9- فوائد التربية البدنية للأطفال المصابين بالتوحد

31

9- فوائد التربية البدنية للأطفال المصابين بالتوحد

التوحد من اهم الأمراض التي باتت منتشرة في الوقت الحالي ، هذا الاضطراب الذي يؤثر عليه العديد من العوامل ، كما أن هذا الاضطراب من أشهر ما يميزه الانسحاب المجتمعي للطفل المصاب .

النشاط البدني
الأطفال النشطون بدنيًا لديهم دوران أفضل و نبرة عضلية و يحافظون على الوزن الصحي ، في حين أن النشاط البدني هو أمر صحي لجميع الأطفال ، و يؤثر على الأطفال الذين يعانون من التوحد بشكل مباشر ، حيث أن أطفال التوحد يمروا بتجربة زيادة الانتباه بعد النشاط الهوائي ، كما أن التربية البدنية مع الأطفال التوحديين فعالة أيضًا في السيطرة على بعض السلوكيات غير اللائقة المرتبطة بالتوحد ، و ذلك وفقًا لما أثبته جون أوكونور في مقال نُشر في العدد الصادر في صيف 2000 بعنوان “Palestra”.

التوحد
التوحد هو إعاقة تنموية معقدة ناتجة عن اضطراب عصبي يؤثر على الأداء الطبيعي للدماغ ، و يواجه الأطفال المصابين بالتوحد صعوبات في العلاقات الشخصية ، التي تتجلى في تجنب المودة و اللعب و المشاركة في الأنشطة البدنية ، و تجنب الاتصال بالعين و عدم القدرة على الارتباط بشكل طبيعي مع الأشخاص و المواقف الأخرى ، كما إن تعريض الأطفال المصابين بالتوحد في التربية البدنية أمر معقد بسبب عدم قدرة الأطفال المصابين بالتوحد على التعامل مع المنبهات اللمسية الطبيعية ، و النتيجة هي أن العديد من الأطفال المصابين بالتوحد لديهم مستويات منخفضة من اللياقة البدنية.

التحديات
تضمين الأطفال المصابين بالتوحد في برامج التربية البدنية مع الأطفال العاديين ، يشكل العديد من التحديات لكل من المعلم و الأطفال الآخرين ، كما ان العديد من المدرسين غير مدربين على التعامل مع الأطفال المعاقين نمواً ، و يمكن أن يشعروا بالإحباط أو يشعرون بعدم الارتياح حول ضم الأطفال المصابين بالتوحد في الصفوف العامة ، كما يقول كاتب المقال تشانغ في مقال نشر في عدد مارس 2007 من مجلة التربية البدنية و الترويح و الرقص ، كما أن الأطفال التوحديون ليسوا متحمسين للعب في الألعاب مع الأطفال الآخرين ،

و قد ينخرطون في سلوك غير لائق بسبب التحفيز المفرط الحسي ، و تواجه البرامج التعليمية التي تتضمن الأطفال التوحديين فقط تحديات مماثلة مع السلوكيات غير الملائمة ، و عدم الرغبة في المشاركة و إلهاء التحفيز ، و فترة الانتباه القصيرة ، و الانفجارات المفاجئة أو الانحدار أثناء التمرين.

المبادئ التوجيهية التعليمية
من الضروري إلقاء نظرة على سلوك غير لائق في التعليم الأولي للتربية البدنية للأطفال المصابين بالتوحد ، كما إن تعريض الطفل للتمرين سيكون له فوائد أكثر من إزعاج الطفل بمحاولة تصحيح السلوك السيئ في المراحل المبكرة ، و قد تساعد التمارين الرياضية على منع حدوث مشاكل في السلوك مثل العدوان ، وقد تساعد على التنشئة الاجتماعية لدى الأطفال المصابين بالتوحد ،

وفقًا لرابطة العلوم في علاج التوحد. يحتاج المعلمون إلى استخدام أساليب مبتكرة لزيادة مشاركتهم في الأنشطة البدنية ، و هناك طريقة أخرى لمساعدة الأطفال المصابين بالتوحد على تعلم مهارات بدنية جديدة و هي طريقة تباين المهام ، حيث يتم تغيير مهام اللعبة كل دقيقتين أو ثلاث دقائق ، و هذا يساعد على زيادة الاهتمام و الاحتفاظ بالأنشطة المكتسبة في الطفل التوحدي.

فوائد الرسم للمرضى التوحد

المبادئ التوجيهية للتمرين
يركز تصميم برامج التربية البدنية على النشاط البدني العام و إدارة السلوك غير المناسب ، و الأنشطة البدنية الإيقاعية ، كذلك الأنشطة العضلية الكبيرة مثل الجري أو القفز أو ركوب الدراجات ، و يتم زيادة مستويات النشاط البدني ببطء عندما يتعلم الطفل و يؤدي تمارين جديدة ، و يمكن إضافة الموسيقى للخلفية أو كمكافأة على السلوك الإيجابي ، و تتوفر أشرطة صوتية تحتوي على أنشطة متسلسلة لتطوير لياقة القلب و الأوعية الدموية .

نسبة انتشار مرض التوحد في العالم

التوحد هو واحدة من اضطرابات النمو التي تؤثر على كيفية إدراك الناس للعالم والتفاعل مع الآخرين . الناس الذين يعانون من التوحد هم من يتعاملوا مع البشر بصورة مختلفة في الرؤية والسماع . إذا كنت مصاب بالتوحد ، فأنت مصاب بالتوحد من أجل الحياة . التوحد ليس مرضا أو مرض ، بينما غالبا ما يشعر بعض الناس بالتوحد باعتباره الجانب الأساسي من هويتهم .

معلومات عن التوحد – التوحد هو حالة الطيف ، والذي يعاني منها الكثير من البشر حول أنحاء العالم ، حيث يواجهون بعض الصعوبات في التعامل مع الآخرين ، من خلال تأثرهم بالتوحد بطرق مختلفة ، فبعض الناس الذين يعانون من التوحد يواجهوا صعوبات التعلم ، ومشاكل في قضايا الصحة العقلية أو غيرها من المشاكل ، وهذا يعني أن هؤلاء الناس ، يكونوا بحاجة إلى مستويات مختلفة من الدعم .

ماهي نسبة انتشار مرض التوحد في العالم – التوحد هو واحدة أكثر الإضطرابات انتشاراً عنا هو معتقد لمعظم الناس باختلاف الجنسيات والخلفيات الثقافية والدينية والاجتماعية ، على الرغم من أنه يبدو بأنه يؤثر على الرجال أكثر من النساء . هناك حوالي 700،000 شخص في المملكة المتحدة الذين يعيشون مع مرض التوحد – لتكون هذه أكبر نسبة من 1 في 100 شخص .

كيف يرى مصابين بالتوحد للعالم – بعض الناس الذين يعانون من التوحد يشعرون بالقلق المستمر نحو التعامل مع الآخرين ، ولا سيما في التفاهم وفي إقامة العلاقات مع الآخرين ، والمشاركة في الأسرة اليومية والمدرسة والعمل والحياة الاجتماعية ، ويمكن أن يكون أكثر صعوبة .

التشخيص – التشخيص هو التحديد الرسمي لمرض التوحد ، وعادة ما يتم من قبل فريق التشخيص المتعدد التخصصات ، والذي يشمل أيضاً لمتخصصي التخاطب ومعالجة اللغة ، طبيب أطفال ، طبيب نفساني .

فوائد التشخيص – ويعود فوائد التشخيص في الحصول على التقييم الجيد للشخص المصاب ، من الأسباب المفيدة في التشخيص كالتالي : أنه يساعد الناس الذين يعانون من التوحد (وأسرهم ، والشركاء وأصحاب العمل والزملاء والمعلمين والأصدقاء) على فهم مدى احتياجات هؤلاء الأشخاص ، وماهي الصعوبات التي يوجهوها أو التي يمكن القيام بها عنهم ، كما تسمح للشخص في الوصول إلى الخدمات والدعم المناسب .

كيف يتم تشخيص مرض التوحد – تختلف خصائص التوحد من شخص لآخر ، ومن أجل التشخيص الجيد ، عادة ما يهم التعيين القيام بها ، وعادة ما يتم تقييم الشخص بأنه عانى من صعوبات مستمرة مع التواصل الاجتماعي والتفاعل الاجتماعي مع الأنماط المتكررة من السلوكيات والأنشطة أو المصالح منذ مرحلة الطفولة المبكرة والتي أثرت على مدى آداء اليومي ، ومواجهته للصعوبات المستمرة مع التواصل الاجتماعي والتفاعل الاجتماعي .

التواصل الاجتماعي – الناس الذين يعانون من التوحد لديهم صعوبات في تفسير اللغة إلى حد ما سواء للحد اللفظي والغير لفظي مثل الإيماءات أو نبرة الصوت . كثير ما يكون لديهم فهم حرفي للغة . كما يتأثر مصابي التوحد في فهم تعابير الوجه ، ونبرة الصوت والنكات السخرية ، فقد يسيئ البعض للكلام أو الخطاب المحدد إلى حد ما . يظهروا في الكثير من الأحيان كأشخاص غامضة .

بعض الناس المصابة بالتوحد ، لديهم القدرة على استخدام وسائل اتصال بديلة ، مثل لغة الإشارة أو الرموز البصرية . والبعض الآخر غير قادر على التواصل بشكل فعال للغاية من دون الكلام . آخرون لديهم مهارات لغوية جيدة ، ولكنها قد لا يزالوا يواجهون صعوبة فهم توقعات الآخرين في المحادثات ، وربما لا يفهم إلا بعد التكرار من قبل الشخص الآخر . وغالبا ما يساعد على التحدث بطريقة واضحة ومتسقة إلى إعطاء الناس المصابين بالتوحد الوقت المناسب للمعالجة .

التفاعل الاجتماعي – الناس الذين يعانون من التوحد غالبا ما يجدون صعوبة في القراءة مع الآخرين أو في فهم مشاعر ونوايا الآخرين ، بالإضافة إلى صعوبة التعبير عن مشاعرهم الخاصة . وهذا يمكن أن يصعب من التعامل مع العالم الخارجي ، حيث يبدوا وكأنهم أكثر حساسية في التعامل مع الآخرين ، كما يعانوا من صعوبة تكوين صداقات .

ما هو اضطراب التوحد – التوحد ، أو اضطراب طيف التوحد ، وهو الاضطراب الذي يشير إلى مجموعة من الحالات التي تتصف بالتحديات مع المهارات الاجتماعية والسلوكيات المتكررة في الكلام والتواصل الغير لفظي ، وكذلك عن طريق القوة الفريدة والاختلاف . مصطلح “الطيف” يعكس مدى التباين الواسع في مواجهة التحديات وفي نقاط القوة التي يمتلكها كل شخص ممن يعاني من مرض التوحد . العلامات الأكثر وضوحا للتوحد تميل إلى الظهور ما بين سنتين إلى ثلاث سنوات من عمر الطفل . في بعض الحالات ، يمكن تشخيصها في وقت مبكر من 18 شهرا ، بينما يتأخر فرصة التعرف على هذا العرض من خلال التأخر في النمو المرتبط بالتوحد ، والذي يمكن تحديده ومعالجته .

طيف التوحد

بعض الحقائق عن مرض التوحد
تقدر مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بأن نسبة انتشار مرض التوحد تصل إلى طفل واحد لكل 68 طفل في الولايات المتحدة . وتشمل طفل واحد مابين 42 طفل من الأولاد و طفلة واحدة لكل 189 من الفتيات .
ما يقدر بنحو 50،000 من المراهقين المصابين بالتوحد أصبحوا كبار .
يعاني حوالي ثلث الأشخاص من مصابي التوحد من مرض التوحد الغير لفظي .
حوالي ثلث الأشخاص المصابين بالتوحد لديهم إعاقة ذهنية .
بعض القضايا الطبية والنفسية كثيرا ما تصاحب اضطراب التوحد ، وتشمل اضطرابات الجهاز الهضمي (GI) ، واضطرابات النوم ، ونقص الانتباه واضطراب فرط النشاط (ADHD) ، والقلق والرهاب .

الدراسات – وتشير الدراسات التي أجريت على تلك المصابين بالتوحد أنه يؤثر على الكثير من الأولاد أكثر من البنات ، وهو الاضطراب المنتشر في البلدان المتقدمة . يحدث تشخيص التوحد عبر مختلف الفئات العمرية ، على الرغم من إشارة الدراسات في صعوبة التشخيص المبكر لبعض الحالات . يتسبب مرض التوحد في ظهور بعض الأعراض الخفيفة إلى السلوكيات غير طبيعية الأكثر وضوحا والمرتبطة بالحالة . للأسف ، لم يتم العثور على علاج معروف للتخفيف من حدة هذه الحالة حتى يومنا هذا .

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe