9-الفرق بين الكومبوست البيتموس

0 1٬082

9-الفرق بين الكومبوست البيتموس

الفرق بين الكومبوست البيتموس

الفرق بين الكومبوست البيتموس الكثير من الناس الذين يحاولون الزراعة لا يستطيعون التفرقة بين الكومبوست و البيتموس ولهذا سوف نوضح الفرق بينهم .

البيتموس: هي تربة مُعالَجة صناعياً ومناسبة للنباتات الداخلية، ويعتبر البيتموس أنسب أنواع التربة لنباتات الظل لأنها أفضل بكثير من السماد لأنها تربة أخف وأنظف وتساعد على غذاء النبات.

البيتموس هي تربة جيدة للشتلات تتميز بخفة الوزن وقدرة قوية على الاحتفاظ بالمياه ويمكنها أيضًا دعم مسامية التربة والحفاظ على الجدران. هي الصيغة المثالية لنمو النباتات هي مزيج من البيتموس والرمل والبيرلايت بنسب متساوية.

مصدر البيتموس هو الموس ، وهي طحالب تنمو في المستنقعات وتتراكم على بعضها البعض حتى تتحلل إلى تربة البيتموس.

الكومبوست: يتكون الكومبوست عادة من أوراق وحشائش جافة، يتم دفنها في الأرض حتى تتعفن ثم يتم امتصاصها وخلطها بكمية معينة من الرمل والطمي، وتضاف نسبة مناسبة من الأسمدة النيتروجينية والفوسفات والبوتاسيوم.

أو قم بإنشاء كومة من النفايات في الحديقة، ورشها مرة في الأسبوع، واقلبها مرة في الشهر واعجنها لمدة عام حتى تتحلل وتصبح سمادًا طبيعيًا مفيدًا للنباتات.

 يعتبر الكومبوست سمادًا وينقسم إلى نوعين: سماد نباتي أو سماد حيواني. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن القول أن البيتموس تنتج عن تحلل بقايا النباتات المائية التي تنمو في المستنقع ولا يمكن اعتبارها سمادًا، لأن البيتموس هي تربة يمكنها الاحتفاظ بالرطوبة لفترة طويلة.

على الرغم من اعتبار الكومبوست سمادًا عضويًا ، إلا أنه ينتج من النفايات العضوية من الحيوانات أو الخضار.

البيتموس واهم مميزاته

البيتموس هو تربة زراعية مهيأة للزراعة، وهي تربة تتكون من تحلل طحالب المستنقعات. يستخدم البيتموس كبيئة نمو جيدة للتربة بسبب وزنها الخفيف، لأنها تستخدم كتربة زراعية أو سماد عضوي ، وتستخدم على نطاق واسع في المشاتل والصوبات الزراعية والنباتات الداخلية لأنها جزء مهم من معظم أنواع الزراعة التربة ، وتزودهم بنسبة كبيرة من العناصر الغذائية؛ يعد البيتموس هو من افض الطحالب في الوطن العربي

هذه هي أهم ميزة لطحالب الطحالب:

زيادة خصوبة التربة.

  • -يساعد التربة على الاحتفاظ بالرطوبة.
  • تحسين نسيج التربة ودعم نمو النبات.
  • تقليل فقد رطوبة التربة.
  • مساعدة التربة على الاحتفاظ بالمغذيات.
  • دعم حماية المناخ.
  • تربة مفككة وخفيفة الوزن.
  • يتمثل دورها في حماية التربة من الآفات والحشرات.

الكومبوست واهم مميزاته

الكومبوست هو سماد عضوي يوفر المغذيات للنباتات ، ويتم إنتاجه عن طريق تحلل خليط من المخلفات النباتية والحيوانية والنفايات العضوية ، ويتم دمج هذه النفايات مع الطمي والرمل والجير والنيتروجين والفوسفات والنيتروجين ويتعفن السماد ويختلط معًا.  يستخدم كسماد عضوي، يساعد النباتات على النمو ويوفر العناصر الغذائية الأساسية للنباتات، وهو من أفضل الأسمدة العضوية في العالم العربي يتميز التسميد بالعديد من المزايا ، منها:

  • يساعد في تحسين خصائص التربة.
  • يمكن أن توفر العناصر الغذائية اللازمة للتربة.
  • من خلال توفير المواد العضوية للتربة، فإنه يساعد على زيادة إنتاجية المحاصيل.
  • نظرًا لقدرته الجيدة على التحلل، فإنه لا يترك أي بقايا نباتية
  • إنه بني غامق أو أسود.
  • تحسين قدرة التربة على الاحتفاظ بالمياه.
  • حماية الجذور من التلف.
  • خالية من البذور والأعشاب الضارة، وتساعد على حماية التربة من الآفات والأمراض.

السماد البلدي

يعرفه الجميع لأنه يأتي من مصادر حيوانية ، مثل فضلات الأبقار والأغنام والأرانب والطيور أو الحيوانات الأخرى، وهذا النوع من الأسمدة به مشكلة وهي أن العناصر الغذائية الموجودة فيه غير متوازنة ورائحتها كريهة وقد لا تكون متحللة ، وسوف تكون ملوثة بشدة بالكائنات الحية الدقيقة والأعشاب غير المرغوب فيها، وقد تحتوي على طفيليات مثل الديدان والحشرات المختلفة ؛ لذلك لا يمكن استخدامها في حالة نقية إلا إذا تم استخدامها بإحدى الطريقتين التاليتين:

  • بعد التعقيم عن طريق التخمير البطيء أو تعريض التربة للحرارة لقتل الطفيليات في التربة ، يتم خلط جزء منها مع التربة.
  • عن طريق تخميرها لفترة طويلة في حفرة خاصة، تتمثل الطريقة في تجميعها وإضافة الماء ثم تغطيتها بغطاء بلاستيكي، مثل الغطاء البلاستيكي المستخدم في تغطية الصوب ، وتتمثل مهمتها في السماح بدخول ضوء الشمس والتقاط الحرارة بالداخل، مما يسمح للبكتيريا بإتمام تحليلها جيدًا ويتم امتصاصه وتعريضه للهواء بعد حوالي عام، وبالتالي القضاء على معظم الروائح غير المرغوب فيها. بعد ذلك ، اعتمادًا على عدد النباتات يمكن استخدامه مباشرة كسماد عالي الجودة للنباتات. 

مميزات تربة البيتموس

  • يستخدم البيتموس كسماد للعديد من أنواع التربة لأنه يمكن أن يساعدهم في الاحتفاظ بكميات كبيرة من الطعام والماء.
  • يمكن أن يعزز تبادل الكاتيونات في التربة ويقوي عدد كبير من الشعر فيها ، وبالتالي الحفاظ على دعمها الغذائي وزيادة استخدامه في العديد من المناطق الرملية.
  • يمكن أن يساعد جميع النباتات التي تحتاج باستمرار إلى رطوبة عالية.
  • يمكن أن يتغلب على ندرة المياه المختلفة لأنه يمكن أن يحتفظ عدة مرات بكمية المياه.
  • سماد عضوي يمكنه العيش مع كمية كبيرة من المياه وهو ممكن بسبب وجوده في بيئة جافة. يمكن أن تقلل الأماكن مع القليل من الماء.
  • يمكنه تثبيت جميع العناصر الغذائية المضافة وتعزيز نموها بطريقة فريدة ، وله قدرة قوية في التبادل الكاتيوني.
  • يتميز بقدرته العالية على تنفيذ جميع عمليات التهوية بسبب سمكه المتوسط ​​الذي يعمل عن طريق الإضافة إلى التربة ويساعد جميع جذور النبات على التنفس، ويعيش في رطوبة عالية ولديه القدرة على امتصاص الماء الزائد مما يساعد على النمو في التربة الرملية بعيدًا عن التربة الطينية.
  • تحتوي تربة البيتموس على كمية كبيرة جدًا من الكربون لأنها من أكبر البرك التي تحتوي على هذه المادة التي تساعد على توزيعها في التربة، ويمكن خلط النيتروجين بكميات كبيرة مع الأنواع المصدرة  مثل الأسمدة العضوية التي العودة في أصلها الى فضلات الكائنات الحية، مما يؤدي إلى توازن في التربة.
  • بالرغم من فعاليته وكفاءته كسماد إلا أنه له استخدامات أخرى عديدة حيث أنه بديل للكلور باعتباره نوعًا صديقًا للبيئة من مياه الصرف الصحي في جميع أحواض السباحة، كما أنه يقضي على جميع أنواع الميكروبات الموجودة فيه وقد تم استخدامه على مدار قرون لمعالجة جميع الجروح وتطهيرها من أجل قدرتها على الامتصاص العالي.

عيوب تربة البيتموس

  • يفتقر البيتموس بشدة إلى المواد الغنية بالملح التي تساعد على وفرة النبات ونموه وازدهاره ، وإذا كان يحتوي على كميات كبيرة من الكربون، فإنه يتطلب خلطه بأنواع أخرى من الأسمدة.
  • يعتقد بعض المزارعين أن لديهم استخدامات محدودة لأنواع معينة من التربة، مثل التربة الرملية والتربة السماد، والتربة المشتركة ، والبيرلايت ، على الرغم من أن كل هذا لا يحد من استخدامه على نطاق واسع في جميع دول العالم.
  • إذا لم تكن التربة جافة بسبب المناخ المحيط ، فقد يؤدي ذلك إلى تعفن جذور النبات ، لذلك يجب استخدامها في الأماكن التي تقل فيها المياه.
  • لا يتم استخدامه في التربة الطينية ويتطلب أيضًا الاختلاط بأنواع أخرى من النيتروجين لتحقيق التوازن وزراعة التربة جيدًا.

لماذا لا تتم الزراعة في الكومبوست مباشرة

لماذا لا تتم الزراعة في الكومبوست مباشرة

لماذا لا تتم الزراعة في الكومبوست مباشرة، الكومبوست هو سماد عضوي صناعي تم إنشاؤه نتيجة لعملية طبيعية تقوم بها الكائنات الحية الدقيقة، وتبدأ هذه العملية بالتحلل البيولوجي للكائنات النباتية أو الحيوانية أو أوراق الشجر ثم تتخمر هذه المواد المتحللة في ظل ظروف طبيعية معينة وتتحد مع التربة وتشكل طبقات فوقها وبذلك تصبح مادة تسمى السماد العضوي. يتساءل الكثير من المزارعين عن عدم الزراعة . في الكومبوست مباشرة وهذا ما سنتعرف عليه من خلال هذا المقال.

يُستخدم السماد العضوي لدعم التربة الزراعية وتهيئتها وزيادة جودتها وصلاحيتها في الزراعة، ويستخدم السماد على نطاق واسع في المناطق ذات درجات الحرارة المرتفعة بالإضافة إلى الحدائق المنزلية.

فوائد سماد الكومبوست

يعتبر الكومبوست من أكثر المواد فائدة للتربة وخاصة التربة المُستَثمرة في الزراعة ومن أهم مميزاته: 

  • الكومبوست مادة ممتازة تعمل على تحسين جودة التربة. 
  • يعزز نمو النبات من خلال دعم التربة بالمواد الأساسية مثل الفوسفور والبوتاسيوم والنيتروجين ، ويساعد النباتات على امتصاصها. 
  • يعالج الأمراض ومشاكل التربة عن طريق إطعامها بالمنجنيز والحديد والزنك والنحاس.
  • يساعد على تهوية التربة وإبقائها رطبة، كما يسهل الوصول إلى الماء للجذور. 
  • يحافظ على توازن درجة الحموضة في التربة. 
  • يساعد التربة الرملية على الاحتفاظ بالمياه لفترة أطول. 
  • يساعد على حل مشكلة تآكل التربة. 
  • يحمي البيئة ويوفر الطاقة والوقود والجهد. 
  • يدعم الاستثمارات الزراعية ويدعم التجارة في المنتجات الزراعية.

كيف يساعد استخدام سماد الكومبوست في حماية البيئة؟

أكبر مساعدة يمكن أن يقدمها لك سماد الكومبوست هو أنه يساعد على تقليل كمية النفايات في البيئة ويساعد أيضًا في حل مشكلة الاحتباس الحراري، على سبيل المثال: 

  • عندما تكون النفايات مثل مخلفات الطعام والميثان المطمرة الذي يعتبر من الغازات الدفيئة القوية (مثل غازات الاحتباس الحراري)، يعتقد خبراء البيئة أن إعادة تدوير هذه النفايات وإنتاج السماد منها يمكن أن يساهم بشكل كبير في حماية البيئة.
  • إذا كنت تنوي الاعتماد على الكومبوست كسماد لحديقة منزلك، فيمكنك صنعه في منزلك
  • تستخدم مخلفات الحدائق المنزلية من أجل السماد، مما يساهم في عدم دفنها وهذا من شأنه توفير الطاقة والوقود والجهد حيث أن هذا النوع من النفايات العضوية يحتوي على كمية كبيرة من المياه، لذلك تعتبر نفايات ثقيلة وبالتالي يتضح أن إعادة استخدامها في المنزل يوفر الكثير من الطاقة والوقود والجهد.
  • عندما تعتمد على الكومبوست كسماد وتصنعه في منزلك، فلن تحتاج إلى شراء السماد حتى تتمكن من توفير المال.

أسباب استخدام سماد الكومبوست

يستخدم سماد الكومبوست على نطاق واسع لدعم التربة بالعناصر الأساسية مثل النيتروجين والمنغنيز والزنك والنحاس، بالإضافة إلى الفوائد الهائلة التي يوفرها للتربة مثل زيادة وصول المياه إلى الجذور وتحسين جودة التربة، ومساعدة النباتات على امتصاص العناصر الضرورية، بالإضافة إلى زيادة كمية البكتيريا النافعة في التربة، وكل هذا يساهم في تحسين جودة النباتات المزروعة وبالتالي زيادة معدل إنتاجها.

 ما هو أفضل وقت لتسميد التربة بالكومبوست

حتى الآن لم يتم تحديد أفضل وقت لتخصيب التربة حيث يقول بعض المزارعين أن أفضل وقت هو قبل أن تفتح البراعم في الربيع، لكن أحدث النظريات في هذا المجال تقول أن أفضل وقت هو نهاية الصيف وبداية الشتاء. بعد الحصاد، يتم استخدام السماد مرة واحدة في السنة في آخر ري للأشجار.

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو %D8%AA%D9%86%D8%B2%D9%8A%D9%84.jpeg

ما هي أفضل طريقة لتسميد التربة بالكمبوست؟ 

هناك عدة طرق لتطبيق سماد الكومبوست على التربة: 

  • الطريقة الأولى: نشر سماد الكومبوست على سطح التربة، هذه الطريقة هي نشر السماد على سطح التربة حيث توجد أغصان الشجرة بحيث ينتشر السماد فوق السطح ولا تتراكم في مكان واحد، مع مراعاة ضرورة عدم نثر السماد حيث من الأفضل عدم الابتعاد أكثر من 25 سم عن جذع الشجرة، وبعد ذلك تتم عملية تقليب السماد في التربة بحيث يختلط السماد جيدًا مع الترب، وبعد ذلك يتم الري وهذه الطريقة سهلة وسريعة، لكنها تؤدي إلى ظهور جذور سطحية وحشائش.
  •  الطريقة الثانية: وضع السماد في متجمعات المياه، حيث يتم وضع السماد في منطقة تجمع السماد والتي عادة ما يتم حفرها حول الشجرة (حفرة دائرية حول الشجرة تشبه الخندق أو النفق) حيث ينتشر السماد العضوي في الحوض ثم يخلط جيدًا مع التربة فمن الضروري الحفر بعمق 15 إلى 30 سم وعرض حوالي 30 سم، بعد وضع السماد في الحفرة وتقليبها على الأرض، تُروى الشجرة.
  • الطريقة الثالثة: وضع السماد في الفتحات بالتنقيط، بالنسبة لنظام الري بالتنقيط يتم حفر حفرة صغيرة تحت فتحات التنقيط على كل جانب ثم يتم سكب السماد فيها ثم تغطى بالتربة ثم تبدأ عملية الري. 
  • الطريقة الرابعة: وضع السماد مع حفر صغيرة حول الشجرة، تتضمن هذه الطريقة عمل حفر أو حفر صغيرة في التربة بعمق يتراوح بين 15 سم و 40 سم ويتم وضع الحفر بشكل عشوائي حول الشجرة طالما أنك لا تقترب من الجذع أكثر من 15 سم ولا تتعدى المكان الذي توجد فيه الفروع، قم بتطبيق السماد بكميات متساوية على الحفر وبعد ذلك يتم إغلاق الحفر بواسطة التربة وبعد ذلك تبدأ عملية الري.

 ملحوظة: يجب توخي الحذر عند استخدام السماد، لذا ضعه بحيث يصل إلى جذور الشجرة (لمعرفة مكان امتداد جذور الشجرة تحت الأرض، انظر إلى ظل الشجرة عندما تكون الشمس متعامدة مع الشجرة وبالتالي فإن جذور الشجرة تمتد تماما تحت الظل).

كيفية صناعة سماد الكومبوست

تحضير السماد سهل وبسيط لا يتطلب سوى 4 أشياء (مادة عضوية ، رطوبة ، أكسجين ، بكتيريا). يتم إنتاج سماد الكومبوست على النحو التالي:

  • الخطوة الأولى: إحضار المخلفات التي تحتوي على مواد عضوية للنبات مثل (أوراق الشجر المتساقطة، الأغصان الميتة) والمواد العضوية الخضراء مثل (قشور الفاكهة والخضروات) والمواد الخشنة والكبيرة الحجم.
  • المرحلة الثانية: خلط المواد العضوية وفق وصفة سماد محددة، وبعد ذلك يتم جمع هذه المواد على شكل أكوام وتبدأ مرحلة ترطيب الأكوام في زيادة معدل التحلل (يمكن إضافة الماء إذا تبين أن المكونات جافة أو توجد كمية كبيرة من المواد العضوية المرئية).
  • المرحلة الثالثة: بعد ترطيب التربة وزيادة درجة الحرارة في وسط كومة المواد العضوية، يتم دمج الأكسجين في التربة  والذي يتم إدخاله في الأكوام عن طريق قلب الأكوام بحيث أن المواد السطحية تتحرك داخل الأكوام مقابل المواد الموجودة في الكومة تصبح على السطح انتظر أسبوعين على الأقل قبل قلب الكومة مرة أخرى للسماح برفع درجة حرارتها وتفكيك المواد الموجودة فيها بشكل منتظم ويساعد الخلط المتكرر بشكل صحيح على تسريع تحلل المواد. 
  • عندما تلتقي المواد العضوية والأكسجين والرطوبة تقوم البكتيريا الموجودة بالفعل بتحويل المادة النباتية إلى سماد، وعندما تتحلل هذه المواد بواسطة البكتيريا فإنها تطلق الحرارة التي تتركز في وسط الكومة كدرجة حرارة في المركز تتراوح الكومة من 140 إلى 160 فهرنهايت (من الممكن إضافة طبقات سماد لحفظ المزيد من البكتيريا وتسريع عملية التسميد للكومة). بشكل عام، سوف تكرر هذه العملية نفسها حتى يتم تحويل المواد إلى سماد.

أزاي نعالج عفن الجذور

أزاي نعالج اعفان الجذور هو اول سؤال نبحث عنه عندما نرى تعفن في الجذور، حيث يكون تعفن الجذور من أهم وأخطر الأمراض التي تهدد استمرار الزراعة في التربة المصرية القديمة والجديدة. بغض النظر عن عدد طرق الري المتاحة، سواء كانت الري بالتنقيط أو بالرش أو الري الدوراني، تختلف جودة المياه سواء كانت بحرية أو ارتوازية، يبقى مرض الجذور هو المشكلة الأكبر لما يعانيه المزارعون و سنتعرف  من خلال هذا المقال على تفاصيل ازاي نعالج اعفان الجذور.

أسباب تعفن الجذور

تنقسم أسباب تعفن الجذور إلى ثلاث فئات رئيسية:

  • الأسباب الفطرية لتعفن الجذور.
  • المسببات البكتيرية لتعفن الجذور.
  • تعفن الجذور بسبب الديدان الخيطية.

أولاً: الأسباب الفطرية لتعفن الجذور وهي الاتي:

عفن ريزوكتونيا أو عفن الجذور التاجية

يسببه فطر ريزوكتونيا وهو فطر خطير يتحمل الحرارة في مجموعة واسعة من التربة ومن اضراره:

  • تسوس وموت الشتلات قبل ظهورها على سطح التربة
  • قرحة الساق.
  • تعفن الجذر 
  • سهولة اقتلاع النباتات نتيجة موت الجذور وتعفنها.
  • ارتفاع درجات الحرارة من 25 إلى 30 ورطوبة التربة أعلى من 50٪.
  • لا تحدث الإصابة بالعفن الجذري في التربة جيدة التصريف والتهوية.
  • تكون الإصابة أكثر شدة في التربة الثقيلة سيئة الصرف.
  • طريقة الري بالغمر أكثر ضررًا من الري بالتنقيط.

عفن الفيوزاريوم أو العفن الجاف

يسبب هذا المرض مجموعة من فطريات الفيوزاريوم شديدة الخطورة ومن أضراره ما يلي:

  • تلوث و اصفرار الأوراق السفلية.
  • انعدام المجموعات الجذرية
  • يتحول لون الجذور إلى اللون الأحمر، ويتحول إلى اللون البني على شكل تشققات أو خطوط طولية، ومن الداخل تصبح الجذور ملونة (أحمر غامق).

ظروف ظهور عفن الفيوزاريوم أو العفن الجاف

  • الطقس الحار والتربة مع درجة حرارة 25-30 درجة مئوية
  • التربة الحمضية ذات الخصوبة المنخفضة.
  • الري بالغمر وسوء الصرف والتهوية السيئة.
  • الإصابة بالديدان الخيطية التقرحية.

تعفن جذر البيثيوم أو تعفن الشتلات

يحدث هذا المرض بسبب أنواع مختلفة من فطر البيثيوم ومن أضراره ما يلي:

  • تموت الشتلات قبل ظهورها على سطح التربة.
  • تتعفن البذور قبل أن تنبت.
  • يؤدي هذا إلى تغمق عرض الجذع المجوف والعفن لاحقًا.
  • يتسبب في ظهور زيادات بيضاء مرتبطة بتلف محاصيل الحبوب مثل القمح.

ظروف ظهور تعفن البيثيوم أو تعفن الشتلات

الحماية من ظهور عفن التربة

يعتبر التبني الصحيح لبعض الممارسات الزراعية الصحية هو الجانب الأكثر أهمية وتأثيرًا وفعالية في السيطرة على جميع أنواع أمراض الجذور. ومع ذلك هناك حاجة إلى خطة عمل مدروسة جيدًا مرتبطة بقناعة المزارع نفسها نظرًا لصعوبة زيادة الأراضي الزراعية وصعوبة تغيير الأنواع والأصناف. ومن أساليب حماية النباتات من التعفن مايلي:

  • يعتبر تحليل التربة والديدان الخيطية والمياه هو القرار الأول لنجاح المشروع حيث أنه يحدد نوع التربة ودرجة الانحلال ومكوناتها العضوية والأمراض المتوقعة وكذلك سلالات النيماتودا الموجودة ودرجتها، وملوحة الماء وكلها ستحدد القرار الصحيح قبل الزراعة.
  • بعد دورة زراعية لا تقل عن 4-5 سنوات بسبب تعدد العائلات وتطور سلالات المرض التي قد تحدث في المحاصيل الحقلية أو محاصيل الخضار المفتوحة اللاحقة، كما في حالة أشجار الفاكهة أو الصوبات الزراعية التي يحكمها البناء المفرط والتكاليف فإن الدورة الزراعية تصبح قليلة الفائدة بسبب وجود استثمارات دائمة من الصعب تغييرها على المدى القصير.
  • لا تستخدم الأسمدة العضوية غير القابلة للتحلل بشكل كامل مثل السماد البلدي، لأنها تعتبر مصدرًا متجددًا الأوبئة الديدان الخيطية وعفن الجذور وتستخدم مكونات سماد معتمدة قابلة للتحلل الحيوي بالكامل من مصادر موثوقة .
  • اعتني بتحضير التربة قبل الزراعة والتفكيك والتمليس، مع العلم أن إدخال أي معدات أو آلة كبيرة قبل الزراعة للحرث والتقليب وغيرها من العمليات هو قرار حكيم للحصاد لاحقًا.
  • تسوية الأرض جيدًا قبل الزراعة باستخدام الليزر لا يتم عمل منحدرات شديدة تؤدي إلى تراكم المياه للري.
  • الشتلات والبذور: يعد اختيار مصادر موثوقة للشتلات والبذور أحد أهم العوامل في تجنب تلف الجذور وتندهش عندما ترى مزارعًا ينفق الكثير على السلع الزراعية مثل الآبار والمعدات الأخرى والعمالة وما إلى ذلك. ثم تراه يتجاهل اختيار مصدر جيد للشتلات أو البذور على الرغم من أن هذا هو المحدد الأساسي لنجاح المشروع.
  • التحسين المستمر في تصريف التربة والتهوية يقلل بشكل كبير من خطر تعفن الجذور.
  • تؤثر معرفة تاريخ المحاصيل السابقة على الأرض على الاختيار الصحيح لنوع المحصول، حيث أن العائل القديم هو مصدر إصابة العائل الجديد.
  • احترس من رعي الأغنام في الحقول الملوثة بالأمراض الفطرية الخطيرة، مثل تعفن البصل الأبيض والثوم لتجنب انتشار العدوى إلى أماكن آمنة.

منع تعفن الجذور

هناك عدة أشياء تؤثر بشكل مباشر وغير مباشر على حالة الجذور:

الري: من أهم العوامل المؤثرة في نمو تعفن الجذور وأسبابه، أقلها ضررا هي طريقة الري بالتنقيط، يليها الري بالرش، ثم الري بالغمر الذي يعتبر وسيلة جذابة لعلاج أمراض الجذور.

تعتمد فكرة مقاومة أمراض الجذور من خلال الري المناسب على:

  • لا يسمح تقسيم فترات الري بتراكم المياه المسببة للعفن.
  • لا تقم بالري المكثف بعد العطش، لأن ذلك يسبب صدمة وخنق الجذور مما قد يؤدي إلى موت النبات.
  • الانتظام وكمية قليلة من الري لا تعطي النبات فرصة للضغط الجزئي أو الكامل.
  • توفير تنظيم مناسب للري حسب نوع التربة وتصريفها وكثافتها الخضرية وقوة الأشجار.
  • الأمراض الجذرية أكثر شيوعاً مع مياه البحر للري نتيجة تلوث هذه المياه بمسببات الأمراض ومرورها عبر المجاري الملوثة و تلوثها ببراز الإنسان والحيوان.
  • في المناطق المروية بالغمر يتم استخدام طريقة الري الوقائي مع عمل قنوات الري الطولية والعرضية حتى لا تتراكم المياه في المناطق التي تؤدي بعد ذلك إلى تعفن الجذور، بالإضافة إلى التلامس المستمر للمياه مع جذوع وسيقان الأشجار لفترة طويلة مما يؤدي إلى ظروف مثالية لانتشار الأمراض.

الملوحة: تعتبر ملوحة التربة والمياه أحد العوامل التي تساهم في الحدوث الفعلي للاختناقات وتعفن الجذور المصاحب لوجود سلالات Rhizoctonia و Asclerotina الخطرة. لذا يجب تقليل الملوحة من الجذور بطرق مختلفة أهمها تحسين الصرف والاستخدام المنتظم للأحماض لتأثيرها المزدوج على الملوحة والقلوية.

السماد: يؤدي الاستخدام غير المتعمد للأسمدة إلى زيادة التحميل على الجذور. يعتمد مفهوم المقاومة مع الإخصاب السليم على النقاط التالية:

  • توزيع الأسمدة بجرعات صغيرة مع الري بالتنقيط يبدأ التسميد ببدء الري، اترك فترة لا تزيد عن 5 دقائق بدون ماء للتسميد.
  • حساب معايير التسميد المطلوبة مع مراعاة الرش الورقي.
  • التقليل من كمية السماد وفقًا لاستجابة النبات والوقاية الدائمة من التسميد عند توقف النبات عن الاستجابة لهذه الجرعات حتى لا يزداد الأمر سوءًا حيث ستصاب الجذور في هذا الوقت ببعض العدوى عن طريق تعفن الجذور أو الديدان الخيطية.
  • في حالة الري بالغمر يفضل اتباع طريقة التسميد بالصنبور أعلى قناة الري الرئيسية حيث يتم إذابة الكمية المطلوبة من السماد ويتم فتح الصنبور في وقت محدد من وقت الري الأول .

تم تبني فكرة مقاومة أمراض الجذور بطريقة التسميد في حالة الري بالغمر بالاعتماد على:

  • تحتوي كل نقطة ري على محلول سماد منصهر بالكامل يسهل امتصاصه دون تراكم الملح.
  • لا داعي للري المكثف لإذابة الأسمدة التي تم وضعها على الأشجار أو بين الصفوف، وإمكانية استخدام جرعات صغيرة من الأسمدة السائلة أو الأسمدة المتخصصة.

طرق أخرى لمكافحة تعفن الجذور

أولاً: تعقيم التربة قبل الزراعة بإحدى الطرق التالية:

  • التعقيم بالبخار أو الكيماويات
  • وضع مبيد فطري البساميد بجرعة 50-60 جرام لكل متر مربع من التربة
  • غاز بروميد الميثيل بكمية 50-100 جم / م 2، حسب نوع التربة والإصابات الموجودة و ضع في اعتبارك أنك ستقوم بتغطية الركيزة بالبلاستيك الشفاف لمنع تسرب الغاز لمدة لا تقل عن 24 – 48 ساعة حسب الأحوال الجوية السائدة.

ثانياً: التعقيم الحراري (الشمسي)

  • يُعرَّف التعقيم الشمسي بأنه تسخين التربة عن طريق الإشعاع الشمسي عن طريق تغطية التربة الرطبة بإحكام بشرائط بلاستيكية قبل 4-6 أسابيع من تاريخ الزراعة خلال أشهر الصيف الحارة، مما يؤدي إلى قتل أو إضعاف حيوية مسببات أمراض التربة مثل الفطريات – والكائنات الدقيقة – الحشرات – بذور الأعشاب.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe