1-كم عدد أحزاب القرآن الكريم

0 428

1-كم عدد أحزاب القرآن الكريم

عدد أحزاب القرآن الكريم

ينقسم القرآن الكريم إلى عددٍ من الأجزاء والأحزاب، ويبلغ عدد الأحزاب فيه ستّين حزباً، ويعرَّف بأنّه نصف الجزء، ويجدر بالذِّكر أنَّ تقسيم الأحزاب جاء من باب التيسير على من أراد تلاوة القرآن الكريم، كما أنَّه يُعين من أراد حفظ القرآن على ترتيب وتسهيل حفظه، وقد رُوعي في تقسيم الأحزاب عدد الحروف،

إلا أنَّ ابن تيمية بيَّن عدم الصحة في تقسيم الحروف لِما فيه من الاختلاف بين الحروف المنطوقة والحروف المكتوبة من حيث الزّيادة والنُّقصان، أمَّا عن عدد الآيات فإنَّها تتغيّر من حزب إلى آخر، فالأَوْلى للقارئ أن يُراعي في قراءته تحزيب السُّور وأن يُراعي في قراءته المعنى، وهذا ما كان عليه الصحابة الكرام -رضوان الله عليهم-

تقسيم القرآن إلى أحزاب

قام الصحابة -رضي الله عنهم- والسلف الصالح بتحزيب القرآن الكريم إلى سبعة أحزاب، وكانوا يقرؤون في كلّ يومٍ حزباً، أمَّا أشهر أنواع التحزيب فهو ما تعارف عليه النّاس اليوم من تقسيم القرآن إلى ثلاثين جزءاً، وتقسيم الجزء إلى حزبين، وتقسيم الحزب إلى أربعة أرباع، ويختلف هذا التحزيب عن تحزيب الصحابة بكونه قد يبدأ في وسط السورة أو عند آية مرتبطة بما بعدها في السياق والمعنى، أمَّا تحزيب الصحابة فإنَّه دائماً ما يكون في بداية السُّور،

 وقد قام نصر بن عاصم ويحيى بن يعمر بهذا التحزيب تحت إشراف والي العراق الحجاج ببن يوسف الثقفي استجابة لأمر الخليفة عبد الملك بن مروان، وقد كان الهدف من وراء هذه الجهود إعانة أهل القرآن على مراجعته وحفظه، وقد كان الاعتبار الوحيد في هذا التقسيم هو الكمية دون النظر لبداية السورة أو نهايتها، ويدخل هذا التقسيم في خانة الأمور الاجتهادية وليس التوقيفية.

معلومات عن القرآن

يبلغ عدد أجزاء القرآن الكريم ثلاثين جزءاً، واسم الجزء حسب اسم السورة أو الآية التي يبدأ بها،  أمّا عن عدد سور القرآن فهو منذ عهد الصّدّيق عندما قام زيد بن ثابت بجمعه مئة وأربع عشرة سورة كما هو بين أيدينا اليوم،  وأمّا بالنسبة لسور القرآن فإنَّ أقل عددٍ اشتملت عليه من الآيات هو ثلاث آيات في سورة الكوثر، وكانت سورة البقرة أطول السُّور بعددٍ بلغ مئتي وستّ وثمانين آية، وقد كانت تسمية كل سورة من سور القرآن لحكمةٍ أرادها الله -تعالى-،

فلم يكن القرآن كلّه باسمٍ واحدٍ؛ لتسهيل قراءته وحفظه وتدبّره، وجعل النفوس متشوّقة عند أخذ جزء منه؛ كأن يحفظ الواحد من النّاس عدداً من السُّور يضمّها في صدره ويرغب بالاستزادة، ويُستفاد أيضاً من جعله سور تقسيم الموضوعات، فقد عالجت السُّور موضوعات مختلفة، وفي هذه الحالة يسهل على القارئ التنقّل بين الموضوعات، وهذا ممّا يصعب التمكّن منه لو كان القرآن متتابعاً.

كم عدد أحزاب القرآن الكريم

كم عدد أحزاب القرآن

كم عدد أحزاب القرآن 

إنّ طريقة الصحابة في تحزيب القرآن غير الطريقة المتّبعة حالياً، وهو ما سنوضّحه لاحقاً، وهذ لا يعني الاختلاف والتضاد، ولكنّها طرق متعدّدة للتقسيم، وكل ذلك لتسهيل التعامل مع القرآن الكريم.

عدد أحزاب القرآن زمن الصحابة

كان الصحابة الكرام يحزبون القرآن الكريم سبعة أحزاب، وهي مقسّمة كما يأتي:

  • الحزب الأول سور البقرة، وآل عمران، والنساء.
  • الحزب الثاني سور المائدة، والأنعام، والأعراف، والأنفال، والتوبة.
  • الحزب الثالث سور يونس وهود، ويوسف، والرعد، وإبراهيم، والحِجر، والنحل.
  • الحزب الرابع السور من الإسراء إلى آخر الفرقان.
  • الحزب الخامس السور من الشعراء إلى نهاية يس.
  • الحزب السادس السور من الصافات إلى نهاية الحجرات.
  • الحزب السابع السور من ق إلى نهاية الناس.

وهي طريقة استخدمها النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، وعبّر عنها، فقد نقل عثمان بن أوس الثّقفي -رضيَ الله عنه- عن جدّه أنّه جاء في وفد ثقيف إلى النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، فكان -صلّى الله عليه وسلّم- يخرج عليهم كل ليلة يحدّثهم.

كم عدد أجزاء وأحزاب القرآن الكريم

أجزاء وأحزاب القرآن الكريم

يتكوّن القرآن الكريم من ثلاثين جزءاً، كل جزءٍ فيه حزبان، وتتضمّن هذه الأجزاء مئة وأربع عشرة سورة،  وعليه فإن القرآن الكريم يتكوّن من ستّين حزباً، كل حزبٍ مقسّمٍ إلى أربعة أقسام، ويسمّى كل منها ربعاً، وبالتالي فإن الحزب مكوّنٌ من أربعة أرباع،  ويُطلق لفظ الجزء في القرآن الكريم على المجموعة من آياته، والجزء مفرد وجمعها أجزاء،  ويُسمّى كل جزءٍ من القرآن بحسب السورة أو الآية التي وقعت في بدايته، وغالباً ما يُعتمد في تعيين الأجزاء على ترقيمها لا على أسمائها. 

سور القرآن

عدد سور القرآن مئة وأربع عشرة سورة، وذلك بحسب المصحف المكتوب زمن عثمان بن عفان -رضي الله عنه-، وهو المعروف بالمصحف العثماني، يبدأ بالفاتحة ويُختم بالناس، وجعل مجاهد سورة الأنفال والتوبة بسورة واحدة، لما فيهما من تشابه الأطراف وعدم وجود البسملة في التوبة، فاعتبرهما سورةً واحدة، وعليه فإنّ عدد سور القرآن عنده مئة وثلاث عشرة سورة، لكن المشهور أنّها مئة وأربع عشرة.

أقسام سُوَر القرآن

قُسّمت سور القرآن الكريم إلى مجموعةٍ من الأقسام وفقاً لطول كلّ منها إلى التقسيم الآتي:

  • السّور الطّوال، وهي سبعة سور؛ البقرة، وآل عمران، والنساء، والمائدة، والأنعام، والأعراف، والأنفال، وإن تمّ ضمّ التوبة مع الأنفال فتعتبران معاً، وقيل إنّ السابعة هي سورة يونس
  • السّور المئون: وهي السور التي تصل آياتها إلى المئة آية أو ما يقرب من ذلك.
  • السّور المثاني: وهي التي تقلّ آياتها عن المئة آية، والمثاني هو التكرار، وسُمّيت بهذا الاسم لأنها تتوارد وتتكرّر على الألسُن أكثر من تكرار السور الطّوال.
  • تعريف و تفسير القرآن الكريم
  • سور المفصّل: وهي السّور التي تقع في أواخر القرآن الكريم بحسب ترتيب المصحف،  ويعود تسميتها بذلك لكثرة الفصل بينها بالبسملة، مما يدلّ على قصرها، وللمفصّل ثلاثة أقسام: أوله طوال المفصّل؛ ويبدأ من سورة الحجرات إلى سورة البروج، وثانيه أوساط المُفصل؛ ويبدأ من سورة الطارق إلى سورة البيّنة، وثالثه قصار المُفصّل؛ من سورة الزلزلة إلى سورة الناس، وقيل إنّه يسمى بالمفصّل لقلّة المنسوخ من آياته، ولذلك فإنّه يسمّى أيضاً بالمحكم، فقد صحّ عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: (إنَّ الذي تَدْعُونَهُ المُفَصَّلَ هو المُحْكَمُ).

عدد أحزاب القرآن الكريم

عدد أحزاب القرآن الكريم

القرآن الكريم

كرم الله أمة الإسلام بأن أنزل لها القرآن الكريم شريعةً ومنهاجاً تسير عليه في شتّى مجالات حياتها ليخرجها من الأنفاق المظلمة التي آلت لها حياة المسلمين في كلّ مكان، فمنذ أكثر من 1400عام إلى يومنا هذا ما يزال القرآن في حفظ ربّ العباد ونوراً لقلوب عباده المؤمنين، وبالانتقال إلى صميم موضوعنا فإنّ سبب تقسيم القرآن إلى أحزاب وأجزاء وغيرها من المصطلحات حسب أهل العلم هو الكم الذي يحويه كتاب الله؛ وذلك لتسهيل حفظه وقراءته لمن أراد معرفة المزيد عنه مع الأخذ بعين الاعتبار أنّ هناك فرقاً بين المصاحف التي طبعت في المشرق برواية حفص، والتي طبعت في المغرب برواية قالون أو ورش.

الأحزاب في القرآن

قسم القرآن إلى عدّة تقسيمات سهّلت كثيراً على الحفظة والقراء حفظه وتلاوته فمنها: الأرباع، والأثمان، والأجزاء، والأحزاب، وفيما يخصّ الأحزاب فوردت كلمة حزب في القرآن الكريم بعدّة معانٍ يفهم القصد منها ضمن السياق الذي جاءت به، فمنها ما جاء بمعنى أهل الباطل مثل قوله تعالى:”وَلَمَّا رَأى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ”، ومنها ما جاء بمعنى أهل الحق:”أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ”.


أما كلمة أحزاب والتي مفردها حزب جاءت في اللغة بمعنى تجمّع سواء كان على حق أو على باطل لأشخاص أو أفكار، وأطلقت هذه الكلمة على نصف الجزء من القرآن، والجزء يساوي عشرين صفحة من القرآن.

عدد أحزاب القرآن

القرآن الكريم

بعث الله عزّ وجل الأنبياء مُبشّرين ومنذرين، فهدى بهم البشر، وأنقذهم من الشرك والضلال، وهداهم للصراط المستقيم وعبادة الله تعالى وحده، فما من قريةٍ إلا خلا فيها نذير، وكانت لكل نبي آيةٌ ومعجزةٌ دالة على نبوّته وحجة على قومه؛ حيث كانت من طبيعة ما اشتهر بها كل قوم.


قوم سيّدنا موسى عليه السلام اشتهروا بالسحر؛ فكانت معجزته من جنس عملهم، وقوم سيّدنا عيسى عليه السلام اشتهروا بالطب، فجاء سيدنا عيسى ومعه معجزاتٍ مماثلة، فأحيا الموتى بإذن الله، وأبرأ الأكمه والأبرص وغيرها الكثير، أمّا خاتم النبيين وحبيب رب العالمين، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فمعجزته القرآن الكريم، فقد اشتهر قومه بالفصاحة والبلاغة؛ حيث عجزوا عن الإتيان بمثله، والقرآن يَصلح لكل زمانٍ ومكان، فهو معجزة لآخر الزمان، ففيه الإخبار عن الماضي والحاضر والمستقبل.

القرآن الكريم وواجبنا تجاهه

هو كتاب الله عزّ وجل المنزل على سيدنا محمّد صلى الله عليه وسلم بواسطة الوحي جبريل عليه الصلاة والسلام. القرآن الكريم دستورنا ومنهج حياتنا، فنحن نتلقّى ونستمد تعاليم ديننا ودنيانا منه، ونحتكم إليه، كما يجب علينا تطبيق أحكامه كما جاءت، دون تحريفها أو انتقاء ما يُناسب هوى النفس، وترك ما يخالف هواها، كما يجب علينا تعلّمه ودراسته، ومعرفة تفسير آياته ومعانيها، وكذلك علينا ترتيله وقراءته فنتعبد الله عز وجل بذلك، وحفظه كاملاً ومن لم يستطع ذلك فعليه حفظ ما تيسّر له.

عدد أحزاب سورة البقرة

عدد أحزاب سورة البقرة

عدد أحزاب سورة البقرة

تُعدُّ سورة البقرة من السور السَّبع الطِّوال، إذ بلغ عدد صفحاتها تسعاً وأربعين صفحة، أي جزئيين وتسع صفحات، ويبلغ مقدار الجزء في القرآن الكريم عشرين صفحة، والجزء الواحد يشتمل على حزبين، ويبلغ مقدار الحزب عشر صفحات، وكل حزب يشتمل على 4 أرباع، والربع يتراوح تقريبا بين الصفحتين والثلاث صفحات، فهذا يعني أنَّ سورة البقرة يوجد فيها جزءان وتسع صفحات، وأربعة أحزاب، وعشرون رُبعاً، وبلغ عدد آياتها 286 آية.

فضل تلاوة القرآن الكريم

سبب طول سورة البقرة

تبيَّن أنَّ سورة البقرة هي أطول سور القرآن الكريم، والسبب في هذا يرجع لما تناولته هذه السورة العظيمة من أحكام فقهية، ومعاني إسلامية عميقة، ومواضيع متنوعة، وقصص فيها عِبر وحِكم، وبهذا تكون سورة البقرة قد غطت أكثر الأمور المهمة في الإسلام بشكل مجمل، وبترتيب معين، وتنسيق مُحكم، لتأتي بعدها السور القرآنية تُفصِّل كل ما جاء في سورة البقرة من محاور ومواضيع وأحكام، والله أعلم.

التعريف بسورة البقرة

سورة البقرة سورة مدنية نزلت بعد الهجرة النبويَّة، وهي أوَّل ما نزل من القرآن بعد الهجرة، وهي في الترتيب القرآني السورة الثانية، وسُميت بعدَّة أسماء، الأول: سورة البقرة؛ لاشتمالها على قصة بقرة بني إسرائيل، والثاني: سورة الكرسي لاشتمالها على آية الكرسي، وأمَّا الثالث فهو الزهراء كما جاء في حديث النبي -صلى الله عليه وسلم-:( اقْرَؤُوا الزَّهْراوَيْنِ البَقَرَةَ، وسُورَةَ آلِ عِمْرانَ).

كم عدد آيات القرآن الكريم وحروفه وعدد أحزابه

كم عدد آيات القرآن الكريم وحروفه وعدد أحزابه؟

عدد آيات القرآن

اتّفق العلماء على أنَّ عدد آيات القرآن الكريم 6200، آية لكن تعدّدت آراؤهم فيما يزيد عن ذلك، فقالوا: 6204 آية، ومنهم من قال: 6214 آية، ومنهم من قال: 6225 آية، ومنهم من قال 6236 آية، ومنهم من لم يزد شيئاً فقال: 6200 آية، وهذا ما نقله الدّاني.

ويمكن توزيع هذه الأعداد على سبعة مذاهب على النحو الآتي:

  • العدد 6217: هو العدد المدني الأول الذي رواه نافع عن شيخيه أبي جعفر وشيبة.
  • العدد 6214: هو العدد المدني الأخير الذي رواه إسماعيل بن جعفر عن سليمان بن جماز عن أبي جعفر وشيبة.
  • العدد 6210: هو العدد المكي الذي رواه أبو عمرو الدّاني عن ابن كثير عن مجاهد عن ابن عباس عن أبي بن كعب عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
  • العدد 6204: هو العدد البصري الذي رواه الدّاني عن عاصم الجحدري وعطاء بن يسار.
  • العددان 6226 و 6227: يُشكِّلان العدد الدمشقي الذي رواه الداني عن يحيى الذماري عن ابن عامر عن أبي الدرداء.
  • العدد 6232: هو العدد الحمصي وقد ذُكر عن شريح بن يزيد الحمصي.
  • العدد 6236: هو العدد الكوفي الذي رواه حمزة وسفيان عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-.

والسبب في تعدّد الأقوال في ذلك هو اختلاف القرّاء المكييّن، والمدنييّن، والكوفييّن، والبصرييّن، والشامييّن في العدد، فلكلٍّ منهم عددٌ يختلف عن الآخر.

كم من حزب في سورة البقرة

كم من حزب في سورة البقرة

القرآن الكريم

كتابٌ مقدّسٌ لدى المسلمين، نزل على محمد عليه الصلاة والسلام، بأمرٍ من الله عز وجل عن طريق الوحي جبريل عليه السلام، ليبلغه للناس أجمعين، يتمّيز باحتوائه على العديد من الآيات التي تسهّل أمور الحياة والمجتمع، وقد قسّمه علماء الدين إلى أربعة عشر جزءاً، والجزء عبارة عن مجموعة من السور، قُسّمت بناء على المكان الذي نزلت فيه، فبعض السور نزلت في مكّة المكرّمة وبعضها الآخر نزلت في المدينة المنورة، حيث توجد منها سور طويلة وسور قصيرة، وكلّ سورةٍ من سور القرآن الكريم تحمل موضوعاً أو مواضيع متعدّدة، فمثلاً سورة البقرة تتحدّث عن أمور العبادة بتفاصيلها ومجالاتها، وأهميّتها، وحقيقتها وشمولها لنواحي الحياة جميعها، وركزّت على أن عبادة الله عز وجل وتعظيمه هي أساس الإيمان.

عدد أحزاب سورة البقرة

تُعدّ سورة البقرة من السور المدنيّة، تبلغ عدد آياتها (286) آية، وهي من أطول السور في القرآن الكريم، كما أنّها من أوائل السور التي نزلت في المدينة، تتكوّن من جزأين وربع الجزء، وخمسة أحزاب، يبدأ الحزب الأول من سورة الفاتحة إلى الآية (74) من سورة البقرة، أما الحزب الثاني فيبدأ من الآية (75) إلى الآية (141)، والحزب الثالث يبدأ من الآية (142) إلى الآية (202)، والحزب الرابع فإنه يبدأ من الآية (203) إلى الآية (252)، أما الحزب الخامس فإنه يبدأ من الآية( 253) من سورة البقرة إلى الآية (14) من سورة آل عمران.

معلومات عن سورة البقرة


تطرّق الجزء الأول من السورة للحديث عن صفات المؤمنين والكافرين والمنافقين، ووضّحت معنى الإيمان وحقيقته، وحقيقة الكفر والنفاق، وتحدّثت عن بداية الخلق منذ خلق سيدنا آدم عليه السلام وقصته، كما تحدّثت عن أهل الكتاب، وخصوصاً بني إسرائيل، وعن الربا، وأثره على الفرد والمجتمع.

كم حزباً في القرآن

القرآن الكريم

يُعرّف القرآن الكريم بأنّه كلام الله تعالى، وهو الكتاب الرئيسي والمقدس في الإسلام الذي نُزّل على رسول الله صلى الله عليه وسلم، والمنقول عنه بالتواتر المتعبد بتلاوته، حيث يعظمه المسلمون جميعاً فيحفظونه في السطور والصدور في كلّ زمان ومكان، كما توعد الله عز وجل بحفظه من المس والتحريف على مر الأزمان، وهو آخر الكتب السماوية التي نزلت بعد التوراة، والإنجيل، وصحف إبراهيم، والزبور.

أهمية القرآن الكريم

يعدّ القرآن الكريم أرقى الكتب العربية على الإطلاق لما يحتويه من قيم دينية ولغوية فهو يجمع بين الفصاحة، والبيان، والبلاغة، وللقرآن فضل كبير في توحيد اللغة العربية وتطوير آدابها وعلومها النحوية والصرفية، واعتبر القرآن الكريم قاعدة للعديد من علماء اللغة العربية مثل سيبويه والخليل بن أحمد الفراهيدي وغيرهم الكثير، ولحفظ القرآن الكريم وقراءته فضل كبير فعلى المسلم أن يجعل له ورداً يومياً لينال الأجر والثواب ولكي تحل عليه البركة وليكسب رضوان الله عزوجل.

عدد أحزاب القرآن الكريم

يقسم القرآن الكريم إلى أجزاء وأقسام عدة سهّلت على الكثير من المسلمين لحفظه وتثبيته ومراجعته، ويتكوّن القرآن الكريم من ثلاثين جزءاً وستين حزباً حيث يُقسم كلّ جزء إلى حزبين اثنين، ويتكون القرآن الكريم من مئة وأربع عشرة سورة أطولها سورة البقرة وأقصرها سورة الكوثر، وتُقسم السور القرآنية إلى سور مدنية وهي السور التي نزلت في المدينة بعد هجرة الرسول عليه السلام وعددها عشرون سورة، وسور مكية وهي التي نزلت على الرسول عليه السلام في مكة المكرمة قبل الهجرة وعددها اثنتان وثمانون سورة، وهناك اثنتا عشرة سورة مختلف عليها.

عدد سور القرآن الكريم

عدد سور القرآن الكريم

القرآن الكريم

هو كلام مُقدّس من الله عزّ وجل، أنزله على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، وتناقلته الأجيال بالتواتر؛ حيث تمّ حفظ هذا الكلام العميق الأثر في الصدور والسطور، وتُعتبر تلاوَته عبادة عظيمة، وهو خاتم الكتب السماوية بعد التوراة والإنجيل. يُعدّ القرآن الكريم من أكثر الكتب قيمةً لغويّةً ودينيّة لما يحتويه بين دفّاته من بلاغة وبيان وفصاحة في اللغة العربية.


أنزل الله سبحانه وتعالى القرآن الكريم على رسوله الكريم على هيئة سور صُنفّت ما بين سور مكيّة وأخرى مدنية وفقاً لمكان وزمان نزولها على النبيّ المصطفى صلى الله عليه وسلم بتنزيل الوحي جبريل عليه السلام، ويحتوي القرآن الكريم على مائة وأربع عشرة سورة لمدّة ثلاثة وعشرين عاماً؛ حيث نزل القرآن الكريم في مكّة المكرمة ثلاث عشرة سنة، واكتمل نزوله في المدينة المنوّرة عشر سنوات، و يبلغ عدد أجزاء القرآن الكريم ثلاثين جزءاً، وعدد أحزابه ستون حزباً، وللقرآن الكريم مئتان وأربعون ربعاً، وخمس وخمسون اسماً منها الذكر، والفرقان، وكتاب الله، والهدى.

أهمية القرآن الكريم عند المسلمين

يُعتبر القرآن الكريم اللبنة الأساسيّة في تأسيس اللغة العربية وتوحيدها وقواعدها، وقد تمّ تطوير اللغة العربية وآدابها وعلومها الصرفية والنحوية من خلال اللجوء إلى القرآن الكريم. حفظ القرآن الكريم اللغة العربيّة من الانقراض والتلاشي ووحّدها توحيداً كاملاً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe