6- كيف تصبح سعيداً؟

14

6- كيف تصبح سعيداً؟

عندما كنا أطفالًا تعلمنا التعرف على مشاعر السعادة والاحتفال بها ولا عجب في ذلك، السعادة ليست فقط واحدة من أكثر المشاعر الإيجابية التي يمكننا تجربتها ولكن السعادة هي أيضًا مفتاح لحياة صحية ومرضية.

بالإضافة إلى ذلك يرتبط البهجة بالعيش لفترة أطول ومدى صعوبة العمل والوظيفة البدنية مع تقدمنا ​​في العمر وتحسين نظام المناعة كل ذلك من بين الفوائد الصحية الأخرى.

في حين أنه من الصعب تعريفها خاصة أنها تختلف من شخص لآخر يصف بعض الخبراء السعادة بأنها “مزيج من الرضا عن الحياة وامتلاك مشاعر إيجابية أكثر من المشاعر السلبية”.

 بينما يرى آخرون أنها تتكون من ثلاثة أجزاء: الشعور بالرضا أن تعيش حياة طيبة وتشعر بأنك جزء من هدف أكبر وهناك أيضًا فرق واضح بين السعادة قصيرة وطويلة المدى: الأول هو شعور عابر بينما ينطبق الأخير على كيفية وصفنا لحياتنا.

في حين أن بعض العوامل التي تؤثر على السعادة قد تكون خارجة عن سيطرتنا مثل العوامل الوراثية أو ظروف حياتية معينة فهناك دائمًا إجراءات يمكننا اتخاذها لتحسين مشاعرنا الجيدة.

ولكي تبتسم على نطاق أوسع تكون أكثر رضاءًا عن الحياة وتشعر بتحسن تام سواء في الحاضر أو ​​المستقبل وحاول إدخال كل هذه الممارسات في حياتك.

كيف تصبح سعيداً

1. قضاء بعض الوقت في الخارج

يعد الاستمتاع بالوقت في الهواء الطلق طريقة رائعة لإعادة بعض النشاط إلى خطوتك يرتبط العيش بالقرب من المساحات الخضراء بصحة عقلية أفضل وحتى مجرد النظر إلى صور مشاهد الطبيعة يمكن أن يحفز أجزاء من دماغك المرتبطة بالسعادة والإيجابية والاستقرار العاطفي. بالإضافة إلى ذلك ، فإن قضاء الوقت في الهواء الطلق يعرضنا لأشعة الشمس والتي يمكن أن تساعد أجسامنا على إنتاج فيتامين د ، وفيتامين د ، وكراسي الاستلقاء للتشمس والصحة.

والمستويات المنخفضة من المغذيات قد ارتبطت بالاكتئاب فإن امتصاص القليل من الشمس نتحدث فقط 15 دقيقة في اليوم قد يرفع معنوياتك في الوقت الحاضر وعلى المدى الطويل، فقط تأكد من وضع بعض واقي الشمس!

2- ممارسة الرياضة

من الواضح أننا من كبار المعجبين بالتمارين الرياضية بشكل عام ولكن تخصيص وقت لجلسة لياقة بدنية منتظمة يؤدي إلى أكثر من مجرد بناء لياقة بدنية قوية.

وعلى الرغم من أن التعرق قد لا يسبب السعادة إلا أنه من المؤكد أنه يساهم في ذلك، يساعد النشاط البدني أجسامنا على إنتاج بروتينات مقاومة للأمراض تسمى الأجسام المضادة وتطلق أدمغتنا الاندورفين.

وبينما تعمل الأجسام المضادة على تعزيز السعادة عن طريق منع المرض فإن الإندورفين عبارة عن مواد كيميائية جيدة تعمل على تحسين مزاجك مع تعزيز الشعور بالنشوة.

وفوق كل ذلك تشير الأبحاث إلى أن النشاط المنتظم قد يؤدي إلى سعادة دائمة، الارتباط طويل الأمد بين النشاط البدني في أوقات الفراغ والتغيرات في السعادة: تحليل المسح الوطني للصحة السكانية المرتقب.

3. النوم أكثر

القيلولة والنوم طوال الليل بغض النظر عن الطريقة فإن جلسة الغفوة الجيدة أمر حيوي للرفاهية والسعادة بشكل عام.

وفي الواقع تظهر الأبحاث أن عدم النوم الكافي أربع ساعات في الليلة قد يؤدي إلى مستويات أقل من التفاؤل، وتشير دراسات أخرى إلى أن قلة النوم يمكن أن تلحق الضرر بأدائنا أثناء العمل والأداء الأكاديمي.

وتكلفة قلة النوم تساوى خسارة الإنتاجية في مكان العمل والتكاليف المرتبطة بها وأفضل رهان وهو تناول الكثير من فيتامين ZZ لحياة أكثر صحة وسعادة.

4. التأمل

على الرغم من أن التأمل قد يكون شاقًا في بعض الأحيان تهدئة الدردشة الذهنية هو عمل شاق! إلا أن هناك الكثير من الفوائد الصحية المرتبطة بهذه الممارسة.

وتظهر الأبحاث أن ثمانية أسابيع من التأمل اليومي يمكن أن تؤدي إلى سعادة أكبر، حاول دمج أي من استراتيجيات التأمل العشر غير المتوقعة هذه في يومك.

5. الاستماع إلى الموسيقى

ما عليك سوى محاولة العبوس أثناء الاستماع إلى الأغاني المبهجة، يمكن أن يساعد التشويش على تقليل التوتر مما يؤدي إلى سعادة أكبر بشكل عام.

6. احصل على هواية جديدة

يقول الخبراء إنه ليس فقط محفزًا عقليًا ناهيك عن المتعة ولكن تحدي نفسك لتعلم مهارة جديدة يمكن أن يؤدي إلى سعادة أكبر.

وذلك بفضل مشاعر الإنجاز والثقة بالنفس التي غالبًا ما تأتي مصحوبة باكتساب خبرة جديدة، اعتبر هذا دليلك للاشتراك في تلك الدروس الفرنسية التي طالما رغبت في تلقيها أو التقاط القيثارة واختر شيئًا يثير اهتمامك حقًا واستخدمه!

7. اكتب قائمة أفكار
الأفكار السلبية سيئة وقوية ويسهل التفكير فيها وغني عن القول أن القيام بذلك يمكن أن يجعلنا نشعر بالضيق الشديد، طريقة واحدة لتريح عقلك: قم بتدوين كل شيء.

جرب كتابة أفكارك السلبية على قطعة من الورق ثم رمي قطعة الورق بعيدًا، تشير الأبحاث إلى أن التخلص من مخاوفك جسديًا يمكن أن يقلل من سيطرتك عليك.

وعلى الجانب الآخر إذا قمت بتوثيق التجارب الإيجابية التي تشعر بالامتنان لها فمن المحتمل أن تشعر بالسعادة والرضا عن الحياة.

وإذا كنت تريد حقًا تحسين حالتك المزاجية فاتصل بصديق وشارك بعضًا من إدخالات يومياتك السعيدة، فقد يؤدي ذلك إلى مضاعفة مشاعرك الإيجابية ثلاث مرات.

8. كن مشغولا
ليس سرا أن التوتر يمكن أن يحبطك ولحسن الحظ هناك حل جميل جدًا: بعض الحركة بين الأوراق ويشمل ذلك جلسات فردية تمامًا. لا يمكن لهذه المشاعر المذهلة أن تعزز مزاجك فحسب بل يمكنها أيضًا تقليل التوتر والتغلب على القلق.

ضع في اعتبارك هذا: تشير الأبحاث إلى أنه كلما زاد عدد الأشخاص الذين يمارسون الجنس كلما كانوا أكثر سعادة، تشير إحدى الدراسات إلى أن ممارسة الجنس مرة واحدة في الأسبوع قد تجعلك تشعر بالتوتر مثل تحقيق دخل إضافي قدره 50000 دولار.

9. اشعر بالامتنان
كان الأمهات والأباء يفكرون في شيء ما عندما ذكّرونا بأن نكتب دائمًا ملاحظات الشكر فالقيام بذلك يمكن أن يجعلك أكثر صحة وسعادة.

وعلاوة على ذلك قد يؤدي الشعور بالامتنان إلى مشاعر إيجابية أخرى بما في ذلك زيادة الطاقة والتفاؤل والرفاهية.

إلى جانب مجرد شكر الناس حاول الاحتفاظ بدفتر يوميات الامتنان واكتب ما أنت ممتن له كل يوم، يؤكد الخبراء أن تدوين جملة واحدة من الامتنان في اليوم يمكن أن يعزز مشاعر السعادة.

10. انشر الفرح
مثل الكثير من التثاؤب وحالة الضحك فإن السعادة معدية حقًا، وجدت إحدى الدراسات أن السعادة لها تأثير شلال بين الأصدقاء وعندما يكون شخص ما سعيدًا ينتشر ذلك إلى أصدقائه أو شبكة التواصل الاجتماعي بأكملها على المدى الطويل وإلى حد كبير الطريقة الأكثر روعة للتأثير على الآخرين.

السعادة سلاح بسيط يحارب الاكتئاب والأمراض المزمنة

يحتفل العالم في 2 مايو من كل عام، باليوم العالمي للضحك، الذي يعتبر من الاحتفالات الترفيهية التي تحرص كثير من البلد على الاحتفال بها، وسط بعض الطقوس التي تعتبر غريبة عن الكثير، كالتواجد في الشوارع والميادين والضحك لمدة 3 دقائق متواصل لنشر السعادة والبهجة بين الجميع.

ما سبب الاحتفال بيوم الضحك العالمي؟

يعود تاريخ قصة هذا اليوم، إلى الطبيب الهندي مادان كاتريا الذي فكر في فكرة يوم الضحك العالمي، تم استوحاه هذه الفكرة من رياضة يوغا الضحك، التي تقوم على بعض تدريبات التنفس التي تعمل على تحسين الحالة المزاجية وتجعلك تدخل في حالة من التأمل والسعادة والاسترخاء.

عند ممارسة تمارين الضحك بشكل يومي، يتم إفراز هرمون السعادة في جسم الفرد، بالتالي ستشعر بالسعادة كما أنه يساعدك على تخطي مرحلة الحزن والاكتئاب والتوتر.

يستخدم الضحك في علاج الكثير من الأمراض النفسية التي تصيب الإنسان، نتيجة الضغط المتواصل سواء من العمل أو الحياة بشكل عام.

تعتبر ألمانيا من أول الدول التي حرصت على الاحتفال بهذا اليوم، من ناحيته قررت إنشاء 60 نادياً متخصص فقط في ممارسة هواية الضحك، رحب الكثيرون بالانضمام لهذا النادي ليصبح إجمالي عدد المشاركين 3500 فرد.

يتم ممارسة يوغا الضحك في المناطق العامة كساحة الأشجار، الأماكن العامة وفي الجامعات والمدارس، فالضحك من أجل الحياة والسعادة فهي لغة يعبر من خلالها الفرد عن السعادة والحيوية التي يشعر بها.

سنخبرك في التقرير التالي عما يحدث في جسمك عند الضحك المستمر وتأثيره على صحة العقل البشري، حتى يكون الوسيلة الدائمة لك للتخلص من التوتر والقلق.

فوائد الضحك على صحة الإنسان

  • يساعد الضحك على التقليل من الضغط والتوتر، نتيجة إفراز بعد الهرمونات المتواجدة في الجسم، التي تعمل على دخول الجسد في حالة من الاسترخاء والهدوء، بالتالي سينعكس على الفرد حالة من الإيجابية على الصحة الجسدية والعقلية.
  • يستخدم في كثير من المصحات النفسية، لمواجهة الأمراض العقلية التي تؤثر على الصحة العقلية، لذلك يمكنك الاستعانة بالإيجابية والضحك دائماً.
  • كشفت بعض الدراسات الحديثة أن الضحك يعتبر من أكثر المسكنات الطبيعية، التي تعمل على تسكين ألم الجسم دون الحاجة لتناول المسكنات والأدوية.
  • عندما تضحك بكثرة سيحدث في جسدك إفراز لهرمون الاندورفين، الذي بإرسال بعد المستقبلات للمخ وبالتالي يقلل من صحة الألم.
  • من ضمن الفوائد الصحية المذهلة التي تحدث للجسم، تقوية وتعزيز صحة الجهاز المناعي، هذه المعلومة التي تم إثباتها على كثير من الدراسات الحديثة.
  • يعمل الضحك على تحفيز بعض مضادات الجسم التي تعمل على تعزيز صحة الجهاز المناعي، بالتالي تلك المواد تعمل على محاربة الفيروسات التي من الممكن أن تضر بصحة الجسم.
  • يعتبر الضحك من ضمن الحيل المذهلة والطبيعية، على تنظيم ضغط الدم في الجسم خاصة لمرضى الضغط المرتفع، إذ ظهرت بعض النتائج أن الضحك أفضل من الأدوية الفعالة التي يأخذها الفرد عند ارتفاع الضغط والشعور بألم في الرأس.
  • يعمل على تحسين عملية تدفق الدم في الجسم بطريقة مذهلة، إذ يؤثر الضحك على الصحة العامة بطريقة إيجابية من خلال تحسين أداء الجهاز التنفسي وتنظيم عملية التنفس.
  • كما أنه يقوم بتحسين ضربات القلب وبالتالي يساعد على تدفق الدماء جيداً، هذه الخطوات لها مفعول إيجابي على صحة الشرايين.

هل الضحك مفيد للصحة العقلية؟

  1. من ضمن الفوائد الصحية التي يسببها الضحك على الصحة العقلية، تحسين الذاكرة وحماية المخ من مرض ألزهيمر، لهذا السبب ينصح الأطباء دائماً بالضحك وعدم الشعور بالحزن الدائم حتى لا يؤثر على الصحة.
  2. من ضمن الفوائد الصحية التي يسببها الضحك في العقل، تحسين خلايا المخ وحمايتها من نمو الخلايا السرطانية، التي تؤثر بشكل كبير على صحة الجسم، لذلك عليك دائماً أن تختار الضحك لحماية العقل والجسم من المخاطر الصحية.
  3. يستخدم الضحك كعلاج من السرطان والأورام الخبيثة، حيث كشفت الدراسات أن بنسبة كبيرة من الشفاء تعتمد على الحالة النفسية للمريض، في حالة شعوره دائماً بالتعاسة والتوتر سيؤثر على صحة الجسم بشكل كبير، لذلك عليك أن تنتبه جيداً.
  4. لا شك أن الضحك من ضمن الحيل التي تساهم في تحسين حالتك المزاجية، لذلك عليك دائماً اختيار السعادة للقضاء على التوتر.

فوائد حس الدعابة في مكان العمل

روح الدعابة والضحك يخفف أي توتر، الابتسامة مفتاح كثير من الأبواب المغلقة، ليس في علاقاتك العائلية أو الشخصية أو الاجتماعية فقط ولكن في مكان عملك أيضاً، حيث تساعد الفكاهة على أن تكون أكثر تفاعلاً مع زملائك ويزيد من الإحساس بالسعادة في العمل.

إليك فوائد استخدام الفكاهة في العمل، مدعومة بالبحث الأكاديمي ودراسات الحالة في علم النفس التجاري وأمثلة من العالم الواقعي:

الرابط بين حس الدعابة والكفاءة في التنفيذ

  • الفكاهة تحسن الإنتاجية، في إحدى الدراسات التي شملت أكثر من 2500 موظف، قال 81٪ إنهم يعتقدون أن بيئة العمل الممتعة ستجعلهم أكثر إنتاجية.
  • الفكاهة تقلل التوتر، الأشخاص الذين يتمتعون بروح الدعابة يبلغون عن توتر وقلق أقل من أولئك الذين يتمتعون بحس دعابة منخفض، على الرغم من معاناتهم من نفس العدد من المشاكل في العمل.
  • الفكاهة تمنع الإرهاق، حيث تم تحديد الفكاهة أيضاً كأداة تواصل يمكنها، عند استخدامها بشكل فعال منع الإرهاق وخلق مرونة في مواجهة التوتر.
  • توفر الفكاهة الدافع، ارتبط استخدام الفكاهة في الشركات بتحسين الروح المعنوية بين الموظفين وخلق ثقافة تنظيمية أكثر إيجابية وزيادة الحافز والحماس.

الرابط بين حس الدعابة وتحسين التفكير

  • الفكاهة وحس الدعابة تعزز القدرات العقلية، جرعة من الفكاهة تطلق مادة السيروتونين الكيميائية في دماغك، مما يحسن التركيز ويزيد الموضوعية ويحسن القدرة العقلية الكلية.
  • الفكاهة تحسن عملية اتخاذ القرار، حيث تؤدي الحالة المزاجية الإيجابية إلى اتخاذ قرارات أكثر مرونة  ودقة تحليلية أكبر.
  • تزيد الفكاهة من قبول الأفكار الجديدة، التفاعلات غير التقليدية يمكن أن تخفض الحاجز الذي يمنع الناس من طرح أشياء جديدة.
  • تعزز الفكاهة القدرة على حل المشكلات، أظهرت الدراسات أن مجرد مشاهدة الأفلام الكوميدية يمكن أن يحسن مهارات حل المشكلات الإبداعي.

الرابط بين حس الدعابة وتحسين التواصل

  • الفكاهة تجعل الناس يستمعون، الاستخدام المتسق للفكاهة المناسبة يجعل الناس يرغبون في الإنصات بتركيز لما تقوله وسماعك جيداً.
  • الفكاهة تحسن من الذاكرة، الرسائل التعليمية التي تحتوي على حس دعابة تجذب انتباه المتعلم وتساعده على فهم محتوى الدورة التدريبية وتعزز قدرته على معالجة المحتوى مما يؤدي إلى زيادة الاحتفاظ به والتعلم.
  • الفكاهة تعزز القدرة على الإقناع، يمكن أن تكون الفكاهة مقنعة للغاية عند تقديم رسالة لا يتفق معها الناس لأن الدعابة تصرف انتباههم عن خلق حجج مضادة على الفور ويرجع ذلك جزئياً إلى أنهم لا يشعرون أن الرسالة عنيفة أو جافة وهم بحاجة إلى مقاومتها.
  • الفكاهة تساعد في التعلم، لقد ثبت أن استخدام الفكاهة كأداة تربوية يقلل من القلق في الفصل، ويخلق جواً أكثر إيجابية، فضلاً عن تسهيل عملية التعلم.
  • الفكاهة تزيد من الإعجاب، الدعابة تزيد من قابلية الإعجاب بشخص ما وتزيد من الجاذبية.

حس الدعابة والترابط بين البشر

  • الفكاهة تربطنا بالآخرين، يمكن للأصوات الإيجابية مثل صوت الضحك أن تثير استجابة في دماغ المستمع وتساعدنا على التفاعل اجتماعياً عن طريق تحفيزنا على الابتسام أو الضحك وبالتالي خلق رابط مع الشخص الآخر.
  • الدعابة تعزز الوئام، تعمل مشاركة الفكاهة على تعزيز الوئام والألفة وتعزز الصداقة من خلال إظهار المشاعر المشتركة وتقليل التوترات.
  • تقلل الفكاهة من الفروق الاجتماعية، حيث يمكن أن تساعد الفكاهة في تقليل المسافة الاجتماعية بين المديرين والموظفين.
  • الفكاهة تشجع على التعاون، تُظهر مجموعة متزايدة من الأبحاث أنه عندما تشارك الضحك مع شخص ما، يحدث تعاون تلقائي في ترفيه كل طرف عن الآخر.

حس الدعابة والقيادة

  • الفكاهة تعزز مهارات القيادة، يُنظر إلى الأشخاص الذين يستخدمون الدعابة، لا سيما في المواقف المجهدة، على أنهم قادرون على التحكم الجيد في الأمور، سواء كانوا كذلك في واقع الأمر أم لا.
  • الفكاهة تقلل الصراع، لطالما كان يُنظر إلى الفكاهة على أنها عامل ووسيلة لتسهيل المحادثة وهدم جسر الاختلافات، لكن في واقع الأمر تم تحديد الفكاهة كعامل رئيسي في بناء السلام أيضاً.
  • الفكاهة تخلق المزيد من الفرص، حيث أظهرت الأبحاث أن المديرين الذين يُظهرون حساً فكاهياً جيداً يتم منحهم فرصاً في المؤسسات أكثر من أولئك الذين لا يتمتعون بروح الدعابة.
  • الفكاهة تبني المصداقية، يُنظر إلى مستخدمي الفكاهة على أنهم أكثر مصداقية وكفاءة.
  • الفكاهة تحسن التقييمات في العمل، يرتبط استخدام الرئيس في العمل للفكاهة بتحسين أداء عمل المرؤوس والإحساس بالرضا وتماسك مجموعة العمل.

حس الدعابة والصحة

  • تزيد الفكاهة من القدرة على التأقلم، بإيجاد الفكاهة في المواقف المجهدة أو التي يحتمل أن تكون مهددة، يمكن للناس استبدال التأثير السلبي بالإيجابي، وبالتالي منحهم قدرة متزايدة على التعامل مع المواقف السلبية.
  • الفكاهة تقوي جهاز المناعة، قد يحسن الضحك وظائف جهاز المناعة عن طريق منع إنتاج هرمونات التوتر، مثل الكورتيزول وعن طريق زيادة إفراز معززات المناعة، مثل بيتا إندورفين.
  • الفكاهة ترخي العضلات، الفكاهة ترخي العضلات وتقلل من ضغط الدم وتحسن جهاز المناعة لدينا. [1]

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe