7- ما هي زهرة الذهب

53

7- ما هي زهرة الذهب

ما هي زهرة الذهب
زهرة الذهب

ما هي زهرة الذهب نتعرف على إجابة هذا السؤال من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم مجموعة متنوعة أخرى من الفقرات مثل خصائص أقحوان زهرة الذهب ومعنى زهرة الأقحوان وزراعة زهرة الأقحوان.

ما هي زهرة الذهب


زهرة الذهب هي نفسها الزهرة المعروفة باسم أقحوان زهرة الذهب يعود موطن هذه الزهرة إلى جنوب شرق أوروبا، وانتشرت في الوقت الحالي على نطاق واسع في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشماليّة، وأستراليا، وهي تعمر لفترة قصيرة وتزهر بين شهرين تموز وتشرين الأول، ولها رائحة قوية ومريرة، كما أنّ لها أوراقاً مرتبة بشكلٍ دائري باللونين الأصفر والأخضر، وتنمو على جانبي ساق النبتة بالتناوب

انواع-زهرة-الروز

، وهي تدور إلى الأسفل مع شعر خفيف، والزهور صفراء اللون والصغيرة تشبه زهرة الأقحوان والتي تكون منسقة في عنقود ومتراصة ومسطحة القمة، وهي تنتمي لعائلة الأقحوان ولديها تاريخ مثير للاهتمام، حيث تمّ استخدامها لعدة قرون في معالجة الصداع، والتهاب المفاصل، ومشاكل المخاض والولادة، واستخدمها الأطباء اليونانيون القدماء لتخفيف الالتهاب وعلاج آلام الدورة الشهرية، كما تم استخدامها في علاج الحمى لكنّها لم تكن ذات فعالية كبيرة، وتستخدم الآن لمنع الصداع النصفي لفعاليتها في علاجه، وهي معروفة أيضاً بعدة أسماء منها الكينين البري.

زراعة زهرة الأقحوان

-زهور الأقحوان هي زهور أنيقة وخلابة، وهي من الزهور المفضلة للزراعة في حدائق المنزل، وذلك لتعدد ألوانها وأِشكالها وسهولة زراعتها والعناية بها، وعلى الرغم من أنها تزهر في أواخر الصيف وفي الخريف ولكن يجب زراعتها في الهواء الطلق في فصل الربيع، وتعتبر زهور الأٌقحوان من النباتات المعمرة التي لا تمتوت خلال الشتاء، وستعود بكل تأكيد لتزهر في الربيع مرة أخرى، ومن المهم أن تتعرض زهور الأقحوان إلى أِشعة الشمس لمدة لا تقل عن خمس ساعات، ومن الأفضل وضع القليل من السماد على التربة قبل زراعتها لتحسين جودة لتربة وتصريفها.


-من المهم أن تكون المسافة بين كل زهرة أقحوان وزهرة أخرى حوالي 15 إلى 24 بوصة، ومن المفضل تجنب زراعتها بشكل كثيف ومتقارب وذلك لمنع إصابتها في الفطريات وتجنب عدم إزهارها بشكل جيد، ويجب ري زهور الأقحوان مرة أسبوعيًا بما يكفي لترطيب أعلى ستة بوصات من التربة فقط.


-تحب حشرات العث التغذي على الجانب السفلي من الأوراق، ولذلك يجب تفقدها باستمرار ورش هذه الأفات مباشرة بمبيد حشرات مناسب لقتلها، ويفضل إزالة وقطع الأوراق المصاب على الفور، وفي حال ذبول أو موت إحدى الأزهار فإنه يجب على المزارع قطعها مباشرة حتى لا تمنع تكون البذور.

خصائص أقحوان زهرة الذهب

معظم النباتات من جنس الأقحوان هي من الأعشاب المعمرة أو من الشجيرات، والعديد من هذه النباتات لها أوراقٌ عطريّةٌ تتناوب على طول الساق، وبعضها تحتوي على أزهارٍ بشكل القرص أو الأشعة عند رؤوس الأزهار، بينما يفتقر البعض الآخر إلى أزهار الشعاع أو الأقراص،

والأنواع المزروعة والهجينة عادةً ما تكون لها رؤوس زهورٍ كبيرةٍ، وتلك الأنواع البريّة أصغر بكثير، ويمكن ذكر بعض الخصائص والاستخدامات عن أقحوان زهرة الذهب وهي كالآتي:
1-تعدُّ زهور الشعاع زهورًا غير كاملةً، حيث إنّها لا تمتلك سوى الأعضاء التناسليّة الأنثويّة، بينما زهور القرص زهور مثالية، حيث أنها تمتلك أعضاءً ذكريّةً وأنثويّةً


2-يتمُّ استخدام زهور الأقحوان الصفراء أو البيضاء عن طريق غليه لصنع الشاي في بعض أنحاء آسيا.
3-صناعة نبيذ الأرز بنكهة أزهار الأقحوان في كوريا.
4-تمَّ زراعة الأقحوان لأول مرةٍ في الصين كعشبٍ مزهرٍ يعود تاريخه إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد، وبحلولِ عام 1630م تمَّ تسجيل أكثر من 500 صنفًا، وبحلول عام 2014 م تمَّ تسجيل أكثر من 200000 صنفًا في العالم و 7000 صنفًا في الصين.
5-بدأت زراعة الأقحوان في اليابان خلال أوائل القرن الثامن عشر إلى وأخر القرن الثاني عشر، وتمَّ استخدام العديد من الأشكال الزهور والألوان والأصناف، وحيث يقام مهرجانًا يسمى بيوم الأقحوان وهو يعدُّ واحدٌ من خمسة مهرجاناتٍ مقدسةٍ قديمةٍ.


6-تعدُّ أزهارً مهمة من الناحية الاقتصاديّة كمصدرٍ طبيعيٍّ للمبيدات الحشريّة.
7-خلال دراسة ناسا للهواء النقي ثبت أنَّ نباتات الأقحوان تقلل من تلوث الهواء الداخلي.
8-حصلَ أكثرُ من 140 نوعًا من زهور الأُقحوان على جائزة الجمعيّة البستانيّة الملكيّة لتقدير الحدائق وكان في عام 2017 م.
9-تتألف أزهار الأقحوان من العديد من الزهور الفرديّة، حيث كلُّ واحدةٌ قادرةٌ على إنتاج البذور.
10-دخل الأقحوان في علم البستنة الأمريكي في عام 1798 م عندما استورد العقيد جون ستيفنز مجموعةٌ من الأنواع المزروعة والتي تعرف باسم ” الأرجواني الداكن ” من إنجلترا.
11-أقحوان زهرة الذهب المزروعة حديثًا هي الأكثر جمالًا مقارنةً بالأقحوان البريّ، وتوجد رؤوس الزهور بأشكالٍ مختلفةٍ، مثل الكريات أو الأزرار.


12-توجدُ أزهار الأُقحوان بألوانٍ عديدةٍ منها الأبيض، الأرجواني والأحمر.
12-يتمُّ استخدام أوراق الأقحوان في المطبخ الصيني عن طريق طهيه على البخار أو سلقه، وتستخدم كالخضراوات، كما يتمُّ إضافة زهوره على أطباق المرق، أو حساء الوجبات الخفيفة لتعزيز الرائحة.
14-تعدُّ أزهارً مهمة من الناحية الاقتصاديّة كمصدرٍ طبيعيٍّ للمبيدات الحشريّة.
15-خلال دراسة ناسا للهواء النقي ثبت أنَّ نباتات الأقحوان تقلل من تلوث الهواء الداخلي.

معنى زهرة الأقحوان

تختلف معاني زهرة الأقحوان في لغة الزهور بحسب موقعها حول العالم، ففي دول شرق أسيا تعني زهرة الأقحوان ولادة الحياة الجديدة، ولذلك فهي تعتبر من الهدايا المميزة لمناسبات أعياد الميلاد، وفي المقابل وفي دول أوروبا يعبر الأقحوان عن التعاطف، وفي أمريكا تعتبر الأقحوان زهرة تشير إلى الشرف والاحترام ويمكن أن يختلف معنى زهر الأقحوان بحسب لونه، فالأقحوان الأحمر يعني الحب والشغف،

والأقحوان الأصفر يرمز إلى الحزن أو الشعور بالوحدة، وأما الأقحوان الأبيض فيعني الولاء والحب الغير مشروط، ويعتبر الأقحوان بألوانه جميعها رمزًا للسعادة، الحب وطول العمر، ويمثل هدية مثالية في جميع المناسبات، وتعني كلمة الأقحوان باليونانية زهرة الذهب.

أقحوان زهرة الذهب

تم استخدام أقحوان زهرة الذهب قديمًا في الطب الشعبي خصوصًا لدى المعالجين بالأعشاب في أوروبا واليونان، يمكنك التعرف عليها أكثر بعد قراءة هذا المقال.

أقحوان زهرة الذهب

إليك في المقال الآتي أبرز المعلومات عن نبتة أقحوان زهرة الذهب (Feverfew) أو نبتة زهر اللبن، أو ما تعرف علميًا (Chrysanthemum parthenium):

أقحوان زهرة الذهب

هي نبتة عطرية معمرة تنتمي لعائلة الأقحوانات ضمن الفصيلة النجمية، موطنها شبه جزيرة البلقان لكن تنتشر في العديد من المناطق الأخرى، مثل: شمال إفريقيا، والصين، والدول الأوروبية، والولايات المتحدة الأمريكية وغيرها.

تتفتح أزهارالأقحوان الصفراء من شهر تموز وحتى أكتوبر، ويتراوح قطر الزهرة الواحدة 2 سم وطولها من 0.3-1 متر.

تحتوي على مواد فعالة أهمها البارثينوليد (Parthenolide)، ومركبات فلافونويد، والعديد من الزيوت الطيارة، لذا يُحتمل أن يكون لها العديد من التأثيرات العلاجية في الجسم، مثل: تثبيط إنتاج البروستاغلاندين، ومنع إفراز حبيبات الصفائح الدموية، وتثبيط إفراز السيروتونين والهيستامين، و تأثير مضاد للسرطان، وغيرها، لكن لا توجد حتى الآن أدلة كافية لإثباتها.

استخدامات أقحوان زهرة الذهب

تُستخدم زهرة الأقحوان بشكل أساسي في الوقاية من الصداع النصفي، حيث من المحتمل أنها تقلل من مدة الصداع وعدد النوبات، كما قد تقلل الغثيان والقيء.

على الرغم من عدم وجود أدلة كافية على فعاليتها في الشفاء من الأمراض، إلا أنه يتم استخدامها للمساعدة في علاج العديد منها، مثل:

  • الحكة لدى مرضى الحكاك العقيدي.
  • مرض الربو.
  • مشكلات العظام.
  • اضطرابات الدورة الشهرية.
  • اضطرابات المعدة.
  • العدوى الطفيلية في الأمعاء.
  • مشكلات الأذن، مثل: الألم، والطنين.
  • آلام الأسنان.
  • الأمراض السرطانية.
  • مرض الصدفية.

كيفية استخدام أقحوان زهرة الذهب والجرعة الموصى بها

تتوفر نبتة زهرة الأقحوان في المكملات الغذائية على شكل كبسولات أو أقراص أو مستخلص سائل، كما تباع في أكياس شاي، والجزء المستخدم غالبًا هو الأوراق مع احتمالية استخدام السيقان والأزهار في بعض الأحيان.

لم يتم تحديد الجرعة المثالية لعلاج الصداع النصفي حتى الآن، لكن عمومًا يوصى بتناول من 50-150 مغ من مسحوق أقحوان زهرة الذهب يوميًا لمدة تصل إلى 4 أشهر.

الأعراض الجانبية لتناول أقحوان زهرة الذهب

تُعد آمنة عندما يتم تناولها لمدة لا تتجاوز 4 أشهر، على الرغم من ذلك يمكن أن تتسبب في أعراض جانبية، مثل:

  • اضطرابات في الجهاز الهضمي، مثل: الإمساك، والإسهال، والغثيان، وحرقة المعدة، وغيرها.
  • اضطرابات في الجهاز العصبي، مثل: صداع الرأس، والشعور بالدوخة، واضطراب النوم.
  • أعراض جانبية أخرى، وتشمل على الآتي:
    • اضطراب الدورة الشهرية.
    • تيبس في المفاصل.
    • تسارع دقات القلب.
    • اكتساب الوزن.
    • تقرحات الفم. 

محاذير استخدام أقحوان زهرة الذهب

يحذر من استخدام زهرة الأقحوان في الحالات الآتية:

  • الحمل والرضاعة: قد تحفز انقباضات عضلة الرحم ما يؤدي إلى الإجهاض المبكر، لا توجد كذلك أدلة كافية حول أمان استخدامها للمرضع.
  • إضرابات النزيف: قد تزيد من خطر حدوث النزيف لدى من يعانون من اضطرابات النزيف لتسببها في إبطاء عملية تخثر الدم.
  • الحساسية: قد تتسبب في رد فعل تحسسي خصوصًا لدى من يعانون من تحسس اتجاه نباتات الفصيلة النجمية.
  • الجراحة: يوصى بالتوقف عن استخدامها قبل أسبوعين على الأقل من موعد الجراحة للتقليل من خطر حدوث النزيف.

التداخل الدوائي لأقحوان زهرة الذهب

تتداخل زهرة الأقحوان مع العديد من الأدوية التي يتم استقلابها بواسطة إنزيمات الكبد، مثل: العديد من أدوية علاج أمراض القلب والمعدة والأعصاب وغيرها، لذا يُنصح باستشارة الطبيب قبل تناول زهرة الأقحوان إلى جانب الأدوية أو أي مكملات غذائية أو أعشاب أخرى.

كما يُمنع استخدام زهرة الأقحوان إلى جانب الأدوية المميعة للدم أو المضادة للتخثر، فقد يزيد ذلك من خطر حدوث نزيف داخلي، مثل: نزيف في المعدة أو الدماغ، ومن هذه الأدوية الآتي:

  • الأسبرين.
  • الديبريدامول (Dipyridamole).
  • الكلوبيدوغريل (Clopidogrel).
  • الوارفارين (warfarin).
  • الدابيغاتران (Dabigatran).

فوائد زهرة الأقحوان

زهرة الأقحوان

زهرة الأقحوان نبات. تُستخدم الأجزاء التي تنمو فوق سطح الأرض في صنع الشاي الطبي. يتناول الناس شاي الأقحوان البري للسعال والتهاب الشعب الهوائية واضطرابات الكبد والكلى والتورم (الالتهاب). كما يستخدمونها كعامل تجفيف (قابض) و “لتنقية الدم”. يأخذ بعض الناس الأقحوان البري المثلي للوقاية من المشاكل أثناء الولادة والألم والوجع والنزيف الطفيف. أحيانًا يتم تطبيق الأقحوان البري مباشرة على الجلد للجروح والأمراض الجلدية. وفي هذا المقال نتحدث عن فوائد واستخدامات زهرة الأقحوان بالتفصيل.

ما هي فوائد زهرة الأقحوان

تحتوي زهرة الأقحوان البرية على مواد كيميائية تسمى الصابونين. قد تساعد هذه المواد الكيميائية خلايا الجلد على إنتاج المزيد من الكولاجين، وتعالج الحالات التالية:

  • السعال.
  • التهاب شعبي.
  • مشاكل في الكبد.
  • مشاكل في الكلى.
  • تورم (التهاب).

فوائد زهرة الأقحوان للبشرة

تتمتع زهرة الأقحوان، المعروفة باسم بيليس بيرينس، بتاريخ ثري ومعروف في مجال العناية بالبشرة.

  • تحتوي على مزيج فريد من مادة البوليفينول التي تعمل بجد كمثبطات التيروزيناز التي تمنع بشكل طبيعي إنتاج الميلانين، وتقلل من ظهور البقع الداكنة وتفتيح البشرة بشكل طبيعي.
  • يحتوي مستخلص زهرة الأقحوان على تركيز عالٍ من أحماض التقشير وهو مرتفع جدًا في أحماض الماليك والطرطريك، مما يساعد في دوران الخلايا الطبيعية. إنه آمن بشكل خاص لأنواع البشرة الحساسة وهو بديل طبيعي غير سام لتفتيح البشرة، حيث يؤثر المستخلص ويمكن أن يسد المسارات المختلفة التي تشكل الميلانين، مما يمنع بشكل فعال التصبغ والبقع الداكنة.
  • مستخلص زهرة الأقحوان هو مكون رائع يمكن أن يساعد في علاج كل من فرط التصبغ الحالي والوقاية من أضرار أشعة الشمس في المستقبل.

فوائد زهرة الأقحوان للشعر

هناك بحث يدعم الادعاء بأن زهرة الأقحوان يمكن أن تعزز نمو الشعر وتحسن قشرة الرأس.

  • أظهرت دراسة أجريت عام 2008 أن استخدام زيت زهرة الأقحوان يزيد من عدد بصيلات الشعر، وكان في الواقع أكثر فعالية من المينوكسيديل (Rogaine) في منع تساقط الشعر.
  • تحتوي زهرة الأقحوان أيضًا على فيتامين E، المعروف بمكافحة الجذور الحرة التي يمكن أن تعيق نمو الشعر.

فوائد زيت زهرة الأقحوان

زيت زهرة الاقحوان هو الزيت المستخرج من زهرة الأقحوان، وإليك هنا بعض من فوائد هذا الزيت بسبب المكونات التالية:

  • الأنثوسيانين، توجد عادة في النباتات ذات اللون الأحمر أو الأرجواني أو الأزرق. مثل العنبية، والتوت، والأرز الأسود، وفول الصويا الأسود، إلخ. ومن المعروف أن هذا المستقلب الثانوي يزيد من مضادات الأكسدة الموجودة في الدم إذا استهلك بكمية معينة.
  • الفلافونويد، نظرًا لكونه المجموعة الأكثر شيوعًا لمركب البوليفينوليك في الأنظمة الغذائية البشرية العادية، فقد وجد الباحثون الكثير من الفوائد الصحية المحتملة لاستهلاكه، مثل تقليل الالتهاب ومضادات الأكسدة والمساعدة في مكافحة أمراض القلب والأوعية الدموية، إلخ.
  • البوليفينول، تعد مادة البوليفينول مسئولة عن امتصاص العناصر الغذائية الطبيعية في الجسم، كما أنها تحتوي على خصائص مضادة للأكسدة أيضًا.

أهم الحقائق والمعلومات حول الأقحوان الأصفر

صفات زهرة الأقحوان الأصفر
فيما يلي أهم صفات زهرة الأقحوان الأصفر:

يصل حجم زهرة الأقحوان الأصفر إلى 23 سنتيمترًا تقريبًا.
تكون الزهرة مفردة، أو شبه مزدوجة، أو مزدوجة تمامًا.
يتراوح لون البتلات بين درجات اللون الأصفر الفاتح حتى الذهبي المائل للبرتقالي، وبعض الأصناف تكون حمراء أو برونزية.
يكون مركز الزهرة بلونٍ أسود داكن، وأحيانًا يكون أخضر.

فوائد وأهمية زهرة الأقحوان الأصفر
الاستعمالات العلاجية لزهرة الأقحوان الأصفر
فيما يلي أهم الاستعمالات العلاجية لزهرة الأقحوان الأصفر:

صحة الجهاز التنفسي: تُستخدم مستخلصات أزهار الأقحوان الأصفر في علاج السعال، والشعب الهوائية، وتسهيل التنفس، ومُضاد للالتهابات.


صحة الفم: يُستخدم مستخلص أزهار الأقحوان الأصفر كغسول للفم أو للغرغرة، ويُساعد في علاج التهاب الحلق، والتهاب الفم، كما يعمل على ترطيب الفم.
صحة الجهاز الهضمي: تُستخدم أزهار الأقحوان الأصفر للمُساعدة على إدرار البول، وتليين المعدة، وتُساعد في علاج الإسهال، والإمساك، والتهابات المعدة، وتعزيز صحة الكبد، والمرارة، والتقليل من تقلصات الجهاز الهضمي.
علاج الجروح: يعمل مستخلص زهور الأقحوان على معالجة الجروح والحروق، وتطهيرها، وذلك بسبب احتوائه على نسب مرتفعة من مضادات الجراثيم.
علاج آلام المفاصل: يلعب دورًا فعالًا في علاج التهاب المفاصل، وتخفيف آلام الروماتيزم وتعب العضلات.

الفوائد الأخرى لزهرة الأقحوان الأصفر
من فوائد زهرة الأقحوان الأصفر:

تساعد في إضافة مظهر وتنسيق جميل لأي مكان يتم زراعتها به.
يمكن إضافتها لوصفات الطعام المتنوعة؛ إذ إنها صالحة للأكل، وتُعد مصدرًا غذائيًا غنيًا بفيتامين سي.
تعمل كملقحات للنحل والحشرات.
يُستخدم مستخلص زهرة الأقحوان الأصفر في صناعة مستحضرات العناية بالبشرة، ومنتجات التجميل.
تمتلك أحماضًا تُساعد على تقشير الجلد، وتمنع تكون صبغة الميلانين؛ مما يجعلها فعالةً في توحيد لون البشرة، وفي الحد من ظهور تصبغات البشرة.

أهم المعلومات المتعلقة بزراعة زهرة الأقحوان الأصفر
طرق وخطوات زراعة زهرة الأقحوان الأصفر
يُمكن زراعة زهرة الأقحوان الأصفر في الحديقة بالطريقة التالية:[٤]

اختيار المكان المناسب لزراعتها حسب الظروف البيئية التي يحتاجها الأقحوان الأصفر.
يتم نثر البذور في التربة، والضغط عليها قليلًا، أو تغطيتها بطبقة خفيفة من التربة.
يتم ريها بانتظام حتى تنمو شتلات حجمها ما بين 15-30 سنتيمترًا إذا كانت حولية، و 45-75 سنتيمترًا إذا كانت معمرة.
يجب الاستمرار في ريها بانتظام حتى تنمو جذورها وتثبت جيدًا.

أوقات زراعة زهرة الأقحوان الأصفر
من أهم المعلومات:

تتم زراعة أزهار الأقحوان الأصفر في فصل الربيع، تحديدًا بين شهري مارس حتى مايو.
يُفضل زراعة أزهار الأقحوان الأصفر عندما تُصبح درجة حرارة التربة 21 درجة مئوية؛ للحصول على أفضل إنبات، علمًا أنه يستغرق 7-30 يومًا حتى يبدأ في الإنبات.
تبدأ في التزهير في شهر يونيو، ويستمر حتى شهر سبتمبر.

الظروف البيئية التي تعيش فيها زهور الأقحوان الأصفر
فيما يلي الظروف البيئية التي تعيش فيها زهور الأقحوان الأصفر:

تحتاج للمياه بكميات متوسطة ومعتدلة.
يجب زراعتها في مكان مشمس في تربة جافة ورطبة، وجيدة التصريف.
يُفضل أن تكون تربة زراعتها حمضية، وأن تكون درجة حموضتها أقل من 6.8.

العناية بزهرة الأقحوان الأصفر
نصائح للعناية بزهرة الأقحوان الأصفر
فيما يلي أهم النصائح للعناية بزهرة الأقحوان الأصفر:

ينصح بتعريضها للشمس الكاملة حتى لا تموت.
الحرص على ألا تتعرض للجفاف، وريها بمجرد جفافها.
يجب تقسيمها كل 3-4 سنوات؛ لضمان صحتها، ومنع انتشارها المفرط.
يجب إزالة الزهور الباهتة والميتة باستمرار.

الأمراض التي قد تصيب زهرة الأقحوان الأصفر
من الأمراض التي قد تصيب زهرة الأقحوان الأصفر:

بقع الأوراق البكتيرية: يتم التعرف على المرض من نمو بقع بنية على الأوراق، وللتخلص منها يتم إزالة جميع أجزاء النبات المصابة، والموجودة فوق سطح الأرض، وتجنب الري بالرش.
العفن الناعم: ظهور مناطق ملطخة على سطح الأوراق العلوية، وظهور طبقة بيضاء مائلة للرمادي على الجانب السفلي للأوراق، ويتم التخلص منه عند توفير دوران هواء جيد حول النبات.
البياض الدقيقي: نمو فطريات بيضاء على الأوراق تُسبب اصفرارها وموتها، ولتجنب الإصابة به يجب تجنب استخدام أي سماد يحتوي على نسبة مرتفعة من النيتروجين.

حقائق مدهشة عن زهرة الأقحوان الأصفر
من الحقائق المدهشة عن زهرة الأقحوان الأصفر:

تستمر أزهار الأقحوان الأصفر متفتحة لعدة أسابيع.
يصل ارتفاع بعض أصناف شجرة الأقحوان الأصفر إلى مترين.
تقوم بزراعة نفسها ذاتيًا في كل فصل ربيع من البذور المتناثرة من الموسم السابق.
تنجذب الطيور لأزهار الأقحوان الصفراء إلى حد بعيد.

انواع زهرة الاقحوان

أنواع زهرة الأقحوان

هناك مئات بل الآلاف من انواع الزهور في فصيلة الأقحوان، لكن الأنواع الشائعة لزراعة المنزلية وفي الحدائق قد تنحصر على ثلاثة عشر نوع فقط يختلف كل منهم عن الآخر في الألوان وشكل البتلات والطول الذي قد تصل إليه ساق كل زهرة إضافة إلى اسماء الورود من كل صنف. [

الاقحوان المحفور INCURVED CHRYSANTHEMUM

يسمى بالعربية الأقحوان المحفور ويعد من أكثر أنواع زهور الأقحوان انتشارا حول العالم، يتفرع منه ثلاثة أنواع أخرى تختلف قليلًا من حيث شكل البتلات والطول الذي يصل إليه ساق كل زهرة.

كما نجد منهم الأنواع التي تشكل بتلاتها شكل غير متجانس والأنواع الأخرى التي تكون على شكل دائري منتظم، سمي هذا النوع من الاقحوان بهذا الاسم نظرًا لبتلاته التي تنحني بشكل معاكس إلى الداخل لتغطية قلب الزهرة.

REFLEXED CHRYSANTHEMUM

يشار إليها بشكل مختصر باسم Reflexed mum تنمو تلك الأزهار بشكل أقرب إلى الأرض، حيث لا تتخطى أطوالها 5 بوصات.

وتتواجد بشكل أكثر شيوعًا بدرجات الأحمر والبرتقالي، تكون الزهرة الناضجة على شكل كرة أشبه ما تكون المنتظمة، تتفرع بتلاتها من المركز وتنحني إلى الأسفل وتكون سميكة نوعًا ما بالمقارنة مع الأنواع الأخرى.

POM POM MUMS

بالرغم من صغر الحجم الذي تصل إليه أزهار الأقحوان من نوع pom pom mums إلا أن المظهر الجمالي الذي تضيفه له واقع قوي على النفوس، كما تتميز بتلاتها بالرائحة العطرة، لا تتكاثر كثيرًا بسبب صغر حجمها، وعند بلوغ الزهرة قد تصل إلى حجم 1-4 بوصات في القطر.

SINGLE MUMS

يظهر هذا النوع من زهور الأقحوان بمظهر أخاذ للعين والنفوس بالمركز الأصفر والبتلات البيضاء الناعمة المتفتحة نحو الخارج ويعد من افضل انواع الورد للمنزل والحدائق الخاصة.

تنمو لارتفاعات قد تصل إلى 2-3 بوصة، كما يوجد منها الأصناف القزمة التي تبدو بمثل المظهر الجذاب ولكنها لا تتخطى طول قدم واحدة، يوجد منها ألوان مختلفة مثل الأبيض والبرتقالي والأحمر مع مراكز صفراء وبتلات شديدة الازدهار.

ANEMONES

هذا النوع من زهور الأقحوان يتميز بالمركز النصف كروي مبطن بالبتلات أسطوانية الشكل، بينما تتفرع تلك البتلات عند نموها من الجوانب في مظهر جمالي أخاذ.

DECORATIVE MUMS

لا يتخطى حجم قطر هذا النوع من الأقحوان الخمس بوصات فقط فهي صغيرة وجميلة تتميز بلون الخزامى الهادئ، تتفرع بتلاتها من المركز وتنتشر حول سطح الزهرة متجهة إلى الخارج ولكنها منحنية نحو مركز الزهرة في نفس الوقت.

SPIDER MUMS

تنمو بتلات تلك الزهرة بشكل غير متناسق في الطول والاتجاه وتنحني إلى الأسفل بحيث تبدو مثل أرجل العنكبوت ومن هنا أتت التسمية، هذا النوع من الأقحوان غالبًا ما يكون اكبر في الحجم من الأنواع الأخرى.

SPOON MUMS

هذا النوع من الأقحوان له مظهر مميز ومختلف، حيث تنتهي بتلاته بتقعير يشبه الملعقة في حين تنبثق من مركز الزهرة الملون باللون الأصفر، بينما تكون البتلات بالألوان الأحمر والأرجواني والأبيض والأصفر أشكال متدرجة ومتضادة في الألوان بشكل جمالي مبهج للعيون.

QUILLED MUMS

هذا النوع من الأقحوان يختلف نوعًا ما عن الأنواع الأخرى، حيث تنبت بتلاته بشكل أسطواني مغلق على نفسه أشبه ما يكون بالريشة، بينما تنحني الأطراف إلى الداخل وتغير في اللون.

THISTLE CHRYSANTHEMUMS

يختلف هذا الصنف من الأقحوان في الشكل كثيرًا عن انواع الورد الأخرى، حيث تنبت بتلاته بشكل مدبب متجه إلى الخارج بمجموعة متنوعة من الألوان والدرجات، يكون الحجم الكلي للزهرة صغير ومحدود ولكن شكلها الغريب وسهولة شروط العناية بها تجعل منها إضافة رائعة لأي حديقة.  

UNCLASSIFIED MUMS

كما ذكرنا فيما سبق هناك ما يزيد عن 2000 نوع مختلف من زهرة الأقحوان، بعضها غير شائع ولكنه يندرج ضمن الفصيلة تحت تصنيف unclassified.

معلومات عن زهرة الاقحوان

  • زهرة الأقحوان Chrysanthemum هي ثاني أكثر زهرة انتشارا على مستوى العالم حيث تعتلي المرتبة الثانية بعد الورد الجوري من حيث عدد السلالات والأنواع.
  • هناك ما يزيد عن 40 نوعًا بريًا من زهرة الأقحوان بينما يفوق عدد سلالات الزهرة آلاف الأنواع التي تختلف فيما بينها من حيث، اللون والحجم والشكل والظروف البيئية اللازمة للاستزراع.
  • تزدهر أزهار الأقحوان بشكل كبير خلال فترة الخريف وخاصة في شهر نوفمبر في المناطق شبه الاستوائية وبلاد شرق آسيا، تحتاج إلى ظروف مناخية معتدلة ورطبة وزراعتها والعناية بها، ولذلك تعتبر من افضل انواع الورد للبلكونة والزراعة المنزلية إذا ما تم توفير العناصر الأساسية لرعايتها.
  • تندرج زهور الأقحوان ضمن عائلة النجميات وتعرف بشكل شائع بعدد من اللاسامي مثل زهرة الحب، وزهرة الذهب نسبة إلى لونها الأصفر المشرق الأخاذ، كما توجد بعدة ألوان أخرى بديعة مثل البنفسجي والزهري والأحمر والبرتقالي، وتعد من أكثر أنواع الزهور القابلة للتعديل عليها باستخدام الهندسة الوراثية.
  • يتم زراعة زهور الأقحوان بشكل أساسي لأغراض الزينة والمظهر الجمالي الذي تضفيه تلك الأزهار في الحدائق والمنازل، إلا أن استخداماتها عبر التاريخ لم تقتصر على هذا الغرض فحسب، بل كانت تدخل بعض أنواع الأقحوان في الاستخدامات الطبية لعلاج مجموعة من الأمراض والاعتلالات الجسدية.
  • تختلف رمزية معاني ألوان الورد زهور الأقحوان معاني مختلفة حول العالم، اللون الأصفر الشهير مثلًا يدل على الخلود والتعمير، بينما تدل الزهور الحمراء على الحب والتقدير، بينما تشير الأنواع البيضاء منها على الوفاء والإخلاص.  

طريقة زراعة زهرة الأقحوان والعناية بها

  • إذا كنت تعلم بالفعل كيف تزرع الورد في المنزل فإن طريقة زراعة زهرة الأقحوان سواء كان في الشرفة المنزلية او الحديقة لن تختلف كثيرًا من حيث الخطوات وشروط العناية الدورية.
  • يتوافر من زهور الأقحوان مئات الأنواع المختلفة في الخصائص مثل اللون والشكل وطريقة العناية وعدد الأزهار المتفرعة من كل غصن، يمكنك اختيار الأنواع التي تفي باحتياجاتك.
  • يجب إعداد التربة مسبقًا بشكل طفيف لاستقبال زهور الأقحوان والحرص على تسميدها دوريًا كل أسبوعين تقريبًا، تزدهر زهور الأقحوان بشكل خاص إذا ما زُرعت في أماكن معرضة لأشعة الشمس لأطول فترة ممكنة خلال اليوم.
  • يجب ترك مسافة كافية بين كل زهرة والأخرى في حوض الزراعة لترك المساحة الكافية للتغذية والنمو، كما يُحرص على نقل الأزهار إلى أحواض جديدة بشكل دوري للتقليل من الازدحام وللحد من مخاطر انتشار الآفات والأمراض.
  • يجب تقليم الأوراق المتهالكة من الزهور كلما وجدت للسيطرة على انتشار العدوى، وعندما تنمو الزهرة وتصل إلى طول قدم يجب التخلص من كل البراعم وإبقاء واحدة فقط في أعلى القمة. 

الفوائد الصحية لزهور الأقحوان

دخلت زهور الأقحوان في استخدامات الطب البديل والتقليدي في موطنها الأصلي الصين وشرق آسيا للتخفيف من حدة أعراض مجموعة من الأمراض المختلفة وفي بعض الأحيان علاجها، وقد كان الأقحوان يعد فعال في الحالات الآتية:-

  • الالتهابات الفطرية للجلد والأظافر.
  • التهاب الحلق ونزلات البرد.
  • الدمامل والخراجات.
  • التهاب ملتحمة العين.
  • الصداع المتكرر والشديد.
  • الغثيان والدوار.
  • حساسية الربيع.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الأرق والنوم المتقطع.
  • ضيق النفس. 

فوائد زهور الأقحوان العلاجية

يمكن الاستفادة من خصائص الأقحوان الطبية عن طريق تحضير نغلي أوراق الزهور في المنزل بإتباع الطرق التقليدية لتحضير شاي عشبي، أو استخدام كبسولات مستخلص الأقحوان المتاحة بجرعات متنوعة في الصيدليات.

  • الخصائص الطبية للاقحوان
  • خصائص مضادة للبكتيريا والفطريات.
  • مضاد للالتهابات.
  • خافض لحرارة الجسم.
  • محفز للدورة الدموية.
  • منشط لعمل الكبد.
  • ملطف للجلد. 

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe