1- بلوغ النشوة عند المرأة

153

1- بلوغ النشوة عند المرأة

لقد تداولت العديد من الكتب والدراسات موضوع النشوة عند المرأة، ونوقشت في حلقات تثقيفية، الأمر الذي يدل على مدى الاهتمام بهذه النقطة من قبل النساء والرجال، وأيضًا في مجال البحث العلمي..

بلوغ النشوة عند المرأة

ليست النشوة الجنسية النسويّة عمليّة فيزيائيّة فحسب أو مجرد عمليّة في الممارسة الجنسية، يدور الحديث عن تجربة حسّيّة كبيرة، لذا عندما ترغب المرأة بالإحساس بالنشوة عليها أن تكون مطمئنّة وهادئة وآمنة.

فقد أثبتت العديد من الأبحاث أن النشوة عند المرأة لا تنبع من الإثارة الفسيولوجيّة فحسب التي تعد ثانوية في العمليّة أساسًا وإنّما تحدث في الدماغ أولًا، لهذا السبب من الصعب على عدد ليس بالقليل من النساء بلوغها.

تستطيع كل امرأة بلوغ النشوة على الرغم مما تفكّرن وليست بحاجة للرجل لتحقيق ذلك، ليست بحاجة لمعرفة ماذا يفكّر عنها أو ماهيّة إحساسه تجاهها، كل ما تحتاجه المرأة لبلوغ النشوة الجنسيّة هو أن تحب ذاتها وجسدها كما ذكر آنفًا أن تكون هادئة ومطمئنّة كي تستمتع بالنشوة.

إن النساء اللواتي يصطنعن النشوة الجنسية لإرضاء الزوج يسبّبنَ لأنفسهنَّ الخيبة ويخسرن المتعة الكبرى من العلاقة الجنسية، ومن أجل تجنب الوصول لهذا الوضع يجب أن تهتمّ المرأة بذاتها عن طريق محبّتها لذاتها ولجسدها وعن طريق إرشاد زوجها إلى ما تريد وتحب لتبلغ الاكتفاء.

أنواع النشوة عند المرأة

عند الحديث عن النشوة عند المرأة نخبرك بأنواعها في ما يأتي:

1. النشوة البظرية

يهدف البظر لإمتاع المرأة ويحتوي على ما يزيد عن ثمانية آلاف طرف عصبي، وعندما تتم إثارته تتوسّع أوعيته الدمويّة ويمتلئ العضو التناسلي بالدم، وتشدّ عضلات الحوض، ويقوم الدماغ بترجمة هذه العمليّة على أنها إثارة جنسيّة.

تتكوّن النشوة عند المرأة البظريّة من عدّة ذروات، وهي تجربة تختلف من امرأة إلى أخرى، يمكن بلوغها عن طريق:

  • استعمال التيّار المائي عند الاستحمام.
  • الإمتاع الذاتي بالمداعبة أو اللمس، أو الاستمناء.
  • ضمن العلاقة الجنسية مع الزوج.

كلّما ازدادت الإثارة يأخذ محيط البظر بالترطّب، ويصبح البظر أحمر اللون ومنتفخًا، وفي نهاية الأمر تكون النشوة المرجوّة.

2. نشوة نقطة جي (G point)

هذه النقطة في الواقع عبارة عن مكان صغير مكوّن من أطراف عصبيّة الذي يقع في منطقة تبوّل المرأة، ويمكن الإحساس بالإثارة في هذه النقطة بطريقتين: الأولى عن طريق الإيلاج والثانية عن طريق إثارة نقطة معيّنة في المَهْبِل.

الغريب في الأمر أن الباحثين غير متأكّدين من وجود هذه النقطة من الأساس، ولكن من المعروف أن هناك نساء أكثر حساسيّة من غيرهن في المَهْبِل وعلى هذا فهنّ يشعرن بالإثارة بشكل أفضل.

للإحساس بالنشوة في نقطة جي يجب أن تكون المرأة مستثارة قبل ذلك بالنشوة البظريّة أو بالمداعبة المسبقة مع الزوج، عندها تستطيع المرأة الاستلقاء على ظهرها وتطلب من الرجل الإيلاج.

من المهم ذكره أنه في بعض الأحيان يتسبب هذا الشعور للمرأة بالرغبة في التبوّل هذا الأمر طبيعي، حتّى إنه يعد إشارة إلى أن الرجل يقوم بعمله بالصورة الصحيحة، إذا كانت المرأة مسترخية ومطمئنّة يكون هذا الشعور عابرًا.

أحيانًا تنهي النشوة عند المرأة بسائل شفاف ليس له رائحة.

إليك أسرار هزة الجماع عند المرأة

ما هي هزة الجماع عند المرأة؟ وما هي أنواعها؟ وكيف يمكن للمرأة بلوغ هزة الجماع؟ هذه التفاصيل وأكثر تجدونها في المقال

.إليك أسرار هزة الجماع عند المرأة

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات والتفاصيل حول هزة الجماع عند المرأة

مقدمة عن هزة الجماع عند المرأة

هزة الجماع عند المرأة هي ليست فقط عملية جسدية أو عملية تتعلق بالعلاقات الجنسية، بل ترتبط بالتجربة الحسية والشعورية لدى المرأة نفسها، لذلك عندما ترغب إي امرأة بالشعور بهزة الجماع عليها أن تكون هادئة، ومرتاحة، وواثقة.

وُجد أن هزة الجماع عند المرأة لا تنتج فقط عن الإثارة الفيزيولوجية، حيث أن الإثارة الفيزيولوجية هي عنصر ثانوي في هذه العملية، لكنها تحدث أولًا بالدماغ، لهذا السبب تستصعب الكثير من النساء بلوغ هزة الجماع.

كيف يمكن بلوغ هزة الجماع عند المرأة؟

على الرغم مما هو سائد من تفكير فإن كل امرأة يمكنها بلوغ هزة الجماع لوحدها وهي ليست بحاجة لرجل من أجل هذا الغرض، بحيث هي ليست بحاجة أن تعرف ماذا يفكر الرجل عنها وماذا يشعر تجاهها، فإن كل ما تحتاجه المرأة لبلوغ الرعشة هو أن تحب نفسها وجسدها، وكما ذكر سابقًا أن تكون هادئة ومرتاحة وذلك كي يكون بإمكانها الاستمتاع بالرعشة.

إن النساء اللواتي يضطررن لتزييف رعشتهن فقط لإرضاء الشريك يسببن لأنفسهن المزيد والمزيد من الإحباط، ويفوتن على أنفسهن المتعة الكبرى الكامنة في الممارسة الجنسية.

لتجنب هذه الوضعية على المرأة أن تعتني بذاتها سواء بأن تحب نفسها وجسدها، أو أن تخبر شريكها برغباتها وما تحب.

أنواع هزات الجماع

يوجد نوعين من هزات الجماع لدى المرأة:

1. هزة البظر

النوع الأول من هزة الجماع عند المرأة هو هزة البظر، حيث أن وظيفة البظر هو امتاع المرأة، فهو يحتوي على أكثر من 80 آلاف طرف عصب، وعندما تتم إثارته فإن أوعيته الدموية تتسع، ويمتلئ العضو التناسلي بالدم، وتشتد عضلات الحوض، فيترجم الدماغ ما يحصل على أنه إثارة جنسية.

إليك أسرار هزة الجماع عند المرأة

تتكون هزة البظر من عدة قمم بحيث تعايشها كل امرأة بشكل مختلف، حيث كلما زادت الإثارة يتحول محيط البظر إلى أكثر رطوبة، بحيث يتحول البظر إلى أحمر منتفخ، وتأتي النهاية السعيدة على شكل هزة الجماع عند المرأة.

2. رعشة نقطة الجي سبوت (G-spot)

هذه النقطة هي عمليًا كتلة صغيرة من الأطراف العصبية المتواجدة في منطقة التبول عند المرأة.

يمكن الشعور بالإثارة في هذه النقطة بطريقتين:

  • الإيلاج.
  • خلق إثارة في نقطة معينة بالمهبل.

الغريب هو أن الباحثين ليسوا متأكدين من وجود هذه النقطة أصلًا، لكن من المعروف أن ثمة نساء حساسات بشكل أكثر من نساء أخريات في منطقة المهبل، وعليه فإنهن يشعرن بالإثارة انطلاقا من هذه المنطقة وبشكل أفضل.

للشعور بهزة الجماع عند المرأة في نقطة الجي سبوت من المهم أن تكون مثارة قبل ذلك عن طريق مداعبة البظر أو عن طريق المداعبات المتبادلة مع الشريك.

في اللحظة التي تكون المرأة فيها مثارة، فإن نقطة الجي سبوت ستبرز من المهبل، وعند إثارتها بعامل خارجي، مثل: القضيب ستبدأ المرأة بالشعور بالرعشة.

من المهم هنا أن ننوه أنه أحيانًا يسبب هذا الشعور للمرأة الرغبة بالتبول وهذا طبيعي جدًا، حيث يظهر هذا أن الرجل على ما يبدو يقوم بالمهمة على أكمل وجه، وفي حال كانت المرأة مسترخية وساكنة فإن شعور التبول هذا ينقضي لوحده.

لكن ما يحدث أنه عندما تبلغ هزة الجماع عند المرأة ذروتها فإنها تقذف أحيانًا سائلًا شفافًا وعديم الرائحة.

ما شعور المرأة أثناء الإيلاج؟

يختلف الشعور بين امرأة وأخرى أثناء الايلاج لكن هناك نقاط مشتركة تحدث لجميعهن، فما شعور المرأة أثناء الإيلاج؟ إليك في هذا المقال

.ما شعور المرأة أثناء الإيلاج؟

الإيلاج هي عملية إدخال القضيب في المهبل ومن المفترض أن يُشكل ذلك متعة لكلا الزوجين، ومن أجل التكاثر يحدث الإيلاج مع قذف الحيوانات المنوية من القضيب إلى مهبل المرأة.

العلاقة الحميمة في الحمل

مُعظم النساء يجدن صعوبة في وصف الأحاسيس الفعلية لعملية الجماع، لكن بالنسبة للكثيرات فإن الترقب قبل الإيلاج مباشرة والإثارة بحد ذاتها يُمكن أن تُسبب العاطفة والمتعة.

فما شعور المرأة إثناء الإيلاج؟ إليك الإجابة في هذا المقال:

ما شعور المرأة أثناء الإيلاج؟

عادة ما تشعر المرأة في المتعة أثناء الإيلاج، لكن إذا لم تكن المنطقة المهبلية رطبة بدرجة كافية بسبب التشحيم الطبيعي أو الاصطناعي فقد تُواجه المرأة إحساسًا حارقًا أثناء لحظة الدخول.

ومع ذلك بمجرد وجود القضيب داخل المهبل بالكامل فإن معظم النساء يشعرن بزيادة في المتعة.

تحدث تغيرات في الجسم أثناء ممارسة الجنس وهذه التغيرات تتسبب الشعور بالراحة، تنتمي مشاعر السرور هذه إلى سلسلة من المراحل الجسدية والعاطفية التي تُواجهها المرأة عند ممارسة الجنس أو الشعور بالإثارة.

أمور تشعر بها المرأة أثناء الإيلاج

قد تظهر الأمور الآتية لدى المراة في مرحلة الإيلاج:

  • توتر العضلات.
  • زيادة معدل نبضات القلب والتنفس.
  • تهيج الجلد.
  • زيادة تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية مما يُسبب تورم في بظر المرأة والشفرين الصغيرين.
  • زيادة الحساسية في منطقة البظر لدى المرأة، وفي بعض الأحيان تُصبح مؤلمة للمس.
  • تورم المهبل.
  • تغيير اللون في الجدران المهبلية إلى اللون الأرجواني الداكن.
  • الامتلاء في ثدي المرأة.
  • حدوث تشنجات عضلية في القدمين والوجه واليدين.

مع زيادة المتعة الجسدية خلال مرحلة النشوة الجنسية تزداد المتعة النفسية، والمزيد من المتعة النفسية يزيد من المتعة البدنية.

ماذا يحدث في الدماغ أثناء الإيلاج؟

بعد التعرّف على إجابة سؤال: ما شعور المرأة أثناء الإيلاج؟ إليكِ دور الدماغ أثناء العملية:

الدماغ هو مركز المتعة أثناء ممارسة الجنس، ومن المعروف أن كونك قريبًا جسديًا من إنسان آخر فذلك يزيد من مستويات الأوكسيتوسين (Oxytocin) في الدماغ، مما يجعلك تشعر بالسعادة والأمان.

عندما ممارسة العلاقة الحميمة تقوم الإشارات الجسدية التي يشعر بها الجسم بإرسال إشارات عبر الأعصاب إلى المخ والتي تتفاعل من خلال إطلاق مواد كيميائية تجعلك تشعر بالمزيد من المتعة.

هل الإيلاج مؤلم؟

الاختراق المهبلي عادة لا يُسبب أي أذى أو ألم، خاصةً إذا تأكدتِ أنت وشريكك من تحفيزك بما يكفي للإثارة التامة، لكن في بعض الأحيان قد يحدث انزعاج أو ألم أثناء الجماع حتى عندما يبدو أن جسمك جاهز.

إذا كان الإيلاج مؤلمًا جدًا أثناء ممارسة الجنس فيُمكن مراجعة طبيب النساء لمساعدتك في تحديد إذا كان هناك مشكلة صحية، ومحاولة معرفة السبب، وتقديم المشورة بشأن العلاج.

الإيلاج في المرة الأولى

هناك غشاء رقيق عند فتحة المهبل يُدعى غشاء البكارة، يتمزق هذا الغشاء في المرة الأولى للإيلاج وقد ينزف قطرات من الدماء لحظة التمزق.

لكن ليس بالضرورة حدوث ذلك، حيث ثبت علميًا أن بعض النساء يكون لديهن غشاء البكارة مطاطي للحد الذي قد يحدث الإيلاج أكثر من مرة دون حدوث تمزق أو أي نزيف.

الإيلاج في المرة الأولى قد لا يكون ممتعًا للمرأة، مما يجعل الإجابة هنا مختلفة على سؤال: ما شعور المرأة أثناء الإيلاج؟ على الأقل يكون الشعور بعدم الارتياح، وبعض النساء يشعرن بالألم عند الإيلاج، وبالنسبة للعديد من النساء يُمكن أن تترافق تجربتهن الجنسية الأولى مع القلق، لأنهنّ غير متأكدات مما يتوقعنّ أن يكون الإحساس به.

كما أنه إذا كان غشاء البكارة سليمًا فإن عملية خرقه يُمكن أن تُشعرك بالحرقة، وغالبًا تكون مصحوبة بالألم.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe