1-هل زيت السمك يسمن الوجه

299

1-هل زيت السمك يسمن الوجه

يعتبر زيت السمك مصدر هام من مصادر الأوميجا 3 الدهنية فهو نوع من الدهون الغير مشبعة التي يتم استخراجها من أنسجة الأسماك ، ويقوم بدور فعال في تدعيم الصحة العامة فيتم استخدامه كنوع من المكملات الغذائية بالإضافة إلى صحة القلب ، والأوعية الدموية كما يحافظ على وظيفة العين الصحية ، ويُخفف من الإصابة بالتهابات العظام ، والمفاصل فيعمل على مد الجسم بالدهون اللازمة له ، ولكن بشكل صحي للحفاظ على وزن الجسم ، وسلامة الدماغ ، والجهاز العصبي فيتم الحصول على هذا النوع من الدهون عن طريق تناول الأسماك بشكل منتظم ، ولكن هناك أنواع من الأسماك تحتوي على نسبة أعلى من غيرها فعلينا أن نحرص على تناول هذا النوع من الأسماك.

هل زيت السمك يسمن الوجه

زيت السمك مثله مثل أي نوع من الزيوت التي تستخدم كنوع من المستحضرات التجميلية ، والعلاجية الطبيعية لإصلاح تلف البشرة ، أو الشعر ، ولكنه يحتوي على عدد كبير من السعرات الحرارية فالإفراط في تناوله ، أو تناول حبوبه يعمل على تسمين الجسم بالكامل ، والوجه ، وليس الوجه بشكل خاص ، ولكن في حالة استخدامه ،

وتناوله بشكل معتدل ، ودون إسراف فإنه يقوم بدور فعال ، وسريع في تخفيف الوزن ، والحصول على القوام المناسب لك ، وذلك لغناه بالأوميجا 3 ، والدهون الطبيعية الغير مشبعة كما أنه يحتوي على مواد مُحفزة لحرق الدهون داخل الجسم ، والتخلص منها أول بأول ، وكذلك يقوم بتنشيط عملية التمثيل الغذائي داخل الجسم مما يساعد في إنقاص الوزن.

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو 1-84.jpg

فوائد زيت السمك للوجه والبشرة

يكمن داخل زيت السمك العديد من الفوائد الخاصة بالبشرة ، والشعر ، ولكن لا بد من استشارة الطبيب قبل تناوله ، أو استخدامه لمعرفة الكميات المناسبة ، وسلامته على بشرتك ، وشعرك ، ومن أهم فوائده :

  • يقوم زيت السمك بدور فعال في إزالة التجاعيد المتواجدة على البشرة ، وتأخير ظهورها ، وذلك من خلال تحفيز إفراز مادة الكولاجين داخل البشرة مما يقضي على الترهلات ، وعلامات تقدم السن فتجعل بشرتك مشدودة ، ونضرة.
  • يقي البشرة من الإفرازات الإنزيمية التي تنتج من خلال التعرض لفترات طويلة لأشعة الشمس الضارة التي تؤثر بالسلب على صحة الجلد ، وتُصيبه بالتلف فالجلد هو أكثر عضو حساس ، ورقيق داخل الجسم فلا بد من الحفاظ عليه ، وحمايته من الأشعة الفوق بنفسجية الضارة.
  • يحتوي زيت السمك على مواد مضادة للالتهابات ، ومضادات الأكسدة التي تحمي البشرة من التلف ، وتساعد على إصلاح العيوب المتواجدة بها نتيجة الإهمال ، أو التعرض المباشر لأشعة الشمس.
  • يحتوي زيت السمك على مكون الأوميجا 3 الذي يعتبر من أهم المكونات التي تمنح البشرة النضارة ، والحيوية ، والترطيب اللازم لها لتستمتع الفتاة ببشرة ناعمة ، ولطيفة كما تساعد هذه المادة في إصلاح عيوب البشرة ، والقضاء على حب الشباب ، وآثاره ، والبقع الناتجة عن الحساسية ، وكذلك إزالة الاسمرار الناتج عن التعرض للشمس.
  • يعتبر زيت السمك غني بالأحماض الأمينية التي تساعد في تنشيط خلايا البشرة ، وتجديدها ، وتحفيز نموها فتجعل البشرة موحدة اللون ، ومُشرقة في كل الأوقات.
  • يتم الاستعانة بزيت السمك للقضاء على الصدفية التي تُصيب الجلد كما يقي من الإصابة بسرطان الجلد لذلك يُنصح بتناول أسماك التونة ، والسلمون ، والأنشوجة ، والماكريل ، وغيرها من الأنواع الغنية بهذا النوع من الزيت لتقي جسمك من الأمراض ، وتمنح بشرتك النضارة ، والإشراق ، والترطيب الكامل ، وإذا كنت لا ترغب في تناول هذا النوع من الأسماك يُمكنك شراء كبسولات زيت السمك المتواجدة داخل الصيدليات ، ولكن بعد استشارة الطبيب المختص.

ماسكات زيت السمك للبشرة

  • القناع الأول : نقوم بإحضار ملعقة كبيرة من زيت السمك ، وملعقة كبيرة من زيت جوز الهند ، وملعقة صغيرة من الجليسرين ، وخلطهم جيدًا مع بعضهم ، ثم تطبيقهم على البشرة لمدة 40 دقيقة ، وبعد انتهاء المدة قومي بغسل الوجه جيدًا بالماء الفاتر ، وجففي البشرة بشكل لطيف ، وبعد ذلك قومي بترطيب الوجه بالكريم المناسب لنوع بشرتك ، أو بقطرة من زيت الزيتون هذا الماسك يتم استخدامه مرتين خلال الأسبوع الواحد لمدة شهر للحصول على نتائج واضحة ، وفعالة.
  • القناع الثاني : نُحضر ملعقة صغيرة من عسل النحل ، وملعقة كبيرة من الحليب الدافئ ، ونصف ملعقة صغيرة من زيت السمك ، ونصف ملعقة صغيرة من عصير الليمون ، وصفار بيضة ، ثم نقوم بخلط كافة المكونات مع بعضها بشكل جيد ، وتطبيق القناع على بشرة نظيفة لمدة نصف ساعة ، وبعد ذلك قومي بغسل الوجه بالماء الدافئ حتى تتأكدي من نظافته ، وخلوه من الماسك نهائيًا ، ويُمكنكِ تطبيق هذا الماسك على الرقبة أيضًا للقضاء على التجاعيد ، وعلامات تقدم السن ، ولكن يجب عدم ملامسة المنطقة المحيطة للعين.
  • القناع الثالث : يعمل هذا القناع على القضاء على حب الشباب ، وإزالة آثاره المتواجدة على البشرة ، وذلك من خلال شراء كبسولة من كبسولات زيت السمك ، وتفريغها داخل وعاء صغير ، وتنظيف الوجه جيدًا ، ثم تطبيق السائل المتواجد داخل الكبسولة على البشرة بشكل لطيف خاصة على الأماكن المتواجد بها حب الشباب ، أو بقع ، ونتركه على البشرة لمدة 15 دقيقة ، ثم نقوم بغسل الوجه بالماء جيدًا ، ومع تكرار الاستعمال ستجدي بشرتك تخلصت من كل العيوب ، والبقع ، والشوائب المتواجدة بها التي كانت تسبب لكِ الإزعاج لتنعمي ببشرة نقية ، وصافية.

الفوائد العامة لزيت السمك

  • يقوم زيت السمك بالقضاء على حالات التشتت ، وعدم الانتباه فيمنح الفرد التركيز المستمر ، والانتباه ، والقدرة على التحصيل ، وتدعيم الذاكرة.
  • يقي النساء من أخطار الإصابة بأمراض سرطان الرحم كما يُنصح بتناوله للسيدات الحوامل ليحيمهم من أخطار الولادة المبكرة.
  • ينصح بتناوله للمرضعات فيمنحهم العناصر الغذائية اللازمة لهم ، ولطفلهم في حالة الرضاعة الطبيعية فهو مكمل غذائي ممتاز.
  • يرفع معدل الذكاء لدى الأطفال ، ويساعد في تطوير نموهم ، وزيادة معدل التحصيل التعليمي لديهم.
  • يتم الاستعانة به لمن يعاني من حالات الزهايمر لقدرته الفائقة في تنشيط صحة الدماغ ، ووظائف المخ.
  • يقوم بالقضاء على قشرة الشعر ، ويمنح الشعر النعومة ، والترطيب ، والحيوية كما يقضي على التلف ، ويعالج التقصف فيمنح الفتاة شعر طويل ، وجذاب ، ونظيف.
  • يعمل زيت السمك على علاج حالات الاكتئاب ، والتوتر المستمر ، والقلق كما يساعد في تحسين الحالة النفسية ، والمزاجية للأفراد.
  • يقوم بتدعيم الجهاز المناعي فيقي الجسم من خطر الإصابة بالأمراض ، وانتقال العدوى لهم فيُقاومها الجهاز المناعي ، ويتصدى لها.
  • يحافظ على سلامة الكلى ، ويقي من حالات ارتفاع ضغط الدم المفاجئ.
  • يساعد على تحسين وظائف الكبد ، وحمايته من الالتهاب ، وذلك من خلال تقليل كمية الدهون المتواجدة حوله نتيجة السمنة المفرطة.

ماهي فوائد أوميغا 3

في السنوات العشر الماضية ، بدأ العديد من الأشخاص اللجوء إلى تناول مكملات زيت السمك أوميغا 3 ، ذات الفوائد المتعددة على الصحة والبشرة لكل الأعمار من الجنسين ، سواء للأشخاص الأصحاء أو أولئك الذين يعانون من أمراض بالقلب ، خاصة وأن أحماض أوميغا 3 الدهنية ، هي مغذيات أساسية مهمة في  الوقاية من أمراض القلب  وعلاجها.

ماهية أحماض أوميغا 3

اوميغا 3 هي عبارة عن عائلة من الأحماض الدهنية الأساسية ، التي تلعب أدوارًا مهمة بالنسبة للجسم ، وقد توفر عددًا من الفوائد الصحية ، ونظرًا لأن الجسم لا يستطيع إنتاجها بمفرده ، يجب علينا الحصول عليها من النظام الغذائي.

أنواع أوميغا 3

الأحماض الدهنية الرئيسية الثلاثة ، التي تكوّن أنواع اوميغا 3 في النظام الغذائي ، هي حمض ألفا لينولينيك (ALA) و EPA و DHA ، وبينما يتوفر النوعين الأخيرين في المقام الأول في الأطعمة الحيوانية ، نجد أحماض ALA متوفرة في العديد من الأطعمة النباتية.

  • حمض ألفا لينولينيك (ALA)

حمض ألفا لينولينيك (ALA) ، هو أكثر الأحماض الدهنية أوميغا 3 شيوعًا في النظام الغذائي ، ويستخدمه الجسم بشكل أساسي لإنتاج الطاقة ، ولكن يمكن أيضًا تحويله إلى أشكال نشطة بيولوجيًا من أوميغا 3 مثل أحماض EPA و DHA ، ومع ذلك فإن عملية التحويل هذه غير فعالة ، حيث يتم تحويل نسبة صغيرة فقط من ALA إلى النماذج النشطة الثانية ، ويتوفر ALA بشكل شائع ، في الأطعمة مثل بذور الكتان وزيت بذور الكتان ، وزيت الكانولا و  بذور الشيا والجوز ، وبذور القنب وفول الصويا.

  • حمض (Eicosapentaenoic (EPA 

يوجد حمض Eicosapentaenoic ((EPA في الغالب في المنتجات الحيوانية ، مثل الأسماك الدهنية وزيت السمك ، ومع ذلك تحتوي بعض الطحالب الدقيقة أيضًا على هذا النوع من أحماض اوميغا3 ، وهذا النوع أيضًا يمكن تحويل جزء منه إلى أحماض DHA ، ويمكنه القيام بالعديد من الوظائف داخل الجسد وتحسينها.

  • حمض (Docosahexaenoic (DHA

يعد حمض  Docosahexaenoic((DHA أهم حمض أوميغا 3 الدهني في الجسد ، وذلك لأنه مكون هيكلي رئيسي في الدماغ وشبكية العين ، والعديد من أجزاء الجسم الأخرى ، وهو شبيه بحمض ((EPA ، يمكن العثور عليه من خلال المنتجات الحيوانية ، مثل الأسماك الدهنية وزيت السمك، ويمكن أيضًا العثور عليه بكميات كبيرة ، في اللحوم والبيض ومنتجات الألبان ، الناتجة من الحيوانات التي تتغذى على العشب أيضًا. وغالبًا ما تفتقر أجساد النباتيون إلى حمض DHA ، ويجب أن يأخذوا  مكملات الطحالب الدقيقة ، للتأكد من حصولهم على ما يكفي من أوميغا 3

مصادر اوميغا 3

يمكنك الحصول على كميات كبيرة من أحماض أوميغا 3 ، من الأسماك الدهنية والطحالب والعديد من الأطعمة النباتية عالية الدهون ، وفيما يلي قائمة بـ 12 طعامًا عالية جدًا في أوميغا 3 ، وهي:

  • سمك والماكريل (4107 ملغ لكل وجبة)
  • سمك السلمون (4،123 ملغ لكل وجبة)
  • زيت كبد سمك القد (2،682 مجم لكل وجبة)
  • الرنجة (946 مجم لكل وجبة)
  • المحار (370 ملغ لكل وجبة)
  • السردين (2205 ملغ لكل وجبة)
  • الأنشوجة (951 مجم لكل وجبة)
  • الكافيار (1،086 مجم لكل وجبة)
  • بذور الكتان  (2،350 مجم لكل وجبة)
  • بذور الشيا (5،060 مجم لكل وجبة)
  • الجوز (2.570 ملغ لكل وجبة)
  • فول الصويا (1،241 مجم لكل وجبة).

فوائد أوميغا 3

أوميغا 3 العديد من الفوائد المهمة للجسم بشكل كامل ، فبداية يمكن أن تساعد أوميغا 3 على خفض مستويات الدهون الثلاثية المرتفعة ، وذلك لأن وجود مستويات عالية من دهون الدم أو  الكوليسترول ، يمكن أن يعرضك لخطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

كما يمكن أن تساعد أحماض أوميغا 3 (EPA + DHA) ، على الحد من التهاب المفاصل الروماتويدي ، حيث تعمل على خفض معدلات تصلب وآلام المفاصل ، كما يبدو أن مكملات أوميغا 3 ، تعزز فعالية الأدوية المضادة للالتهابات.

بالإضافة إلى ما سبق ، وجد بعض الباحثين أن الشعوب التي تأكل الأطعمة التي تحتوي على مستويات عالية من أوميغا 3 ، قد سجلت معدلات منخفضة من الاكتئاب. فمن المتوقع أن يصبح الاكتئاب ، ثاني أكبر سبب للمرض بحلول عام 2030 ، وكان من المثير للاهتمام ، اكتشاف أن الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الشديد ، يبدو أن لديهم مستويات منخفضة من أحماض أوميغا 3 في الدم ، كما أظهرت الدراسات أن الزيوت الغنية بـ EPA ، تساعد على  تقليل أعراض الأكتئاب  أكثر من DHA

  • علاج الربو

النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة عالية من أحماض أوميغا 3 يقلل من الالتهاب ، وهو مكون رئيسي في الربو ، وقد أصبح الربو أكثر شيوعًا عند الرضع ، هذا المرض الذي يمكن أن يسبب تورمًا في الرئتين وضيق التنفس ، وقد أظهرت العديد من الدراسات ، أن أحماض أوميغا 3 قد تقلل من  أعراض الربو ، خاصة لدى الأطفال الرضع.

ففي مراجعة واحدة في ما يقرب من 100.000 شخصًا ، تم اكتشاف أن الأم التي تتناول الأسماك أثناء فترة الحمل ، أو تناول أحماض أوميغا 3 في تلك الفترة ، يقلل من خطر الإصابة بالربو لدى الأطفال بنسبة 24-29 ٪ ، وعلاوة على ذلك ، قد تقلل أحماض أوميغا 3 التي تتناولها الأمهات الحوامل ، من خطر الإصابة بالحساسية عند الرضع

  • علاج نفص الانتباه وفرط الحركة لدى الأطفال ADHD

أظهرت بعض الدراسات أن تناول أحماض أوميغا 3 ، يمكن أن يقلل من أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى بعض الأطفال ، كما يحسن مهاراتهم العقلية ، مثل التفكير والتذكر والتعلم ، ويعني  اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD) ، وجود عدد من الاضطرابات السلوكية لدى الأطفال ، مثل فرط النشاط وعدم الانتباه.

وفيما يتعلق بأحماض أوميغا 3 ، فلابد أن تعلم بأنها تشكل نسبة كبيرة من الدماغ ، ولهذا السبب كشفت الدراسات العلمية ، أن الحصول على ما يكفي منها ، قد يكون مهمًا لمنع الاضطرابات السلوكية في فترة الطفولة ، حيث تعمل مكملات أحماض أوميغا 3 ، على تحسين فرط النشاط وعدم الانتباه والاندفاع و العدوان عند الأطفال .

  • علاج مرض الزهايمر والخرف

تشير بعض الأبحاث إلى أن تناول أحماض أوميغا 3 ، قد يساعد في الحماية من مرض الزهايمر والخرف ، وله تأثير إيجابي على فقدان الذاكرة التدريجي المرتبط بالشيخوخة ؛ فمع التقدم في العمر ، قد تتباطأ وظيفة الدماغ ، ويزداد خطر الإصابة بمرض ال زهايمر. ولكن بالمزيد من البحث تبين أن الأشخاص الذين يتناولون المزيد من الأسماك ،

قد سجلوا انخفاضًا أبطأ في وظائف المخ في الشيخوخة. ومع ذلك لم تقدم الدراسات حول مكملات أحماض أوميغا 3 ، دليلاً واضحًا على أنها يمكن أن تبطئ انخفاض وظائف الدماغ لدى كبار السن ، ولكن أظهرت بعض الدراسات الصغيرة جدًا ، أن تناول أحماض أوميغا 3 ، قد يحسن الذاكرة لدى كبار السن الأصحاء

  • تحسين وظائف الدماغ الطبيعية

يتكون الدماغ من ما يقرب من 60 ٪ من الدهون ، ومعظم هذه الدهون من أحماض أوميغا 3 الدهنية ،  ولذلك فإن أحماض أوميغا 3 ضرورية لعمل وظيفة الدماغ الطبيعية ، وفي الواقع ، تشير بعض الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عقلية معينة ، كانت لديهم مستويات أقل من أحماض أوميغا 3 في الدم. ومن المثير للاهتمام ،

أن الأبحاث قد أشارت إلى أن مكملات أحماض أوميغا 3  ، يمكن أن تمنع ظهور أو تحسّن أعراض بعض الاضطرابات النفسية ؛ على سبيل المثال ، يمكن أن يقلل تناول أحماض أوميغا 3 ، من فرص حدوث الاضطرابات الذهانية لدى الأشخاص المعرضين للخطر ، بالإضافة إلى ذلك ، قد يقلل تناول مكملات أحماض أوميغا 3 ، بجرعات عالية من بعض أعراض الفصام و الاضطراب ثناءي القطب

  • يساعد على تخفيف الوزن

قد تعمل مكملات أحماض أوميغا 3 ، على تحسين تكوين الجسم وعوامل خطر الإصابة بأمراض القلب لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة ، وعلاوة على ذلك ، تشير بعض الدراسات إلى أن مكملات أحماض أوميغا 3 ، مع النظام الغذائي أو ممارسة الرياضة ، يمكن أن تساعدك على فقدان الوزن ، ولكن  لم تجد جميع الدراسات نفس التأثير ، حيث يشير أحد تحليلات 21 دراسة إلى أن مكملات أحماض أوميغا 3 ، لم تقلل بشكل كبير الوزن لدى الأشخاص ، الذين يعانون من السمنة المفرطة ، ولكنها قللت من محيط الخصر ونسبة الخصر إلى الورك.

الجرعة الآمنة من أوميغا 3

تناول ما يصل إلى 3 جرام من أحماض أوميغا 3 يوميًا ، في شكل مكمل يعتبر آمنًا ، ولكن لا تأخذ أكثر من ذلك ما لم تتناقش مع طبيبك أولاً ، كما تختلف التوصيات بشأن جرعات EPA و DHA اعتمادًا على عمرك وصحتك.

وتوصي منظمة الصحة العالمية بتناول 0.2 – 0.5 جرام يوميًا (200-500 مجم) ، من EPA و DHA مجتمعين ، ومع ذلك ،قد يكون من الضروري زيادة الجرعة ، في حالات الحمل أو الرضاعة الطبيعية أو  إذا كان الشخص معرضًا لخطر الإصابة بأمراض القلب ، ولهذا يجب اختيار مكمل أحماض أوميغا 3 ، الذي يوفر 0.3 جرام (300 مجم) على الأقل ، من EPA و DHA لكل وجبة.

إذا كنت ترغب في تناول جرعات أعلى من مكملات أحماض أوميغا 3 ، فتحدث مع طبيبك أولاً ، حيث يمكن لطبيبك إرشادك لتكملة نظامك الغذائي بأحماض أوميغا 3 ، كما يمكنه أيضًا مراقبة جميع جوانب صحتك ، إذا كنت تتناول جرعات أعلى من أحماض أوميغا 3 ، وبالنسبة للأشخاص الذين لديهم مستويات عالية جدًا من  الدهون الثلاثية ، فإن مستحضرات أحماض أوميغا 3 متوفرة بوصفة طبية.

الآثار الجانبية لا وميغا 3

كل دواء أو مكمل لابد أن يكون له آثار جانبية ، إذا ما حصل الشخص على جرعات أعلى من قدرة الجسد على تحملها ، ولهذا فإن تناول أحماض أوميغا 3 بكمية كبيرة ، قد ينتج عنه آثارًا جانبية ، مثل :

  • طعم مريب في فمك
  • نفس مريب
  • اضطراب المعدة
  • براز رخو
  • غثيان
  • وقد يؤدي تناول أكثر من 3 جرامات من  زيت السمك  يوميًا إلى زيادة خطر النزيف.

أوميغا 3 والحمل

أحماض أوميغا 3 ضرورية للنمو والتطور المبكر للأجنة ، لذلك من المهم أن تحصل الأمهات على ما يكفي من أحماض أوميغا 3 أثناء الحمل ، وأثناء الرضاعة الطبيعية. ويعود السبب في ذلك ؛ إلى أن تناول أحماض أوميغا 3 ، خلال فترتي الحمل والرضاعة ، يمكنها أن تؤدي إلى تحسين التنسيق بين اليد والعين عند الرضع ، ولكن من غير الواضح ما إذا كان لها تأثير ، على تحسين معدلات التعلم أو معدل الذكاء.

وكذلك قد تساعد مكملات أحماض أوميغا 3 ، أثناء الحمل  والرضاعة الطبيعية أيضًا ، على تحسين النمو البصري للرضع وتساعد في تقليل خطر الإصابة بالحساسية.

أحماض أوميغا 3 الدهنية ضرورية للجسم ، ولا يمكن الحصول عليها إلا من خلال النظام الغذائي ، ولم يتم تحديد الجرعة المطلوبة أثناء الحمل ، ولكن من المحتمل أن تتجاوز الجرعة المعتادة في حالة عدم الحمل ، حيث تعتبر أحماض أوميغا 3 ، مهمة للغاية لنمو الأعصاب لدى الجنين ، وقد تكون مهمة لتوقيت الحمل ووزن الولادة أيضًا.

ومن المحتمل ألا تحصل معظم النساء الحوامل ، على ما يكفي من أحماض أوميغا 3 الدهنية ، لأن المصدر الغذائي الرئيسي هو المأكولات البحرية ، وهو يقتصر على حصتين في الأسبوع بالنسبة للنساء الحوامل ، وللحصول على أحماض أوميغا 3 الدهنية الكافية ، يجب على السيدات الحوامل اللجوء إلى مجموعة متنوعة من المصادر مثل ؛ الزيوت النباتية ، والحصول على وجبتين من الأسماك قليلة الزئبق في الأسبوع ، والمكملات الغذائية مثل زيت السمك أو حمض docosahexaenoic المستخلص من الطحالب.

نسبة الأوميجا 3 في بذور الكتان

بذور الكتان هي بذور زيتية صغيرة منتشرة في جميع أنحاء العالم منذ آلاف السنين ، وفي الآونة الأخيرة اكتسبت  بذور الكتان شعبية كغذاء صحي ، ويرجع ذلك إلى محتواها العالي من الأحماض الدهنية  أوميغا 3الصحية والألياف وغيرها من المركبات النباتية الفريدة .

الفوائد الصحية لبذور الكتان

تم ربط بذور الكتان بالعديد من الفوائد الصحية مثل تحسين الهضم وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري من النوع الثاني والسرطان ، ويمكن أن يتم دمجها بسهولة في نظامك الغذائي ، ويعتبر طحنها هو أفضل طريقة لتحقيق أقصى استفادة من فوائدها الصحية ، وعادة ما تكون بذور الكتان بنية أو صفراء ، ويتم بيعها كحبوب كاملة أو مطحونة وغالبًا ما تتم معالجتها في زيت بذور الكتان .

حقائق غذائية عن بذور الكتان

تحتوي بذور الكتان على 534 سعرة حرارية لكل 100 جرام ، أي ما يعادل 55 سعرة حرارية لكل ملعقة كبيرة 10 جرام من البذور الكاملة ، وهي تتكون من 42 ٪ من الدهون و 29 ٪ من الكربوهيدرات و 18 ٪ من البروتين .

إن ملعقة واحدة تحتوي على 10 جرامات من بذور الكتان الكاملة توفر العناصر الغذائية التالية وهي 55 سعر حراري ، 7% من الماء ، 2 جرام بروتين ، 3 جرام كربوهيدرات ، 0.2 جرام من السكر ، 2.8 جرام من الألياف و4.3 جرام من الدهون .

محتوى بذور الكتان من الكربوهيدرات والألياف

تتكون بذور الكتان من 29٪ من الكربوهيدرات و95٪ منها عبارة عن ألياف ، وهذا يعني أنها منخفضة الكربوهيدرات الصافية ، وتوفر ملعقتان كبيرتان أي 20 جرام من بذور الكتان حوالي 6 جرامات من الألياف ، وهذا هو ما يقرب من 25 ٪ من المدخول اليومي المرجعي للرجال والنساء .

تساعد الألياف الموجودة في بذور الكتان في تنظيم مستويات السكر في الدم والكوليسترول ، كما أنه يعزز صحة الجهاز الهضمي عن طريق تغذية بكتيريا الأمعاء المفيدة .

عندما تمتزج بذور الكتان بالماء تصبح الطبقة الصمغية في بذور الكتان سميكة للغاية وإن هذا يجعل بذور الكتان ملينًا طبيعيًا ، ويمكن أن يساعد استهلاك بذور الكتان في تعزيز الانتظام ومنع الإمساك وتقليل خطر الإصابة بمرض السكري .

محتوى بذور الكتان من الفيتامينات و المعادن

بذور الكتان هي مصدر جيد للعديد من الفيتامينات والمعادن مثل الثيامين وكما هو معروف هذا باسم فيتامين ب الضروري لعملية الأيض الطبيعية ووظائف الأعصاب ، كما أن بذور الكتان غنية بالنحاس الذي معدنًا أساسيًا للنمو والتطوير والوظائف الجسدية المختلفة .

بذور الكتان غنية بالموليبدينوم وهذا المعدن أساسي ويوجد بكثرة في البذور والحبوب والبقوليات ، ويعد المغنيسيوم معدنًا مهمًا له العديد من الوظائف في الجسم ، ويحدث بكميات كبيرة في الحبوب والبذور والمكسرات والخضروات الورقية الخضراء .

محتوى بذور الكتان من أوميغا 3

الأحماض الدهنية أوميغا 3 ضرورية ، وقد يكون لديهم فوائد لمختلف جوانب صحة القلب بما في ذلك وظائف الصفائح الدموية والالتهابات وضغط الدم ، وتعتبر الكتان غنية جدًا بحمض ألفا لينولينيك الحمض الدهني أوميغا 3 ، ولقد ثبت أنها تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب في الدراسات التي أجريت على الحيوانات عن طريق الحد من الالتهابات في الشرايين .

تحتوي بذور الكتان على نسبة عالية من الأحماض الدهنية أوميغا 3 ، حيث تحتوي كل 100 جرام من بذور الكتان على حوالي 42% من الأحماض الدهنية أوميغا 3 ، وتربط العديد من الدراسات أوميغا 3 بانخفاض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية ومرض الكلى المزمن .

فوائد زيت السمك و اين يوجد أوميغا Omega 3

ما هو الأوميجا ثري وماهي فوائده للإنسان وأين نجد اوميغا3 في المأكولات

زيت السمك يحتوي على أوميجا 3 بشكل مباشر

ما هو زيت السمك او كبد الحوت
هو من أفضل أنواع الدهون النافعة لسلامة وصحة المخ ويسمى بملك دهون المخ فهو يساعد على تنظيم عمل السيروتونين ذلك الناقل العصبي المعروف بخصائصه الملطفة للمزاج أي انه يمنع الاكتئاب ، ويحمي المخ من حدوث التهاب أوعية المخ الدموية وخلاياه
ويساعد على الاحتفاظ بذاكرة قوية وعدم حدوث الخرف او داء الزهايمر ،

ويعمل على منع تصلب شرايين القلب .
زيت كبد الحوت مادة غنية جدا بكثير من المواد والمكملات الغذائية التي يحتاجها الجسم ولا يأخذ منها كفايته وخاصة في ظل الحياة الحضرية التي نتمتع بها هذه الأيام، ومن المواد التي يحتوي عليها زيت كبد الحوت كل من
EPA ( Eicosapentaenoic Acid ), DHA ( Docosahexaenoic Acid ) .
م يعتبران من المواد الأولية لــ Omega 3 التي لها فوائد جمة إضافة إلى احتوائه على كل من فيتامين أ و فيتامين د الطبيعيين ، وتصل فائدة زيت كبد الحوت إلى كل خلية في كل جهاز بالجسم ،

فوائد زيت السمك أوميغا Omega 3

-يساعد القلب على القيام بوظائفه الطبيعية على احسن واكمل وجه.
-يخفف ويعالج الم المفاصل المزمن.
-يقلل من مشاكل التهابات الجلد .
-يقوي وينشط من عمل الدماغ وكذلك يساعد على اكتمال نمو دماغ الطفل عند الأم المرضع.
– يقوي الشعر والاظافر
– يعمل على تخفيف العوامل التي تؤثر على تخثر الدم وتعمل أيضا على ارتخاء الأوعية الدموية والشرايين الكبيرة بطريقة مفيدة.
– يخفف الالتهابات في الأوعية الدموية.
– يمنع الأوميغا3 من حدوث بعض السرطانات، التهاب القولون ، الصدفية، التهاب المفاصل.
– يقلل زيت السمك أو الأوميجا 3 من ارتفاع الكوليسترول وارتفاع الدهن الثلاثي ويقلل من ارتفاع الكوليسترول الضار ( LDL) ويرفع من الكوليسترول المفيد في الجسم ( HDL) .
– يعمل على تحسين طاقة التجاوب مع الأنسولين.
– يساعد في تنظيم الضغط الدموي.

اعراض و اضرار زيت السمك أوميغا Omega 3
هي نادرة الحدوث وإن حدثت فقد لا تشكل مشكلة كبيرة للإنسان ويمكن التغلب عليها ومن أهمها قلة النوم ، وزيادة النشاط، والتجشؤ، وانتفاخ وغثيان وقيء وأكثر هذه الأعراض الجانبية خطورة هي انه بجرعات عالية قد يؤثر على قدرة الجسم على تجلط الدم ولذلك فإن من به مشكلة من هذا النوع عليه الحذر واخذ الاسبيرين معه يجب ان يكون تحت اشراف طبي .
ولا تستعمله الحامل لأنه يسبب تشوهات للجنين.

فائدة الأوميجا 3 للأطفال

كما أن لها فوائد عظيمة للكبار فإن للأوميجا 3 فوائد أيضا للأطفال:
– تحسين مناعة الطفل و المساعدة في تكوين و نمو الجهاز المناعي للرضع
– المساعدة على نضج دماغ الطفل و تحسين قدراته العقلية كالذاكرة و التركيز و غيرها
– تتوفر الأوميجا 3 في الصيدليات للأطفال على شكلين:
– شراب للأطفال (Eskimo Kids)
– أو حلوى تمضغ (Mr. Tommi DHA)

مصادر أوميغا 3 الطبيعية

السمك
من اكثر المصادر الحية للـ DHA & EPA هي اسماك الماء البارد الزيتية (cold water oily fish) كالسالمون والسردين والـرنجة والأنشوفة والماكريل
إلا أنه على مستهلكي الأسماك الزيتية بكثرة الانتباه إلى إمكانية وجود بعض المعادن الثقيلة heavy metals كالزئبق و الرصاص و النيكل و الزرنيخ، وأيضا المواد السامة القابلة للذوبان في الدهون كالديوكسين Dioxins و غيرها في هذه الأسماك.

و قد توجد هذه المواد في بعض المكملات الغذائية المزودة بزيت السمك الغير مصفى بشكل جيد. ومع ذلك في الواقع فإن حالات التسمم بسبب هذه المواد في المكملات الغذائية تكاد تكون معدومة أو لا تذكر و ذلك لأن هذه المواد ترتبط غالبا ببروتين السمك و ليس الزيت.
رغم أن الأسماك تحتوي على كمية كبيرة من الأوميجا 3 إلا أنها في الحقيقة لا تصنعها و انما تحصل عليها من الطحالب البحرية

· زيت بذور الكتان Flaxseed oil
من أغنى المصادر النباتية بالأوميجا 3 (و خصوصا ALA الذي يتحول في الجسم إلى الـ EPA ثم الـ DHA )
· البيض
بيض الدجاج الذي يتغذى على الخضر و الحشرات يحتوي على كمية عالية من الأوميجا 3 (ALA بشكل أساسي)
· اللحم
لحم الأبقار التي تتغذى على العشب (عوضا عن الحبوب) تحتوي على كمية من الأوميجا 3
· مصادر أخرى :
الحليب و الجبن من الأبقار التي تتغذى على العشب

دور أوميغا 3 في الوقاية من الاكتئاب

اثار أوميغا 3 المضادة للالتهابات ودوره في التغير الهيكلي للدماغ يجعله في مكان فعال في الوقاية من الاكتئاب او ربما علاجه . وتوصي الجمعيات الصحية في العالم الغربي بتصحيح طرق الغذاء لدى المجتمعات الغربية للحصول على الكمية الكافية من أوميغا 3 من مصادره الغذائية الطبيعية للوقاية من الاكتئاب .

زيادة الزئبق في الجسم

اذا كنت ترغب في الحصول على أوميغا 3 بنسبة جيدة من مصادر طبيعية غير الأسماك التي تخاف ان ترفع لديك نسبة الزئبق فيمكنك الحصول عليها من المصادر :

  • عين الجمل
  • زيت بذور الكتان وبذور الكتان
  • زيت الكانولا
  • زيت الصويا
  • بذور الشيا

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe