2- الذئبة الحمراء الأعراض والأسباب والعلاج

0 72

2- الذئبة الحمراء الأعراض والأسباب والعلاج

donate to continue

https://www.paypal.me/balhattab

https://www.paypal.me/balhattab

الذئبة الحمراء هي حالة غير مفهومة ومعقدة بعض الشيء،  تؤثر على العديد من أجزاء الجسم وتسبب أعراضًا قد تكون خفيفة أو مهددة للحياة. للتعرف على هذا المرض المناعي تابع قراءة المقال التالي: 

ما هي الذئبة الحمراء؟

الذئبة الحمراء أو الذئبة الحمامية الجهازية هي أكثر أنواع الذئبة شيوعًا، وهي مرض مناعي ذاتي مزمن، يهاجم فيها الجهاز المناعي أنسجة الجسم السليمة. 

تعتبر الذئبة الحمراء حالة طويلة الأمد قد تسبب مجموعة من الأعراض التي تشمل التهاب واسع النطاق، وتلف في أنسجة الأعضاء المصابة. و تؤثر على كل من المفاصل، الجلد، الدماغ، الرئتين، الكلى، والأوعية الدموية. لكن، يمكن لتغيير نمط الحياة أن يساعد في السيطرة على هذه الأعراض. 

كيف أعرف أني مصابة بالذئبة الحمراء؟

تختلف أنواع الذئبة، لكن ما يجعلك تعرف بأنك مصاب بالذئبة الحمراء هو تأثيرها الواضح على جلدك، بالإضافة إلى التعب، الحمى، الألم، وتورم المفاصل.

سوف يظهر طفح جلدي، تقرحات، أو تورم على الجلد المعرض أكثر للشمس مثل: الوجه، الشفاه، فروة الرأس، الأذنين، الرقبة، والأيدي. كما قد يصاب بعض الأشخاص بتقرحات داخل الفم، الأنف، أو المهبل. 

حسب المعهد الوطني لالتهاب المفاصل والجهاز العضلي الهيكلي وأمراض الجلد (NIAMS)، تعتبر النساء أكثر عرضة بتسع مرات من الرجال للإصابة بالذئبة الحمراء. 

كما أنها تنتشر أكثر في صفوف الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 45 عامًا، إلا أن هذا لا يمنع حدوثها في مرحلة الطفولة أو في أوقات لاحقة من الحياة أيضا.

أنواع الذئبة الحمراء

بالإضافة إلى الذئبة الحمراء، هناك العديد من أنواع الذئبة، بما في ذلك: 

1. الذئبة الحمامية القرصية DLE

تؤثر الذئبة الحمامية القرصية على الجلد فقط، وتظهر على شكل آفات دائرية الشكل على الوجه وفروة الرأس، أو أجزاء أخرى من الجسم بشكل أقل حدة، مثل داخل الأذنين.

تؤدي آفات الذئبة الحمامية القرصية إلى تندب وتغير لون الجلد، وفي حال نموها على جلد الشعر فقد لا ينمو الشعر مرة أخرى في تلك المنطقة. لا تؤثر الذئبة الحمامية القرصية على الأعضاء الداخلية للجسم.

قد يصاب 5% من الأشخاص المصابين بهذا النوع بمرض الذئبة الحمراء فيما بعد. 

2. الذئبة الحمامية المحدثة بالأدوية

تحدث نتيجة بعض الأدوية. إلا أن هذا النوع من الذئبة هو مؤقت ويختفي في غضون أشهر بعد التوقف عن أخذ ذلك الدواء. 

من بين الأدوية المسببة لأعراض شبيهة بمرض الذئبة لدى البعض: 

  • أدوية ضغط الدم.
  • أدوية القلب.
  • دواء يستخدم في حالات التسمم المعدني. 
  • مضاد عامل نخر الورم (يستخدم لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي).

3. الذئبة الحمامية الوليدية

تؤثر الذئبة الوليدي على أطفال النساء اللواتي يحملن بعض الأجسام المضادة الذاتية، والتي تحملها حوالي 1 من كل 1000 امرأة تتمتع بصحة جيدة. يصيب مرض الذئبة الوليدي جلد الطفل فقط ثم يختفي من تلقاء نفسه وبدون علاج. 

4. الذئبة عند الاطفال 

يؤثر هذا النوع من الذئبة على الأطفال بنفس طريقة تأثير الذئبة على البالغين. وقد تؤثر على أعضاء معينة بدرجة أكثر حدة، مثل الكلى.

يتطلب علاج مرض الذئبة خلال مرحلة الطفولة إجراءات أكثر قوة من علاج الذئبة لدى البالغين.

أعراض الذئبة الحمراء

تختلف أعراض الذئبة الحمراء من شخص لآخر، قد يكون لدى البعض عدد قليل من الأعراض، أو أعراض تؤثر على منطقة واحدة فقط من الجسم. وقد يكون لدى البعض الآخر أعراض تشمل جميع أنحاء الجسم. فيما يلي الأعراض  المحتملة: 

1. أعراض الذئبة الحمراء في المفاصل 

من أعراض الذئبة الحمراء الأكثر شيوعا: تصلب المفاصل، خاصة في الصباح. حيث يعاني أغلب المرضى من هذا العرض، وما يساعدهم في تخفيف هذه المشكلة هو الاستحمام بالماء الدافئ، أو زيارة الطبيب في حال لم تعط أي نتائج. 

2. الحمى 

يبلغ متوسط درجة حرارة جسم الإنسان في الحالات الطبيعية حوالي 36,94 درجة مئوية (98.5 درجة فهرنهايت)، وفي بلغت درجة الحرارة 38,33 درجة مئوية (101 درجة فهرنهايت) فتعتبر مقبولة على أنها حمى. 

عند حدوث درجات حرارة منخفضة أقل من 38,33 درجة مئوية فهذا يعني اقتراب توهج الذئبة، لذلك من المهم أن تراقب درجة حرارة جسمك.

3. أعراض مرض الذئبة عند الإناث

قد تظهر الذئبة بشكل مختلف عند الذكور والإناث، وتميل الإناث إلى أن تكون لديهن أعراض أقل حدة. تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا عند الإناث:

  • طفح جلدي. 
  • تساقط الشعر.
  • قرحة الفم.
  • التهاب المفاصل.

4. أعراض الذئبة عند الذكور

على الرغم من أنه أقل شيوعًا لدى الذكور إلا أنهم معرضون أيضا للاصابة به. والذكور المصابين بالذئبة يميلون إلى الحصول على أعراض أكثر حدة. تشمل أعراض الذئبة عند الذكور:

  • فقدان الوزن.
  • ألم صدر.
  • انخفاض تعداد الدم.
  • مضاعفات القلب.

5. أعراض الذئبة الحمراء في الجلد 

قد تشمل أعراض الذئبة الحمراء في الجلد: 

  • مناطق من الجلد مستديرة كالقرص حمراء متقشرة، ذات حدود حمراء داكنة. 
  • طفح جلدي في الخدين وفوق الأنف (طفح الفراشة)، يصاب 50% من مرضى الذئبة بهذا النوع من الطفح الجلدي.

6. أعراض الذئبة الحمراء في العين 

تشمل الأعراض في العين وحولها: 

  • تغيرات في الجلد حول الجفون.
  • جفاف العين.
  • التهاب الطبقة البيضاء الخارجية لمقلة العين.
  • تلف الأعصاب المتحكمة في حركة العين والرؤية.

7. تغييرات الوزن

يؤدي نشاط الذئبة الحمراء إلى فقدان الوزن في بعض الحالات، وقد تسبب بعض الأدوية فقدان الشهية. كما قد تسبب أدوية أخرى، مثل الكورتيكوستيرويدات، زيادة الوزن. 

أسباب الذئبة الحمراء

بما أن الذئبة مرض مناعي يهاجم فيه جهاز المناعة الخلايا والأنسجة السليمة من الجسم، فإن بعض الدراسات تشير إلى أن العوامل التي تؤدي إلى تحفيز جهاز المناعة قد تشمل:

1. العوامل الوراثية المحتملة  

تلعب بعض الجينات دورًا في تطوير مرض الذئبة، حيث تحمل أشكال مختلفة من هذه الجينات تعليمات للبروتينات التي تؤثر على جهاز المناعة. وبالتالي فإن المستويات العالية أو المنخفضة من هذه البروتينات قد يكون لها تأثير مهم في تطوير هذا المرض.

2. المحفزات البيئية  

بالإضافة إلى الجنات، هناك مجموعة من العوامل في البيئة التي قد تؤدي إلى الإصابة بالذئبة، من بينها: 

  • الالتهابات الفيروسية.
  • أشعة الشمس.
  • بعض الأدوية.

 3. أسباب أخرى 

من بين الأسباب الأخرى المساهمة في الإصابة بالذئبة، نجد التأثيرات المناعية والالتهابية، ففي حال لم يقم الجسم بإزالة الخلايا الميتة بشكل طبيعي، فقد يخدع ذلك الجهاز المناعي ويجعله يحارب نفسه باستمرار. مما يؤدي إلى استجابة مناعية ذاتية، وبالتالي مرض الذئبة. 

مضاعفات الذئبة الحمراء

مع مرور الوقت، ودون أخذ علاجات مناسبة يمكن أن تسبب الذئبة الحمراء مضاعفات في جميع أنحاء الجسم بما في ذلك:

  • تغييرات الذاكرة.
  • التغييرات السلوكية.
  • التهاب الكلى.
  • جلطات الدم.
  • التهاب الأوعية الدموية.
  • التهاب القلب.
  • التهاب التامور.
  • نوبة قلبية.
  • سكتة دماغية.
  • التهاب أنسجة الرئة.
  • مضاعفات الحمل كالإجهاض.

علاج الذئبة الحمراء 

لا يوجد أي علاج نهائي للذئبة الحمراء، لكن يمكن لبعض أساليب العلاج أن تخفف الأعراض فقط. وتختلف هذه العلاجات بناء على شدة الأعراض، وأجزاء الجسم التي أثر عليها المرض. 

تشمل العلاجات المساعدة على تحسين الأعراض ما يلي:

  • أدوية مضادة للالتهابات وآلام المفاصل.
  • تقليل الاستجابة المناعية بواسطة الستيرويدات القشرية. 
  • الأدوية المضادة للملاريا لعلاج مشاكل الجلد والمفاصل.
  • الأدوية المعدلة للمرض للحالات الأكثر شدة.

نصائح للتعايش مع مرض الذئبة الحمراء  

قد يكون التعايش مع مرض مزمن كالذئبة الحمراء أمرًا صعبًا. لذلك قم بالتحدث مع طبيبك حول ما يمكنك فعله للتعايش. فيما يلي بعض النصائح: 

  • الإقلاع عن التدخين: لتجنب تفاقم أعراض الذئبة.
  • تجنب تناول الكحول: فقد يقلل تناول الكحول من فعالية بعض الأدوية وكذلك على صحة الكبد. 
  • الحرص على القيام بالتمارين المعتدلة: مثل المشي، السباحة، واليوجا. فمن شأنها: 
  • تحسين صحة القلب والرئة والعظام.
  • الحصول على صحة عقلية جيدة عند التعامل مع ضغوط المرض.

اسئلة شائعة قد تهمك

ما هو غذاء مريض الذئبة الحمراء؟

يلعب الأكل الصحي دورا كبيرًا في تحسين أعراض مرض الذئبة، لذلك احرص على تناول: 

  • الكثير من الفواكه والخضروات (نصف طبق فواكه وخضروات). 
  • الحبوب الكاملة، مثل: خبز القمح الكامل، المعكرونة، دقيق الشوفان.
  • البروتينات الصحية، مثل: اللحوم الخالية من الدهون، المأكولات البحرية، الفاصوليا، المكسرات، والبيض.

هل مرض الذئبة الحمراء مميت؟

لا، مرض الذئبة ليس قاتلاً. حيث يعيش ما بين 80% إلى 90% من مرضى المناعة الذاتية حياة طبيعية. لكن في بعض الحالات يموت الأشخاص نتيجة مهاجمة جهاز المناعة لأعضاء وأنسجة الجسم.

المصادر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe