3- كيف أعرف أن رأس طفلي طبيعي ؟

209

3- كيف أعرف أن رأس طفلي طبيعي ؟

كيف أعرف أن رأس طفلي طبيعي

العديد من من الأطفال حديثي الولادة يكون لديهم رؤوس غير متساوية بعض الشيء، والذي قد يجعل شكل الرأس يبدو غير متساوٍ، إذ قد يتم تشكيل رأس الطفل بشكل غير متساو عند مروره من خلال قناة الولادة، كما أن الأطفال يولدون بمناطق ناعمة في رؤوسهم تُعرف باسم (اليافوخ)، بحيث لا تكون عظام الجمجمة قد نمت في تلك المناطق الرخوة معًا بعد، وتلك البقع الرخوة في رأس الطفل هي التي تسمح له نسبيًا بأن يتحرك عبر قناة الولادة الضيقة، وفي الغالب ما يتحول شكل رأس المولود إلى الشكل غير المتساوي بعد الولادة مباشرةً نتيجة مروره العسير.

وفي بعض الحالات يتغير شكل رأس الرضيع الطبيعي بعد الولادة، وذلك يحدث بسبب الضغط المستمر على الرأس عند الاستلقاء بنفس الوضع كثيرًا، ومن الممكن أن يؤدي قضاء الكثير من الوقت في الاستلقاء بشكل مسطح وفي وضع واحد إلى حدوث الشكل الغير متساوٍ للرأس، ويُعرف هذا باسم القولبة الموضعية أو وضعية الرأس الوارب.

وقد يكون هذا الشكل المختلف أكثر وضوحًا عند النظر إلى رأس الطفل من الأعلى، والذي قد يبدو فيه الجزء الخلفي من رأس الطفل مسطحًا من جهة أكثر من الجهة الأخرى، ومن الممكن أن تبدو الأذن على الجانب المسطح مدفوعة للأمام، وفي التالي صورة توضح هذا الوضع.

الجانب المسطح

هل شكل الرأس غير المستوي يسبب القلق

إن شكل الرأس غير المستوي عند الأطفال يُعتبر بشكل عام أمر تجميلي، أي أنه تلك المناطق المسطحة الناتجة عن الضغط على الرأس لا ينتج عنها أي تلف في الدماغ أو تتعارض مع نمو الطفل، ومن الجدير بالذكر أنه عند اكتساب الطفل بعض القوة في الرأس والرقبة وتعلم التدحرج، فيتم توزيع الضغط بشكل متساوٍ على الرأس والجمجمة، ومع مرور الوقت يتساوى رأس الطفل ويصبح طبيعيًا، ومن الممكن كذلك أن يساعد تغيير وضع رأس الطفل في الكثير من الأوقات والتشجيع على النوم على البطن خلال استيقاظ الطفل 

متى يثبت شكل رأس الطفل

حينما يولد الأطفال تكون رؤوسهم ناعمة، فهذا ما يساعد على مرورهم من خلال قناة الولادة، وقد يحتاج الأمر ما بين 9 إلى 18 شهرًا قبل اكتمال جمجمة الطفل وثبات شكله، وأثناء ذلك الوقت قد يعاني عدد من الأطفال من وضعية الرأس الوارب، وذلك يدل على أن هناك منطقة مسطحة في خلف أو جانب الرأس، ومن الجدير بالذكر أن هذا لا يؤثر على نمو الدماغ أو نمو الطفل، ولكنها مجرد مشكلة في شكل الرأس. 

أسباب تغيير شكل رأس الطفل 

في الغالب ما يكون لدى الطفل منطقة مسطحة بعض الشيء في الجزء الخلفي أو الجانبي من رأسه، وهي ناتجة عن الضغط المتكرر على المنطقة نفسها، وهذا عادةً يحدث حينما يفضل الأطفال أن يستلقوا على رؤوسهم في نفس المكان دائمًا، وبالتالي يؤدي إلى تشوه في شكل الرأس، ومن الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى حدوث تلك المشكلة ما يلي:

  • وجود أكثر من طفل في نفس الحمل.
  • قضاء وقت طويل في الاستلقاء على الظهر.
  • أن يكون موضع الطفل في الرحم ضاغطًا على الرأس.
  • الصعر وهي عبارة عن عضلة مشدودة في جانب واحد من الرقبة، والتي قد تتسبب في إمالة الرأس باتجاه واحد أو تجعل من الصعب قلب الرأس.

كيفية التعامل مع أشكال رأس الطفل المختلفة

حتى يتم التعرف على وجود مشاكل في الرأس أم لا يُمكن النظر في جدول حجم رأس الطفل الطبيعي، أو يُمكن استشارة طبيب الأطفال المختص حتى يؤكد هذا الأمر، ومن ثم يتم البحث عن العلاج، والذي في الغالب ما يكون سهلًا للغاية، إذ يُمكن القول بأن تلك المشكلة لا يوجد لها علاج من الأساس، فلا يحتاج الرضع حديثو الولادة ممن يكون لديهم أشكال رأس غريبة منذ الولادة إلى الخضوع لأي علاج على الإطلاق،

 أشكال رأس الطفل المختلفة

ولكن في الغالب ما تختفي تلك النتوءات والتورمات في خلال أسبوعين ثم تعود عظام الرأس إلى مكانها الطبيعي، أما إذا تطلب الأمر علاج فسوف يكون هذا العلاج في المنزل، فإذا تغير شكل رأس الطفل في الوضع الموضعي، فمن الممكن للأساليب المنزلية أن تساعد في علاج المشكلة، ولذا يمكن تجربة تلك الطرق العلاجية للمساعدة على تشكيل شكل الرأس الخارجي:

  • يتم وضع الطفل على ظهره حتى يخلد إلى النوم، وفور أن ينام، يتم إدارة رأسه برفق بحيث يستلي على جانب غير مسطح وليس على مؤخرة رأسه، ولا يجب استخدام أي وسائد أو ملابس للحفاظ على رأس الطفل في مكانه.
  • خلال فترة النهار، يتم حمل الطفل منتصبًا في أوضاع متنوعة لمنح الرأس استراحة من النوم الدائم على شيء ما.
  • توضع لعبة مُلفتة أو مزعجة على الجانب الذي لا يحب الطفل أن يدير رأسه باتجاهه، إذ أن هذا سوف يشجع الطفل على قضاء المزيد من الوقت في الجلوس أو الاستلقاء مع تدوير رأسه في الاتجاه الآخر، ومن الممكن كذلك ربط لعبة الفيلكرو الصغيرة بالمعصم ليساعد الطفل في جعله يدير رأسه للجانب الأخر.
  • يمنح الطفل وقتًا للاستلقاء على بطنه خلال الاستيقاظ للمساهمة في تقوية عضلات الرقبة، وحينما يتعلم الطفل رفع رأسه فإنه سوف يكتسب رقبة أقوى كذلك، ومن الممكن أن يساعد هذا في إدارة رأسه أكثر وتجنب المناطق المسطحة.
  • كيف تنمي مهارة الطفل المتوحد

وفي حال كانت حالة الطفل بحاجة إلى استشارة طبيب الأطفال فقد يُعطي بعض النصائح الهامة إذا كان الطفل بحاجة إلى استخدام أي علاج آخر، وخاصةً إذا كانت تلك الخطوات غير فعالة أو كان هناك مخاوف أخرى، ومن الممكن أن ينصح الطبيب باستخدام خوذات الأطفال، فأحيانًا يتم رؤية بعض الأطفال الصغار يرتدون خوذات رأس لطيفة تجعل شكلهم يبدو وكأنهم راكبي دراجات صغار، ومن الجدير بالذكر أن تلك الخوذات الصغيرة الخاصة تساعد في تشكيل رأس الطفل بلطف وتجعله أكثر استدارة ومتماثلًا.

وفي حال كان رأس الطفل مسطحًا جدًا أو مشوهًا للغاية أو لم تتغير النتوءات بعد أربعة أشهر، فقد يكون هناك حاجة إلى ارتداء الخوذة الصغيرة لوقت مؤقت، وفي البداية، سوف يتأكد طبيب الأطفال من أن الطفل ليس لديه علامات تعظم الدروز الباكر، وأحيانًا يتم استخدام فحص الأشعة السينية لجمجمة الطفل، ومن الجدير بالذكر أن خوذة الأطفال الطبية تدفع برفق على الأجزاء العريضة من رأس الطفل من أجل تشكيل الأجزاء المسطحة مرة أخرى في الشكل الطبيعي، وقد يضطر الطفل لارتدائه لمدة تصل إلى 22 ساعة يوميًا لمدة أربعة أشهر تقريبًا.

وهناك علاجات أخرى، فقد تحتاج الأسباب الأشد خطورة في تغييرات في شكل رأس الطفل إلى استخدام علاج عاجل، إذ أن العيوب الخلقية كتعظم الدروز الباكر تحتاج لجراحة من أجل المساعدة في تخفيف الضغط في الجمجمة، أما في الحالات الأكثر اعتدالًا، من الممكن أن تساعد الخوذة الخاصة فقط في إعادة تشكيل رأس الطفل برفق. 

جدول حجم رأس الطفل الطبيعي حسب العمر

كيف يمكنك قياس حجم رأس طفلك

عندما يكون لديك طفل، سترغب في قياس محيط رأسه بين الحين والآخر، حيث يمكنك الاطمئنان عليه لتجنب حدوث أي أمراض مزمنة له، حيث سيتم رسم القياسات على “مخططات نمو الطفل ” وذلك للتأكد من أن طفلك يكون على المسار الصحيح، ولمعرفة محيط رأس الطفل الطبيعي 

ومن ثم تُعرف مخططات النمو والوزن باسم “المخططات المئوية” ويتم تسجيلها في سجل صحة الطفل الشخصي لطفلك، وسوف تشمل تلك القياسات الوزن والطول ومحيط الرأس، ناهيك عن أن منظمة الصحة العالمية (WHO) توفر مخططات النمو القياسية من 0 إلى 4 سنوات، فإذا كان حجم رأس الطفل أكبر من المتوسط، فقد يكون ذلك علامة على أنه مصاب بالاستسقاء الدماغ ي أو الإصابة باستسقاء الرأس.

ولكن كيف يتم أخذ قياسات رأس الطفل، سيقوم الطبيب في المعتاد، بلف شريط قياس حول أوسع جزء من رأس طفلك من فوق حاجبيه، فوق الأذنين، إلى مؤخرة رأسه.

والجدير بالذكر أيضاً، إذا وُلد طفلك قبل الأوان، سوف يأخذ الطبيب ذلك في الاعتبار باستخدام عمر الحمل لرسم أرقامه على الرسم البياني الخاص بمعدلات محيط الرأس للأطفال، فعلى سبيل المثال، إذا كان طفلك قد ولد مبكرًا بأربعة أسابيع، فستتم مقارنة أعداده بالأطفال المولودين في فترة حمل كاملة والذين تقل أعمارهم عن 4 أسابيع.

يعد جدول معدلات محيط رأس الأطفال دليلًا عامًا لمساعدتك أنت وطبيبك على تقييم نمو طفلك.

ولكن عليك أن تتذكر أن طفلك فرد ويتطور بوتيرته الخاصة،  فهناك مجموعة كبيرة من الأشكال والأحجام الصحية بين الأطفال،  وعلم الوراثة ومدى نشاط طفلك والمشاكل الصحية والتغذية ليست سوى مجرد عوامل تؤثر على النمو

جدول حجم رأس الطفل الطبيعي حسب العمر

العمرالمعدل الطبيعي لمحيط الرأسالمعدل المثالي لمحيط رأس طفلك
عند الولادة33-37 سم35 سم
شهر35 – 38 سم37 سم
شهران37- 40 سم39 سم
3 شهور39- 41 سم40 سم
4 أشهر40-44 سم42 سم
5 أشهر41- 45 سم42.5 سم
6 أشهر42- 45 سم43 سم
7 أشهر43- 46 سم44 سم
8. أشهر43- 46 سم44.5 سم
9. أشهر43.5 – 47 سم45 سم
10 أشهر44- 47 سم45.5 سم
11  أشهر44.5 – 47.5 سم46 سم
سنة44.5 -48 سم46.5 سم
13 شهراً45- 48.5 سم47 سم
14 شهراً45- 49 سم 47 سم
15 شهراً45.5 -49 سم47.5سم
16شهراً46-49.5سم47.5سم
17 شهراً46- -49.5. سم48 سم
سنة ونصف46-  50سم48سم
19 شهراً46- 50 سم48.سم
20 شهراً46- 50 سم48.5سم
21 شهراً46.5- 50 سم48.5سم
22 شهراً46.5 – 50 سم48.5سم
23 شهراً46.5- 50 سم48.5 سم
24 شهراً46.5- 51 سم49 سم

أهمية قياس محيط الرأس للأطفال في أثناء الكشف الدوري

عند الأطفال، يمكن لمحيط الرأس أن يعطي أدلة حول نمو الدماغ الداخلية، فإذا كان رأس الطفل أكبر أو أصغر من رأس معظم الأطفال الآخرين أو إذا توقف رأسه عن النمو أو ينمو بسرعة كبيرة، فقد يعني ذلك وجود مشكلة.

فعلى سبيل المثال، قد يكون الرأس الكبير بشكل غير عادي علامة على استسقاء الرأس، وهو تراكم للسوائل داخل الدماغ،  وقد يكون الرأس أصغر من المتوسط ​​علامة على أن الدماغ لا يتطور بشكل صحيح أو توقف عن النمو.

طريقة عقاب الطفل

صغر حجم رأس الطفل عن الطبيعي 

هي حالة عصبية نادرة يكون فيها رأس الرضيع أصغر بكثير من رؤوس الأطفال الآخرين من نفس العمر والجنس، وفي بعض الأحيان يتم اكتشاف صغر الرأس عند الولادة،  وعادة ما يكون نتيجة نمو الدماغ بشكل غير طبيعي في الرحم أو عدم نموه كما ينبغي بعد الولادة.

ويرجع حدوث ذلك بسبب مجموعة متنوعة من العوامل الوراثية والبيئية، وغالبًا ما يعاني الأطفال المصابون بصغر الرأس من مشاكل في النمو أيضاً،  بشكل عام، لا يوجد علاج لصغر الرأس، ولكن التدخل المبكر بالعلاجات الداعمة، مثل النطق والعلاجات المهنية، قد يساعد في تعزيز نمو طفلك وتحسين نوعية الحياة.

ما هي العلامة الأساسية لصغر الرأس؟

  • حجم رأس أصغر بكثير من الأطفال الآخرين من نفس العمر والجنس
  • يُقاس حجم الرأس على أنه المسافة حول الجزء العلوي من رأس الطفل (المحيط)، وذلك بإستخدام مخططات النمو الموحدة، فقد تتم مقارنة القياس مع قياسات الأطفال الآخرين بالنسب المئوية.

بعض الأطفال لديهم رؤوس صغيرة، والتي يقل قياسها عن النسبة المئوية الطبيعية، ففي الأطفال الذين يعانون من صغر الرأس، يكون حجم الرأس أقل بكثير من المتوسط، وربما حتى أقل من النسبة المئوية الأولى بالنسبة لعمر طفلك وجنسه.

كبر حجم محيط الرأس 

تعتبر مشكلة كبر محيط الرأس من المشاكل الكبيرة، وهو اسم حالة يكون فيها حجم رأس الرضيع أو الطفل كبيرًا بشكل غير طبيعي.

ولكي يقوم الطبيب بتشخيص ضخامة الرأس، يجب أن يكون قياس الرأس حول الجزء الأوسع منه أكبر من النسبة المئوية 98.

وقد يكون تضخم الرأس أحيانًا علامة على وجود حالة كامنة تتطلب العلاج، وفي بعض الحالات الأخرى،  قد يحدث بسبب الجينات، بما في ذلك وجود تاريخ عائلي لكبر الرأس، وإذا كانت هذه هي الحالة، ستكون الحالة غير ضارة. 

الأسباب

تعتبر الجينات مسؤولة عن العديد من حالات كبر الرأس، وذلك عندما يكون لدى الرضيع ذي الرأس الكبير تاريخ عائلي لأحجام رأس أكبر من المتوسط ​، فإن الأطباء سيشخصون إصابتهم بتضخم الرأس العائلي الحميد.

ولن يعاني الأطفال الذين يعانون من كبر الرأس العائلي الحميد من أي أعراض بخلاف الرأس الصغير ولن يكون لديهم أي مشاكل صحية إضافية.

ومع ذلك، فإن هناك العديد من الأسباب المحتملة لكبر الرأس التي تتطلب عناية طبية، أحدها هو تراكم السوائل في الدماغ،  فيمكن أن تضغط السوائل الزائدة على الدماغ، مما يزيد من خطر حدوث العديد من المضاعفات الصحية.

وتعتمد شدة الحالة على كمية السوائل الموجودة، فعندما يكون هناك تراكم كبير للسوائل في الدماغ، وهو ما يسمى استسقاء الرأس، فمن المرجح أن يتطلب السبب الأساسي علاجًا لمنع المزيد من المشاكل.

تشمل الأسباب الأخرى لكبر الرأس ما يلي:

  • نزيف في المخ
  • أورام الدماغ
  • بعض الظروف الأيضية
  • بعض أنواع العدوى
  • مرض الإسكندر
  • متلازمة Greig cephalopolysyndactyly
  • متلازمة سوتوس
  • الأورام الدموية المزمنة والآفات الأخرى
  • متلازمات وراثية أخرى

متى يمكننا القول أن هناك مشكلة

قد تشير بعض أنماط مخططات النمو المختلفة إلى وجود مشكلة صحية، مثل:

  • عندما يتغير وزن الطفل أو ارتفاعه عن النمط الذي يتبعه، فعلى سبيل المثال: إذا كان الطول والوزن كلاهما على نفس الخط حتى يبلغ الطفل 5 سنوات، ثم ينخفض ​​الارتفاع بعد ذلك في عمر 6 سنوات، فقد يشير ذلك إلى وجود مشكلة في النمو لأن الطفل لا يتبعه أو نمط نموها المعتاد
  •  عندما يكون من الطبيعي أن تختلف معدلات النمو أكثر من طفل إلى آخر، وهذا شائع بشكل خاص خلال فترة الرضاعة والبلوغ.
  • عندما لا يزداد طول الأطفال بنفس المعدل الذي يكتسبون فيه الوزن. 
العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe