6- صفات الشخصية المصلحجية

378

6- صفات الشخصية المصلحجية

ماهي الشخصية المصلحجية

تتميز الشخصية المصلحجية (الاستغلالية) الى الافتقار التام للتعاطف مع الآخرين , حيث غالبًا ما يعتقد الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب أنهم يمثلون أهمية أساسية في حياة كل شخص – ولأي شخص يقابلونه حيث لا يمكن التخلي عنهم . 

للشخصية الاستغلالية عدة أنواع , منها الشخص الاستغلالي منذ الولادة بحيث يكون استغلالي دون شعور ، ومن دون وجود نية للاستغلال من الأساس، والنوع الاخر من الشخصية الاستغلالية الذي يكون متقصد ويحاول انتهاز الفرص لاستغلال الآخرين حيث يتخلى عن كل مبادئه للحصول على ما يريد . 

الكثير من الناس من الذين يقعون في فخ الأشخاص الاستغلاليين يتساءلون عن كيف تتعامل مع الشخص الاستغلالي , الحل هو عمل خطة , إذا كان لديك نمط طويل الأمد للسماح للآخرين بانتهاك حدودك ، فليس من السهل استعادة السيطرة. 

إذا كان الحفاظ على علاقتك بالشخص المصلحجية أمرًا مهمًا بالنسبة لك ، فيتعين عليك أن تخطو بهدوء. من خلال الإشارة إلى سلوكهم المؤذي أو المختل ، فإنك تدمر صورتهم الذاتية عن الكمال , حاول إيصال رسالتك بهدوء واحترام ولطف قدر الإمكان ، بدلاً من التركيز على دوافعهم ونواياهم. إذا استجابوا بغضب ودفاع ، حاول أن تظل هادئًا. ابتعد إذا لزم الأمر وراجع المحادثة لاحقًا.

كن مستعدًا للتغييرات الأخرى في العلاقة بينك وبين الصديق المصلحجية , سيشعر الشخص المصلحجية بالتهديد والانزعاج من محاولاتك للسيطرة على حياتك , حيث اعتاد الصديق المصلحجية على استغلالك للتعويض ، قد يصعد من مطالبه في جوانب أخرى من العلاقة ، أو يحاول التلاعب بك للتخلي عن الحدود الجديدة , عليك أن تقف بحزم.

صفات الشخصية المستغلة

غالبًا ما يظهر الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية المصلحجية مواقف متعجرفة أو ازدراء أو متعالية , على سبيل المثال ، قد يشتكي الفرد المصاب بهذا الاضطراب من “وقاحة” أو “قلة الإحساس بالأخرين” . 

عظمة الشعور بأهمية الذات

العظمة هي السمة المميزة للشخص المصلحجية او الاستغلالي أكثر من مجرد الغرور ، فإن العظمة هي شعور غير واقعي بالتفوق. يعتقد الصديق المصلحجية انه الاناني أنه فريدة أو “خاص” ولا يمكن فهمه إلا من قبل أشخاص مميزين آخرين. .

يعتقد الاستغلاليين أيضًا أنهم أفضل من أي شخص آخر ويتوقعون من الجميع ان يرضخ لهذا النحو – حتى عندما لم يفعلوا شيئًا لكسب ذلك , غالبًا ما يبالغون أو يكذبون صراحةً بشأن إنجازاتهم ومواهبهم. وعندما يتحدث الأشخاص المصلحجيين او الانانيين عن العمل أو العلاقات ، كل ما ستسمعه هو مقدار مساهمتهم ، ومدى روعتهم , إنهم النجوم بلا منازع والجميع يجب ان يقوموا بتلبية طلباتهم.

يعيشون في عالم خيالي 

نظرًا لأن الواقع لا يدعم وجهة نظرهم العظيمة عن أنفسهم ، فإن الانانيين يعيشون في عالم خيالي مدعوم بالتشويه وخداع الذات والتفكير السحري. إنهم يدورون تخيلات تمجيد ذاتيًا لنجاح غير محدود ، وقوة ، وتألق ، وجاذبية ، وحب مثالي يجعلهم يشعرون بالتميز والتحكم , أي شيء يهدد بتفجير فقاعة الخيال يقابل بدفاعية شديدة وحتى الغضب ، لذلك يتعلم من حول النرجسي السير بحذر حول إنكارهم للواقع.

يحتاجون إلى ثناء وإعجاب دائمين

إن إحساس الشخص الاناني بالتفوق يشبه البالون الذي يفقد الهواء تدريجيًا دون تدفق مستمر من التصفيق والاعتراف لإبقائه منتفخًا. الإطراء العرضي لا يكفي , الانانيون يحيطون أنفسهم بأشخاص على استعداد لتلبية شغفهم المهووس للتأكيد. 

يستغلون الاصدقاء الآخرين دون الشعور بالذنب أو الخجل

لا يطور الأصدقاء المصلحجيين أبدًا القدرة على التماهي مع مشاعر الآخرين – لوضع أنفسهم في مكان الآخرين. بعبارة أخرى ، يفتقرون إلى التعاطف. من نواحٍ عديدة ، ينظرون إلى الناس في حياتهم على أنهم أشياء – هناك لتلبية احتياجاتهم. نتيجة لذلك ، لا يفكرون مرتين في الاستفادة من الآخرين لتحقيق أهدافهم الخاصة. أحيانًا يكون هذا الاستغلال بين الأشخاص خبيثًا ، لكنه غالبًا ما يكون غافلاً. 

الأصدقاء المصلحجيين ببساطة لا يفكرون في كيفية تأثير سلوكه على الآخرين. وإذا أشرت إليها ، فلن يفهموها حقًا. الشيء الوحيد الذي يفهمونه هو احتياجاتهم الخاصة.

كثيرًا ما يحط من قدر الآخرين

يشعر الأصدقاء المصلحجيين بالتهديد عندما يواجهون شخصًا يبدو أنه يمتلك شيئًا ما يفتقرون إليه – خاصة أولئك الذين يتمتعون بالثقة والشعبية ,  أو قد يقوموا بالهجوم بالشتائم والشتائم والتسلط والتهديدات لإجبار الشخص الآخر على العودة إلى الصف. 

يدعي قلة الحيلة

يتظاهر الأصدقاء الانانيين بأنهم عاجزين وضعيفين، وقليلين الحيلة , حتى يكتسبون عطف الآخرين  لدفعهم لمساعدتهم لأداء واجباتهم بدلا منهم.

يتلاعبون بالكلمات

يحرص للأصدقاء المصلحجية على قول الكلمات بطرق معينة تناسب الوضع حتى لا يتحملون عواقب أفعالهم ، كما أنه يعكس رد فعل الأشخاص الآخرين، وحتى لا يجعلهم الامر يشعرون بالذنب والخطأ.

يحبون السيطرة في كل وقت

الصديق المصلحجية في كل وقت يقوم بمحاولات السيطرة عليك فهو يريدك راضخاً لة دائماً ويحاول منعك من مزاولة تصرفات معينة او يمنعك من قضاء بعض الوقت مع أشخاص آخرين , ويقوم باستخدام بعض الأساليب المتنوعة للتلاعب بعواطفك.

يركزون على نقاط الضعف لديك

لا يستطيع الشخص المصلحجية او الاستغلالي من استغلالك إن لم يجد فيك طريقة سهلة للاستغلال. ولذلك فهو يركز على إيجاد نقاط الضعف لديك , حيث يمكنه من خلال نقاط ضعفك أن تتراوح بين المواضيع التي تستثيرك إلى الأشخاص الذين تحبهم.

شخصيات متناقضة ومختلفة كلياً

يقوم الأشخاص المصلحجيين باتباع أساليب منها ان يشعرك بأنك تقابل شخصاً مختلفاً كل مرة , فهم يمتلكون وجوه مختلفة مع اختلاف الأحداث ,حيث يمتلك القدرة على أن يبدوا إيجابياً أمامك بينما يقوم بتنفيذ مخططاته في الخفاء بكل سهولة.

يتوقعون الأشخاص المصلحجيين منك التضحيات المستمرة حيث يريد منك التضحية بكل الأشياء التي تحبها لتحقيق ما يريدون , وفي حال لم تستجيب الية ، سيلجأ الشخص المصلحجية على الأغلب إلى اقناعك بكل الطرق بأنك قد أسأت التصرف معه فيجب ان تكن حذراً.

يتلاعبون بالواقع

قد يحاول  الأشخاص المستغلين من إيهامك أحياناً بأنك تفكر بأفكار بعيدة عن الواقع ، وذلك بأن يتلاعب بالأحداث والمواقف لخدمة مصالحهم الشخصية , وإن لم تكن واعٍ على الواقع كفاية ستبدأ بتصديق هذه الألاعيب بشكل غير مباشر وتدريجي لتخسر في النهاية ثقتك بنفسك وافكارك الإيجابية. 

ستجد ثقتك بنفسك تنخفض بالتدريج

يمكن أن يجعلك الاستغلال المستمر ان تشعر بقلة الثقة بالنفس دون سبب واضح ومعين أن يعود إلى سقوطك ضحية للاستغلال.

كثيراً ما يلجأ الأشخاص المصلحجية  الإنقاص من شخصيتك مما قد يوصلك مرحلة ان تشك بإمكانية إنجاز أي شيء بطريقة صحيحة.

صفات الشخصية الثقيلة

ينقسم البشر العديد من الشخصيات حيث أن لكل شخصية صفات معينة تحتوي عليها ، ولكل شخصية تعامل معين أيضا يصلح لها ، تختلف تلك الشخصيات حسب البيئة التي تنتمي إليها وكذلك الظروف المحيطة بها ، وطرق التعامل الذي نشأت من خلالها ، كل تلك الأسباب تخلق أفكار وأسلوب لشخصية الفرد ، وقد تكون تلك الصفات محمودة وقد تكون أيضا سيئة ، تلك الصفات هي ذاتها التي تعكس شخصية الفرد من خلال تعامله مع الآخرين .

صفات الشخصية الثقيلة

من الشخصيات التي يصعب على المرء التعامل معها هي الشخصية الثقيلة وهي تختلف عن الشخصية القوية ، وذلك لأنها ليست من الشخصيات المرنة في المعاملة ، حيث أن أصحاب تلك الشخصية يميلون دائما إلى تعقيد الأمور بشكل دائم ، دائما يشعرون بالوحدة والعزلة وذلك لأن الجميع ينفر من التعامل معهم ، ومن أهم الصفات ما يلي :

ميلهم إلى فهم الأمور التي يتعرضون إليها بعاطفة زائدة ، يعتمدون على الأمور التمثيلية دائما في تعاملهم مع الآخرين وذلك للفت الhنتباه والشعور بالاهتمام من قبل الآخرين .

يعاني أصحاب تلك الشخصية من الاعتداد بالنفس حيث يضعون أنفسهم في المقام الأول بشكل دائم ، ولا يهتمون بغيرهم حتى أنهم قد يتسببون في إحراج الغير بكل سهولة دون مراعاة المشاعر .

يهتمون بمظهرهم بشكل مبالغ فيه وذلك من أجل جذب الأنظار إليهم ، حتى أن معتقدهم الرئيسي يعتمد على العاطفة وأن العلاقات مع الآخرين تكون أكثر حميمية في تفكيرهم أكثر مما تبدو عليه .

يسيطر تقلب المزاج على ذلك النوع من الشخصيات بشكل كبير ، وذلك يظهر جليا في سرعة غضبهم في النقاش ، حيث أنهم يعتمدون على الكلام القاسي والمؤلم في التعامل مع الآخرين بدلا من الأسلوب اللين واللطيف.

من صفات تلك الشخصية الميل إلى الكلام بوجه عام دون الخوض في التفاصيل ، كما أنهم ينجحون بشكل دائم في الأعمال التي تعتمد على الخيال ، أكثر من الأعمال التي تحتاج إلى التحليل والمنطق والتفكير .

اهم اعراض الشخصية الثقيلة

هناك بعض الأعراض التي تظهر جلية في صفات ذلك النوع من الشخصيات ، التي يتم من خلالها معرفة تلك الشخصية ومن تلك الصفات ما يلي :

الاهتمام بشكل مبالغ فيه بالنفس والشعور بعدم الراحة النفسية والاضطراب عندما يكون هذا الشخص ضمن قائمة الاهتمام في الجلسة أو الحوار .

يفضل أصحاب تلك الشخصية الشعور بالطمأنينة وموافقة الآخرين في القرارات ، خاصة أولئك الذين يشعرون تجاههم بمشاعر الحب .

يتصرفون دائما بأسلوب غير لائق من خلال بعض الأساليب التي يظهرونها أو من خلال المظاهر غير اللائقة أيضا .

التحولات العاطفية السريعة في مشاعرهم من شخص إلى آخر ، التي يعتبرها البعض مشاعر ضحلة .

يعتمد ذلك النوع من الشخصيات على مظهره الجسدي بشكل عام ، وذلك من أجل لفت الانتباه وجلب الأنظار إليهم.

يهتمون بشكل دائم لآراء الآخرين فيهم ، لكن في الوقت ذاته يصعب السيطرة عليهم ومحاولة تهيئتهم كما يرغب الآخرين .

وأرجع المختصين تلك الأعراض إلى مرور هؤلاء الأشخاص ببعض التجارب المختلفة في حيواتهم التي جعلتهم هكذا ، حيث أن هذا النوع من الشخصيات يكتسب تلك الصفات اكتسابا من الأمور الحياتية ، حيث أن تلك الصفات ليست فطرية تنبع مع الشخص حين والدته.

صفات الشخصية المنطقية

اسباب اكتساب صفات الشخصية الثقيلة

لم يوضح المختصين أسباب رئيسية لصفات تلك الشخصية ، وأرجعوا تلك الأسباب إلى بعض الأمور الوراثية التي تحدث لهؤلاء الأشخاص تجعلهم أكثر عرضة لاكتساب تلك الصفات ، أو قد تكون بسبب بعض الأمور التي تم حدوثها في مرحلة الطفولة عملت على انتماء هؤلاء الأطفال للشخصية الثقيلة ، وأكد العلماء على أن النساء أكثر عرضة من الرجال لاكتساب تلك الصفات ، وذلك لأن النساء يبحثون بشكل دائم على الاهتمام كذا يميلون دائما إلى العاطفة أكثر من العقل في فهم الأمور التي يتعرضون إليها ، لذا فهم أكثر انتماء لتلك الشخصية من الرجال الذين يعتمدون على أخذ الأمور بعقلانية وليست بعاطفة.

تعرض أصحاب الشخصية الثقيلة للاكتئاب

قد يتعرض أصحاب تلك الشخصية إلى الإصابة بمرض الاكتئاب وذلك عند انتهاء العلاقات العاطفية أو فشلها ، وفي غالب الأمور يلقون باللوم على الآخرين ولا يعترفون بالخطأ ، حيث أنهم يرغبون إلى فهم ما يتعرضون إليه بشكل مبالغ ، وذلك للهروب من تحمل المسؤولية الخاصة بهم ، ولا يستطيعون مواجهة التحديات التي تواجههم ، وبسبب رغبتهم الدائمة في إثارة من حولهم والشعور بالاهتمام قد يضعون أنفسهم في مواقف خطيرة ، لذا فهم أكثر عرضة للإصابة بمرض الاكتئاب النفسي ، وذلك بسبب تلك الأمور العاطفية التي يتعرضون إليها وما يحدث إليهم من خيبات أمل جراء تلك العلاقات مع الآخرين .

كيفية علاج الشخصية الثقيلة

هناك بعض الطرق التي يتم من خلالها مساعدة ومعالجة أصحاب تلك الشخصية وذلك لكي يعيشون حياة طبيعية أكثر راحة وطمأنينة .

إذا كان أحد الأصدقاء أو المعارف أو حتى أحد أفراد العائلة يعاني من تلك الشخصية ، يجب اتباع بعض الأمور التي من شأنها مساعدتهم على الشفاء من تلك الصفات غير المحببة ، مثل وضع حدود واضحة بينك وبين ذلك الشخص ، مثلا أخبره بأنك سوف تغادر مكان التواجد في حالة محاولة هذا الشخص للفت الأنظار أو التصرف بطريقة غير لائقة أو محاولة اللعب بالمشاعر بطريقة مستهترة .

العمل على وضع خطة واقعية لمساعدتهم من التخلص من تلك الصفات التي تملكتهم مثل التصرف الدائم بطريقة مسرحية أو لفت الأنظار إليهم ، وذلك عن طريق وضع أهداف معينة من قبلك تشارك ذلك الشخص في تنفيذها كاختيار الملابس المناسبة والنصح بشكل دائم ومستمر بطريقة جيدة .

لابد من العمل على طمأنت هؤلاء الأشخاص وإظهار المشاعر النبيلة تجاههم عن طريق التصريح الدائم بالحب والكلمات التي من شأنها يشعرون بالحب والراحة النفسية ، مع التنبيه أيضا أن ابتعادك عنهم في بعض الأحيان يرجع سببه الأول إلى الأسلوب وليست إلى الشخصية ذاتها ، حيث أن إبداء مشاعر الكراهية والبغضاء لهؤلاء الأشخاص قد يعرضهم إلى الانتكاسة وسيطرة مرض الاكتئاب النفسي عليهم بشكل تام .

في بعض الأحيان يجب أن تتنحى جانبا خاصة في الأماكن التي يتواجد بها أصحاب تلك الشخصية ، لأن بعض التصرفات التي تحدث منهم قد تثير أعصابك وتجعلك أكثر غضبا ، كإحراجهم لك في بعض الأحيان أو التصرف بطريقة مستفزة معك دون مراعاة المشاعر ، في تلك الحالة لابد من الابتعاد عن أماكن تواجدهم بشكل عام لكيلا يجعلونك تفقد أعصابك جراء تلك التصرفات الاستفزازية .

كل تلك الأمور تعمل على مساعدة أصحاب تلك الشخصية الثقيلة كما أنها تعمل على تحسنهم و ممارستهم للحياة بصورة أفضل من ذي قبل ، لأن استمرارهم في تلك الشخصية دون العمل على المعالجة منها قد يعرضهم إلى الإصابة بالاكتئاب بشكل كبير لذا يجب مساعدتهم للتخلص من تلك الصفات الغير محببة .

صفات الشخصية الضحية .. وكيف تتعامل معها ؟ “

يصف مصطلح “متلازمة الضحية” أو “عقلية الضحية” سمة شخصية للأشخاص الذين يعتقدون أنهم دائمًا ضحايا الأفعال الضارة للآخرين ، حتى عندما يتم إخبارهم بالأدلة القاطعة أن اعتقادهم خالي تمامًا من الصحة، وفي الواقع فإن معظم الناس يمرون بفترات طبيعية من الشفقة على الذات كجزء من عملية الحزن، وفي الواقع فإن الشعور بالجرح والأذى من وقت لآخر هو مؤشر صحي على أننا نقدر ذاتنا.

ومع ذلك ، فإن هذه الشعور ينتهي بسرعة وفي فترة صغيرة مقارنة بالمشاعر الدائمة التي تنمو داخل إنسان ما وتجعله دائمًا يشعر بالعجز والتشاؤم والذنب واليأس والاكتئاب، وهذه المشاعر تستهلك حياة الشخص الذي يعاني من عقدة الضحية، فهو يشعر دائمًا أنه ضحية للظروف ، وأن العالم يعامله بشكل غير عادل، وللأسف فإنه من الشائع أن يقع الأشخاص الذين تعرضوا لعلاقات مسيئة أو إيذاء جسدي في فترة ما من حياتهم كفريسة لعقلية الشخصية الضحية.

ما هي الشخصية الضحية وعقدة الشهيد

أحيانًا ما يقترن مصطلح “عقدة الشهيد” بمصطلح الشخصية الضحية ، وهو يصف السمات الشخصية للأشخاص الذين يرغبون في الواقع في الشعور بأنهم ضحية بشكل متكرر، ويسعى هؤلاء الأشخاص أحيانًا ، بل يشجعون ، أن يتم إيذاءهم من الآخرين وذلك من أجل إشباع حاجة نفسية  داخلهم أو كذريعة لتجنب المسؤولية الشخصية، والأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بعقدة الشهيد غالبًا ما يضعون أنفسهم عن قصد في مواقف أو علاقات من المرجح أن تسبب لهم المعاناة، و ترتبط عقدة الشهيد أحيانًا باضطراب الشخصية المسمى “الماسوشية” ، والتي تصف تفضيل المعاناة والسعي وراءها، وغالبًا ما يرفض الأشخاص المصابون بعقدة الشهيد.

صفات الشخصية الضحية

تعتمد سيكولوجية دور الضحية على ثلاثة معتقدات رئيسية:

  • الأشياء السيئة تحدث وتستمر في الحدوث.
  • يلقي اللوم على الأشخاص أو الظروف الأخرى.
  • ستفشل أي جهود لإحداث التغيير ، لذلك لا جدوى من المحاولة.

ومن أهم  سمات الشخصية الضحية مايلي:

تجنب المسئولية دائمًا

وتجنب المسئولية يشمل عدة أمور منها، إلقاء اللوم دائمًا في مكان أخر، واختلاق أعذار دائمًا لأي خطأ يحدث، والرد على أي عقبة من عقبات الحياة ب” هذا ليس خطأي”.

إن الأشياء السيئة تحدث لنا جميعًا وليس بالضرورة أن يكون الشخص سيء حتى يحدث له أمر سيء فهذه الأمور تحدث لكل البشر الصالح والطالح، لكن الأشخاص الذين يعيشون دور الضحية يواجهون صعوبة في فهم هذا ويعتقدون دائمًا أن العالم يريد التخلص منهم.

أسباب و علاج اضطراب الشخصية

عدم البحث عن حلول ممكنة لمشاكلهم

ليست كل المواقف السلبية لا يمكن السيطرة عليها تمامًا ، حتى لو بدت مستحيلة الحل في البداية، في كثير من الأحيان ، هناك على الأقل بعض الإجراءات الصغيرة التي يمكن أن تؤدي إلى التحسين، لكن الأشخاص الذين يعيشون دور الضحية يرفضون إجراء هذا التغيير ويرفضون أي عروض للمساعدة، فهم مهتمون فقط بالشعور بالظلم والأسف على أنفسهم.

الشعور بالعجز

يعتقد الكثير من الأشخاص الذين يشعرون بأنهم ضحية أنهم يفتقرون إلى القوة لتغيير وضعهم، ويعتقدون في داخلهم أنهم لا يستمتعون بالشعور بالاكتئاب ويحبون أن تسير الأمور على ما يرام، لكن الحياة هي التي تستمر في وضعهم في المواقف الصعبة وإلقاء المشاكل والهموم عليهم ومن وجهة نظرهم لا يمكنهم فعل أي شيء للنجاح أو للهروب مما هم فيه.

الحديث السلبي عن النفس والتخريب الذاتي

 قد يضفي الأشخاص الذين يعيشون مع عقلية الضحية صفة شخصية على التحديات التي يواجهونهنها، حتى لو كانت تحديات عامة يمكن أن تواجه أي إنسان،و يمكن أن يساهم الشعور بأنهم ضحية في معتقدات مثل:

  •  كل شيء سيء يحدث لي.
  • لا يمكنني فعل أي شيء حيال ذلك ، فلماذا أحاول؟
  • أنا أستحق الأشياء السيئة التي تحدث لي.
  •  لا احد يهتم بي.

قد يفكر الشخص الذي يعاني من عقدة الضحية أيضًا في أشياء مثل ، “أنا لست ذكيًا بما يكفي للحصول على وظيفة أفضل” أو “أنا لست موهوبًا بما يكفي للنجاح”، وقد يمنعهم هذا المنظور من محاولة تطوير مهاراتهم أو تحديد نقاط القوة والقدرات الجديدة التي يمكن أن تساعدهم في تحقيق أهدافهم.

الإحباط والاستياء من الآخرين

قد يشعر الأشخاص الذين لديهم هذه العقلية بأنهم محبطون وغاضبون من العالم الذي يقف ضدهم

 وأن ظروفهم لا تتغير لن تتغير أبدًا، ويتألمون عندما يعتقدون أن أحبائهم لا يهتمون بمعاناتهم المعقدة ،كما أنهم يمكن أن يكونوا مستاءين من الناس الذين يبدون سعداء وناجحين في حياتهم، وقد تتفاقم تلك المشاعر وتتفاقم داخلهم  بمرور الوقت ، قد تساهم هذه المشاعر في:

  • مرورهم بنوبات غضب.
  • شعورهم المستمر بالكآبة والعزلة.
  • الشعور المستمر بالوحدة حتى مع وجود أشخاص كثيرين من حولهم.

أسباب متلازمة الضحية

قد يبدو للأشخاص العاديين أن الشخص الذي يعيش دور الضحية هو شخص يهوى أن يعيش دور الضحية وهو يتبنى تلك الشخصية من تلقاء نفسه، لكن الحقيقة أن معظم الأشخاص الذين يعانون من تلك المشكلة لديهم أسباب دفعتهم لذلك، وغالبًا فإنهم قد تعرضوا لإيذاء حقيقي في الماضي، وليس كل الأشخاص يمكنهم التعامل مع الشدائد بنفس الطريقة، لذلك قد يسيطر الألم العاطفي على إنسان ويجعله يشعر بالعجز التام طوال حياته، ومن الأسباب التي تدفع الإنسان للعيش في دور الضحية:

  • الخيانة: حيث أن خيانة الثقة وخاصة الخيانات المتكررة تجعل الناس يشعرون بأنهم ضحايا.
  • الاعتماد: قد تتطور تلك الشخصية جنبًا إلى جنب مع سمات الشخصية الاعتمادية، فقد يضحي الشخص الاعتمادي بأهدافه لإرضاء شريكة وفي المقابل تتطور لديه مشاعر مثل الإحباط والاستياء التي تميز عقلية الضحية.

التعامل مع الشخصية الضحية

قد يكون من الصعب التعامل مع شخص يرى نفسه ضحية دائمًا، فهو شخص يرفض تحمل أي مسئولية، أو يتحمل نتيجة خطأه ويلوم الأخرين دائمًا، ومن أهم المشاكل التي قد تواجهها عندما تتعامل مع الشخص الذي يعيش دور الضحية هو أنك ستكون متهم أمامه دائمًا بأنك مسئول عن مشاكله، وخاصة إذا كنتما مسئولان معًا في نفس الموقف لكن اللوم كله سيقع عليك لأنه لن يعترف أبدًا بمسئوليته، ومن أفضل الطرق التي يمكن أن تتعامل بها مع تلك الشخصية، هو وضع حدود في التعامل حتى لا تكون دائمًا محل لوم.

لكن مع ذلك لايزال من الممكن أن تحاول مساعدتهم إذا كان هذا الشخص عزيز عليك وترغب بالفعل في مساعدته، لكن عرض حلول مباشرة غالبًا لن يساعد في التعامل مع تلك الشخصية، ولذلك يمكن عرض المساعدة في ثلاثة خطوات، وتشمل:

  • اعترف أمامه أنه لا يستطيع فعل أي شيء حيال الموقف (وهذا هو الاعتقاد الراسخ داخل الشخصية الضحية).
  • اسأله عما ينوي فعله إذا كان عليه أن يفعل شيئًا ما.
  • ثم ساعده من خلال  على تبادل بعض الأفكار حول الطرق الممكنة لتحقيق هدفه أو للخروج من الأزمة.

ومن النصائح التي يجب أن تتبعها عند التعامل مع الشخصية الضحية:

  • لا تحاول الاقتراب منهم من موقع التفوق.
  • تأكد من أنهم ليسوا ضحية بالفعل.
  • لا تحاول أن تجادله بالمنطق، وتذكر أنك تتعامل مع شخص لديه عقلية غير صحية.
  • حاول دائمًا أن تبرز جوانب القوة لديه، وتذكره بها وتمدحها، فالشخصية الضحية تعتقد أنها تفتقر للدعم، فكن داعم لهم.
  • عندما تظهر الضحية أخيرًا بعض الالتزام بإيجاد حل، حاول أن تتمتع بالمثابرة الكافية لتغيير نمط تفكيره السيئ.
  • حاول أن تقدم له الدعم المستمر، لأن ذلك سيزيد فرص مساعدته في الخروج من دور الضحية.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe