8- أفضل كتب تطوير الذات

17

8- أفضل كتب تطوير الذات

كتب تطوير الذات

للوصول إلى النفس القوية والنجاح والمثابرة لا بد أن نمتلك معلومات كافية حول القدرة على الإبداع وقوة الذات، التي تصلنا من خلال قراءة الكتب المفيدة التي تساعدنا بشكل جدي على تحسين وتطوير ذواتنا بأنفسنا، ويجب أن تكون غالبية هذه الكتب تتحدث عن الاجتهاد تفادياً الفشل، لذا وفي هذا المقال سنتحدث عن أفضل كتب تطوير الذات.

أفضل كتب تطوير الذات

فكر تصبح غنياً

كتبه نابليون هيل بعد أن مر بتجارب واقعية حدثت معه مع أربعين مليونيراً في العديد من المجالات، من أجل السعي لإيجاد الدافع المشترك بينهم والذي أدى بهم إلى طريق تحقيق هذه الثروة، كما أنّه تطرق إلى الجوانب النفسية، والسلوكيات، والأفكار في كلّ شخص من هذه الشخوص.

قوة التفكير الإيجابي

كتبه نورمان فينسينت بيل، وتحدث فيه عن قوة التفكير وتأثيرها الكبير في دفع الفرد إلى تحقيق النجاح، ويبدأ من التفكير المتفائل والابتعاد عن الإحباط واليأس عند مواجهة الفشل الذي يعد عائقاً رئيسياً في الوصول إلى الهدف النفسي والصحي والعقلي، حيث إنّ اليأس يسبب تبني الأفكار الخاطئة، وتشويش التفكير.

أيقظ العملاق بداخلك

كتبه أنتوني روبنز، وتبني الكاتب فيه أفكار التطوير الذاتي في اتجاهين مختلفين وبشكل مختلف، وأول أفكاره التركيز على التجريب الجسدي والعقلي باستعمال تطبيقات واضحة بشكل كبير من التركيز على القضايا النظرية والسلوكية، بالإضافة إلى تبني الأفكار التي تدعو إلى التفكير العميق والتأمل.

لا تهتم بصغائر الأمور

كتبه ريتشارد كارلسون، ويتحدث فيه عن كيفية الوصول إلى طريق النجاح، والتركيز على الأفكار وتصفية الذهن، وعن الخطوات التي تسبب النجاح.

أفضل رجل مبيعات في العالم

كتبه أو. جي. ماندينو، وتحدث فيه عن ترتيب الأفكار من جديد، وتعلم التفكير الصحيح، كما أنّه يرمز إلى كيفية تعلم أن تشتري إنجازاتك بطريقة ناجحة، ونجاحك الشخصي.

العادات السبع للأشخاص الأكثر فاعلية

كتبه ستيفن كوفي، وتحدث فيه عن الأفكار التي تضع الخطوط الواضحة في تطوير سبل الحياة، والتي أيضاً تعتمد على مهارة اكتساب بعض العادات المميزة والجديدة، بالإضافة إلى التحدث عن العديد من النصائح، والقصص الواقعية، والتجارب البسيطة.

كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس

كتبه ديل كارنيجي الذي يتميز بأنّه من أبرع كتاب وخبراء التنمية البشرية، ويستعرض الكاتب كيفية بناء علاقات ناجحة وفريدة بين الناس، وعن الفرق بين صداقات العمل والمال والصداقات الحقيقية، وعن كيفية كسب الأصدقاء بشكل ناجح وسريع، كما أنّه طرح العديد من النماذج الحية والقصص الخاصة في تنمية العقل وتطوير الشخصية.

عقل جديد كامل لماذا سيحكم المبدعون المستقبل

كتبه دانيال إتش بينك، ويعتبره خبراء التنمية البشرية أداة ممتازة في ترميم العقل بالكامل، حيث يتحدث الكتاب عن قدرات الدماغ البشرية، ومرجعتها المنطقية والعلمية، وعن الحاضر والمستقبل في ست محطات.

كيفية مواجهة المشاكل

المقدمة

نواجه في حياتنا العديد من المشاكل والمواقف التي تجعلنا حيارى، لا نعرف كيف نتعامل مع هذه المشاكلات وماهي الحلول التي يمكن أن نقوم بها للتخلّص من هذه المشاكل، فكما نعلم أنّ المشاكل أكثر ما يقلق ويوتر الأشخاص، ويتراكم المشاكل فوق بعضها البعض دون وجود الحلول لهذه المشكلة قد يزيد من تفاقم المشكلات، والهروب من مواجهة المشكلة يعتبر بحد ذاته مشكلة؛ لأنه قد يوقعك في دوّامة كبيرة لا تعرف كيف تتعامل معها ولا تعرف كيف تنقذ نفسك، لذلك قبل أن تغرق عليك أن تتعرّف معنا على الطرق التي تساعد في التخلص من المشاكل، فكيف يمكنك مواجهة المشاكل؟

خطوات مواجهة جميع المشاكل وحلّها بطرق بسيطة

تحديد المشكلة

أول خطوة يجب اتباعها لمواجهة المشاكل التي تعكّر صفوك بالحياة، أن تحدّد المشكلة بالضّبط فكما نعلم (إذا عُرف السبب بطُل العجب) وكذلك الحال في حلّ المشاكل فإذا تعرّفت على الأسباب والعوامل التي أدّت لظهور هذه المشكلة ستقدر على إيجاد الحلول ببساطة، فعندما تواجهك مشكلة يجب أن تجلس مع نفسك وتبدأ بالتفكير بهدوء ودون أي عصبية أو توتّر، فحل المشكلات يحتاج لاسترخاء وتفكير جيّد ومتمعّن، لإيجاد الحلول المناسبة التي تساعدك في جعل حياتك أكثر إشراقاً، وفي الكثير من الأحيان تكون المشكلة بظاهرها سببها الفلاني،

لكن ما خفي كان أعظم والسبب الرئيسي يحتاج منك لأن تكون أكثر حذر فلا تستعجل في اتخاذك لقراراتك، واستعذ بالله من الشيطان الرجيم عند حدوث أي مشكلة وعليك بقراءة آية ياسين والاستغفار، فلو علمنا قيمة الاستغفار لما أضعنا لحظة إلا ونحن نستغفر، فهذه إحدى القصص التي يحدثنا عنها أحمد بن حنبل، يقول كنت في سفرٍ ولم أجد مكان لأنام فيه فذهبت للمسجد لأنام فيه، فجاء العامل الموجود هناك وطردني،

فذهبت ونمت على باب المسجد، فعاد وجرني بعيد عن باب المسجد، فرحت أمشي حتى رأيت خباز يعد الخبز الذي سيبيعه في الصباح، فاستأذنته أن أبقى عنده، فوافق، يقول جلست أنظر إليه فوجدته كلما أدخل رغيف إلى الفرن قال: (استغفر الله) حتى طلع الصباح فسألته، لماذا كنت تفعل ذلك؟ وما الذي عاد عليك من هذا الفعل؟ قال: لم أطلب شيء من الله عزّ وجل إلا وأعطاني إياه ماعدا شيء واحد، فقال له الإمام احمد ما هو هذا الطلب، قال: أتمنى أن أرى الإمام أحمد بن حنبل، فنظر إليه مبتسم، وقال له:

ها هو الله عزّ وجل قد جرني إليك جر، فالمقصود أن الله عزّ وجل قريب منك يستمع لما تطلبه منه فإذا كنت بحاجة له ادعوه يستجب لك، اطلب منه أن يدلك على الصواب في إيجاد الحلول للمشاكل التي تواجهها فهو حسبك ونعم الوكيل، اجعل ظنك بالله حسن ولن يخيب ظنك فيه أبداً.

وضع الفرضيات

في أي مشكلة تواجه الإنسان بعد أن يحدّد السبب الرئيسي للمشكلة يبدأ بوضع فرضيّات أي تخمينات وحلول قد يقوم بفعلها فيقوم برصد مجموعة من الحلول لاختيار الأنسب، وفي هذه الخطوة عليه العناية الشديدة فعليه أن يبحث عن طرق ووسائل متعددة قد تساعده في التخلص من المشكلة ويُحكّم عقلة تارة ويُحكم قلبه تارة أخرى ليرى إجابة كل واحد منهم، ويحدد أيّهما أنسب للتعامل مع المشكلة وحاول أن تجد حلاً منصفاً يتناسب مع قلبك وعقلك، في عملية وضع الفرضيات عليك أن تتخيل الإيجابيات والسلبيات التي ستعود عليك عند اختيار إحدى الحلول التي قمت بوضعها، وبعد حساب الإيجابيات السلبيات عليك باختبار الحل الذي يعود عليك بأكثر الإيجابيات وأقل السلبيات.

الاستعانة بحكيم

فكما نعلم أنّ هناك أشخاص لديهم قدرات ومهارات عالية تفوق قدراتنا ولهم مجال أوسع منا في حل المشكلات فعليك باللجوء إليهم لتستفيد من خبراتهم ويساعدونك في مواجهة المشاكل، ويدلونك على الطريق الصحيح الذي تستطيع سلكه لحل هذه المشكلة، وعليك أن تحدد المشكلة بشكل جيّد للشخص الذي ستستعين فيه، كي لا تكون ارشاداته لا علاقة لها بالحل الذي تريده لمشكلتك فتتفاقم المشكلة، وعليك أن تستمع لنصائح هذا الشخص دون أي حزازية حتى لو كان الأمر يدعو للضيق فالمهم أن يكون لمصلحتك.

السرعة في عملية حل المشكلة

فبعد أن تعرّفت على سُبل العلاج للمشكلة عليك الإسراع في حل المشكلة ولا تتردد في ذلك فكلما تم حل المشكلة بطريقة أسرع كلما استطعت امتلاك زمام الأمور بشكل أفضل وكذلك تستطيع الحصول على نتائج أفضل، فكلّما اتّسع نطاق المشكلة كلما زاد المؤولين وزاد المخربون، الذين يتربصون لك وكل أملهم أن يوقعوك فلا تسمح لهم أن ينتهزوا هذه الفرصة وحكم عقلك وتدبر أمورك بكل حذر ودقة،

وإياك في التساهل في هذه المشاكل فقد يحدث هذا التساهل تفاقم أكبر للمشكلة أو أن تقع في مشاكل أكبر منها فعليك أن تجد الحلول لمواجهة المشاكل أولاً بأول؛ وذلك لتضمن أنك ستجلس صافي الذهن مرتاح البال بعد حلك لمواجهة هذه المشاكل، وعليك أن تراقب فعالية ومدى نجاح هذه الحلول التي قمت بوضعها، فيجب أن تضمن الحصول على نتائج سليمة وإلا فعليك التفكير في طرق جديدة وطرق مختلفة عن السابقة وعليك ألّا تيأس من رحمة الله عزّ وجل، ولا يحطمك من حولك، فالذي يخطئ ليس بفاشل، الفاشل هو من لم يستطع الوقوف حين يسقط، فعليك أن تحرص على أن تتعدى مرحلة هذه المشاكل وتكتسب ثقتك بنفسك،

وتطوير المهارات لديك إذا كنت بحاجة لذلك فجميع هذه الأشياء تعود عليك بالنفع وتزيدك تجمل للمسؤولية، وتجعلك تقدّر ذاتك عندما تجد نفسك أصبحت جدير بالاعتماد عليه، فمواجهة المشاكل والقدرة على حل المشاكل هي من أهم القدرات التي يجب أن يتمتع بها الشخص، كي لا يجد المطبات الكثيرة في حياته ويقف أمامها عاجز.

تنمية القدرة على مواجهة المشاكل

تكون تنميتك لقدراتك في حل المشاكل من خلال تطوير نفسك، فلا تنتظر أن تقع في المشكلة كي تبدأ في البحث عن الحلول الأنسب بل تستطيع اكتساب المهارات من خلال قراءة القصص، التعرف على أشخاص جدد تنمية علاقاتك الاجتماعية، تقوية شخصيتك، دراسة فن التعامل مع المواقف المختلفة، فكل هذا يتم حفظه في اللاوعي وعندما تتعرض لمشكلة تستطيع بسهولة إيجاد الحلول المناسبة كذلك يجعلك تقي نفسك من العديد من المشاكل فكلّما أصبح الشخص متعلماً كلّما كان لديه القدرة على التعامل أكثر مع المشاكل أمّا الجاهل فيشعر أنه (يغرق في شبر ماء) رغم أنّ الأمر قد يكون بسيط، وهذا كله يعود لقدراته البسيطة،

لذلك عليك أن تبدأ من الأن في تنمية مهاراتك وكذلك يمكنك تنمية مهاراتك من خلال اختيار للأشخاص الذين تعرفهم فعليك أن تتقرب دائماً بمن لديهم حنكة وذكاء وخبرات كثيرة؛ وذلك كي تستفيد من خبراتهم، كذلك يمكنك قراءة الكتب فمجال القراءة واسع ما خاب من جعل الكتاب صديقه ففي الكتب عالم يأخذك إلى أوسع الحدود و الأفق البعيدة لتحلق مع كبار الشخصيات والعلماء الذين تركوا بصمة في حياتهم في قدرتهم على التعامل في العديد من الأمور.

كيف توفر المال

إنشاء ميزانيّة

تُعد جدولة ميزانيّة خاصّة بشكل واضح إحدى الوسائل الفعّالة والناجحة للمساعدة على توفير المال، ويتطلّب ذلك أن يُنشئ الشخص قائمة تشتمل على جهات الصرف المُعتادة الخاصّة به، كإيجار السكن، وتكاليف البقالة، وما هو مُخصّص لتسديد الدّيون، أو أوجه الترفيه المُختلفة وغير ذلك، ثُمّ تحديد خطّة لهذه المصاريف حسب أهميتها وأولويّتها ليتسنّى له بعد ذلك توفير بعض النقود.

إنفاق مال أقل

يُعتبر إنفاق النّقود بقدر أقلّ ممّا يتمّ جنيه أحد أسرار توفير المال، فيُفيد ذلك أيضاً بمنع وقوع الشّخص في فخ الديون؛ حيثُ إن إنفاق المال بصورة عشوائيّة، وبحيث يكون ما يتمّ إنفاقه منها أكثر ممّا يتم تحصيله، كإنفاق 110$ بينما المدخول هو 100$ سيؤدي بالشّخص للبحث عن مصدر لسدّ هذا العجر الماليّ، فيلجأ للاستدانة أو أي نوع آخر من القروض، وهو ما لا يسمح بفرصة لتوفير المال من جديد.

تحديد هدف مُعيّن

لا بُدّ لمن يُفكر بتوفير المال أن يضع لنفسه هدفاً مُعيّناً لهذا التوفير، كالرغبة في تجديد المنزل أو شراء سيّارة الأحلام أو غير ذلك، ثُم الإبقاء على صورة هذا الهدف على مرأى مناسب له بحيث يراه بشكل مُستمرّ، ممّا يُبقي الهدف في ذهنه ويُذكّره به باستمرار، فيكون بذلك حافزاً على توفير المال بشكل أكبر، وبتركيز دائم على الهدف.

استراتيجيّات أخرى لتوفير المال

تتطرّق النّقاط الآتية لبعض الاستراتيجيّات والطرق التي تساعد على توفير المال:

  • بالإمكان توفير بعض المال من خلال تغيير طرق التنقّل، فيُمكن الاعتماد على الدرّاجة الهوائيّة واللجوء للمواصلات العامّة عند الحاجة.
  • مُحاولة التسوّق عبر الإنترنت؛ للتوسّع في الخيارات والعروض، والتقليل من مصاريف التنقّل من وإلى السوق.
  • مُحاولة كسب بعض النقود من خلال بيع بعض الأغراض القديمة.
  • الوصول إلى متاجر البيع بالجملة عند الرغبة بشراء حاجيات المنزل الأساسيّة، كورق التواليت ومسحوق الغسيل وما شابه ذلك، لتوفير بعض النقود، فهي أقل سعراً مقارنة بأسعار المنتجات في السّوبر ماركت.

كيف تتحدث بلباقة وبلا خوف

التحدث مع شخص واحد في كل مرة

يتولّد الخوف لدى بعض الأفراد عند محاولة الحديث مع حشد من الناس أو جمهور ما، وخاصّة إذا كان الجميع في انتظار ما سيقوله هذا الشّخص، وللتغلّب على هذا الشعور في ذلك الموقف فإنه يُنصح باختيار أحد الموجودين لتوجيه الحديث إليه في كل مرة سيتحدث فيها، ويُمكن تسهيل ذلك من خلال اعتبار أن لا أحد سواء منتبه، وعند الحاجة للإجابة على شخص آخر فسيتم التوجّه في التركيز عليه.

عدم التقليد

حتّى يتغلّب الفرد على الخوف من التحدّث ويكون متحدّثاً عظيماً فإنه من المفترض أن يكون على طبيعته ويبتعد عن التقليد، بمعنى أنه إن كان ذو شخصيّة مضحكة فليُبقي على ذلك، وإن كان ذو شخصية رسمية فليُحافظ على ذلك، فحقيقة التحدّث مع الآخرين ليست سوى عملية مشاركة للخبرات والأفكار الشخصية بهدف مساعدة الآخرين، ولا تعتمد على الأداء فقط، كما أن المتحدّث سيحصل على تفاعل أكبر من جمهوره في حال كان على سجيّته.

الممارسة والتمرن

يعتمد التخلّص من الخوف من التحدّث بشكل كبير على مدى ممارسة الأمر، بمعنى أن الراحة أثناء التحدث تنبع من مقدار تكرار الأمر والتمرّن عليه، لذا فإن على الشّخص البحث عن الوسائل التي يمكنه من خلالها تجميع خبرة التحدّث أمام الآخرين، فيُمكنه التطوّع للتحدّث بشأن خبرته في المؤتمرات المحليّة أو اجتماعات الجمعيّات، أو الانضمام لمجموعات تُعنى بهذا الخصوص، وغير ذلك من الوسائل الموجودة خارج نطاق العمل والتي تساعد على التعلّم والممارسة.

نصائح للتحدث بلباقة

يُمكن ذكر بعض النصائح التي تساعد الفرد على التحدث بلباقة كما يأتي:

  • الحرص على التواصل البصري أثناء الحديث، والابتسام.
  • تجنب استخدام اللمصطلحات العامية غير المعروفة للأفراد الّذين يتم التحدث معهم، والحفاظ على وضوح اللغة قدر الإمكان.
  • الابتعاد عن التفاخر بالذّات كثيراً أثناء الحديث.
  • تجنب تقديم الكثير من المعلومات الشخصيّة.
  • الحرص على عدم بث الشكوى والمظالم الشخصية لكل من يتم التحدّث معه.

المراجع 

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe