2-فوائد مكملات الكولاجين

0 313

2-فوائد مكملات الكولاجين

مقدمة حول الكولاجين

الكولاجين من أكثر البروتينات توافرًا في الجسم، وهو من المكونات الرئيسية في النسيج الضام الذي يشكل عدة أجزاء من الجسم، من ضمنها الأوتار، الأربطة، البشرة والعضلات.

الكولاجين يلعب أدوارًا مهمة في الجسم، من ضمنها تزويد البشرة بالبنية، وتقوية  العظام . في السنوات الحديثة، اكتسبت مكملات الكولاجين شهرة واسعة. يتحلل معظمها بالماء، مما يعني أنه تم تكسير الكولاجين من أجل تسهيل امتصاصه. قد يكون لاستهلاك  الكولاجين  العديد من الفوائد الصحية، منها تخفيف الألم وتحسين صحة البشرة. 

المصادر الغذائية للكولاجين

ينتج الكولاجين بشكل طبيعي في الجسم عن طريق الجمع بين الأحماض الأمينية ، وهي اللبنات  الأساسية للبروتينات الموجودة في الطعام. لإنتاج الكولاجين ، يحتاج الجسم إلى:

  •  البرولين: يوجد في بياض البيض ومنتجات الألبان والملفوف والفطر والهليون
  •  الجلايسين: يوجد في جلد الدجاج ، والجيلاتين ، ومجموعة متنوعة من الأطعمة الأخرى الغنية بالبروتين
  •  فيتامين ج: يوجد في الحمضيات والفلفل
  •  الزنك: يوجد في لحم البقر والضأن والمحار والحمص والعدس والفول والحليب والجبن ومختلف  المكسرات  والبذور.
  •  النحاس: يوجد في اللحوم العضوية ومسحوق الكاكاو والكاجو وبذور السمسم والعدس

المكونات الغذائية في مكملات الكولاجين

يحتوي 14 جرام من ببتيد الكولاجين (مكمل) على

  • السعرات الحرارية: 50
  • البروتينات: 12 جرام
  • الدهون: 0 جرام
  • الكربوهيدرات: 0 جرام
  • الألياف: 0 جرام
  • السكر: 0 جرام

الكمية نفسها من الكولاجين تحتوي أيضًا على 29 مجم من الكالسيوم، 44.9 مجم من الصوديوم، 0.98 مجم من البوتاسيوم. 

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو 7738.jpg

فوائد مكملات الكولاجين

الكولاجين من أهم المكونات في البشرة. يلعب دورًا في تقوية البشرة، بالإضافة لتحسين مرونة وترطيب البشرة. مع التقدم في السن، يقوم الجس بإنتاج كمية أقل من الكولاجين، مؤديًا إلى جفاف البشرة وتشكل التجاعيد.

على أية حال، أظهرت الدراسات أن مكملات الكولاجين يمكن أن تقوم بإبطاء تقدم البشرة من خلال تقليل التجاعيد وجفاف البشرة. في إحدى الدراسات، النساء اللواتي قاموا باستعمال 2.5-5 جرام من الكولاجين لمدة 8 أسابيع عانوا من انخفاض في جفاف البشرة وزيادة مرونة البشرة مقارنةً مع الأشخاص الذين لم يستعملوا مكمل الكولاجين.

  • يخفف ألم المفاصل

الكولاجين يساعد على زيادة قوة الغضروف، وهو النسيج الذي يشبه المطاط الذي يحمي المفاصل. بما أم كمية الكولاجين التي ينتجها الجسم تتناقص مع التقدم بالعمر، فإن خطر حدوث اضطرابات المفاصل التنكسية مثل هشاشة العظم يزداد. بعض الدراسات أظهرت أن استعمال مكملات الكولاجين يساعد في تحسين أعراض هشاشة العظم ويقلل من الم المفاصل بشكل عام. في إحدى الدراسات، 73 من لاعبي القوى الذين قاموا باستعمال 10 جرام من الكولاجين بشكل يومي لمدة 24 أسبوع عانوا من انخفاض في آلام المفاصل عند المشي وأثناء الراحة، مقارنةً مع المجموعة الذين لم يقوموا باستعمال مكملات الكولاجين.

  • الوقاية من هشاشة العظم

تتألف العظام بشكل أساسي من الكولاجين، والذي يمنح العظم البنية، ويحافظ على قوة العظام، وبما أن كمية الكولاجين تتناقص مع التقدم بالعمر، فإن كتلة العظم تتناقص أيضًا. قد يؤدي ذلك لاضطرابات تؤدي لفقدان كثافة العظم  ويرتبط ذلك مع حدوث الكسور العظمية.

أظهرت الدراسات أن استعمال مكملات الكولاجين يمكن أن يقلل من تحطم العظام وبالتالي يمنع فقدان كثافة العظم. في إحدى الدراسات، قامت بعض النساء باستعمال مكملات الكالسيوم مع 5 جرام من الكولاجين بين قام البعض الآخر باستعمال مكملات الكالسيوم دون كولاجين لمدة 12 شهرًا. النساء اللواتي قاموا باستعمال الكالسيوم ومكملات الكولاجين انخفض لديهم مستوى البروتين الذي يعزز تحطم العظم بشكل أكبر من النساء اللواتي قاموا فقط باستعمال مكملات الكالسيوم.

  • يعزز صحة القلب

أظهرت الأبحاث أن مكملات الكولاجين يمكن أن تقي من الاضطرابات المتعلقة بصحة القلب. يقوم الكولاجين بتزويد البنية للشرايين، وهي الأوعية التي تحمل الدم من القلب لبقية أجزاء الجسم. دون الحصول على كمية كافية من الكولاجين، يمكن أن تصبح الشرايين هشة وضعيفة.

الفوائد الصحية الأخرى

مكملات الكولاجين لها فوائد صحية أخرى، لكن يتم تتم دراستها بشكل مكثف، وهي تتضمن:

  • صحة الشعر والأظافر: استعمال الكولاجين يمكن أن يزيد من قوة الأظافر ويمنع تكسرها. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يحفز نمو الشعر والأظافر
  • صحة الجهاز الهضمي: على الرغم من عدم وجود أدلة كافية لدعم هذا المعتقد، إلا أن بعض الخبراء الصحيون يجدون أن استعمال مكملات الكولاجين يمكن أن يساعد في علاج متلازمة تسرب الأمعاء
  • صحة الدماغ: لم تظهر الدراسات دور مكملات الكولاجين في صحة الدماغ، لكن بعض الأشخاص أفادوا بأن مكملات الكولاجين تساعد في تحسين المزاج وتقليل أعراض القلق
  • فقدان الوزن: يعتقد بعض الأشخاص أن مكملات الكولاجين يمكن أن تعزز فقدان الوزن وتساهم في سرعة الاستقلاب. لا يوجد دراسات كافية لدعم هذه المعتقدات. 

الجرعة من مكملات الكولاجين

تتوافر مكملات الكولاجين على شكل أقراص، كبسولات ومساحيق. تختلف توصيات الجرعة. تشير بعض الدراسات أن فوائد مكملات الكولاجين تظهر عند استعمال جرعة تتراوح بين 2.5 إلى 10 جرام كل يوم. لكن بعض مصنعي منتجات الكولاجين يقترحون استعمال ما يصل ل30 جرام يوميًا. قد يقوم مشرف الرعاية الصحية بتحديد الجرعة الأفضل لمكملات الكولاجين. 

الآثار الجانبية لمكملات الكولاجين

في  الوقت  الحالي، لا يوجد أخطار معروفة لاستعمال مكملات الكولاجين. لكن بعض المكملات تكون مصنوعة من مسببات الحساسية الشائعة في الأطعمة، مثل السمك والبيض. لذلك فإن الأشخاص الذين يعانوا من حساسية تجاه هذه الأطعمة يجب عليهم تجنب مكملات الكولاجين التي تحوي هذه المكونات من أجل الوقاية من رد الفعل التحسسي. بعض الأشخاص قاموا بالإبلاغ عن أن مكملات الكولاجين تترك طعم لاذع في الفم. بالإضافة إلى ذلك، فإن مكملات الكولاجين يمكن أن تسبب أثار جانبية هضمية، مثل الشعور بالامتلاء . بغض النظر عن هذه الآثار الجانبية، فإن مكملات الكولاجين تبدو آمنة للاستعمال من أجل معظم الأشخاص.

البدائل الصحية للكولاجين

لا يزال الباحثون يقومون بإجراء الدراسات حول مكملات الكولاجين. بدلًا من شراء هذه المكملات، يمكن مساعدة الجسم على إنتاج كمية أكبر من الكولاجين بشكل طبيعي من خلال إثراء الحمية بالأطعمة الصحية.

من أجل إنتاج الكولاجين، يقوم الجسم بوضع الحمض الأميني الغليسين مع البرولين مع أحماض أمينية أخرى وفيتامين سي،  الزنك  والنحاس. يمكن مساعدة الجسم على إنتاج الكولاجين بكمية أكبر من خلال تناول العديد من الأطعمة الغنية بالبرولين والغليسين مثل الدجاج، البيض، الحبوب، والسمك والألبان. من أجل الحصول على فيتامين سي والزنك، يجب الحرص على تناول أطعمة مثل الحمضيات، الطماطم، الخضراوات الخضراء، المكسرات، والحبوب الكاملة. 

أسئلة أخرى حول الكولاجين؟

  • هل تعد كريمات الكولاجين فعالة. وكيف تعمل؟

هناك عدد قليل من الأبحاث حول التأثيرات المضادة للشيخوخة للكريمات، اللوشن ومنتجات التجميل الأخرى التي تحوي الكولاجين. لكن يجد الخبراء أن كريمات الكولاجين هي الأقل فعالية لأنه من الصعب امتصاصها من قبل البشرة.

  • هل يعد حقن الكولاجين آمنًا؟

بعض منتجات التجميل تتضمن حقن بعض المواد في البشرة (مثل الفيلر ) من أجل تقليل أعراض الشيخوخة، مثل الخطوط الدقيقة. يساعد الفيلر على محاربة شيخوخة البشرة من خلال تحفيز إنتاج الكولاجين في البشرة. على الرغم من أن الفيلر يعد آمنًا بشكل عام، إلا أنه يمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى آثار جانبية خطيرة مثل تصبغ البشرة ورد الفعل التحسسي. الآثار المضادة للتقدم في السن لهذه العمليات مؤقتة وتتطلب تكرار العلاج من أجل الحفاظ على النتائج. 

معلومات عن حقن الفيلر

حقن الفيلر :
حقن الفيلر هي منتجات مثل الكولاجين ، وحمض الهيالورونيك و  الكالسيوم  الهيدروكسي الأباتيت لتجديد بشرة الوجه عن طريق خفض أو القضاء على التجاعيد أو الندبات ، وتعزيز الشفاه واستبدال خسارة حجم الأنسجة الرخوة من خلال حقن الوجه . فمع التقدم في السن ، يصبح الجلد أكثر عرضة للتجاعيد والترهل . التعرض لأشعة الشمس وسنوات من حركة العضلات (التحديق ، مضغ ، والابتسام) تساهم في انهيار أنسجة الجلد .

انواع حقن الفيلر :
هناك أنواع كثيرة من الفيلر عن طريق الحقن ، بما في ذلك :
–    حمض الهيالورونيك (رستلن ، جوفيديرم ، كابيتك ) , وحمض الهيالورونيك وتوجه السائل إلى المنطقة المعالجة
–    الكولاجين البقري , في حاجة الى اختبار حساسية قبل 4 أسابيع من المعالجة
–    الخلايا الدهنية التي تحصد من الجسم (الدهون ذاتي)
–    بوليمر من صنع الإنسان قابلة للتحلل)
–    الحقن بمادة كالسيوم هيدروكسيل الأباتيت
–    الخرز البلاستيك المجهري والكولاجين البقري , مصنوعة من الخرز البلاستيك بولي (ميتاكريليت الميثيل) (البولى ميثيل ميثا أكريلات) , الكولاجين يذهب بعيدا مع مرور الوقت ، ولكن تبقى الخرز البلاستيك تحت الجلد بشكل دائم .

معلومات عن حقن الفيلر :
بعض الأطباء يستخدم الفيلرات التي لم يتم الموافقة عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) . استشر طبيبك عند البت في العلاج .
بالنسبة لبعض الفيلر ، يتم استخدام مخدر موضعي أولاً لبشرتك , ثم جراح التجميل أو طبيب الأمراض الجلدية يستخدم إبرة لحقن الفيلر تحت الجلد . يأخذ جلسة العلاج حوالي 15 دقيقة . جلسات الفيلر تكرار بضعة أسابيع على حدة .

ما يمكن توقعه بعد العلاج بحقن الفيلر :
بعد حقن الفيلر ، يتوقع بعض الألم ، واحمرار وتورم ، وربما الحكة . تورم قد تستمر لمدة تصل إلى 36 ساعة

استخدامات حقن الفيلر :
تستخدم حقن الفيلر لسلس ندوب ، التجاعيد ، أو مجعد الجلد على الوجه ، وتستخدم بعض الفيلر أيضا لإضافة الامتلاء على الشفاه

كيف تعمل حقن الفيلر بشكل جيد :
اعتمادا على المنطقة التي يجري علاجها ، ورد فعل جسمك إلى الفيلر ، قد تحتاج الى تكرار واحد أو أكثر من الحقن
مختلف الفيلر يستمر أطوال مختلفة من الزمن ، جسمك يمتص الفيلر ببطء . وهذا يجعل الجلد يعود إلى حالته فمثلاً :
–    حمض الهيالورونيك (رستلن ، جوفيديرم ، كابيتك) , له تأثير يستمر حوالي 9 إلى 12 شهرا .
–    الخلايا الدهنية التي تحصد من الجسم (الدهون ذاتي) . لها تأثير يمكن أن يستمر لأشهر وسنوات .
–    بوليمر من صنع الإنسان قابل للتحلل تأثيره يمكن أن يستمر لتصل إلى 2 سنة .
–     الحقن بمادة كالسيوم هيدروكسيل الأباتيت له تأثير يستمر حوالي 12 شهرا .
–    الخرز البلاستيك المجهرية والكولاجين البقري قد تبين تأثيره لمدة 5 سنوات على الأقل .

مخاطر حقن الفيلر :
حقن الفيلر يمكن أن يؤدي إلى مشاكل . وتشمل المضاعفات المحتملة :
–    العدوى ولابد من استدعاء الطبيب إذا كان لديك احمرار جديد ، تورم ، أو ألم بعد اليوم الأول . قد تحتاج المضادات الحيوية على الفور .
–    نزيف أو كدمات . قبل حقن الفيلر ، تجنب تعاطي الكحول والتوقف عن تناول أي دواء منع تجلط الدم . وهذا يشمل الأسبرين ، أي نوع آخر من غير الستيرويدية المضادة للالتهابات المخدرات (NSAID) ، أو فيتامين أ .
–    رد الفعل التحسسي ، مثل الطفح الجلدي ، وخلايا النحل ، وتورم ، أو بأعراض تشبه اعراض  الانفلونزا .
–    سطح الجلد العقدي بعد العلاج

دراسات وابحاث
ذكرت الدراسات الامريكية ان حقن الفيلر للوجه هي حلول مؤقتة إلى طويلة الأمد تدار من خلال عدد قليل من حقن الوجه الصغيرة على مناطق معينة من الوجه ، وهناك أنواع مختلفة من الفيلر للوجه المتاحة ؛ كل منها مصمم مع واحد أو عدة أغراض ، مثل الحد من التجاعيد وتكبير الشفاه ، وذكرت ان هناك تقارير نادرة من مضاعفات خطيرة أو مهددة للحياة بعد حقن الفيلر ، بما في ذلك صدمة الحساسية ، تعفن الدم ، جلطة دموية في الشريان الشبكية مما يؤدي إلى العمى ، وانهيار الجلد (نخر) ، و الخراج.

الفرق بين الكولاجين والبيوتين

البيوتين والكولاجين هما نوعان من المكملات الغذائية ، التي يختارها معظم الأفراد في محاولة لتقوية الجلد ، والشعر ، والأظافر ، والبيوتين هو  فيتامين ب 7  ، والكولاجين هو بروتين ، ويرتبط كل من البيوتين والكولاجين في المقام الأول بالبشرة الصحية ، وكلاهما أيضًا لهما تطبيقات طبية ، لكن الفرق الرئيسي بين الكولاجين والبيوتين ، هو نوع المركب ، والوظيفة في الجسم.

تعريف الكولاجين

الكولاجين هو البروتين الليفي ، والأكثر وفرة في جسم الثدييات ، يقع في الفضاء خارج الخلية من النسيج الضام ، والأوتار ، والعضلات ، والعظام ، والأربطة في الجسم تحتوي على الكولاجين ، وبصرف النظر عن ذلك يتواجد أيضًا الكولاجين في عاج الأسنان ، والأمعاء والقرنية والأوعية الدموية والأقراص الفقرية ، وفي هذه المناطق ، تقوم الخلايا الليفية بتركيب الكولاجين.

ويتناقص إنتاج الكولاجين مع تقدم العمر ، لذلك يأتي في شكل مكملات غذائية ، ويتحول الكولاجين إلى جيلاتين عند طهيه ، ويتكون هذا الجيلاتين من محتوى فريد من الأحماض الأمينية ، بما في ذلك الفالين ، وحمض الجلوتاميك ، والبرولين ، والجليسين ، وحمض الجلوتاميك.

وتحتوي المكملات الغذائية على الكولاجين المتحلل بالماء ، لأنه أسهل شكل من الكولاجين المتاح الذي يمتصه الجسم ، ويزيد الكولاجين من سماكة الشعر ، كما أنه يزيد ويشد مرونة الجلد.

تعريف البيوتين

هو مركب فيتامين ب ، ويطلق عليه أيضًا فيتامين B7 ، أنزيم R وفيتامين H ، وهو يشارك في  عملية التمثيل الغذائي لكل من الدهون والكربوهيدرات ، ويساعد البيوتين في مجموعة من التفاعلات الأيضية ، ويحول ثاني أكسيد الكربون بين الجزيئات ، وبالتالي البيوتين مهم ، وحاسم في الحفاظ على نسبة السكر في الدم ثابتة ، وفي التأثير على نمو الخلايا.

ويوجد بكميات صغيرة في العديد من الأطعمة ، مثل الحليب والبيض والموز ، ويستخدم البيوتين لتحسين  الأظافر الهشة ، وتلف الأعصاب ، وفقدان الأعصاب شديد ، والعديد من الحالات الأخرى ، ويمكن أن يحدث نقص البيوتين بسبب وراثة ، واحد أو أكثر من الاضطرابات الوراثية الفطرية ، التي تؤثر على استقلاب البيوتين ، وعدم كفاية المدخول الغذائي.

وتساعد مكملات البيوتين في علاج انخفاض مستويات البيوتين في الدم ، كما تمنع الطفح الجلدي حول العين والأنف ، والفم وترقق الشعر ، كما يعالج مشاكل الحمل لدى النساء ، وسوء التغذية ، والوخز في الذراعين ، والساقين ، ومشاكل فقدان الوزن ، والأشخاص الذين يعانون من حالات وراثية محددة

أوجه الاختلاف بين الكولاجين والبيوتين

من ناحية الوصف

1- الكولاجين

وهو كما ذكرنا سابقًا ، البروتين الهيكلي الرئيسي ، والوفير الموجود في الأظافر ، والعظام ، والعضلات ، والجلد ، والأوتار ، والأنسجة الضامة الأخرى ، ويتم استخدامه على نطاق واسع في شكل نقي للعلاجات الجراحية التجميلية ، بما في ذلك إصلاح أنسجة الجسم ، وهي المادة التي تحافظ على الجسم معًا ، ويشكل الكولاجين سقالة لتوفير البنية والقوة.

2- البيوتين

البيوتين هو فيتامين H ، أو فيتامين B7 ، وهو مهم في استقلاب الأحماض الدهنية ونمو الخلايا كما يساعد البيوتين في نمو الشعر ، وصحة الجلد ، وفي تنظيم نسبة السكر في الدم ، ولن يتم تنفيذ وظائف الجهاز الهضمي ، والأيض ، والقلب والأوعية الدموية في الجسم ، في غياب البيوتين.

من ناحية المفهوم

1- الكولاجين

الكولاجين هو البروتين الهيكلي ، والليف الرئيسي في المصفوفة خارج الخلية للأنسجة الضامة المتعددة ، في الجسم ، باعتباره المكون الرئيسي للنسيج الضام ، فهو أكثر البروتينات وفرة في جسم الثدييات ، مما يجعل خمسة وعشرين بالمائة إلى خمسة وثلاثين بالمائة من محتوى البروتين في الجسم كله.

2- البيوتين

ويشير البيوتين إلى فيتامين B المركب ، والمعروف أيضًا باسم فيتامين B7 ، و (فيتامين H أو الإنزيم المساعد R) ، يتم العثور عليها في الخميرة المشاركة في تركيب الجلوكوز ، والأحماض الدهنية صفار البيض ، والكبد.

من ناحية الفوائد

1- الكولاجين

1- يساعد الكولاجين في تقليل آلام المفاصل.
2- يساعد في تقوية البشرة والشعر ، ويقلل من تجاعيد البشرة وجفافها ، ويفيد المرونة والترطيب ، ويساعد أيضًا في عكس شيخوخة الجلد.
3- يساعد الكولاجين على تعزيز كتلة العضلات ، وحرق الدهون.
4- يحسن صحة الجهاز الهضمي ، والأمعاء.
5- نقص الكولاجين يجعل الشرايين ضعيفة وهشة ، ويعزز صحة القلب ، كما يوفر بنية للشرايين (الأوعية الدموية التي تنقل الدم من قلبك إلى بقية الجسم) ،  وبدون كمية كافية من الكولاجين ، قد تصبح الشرايين ضعيفة وهشة.
6- قد يقلل من السيلوليت.
7- يحسن الكولاجين المزاج ، ويقلل من أعراض القلق.
8- تعزيز فقدان الوزن ، والتمثيل الغذائي بشكل أسرع.

2- البيوتين

1- يخفض الكولسترول.
2- يساعد البيوتين في تقليل الأظافر المتشققة.
3- يحسن صحة البشرة.
4- هام تناوله أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية.
5- بالاشتراك مع الكروم ، قد يساعد البيوتين في تقليل مستويات السكر في الدم ، لدى مرضى السكري من النوع الثاني.
6- يلعب البيوتين دورًا في :

  • استحداث السكر.
  • تخليق الأحماض الدهنية.
  • انهيار الأحماض الأمينية.
  • يدعم التمثيل الغذائي الخاص بك.

من ناحية الذوبانية

1- الكولاجين

الكولاجين غير قابل للذوبان في الماء ، كونه واحدًا من عائلة من البروتينات ، التي لديها قابلية للذوبان في الماء.

2- البيوتين

أما البيوتين هو  فيتامين قابل للذوبان في الماء  ، وهذا يعني أن الجسم لا يخزنها.

من ناحية المصادر الطبيعية

1- الكولاجين

لم يتم تضمين الكولاجين المتحلل في مصادر الغذاء ، ولكن يتم تشكيله مع الأحماض الأمينية ، والمواد الغذائية التي يمكن الحصول عليها من تناول الأطعمة مثل ،  الخضروات الورقية الداكنة (السبانخ واللفت) ، اللحوم التي تتغذى على العشب ، السمك والهزيل ، التوت ، الثوم ، مرق العظام ، بياض البيض ، الحمضيات ، الفواكه الاستوائية ، الكاجو ، طماطم ، الفلفل. 

2- البيوتين

اللوز ، القرنبيط (القرنبيط الخام يحتوي على 17 ميكروغرام من البيوتين) ، الفطر ، السبانخ ، البطاطا الحلوة ، السمك السالمون ، الخميرة ، المكسرات والبذور ، منتجات الألبان (الحليب والجبن واللبن) ، الأفوكادو.

من ناحية الموقع في الجسم

1- الكولاجين

يقع الكولاجين في الفضاء خارج الخلية للأنسجة الضامة في العظام ، والجلد ، والأوتار.

2- البيوتين

يتم تصنيع البيوتين بواسطة بكتيريا كبيرة في الأمعاء.

اختلاف الكولاجين والبيوتين عن مصل اللبن Whey

ويختلف كل من الكولاجين والبيوتين عن مصل اللبن WHEY  ، أن مصل اللبن عبارة  بروتين معقد قابل للذوبان ، في الماء مشتق من الحليب،  وهو بروتين كامل يحتوي على جميع الأحماض الأمينية التسعة الأساسية ، وهو منخفض في محتوى اللاكتوز ، كما يحتوي أيضًا على ألفا لاكتالبومين ، وبيتا لاكتوغلوبولين ، وألبومين مصل البقري ، وكذلك الجلوبيونات المناعية.

ومصل اللبن له فوائد صحية مختلفة بما في ذلك ،  يبني العضلات ، حرق الدهون ، زيادة التمثيل الغذائي
، كما يحتوي على جميع الأحماض الأمينية التسعة الأساسية ، ويتحكم في الرغبة الشديدة في تناول الطعام.

فوائد الكولاجين

ماهو الكولاجين

الكولاجين ليس من العناصر الغريبة على أذهاننا ، لقد انتشر استخدام  ” الكولاجين ” ، وأصبح متداول بشكل كبير في العالم ، بعد أن أصبح ركيزة أساسية من ركائز عالم التجميل و  العناية بالبشرة  ، لذا اليوم سوف نتعرف بشكل أكبر على الكولاجين واستخداماته في عالم الطب العلاجي والتجميلي .

الكولاجين الطبيعي

إن الكولاجين من العناصر التي تتواجد داخل جسم الإنسان بشكل رئيسي ، فهو البروتين الذي يحتوي عليه الجلد وعضلات الجسم وأنسجته وعظامه ، لذا فهو من العناصر الرئيسية في الجسم ، ويشكًل نسبة تصل إلى خمسة وعشرون بالمائة من البروتينات التي تتواجد في الفصيلة الثديية بصفة عامة .

عملية إنتاج الكولاجين الطبيعي في الجسم تتم بصورة أوتوماتيكية ، لكن مع التقدم العمر يفرز الجسم كمية أقل من الكولاجين ، وذلك ما يتسبب في ظهور التجاعيد على الوجه والجسم بشكل عام .

الشيء الذي يدفع الكثيرين إلى الحصول على الكولاجين من مصادر أخرى ، إما عن طريق تناول عقاقير محفزة لإنتاجه ، أو عن طريق الاعتماد على  حقن الكولاجين التجميلية ، تلك التي تعمل على إخفاء التجاعيد أو الحد منها .

اين يوجد الكولاجين

نتعرف سوياً على أهم  مصادر الكولاجين ، تلك التي يمكنك الحصول عليها من الطبيعة

  • الدجاج : يعتبر الدجاج أحد العناصر الرئيسية التي تمدك بالكولاجين الطبيعي ، نظراً لاحتواء اللحوم البيضاء على تلك الأنسجة الضامة الغنية بعنصر الكولاجين الطبيعي .
  • الأسماك : تعتبر الأسماك من المصادر الغنية بالكولاجين البحري ، خاصةً أسماك التونة والسالمون ، فقد أكد العلماء أن هذه الأسماك غنية بالكولاجين ، حتى أن رؤوسها وجلدها غني بالعنصر بشكل كبير .
  • البيض : يحتوي البيض على نسبة عالية من البروتين ، ذلك العنصر الذي يحفز الجسم على إنتاج الكولاجين بشكل طبيعي ، يمكنك تناول بياض البيض للاستفادة من البروتين بشكل أكبر .
  • الحمضيات : تحتوي الفواكه الحمضية كالبرتقال على نسبة عالية من فيتامين C ، هذا الفيتامين اللازم لتحفيز الجسم على إنتاج عنصر الكولاجين بشكل دائم .
  • التوت : يحتوي التوت على مضادات للأكسدة ، كما أنه يساهم في تحفيز البشرة على إنتاج الكولاجين اللازم لمحاربة علامات التقدم بالعمر .
  • الثوم : احتواء الثوم على عنصر الكبريت يجعله من العناصر الطبيعية التي تساهم في تحفيز الكولاجين ، وإنتاجه بصورة طبيعية دون الاعتماد على الطرق الأخرى للحصول عليه .

الكولاجين للبشرة

نتعرف سوياً على أبرز فوائد الكولاجين للبشرة

  • مع التقدم بالعمر قد تعاني البشرة من ظهور التجاعيد ، لكن الكولاجين يساهم في محاربة علامات الشيخوخة .
  • يساهم الكولاجين في زيادة مرونة البشرة .
  • يساعد هذا العنصر في الحفاظ على البشرة رطبة ، لأن مع التقدم بالعمر قد تعاني البشرة من الجفاف ، وذلك يكون نتيجة لعدم قدرة الجسم على إنتاج الكولاجين بشكل طبيعي .
  • تعمل المكملات التي تعتمد على هذا العنصر مجموعة من المهام ، أبرزها الوقاية من  حب الشباب ، ذلك الذي يظهر في  مرحلة المراهقة  أو بعدها .

تحفيز الكولاجين في الوجه

سنتعرف الآن على طرق تحفيز الكولاجين في الوجه بسهولة

  • تدليك الوجه : إن عملية تدليك الوجه من العمليات اللازمة لـتنشيط الدورة الدموية ، بالإضافة إلى تحفيز كولاجين الوجه أيضاً ، وهذا ما يؤدي إلى زيادة إشراق الوجه وظهوره بمظهر أكثر حيوية .
  • كريمات الكولاجين : مع التقدم في العمر لا ينتج الوجه كولاجين بشكل كافي ، وهذا يؤدي إلى ظهور التجاعيد ، لذا وفرت بعض شركات التجميل كريمات تحتوي على جزيئات كولاجين ، توضع هذه الكريمات على الوجه ، فتزيد من قدرته على مقاومة علامات التقدم بالعمر ، لكن لا ينصح باستخدام الكريمات للأعمار الصغيرة ، لأن هذا سيمنع إنتاجه بصورة طبيعية .
  • تناول أطعمة تحفز الكولاجين : إن الأطعمة التي يحصل عليها الإنسان تمتلك دور فعال في تعزيز تواجده ، إذ يمكنك التعرف على الأطعمة التي تساهم في إنتاج الكولاجين ، والمواظبة على تناولها باستمرار .
  • الأقلاع عن التدخين  : يؤدي التدخين إلى منع تدفق الدم بالشكل السليم ، مما يسبب جفاف بالبشرة والجلد بشكل عام ، لذا فالإقلاع عنه يساهم في استعادة البشرة لحيويتها من جديد .
    • عدم تناول السكر  : أكدت بعض الدراسات العلمية أن السكر يؤثر سلباً على الصحة ، ولعل تأثيره على إنتاج الكولاجين كان من أبرز أضراره .
  • شرب الماء : ربما هذه هي الطريقة الأسهل لزيادة الكولاجين في الجسم ، كما أن الماء يعمل على إبقاء الجسم رطباً ، وهذا يؤثر بشكل إيجابي على البشرة .

الكولاجين للشعر

  • تعزيز نمو الشعر : من الفوائد الشهيرة التي جعلت الكثيرين يتجهون إلى مكملات الكولاجين ، كونه يعمل على تعزيز نمو الشعر بشكل صحي ، ويعيد الشعر إلى حالته الأولى من خلال الانتظام على استخدامه .
  • ترطيب الشعر : يعمل كذلك على  ترطيب الشعر  ، وعلاج مشكلة الجفاف والتقصف التي يعاني منها الكثيرين .
  • تجديد المسام : يقوم الكولاجين بدور فعال في عملية تجديد المسام ، وهذا ما يعمل بفاعلية كبيرة على تقوية بصيلات الشعر ، وحمايته من التساقط مع الاستخدام المستمر له .

فوائد الكولاجين للمفاصل

يحتوي الكولاجين على مجموعة كبيرة من الفوائد ، لكن فوائده للمفاصل تعتبر هي الأهم ، ربما لأنها مشكلة صحية ، أي لا علاقة لها بالتخلص من التجاعيد أو لتعزيز صحة الشعر ، يذكر أن دراسات علمية حديثة قد أثبتت أن الكولاجين يعمل على تعزيز صحة المفاصل ، من خلال الحفاظ على سلامة  الغضاريف  التي تحيط بمفاصل الجسم .

وقد أثبتت الدراسات أيضاً أن الحصول على مكملات الكولاجين بإمكانه أن يعالج هشاشة العظام ، تلك التي تنتج عن انخفاض إفراز الجسم له ، وهذا يحدث كذلك عند التقدم بالعمر .

فوائد الكولاجين للاظافر

يعمل الكولاجين على تقوية الأظافر ومنع تقصفها ، وهذا لما يحتوي عليه من أحماض أمينية تحتاجها الأظافر لكي تكون قوية ، لذا تناول الأطعمة التي تساهم في تحفيز إنتاج الكولاجين بالجسم هام ، بالإضافة إلى ذلك يمكن الحصول على منتجات  تقوية الأظافر  ، تلك التي تحتوي على نسبة من عنصر الكولاجين .

اعراض نقص الكولاجين في الجسم

نتعرف سوياً على الأعراض التي توضح نقص الكولاجين في الجسم

  • التجاعيد : إنها من العلامات الواضحة على نقص إنتاج الكولاجين في الجسم ، وتظهر مع التقدم بالعمر .
  • اضطراب ضغط الدم : نقص الكولاجين في الجسم قد يعرضك لمواجهة اضطرابات في ضغط الدم ، وذلك لأنه عنصر رئيسي في تكوين جدران الأوعية الدموية لدى الإنسان .
  • آلام المفاصل : عنصر الكولاجين من العناصر الأساسية لعمل المفاصل بشكل سليم ، لذا يؤدي نقصه إلى حدوث مشاكل في الغضاريف ، مما يؤدي إلى المعاناة من آلام المفاصل .
  • السيلوليت : كذلك يعتبر  السيلوليت إحدى العلامات الدالة عن نقص عنصر الكولاجين ، نتيجة لدفع الجسم للخلايا الدهنية إلى أعلى مما يسبب ظهور هذه العلامات .

مكملات الكولاجين

كثير من الناس يتناولون مكملات الكولاجين لإضافة المزيد من الكولاجين إلى نظامهم الغذائي.

معظم مكملات الكولاجين تمر بعملية التحلل. وهذا يعني أن الشركة المصنعة قد قسمت الكولاجين في المكملات إلى الببتيدات ، مما يجعل من السهل على الجسم امتصاصه واستخدامه.

مكملات الكولاجين متوفرة في شكل أقراص ، كبسولات ، ومساحيق. العديد منها متاح للشراء عبر الإنترنت. مثل موقع أي هيرب وغيره

ما إذا كانت مكملات الكولاجين فعالة أم لا تعتمد على ما يستخدمه الشخص من أجل الكولاجين.

هناك العديد من الفوائد الصحية المحتملة التي توفرها مكملات الكولاجين. ومع ذلك ، لم يدرس العلماء بالكامل جميع الفوائد المزعومة.

أيضًا ، كما هو الحال مع أي ملحق ، لا تقوم إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) بتقييم أي ادعاءات تقدمها الشركة بشأن مدى عمل منتجها من الكولاجين.

دراسة عن مكملات الكولاجين

دراسة في مجلة التغذية الطبية والمغذيات ، أعطت العديد من النساء مزيجًا يحتوي على مختلف الفيتامينات والمعادن والكولاجين المهدرج .

أظهرت الدراسة أنه بالمقارنة مع النساء في المجموعة العادية ، قللت النساء اللائي شربن هذا الخليط من عمق التجاعيد بشكل ملحوظ. كما تحسنت درجة حرارة الجلد ومرونة المشاركين بشكل ملحوظ.

دراسة أخرى مماثلة في مجلة علم الأدوية وعلم وظائف الأعضاء الجلد نظرت في آثار مكملات الكولاجين على جلد المرأة.

في هذه الدراسة ، أخذت النساء إما مكملات الكولاجين أو الدواء الوهمي لمدة 8 أسابيع. بعد تلك الأسابيع الثمانية ، كان لدى النساء اللائي تناولنالكولاجين  مستويات أعلى من المرونة والرطوبة.

هناك أيضا ادعاءات بأن الكولاجين قد يساعد في منع الأمراض الجلدية مثل حب الشباب. ومع ذلك ، فإن هذه الادعاءات لا تملك حتى الآن أدلة علمية تدعمها.

 وجدت واحدة من الأبحاث التي أجريت على مكملات الكولاجين أن استخدام مكملات الكولاجين المهدرجة يساعد على تعزيز صحة المفاصل وربما استعادة بعض كثافة العظام لدى الأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام والتهاب المفاصل .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe