7-هل الاحترام اهم من الحب في العلاقة الزوجية

0 430

7-هل الاحترام اهم من الحب في العلاقة الزوجية

DONATE TO CONTINUE

https://www.paypal.me/balhattab

https://www.paypal.me/balhattab

هل الاحترام اهم من الحب في العلاقة الزوجية؟، يوجد الكثير من الأشخاص الراغبين في معرفة إجابة هذا السؤال نظرًا لأنهم قد يكونون شاعرين بأن كرامتهم تمتهن باسم الحب ويرغبون في معرفة هل ما هم فيه هو الوضع الطبيعي أم أنهم مخدوعين بسبب وهم قد غُرس في عقولهم ببراعة، لذلك سوف يقوم موقعا في هذا المقال بتوضيح إجابة هذا السؤال مع توضيح علامات العلاقة المؤذية  toxic relationship.

ما هي الحياة الزوجية؟!

قبل أن نقوم بتوضيح هل الاحترام أهم من الحب في العلاقة الزوجية أم لا فينبغي علينا أولًا أن نقوم بتوضيح ما هي الحياة الزوجية، ولتوضيح هذا الأمر نقول أن  ” الحياة الزوجية هي اتفاق رجل وامرأة على تمضية الباقي من حياتهما سويًا بهدف اقتسام مشاكل الحياة وملذاتها وإنجاب الأبناء وتربيتهم، على أن يكون لكل طرف من الطرفين الحق في التمتع بجسد الطرف الآخر والحق في ضمان وفاءه وولاءه “.

ما هو الفرق بين مفهوم الحب ومفهوم الاحترام؟

يمكن توضيح الفرق بين مفهوم الحب ومفهوم الاحترام كما يلي:

                الفرق بينهما من حيث                      مفهوم الحب                     مفهوم الاحترام
 وجود مشاعر قوية: إن الشخص الذي يحب شخصًا آخر بلا شك يشعر نحوه بالكثير من المشاعر القوية. لا يتطلب الاحترام وجود أي نوع من العواطف بين الشخصين، لذلك فإن الاحترام قد يحدث في حالة الحب وعدم الحب على حد سواء.
 وقت بناءه في النفس: الحب يستغرق وقتًا طويلًا ليستقر في النفس ويصبح له وجود مادي. الاحترام سمة نفسية تنبع أساسًا من احترام الشخص لنفسه وحسن أخلاقه، لذلك فإنه لا يستغرق وقتًا ليتم بناءه في النفس.
 كون الأخلاق عاملًا أساسيًا: الجميع يستطيع الحب، الصالح والطالح والفاسد وجميع الشخصيات. لكي يستطيع الإنسان أن يحترم الآخرين من حوله فلا بد له من أن يكون ممتلكًا لقيم الإحسان واحتساب الأفعال الطيبة وحسن المعاملة، وهذه الأمور لا يجيدها إلا أصحاب الأخلاق والأصل الطيب.
 شكل العلاقة الذي يترتب على كل منهما: إن شكل العلاقة في العلاقة المبنية على الحب قد يكون قائمًا على الود والتراحم كما قد يكون قائمًا على الاستبداد والتسلط والقهر، فالحب لا يعني حسن المعاملة ولا التقدير دائمًا. شكل العلاقة المبنية على الاحترام عادة ما يكون عبارة عن ود بين الزوجين أو تفاهم على الأقل واتفاق على جميع شؤون الحياة المشتركة، بحيث لا يستبد أي منهما برأيه ولا يحاول أبدًا الضغط على الطرف الآخر.

هل الاحترام اهم من الحب؟

نعم الاحترام أهم من الحب وهو الضمان الوحيد لاستمرار العلاقة الزوجية، وقد قلنا بأن الاحترام أهم من الحب في العلاقة الزوجية وعلاقات الارتباط عامة نظرًا لما يأتي:

  • الاحترام في العلاقة يعتبر ضمانًا لأن كل واحد منهما لن يقوم بإيذاء الآخر وسيلتزم معه بالأخلاقيات الحسنة، بينما المحب قد يؤذي محبوبه إذا تعارضت مصلحة كل منهما مع الآخر.
  • الارتباط من خلال الحب يضمن للزوجين بعض المتع اللحظية الزائلة، بينما وجود الاحترام كعامل أساسي في العلاقة يضمن لها الاستقرار الدائم.
  • الشخص الذي يستطيع احترام من حوله عادة ما يكون قادرًا على تحمل المسؤولية، بينما الشخص المحب قد يكون قادرا على تحمل المسؤولية في بعض الأحيان وفي بعض الأحيان الأخرى لا يستطيع رؤية إلا نفسه، كل بحسب حاله.
  • عندما تكون العلاقة مبنية على الاحترام لا يحدث تدخل من أطراف خارجية بين الزوجين، بينما في حالة عدم الاحترام يتدخل جميع الأشخاص في حياة الزوجين مما قد يتسبب في إفساد العلاقة بينهما والتسبب للأبناء في العقد النفسية الناتجة عن تعييرهم بأبويهم.

شاهد أيضًا: علامات العلاقات السامة في الزواج

مظاهر الاحترام في العلاقة

إن العلاقة التي يحترم كل من طرفيها الآخر تتسم بالسمات الآتية:

  • يكون لكل شريك فيها الحق في التعبير عن نفسه بوضوح وبدون خوف من تعنيف الطرف الآخر له.
  • يحاول كل شريك في تلك العلاقة دفع شريكه ليكون الصورة الأفضل من نفسه.
  • لا يقوم أحد الشريكين في تلك العلاقة بتهديد شريكه أبدًا أو وضعه تحت أي ضغوط نفسية.
  • يكون كل شريك من الشريكين في العلاقة مدركًا للمسؤولية الملقاة على عاتقه، ويحاول أن يكون على قدر تلك المسؤولية بأقصى طاقته.
  • لا يهينان بعضهما أمام الآخرين مهما كان حجم المشاكل بينهما.
  • لا يحاول أي منهما استمالة الأبناء إلى جانبه لا في أوقات السلم ولا في أوقات الخلاف.
  • يترفع كل من طرفيها عن القيام بالخيانة.
  • يرى كل طرف من الطرفين الطرف الآخر ندًا له.

علامات العلاقة المؤذية toxic relationship

إن العلاقة المؤذية عادة ما تتسم بالسمات الآتية:

  • يكون أحد طرفيها شاعرًا بالفوقية والاستحقاق مقارنة بالطرف الآخر، وعادة ما يكون هذا الطرف هو الرجل.
  • لا يستطيع أحد طرفيها التعبير عن نفسه بحرية، بل وفي أغلب الأحيان حتى لو استطاع التعبير فإن الطرف القوي لا يلقي لأراءه وزنًا.
  • يتعرض فيها أحد الطرفين للتعنيف المستمر من الطرف الآخر.
  • يتعمد أحد طرفيها تحطيم الطرف الآخر معنويًا أو ماديًا عن طريق منعه من تحقيق النجاحات العملية او الدراسية.
  • يتعمد أحد طرفيها التقليل من الطرف الآخر أمام الآخرين.

علاقة أمبر هيرد وجوني ديب

علاقة غلفها الحب وخلت من الاحترام، في معظم الأحيان يقع الاعتداء من الرجل على المرأة، ولكن في الأيام القليلة الماضية كنا قد شهدنا اعتداء وقع من امرأة على رجل يعتبر من أفضل الرجال مركزًا اجتماعيًا وأكثرهم شهرة وثراء ووسامة، وجدير بالذكر أن جوني ديب الممثل الهوليودي الشهير كان مولعًا بالنجمة أمبر هيرد لدرجة أنه أقام احتفالًا استمر لعدة أيام متتالية عقب أن تزوج منها، لكن مع كل ذلك الحب فإن زواجهما قد انهار وأصبحا حديث الناس في مشارق الأرض ومغاربها، ولم يستطع حبه لها أو حبها له الذي

ما زال ظاهرًا في نظراتها إليه أثناء المحكمة أن ينقذ زواجهما ولا حتى نجح في إنقاذ حياتهما المهنية حيث أن جوني ديب قد خسر نتيجة تلك القضية مئات الملايين وجميع عقود الشركات المتعاونة معه وأجبر على التنازل عن سلسلة أفلام ” قراصنة الكاريبي ” التي بناها منذ ما يزيد عن ال15 عامًا كما أنه من المتوقع أن تخسر أمبر هيرد حياتها المهنية بأكملها نتيجة لادعائها الظالم على جوني ديب، وهو ما يدل بوضوح على أن الحب ليس كافيًا لاستمرار الزواج، بل وليس بكافي حتى لأن يتمنى كل من الطرفين الخير لبعضهما، ويدل أيضًا على أن العلاقة التي تبنى على الحب فقط غالبًا ما تنهدم على أعتاب قاعات المحكمة.

إرشادات لغرز الاحترام بين الزوجين

يمكن للزوجين أن يقوما بحل مشكلة عدم الاحترام بينهما عن طريق اتباع الإرشادات الآتية:

  • الذهاب لمعالج نفسي لكي يقوم بمعالجة أوجه القصور عند الطرف الغير قادر على احترام الطرف الآخر.
  • التدرب على التحكم في النفس والذات، ومراقبة التفكير وتنقيحه أولًا بأول.
  • تشارك كلا من الزوجين في الاهتمامات، لأن هذا من شأنه زيادة الاعتياد على وجود الطرف الآخر وتدعيم الخوف من فقدانه.
  • حفظ حقوق الطرف الضعيف بوسائل مادية، لتجنب التجبر من الطرف القوي عليه.
  • تحديد حقوق وواجبات كل من الطرفين بصورة دقيقة وواضحة، مع وضع عقوبة مادية لمن لا يلتزم ” ومن المؤكد أن هذا لا يشمل الإيذاء البدني لأي من الطرفين طبعًا”.

لقد قمنا في هذا المقال بتوضيح إجابة سؤال هل الاحترام اهم من الحب في العلاقة الزوجية؟، حتى يستطيع كل من يرغب في الوقوف على إجابة هذا السؤال بصورة محايدة وواضحة أن يحصل على ما يرغب فيه، متمنين لكل من يعاني في علاقة سامة أن يتخلص منها بأسرع وقت ويستعيد حياته الطبيعية مرة أخرى.

كيف اخلي زوجي يهتم بي

كيف اخلي زوجي يهتم بي؟ يعد هذا السؤال أحد أهم الأسئلة التي تبحث كافة النساء اللواتي تواجهن مشكلات في زواجهن وتشعرن بنفور أزواجهن منهن عن إجابتها حتى تستطعن الحفاظ على بيوتهن من الانهيار، لذا في هذا المقال يبين موقعنا أسباب إهمال الزوج لزوجته لمساعدة الزوجات على اجتنابها وكيف اخلي زوجي يهتم بي وأفضل الطرق التي يمكن للزوجات أن تقمن باستعمالها لاستمالة أزواجهن لهن وجعلهم يهتمون بهن ويشتاقون لهن من جديد.

كيف اخلي زوجي يهتم بي

توجد العديد من الطرق التي يمكن للمرأة أن تستخدمها لاستعادة حب زوجها واهتمامه وهذه الطرق هي:[1]

  • الاهتمام بالمظهر: يتوجب على المرأة حتى تستطيع استعادة اهتمام زوجها أن تهتم بالحفاظ على جمال مظهرها وملابسها ورائحتها حتى يشعر زوجها بالشوق إليها والرغبة فيها بشكل دائم.
  • تغيير طريقة التفكير: في بعض الأحيان يكون سبب إهمال الزوج لزوجته هو عبوسها الدائم وميلها للأفكار السلبية الكئيبة، لذا ينبغي على الزوجة في هذه الحالة أن تغير طريقة تفكيرها لتكون أكثر إشراقًا وإيجابية حتى تستطيع استعادة زوجها من جديد.
  • تطوير المهارات: ينبغي على الزوجة ألا تكرس جل اهتمامها للأولاد والبيت وتترك حياتها العملية والاجتماعية للانحدار لكون ذلك غالبًا ما سيؤدي إلى نفور زوجها منها وشعوره بأنها بلا فائدة ولا طموح، لذا ينبغي على الزوجة التي تشعر بإهمال زوجها لها أن تقوم بتطوير مهاراتها حتى تستطيع إثارة إعجابه والفوز بحبه واهتمامه من جديد.
  • الابتكار في العلاقة الحميمية: أحد أكثر الأشياء التي يمكن أن تجذب الرجل لزوجته قدرتها على إشباع حاجاته الجسدية أثناء العلاقة الحميمية، لذا ينبغي على الزوجات اللواتي تشعرن بإهمال أزواجهن لهن أن تحاولن الابتكار في علاقتهن الحميمية مع أزواجهن حتى ينجذبوا إليهن.
  • احترام الزوج: ينبغي على الزوجة أن تحرص على إظهار احترامها لزوجها وحبها له طوال الوقت حتى تجذبه إليها وتدفعه لاحترامها وحبها جزاء لها على حبها واحترامها له.
  • التعامل بود ولطف: ينبغي على الزوجة أن تحاول معاملة زوجها بود ولطف وحنان بقدر الإمكان حتى تصبح مصدر أمنه وقوته ومستقر راحته فيشتاق لها ويهتم بها.
  • التسامح: في حالة قيام الزوج بتصرف خاطئ في حق زوجته أو مسيء لها يتوجب عليها أن تقوم باحتواءه والتعامل معه بتسامح حتى يشعر بعظيم حبها وتقبلها له، مما يدفعه لمبادلة حبها بحب وتسامحها بشوق واهتمام.
  • مهاداة الزوج: على الرغم من أن الكثيرات من النساء تعتقدن أن مهاداة الزوج أمر لا طائل من ورائه خاصة إذا كان هو من يتولى الإنفاق على الأسرة إلا أن الحقيقة عكس ذلك تمامًا، حيث إن المهاداة لها تأثير كبير في غرس الحب في القلوب والتأليف بينها، لذا ينبغي على من ترغب في استعادة اهتمام زوجها أن تقوم بمهاداته بهدية لطيفة تعرف أنه كان يرغب في شرائها أو تعرف أنها ستثير إعجابه على الأقل.
  • احترام المساحة الخاصة للزوج: ينبغي على الزوجة أن تحرص على احترام المساحة الخاصة لزوجها وألا تحاصره بالأسئلة والطلبات حتى تعطيه الوقت لافتقادها والاهتمام بها من تلقاء نفسه بغير أن يشعر بأنه مجبر على ذلك.
  • الاعتذار للزوج: في حالة كون نفور الزوج من زوجته وعدم اهتمامه بها راجعًا إلى خطأ قامت به الزوجة في حق الزوج يتوجب عليها أن تعتذر منه وأن تحاول استرضاءه حتى تستعيد حبه لها وشغفه بها من جديد.
  • التعبير عن الحب: ينبغي على الزوجة أن تعبر لزوجها عن حبها له واهتمامها به حتى يبادلها حبًا بحب واهتمامًا باهتمام، فالرجال غالبًا لا يميلون للمرأة باردة المشاعر ولا يهتمون بها.

كيف أجعل زوجي سعيدًا

يعد إسعاد الزوج أمرًا شديد السهولة إذا لم يكن الزوجان يعانيان من خلافات زوجية، حيث إن كل ما يتطلبه قيام الزوجة بإسعاد زوجها هو اهتمام الزوجة بحاجات زوجها الجسدية والنفسية وتقديره، أما في حالة كون الزوجين على خلاف فيتوجب على الزوجة أن تضيف للاهتمام بالزوج وتقديره النقاش معه بشكل منفتح حول الأشياء التي تشعره بالغضب منها ووعده بإصلاحها.

كيفية اهتمام الرجل بزوجته

تعجز الكثيرات من النساء اللواتي قد تزوجن حديثًا عن معرفة الكيفية التي يتوجب على أزواجهن الاهتمام بهن بها، لذا نذكر كيفية اهتمام الأزواج بزوجاتهن حتى تستطيع النساء القياس عليها ومعرفة حقيقة اهتمام أزواجهن بهن من عدمها في السطور التالية:

  • توفير بيئة حياة آمنة: عادة ما يظهر اهتمام الزوج بزوجته من خلال حرصه على تأمين كافة احتياجاتها الجسدية والمادية والمعنوية، لذلك غالبًا ما يدل تقصير الزوج في توفير أحد هذه العناصر على عدم حبه لزوجته بالقدر الكافي وشعوره بالملل منها.
  • المساعدة في أعمال المنزل: غالبًا ما يقوم الأزواج المحبين لزوجاتهم بمساعدتهن في الأعمال المنزلية للتخفيف عنهن وإعطائهن بعض الوقت للعناية بأنفسهن وجمالهن والحصول على الراحة.
  • التعبير عن الحب: يعبر كافة الرجال عن اهتمامهم بزوجاتهم من خلال الأقوال والأفعال الدالة على الحب مثل قضاء أمسية شاعرية معًا أو إخبار زوجاتهم بمدى حبهم لهن من خلال الرسائل النصية أو الاتصال الهاتفي أثناء ساعات العمل.
  • تقدير الزوجة ومحاولة إسعادها: في حالة كون الزوج ليس من النوع الذي يجيد التعبير عن الحب والاهتمام بالطرق الرومانسية فغالبًا ما سيحاول إظهارهما عن طريق محاولة إسعاد زوجته بالهدايا اللطيفة وإسعادها بفعل الأشياء التي تطلبها منه والتحدث عنها بتقدير واحترام أمام الآخرين.
  • التحدث مع الزوجة بهدوء ولطف: إذا كان الزوج مهتمًا بصحة زوجته النفسية وسعادتها سيتعامل معها بلطف ويتحدث معها بهدوء حتى إذا كان غاضبًا حتى لا تشعر بالإهانة أو الحرج من حديثها معه.
  • تخصيص وقت يومي لها: غالبًا ما يقوم الزوج المحب لزوجته والمهتم بها بتخصيص وقت يومي لقضاءه معها لاشتياقه لها وشعوره بالرغبة في التقرب منها، لذا غالبًا ما يدل ابتعاد الزوج عن زوجته بالأيام على شعوره بالملل منها وعدم الرغبة فيها.
  • التعامل بأسلوب حنون وخاص:

أسباب إهمال الرجل لزوجته

حتى لا تدخل الزوجات في خلافات مع أزواجهن تدفعهن للتفكير في إجابة أسئلة مثل “كيف اخلي زوجي يهتم بي؟” وكيف أستعيد حب زوجي؟” نذكر أسباب إهمال الرجل لزوجته في السطور التالية حتى تستطيع النساء القضاء عليها والفوز بحب أزواجهن واهتمامهم بشكل دائم:

  • عدم الاهتمام بالنفس: غالبًا ما يؤدي عدم اهتمام المرأة بجمالها ونظافتها ورائحتها وأسلوبها في التعامل مع زوجها إلى نفور زوجها منها وعدم رغبته في التعامل معها بأي شكل.
  • الاعتماد على الزوج للشعور بالسعادة: إذا كانت المرأة تعتمد على زوجها لإسعادها سيبدأ في التعامل معها بمرور الوقت على اعتبارها عالة عليه، لذا ينبغي ألا تعتمد المرأة على زوجها بشكل كلي لتشعر بالسعادة وأن تسعده هي أيضًا للحفاظ على علاقتهما قوية وصحية.
  • التركيز على عيوب الزوج: لا يحب الرجال من يكثر من نقدهم ولومهم، لذا إذا كانت المرأة تركز على عيوب زوجها فقط ولا تعطيه حقه من الاهتمام والاحترام والتقدير غالبًا ما سينفر منها وسيبحث عن الحب والاحترام مع امرأة أخرى.
  • عدم إشباع الزوج جنسيًا: إذا لم تشبع المرأة زوجها جنسيًا سينفر منها نفورًا شديدًا لشعوره بأنها لا تهتم بحاجاته ورغباته وقد يلجأ للزواج عليها، لذا ينبغي على النساء الاهتمام بتلبية حاجات أزواجهن الجسدية على أكمل وجه لضمان الاحتفاظ بحبهم واهتمامهم.
  • التوتر الدائم: إذا كانت المرأة دائمًا متوترة غالبًا ما سيؤدي ذلك إلى نفور زوجها منها لكونها تمنعه عن الاستمتاع بحياته والظفر بالراحة والهدوء بسبب توترها وطاقتها السلبية.
  • إساءة معاملة الزوج: في الكثير من الأحيان يكون إهمال الزوج لزوجته راجعًا إلى إساءتها لمعاملته مرات كثيرة وعدم الاعتذار منه أو تجاهل غصبه وإحباطه، مما يؤدي لنفوره منها وعدم رغبته في التعامل معها.

طرق لجعل الزوج يحب زوجته

توجد العديد من الطرق التي يمكن للنساء استخدامها للفوز بحب أزواجهن لهن وعدم قدرتهم على الابتعاد عنهن، وهذه الطرق هي:

  • احترام مشاعر الزوج: مهما كبر الرجال وتدرجوا في المناصب المادية والاجتماعية يظل بداخل كل منهم طفل صغير يحتاج إلى الحب والرعاية، لذا ينبغي على الزوجة الراغبة في الفوز بحب زوجها أن تحترم مشاعره وأن تتعامل معه بحنان ولطف بقدر استطاعتها.
  • إشعار الزوج بثقة زوجته فيه: لا تقتصر الثقة التي يجب أن تمنحها الزوجة لزوجها على الثقة في الإخلاص فقط، حيث يتوجب على الزوجة أن تُشعر زوجها بثقتها في قوته وقدرته على إدارة شؤونهما المادية والعائلية.
  • التعامل مع الزوج بوضوح: أكثر ما يمكن أن يكرهه الرجال هو التصرفات الغامضة والكلمات التي تحمل معنيين، لذا ينبغي على الزوجة الراغبة في كسب قلب زوجها التعامل معه بوضوح وشفافية شديدين والبعد عن الغموض أو التلاعب اللفظي.
  • إظهار الامتنان للزوج: يحب الرجال الشعور بتقدير زوجاتهن لهم وللأعمال التي يقومون بها من أجل الحفاظ على الأسرة، لذا ينبغي على الزوجة الراغبة في كسب قلب زوجها ألا تتوانى عن إظهار تقديرها له وامتنانها لمجهوداته في كل فرصة ممكنة.
  • الاهتمام بتفاصيل الزوج الصغيرة: يعشق الرجال من يهتم بتفاصيلهم الصغيرة، لذا يتوجب على الزوجة الراغبة في كسب قلب زوجها الاهتمام بتفاصيله الصغيرة واحتواءه والتأكيد له على أهمية كل ما يشعر به أو يفكر فيه.

صفات المرأة من حيث حب الرجل او كرهه لها

حتى تستطيع النساء اجتذاب أزواجهن لهن يتوجب عليهن معرفة الصفات التي يحبها الرجل في المرأة حتى تقمن بالتحلي بها والصفات التي يكرهها الرجل في المرأة حتى تقمن باجتنابها، ولمساعدتهن على فعل ذلك نذكر كلًا من الصفات التي يحبها الرجل في المرأة والتي يكرهها فيها في السطور التالية:

  • الصفات التي يحبها الرجل في المرأة: توجد العديد من الصفات التي يحبها الرجل في المرأة وهذه الصفات هي:
    • الأنوثة.
    • خفة الظل.
    • حب المغامرة.
    • الثقة بالذات.
    • الابتسامة اللطيفة.
    • تقدير الآخرين واحترامهم.
  • الصفات التي يكرهها الرجل في المرأة: توجد العديد من الصفات التي يكرهها الرجل في المرأة وهذه الصفات هي:
    • الجهل.
    • الضعف.
    • الغباء.
    • العصبية.
    • ضعف الشخصية.
    • البرود.
    • التسلط.
    • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.

بينا في هذا المقال إجابة سؤال كيف اخلي زوجي يهتم بي، كما بينا أيضًا أسباب إهمال الزوج لزوجته والصفات التي يحبها الرجل أو يكرهها في المرأة لمساعدة النساء اللواتي تعانين من نفور أزواجهن منهن على معرفة الطريقة المثلى لاستعادة شغف أزواجهن بهن وشوقهم لهن من جديد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe