7- آثار التنمر على الضحية

183

7- آثار التنمر على الضحية

تأثير التنمر على الضحية

تعرض الطفل للتنمر ينتج عنه الكثير من الأضرار الجسدية والتي قد تبدو واضحه للجميع ، ولكن هناك أضرار يسببها التنمر أيضا قد لا يهتم لها احد مثل لأضرار النسية والعقلية ولا تتجاهل أيضا أن هناك العديد من اثار التنمر على المتنمر  :

  •  التوتر والقلق

يتعرض جسد الطفل حين يتعرض للتنمر إلى انخفاض دائم لمستوى الضغط مما يتسبب في نشاط لنظامهم العصبي مما يجعلهم عرضة للضغط الزائد .

وهذا يتسبب في الإجهاد المستمر للطفل والذي قد يتسبب في ضعف الجهاز المناعي والقلق المستمر والصداع بل وقد يتسبب في نوبات هلع وآلام المعدة والصدر .

  •  الاكتئاب

ذكر المعهد الوطني للصحة في خبر صحفي عن التنمر والعديد من مواضيع ال تعبير عن التنمر بالانجليزي أن ضحايا التنمر عبر وسائل التواصل الاجتماعي يكون نسبة الاكتئاب بينهم اكبر من ضحايا التنمر العادي او التقليدي وذلك لان التنمر والإساءة عبر الإنترنت تتم بصورة مجهولة دون وجود احد آخر يشهد على الواقعة .

وقد يؤدى لضحايا التنمر عبر الإنترنت للعزلة وشعورهم بالعجز مما يصيبهم بالاكتئاب مما يجعلهم يفقدون الاهتمام بممارسة الهوايات والأنشطة التي كان يقوم بممارستها من قبل ، وقد يصاب باضطرابات النوم والأكل أو فقدان الرغبة والشغف ، وقد يعاني أيضا من بعض الأمراض المزمنة .

  • إزاء النفس أو إزاء الآخرين

وقد يخلق التنمر أفكارا انتحارية لدى ضحاياه حيث انهم يبدون في الشعور وكأنه لا يوجل حل الإساءة الجسدية أو الإساءة النفسية والعاطفية التي يتعرضون لها سوى الانتحار .

وقد أظهرت دراسة علمية  و حوار عن التنمر  من قبل المتخصصين قاموا بها الباحثون في مركز دارسة الطفل في جامعة ييل بكلية الطب أن هناك علاقة بين الوقع ضحية للتنمر وبين الأفكار الانتحارية .

أيضا  الأطفال الذين يقعون ضحية للتنمر هم الأكثر عرضة للأفكار الانتحارية عن الأطفال الآخرين ، بل أن هناك أبحاث تبين أن المتنمرين انفسهم لديهم أيضا أفكارا انتحارية ويعانون من الاكتئاب بصورة اكبر من غيرهم .

أنواع التنمر

يتعرض الأطفال والبالغون للعديد من أشكال وأنواع التنمر ومنها التنمر المدرسي وغيرها كالآتي  :

  •  التنمر البدني

ويشمل التنمر البدني الضرب والدفع والركل والقرص والتعثر ، وقد يكون أيضا بإتلاف الممتلكات الخاصة ، ويتسبب التنمر البدني والجسدي في أضرار كثيرها من قصير الأمد ومنا ما يطول مدته .

  •  التنمر اللفظي

وهو التنمر الذي يبنى على استخدام الأسماء والألفاظ والإهانات والتخويف والمضايقات ، وقد يأتي أيضا بصورة ملاحظات أو ألفاظ عنصرية ، وقد يبدو التنمر اللفظي في البداية وكأنه غير ضار أو مسيء إلا انه يأخذ منحى آخر ويتصاعد إلى مستويات اكبر وبطرق يبدأ فيها بالتأثير على الأشخاص .

  •  التنمر الاجتماعي

التنمر الاجتماعي يشير إلى الأضرار بسمعة احدهم الاجتماعية والتسبب في الإذلال والإهانة ، وغالبا ما يصعب اكتشاف التنمر الاجتماعي فهو يدعى بالتنمر السرى والذي ينفذ من وراء الشخص الذي يتعرض للتنمر أي انه لا يوجه مباشرة إليه .

ويشمل التنمر الاجتماعي : نشر الإشاعات والكذب _ التهديد والاحتقار وكذلك إيماءات الوجه والجسد _ إلقاء نكت بذيئة لإحراج احدهم ولإذلاله _ تقليد الأشخاص بطريقة مسيئة _ استبعاد شخص ما عن دائرة اجتماعية _ الإضرار بسمعة احدهم.

وهو الضرر المتعمد والذي يأتي بشكل متكرر من خلال الأجهزة الإلكترونية والهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر ، ويمكن أن يتم التنمر عبر الإنترنت بطريقة علنية أو سرية من خلال الرسائل النصية أو من خلال وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية.

ويشمل التنمر الالكتروني : الرسائل الإلكترونية أو الفيديوهات المسيئة أو الصور أو المنشورات _ الاتفاق المتعمد لاستبعاد احد الأشخاص عبر الإنترنت _ نشر شائعات مسيئة _ استغلال معلومات شخصية أو سرقت معلومات لتسجيل الدخول لحساب خاص بأحد الأشخاص .

أسباب التنمر

 العوامل البيئية

تؤثر العوامل البيئية وطرق توجيه الطفل في انتشار ظاهرة التنمر ، حيث أن وسائل الإعلام مليئة بمشاهد العنف الجسدي ، وهناك فئة كبيرة من الأطفال التي قد تشاهد هذه المشاهد العنيفة من خلال وسائل الإعلام المختلفة  .

فمنهم من يتأثر بها ومنهم من تمر عليهم دون التأثر بها ، لذلك يعمل التوجيه السليم على الحد من ظاهرة التأثر بمشاهد العنف والتي تؤدى إلى إظهار مستويات عدوانية عالية من قبل بعض الأطفال .

 فقدان الاحترام الذاتي

قد يعانى المتنمرون من تدنى احترامهم لذاتهم وفقدان الثقة بأنفسهم مما يدفعهم لتعويض هذا النقص عن طريق انتقاد الآخرين والتقليل من شأنهم والذي قد يشعرهم ببعض الإنجاز من خلال القيام بهذا الفعل .

والذي قد يمنحهم شعور مؤقت بالسعادة ، لذلك يميلون إلى انتقاد الآخرين والتنمر عليهم بشكل معتاد ومستمر دون إدراك منهم بمدى تأثير ذلك على الآخرين.

 عدم التعاطف أو الرحمة مع الآخرين

عادة ما يفتقر الأطفال المتنمرون للتعاطف مع الآخرين رغم انهم قد يكونوا متمتعين بقدر كبير من الثقة بالنفس إلا انهم كلما شعروا بأي تهديد فقدوا تعاطفهم مع غيرهم ، فقد تم رصد اكثر من حالة تبليغ عن أطفال متنمرين وجد انخفاض التعاطف لديهم وليسوا حساسين تجاه الآخرين .

 العوامل الاجتماعية

يواجه العديد من الناس العنف وعدم المساواة في جميع دول العالم بل قد يصل بهم الحال إلى مواجهة التعذيب والإعدام بسبب مظهرهم أو توجهاتهم أو انتماءاتهم ، ولكن المجتمع يتحرك ببطء لتحقيق المساواة لكل الأفراد المختلفين فلا يحق التمييز ضد أي شخص أو إدانته بسبب توجهه أو ميوله .

تأثر الشباب ببعضهم

يساهم التأثر بمجموعة الأصدقاء المحيطين بصنع أشخاص متنمرون ، وعادة ما يتم ذلك من خلال الأصدقاء المقربين فالأطفال يتعرضون في المدرسة لضغوط كبيرة لكى يظهروا انهم مرغوب فيهم من قبل زملائهم الآخرين وإلا فهم سيكونون عرضة للتنمر أيضا.

حلول لضحية التنمر

  • الاعتراف بالمشكلة والتعامل معها

التنمر يظهر بطرق مختلفة منها أفعال لفظية أو جسدية أو كتابية تضر بأشخاص آخرين ، ويتم التعامل مع ذلك عن طريق تثقيف الطلاب وأولياء الأمور وغيرهم حول التعامل بطريقة جدية مع التنمر وطرق التعرف عليه ، والعمل على وضع خطة عمل للتعامل بشكل سريع مع حوادث التنمر  .

  • خلق حوار

خلق حوار مفتوح مع الشباب حول ظاهرة التنمر وعدم التسامح بين الآخرين ، اترك مجال للطلاب لطرح مشاعرهم وأفكارهم ومشاكلهم ، توجيه الطلاب لتنظيم منتديات لمكافحة ظاهرة التنمر وإيجاد حلول له.

  • تشجيع الجميع على أن يصبحوا مؤيدين لمكافحة ظاهرة التنمر

جمع مؤيدون يدافعون عن غيرهم ويحاربون فكرة التنمر وخلق نموذج للشباب للتحدث من خلاله وإيجاد حل للمشكلات ، مساعدة الشباب في تطوير أساليب فعاله لرفض التعليقات والعبارات السلبية والرد على المنشورات المسيئة .

  • تعزيز الثقة بالنفس وخلق بيئة متسامحة

قم بإيجاد وخلق بيئات آمنة والتي ترحب بجميع الأشخاص وخلق أماكن تساعد الطلاب على الشعور بالاحترام والتقدير .
ويمكن مساعدة الشباب أيضا من خلال التواصل معهم وخلق الثقة فيما بينهم والتي تساعدهم في مواجهة التنمر والتقدم في الحياه .

  •  ساعد في تثقيف المجتمع

ساعد الآخرين في اتخاذ إجراءات لتثقيف الطلاب وأولياء الأمور والمدرسين وتعريف التنمر وذلك في دائرة المدرسة أو المجتمع . 

دور المدرسة في علاج التنمر

التنمر من المظاهر السيئة التي تنتشر في جميع من المجتمعات ، ويؤثر التنمر على الأشخاص بدرجة كبيرة للغاية ، ولا يقتصر تأثيره على الأطفال فقط في عمر المدرسة ، ولكنه بالإضافة إلى ذلك ، يؤثر أيضًا على الكبار ، إلا أن تأثيره على الأطفال يكون بشكل أكبر ، وذلك لأن الطفل يكون معرض لفقد الثقة بنفسه بدرجة أكبر من الشخص الكبير ،

لأنه يكون في طور تكوينه لشخصيته ، والتنمر في ذلك الوقت منتشر بشكل كبير ، ولا يقتصر انتشاره في مكان دون غيره ، حيث أننا نجد الآن التنمر في كل مكان حولنا ، في الشارع والمدرسة والجامعة وغيرهم ، وسنتناول في هذا المقال معلومات تفصيلية عن التنمر وعلاجه .

ما هو التنمر

يعتبر التنمر واحد من أشكال الاعتداء اللفظي والبدني ، والذي يوجهه شخص إلى شخص أخر ، أو قد يكون المتنمر مجموعة من الأشخاص تجاه شخص معين ، كما من الممكن أن يكون التنمر موجهًا إلى مجموعة من الأشخاص ، ويحتوي التنمر على الاستهزاء والسخرية من الشخص المتنمر به

ويكون ذلك على أساس مادي أي بسبب شيء ما في جسده أو شكله على الأغلب ، ومع تكرار تلك الأشكال من الاعتداءات اللفظية أو البدنية ، يُطلق على تلك الأفعال مصطلح التنمر ، وهناك الكثير من الدول التي تصدت لتلك الظاهرة ، وعملت على سن قوانين لتحاربها من خلالها ، ومن أهم تلك الدول المملكة المتحدة .

ما هي أشكال التنمر

هناك بعض الأشكال المختلفة للتنمر ، أولها هو أكثرها انتشارًا ، وهو التنمر اللفظي ، ويقصد به التعدي لفظيًا على الشخص المتنمر به ، ويكون ذلك من خلال الاستهزاء به ، والسخرية منه ، ومحاولة استفزازه طوال الوقت من خلال كم التعليقات السلبية والمؤذية التي يتم توجيهها له ، وقد يكون التنمر جسديًا .

وذلك من خلال التعدي الجسدي على الشخص المتنمر به سواء من خلال ضربه أو ممارسة العنف الجسدي تجاهه ، بالإضافة إلى نوع ثالث ألا وهو التنمر العاطفي ، الذي يعمل على إحراج المتنمر به طوال الوقت والتأثير على مشاعره بشكل مباشر ، كما من الممكن أن يكون التنمر بشكل مباشر أو غير مباشر ، والمباشر يكون من خلال الأفعال المؤذية كالضرب والسب وغيره ، بينما الغير مباشر يكون  في السخرية من الأشخاص على أساس شكلهم أو لونهم مثلًا .

ما هي آثار التنمر

للتنمر الكثير من الآثار السلبية على الأشخاص ، فمن الممكن أن يؤدي بهم إلى العديد من المشاكل النفسية التي قد تصل بهم إلى مرحلة العزلة الكاملة ، والرغبة في الانتحار ، وتثبت الدراسات يومًا بعد يوم أن أعداد المنتحرين بسبب التنمر وعلى رأسه التنمر الإلكتروني في تزايد مستمر ، كما من الممكن أن يضطر التنمر الشخص المتنمر به أن يصبح شخصًا عدوانيًا هو الآخر ، أي يواجه الخطأ بالخطأ ، وبسبب تلك الآثار المتعددة وشديدة التأثير على الشخص المتنمر به التي من الممكن أن تجعل حياته في خطر وتجعله في عزلة تامة عن الناس ، لا بد من التصدي لتلك الظاهرة من الأسرة والمدرسة وغيرهم .

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو %D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D9%85%D8%B1-%D9%85%D9%86-%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B8%D9%88%D8%A7%D9%87%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%B4%D8%B1%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9.jpg

ما هو التنمر المدرسي

تعتبر المدرسة واحدة من أكثر المدارس التي تنتشر بها ظاهرة التنمر على الإطلاق ، وهناك دراسة في بريطانيا عن التنمر المدرسة أظهرت أنه ينتشر بنسبة تفوق 25 % وذلك في المدارس الابتدائية ، بينما تكون النسبة في المدارس الثانوية حوالي 10 % ، كما أقامت اللجنة الوطنية للطفولة في المملكة دراسات مسحية .

أثبتت تلك الدراسات أن هناك 57 % من الأولاد يعانون من التنمر في المدرسة ، كما أن هناك نسبة من البنات تتعدى 42 % مما يتم ممارسة سلوك التنمر عليهم ، وتلك تعتبر نسبة كبيرة للغاية لا بد من التصدي لها من جميع الأطراف الذين يتعاملون مع الأطفال وعلى رأسهم المدرسة .

ما هو دور المدرسة في علاج التنمر

نظرًا لانتشار التنمر في المدارس بتلك النسب الكبيرة ، كما تم الإيضاح سابقًا ، فلا بد من التصدي لتلك الظاهرة المؤذية والمؤثرة على المجتمع ككل ، وتعتبر المدرسة هي أهم عنصر في عملية التصدي وعلاج التنمر ، فأولًا لا بد أن تقوم المدرسة بإصدار قوانين معينة تمنع التنمر والإيذاء الذي يصدر عنه بشكل مباشر ، سواء كان ذلك الإيذاء جسديًا أو نفسيًا أو غير ذلك ، ويجب على المدرسة أن تكون بيئة آمنة للأطفال ومستقرة ، لا يعانون فيها أبدًا من خوف أو قلق نتيجة ما يتعرضون له .

ولا بد على المعلم أن يكون القدوة الحسنة للأطفال ، ويساعد في توجيههم في ذلك الأمر ونصيحتهم ، العمل على زيادة التعاون والحب المتبادل ما بين مختلف الطلاب ، ويتم ذلك من خلال النشاطات المتعددة التي من الممكن أن يقوموا بممارستها .

انواع التنمر .. مع مثال لكل نوع

التنمر هو واحد من اشكال العنف البدني والجسدي، وأيضا الايذاء والإساءة، وهي عادة ما تكون ضد فرد ما من مجموعة من الافراد او حتى ضد مجموعة من الافراد من قبل فرد واحد، وعادة ما يكون الشخص المهاجم هو الأقوى بين الافراد.

كيف يكون التنمر

عادة ما يكون التنمر عبارة عن تحرش او اعتداء بدني او حتى لفظي، او غيرها من الأساليب العنيفة، كما ان الأشخاص المتنمرون عادة ما يتبعون أسلوب الترهيب او حتى التخويف والتهديد، كما انهم يتبعون الاستهزاء وحتى التقليل من الشأن.

ما هي اشكال التنمر

 التنمر اللفظي

وهو النوع اذي يشمل الاغاظة وأيضا الاستفزاز وبعض التعليقات الغير لائقة.

التنمر الجسدي

وهو يشمل الضرب وأيضا العنف والصفع وغيرها من الطرق الأخرى للإيذاء البدني.

التنمر العاطفي

وهو من خلال عملية الاحراج الدائمة لذلك الشخص ونشر الاشاعات حوله.

ما هي فئات التنمر

التنمر المباشر

وهو الذي يتمثل في الضرب وأيضا الدفع، ومن الممكن ان يكون شد الشعر والصفع وغيرها من الأفعال المؤذية الغير لائقة.

التنمر الغير مباشر

وهو الذي يتضمن الكثير من التهديدات، وهي تكون عبارة بالعزل الاجتماعي وأيضا يكون من خلال نشر الكثير من الشائعات، وهو أيضا من خلال الاستهزاء بالملبس او حتى العرق واللون وأيضا الدين وغيرها من الأمور الأخرى.

ما هي أسباب التنمر

عادة ما يكون الشخص قد عاش الكثير من الظروف القاسية أسريا وحتى ماديا او اجتماعيا، او ان الشخص يكون يعاني من عضو او حتى نقص في أي شكل من اشكاله الخارجية، وكل تلك العوامل من الأشياء التي تؤدي الى نهاية سلبية للغاية، وهي ما تجع الشخص لديه اضطراب الشخص ونقص في تقدير الذات، وأيضا الإدمان على السلوكيات العدوانية، وحدوث الاكتئاب والكثير من الامراض النفسية.

ما هو أنواع التنمر

 التنمر في أماكن الدراسة

وعادة ما يحدث في المدارس الابتدائية وأيضا الإعدادية وفي المدارس الثانوية وفي الجامعات أيضا.

 التنمر في أماكن العمل

وعادة ما يكون بين الزملاء في العمل او حتى ما يقوم به رؤساء العمل على الموظفين.

 التنمر الالكتروني

وهو عادة ما يحدث عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي وأيضا من خلال البريد الالكتروني او حتى من خلال الرسائل النصية عبر الهاتف النقال.

 التنمر الاسري

وهو الامر الذي يحدث من قبل الوالدين على أطفالهم او يحدث حتى بين الاخوين او الأقارب والزوجين.

 التنمر السياسي

وهو الامر الذي يحدث عندما تسيطر الدولة على دولة أخرى عظيمة، وعادة ما يتم عن طريق القوة وأيضا التهديد العسكري.

ما هي اثار التنمر

1_ من الممكن ان يكون سبب في الكثير من المشاكل النفسية وأيضا العاطفية والسلوكية، كما ان تلك الأشياء على المدى البعيد بالاكتئاب او حتى الشعور بالوحدة والقلق.

2_ كما ان الفرد عدة ما يلجا الى السلوك العدواني ويكون ذلك نتيجة الى التنمر، كما ان حدوث التنمر مع الوقت يؤدي الى انسان عنيف للغاية.

3_ من الممكن أيضا ان يحدث انسحاب الفرد من أي نشاط اجتماعي من العائلة او حتى الاصدقاء، ومع الوقت يصبح الشخص منعزل وصامت.

4_ ومن الممكن ان يكون التنمر سبب في الانتحار كما اثبتت الكثير من الدراسات ان التنمر سبب كبير في الانتحار.

5_ كما انه واحد من اثار التنمر هي قلة النوم او حتى النوم بشكل كبير.

6_ كما ان الشخص المعرض الى التنمر عادة ما يشعر بالصداع وأيضا الشعور بالألم، وعادة ما يشعر ذلك بعد حالات الخوف والذعر.

ما هو علامات التنمر

عادة ما يشعر الشخص الذي يتعرض الى التنمر الى الكثير من الشعور السلبية للغاية، ويجب على الاهل ان يكونوا منتبهين بشكل كبير على ابنهم او ابنتهم، وعادة ما يتم تعرض هؤلاء الأطفال الى التنمر في المرحلة الابتدائية والاعدادية بشكل كبير، فمن الممكن ان تكون في ساحة المدرسة او حتى في حافلة المدرسة، او في الكافتيريا وغيرها من الأماكن، كما ان هناك عدد كبير من العلامات التي من الممكن ان يلاحظها الاهل على أطفالهم الاهل على أطفالهم اذا ما تعرضوا الى التنمر وهي.

1_ انسحاب الطفل من كل الأنشطة التي يحبها.

2_ ابتعاد الطفل عن كل أصدقائه او أي تجمعات عائلية.

3_ تراجع الطفل بشكل كبير من اهتمامه ب الأنشطة المدرسية او حتى ما بعد المدرسة.

4_اهمال شكله الخارجي بشكل كبير.

5_ كما انه يهمل واجباته المدرسية او الكثير من الأشياء التي لها علاقة بالمدرسة.

6_ التأخر المتعمد عن حافلة المدرسة.

7_ فقدان الطفل لشهيته بطريقة ملحوظة للأهل.

8_ كما انا لطفل الذي يتعرض الى التنمر عادة ما يسعى الى الهروب من الواقع الذي يعيش فيه.

9_ كما اننا نجد الطفل عادة ما يكون عصبي للغاية ودائم الغضب.

10_ عادة ما نجده يعاني من القلق وأيضا الخوف والمزاجية المتقلبة.

قصص حقيقية عن التنمر المدرسي

يعد التنمر في المدارس مشكلة نظامية تؤثر على جميع المناطق التعليمية في معظم البلدان، وفي عام 2016 أفاد المركز الوطني للإحصاء التربوي أنه تم تخويف واحد من كل 5 طلاب في المدرسة، والتنمر هو سلوك عدواني متكرر يتميز باختلال في القوة والقصد من التسبب في ضرر،

والطلاب الذين يتعرضون للتخويف غالبا ما يشعرون بالتهديد والعجز، وعلى الرغم من أن التنمر يمكن أن تكون مدمرة ومستمرة إلا أنها قد تكون خفية بدرجة كافية بحيث لا يكون المعلمون على دراية بها، ونظرا لأن التنمر يمكن أن يؤدي إلى مشاكل نفسية وعاطفية وجسدية طويلة الأمد، فمن الضروري للمعلمين أن يتعرفوا على علامات التنمر لدى الطلاب وكيفية مكافحتها .

قصص عن التنمر المدرسي

تعد البلطجة في المدرسة مشكلة مهمة في جميع أنحاء العالم وهي واحدة من أكثر السلوكيات المعادية للمجتمع شيوعا بين المراهقين والأطفال، ويجب للمعلمين أن يكونوا على علم بها، وتحكي الطالبات عن تعرضهم للتنمر المدرسي أثناء المرحلة الابتدائية والثانوية، حيث يقولون :

قصة إيمي 22 سنة

لقد سخروا مني لكوني سمينة في المرحلة الابتدائية والمتوسطة وحتى الثانوية، وكان الطلاب يبذلون قصارى جهدهم دائما ليخبروني كيف كنت سمينة ومدى بشاعتي خاصة عندما يتم مقارنتي بالفتيات الأخريات، واسم الشهرة الخاص بي في الصف الثالث حتى الصف الخامس كان ” مصارع السومو“، وقام صبي برسم مصارع السومو على السبورة ووصفه باسمي، وحتى اليوم مع العلم واقتناعي التام أنني كنت شخص صغير جدا أشعر دائما ب السمنة، وأعمل على التخلص من الدهون والحصول على الجسم الممشوق، ولكن لكثرة سنوات التنمر تجعلني اشعر أني أتعرض للإهانة عندما يتم السخرية من فتاة بدينة في فيلم .

قصة آشلي 18 عاما

لقد واجهت حياتي كلها عائقا في الكلام حيث يبدو صوتي وكلامي مضحك، لكن الأمر لم يكن حتى المرحلة المتوسطة عندما بدأت أشعر ب الخوف من ذلك، وكان اسم أفضل صديق لي كان سارة ويعني أن الفتيات يسخرن من الطريقة التي قلت بها اسمها، وحتي الآن جميعنا في المدرسة الثانوية وحتى يومنا هذا ما زال أصدقائي يسخرون من كلامي وهم لا يعرفون مدى الألم الذي يلحقه بي .

قصة إيل 22 عاما

لقد كنت جديدا من الانتقال إلى مدينة جديدة والدخول إلى عام دراستي في مدرسة ثانوية لم أعرف أحدا فيها، ولا أحد يحب “اللحوم الطازجة” وخاصة الفتيات، وفي الأسبوع الأول قدمت نفسي في كل فصل حتى يعرف الناس اسمي على الأقل والذي كان له نتائج عكسية شديدة خلال الصالة الرياضية، وبدأ رجل يتحدث معي وطوال الوقت وكانت هناك فتاتان تهمس لبعضهما البعض بينما تنظر إلي مباشرة،

واكتشفت في وقت لاحق أن الصبي كان صديق إحدى الفتيات، ونشرت الفتيات شائعات بأنني وقحة، وكنت أسمع كيف تواصلت مع كل هؤلاء الأولاد بعد الأسبوع الأول وكم انا وقحة وبدأ الجميع بتجنب التحدث معي، لذلك كان علي أن أبدأ من الصفر لبناء سمعة أحببتها بنفسي بينما كان الجميع يسمونني وقحة للتحدث عن غير قصد إلى صديق لشخص آخر .

قصة ماندي 23 عاما

ذات مرة في السنة الأولى من المدرسة الثانوية كنت أرتدي أحذية رياضية نايك غريبة، ودخلت علي فتاة التي كانت تكرهني وأخافتني في الحمام ورأت حذائي، وقالت “يا إلهي أنا أحب حذائك” إنها تكمل التنورة وعندما سارت الفتاة بعيدا كانت تقول “هذه أبشع تنورة رأيتها على الإطلاق” .

أنواع التنمر المدرسي

الأنواع الثلاثة من التنمر التي يمكن للطلاب تجربتها هي التنمر المباشر والتسلط غير المباشر والتسلط عبر الإنترنت، وضمن هذه الفئات تكمن البلطجة اللفظية والجسدية والاجتماعية أو العلائقية :

1- البلطجة المباشرة هي مزيج من البلطجة اللفظية والجسدية، وتنطوي التنمر اللفظي على تعليقات منطوقة أو معلومات مكتوبة تلحق الأذى بالطالب المستهدف، ويتكون التنمر الجسدي من الإيذاء الجسدي للطالب أو ممتلكاته، ومثال على التنمر المباشر هو ضرب الطالب أثناء استدعاءهم أيضا أسماء غير مهذبة أو استخدام لغة كريهة .

2- البلطجة غير المباشرة هي بشكل أساسي لفظي وتتمتع بالخبرة في المدارس، مثال على هذا السلوك هو قيام طالب بنشر معلومات خاطئة عن طالب آخر بقصد التسبب في الإذلال .

3- لقد أدى ظهور التكنولوجيا إلى التنمر على الإنترنت، والتسلط عبر الإنترنت هو عندما يستخدم الطلاب البريد الإلكتروني أو منصات الوسائط الاجتماعية مثل فيسبوك لكتابة محتوى ضار، وكشفت دراسة لمراكز السيطرة على الأمراض في عام 2015 أن 15.5٪ من طلاب المدارس الثانوية مصابون بالتهديد عبر وسائل الاتصال، في حين أن 24٪ من طلاب المدارس المتوسطة مصابون بالتهديد عبر الفيسبوك،

ويتمثل أحد الأشكال الشائعة للتسلط عبر الإنترنت في مشاركة صور أو مقاطع فيديو خاصة للطالب دون موافقته، وهذا النوع من البلطجة أكثر غدرا وغالبا ما يحدث خارج المدرسة لذا يصعب على المعلمين اكتشافه ومعالجته، وتشبه التنمر الإلكتروني فالبلطجة الاجتماعية أو العلائقية هي عندما يتفكر الطلاب أو ينشرون شائعات لإيذاء سمعة الطالب الذي يتعرض للتخويف .

آثار التنمر المدرسي

قد يكون للبلطجة خلال سنوات الدراسة التكوينية آثار طويلة الأمد، والطلاب الذين يتعرضون للتخويف قد يكون لديهم أداء أكاديمي ضعيف مع انخفاض اهتمامهم ومشاركتهم في المدرسة، ويمكن أن تحدث إصابات غير مفسرة وسلوك مدمر ذاتيا، وكشفت دراسة استقصائية أجراها المركز الوطني للإحصاءات التعليمية لعام 2016 أن 14٪ من الطلاب المضايقين يكافحون أكاديميا، وتشمل الآثار العاطفية صراعات مع تدني احترام الذات والأرق، و الاكتئاب والأفكار والأعمال الانتحارية، بالإضافة إلى ذلك فإن الطلاب الذين يتعرضون للتخويف هم أكثر عرضة للمعاناة من مشاكل صحية مثل مشاكل في المعدة أو الصداع .

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe