعد على تحقيق ذلك، فإن قام بتدريب نفسه على اكتسابها سوف يكون سلك الجزء الأكبر من طريق تنمية الذات الذي يحلم به، ومن  مهارات تطوير الذات الآتي:

  • بعد القيام بتحديد الهدف بدقة، يجب وضع خطة محكمة لبلوغ هذا الهدف دون التعرض للكثير من العواقب والأزمات.
  • ترتيب الأهداف من حيث الأهمية، فهناك منها المهم وكذلك الأكثر أهمية، ولذلك يحب تحديد الأهم والعمل على تحقيقه، ثم الأقل في الأهمية حتى لا يستنفذ الكثير من الوقت لبلوغ جميعهم.
  • تعلم ما يفيد في العمل، حيث إن التعلم أمر بالغ الأهمية ولكن إذا كان لن يتم استغلاله في عمل يخدم الشخص والمجتمع، فسيكون عبء عليه.
  • يبدأ نجاح الفرد وتطوره من داخله، لذلك يجب أن ينمي ثقته في نفسه وفي قدراته، وهذا من أهم الطرق التي تؤدي إلى النجاح في الحياة.
  • التحدث قليلًا في التجمعات، والاستماع إلى أكبر قدر من حوارات الناس من حوله، حتى يتم اكتساب خبراتهم من التجارب التي عاشوها.
  • عمل توازن بين جوانب الحياة المختلفة، حيث إن متطلبات الحياة العالية حينما يصعب على الفرد تحقيقها يشعر بالإحباط والتوتر، لذلك يجب جعل مستوى الحياة يتناسب مع العمل والشخصية.
  • اكتشاف جزء من الشخصية يجد الشخص نفسه فيه، حتى لا يستنفذ وقته في تنمية جانب لا يحقق رغباته، مما يُصعب عملية تطوير الذات.

كيفية تطوير الذات وتقوية الشخصية

نحن نعرف الآن أنه لا يمكننا تحسين الشخصية فحسب ، بل يمكننا تطوير الذات وتقوية الشخصية بطرق لم نفهمها من قبل أو نعتقد أنها ممكنة ، وحتى وقت قريب كان يعتقد أن الشخصية دائمة لا تتغير ، حيث كتب ويليام جيمس عالم النفس الشهير بجامعة هارفارد أن هذه الشخصية قد تم وضعها في الجص وذلك بحلول مرحلة البلوغ المبكر .

سادت وجهة النظر هذه لأكثر من قرن ، ومع ذلك فإن فكرة أن شخصية أكثر مرونة قد اكتسبت مع مرور الوقت ، ولقد وصلنا الآن إلى النقطة التي ندرك فيها أن لدينا نفوذًا وسيطرة على السمات والخصائص التي نريد تطويرها أو تحسينها .

تعريف الشخصية

الشخصية هي النمط النموذجي للتفكير والشعور والسلوكيات التي تجعل الشخص فريدًا ، وعندما نقول أن شخصًا ما لديه شخصية جيدة فإننا نعني أنهم محبوبون وممتعون .

الجميع يريد أن يكون جذاباً للآخرين ، وتحقيقًا لهذه الغاية يعد امتلاك شخصية جيدة أمرًا حيويًا ، وربما أكثر من المظهر الجيد ، وفي الواقع فإن ما يقرب من 85 في المائة من نجاحك وسعادتك سيكون نتيجة لمدى تفاعلك مع الآخرين ، في النهاية فإن شخصيتك هي التي تحدد ما إذا كان الناس ينجذبون إليك أو يخجلون منك .

طرق تطوير الذات وتحسين الشخصية

الاستماع الجيد

تعتبر هذه الطريقة من أفضل الأساليب المتبعة لتطوير الذات وتحسين الشخصية ، وذلك لأنه من السهل اكتساب مهارة لكونك مستمع جيد ، فهي طريقة معروفة معروفه وتجعلك تشعر بالأهمية ، ولا يوجد شيء أكثر جاذبية من أن يستمع إليك شخص ما بعمق مما يجعلك تشعر وكأنك الشخص الوحيد في العالم .

القراءة وتوسيع الاهتمامات

حيث أنه كلما قرأت اهتمامات جديدة وزرعتها ، زاد اهتمامك بالآخرين ، وعندما تلتقي بأشخاص جدد فإنها تتيح لك الفرصة لمشاركة ما تعرفه وتبادل وجهات النظر معهم .

 التحدث الجيد مع الآخرين

تعتبر المحادثة الجيدة من طرق تطوير الذات ، خاصة عندما يكون لديك الكثير للمساهمة به مع الآخرين ، مع تعلم كيفية التحدث عن ذلك مع الآخرين ، ولا أحد يستطيع أن يقرأ أو يعرف كل شيء ، لذلك من الجيد أن نتعلم من الآخرين تلك الأشياء التي ليس لدينا وقت لنقرأها عن الآخرين .

إبداء رأي واضح

لا يوجد شيء أكثر إرهاقًا من محاولة التحدث مع شخص ليس له رأي في أي شيء ، ومع ذلك إذا كان لديك وجهة نظر غير مألوفة أو رأي مختلف ، فأنت أكثر إثارة للاهتمام وتحفز أن تكون اجتماعياً وهي نظرة فريدة من نوعها توسع منظور الجميع  ، كما يجب بذل جهدًا كبيراً لمقابلة أشخاص جدد ، خاصة أولئك الذين لا يحبونك ، ليس فقط يعرضك لثقافات مختلفة وطرق بديلة لفعل الأشياء بل لأنه يوسع آفاقك .

التفرد عن الأخرين

الشيء التالي الأكثر إرهاقًا بعد عدم وجود آراء هو محاولة أن تكون شيئًا لا تريده ، وعادة ما تأتي بنتائج عكسية ، وبما أن كل واحد منا فريد من نوعه فإن التعبير عن هذا التفرد هو ما يجعلنا ممتعين .

النظرة الإيجابية

هي تعتبر من طرق تطوير الذات ، حيث يجب أن تكون نوعًا من الشخص المتفائل ، ويجب فعل ذلك من خلال البحث عن الأفضل في الأشخاص والأشياء .

الاتسام بروح الدعابة

يستمتع الجميع بروح الدعابة لشخص ما يجعلهم يضحكون أو يبتسمون ، لذا ابحث عن الجانب الفكاهة الغريب في أي موقف ، لأنه عندما تتمكن من إضافة المرح والإحساس إلى بيئة مملة أو كئيبة ، فسيتم جذب الآخرين إليك بشكل طبيعي وهي أفضل طرق تطوير الذات وتقوية الشخصية .

مفهوم التطوير الذاتي

يجد العديد من الأفراد هذه الأيام الذين يكافحون مع وتيرة المجتمع سريع الخطى الذي نعيش فيه ، صعوبة بالغة في قضاء بعض الوقت بعيدًا عن جداولهم المزدحمة وقضاء الوقت مع أنفسهم ، وهذه عملية مهمة للغاية لأنها توفر للأفراد فرصة لاكتساب منظور حول حياته حتى يتمكنوا من البدء في التخطيط لمستقبلهم ، وفي كثير من الأحيان عندما نتخذ قرارًا نستمر في عواقب هذا القرار مع إيلاء القليل من الاهتمام لما إذا كنا قد نكون سعداء أم لا .

ما هو التطوير الذاتي

التطوير الذاتي هو عملية يقوم من خلالها الأفراد بتقييم حياتهم الخاصة ، ومراقبة النمو الشخصي الذي شهدوه وتحديد ما إذا كانوا راضين أم لا ، حيث أن الجميع مضطرب أو يعاني من مشكلة أو أخرى ، وبغض النظر عما إذا كنت ثريًا أو فقيرًا ، أو طويل القامة أو قصيرًا أو حسن المظهر أم لا ،

فمن المحتمل أن تواجه مشكلة قد تتعلق بمستقبلك أو بماضيك ، ويمكن أن تتحول هذه المشاكل إلى حواجز وعقبات خطيرة ما لم يتم إدارتها بشكل فعال ، ومع ذلك فإن المشكلة هي أن العديد من الناس لا يدركون حقيقة أنهم يمكنهم ممارسة السيطرة على عقولهم وتعظيم إمكاناتهم ، حيث إن تعلم كيفية القيام بذلك سيكون مفيدًا للغاية للفرد وسيسمح للشخص بتحسين أدائه العام بشكل كبير.

أهمية التطوير الذاتي

التوفيق بين النزاعات

تهتم عملية تطوير الذات بعمق بحل النزاعات العاطفية والقضايا التي قد تكون لديك مع الأشخاص الذين تفاعلت معهم أو حتى مع نفسك ، ومن السهل جدًا أن تقع فريسة لعواطفك ومشاعرك ، وأن تقع في دوامة من انعدام الأمن والقلق ، والهروب من هذه اللولب عملية صعبة وصعبة تتطلب التفاني والعمل الجاد ، ويمكن أن تساعدك عملية التطوير الذاتي على إدارة مشاعرك ومشاعرك بطريقة لا تؤثر على أدائك اليومي .

تحديد أولويات الشخص

يتعامل العديد من الأشخاص أيضًا مع الشعور بعدم المعنى ، على سبيل المثال من المرجح أن يشعر الشخص الذي لديه روتين دنيوي ووظيفة ميكانيكية بخيبة أمل مع مرور الوقت ، ويمكن أن يكون هناك القليل من الإحساس بالهدف المرتبط بروتين لا يبدو أن له نهاية في الأفق ، وتضع عملية التطوير الذاتي أولويات الشخص في التركيز الحاد من خلال القيام بذلك ، وقد يصبح الناس ملهمين ليعيشوا حياة أكثر إشباعًا ويبدأ في البحث عن المعنى في الأماكن التي لا ينظرون إليها عادةً ، ويمكن أن تساعدك العملية على تنظيم عقلك حتى تتمكن من تحديد أين تكمن شغفك واهتماماتك حقًا .

تطوير مشاعر الرحمة والإنسانية

التطوير الذاتي مفيد للغاية لأولئك الأشخاص الذين يعيشون في علاقات صعبة ، وفي كثير من الأحيان تحدث مشاكل في العلاقة لأن شخصًا واحدًا لا يدرك كيف تؤثر أفعاله على شخص آخر مهم ، ويمكن أن تساعد عملية التطوير الذاتي الأفراد على أن يصبحوا أكثر تعاطفًا وتعاطفًا تجاه أزواجهم أو شركائهم ، وفي القيام بذلك سيحسن الأفراد في العلاقات اتصالاتهم ويتعلمون حل مشاكلهم بطريقة ناضجة وفعالة .

إعطاء مزيد من الثقة

يرتبط تطوير الذات بشكل متأصل بمفهوم الثقة ، وعندما تكبر بشكل شخصي وتبدأ في إنشاء قيمك ومعتقداتك والتعرف عليها وترسيخها ، ستتعلم أنك تنمو بثقة أكبر في نفس الوقت في التعامل مع العالم من حولك ، وعند القيام بذلك قد تدرك أن لديك الآن الطاقة والتصميم لمتابعة المهام والتحديات التي كنت قد تهربت منها سابقًا ، ويمكن لعملية تطوير الذات أن تولد ثقة هائلة في نفسه مما يسمح له بدفع حدود إمكاناتها وتحدي نفسه حقًا ، حيث أن التطوير الذاتي في جوهره عملية مستمرة ستستمر طوال حياتك ، ومع ذلك يمكن لمدربي العلاقات والمستشارين تقديم رؤية ومعرفة قيّمتين ستسمح لك بتسريع عملية التعلم هذه وتحقيق أهدافك بشكل أسرع وبطرق أكثر استدامة .

عملية التنمية الذاتية

لتمكين التطوير الإداري يطبق المديرون على جميع المستويات مفهوم التطوير الذاتي أو ضبط النفس أو الإدارة الذاتية لتأطير الأهداف وتحقيقها بكفاءة ، حيث يشير ضبط النفس إلى تلك السلوكيات التي يقوم بها الفرد عن عمد لتحقيق نتائج مختارة ذاتيًا ، ويقوم الموظف بتحديد الأهداف وتنفيذ الإجراءات لتحقيق هذه الأهداف ، وتتضمن عملية التطوير الذاتي تنمية الوعي بالذات ، اعتماد أساليب التنمية بعد إجراء تحليل الوعي .

تنمية الوعي بالذات

يتم زيادة الفعالية الشخصية من خلال الوعي الذاتي ، والوعي الذاتي هو مستوى الوعي والفهم للفرد من نفسه ، وسيكون هذا مرتفعاً بين الأشخاص المهتمين بأنفسهم وسلوكهم ومشاعرهم ومواقفهم وسلوكياتهم ، وزيادة الوعي بالذات يمكن أن يساعد الفرد في الاستخدام الفعال لنقاط قوته وكفاءاته في حالة معينة .

ومع ذلك فإن فهم الذات بمفرده لا يجعل الشخص فعالاً ، وعلى الرغم من أننا نشعر بشكل عام أننا نعرف أنفسنا ، إلا أننا غالبًا ما لا ندرك تمامًا أنفسنا ، حيث أن الوعي الذاتي هو مفهوم داخلي يساعد الشخص على تحديد هويته ، ويمكن تطويره من خلال فهم نموذج نافذة جوهري ، ويتم تمثيل الوعي الذاتي أو الحالة النفسية للشخص فيما يتعلق بالآخرين في ما يلي .

فتح الذات

هذه هي الحالة التي يعرف فيها الشخص نفسه وكذلك الآخرين ، وبالتالي فإن السلوك والمشاعر التي يشاركونها منفتحة ومتوافقة مع بعضها البعض ، وتحتوي الساحة على معلومات مثل الاسم والعمر والمظهر الجسدي والموقع وعنوان الاتصال والانتماء الأسري أو التنظيمي .

يحتوي على معلومات يعرفها المرء عن نفسه والتي يعرفها الآخرون عنه أيضًا ، وفي هذا ما يعرفه الآخرون عنا يتوافق مع ما نعرفه عن أنفسنا ، وهي منطقة تتميز بتبادل حر ومفتوح للمعلومات بين الآخرين والفرد ، ويكاد لا يكون هناك صراعات ومشاعر سلبية عن بعضهم البعض ، وتزداد الساحة عندما تنخفض المناطق العمياء والمغلقة والمظلمة .

عدم معرفة النفس

هذا يمثل حالة حيث يعرف الشخص عن الآخرين ولكن ليس عن نفسه ، وسلوكه ومشاعره معروفان للآخرين ولكن ليس لنفسه ، لذلك فإن سلوكه يكون مزعجًا في بعض الأحيان على الرغم من أنه غير مقصود ، وقد يكون لدى الشخص سلوكيات لا يعرفها والتي ينظر إليها الآخرون على أنها مضحكة أو مزعجة أو مرضية ، على سبيل المثال قد يفاجأ الفرد بسماع أن طريقته في طرح الأسئلة تزعج الآخرين لأنها تفسر على أنها استجواب بدلاً من الفضول أو طلب للحصول على معلومات ، ولا يصحح الآخرون سلوكه أيضًا لأنهم لا يريدون الإساءة إليه ، على الرغم من أنهم يعرفون عن سلوكه .

النفس المخفية

إنها حالة نفسية حيث يعرف الشخص نفسه ولكن لا يعرف الآخرين ، وتتضمن المنطقة المغلقة ما يعرفه الشخص ولكن لم يكشف عنه للآخرين ، الأشياء في هذا المجال سرية ، حيث لديه معلومات لا يملكها الآخرون ، كما أنه لا يشاركها مع الآخرين ويمثل سلوكه ومشاعره فقط نفسه الخاصة ، على سبيل المثال قد يشعر المرؤوس بالضيق إذا لم يطلب منه مشرفه الجلوس أثناء الاجتماع ، لكنه سيظل واقفاً دون أن يعلم المشرف أنه منزعج ، وقد يعتقد المشرف أن المرؤوس لا يمانع في الوقوف ويقبل سلوكه كجزء من علاقته الهرمية ، ومعظم الناس لديهم الكثير من هذه المشاعر في مناطقهم المغلقة التي لا يرغبون في الكشف عنها للأشخاص المعنيين .

الذات المجهولة

المنطقة الرابعة هي المنطقة المظلمة ، التي لا يمكن الوصول إليها للأشخاص والأشخاص الآخرين ، وهذا يمثل حالة لا يعرف فيها الفرد نفسه ولا يعرفه الآخرون عنه ، ويكون السلوك والمشاعر ليست واضحة حتى تظهر هذه الجوانب غير المعروفة للشخص ، ويعتقد بعض علماء النفس أن هذه منطقة كبيرة جدًا بالفعل وأن ظروفًا معينة على سبيل المثال حادث أو مرحلة حياة معينة ، أو تقنيات خاصة مثل التحليل النفسي قد تجعل الشخص يدرك فجأة بعض الجوانب المخفية له ، ولتعزيز فعاليتنا الشخصية ، يساهم الانفتاح أو الساحة بشكل كبير في الفعالية الشخصية  وكلما كبرت هذه المنطقة كلما كان الشخص أكثر فعالية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe