9 – الفرق بين ازدواج الشخصية و انفصام الشخصية

28

9 – الفرق بين ازدواج الشخصية و انفصام الشخصية

دائمًا ما يتناول العديد من الأشخاص خصوصًا الفئة المثقفة بعض المصطلحات الشائعة في علم النفس والطب النفسي ومن أشهرها : انفصام الشخصية و الشخصية المزدوجة ، وغيرهم ، وتلك المصطلحات دائمًا ما تُستخدم من أجل توصيف التناقض في الأفكار والأفعال لبعض الأشخاص في الكثير من المواضع ، كما أن عدد كبير جدًا من الأشخاص لديهم خلط بين مفهوم انفصام الشخصية ومفهوم ازدواج الشخصية على الرغم أنه يوجد فروق كبيرة بين كلتا الحالتين .

ازدواج الشخصية وانفصام الشخصية

هناك فرق كبير بين ازدواج الشخصية وانفصام الشخصية ويجب الإلمام بين معنى كل مُصطلح منهما وعدم اللجوء إلى استخدام تلك المصطلحات بشكل عشوائي ، حيث أن الفرق بين الشخصية المزدوجة والفصام يكون على النحو التالي :

انفصام الشخصية

الفصام المعروف علميًا باسم الشيزوفرانيا Schizophrenia وهو عبارة عن مرض ذهني عقلي مزمن ينتج عن الإصابة به فقدان المريض القدرة على التفكير أو التعبير بشكل واضح ومتسلسل ومترابط ومنطقي ، كما أن المريض بالفصام يملك شخصية واحدة فقط ولا يملك شخصيتين كما هو شائع بن الكثيرين ، ولكنه دائمًا ما يعيش في حالة خلط ومزج بين كل من الحياة الواقعية والخيال بشكل لا إرادي ولا شعوري حيث أنه يعيش بين عالمين وهذا ما يجعله يبدو عليه الهلوسة والتمتمة بكلمات غير مفهومة في الكثير من الأوقات .

كما أن مريض الفصام يُعاني من اختلال الوظائف اللغوية والتي تعتبر الوسيلة البشرية الأهم للتواصل مع الاخرين ، ويوجد عدة درجات ومراحل للفصام ؛ فبعضها يكون شديد والبعض الاخر بسيط حيث ينقسم الفصام إلى عدة أنواع ودرجات ، وبشكل عام فإننا نجد أن مريض الفصام يُعاني من التباس الألفاظ والارتباك والاضطراب وعدم القدرة على بناء الجمل ، حيث تجده على سبيل المثال ينتقل في الجملة الواحدة والفكرة الواحدة إلى أفكار أخرى بعيدة تمامًا عن الأولى ، كما أنه يُعاني من تبلد واضطراب المشاعر فتشعر في كثير من الأحيان أنه يُعاني من الهذيان .

ومن أهم وأشهر أعراض الفصام ، ما يلي :

-الأوهام والأفكار الغير واقعية .

-الهلوسة والهذي والكلام الغير منتظم والغير منطقي .

-الفوضى العارمة في الأفكار والسلوك وردود الفعل .

-عدم الانضباط في أي شيئ وعلى سبيل المثال تجده يظهر طوال الوقت بملابس غير مناسبة إلى جانب أن يميل طوال الوقت أيضًا  إلى البكاء والغضب والصراخ .

-كما أنه يُعاني من الافتقار الشديد إلى الاستجابة العاطفية ويعاني من التعثر ونقص الكلام وانعدام الحافز والإرادة .

عبارات تحفيزية

ازدواج الشخصية

أما ازدواج الشخصية ؛ فهو مُختلف تمامًا عن الفصام ، حيث أنه عبارة عن حالة نفسية معروفة في الطب النفسي ولكنها نادرة جدًا وإنما يرجع سبب شهرتها إلى تناولها في العديد من الروايات والأعمال الدرامية ، كما أن ازدواج الشخصية ليس شعورًا وهميًا وإنما هو اضطراب نفسي فعلي وحقيقي يجعل الإنسان يظهر بشخصيتين ، والفصام له أسماء أخرى مثل اضطراب تعدد الشخصية وفي الوقت الحالي أصبح يُطلق عليه اسم (اضطراب الهوية الانشقاقي) مما يعني أن مصطلح ازدواج الشخصية أصبح غير متداول الان في الطب النفسي ، كما أن هذا المرض لا يعني أن يظهر المريض بشخصيتين فقط ؛ وإنما قد يصل عدد الشخصيات إلى عشرات لكل منهم أسلوب وسلوك وطبيعة تفكير خاصة .

مما يوضح أن تعدد الشخصية (أو ازدواج الشخصية) وانفصام الشخصية لا يوجد بينهما أي علاقة فالأول مرض نفسي بينما الأخير مرض ذهني مما يوضح أهمية عدم الخلط بين المفاهيم واستخدامها بطريقة خاطئة كما هو شائع في البرامج والمسلسلات والأفلام وبين الكثير من الأشخاص أيضًا .

الفرق بين الانفصام والانفصال

في بعض الأحيان ، يخلط الناس بين “اضطراب الهوية الانفصالية”  ، المعروف سابقًا باسم اضطراب الشخصية المتعددة ، والفصام . يعني الفصام “انفصال العقل” ، ولكن كان المقصود من هذا الاسم وصف “الانفصال” عن الواقع الذي تعاني منه خلال حلقة من الذهان ، بالإضافة إلى التغييرات في الأفكار والعواطف والوظائف الأخرى. واضطراب الهوية الانفصالية ، من ناحية أخرى ، يسبب فهمًا مجزأً أو منفصلا لإحساس الأشخاص بأنفسهم.

الفرق بين اضطراب الهوية الانفصالية والفصام

إن اضطراب الهوية الانفصالية هو في حقيقة الأمر مجرد هويات مجزأة أكثر منه شخصيات تتطور من تلقاء نفسها ، معظم الناس يرون أجزاء مختلفة من كونهم من الشخص كله ، لكن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية الانفصالية ، فيكون لديهم خصائص مختلفة للغاية لهويتهم .

بما في ذلك تاريخهم وهويتهم وسلوكياتهم. جزء أساسي من اضطراب الشخصية الانفصالية هو الانفصال – الشعور بالانفصال عن العالم من حولك. قد يواجه الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية الانفصالية العديد من الثغرات التي لا يمكن تفسيرها في ذاكرتهم ، أو ينسون المعلومات التي تعلموها بالفعل ، أو يجدون صعوبة في تذكر الأشياء التي ذكروها أو فعلوها.

وبخلاف تصوير هذ الحالة على التلفاز أو في الأفلام ، فاضطراب الشخصية الانفصالية قد لا يكون واضح للآخرين ، وقد يستغرق الأمر وقتا طويلا للوصول إلى تشخيص

أما الفصام هو مرض عقلي خطير يسبب الهلوسة (الأحاسيس غير الحقيقية) والأوهام (معتقدات لا يمكن أن تكون حقيقية ، بالإضافة إلى أعراض أخرى مثل الأفكار المختلطة والكلام المختلط وصعوبات التعبير عن المشاعر. قد تسمع أو تشعر بأشياء غير حقيقية أو تصدق أشياء لا يمكن أن تكون حقيقية ، لكن هذه ليست هويات منفصلة.

أسباب الانفصام في الشخصية

قد يرجع مرض الانفصام لأسباب جينية أو نفسية أو بيئية تحدث مع المريض مثل إصابة الأم الحامل بعدوى والتي قد تنتقل إلى الجنين ، العنف والضرب ، الفقر الشديد ، أو فقدان أحد الوالدين او كليهما في فترة الطفولة . كما قد يكون الفصام ناتجا عن اضطراب المواد الكيميائية في الدماغ .

أعراض مرض انفصام الشخصية

– حدوث الهلوسة بأشياء غريبة وغير طبيعية.

– حدوث اضطرابات في تفكير الشخص المصاب بمرض انفصام الشخصية.

– الأوهام : أي تخيل أشياء غير موجودة.

– الخوف الشديد سواء بسبب أو بدون سبب.

– يكون سلوك الشخص المصاب بالفصام غير منتظم.

– تكون أفكار المصاب بالمرض غير منتظمة كذلك.

– الصمت الشبه مستمر وعدم الكلام والعزلة .

– يقوم الشخص المصاب بإخفاء مشاعره وأحاسيسه عن الكل.

– الخمول وعدم الحماس.

طرق تشخيص مرض الانفصام في الشخصية

يتم تشخيص مرض انفصام الشخصية عن طريق الذهاب إلى الطبيب من خلال معرفة تاريخ المريض الصحية والعائلية، وكذلك تاريخ كل من يحيط به، ومن خلال قيام الطبيب النفسي بالفحص السريري للمريض، وتصوير المريض ب الأشعة السينية.

صفات الشخصية المنطقية

كيفية علاج مرضى انفصام الشخصيّة

– يتم العلاج عن طريق إعطاء المريض بانفصام الشخصية الأدوية المضادة للذهان مثل دواء الاولانزابين.

– يأخذ المريض الأدوية المضادة للاكتئاب مثل دواء البار وكسيتين.

– بالإضافة إلى الإرشادات النفسية ودعم الأسرة والمحيطين بالمريض بانفصام الشخصية.

مضاعفات المرض لمريض انفصام الشخصية

– قد يعمد مريض انفصام الشخصية إلى الانتحار.

– مريض الانفصام في الشخصية أكثر عرضة إلى الإدمان.

هل مرض انفصام الشخصية خطير

ما هو مرض انفصام الشخصية

انفصام الشخصية هو مرض عقلي مزمن وشديد، ويشعر الشخص المريض بأفكار مضطربة وسلوكيات غير طبيعية وسلوكيات معادية للمجتمع، الانفصام يعتبر اضطراب ذهاني مما يعني أن الشخص المصاب بالفصام لا يتماهى مع الواقع في بعض الأحيان.

هل يعتبر مرض انفصام الشخصية خطير

في حين مرض الانفصام الشخصية غير خطير إلا أنه يصيح خطير في حالة عدم علاجه وذلك لأن الشخص المصاب بانفصام الشخصية  غير عنيف، ولكن في حالة الإهمال في العلاج يصبح عنيف وخطير، وذلك لأن العنف هو أحد الأسباب التي تجعل الشخص المصاب بالفصام يحتاج إلى دخول المستشفى، وذلك لحماية الشخص أو من حوله أو حولها حتى تمر الأوهام أو الهلوسة التي غالبًا ما ترتبط بالعنف، وتشمل العلامات الشائعة التي يمكن أن تشير إلى أن الشخص المصاب بانفصام الشخصية قد يصبح عنيفًا:

  • التحدث عن العنف، خاصة عندما يكون موجهًا نحو أشخاص أو مجموعات معينة من الناس مثل زملاء العمل السابقين أو أماكن مثل الأماكن العامة أو المباني الحكومية.
  • التحدث أو الكتابة أو الرسم عن الموت والعنف.
  • حدوث تغيرات مزاجية ليس لها سبب  أو التصرف بشكل عدواني أو عنيف، قد تشمل الأعمال العدوانية مضايقة الآخرين وتوبيخهم بأسماء، التهديد أو السخرية أو ممارسة الألعاب الذهنية مع أشخاص آخرين، أو إجراء مكالمات هاتفية تهديدية.
  • شراء أو التحدث عن حيازة أسلحة أو وسائل أخرى مثل السموم التي يمكن أن تؤذي أو تقتل الناس.

هل مرض انفصام الشخصية وراثي

للفصام مكون وراثي. بينما يحدث مرض انفصام الشخصية في 1٪ فقط من عامة السكان، فإنه يحدث في 10٪ من الأشخاص الذين لديهم قريب من الدرجة الأولى مثل أحد الوالدين أو الأشقاء مصاب بهذا الاضطراب.

يكون الخطر أكبر إذا كان التوأم المتطابق مصابًا بالفصام، كما أنه أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين لديهم قريب من الدرجة الثانية (عمات ، أعمام ، أبناء عمومة ، أجداد) مصابين بهذا الاضطراب.

علاج مرض انفصام الشخصية

هناك عدة طرق يمكن استخدامها في علاج مرض انفصام الشخصية ولكن تختلف باختلاف حالة المريض  وهي كتالي:

  • الأدوية

يُعالج الفصام بشكل شائع بالأدوية المضادة للذهان، وتعمل هذه الأدوية عن طريق التأثير على طريقة استجابة الدماغ لبعض المواد الكيميائية مثل الدوبامين، يمكن أن تكون فعالة جداً في تقليل التجارب المخيفة مثل سماع أو رؤية أشياء لا يسمعها أو يراها الآخرون، أو وجود أفكار أو أفكار تؤدي إلى سلوك غير عادي.

ولكن يمكن أن تؤدي الأدوية المضادة للذهان آثار جانبية، وإذا كان المريض شعر على جانبية، فيجي مناقشة هذا الأمر مع الطبيب حتى يمكن تقديم دواء بديل أو تقليل الجرعة، ويمكن أيضًا وصف الأدوية للمساعدة في حل مشاكل أخرى، مثل الحالة المزاجية السيئة أو القلق أو للمساعدة في النوم.

  • العلاجات النفسية

يمكن أن يساعد العلاج النفسي لمرض انفصام الشخصية في تدريس المهارات والتقنيات للتعامل مع الإجهاد وتحسين نوعية الحياة .

تم إثبات أن بعض العلاجات فعالة في مساعدة الأشخاص الذين يسمعون الأصوات، وتشمل العلاجات النفسية لمرض انفصام الشخصية العلاج السلوكي المعرفي والقبول والالتزام والعلاج الأسري، أظهر الحوار المفتوح، وهو علاج تم تطويره مؤخرًا يتضمن تضمين الشبكات الأسرية والاجتماعية في العلاج نتائج واعدة في العديد من البلدان.

  • تغيير أسلوب الحياة

 بالنسبة للعديد من الأشخاص، يمكن أن يساعد تحسين الصحة العامة وتقليل التوتر من خلال أنشطة مثل الفن والموسيقى والتمارين الرياضية على التعافي، ويمكن أن يساعد أيضًا تجنب المخدرات والكحول والحصول على نوم جيد.

  • الدعم العملي

المساعدة في الأهداف المتعلقة بالدراسة أو العمل يمكن أيضًا أن تقلل التوتر وتحسن نوعية الحياة للأشخاص المصابين بالفصام.

علامات وأعراض مرض انفصام الشخصية

مثل الذهان قام للأشخاص المصابين بالفصام الإبلاغ عن الأعراض التالية:

  • أفكار أو معتقدات غير عادية عنك أو عن العالم، قد يكون بعضها مخيفًا.
  • سماع الأصوات أو الأصوات التي لا يسمعها الآخرون، أو رؤية الصور التي لا يستطيع الآخرون رؤيتها المعروفة باسم “الهلوسة”.
  • الشعور بأن الآخرين قد يتحكمون في جسده أو أفكاره.
  • مشكلة في الخلط بين الأفكار، بحيث يكون من الصعب فهم ما يقوله الناس أو التعبير عن نفسه بوضوح للآخرين.
  • السلوك الذي يبدو غريبًا أو قد يجده الآخرون غريبًا.

في مرض انفصام الشخصية تستمر هذه الأعراض لمدة أكثر من شهر  وتصل حتى ستة أشهر أو أكثر تشمل الأعراض الشائعة الأخرى لمرض انفصام الشخصية:

  •  مشاكل المزاج السيء والتحفيز.
  • العزلة عن العائلة والأصدقاء.
  • الشعور بانعدام المشاعر.
  • قد يعاني الأشخاص المصابون بالفصام أيضًا من مشاكل في التفكير والتركيز والتحدث والذاكرة. في الحالات الأكثر شدة، قد يكون لديهم مشاكل في الحرك.

أسباب مرض انفصام الشخصية 

سبب هذا المرض غير معروف، لكنه عادة ما يكون نتيجة لاجتماع العوامل التالية:

  • كيمياء الدماغ
  • علم الوراثة
  • المضاعفات عند الولادة
  • يصاب بعض الأشخاص بالفصام بعد حدث مرهق، مثل وفاة شخص عزيز أو فقدان وظيفة.
  • تجارب مثل النشأة في بلدة أو مدينة ، أحداث الحياة المجهدة والانتقال إلى مدينة أو بلد جديد يمكن أن تؤدي أيضًا إلى ظهور أعراض الذهان والفصام.

انواع مرض انفصام الشخصية

هذا المرض يختلف من شخص لآخر، ولكن هناك أربع أنواع رئيسية وهي:

  • الفصام المصحوب بجنون العظمة: قد يعاني الشخص من جنون العظمة لدى الشخص بشكل مبالغ فيه، وقد يتصرفون بناءً عليه، كما أنهم يتصرفون بشكل غريب، ولديهم استجابات عاطفية غير مناسبة ولا يُظهرون سوى القليل من المتعة في الحياة.
  • الفصام الجامد:  في هذا النوع من الانفصام يكون الشخص منغلق على نفسه عاطفياً وعقلياً وجسدياً، ويبدو أن الناس غير قادرين على الحركة، ليس لديهم تعبيرات وجه وقد يقفون ون تحرك لفترات طويلة من الزمن، ولا يمتلكون  دافع للأكل أو الشرب أو التبول.
  • الفصام غير المتمايز: يعاني الشخص من أعراض غامضة مختلفة، فقد لا يتحدثون أو يعبرون عن أنفسهم كثيرًا، ويمكن أن يعاني المريض من صعوبة في تغيير ملابسه أو الاستحمام.
  • الاضطراب الفصامي العاطفي: يعاني الشخص في عزلة من التفكير الوهمي وأعراض الفصام الأخرى، وبالإضافة لذلك أنهم يشعرون أيضًا بواحد أو أكثر من أعراض اضطراب المزاج مثل الاكتئاب  والهوس.

طريقة معرفة ان الشخص عنده انفصام في الشخصية

يعتبر مرض انفصام الشخصية واحد من الأمراض العقلية وكذلك الذهنية التي يتعرض لها الكثير من الأشخاص، وهذا المرض من الأمراض النفسية التي تشكل خطورة كبيرة على مصابي، ويصاحب الاضطراب الفصامي حدوث تعطل في الكثير من العمليات العقلية، بالإضافة لعدم القدرة على السيطرة على كافة الانفعالات أو السيطرة أيضًا على المدخلات الحسية والعقلية التي تصيب المريض، وعادة ما يصيب هذا المرض الإنسان في مرحلة الشباب.

وسوف نتعرف من خلال المقال على المقصود بانفصام الشخصية وأهم الأعراض المصاحبة لهذا المرض بالتفصيل.

المقصود بمرض انفصام الشخصية ” الشيزوفرينيا”

يقصد بمرض انفصام الشخصية حدوث اضطرابات قوية بوظائف الدماغ، ويصاحب هذه الإضطرابات حدوث تشوه ملحوظ بطريقة التفكير وبتصرف الشخص المصاب أيضًا، كما يصاحبه أيضًا حدوث تغير بطريقة تعبيره عن نفسه وبتعامله أيضًا مع الأشخاص المحيطة به.

أهم أسباب الإصابة بمرض انفصام الشخصية

من الملاحظ أنه ليس هناك سبب واضح ومباشر للإصابة بمرض انفصام الشخصية ولكن قد يرجع الإصابة به في بعض الأوقات لعوامل عديدة ومن هذه العوامل هى :

1- العامل الوراثي وكذلك الإضطرابات الجينية عند الشخص المريض يترتب عليها، وذلك بسبب زواج الأقارب أو نتيجة وجود تاريخ مرضي للأشخاص الأقارب، وتزداد فرص الإصابة به مع عدد الأشخاص المصابين بهذا المرض من أفراد العائلة.

2- هناك عامل أخر للانفصام وهو كثرة تعاطي وتناول الأدوية المنشطة والتي تم وصفها من الطبيب أو بغرض علاج مشكلة الإدمان، وسوف تؤثر هذه العقاقير على طبيعة عمل الجهاز العصبي المركزي وكذلك تؤثر أيضًا على المخ بطريقة كبيرة.

3- يرجع الإصابة به في بعض الأوقات لعوامل نفسية سيئة وكذلك الكثير من المشاكل الأسرية والإجتماعية.

طريقة معرفة ان الشخص عنده انفصام في الشخصية

هناك مجموعة من الأعراض تصاحب الإصابة بمرض إنفصام الشخصية ومن أهم هذه الأعراض مايلي:

1- حدوث اضطرابات بكل من الفكر واللغة ويتمثل ذلك في كل من اللغة، حيث نلاحظ أن الأشخاص المصابة بمرض انفصام الشخصية تعاني من خلل واضطرابات بالترابط الفكري لديهم، ومن الأمثلة على ذلك ضعف المحتوى، حيث نلاحظ أن الأشخاص المصابة بانفصام الشخصية تعاني من تحمل كمية قليلة من المعاني وذلك نتيجة الافتقار للكثير من الترابطات المنطقية بلغتهم، حيث لا يتمكن السامع من فهم ماذا يرغب به تحديدًا، بالإضافة لظهور لديهم لغة جديدة، حيث يبدأ الشخص المصاب بمرض انفصام الشخصية باستخدام مفردات تكون جديدة، كما يقوم أيضًا بدمج جزأين أو أكثر من جزء من هذه الكلمات مع بعضها البعض.

2- يستخدم كلمات تكون معروفة بالنمط الجديد الخاص به، وبالتالي يترتب علي ذلك عدم إمكانية الشخص المصاب بالتعبير عن جميع ما يرغب به، فيبدأ باستعمال كلمات تكون جديدة، كما يقوم الشخص المصاب باستعمال كلمات تتسم هذه الكلمات بأنها ذات إيقاع مشابه، وذلك بصرف النظر عن ما إذا كانت هذه الكلمات مترابطة مع بعضها البعض أو أن هذه الكلمات ذات معنى معين، وبالتالي نلاحظ من ذلك أن الترابط الفكري عند هذا الشخص يكون من خلال أصوات الكلمات وليس من معانيها.

3- يتسم بامتلاكه للغة تكون مفككة ولا يتمكن الشخص المستمع من فهم أي شيء منه على الإطلاق، كما أن الأشخاص التي تعاني من المرض تفقد جميع كلماتهم القيمة الاتصالية مع الأشخاص المحيطة بهم، وتعد هذه المرحلة من المراحل المؤخرة بالمرض.

4- صعوبة الإدراك حيث أن هؤلاء الأشخاص يعانوا دائمًا من وجود مشكلات إدراكية واضحة، ولا يتمكنوا من تقدير الأحجام أو تقدير الوقت لديهم أيضًا، بالإضافة لأنهم لا يتمكنوا من تغيير الاتجاهات والأماكن، ودائمًا ما يعانوا من نوعين من المشكلات وهما كل من انهيار الإنتباه الانتقائي حيث لا يستطيع الشخص المصاب التعرف على ما يرغب أن يقرأه أو ما يسمعه أيضًا، وبالتالي لا يتمكن من الإنتباه لجميع الأشياء من حوله.

5- يمارس المريض أفعال ليس لها معنى على الإطلاق حيث يقوم بهز رأسه، وتحريك يده لعدة ساعات، كما يتمكن بكل سهولة وليونة من تحريك عظامه وعضلاته، بالإضافة لأنه يقوم بتحطيم الكثير من الأشياء ويعتدي على جميع الأشخاص الأخرى.

الشخصية القلقة

6- يتسم الأشخاص المريضة بالانسحاب تمامًا عن البيئة المحيطة وكذلك عن الأشخاص المحيطة بهم، فالشخص المريض أيضًا نادرًا ما تكون له علاقات مع من حوله من الأصدقاء الأخرى حيث يمارس كافة شئون حياته بمفرده وكأن لا يوجد أشخاص أخرى محيطة به.

طرق مختلفة لعلاج انفصام الشخصية

هناك أكثر من طريقة لعلاج هذا المرض ومن هذه الطرق مايلي:

1- العلاج من خلال الأدوية.

2- العلاج النفسي.

3- العلاج بالكهرباء.

4- العلاج عن طريق التدخل الجراحي.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe