2022 توقعات أسعار النفط

48

2022 توقعات أسعار النفط

مع بداية عام 2021، كانت أسعار النفط منخفضة نسبيا مع بلوغ خام برنت إلى 54.77 دولارا للبرميل الواحد في يناير. لكن الأسعار ارتفعت بعدها في الربع الثاني من العام نفسه لتغلق عند سعر 67.73 دولارا للبرميل في شهر أبريل. وفي الربع الثالث، شهد النفط ارتفاعات سعرية هائلة ليرتفع سعر البرميل الخام 84.52 دولارا ليغلق العام عند سعر 77.24 دولار. بدأت أسعار النفط في عام 2022 أيضا بمستويات مماثلة، لكن السعر بدأ يرتفع تدريجيا. ومع استمرار الحرب على أوكرانيا وفرض عقوبات على النفط الروسي، حقق النفط قفزات سعرية كبيرة. فما هي توقعات أسعار النفط المستقبلية 2022؟

أسعار النفط الحالية

هناك نوعان من النفط الخام، اللذان يستخدمان كمعايير لأسعار النفط الأخرى، وهما خام غرب تكساس (WTI) في كوشينغ وخام برنت بحر الشمال. يأتي خام غرب تكساس في كوشينغ من الولايات المتحدة وهو المعيار القياسي لأسعار النفط في الولايات المتحدة. يأتي نفط بحر الشمال برنت من شمال غرب أوروبا وهو المعيار القياسي لأسعار النفط العالمية.

على الصعيد الدولي، يبلغ متوسط ​​أسعار النفط الخام برنت 106.20 دولار حاليا.

يوضح الرسم البياني أسفله تاريخ أسعار النفط على مر السنوات، وهي تظهر أن النفط حاليا يعرف ارتفاعات سعرية كبيرة لم يشهد لها مثيل منذ عام 2008 حيث وصلت الاسعار حينها غلى مستويات تفوق 130 دولار. وهذا لا يزيد توقعات أسعار النفط المستقبيلة وفي عام 2022 إلا إيجابية.

للاطلاع على أسعار النفط الخام برنت الحالية في وقت قراءتك للمقال: tradingeconomics

العوامل المؤثرة على أسعار النفط الآن

كانت لأسعار النفط تقلبات موسمية يمكن التنبؤ بها. فغالبا ما ترتفع في الربيع مع ارتفاع الطلب على القيادة في عطلات الصيف وبمجرد أن يبلغ الطلب ذروته، تعود الأسعار إلى الانخفاض في الخريف والشتاء. لا تتأثر أسعار النفط وتوقعاته فقط بالتغيرات الموسمية المتعلقة بالفصول، لكنها تتأثر أيضا بمستويات العرض العالمي والصراع الجيوسياسي والاضطرابات الأهلية.

أصبحت أسعار النفط في عام 2022 أكثر تقلبًا اليوم بسبب العديد من العوامل. إليك فيما يلي خمسة من أهم هذه العوامل:

الغزو الروسي لأوكرانيا

تعد روسيا ثالث أكبر منتج للوقود السائل والبترول، لذلك عندما غزت البلاد أوكرانيا في أواخر فبراير 2022، كان لهذا تأثير فوري على أسعار العقود الآجلة لخام برنت. ومع استمرار الصراع، استمرت أسعار النفط الخام في التحرك في مسار تصاعدي.

إمدادات النفط الأمريكية

لا يزال جائحة الفيروس التاجي والأحداث الطبيعية تؤثر على مستويات العرض والطلب على النفط. شهدت الولايات المتحدة انخفاضًا في الإنتاج في أعقاب إعصار إيدء في سبتمبر حيث أغلقت العاصفة تسعة مصافي على الأقل.

تقدر إدارة معلومات الطاقة أن إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام سيبلغ متوسطة 12.01 مليون برميل في اليوم في عام 2022 و12.95 مليون برميل في اليوم في عام 2023.

تناقص إنتاج أوبك

تعكس الزيادات في أسعار النفط أيضًا قيود العرض من قبل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والدول الشريكة لأوبك. في عام 2020، خفضت أوبك إنتاج النفط بسبب انخفاض الطلب خلال الوباء. وقد زادت تدريجياً إنتاج النفط حتى عام 2021 وعام 2022. أثرت اضطرابات سلسلة التوريد في أواخر عام 2021 على التجارة العالمية أيضًا.

في آخر اجتماع لها في ديسمبر 2021، صرحت أوبك أنها ستواصل تعديل إنتاج النفط تدريجياً بالزيادة بمقدار 0.4 مليون برميل يوميًا في يناير 2022.

الغاز الطبيعي

اعتمدت البلدان في آسيا على الفحم لتوليد الطاقة، لكن النقص الأخير حولها إلى الغاز الطبيعي. أدى ارتفاع درجات الحرارة في أجزاء من آسيا وأوروبا إلى ارتفاع الطلب على الغاز الطبيعي لتوليد الطاقة.

أعاق فيروس كوفيد -19 إنتاج الغاز الطبيعي في أوروبا، كما أدى موسم التدفئة الذي كان أكثر برودة من المتوقع في أوائل عام 2021 إلى خفض الإمدادات بشكل أكبر.

ونتيجة لذلك، ارتفعت أسعار الغاز الطبيعي في عام 2021 ومن المتوقع أن تظل مرتفعة في عام 2022. وقد تحولت البلدان المتضررة من الغاز إلى النفط لتقليل تكاليف توليد الطاقة.

استنزاف الاحتياطي العالمي

مع استمرار الانخفاض في إنتاج النفط على مستوى العالم، تضطر البلدان إلى السحب من احتياطاتها المخزنة (هذا لا يشمل احتياطيات النفط الاستراتيجية). وهذا السحب الثابت للنفط يساهم في زيادة الأسعار لأن المخزونات آخذة في التناقص.

توقعات أسعار النفط لعام 2022

توقعات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية لأسعار النفط 2022

من المتوقع أن تبلغ أسعار النفط في عام 2022 إلى 103.37 دولارًا للبرميل، وفقًا لتوقعات الطاقة قصيرة الأجل الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية (EIA) الصادرة في 12 أبريل 2022. وهذا يشكل ارتفاعا كبيرا من المتوسط ​​السنوي البالغ 70.89 دولارًا في عام 2021.

تتوقع إدارة معلومات الطاقة من جهة أخرى أن متوسط ​​أسعار خام غرب تكساس الوسيط سوف يبلغ 97.96 دولارًا للبرميل في عام 2022، محققا ارتفاعًا كبيرا مقارنة بمستوى 68.21 دولارًا أمريكيًا في عام 2021.

في 16 مارس قامت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية بتحديث توقعات أسعار النفط لعام 2022 خاصتها عبر صفحتها الرسمية. فلنلقي نظرة عما جاء به هذا التحديث:

في 24 فبراير 2022، بدأت روسيا بغزو أوكرانا مما ساهم في الزيادة الحادة الأخيرة في أسعار النفط الخام برنت وغرب تكساس الوسيط (WTI). يعكس هذا الارتفاع الحاد في أسعار النفط الخام المخاطر الجيوسياسية المتزايدة وعدم اليقين فيما يتعلق بكيفية تأثير العقوبات المعلنة والمحتملة في المستقبل على أسواق الطاقة العالمية. في تقرير توقعات أسعار النفط قصيرة الأجل لشهر مارس (آذار) 2022 (STEO)، والذي تم الانتهاء منه في 3 مارس، قمنا بزيادة السعر المتوقع لنفط خام برنت القياسي الدولي إلى 116 دولارًا للبرميل (ب) للربع الثاني من عام 2022. نتوقع أن تصل أسعار البنزين إلى متوسط ​​حوالي 4.10 دولارات للغالون الواحد خلال الربع الثاني من عام 2022 ثم ينخفض ​​خلال بقية العام.

نتوقع أن يبلغ متوسط ​​سعر خام غرب تكساس الوسيط، وهو المعيار الأمريكي، 113 دولارًا للبرميل في مارس و112 دولارًا للبرميل في الربع الثاني من عام 2022. تخضع توقعاتنا لمستويات عالية من عدم اليقين بسبب عوامل مختلفة، بما في ذلك الغزو الروسي لأوكرانيا، القيود التي أصدرتها الحكومة الأمريكية على واردات الطاقة من روسيا، وإنتاج النفط الروسي، والطلب العالمي على النفط الخام.

كما أدت توقعاتنا الأعلى لسعر خام برنت إلى زيادة توقعاتنا لسعر التجزئة للبنزين. نتوقع أن يبلغ متوسط ​​سعر البنزين في الولايات المتحدة 4.00 دولارات / غالون هذا الشهر وأن يستمر في الارتفاع إلى أعلى مستوى متوقع عند 4.12 دولار / جالون في مايو قبل أن ينخفض ​​تدريجيًا خلال بقية العام. نتوقع أن يبلغ متوسط ​​سعر البنزين بالتجزئة العادي في الولايات المتحدة 3.79 دولارًا أمريكيًا / جالونًا في عام 2022 و3.33 دولارًا أمريكيًا / جالون في عام 2023. وإذا تحقق ذلك، سيكون متوسط ​​سعر التجزئة للبنزين لعام 2022 أعلى متوسط ​​سعر منذ عام 2014، بعد التعديل وفقًا للتضخم.

في 8 مارس، أعلن الرئيس بايدن أن الولايات المتحدة ستحظر استيراد النفط والغاز الطبيعي المسال والفحم من روسيا. وأعلنت المملكة المتحدة أنها ستتوقف تدريجياً عن واردات النفط من روسيا خلال عام 2022 كما وأعلن الاتحاد الأوروبي عن وضع خطة لتقليل كمية الوقود الأحفوري التي تستوردها أوروبا من روسيا بشكل كبير قبل عام 2030.

بالإضافة إلى ذلك، أعلنت العديد من شركات النفط العالمية عن خطط لوقف عملياتها في روسيا وإنهاء الشراكات مع الشركات الروسية، مما قد يحد من إنتاج النفط الخام في روسيا في المستقبل. يمكن للإعلانات الجديدة أن تضع ضغطًا تصاعديًا إضافيًا على أسعار النفط الخام؛ ومع ذلك، فإن أي استجابة دولية وتأثيرات هذه الاستجابات على التوازنات العالمية غير مؤكدة.

للاطلاع على الإعلان كاملا: EAI

توقعات المحللين لأسعار النفط 2022

مع بداية الأزمة في أوكرانيا أعلن بنك الاستثمار غولدمان ساكس عن توقعاته لأسعار النفط 2022 قائلا أن سعر النفط الخام القياسي العالمي سيرتفع متجاوزًا مستوى 115 دولارًا “مع مخاطر صعودية كبيرة”.

وأضاف، في تقرير توقعاته الشهرية، أن تراجع الطلب هو العامل الوحيد الذي يمكن أن يوقف هذه الارتفاعات، وهو ما لم يحدث، وقد تجاوزت أسعار النفط هذا المستوى بنحو 5 دولارات.

في الأسبوع الماضي، شملت توقعات أسعار النفط 2022 لمجموعة “ترافيغورا” أن أسعار النفط الخام ستستمر في الارتفاع، ومِن المحتمل أن تبلغ 150 دولارًا في الصيف.

كما توقعت شركة “فيتول”، التي تعد هي تاجر الطاقة العالمي، أن الطلب على النفط في 2022 سيتجاوز مستويات ما قبل أزمة “كورونا”.

بالإضافة إلى هذا، نقلت وكالة “تاس” للأنباء عن نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، يومه الاثنين الماضي، أن أسعار النفط من المحتمل أن تبلغ 300 دولار للبرميل إذا حظر الغرب شراء النفط الخام الروسي.

تحتمل توقعات أسعار النفط لعام 2022 لمدحت يوسف أن أسعار النفط الحالية خاضعة للتوتر، لكن أي تهدئة تحدث للأزمة الأوكرانية من المتوقع أن تهبط بالأسعار كما حدث مع بَدء المفاوضات بين الجانبين حينما انخفض النفط إلى 98 دولارًا. وحذّر مدحت يوسف مِن أن تؤدّي قفزة أسعار الطاقة لتسارع وتيرة التضخم، وهو ما يؤدّي إلى تباطؤ الاقتصاد العالمي مجددًا، وبالتالي تحجيم مكاسب النفط نسبيًّا مع تراجع عمليات الإنتاج.

توقعات أسعار النفط المستقبلية

تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، في إطار توقعاتها لأسعار النفط المستقبلية، أنه وبحلول عام 2025، سيرتفع السعر الاسمي لنفط برنت الخام إلى 66 دولارًا للبرميل. وبحلول عام 2030، من المتوقع أن يؤدي الطلب العالمي إلى دفع أسعار نفط برنت الخام إلى 89 دولارًا للبرميل. وتشمل توقعاتها لأسعار النفط المستقبلية ايضا أنه وبحلول عام 2040، من المتوقع أن تستقر الأسعار عند 132 دولارًا للبرميل. بحلول ذلك الوقت، ستكون مصادر النفط الرخيصة قد استنفدت مما سيجعل استخراج النفط أكثر تكلفة. بحلول عام 2050، قد تصل أسعار النفط إلى 185 دولارًا للبرميل.

من المتوقع أن يرتفع سعر خام غرب تكساس الوسيط للبرميل إلى 64 دولارًا أمريكيًا بحلول عام 2025، ثم يرتفع إلى 86 دولارًا أمريكيًا بحلول عام 2030، لتبلغ أسعار النفط المستقبلية 128 دولارًا أمريكيًا بحلول عام 2040، و178 دولارًا أمريكيًا بحلول عام 2050.8.

يفترض تقييم الأثر البيئي أن الطلب على البترول يتلاشى مع اعتماد المرافق أكثر على الغاز الطبيعي والطاقة المتجددة. كما يفترض أيضًا أن الاقتصاد ينمو بنحو 1.9٪ سنويًا، بينما ينخفض ​​استهلاك الطاقة بنسبة 0.4٪ سنويًا.

توقعات سهم أرامكو ٢٠٣٠

جاءت عملية اكتتاب سهم أرامكو كمرحلة أولى وحجرة أساس الرؤية الاستراتيجية 2030، التي طورتها المملكة العربية السعودية بهدف تحقيق المزيد من النجاح الاقتصادي والمالي والحرص على استدامته واستمراره. نظرا لهذا، فقد جذب اكتتاب سهم أرامكو حينها الكثير من الاهتمام وعرف الكثير من الزخم، الذي لم ينحصر بشكل محلي بل امتد للعالمية مع الاهتمام الذي أولاه أكبر المستثمرين الأجانب لهذا السهم. تعتبر أرامكو من أكبر الشركات العالمية في مجال إنتاج الطاقة. فلنتعرف الآن على توقعات ومستقبل سهم أرامكو ٢٠٣٠.

معلومات سريعة

  • تعرف أرامكو رسميا باسم شركة الزيت العربية السعودية، المملوكة للمملكة السعودية.
  • تأسست أرامكو في عام 1933.
  • تم إدراج سهم أرامكو في بورصة تدال السعودية في عام 2019.
  • يحمل سهم أرامكو رمز 2222 في بورصة تداول السعودية.

سعر سهم أرامكو الحالي

يتم تداول سهم أرامكو حاليا، 13 أبريل 2022، بسعر 42.70 ريال سعودي مع تحقيق ارتفاع سعري بنسبة 27.65% على مدى السنوات الماضية. يظهر الرسم البياني لسعر سهم أرامكو في السنوات الماضية أن هذا السهم قد عرف اتجاها صعودي لا زال مستمرا لحد الآن. وقد استطاع أرامكو تحقيق ارتفاع كبير من سعر 33 ريال سعودي في بداية إدراجه إلى سعر 42.70 ريال سعودي الحالي.

لسهم أرامكو قيمة سوقية تبلغ 8.6 ترليون ريال سعودي وحجم تداول يصل إلى 4،856،924 ريال سعودي. يقوم سهم أرامكو بتوزيع أرباح على مساهميه تقدر ب 3.27 % مع مستوى ربحية يصل إلى 1.5 تريليون ريال.

للاطلاع على بيانات أسعار سهم أرامكو المباشرة: investing

اكتتاب سهم أرامكو ضمن الرؤية الاستراتيجية ٢٠٣٠

قامت شركة أرامكو في عام 2019 بطرح ما مقداره ثلاث مليارات سهم للاكتتاب العام والتداول، وهذا يشمل مليار سهم للمستثمرين الأفراد ومليارين اثنين للمؤسسات. وقد بلغ عدد المكتتبين عند الطرح الأولي ما مقداره 5 مليون مستثمر. تمكنت الشركة عبر طرح أسهمها للاكتتاب من جمع ما مقداره 1.88 تريليون دولار أمريكي، وهذا جعلها تتفوق حتى على عملاقة الاتصالات أبل.

طرق لاستثمار المال في الذهب

يقدم الجدول التالي بعض تفاصيل اكتتاب سهم أرامكو:

مستقبل سهم أرامكو

ستزيد شركة أرامكو السعودية في المستقبل من الإنفاق وتصدر أسهما إضافة مع صعود سعر النفط إلى أكثر من 100 دولار للبرميل. سيعزز القيام بهذا من إنتاجية الشركة، وهذا بدوره سيؤثر على توقعات ومستقبل سهم أرامكو 2030.

شهدت الشركة السعودية، مثل منافسيها BP Plc و Chevron Corp، تحولًا حادًا منذ عام 2020 عندما أدت نتائج جائحة فيروس كورونا إلى إعاقة الطلب على الطاقة وأجبرها على تعليق العديد من المشاريع.

قالت أرامكو يوم الأحد 20 مارس أن صافي الدخل ارتفع إلى 110 مليارات دولار في 2021، أي أكثر من ضعف الرقم البالغ 49 مليار دولار عن العام السابق. ومن المحتمل أن تزيد الشركة التي تسيطر عليها الدولة الإنفاق الرأسمالي إلى ما بين 40 مليار دولار و50 مليار دولار هذا العام، مقارنة بـ 32 مليار دولار في عام 2021.

تتوقع أرامكو، أكبر مصدر للطاقة في العالم، مزيدًا من النمو في الاستثمار حتى منتصف العقد. هذا يجعلها تبرز من بين العديد من المنافسين الذين يقللون من الوقود الأحفوري لتقليل انبعاثات الكربون. وقالت أرامكو أن استهلاك النفط والغاز سيظل قويا لعقود وأن ارتفاع الأسعار يؤكد الحاجة إلى مزيد من التنقيب. وهذا من شأنه أن يجعل من توقعات سهم أرامكو 2030 أكثر إيجابية وأكثر تفاؤلا.

تريد الشركة رفع إنتاج الطاقة الخام إلى 13 مليون برميل يوميا من 12 مليونا بحلول 2027 وهو مشروع سيكلف مليارات الدولارات. وتحاول زيادة إنتاج الغاز بأكثر من 50٪ بحلول عام 2030 حتى تستطيع أن تكون قادرة على دفع سعر سهمها إلى مستويات عالية جديدة.

وقالت أرامكو أيضا أن هناك حاجة للقيام باستثمارات جديدة كبيرة لتلبية نمو الطلب مقابل تراجع أوسع في الاستثمار في المنبع عبر الصناعة على مستوى العالم.

ستركز شركة أرامكو أيضًا على الهيدروجين الأزرق ومنشآت احتجاز الكربون اللازمة لتصنيعه. ينبعث من الوقود بخار الماء فقط عند الاحتراق، مما يجعله أقل تلويثًا من النفط والغاز والفحم. لكن تقنية الإنتاج على نطاق واسع لا تزال غير مثبتة، ومن غير المرجح أن تكون هناك سوق عالمية كبيرة قبل عام 2030.

اختارت أرامكو الإبقاء على توزيعات أرباحها، التي تعد من بين المصادر الرئيسية للدخل بالنسبة للحكومة السعودية، التي تمتلك ما مقداره 98٪ من الأسهم – دون تغيير لعام 2021 عند 75 مليار دولار. توقع العديد من المحللين حدوث زيادة، حيث قال مورجان ستانلي الأسبوع الماضي أنه لدى أرامكو مجال “واسع” لزيادة المدفوعات النقدية إلى حوالي 94 مليار دولار. يبلغ عائد توزيعات الأرباح التطلعية للشركة ما مقداره 3.3٪، وهو أقل من عائد جميع شركات النفط الكبرى في الولايات المتحدة وأوروبا. ومع ذلك، قالت أرامكو إنها ستصدر سهمًا مجانيًا واحدًا مقابل كل عشرة أسهم مملوكة، وهذا أدى إلى ارتفاع السهم بنسبة 3.4 بالمئة يوم الأحد في الرياض إلى 43.25 ريال.

مع ارتفاع احتمال عودة الطلب العالمي على النفط إلى مستويات ما قبل الوباء – حوالي 100 مليون برميل يوميًا – بحلول نهاية عام 2022، فإن هذا يعطي دفعة قوية لمستقبل سهم أرامكو ويزيد من تعزيز إيجابية توقعات سهم أرامكو إلى حين عام 2030.

قبل الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير، توقع تجار الطاقة عودة أسرع إلى الحياة الطبيعية. ويرى الكثيرون الآن أن تداعيات الحرب، التي أدت إلى قفزة أخرى في أسعار النفط والغاز، أدت إلى تراجع الطلب في بعض المناطق.

وقال ناصر للصحفيين أنه “وبينما خلقت العوامل الجيوسياسية حالة جديدة من عدم اليقين، نتوقع أن يستمر الطلب على النفط في النمو لبقية العقد”. وأضاف: “نحن مدفوعون بالاعتقاد بأن حاجة العالم إلى طاقة ميسورة التكلفة وموثوقة ومستدامة ستستمر في النمو. وهذا المستقبل يشمل النفط والغاز اللذان يلعبان دورًا رئيسيًا “.

وقال أيضا أن الشركة تدرس العديد من الفرص في آسيا. ومن المرجح أن تركز مثل هذه الصفقات على توسيع أعمال التكرير والبتروكيماويات في أرامكو، والتي تشمل شركة سابك للتكرير والكيماويات.

وقالت أرامكو أنها ستحاول زيادة قدرتها على معالجة النفط إلى الكيماويات إلى 4 ملايين برميل يوميًا، دون إعطاء إطار زمني محدد. ارتفع الطلب على المواد الكيميائية المستخدمة في صناعة البلاستيك والمواد المركبة التي تدخل في صناعة الهواتف المحمولة والسيارات وأجهزة التلفزيون في العام الماضي. وفي وقت سابق من هذا الشهر، أحيت أرامكو المناقشات لبناء مجمع بمليارات الدولارات للتكرير والبتروكيماويات في الصين مع شركة نورينكو، وهي شركة مقاولات دفاعية مملوكة للدولة. في غضون ذلك، يستكشف الملياردير جوتام أداني فرص الاستثمار في الهند مع أرامكو في مجالات مثل الكيماويات والأسمدة، حسبما ذكرت بلومبرج الأسبوع الماضي.

نظرا لأن شركة أرامكو تقوم على عمل تجاري كبير، بكونها أكبر مصدر للنفط في العالم، ونظرا لما تملك هذه الشركة من طموحات توسعية ورغبة في تحقيق النمو، فإن هذا يعني أن مستقبل سهم ارامكو سيكون مليئا بالاتجاهات الصعودية والارتفاعات السعرية المربحة. فلنتعرف الآن على بعض توقعات سهم أرامكو حسب بعض المحللين.

توقعات سهم أرامكو ٢٠٣٠

تلعب شركة أرامكو دورا مهما في تحقيق الرؤية الاستراتيجية 2030، التي تتبناها المملكة العربية السعودية وتعمل من أجل تحقيقها. ولذلك فإن شركة أرامكو السعودية تبذل جهدها لتحتل مركز الصدارة في المساعدة على تنفيذ رؤية 2030 هذه.

تهدف شركة أرامكو حاليا إلى تحقيق التغيير والتوسع الذي سيجعلها تصبح أكثر مرونة واستجابة لمتطلبات اليوم كما وستقود صناعة الطاقة كلها إلى مستقبل أفضل. ستقوم أرامكو بذلك من خلال تطوير أعمال تكرير وإنتاجية أقوى، وبناء قدرات تكرير مضاعفة، والتوسع في المواد الكيميائية، والقيام بالمزيد مع مصادر الطاقة المتجددة، وإنشاء تقنيات جديدة من خلال مضاعفة جهود البحث والتطوير، وتطوير خطوط أعمال جديدة من خلال الاستثمارات وعمليات الاستحواذ كذلك.

كل هذه الجهود المبذولة من طرف شركة أرامكو للتوسع والنمو تؤثر إيجابا على توقعات سهم أرامكو 2030، لأن السهم القوي يقف على عمل تجاري قوي. وهذا هو الحال مع سهم أرامكو. قام العديد من الخبراء والمحللين السعوديين بمشاركة توقعات سهم أرامكو ٢٠٣٠ خاصتهم، من بين أبرز هذه التوقعات نجد توقعات مركز زاد للاستشارات.

توقعات زاد للاستشارات لسهم أرامكو ٢٠٣٠

يتوقع هذا المركز أن سعر سهم أرامكو سيصل إلى مستويات تفوق 40 ريال سعودي في السنوات القادمة ومن المفترض أن يصل إلى 50 ريال سعودي في عام 2030. هذا مع احتمال أن البنوك السعودية ستستفيد كلها من ربحية أسهم أرامكو التي ستستمر في النمو والارتفاع.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe