67- أنواع الرياضة

2 76

67- أنواع الرياضة

أنواع الرّياضة وتصنيفاتها

تختلف الرّياضات عن بعضها البعض من حيث كيفيّة اللّعب وتصنيفها، وتُقسَّم إلى أقسامٍ عدّةٍ، منها

الرّياضات القتاليّة

تتمثَّل في مُبارزة شخصٍ لشخصٍ آخر ضمن قواعد وضوابط مُحدّدةٍ

ألعاب القوى

تُعدّ من الرّياضات الأساسيّة في الألعاب الأولمبيّة (بالإنجليزيّة: Olympic Games)، ومن أمثلتها ما يلي:

رياضة الوثب.

رياضة العدو.

رياضة الرّمي.

الألعاب الجماعيّة

وهي من أفضل أنواع الرياضة، سُمّيت بهذا الاسم نظراً لأنّها تُلعَب من قِبَل شخصين أو أكثر، وبعضُها من قِبَل أفرقة، ومن الأمثلة عليها:

رياضة كُرة القدم. رياضة كُرة السّلّة. رياضة كُرة القدم الأمريكيّة. رياضة كُرة اليد. رياضة الهوكي (بالإنجليزيّة: Hockey).

ألعاب القوّة

تشتمل على الرّياضات التي تتطلَّب قوّة العضلات لإتمامها، ومن أبرز أمثلتها: رياضة كمال الأجسام. رياضة رفع الأوزان.

رياضة التسلُّق

والتي تتضمن تسلق المرتفعات، ومن أمثلتها تسلُّق الجبال. تسلُّق الجليد.

رياضة ركوب الدّرّاجات

تشمل الدرّاجات الهوائيّة

والناريّة، بالإضافة إلى أنواعٍ أُخرى من الدّراجات

الرّياضات المائيّة

والتّجديف تشمل تجديف القوارب، والكُرة المائيّة، والغوص، وغير ذلك

الرّياضة الإلكترونيّة

(بالإنجليزيّة: e-Sports) هي رياضةٌ حديثةٌ غريبةٌ نسبيّاً من أنواع الرياضات المنزلية، تختلف عن الرّياضات الأُخرى بأنّها لا تتطلَّب أيّ مجهودٍ بدنيٍّ من الإنسان، بل تُلعَب على الأجهزة الحاسوبيّة، ويكون التّحدّي عادةً بين أفرادٍ أو فِرَق تُنافِس بعضها البعض على الشّبكة، وأصبحت هذه الرّياضة مصدراً لكسب المال للمُحترفين؛ إذ قد تصل جائزة المُنافسات إلى ملايين الدّولارات

وتوجد عدّة تصنيفاتٍ رياضيّةٍ مُختلفةٍ عمّا سبق ذكره، ولا يُمكن حصرها؛ وذلك لأنَّ أسباب نشأة الرّياضات عديدةٌ، ويمكن لكُلّ رياضةٍ أن تَلِد رياضةً أُخرى شبيهةً بها.

أمثلةٌ على أنواع الرّياضة من الأمثلة على الرّياضات المتنوّعة:

المشي والرّكض رياضتا المشي والرّكض مفيدتان جدّاً، ومن الممكن ممارستهما باستمرارٍ، لكن تُفضّل ممارستهما في فترة الصّباح؛ فالجسم في ذلك الوقت يكون في ذروة النّشاط، وهما وسيلتان جيّدتان لحرق الدّهون وتخفيف الوزن، مع الحرص على زيادة المسافة المقطوعة يوماً بعد يومٍ

ركوب الخيل

هذه الرّياضة تعتمد على تحريك الجزء السفليّ من الجسم، وهي مُفيدةٌ لحرق الدّهون ويجب التّدرُّب عليها جيّداً؛ لتجنُّب التعرُّض للإصابات

السّباحة

وهي من أنواع الرياضة للأطفال، فالسّباحة رياضةٌ مفيدةٌ جدّاً لعضلات الجسم ولياقته؛ لأنّ الشّخص يحرّك أعضاء جسمه كلّها فيها، ويستطيع الأفراد جميعهم ممارستها حتّى الأطفال، والمسنّون، والحوامل بطُرقٍ معيّنةٍ

أنواع الرياضة

الدرّاجات الهوائيّة

تكون ممارستها في الأماكن الجبليّة، وتساعد هذه الرّياضة على تنظيم عمليّة التنفّس، وحرق الدّهون.

كرة المضرب

تحتاج هذه الرياض إلى سرعةٍ في الأداء، وقوّة في العضلات

كرة الطّائرة

مفيدة للسّاقين واليدين.

التّنس

تساعد على تقوية التّركيز، وتحريك اليدين والقدمين

رياضة قفز الحبل

هذه الرّياضة مُفيدة للقدمين، والدّورة الدّمويّة واللياقة، كما تُساعد على حرق الدّهون، وتسهيل الهضم.

التزلّج على الجليد

تُمارَس هذه الرّياضة بواسطة الزّلاجة المقوّسة المثبّتة في الحذاء الرياضيّ، وهي مُفيدةٌ لتنحيف الأرداف والتّسلية أيضاً.

رياضة الألعاب القتاليّة

تُعتبر مُفيدةً للدّفاع عن النّفس، كما تُحسِّن لياقة الجسم، ومن أمثلتها: الجودو، والكونغ فو

كرة السلّة

مفيدةٌ لتحريك الأقدام والجسم جميعه، بالإضافة إلى تحريك الذّهن.

كُرة الماء

تكون رياضة كرة الماء جماعيّةً داخل الماء؛ حيث تُحرَّك عضلات الجسم جميعها فيها، فهي تقريباً مزيجٌ بين السّباحة والكُرة الطّائرة.

المُلاكمة

هي رياضةٌ عنيفةٌ، يتمّ القتال فيها باستخدام اليدين فقط، ولها شُروطٌ مُعيّنةٌ، فيجب أن يكون القتال بين فردين اثنين فقط، وزنُهما مُتقارب

الرّقص

رياضةٌ مُسلّية وممتعةٌ، تُحرَّك بها عضلات الجسم جميعها

الرّياضات العقليّة

هنالك بعض الرّياضات العقليّة التي يتمّ فيها تشغيل العقل دون تحريك الجسم، مثل: لُعبة الشّطرنج، وحلّ الكلمات المتقاطعة وغيرها

فوائد الرّياضة الرّياضة

لها فوائد عديدةٌ، ولكن تختلف منافعها اعتماداً على نوع الرّياضة نفسها؛ فعلى سبيل المثال فإنّ الرّياضات التي تعتمد على عضلات السّاقين بشكلٍ رئيسيّ مثل: رياضَتَي الجري، وكُرة القدم تؤدّي إلى شدّ هذه العضلات وتقويتها، والرّياضات التي تتطلَّب مجهوداً كبيراً تؤدّي إلى تحسين لياقة الجسم، وهكذا، وقد تفيد أنواع رياضات محددة الأطفال في تعزيز بنيتهم الجسدية، أمّا فوائد الرّياضة العامّة، فمنها:

الحفاظ على الوزن، واللياقة البدنيّة، ورشاقة الجسم، ومن الجدير بالذكر بأنه لا يوجد تمرين واحد مُحدد لتخفيف الوزن. تنشيط الدّورة الدمويّة، وبثّ الحرارة في الجسم عند الشّعور بالبرد. علاج ضمور العضلات؛ فالرّياضة تقوّي الجسم للأشخاص الذين يعانون من النّحافة الزّائدة. ضبط نسبة السكّر، والضّغط في الدّم. تقوية المفاصل، والوقاية من التشنّجات العضليّة. علاج الأرق؛ وذلك لأنّ ممارسة الرّياضة باستمرارٍ تساعد على النّوم دون قلقٍ. تقوية الذّاكرة؛ فالعقل السّليم في الجسم السّليم.

التّخفيف من العصبيّة والتوتّر، والحفاظ على الهدوء. التّرفيه والتّسلية. تكوين العلاقات الاجتماعيّة عند ممارسة الرّياضة في النّوادي المُخصّصة لها. الوقاية من الأمراض، مثل: أمراض القلب، وتصلّب الشّرايين

مضار الرّياضة

لا تخلو الرّياضة من المضارّ الصحيّة على الرّغم من الفوائد العديدة لها، وتختلف هذه المضار من رياضةٍ إلى أُخرى، ولكنّ مُعظم الرّياضات قد تؤدّي إلى إصاباتٍ خطيرةٍ، وخصوصاً الرّياضات التي تعتمد على التّلاحُم بين المُنافسين، مثل:

الألعاب القتاليّة.

كُرة القدم.

كُرة القدم الأمريكيّة.

كُرة السلّة.

كيفية الانتصار في قتال الشوارع

لا يجب أن يكون حل العراك الجسدي هو اختيارك الأول إذا ما واجهتك أزمة مفاجئة مع شخص ما في الشارع. حاول قدر استطاعتك أن تجد مخرجًا من المشكلة عن طريق التفاهم والحديث بحيث تجنب نفسك التبعات الأكثر تعقيدًا التي قد تترتب على الاشتباك الجسدي مع الطرف الآخر،

والتي لا يمكن أبدًا أن تتوقع أو تتحكم فيما قد تصل إليه. لكن في المقابل إذا لم يكن هناك مفرًا من العراك فأنت مطالب بحماية نفسك عن طريق استخدام أساليب القتال الصحيحة. تعلم أساليب حماية النفس والفنون القتالية المناسبة وخطط هزيمة المنافس. يساعدك ذلك على اكتساب المزيد من الثقة وعدم الخوف من الدخول في مواجهة مع شخص عدواني يحاول التعدي عليك في الشارع.

أنواع الرياضة

طريقة1حماية نفسك

  1. 1حافظ على سلامتك مهما كلفك الأمر. لن تمتلك رفاهية اختيار مكان حدوث العراك لكنك في نفس الوقت يمكنك عن طريق استخدام سيناريوهات الدفاع عن النفس أن ترفع من نسب حماية نفسك والحفاظ على سلامتك. تجنب الدخول في معركة جسدية في وسط الشارع أو على الأرصفة الصلبة والخرسانية أو في الأماكن التي تحتوي على حواف حادة أو صلبة مثل درجات السلم الخرسانية.
    • يجب أن تجري مباشرة إذا أخرج الطرف المعتدي سكينًا أو أي نوع من الأسلحة الحادة.
    • إذا حاول أحدهم سرقتك تحت تهديد السلاح، فيجب عليك أن تمنحه أي شيء يرغب فيه بدلًا من المخاطرة بتعريض نفسك للإصابة أو القتل.
    • يعتبر الرضوخ للإكراه، في بعض الأحيان، واحدة من آليات “الدفاع عن النفس” و”حماية الذات”. احكم على موازين القوة بينك وبين الطرف الآخر واختر ما يحفظ لك حياتك ويجعلك تخرج بأقل الخسائر.

  1. 2هاجم مناطق الضعف في جسد الخصم. يمكن أن تصيب عدوك بالعجز التام عن طريق توجيه الضربات إلى مناطق مثل: الوجه أو الصدغ أو الحلق أو الكلى أو الضفيرة الشمسية. يمكنك أن تلجأ كذلك إلى خدش الخصم وعضه وغرز أظافرك في وجهه والبصق عليه وسحب شعره وضربه في العين. انسَ تمامًا أي محظورات في رياضات القتال وقوانين المصارعة الحرة؛ هدفك الأول والوحيد هو حماية نفسك وتحقيق الانتصار تحت أي ظرف. استخدم أي أداة أو وسيلة تضمن لك ذلك. اغرس أصابعك في عين الخصم واضربه بقبضات قوية في حلقه محاولًا إفقاده توازنه.

  1. يترتب على توجيه الضربات للأنف حدوث ضبابية في الرؤية وشعور بالألم ويجعل منافسك يفقد أعصابه وقدرته على التحكم في نفسه لفترة من الوقت تكفيك للهروب والنجاة بنفسك.
  2. 3اضربه في قدمه. يجب أن يتم توجيه الضربات المنخفضة إلى قصبة الساق والكاحلين والركبة (إذا كانت قدم الطرف الآخر مستقيمة) وظهر أو الجزء الداخلي من بطن الساق أو الفخذين. لا تستهدف المناطق الأعلى من الركبة أو بارتفاع الخصر لأنه سوف يكون من السهل على المنافس أن يحمي نفسه من ضربتك ويمسك بقدمك، وهو ما يضعك في موقف أضعف. يمكنك أن تستهدف ضرب قدمه باستخدام قدمك أو بأحد الأسلحة (الهراوة أو المضرب). لا جدال حول تأثير ضربات القدم الذكية على جعلك الطرف المتحكم في القتال. يمكنك أن تواصل ضرب العدو وأن تهرب بحرية في أثناء استلقائه على الأرض وعدم قدرته على الوقوف أو المشي وعجزه عن مواصلة مطاردتك.

  1. 4هاجم المنافس من الخلف. يمكنك أن توجه ضرباتك من زوايا انعدام الرؤية للمنافس بحيث تفقده القدرة على رؤيتك أو تجنب ضرباتك المفاجئة. لا تشعر بذنب مباغتة الخصم بدون إدراكه لذلك طالما أنك وسط عراك حقيقي؛ إما حياة أو موت. التزم بالقاعدة السحرية: احمِ ظهرك واضرب الخصم من وراء ظهره. استخدم الحركة الجانبية وتحرك من جهة لجهة وبشكل دائري حول الخصم. اضربه في قدمه من الخلف أو احكم سيطرتك على ذراعيه بحيث تمنح نفسك مساحة كافية من الوقت لوصول المساعدة أو الفرار والهرب.

  1. 5اضربه برأسك بقوة وسرعة. استغل قوة الدفع الخارقة بداخل رأسك وعظام جبهتك الحديدية في توجيه ضربة قوية لأنف الخصم. يعتبر هذا الأسلوب بمثابة الضربة القاضية التي قد تتسبب في كسر عظام وجه الطرف الآخر. مل برأسك للأسفل واثنِ ذقنك واضرب بأعلى رأسك مستهدفًا المنطقة التي تضم العين والأنف والفم.

  1. 6تعلم كيفية المصارعة بالأيدي. مهما كانت قوة أو سرعة المنافس، يمكنك عن طريق إحكام قبضتك من حوله بشكل صحيح أن تضعه تحت سيطرتك تمامًا. من أشهر أنواع المصارعة: الجيو جيتسو البرازيلية والسامبا والمصارعة الحرة. يمكنك عن طريق إخضاع المنافس وضربه بقوة وخنقه أن تنهي الصراع في مرحلة مبكرة. حاول أن تتحكم كذلك في حركة جسد المنافس وأن تقبض عليه تمامًا في حالة تحول الأمر إلى مصارعة أرضية. 

طريقة2اتباع خطة

  1. 1كن مدركًا للظروف المحيطة بك. يلعب وعيك بتفاصيل المكان المحيط دورًا كبيرًا في زيادة فرص النجاة بنفسك. لا يتوقف الأمر فقط على استغلالك للأشياء المحيطة كأسلحة أو فخاخ للخصم لكن يفيدك كذلك في معرفة الأماكن التي يمكنك الهرب إليها خاصة إذا كنت تواجه أكثر من خصم في نفس الوقت. لا تكتفِ بالنظر من حولك بلا هدف. ضع تركيزك على لمح أي فرصة أو شيء مفيد من حولك.
  2. 2اترك مسافة آمنة بينك وبين الخصم. يجب أن تُبقى نفسك بعيدًا بشكل كافي عن العدو طالما أنك لست مستعدًا بعد لتوجيه اللكمات والضرب. يحتاج الطرف الآخر إلى تقريب المسافة منك بحيث تصبح في متناول هجماته، وبالتالي كلما ابتعدت بنفسك عنه كلما قللت من فرص وصول ضرباته إليك. حاول أن تكون على جانب الخصم بدلًا من مواجهته وجهًا لوجه. كن على أهبة الاستعداد لحماية نفسك. يمكنك أن تقوم بضم ذراعيك، بحيث تهيئ نفسك لرفعهم لأعلى وحماية وجهك إذا اندفع نحوك.
  3. 3استخدم سلاحًا مناسبًا. وفقًا للقواعد القانونية المنظمة لحالات استخدام العنف، من حقك الكامل أن تستخدم أي نوع من القوة أو العنف في سبيل حماية سلامتك الشخصية. إذا تعرضت للهجوم من الطرف الآخر بالشكل الذي لا يترك لك سوى خيار استخدام السلاح (سكين أو أي سلاح آخر) من أجل حماية نفسك، فهذا ما ينطبق عليه مصطلح “الدفاع عن النفس”. الحفاظ على حياتك هو أولويتك الأولى، ومن حقك الكامل أن تحقق ذلك حتى إذا كلفك الأمر إلحاق الأذى وإصابة خصمك بإصابة بالغة.
    • ابحث عن أي شيء صالح للاستخدام كسلاح. يمكنك أن تستخدم قطعة خشب أو حجر من أحجار الرصيف أو صندوق قمامة.
  4. 4قلل المسافة عندما تكون مستعدًا للهجوم. لا يشعر غالبية الأفراد بالارتياح ولا يتوقعون الاقتراب الشديد من الطرف الآخر أثناء العراك. من الميزات الإضافية كذلك أن خصمك لن يجد المساحة الكافية لتمديد ذراعه وهو ما يترتب عليه إضعاف قوة لكماته الموجهة إليك.  حاول أن تُلقي بخصمك إلى الأرض وأن تحكم السيطرة على جسده. تكون اللكمات المتبادلة في أثناء الوقوع على الأرض أقل قوة من تلك الصادرة عن الخصم وهو في وضعيته المثالية ومنتصب الجسد.
  5. 5تنفس بشكل عميق وحافظ على استرخائك قدر الإمكان. يساعدك الاسترخاء على توجيه الضربات القوية والتقليل من تأثير الإصابات عليك. اهتم بتنظيم أنفاسك عن طريق الشهيق العميق من الأنف والزفير الهادئ من الفم. يتسبب التنفس القصير السطحي في الإضعاف من قواك بشكل أسرع وقد يقلب العراك ككل في مصلحة الخصم. 
    • يترتب على الحماسة والتوتر المبالغ فيه أثناء العراك سرعة شعورك بالإعياء والتعب. نصيحة الخبراء.ADRIAN TANDEZ
      خبير دفاع عن النفس استخدم الأسلوب المناسب لتجنب إصابة نفسك. في الوقفة الصحيحة ينبغي أن يكون كتفك محاذيًا كوعك ومعصمك ويدك؛ سوف تملك قوة كبيرة بالمحافظة على ثباتك. بالوقفة الصحيحة ستتحمل القوة العائدة حيث ستعمل على امتصاص الصدمات.
  6. 6قف بشكل يدعم توازن جسدك بحيث تقدر على البقاء واقفًا على قدميك. باعد بين ساقيك بحيث تكون بنفس عرض الكتف وقم بثني ركبتيك. القتال الأرضي أمر بالغ الخطورة بالنسبة للمقاتلين غير المدربين، خاصة إذا كان الخصم يمتلك سلاحًا أو خبرة سابقة في هذا النوع من المعارك. إذا وجدت نفسك مشتبكًا معه جسديًا فحاول أن تنفصل بنفسك وتبتعد عنه بأي طريقة ممكنة.

طريقة3تجنب القتال

  1. 1ابتعد عن القتال. منع نفسك عن الاستدراج نحو القتال في الشارع هو الانتصار الحقيقي. توجد العديد من إشارات التحذير الواضحة التي تمهد لك احتمالية حدوث عنف جسدي من الطرف الآخر. يجب أن يكون هدفك هو أن تنجح في حل المشكلة مثار الخلاف قبل أن يتحول الأمر إلى قتال بالأيدي. حافظ على هدوئك في أثناء مرحلة المشادة الكلامية. كن حادًا وقويًا لكن في نفس الوقت مستعدًا لتسوية الخلاف حتى إذا كلفك الأمر الاعتذار على نحو أو آخر. يمكنك أن تشرح للطرف الآخر أنك لم تقصد القيام بما تسبب في غضبه.
    • تظهر رغبة الطرف الآخر في القتال من خلال لغة الجسد أو نبرة وطريقة الكلام. انتبه إلى ضمه لقبضة يده أو استخدامه لوضعية جسد هجومية أو قيامه بالصراخ وإطلاق السباب. 
    • يمكنك أن تهدأ الأجواء قائلًا: “أنا آسف لما حدث. خطأ غير مقصود. لم أقصد أن يحدث ذلك. عذرًا على سوء التفاهم.”
    • إذا واصل الطرف الآخر الاقتراب منك، فتأكد دائمًا من أنك مستعد لحماية نفسك. اجعل يديك مرفوعتين وقم بضم ذراعيك وكن على أهبة الانتباه لمواجهة أي ضربة مفاجئة. يمكنك أن تقول: “تحكم في أعصابك يا رجل وتحدث إليّ بهدوء كما أتحدث معك” أو “لا يوجد ما يستدعي أن يتحول الأمر إلى عراك حاد. ابتعد قليلًا وتحكم في أعصابك.”
  2. 2اعرف الوقت والطريقة المناسبة للهرب. أنت بحاجة للفرار بنفسك إلى مساحة عامة تكفيك شر العراك، خاصة إذا كان الطرف الآخر أكثر طولًا وقوة أو كنت في مواجهة بمفردك مع مجموعة من الأفراد أو كنت فقط لا تشعر برغبة في القتال الآن. حاول أن تجري بأسرع ما لديك وأن تخلق من ورائك للخصم الكثير من العقبات التي تعيق طريقه بحيث تكتسب الأفضلية وتنجح في الفرار. يمكنك أن تتعلم هذا الأسلوب من خلال تأمل ما يحدث في مشاهد المطاردات في الأفلام.
    • حاول أن تلقي بحاويات القمامة لمنتصف الطريق وأنت تهرب. تحرك بين السيارات والحافلات بطريقة تصعب من مهمة من يطاردك. كلما فعلت ذلك بكفاءة أعلى كلما زادت نسب نجاحك في الهرب.
    • اهرب ما بين المسارات والطرق الضيقة. تحرك بين السيارات وانطلق نحو سلالم ومداخل المنازل. يُصعب ذلك من مهمة الخصم في الإمساك بك.
    • لن يكون من الحكمة أن تحاول الهرب وأنت على تمام اليقين أنك سوف تفشل في ذلك. تزداد نسب خسارتك للمعركة، إذا تم الإمساك بك (خاصة في حالة الهجوم عليك من أكثر من شخص)؛ بسبب إهدارك لطاقتك على محاولة الهرب الفاشلة. الأفضل الآن أن تستدير نحوهم وأن تركز كل قوتك على القتال وحماية نفسك.

أنواع الرياضة
  1. 3استفد من الصوت العالي لحماية نفسك. اصرخ بكل ما بداخلك من قوة طلبًا للمساعدة. حاول أن تلفت انتباه أي أفراد أمن أو دوريات للشرطة تمر في الجوار أو على الأقل أحدث جلبة يشعر بها الأفراد القريبون لما يحدث، وهو ما يوفر لك نوعًا من الحماية بشكل أو آخر. ينزعج الطرف المعتدي من محاولاتك للفت الانتباه وهو ما قد يترتب عليه الكثير من الاضطراب والقلق وفقدانه القدرة على التركيز والقتال. يساعد جذب انتباه العامة للموقف في التقليل من احتمالية انتهاء الأمر بالاشتباك ويقلل من رغبة الطرف المعتدي في استخدام العنف الجسدي.
    • يمكنك أن تصرخ أو تتحدث بصوت مرتفع مع الطرف الآخر وأن تستخدم الكلمات (وربما القليل من الشتائم) التي تلفت انتباه الآخرين للمشاجرة.
    • قبل أن تصرخ طلبًا للنجدة والمساعدة، تعرف على ملامح الطرف الآخر وانظر في عينيه.
    • إحداثك للكثير من الجلبة والصياح ولفت انتباه الآخرين قد يكون كافيًا لتشتيت ذهن الطرف المعتدي ودفعه للهرب.

  1. 4اهرب بمجرد ما أن تجد فرصة مناسبة لذلك. استغل لحظات تشتيت ذهن الخصم من أجل الهرب بنفسك. اتصل بالشرطة أو بأي جهة قادرة على أن تقدم لك الحماية المطلوبة في أقرب وقت ممكن. أخبر الشرطة عن مكان تواجدك ومكان حدوث الاعتداء عليك وقم بوصف المعتدين. لا تقف مكانك محاولًا الفتك بالجميع خاصة إذا كنت تتعرض لهجوم من أكثر من شخص. انتظر أول فرصة للهرب ولا تضيعها على نفسك.

  1. 5اعتذر عن خطئك. بالتأكيد أن رغبة الطرف الآخر في الاشتباك الجسدي معك لم تتشكل من تلقاء نفسها؛ بنسبة ما تسبب قولك لشيء ما أو قيامك بفعل معين في استفزاز مشاعر ذلك الشخص وهو ما ترتب عليه رغبته في الاعتداء عليك. الاعتذار قيمة جيدة عندما نقع في الخطأ، ولا يوجد ما يمنع أن تتخلى عن كبريائك خاصة إذا كان سيجنبك ذلك الكثير من الخسائر المترتبة على الدخول في معركة غير متكافئة مع شخص عدواني أو أكثر قوة منك. حاول أن ترى الموقف من وجهة نظر الطرف الآخر. اعتذر بصدق عن ما قمت به. تعامل بقدر من التفهم والتعاطف مع غضب الطرف الآخر وحاول أن تنتهي من الأزمة بدلًا من التسبب في تعقدها أكثر وأكثر.

  1. حاول أن تسيطر على الوضع في حالة إذا ما تسببت عن طريق الخطأ في الوقوف في طريق الطرف الآخر أو أوقعت كوب العصير الخاص به أو اصطدمت به أثناء قيادة السيارة. يمكنك أن تقول: “أعتذر عن ذلك الخطأ. المكان مزدحم للغاية وأنا أتحرك بصعوبة شديدة. لقد اصطدمت بك عن طريق الخطأ. لم أقصد ذلك نهائيًا. أنا آسف جدًا.”
    • حاول أن تهدئ من غضب الطرف الآخر إذا قلت شيئًا ما استفزازيًا أو يبدو أنه يحمل إساءة بشكل أو آخر. يمكنك أن تقول: “لم أقصد أن أهينك بما قلته. أنا مدرك تمامًا أنه يمكن إساءة فهم ما صدر عني لكنني قلته بحسن نية. أنا آسف للغاية إذا جرحت مشاعرك بشكل أو آخر. هل يمكن أن ننسى ما حدث ونمضي قدمًا؟”
  2. 6استوعب العواقب المترتبة على العراك الجسدي. تهمة الاعتداء الجسدي تتراوح ما بين “الجنحة” وصولًا إلى “الجناية”. قد يصل الأمر إلى الاتهام القضائي وقضاء عقوبة في السجن إذا ما نتج عن الشجار إصابتك الطرف الآخر بإصابة جسدية خطيرة. تتراوح العقوبة القضائية في مثل هذه الحالات ما بين قضاء سنة تحت المراقبة ووصولًا إلى الحبس مدى الحياة في بعض الحالات. 
  3.  يترتب على الاشتباكات الجسدية كذلك تعريض نفسك للإصابات الخطيرة والتي قد تهدد حياتك ككل. يجب أن تتجنب القتال في الشوارع مهما كلفك الأمر.
    • إذا كنت تشعر برغبة كبيرة في إفراغ طاقة الغضب التي تسيطر عليك وأن تشارك في بعض الرياضات القتالية، فالحل الأمثل هو أن تنضم لواحدة من صالات الألعاب الرياضية التي تُعلمك ممارسة الفنون القتالية بشكل محترف. يضمن لك ذلك ممارسة ما ترغب به من حركة وقتال في إطار احترافي دون أن يهدد ذلك حياتك للخطر.
    • يمكنك أن تمارس الرياضات القتالية كذلك في صالات الألعاب الرياضية المتخصصة في رياضة “الملاكمة الأمريكية” أو “الموياي تاي/ الملاكمة التايلاندية”.

أفكار مفيدة

  • قم بمهاجمة الشخص الأقرب لك في حالة تعرضك للهجوم من أكثر من شخص. في بعض الأحيان، قد يشعر البقية بالخوف بمجرد مشاهدتهم لسقوط أحدهم بسبب ضربتك القوية. حاول أن تستغل أول فرصة تتاح لك للهرب بعد أن تنجح في ضرب واحد أو اثنين من الأعداء.
  • اعرف عدد الأفراد الذين يحاولون الاعتداء عليك واحتفظ بذلك بوضوح في ذاكرتك. يساعدك ذلك على تجنب أي هجوم غير متوقع وأن تستشعر أي خطر محتمل في حالة كان العدد الموجود أمام عينيك أقل من عددهم في البداية.
  • استمع إلى تعليمات الشخص الأكثر خبرة في التعامل مع مثل هذه المواقف. لا تحاول أن تتدخل بأي شكل من الأشكال. تابع ما يحدث بهدوء واخضع لأي تعليمات يخبرك بها. قد يعرف صديقك أو أخوك الأكبر وسيلة للنجاة والتعامل مع مثل هذا النوع من حالات الاعتداء والبلطجة.
  • تعلم واحدة من الفنون القتالية بحيث تكون مستعدًا لمواجهة أي موقف مفاجئ يحدث لك في الشارع. اختر الفن القتالي الذي يساعدك على تعلم توجيه الضربات والتعامل مع حالات الاشتباك الجسدي والقتال الأرضي. حاول أن تستغل قدميك ويديك بأفضل شكل ممكن. انتبه فقط إلى أن تعلم الفنون القتالية الاحترافية يمنحك خبرة مختلفة بعض الشيء عن ما يحدث في قتال الشوارع.

تحذيرات

  • حاول أن تتجنب الدخول في أي قتال وأنت مخمور أو تحت تأثير المخدرات أو بدون أن تكون مسلحًا بأداة يمكنها أن توفر لك الحماية المطلوبة.
  • انتبه عندما توجه الضربات إلى وجه الخصم. قد ينتهي الأمر بإصابتك بكسر في الأصابع أو بجروح خطيرة إذا وجهت ضربة غير صحيحة إلى جبهته أو أسنانه أو أنفه.
  • ضع في اعتبارك دائمًا أنك تستخدم القوة من أجل حماية نفسك فقط لا غير وليس من أجل إلحاق الأذى بالطرف الآخر. يتيح لك القانون أن تقوم بأي شيء في سبيل منع المعتدي من إصابتك والاعتداء عليك. قم بما يكفي لتوفير مساحة لنفسك للهرب واهتم بعدها بإبلاغ الشرطة. توجيه الضربات إلى الطرف الآخر في أثناء استلقائه على الأرض يعتبر اعتداءً غير مبرر وقد يعرضك في بعض الحالات للمساءلة القانونية حتى إذا تم ذلك في سياق الدفاع عن النفس.
  • يعتبر هذا المقال دليلًا إرشاديًا للتعامل مع حالات قتال الشوارع لكنه ليس بديلًا بأي حال من الأحوال عن تلقي تدريبات الدفاع عن النفس. انضم إلى واحدة من مراكز تدريب الفنون القتالية طالما أنك مهتم بتعلم أساليب ومهارات حماية النفس ضد حالات العنف الجسدي. يمكنك أن تسأل في مركز الشرطة المحلي لمعرفة المزيد من المعلومات.
  • تنتهي قتالات الشوارع في بعض الحالات بإصابات خطيرة أو بالتعرض للموت أو بقضاء فترة طويلة في السجن.

2 تعليقات
  1. […] والآداب العامة (جنحة) واعتداء. أنت مسؤول عن القيام بالفعل المناسب، وتعرضك للهجوم لا يعطيك الحق في القتل أو تشويه مهاجمك […]

  2. houston junk car buyer يقول

    I loved as much as you will receive carried out right here. The sketch is tasteful, your authored material stylish. nonetheless, you command get got an edginess over that you wish be delivering the following. unwell unquestionably come more formerly again as exactly the same nearly very often inside case you shield this increase.|

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

العربيةChichewaEnglishEsperantoFrançaisEspañolTürkçe